منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات وحكم

أدوات الموضوع
قديم 24-11-2019, 07:35 PM   #2491
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2811 -
وأما منتظروا الرب فيجددون قوة. يرفعون اجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون يمشون ولا يعيون(أش 40 : 31).. التحدي حقيقي للمؤمن هو الانتظار. إنتظار العمل، إنتظار الشفاء، إنتظار شريك حياة، إنتظار نهاية أمر أو بداية أمر، إنتظار وعد من الرب. ثق أن الله يعلم ما تمر به، هو معك بكل خطوة تخطوها. لن يتركك ضعيفا أو وحيدا أو حزينا أو بحاجة أحد، فقط ضع ثقتك بالله ولن يخذلك. إرفع عينيك من على الظروف وانظر اليه وحده ولا تشك في محبته.
اعطني يا رب أن أؤمن بك الإيمان كله. اعطني أن أحبك وأثق بك في كل شيء، وأؤمن أنك تفعل بي خيراً مهما كانت الدنيا مظلمة أمامي. أنا أعرف أنك صانع الخيرات، وأنك محب، وأنك ترى كل شيء، وقادر على كل شيء. ومع ذلك كثيراً ما أضعف. فأعن ضعف إيماني. لقد آمنت بك يا رب، فزدني ايماناً. لك المجد الأن وكل أوان والى دهر الداهرين. أمين
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-11-2019, 07:37 PM   #2492
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2812 -
ساعدني يا يسوع، دعني اتي اليك بثقة وتواضع قائلاُ: يسوع ساعدني في حيرتي, وتجاربي, في ساعات الوحدة، القلق والخوف. يسوع ساعدني في الفشل في خططي وفي خيبات الأمل، المشاكل والأحزان, يسوع ساعدني. ربي، اتي امامك بكل إيماني، طالباً منك تعزية في أزمات ومشاكل الحياة، لا تتركني ولا تهملني، إغمرني بحبك وإرحمني. لك المجد الهي إلى الأبد. أمين

fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-02-2020, 08:38 PM   #2493
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2813-
اِبْهَتِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ مِنْ هذَا، وَاقْشَعِرِّي وَتَحَيَّرِي جِدًّا، يَقُولُ الرَّبُّ. لأَنَّ شَعْبِي عَمِلَ شَرَّيْنِ: تَرَكُونِي أَنَا يَنْبُوعَ الْمِيَاهِ الْحَيَّةِ، لِيَنْقُرُوا لأَنْفُسِهِمْ أَبْآرًا، أَبْآرًا مُشَقَّقَةً لاَ تَضْبُطُ مَاءً. — إرميا 12:2-13

تأملات في آيــة اليوم...

إلى أين تذهب لتروي عطش روحك؟ انا اعتقد بحزم ان العديد من العادات والخطايا تنتج عن السعى إلى اشياء ترضي هذا العطش في روحنا بطرق اخرى غير السعي لله. هو المصدر الوحيد للراحة الدائمة، الرضا، والاكتفاء. لنسعى إلى الله، عالمين انه فقط هو يستطيع ان يرضي رغبة ارواحنا.

صلاتي

ساعدني يا الله ان ارى الخداع في كل مصدر خاطئ للرضا لكى ارضي عطشي بصورة صحيحة وكاملة فيك. باسم يسوع اصلي . آمين.
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-02-2020, 08:41 PM   #2494
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2814-
وَمَزِّقُوا قُلُوبَكُمْ لاَ ثِيَابَكُمْ». وَارْجِعُوا إِلَى الرَّبِّ إِلهِكُمْ لأَنَّهُ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ، بَطِيءُ الْغَضَبِ وَكَثِيرُ الرَّأْفَةِ وَيَنْدَمُ عَلَى الشَّرِّ. — يوئيل 13:2

تأملات فى آيــة اليوم...

احد اكثر الاشياء المميزة في الله انه كريم جدا ورؤوف. هذا حقيقي حتى عندما نفسد الأمور. في الواقع، عندما نخطئ، هو يتوق ليغفر ويطهر، وليس ليدين ويعاقب. نعمته تندفع لترحب بندمنا الحقيقي بالغفران ، التطهير، والفداء.

صلاتي

أبي العزيز، عندما اخطئ ساعدني ان ارى خطيتي كما تراها. ساعد قلبي ان يكسر الخطية عندما اتمرد ضدك. لا اريد ان اصبح بارد ابدا تجاه نعمتك. اريد ان اقدر دوما الثمن العظيم الذي دفعته لتفديني ، وتسامحني ، وتطهرني بنعمتك. باسم يسوع اصلي . آمين.
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-03-2020, 09:17 PM   #2495
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
لَمْ تُصِبْكُمْ تَجْرِبَةٌ إِلاَّ بَشَرِيَّةٌ. وَلكِنَّ اللهَ أَمِينٌ، الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ، بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضًا الْمَنْفَذَ، لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا.
( رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 13 )
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-04-2020, 11:28 PM   #2496
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2815 -
من عمق ضعفي ، صرخت الى عمق قوتك يا رب
من عمق عجزي ، صرخت الى عمق قدرتك يا رب
من عمق مشاكلي ، لجأت الى عمق حكمتك يا رب
من عمق احتياجي ، لجأت الى عمق محبتك يا رب
من عمق سقوطي ، لجأت الى عمق مغفرتك يا رب
من عمق الهاوية ، لجأت الى علو سمائك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-05-2020, 10:55 PM   #2497
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2816 -
كما تريد ان يفعل الناس بك

وكما تريدون أنْ يفعل النّاسُ بكم افعلوا أنتم أيضاً بهم هكذا” (لوقا 6: 31).
هذه الآية إذا عملنا بها بالفعل سوف نعيش في مجتمع هادئ ينعم بالسلام والأمن فلا أحد يؤذي الآخر أو يسبب له الشر لأنه لا أحد يريد الأذى والشر لنفسه. بكلمات اخرى تقول الآية عامِل الناس كما تريدهم أن يعاملوك. كما تخبرنا الآية عن المحبة العملية، فعلى الأخ أن يحبّ أخيه كنفسه فيطلب له ما يطلبه لنفسه، ويُقدّم له ما يترجّى هو مِن الآخرين أن يقدّموه له، فإذا كنا نحبّ أن يعاملنا الآخرون بالرحمة والشفقة فعلينا أن نعاملهم هكذا أيضاً. وإذا أردت للآخرين أن يسامحوك فعليك أن تسامحهم أنت أوّلاً. تذكر قصة العبد الذي لم يرحم رفيقه العبد واخذه الى السجن بعد ان رحمه سيده بمال كثير. لم يفعل هذا العبد برفيقه ما فعل سيده معه وبذلك خسر الرحمة والنعمة التي كان سيده قد احاطه بها.

فالله عندما يسامحنا ويغفر لنا ذنوبنا وخطايانا تجاهه، يتوقّع منّا نحن أن نسامح الآخرين وننسى لهم زلاتهم وأخطاءهم تجاهنا. صحيح أنّ الله يسامحنا ويحبنا مهما فعلنا، ولكن ليس من المعقول أن تنال غفران الله ومحبته لك وأنت لا تقدّم المحبة والغفران للآخرين. لمن عليك ان تغفر اليوم؟ تأكد انك ان رحمت وسامحت وغفرت فسوف تنال سلام وامان باطني لم تنعم به من قبل.
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-05-2020, 02:18 PM   #2498
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2817 -
مؤيد بالقوة للازدهار

مُبارَكٌ الرَّجُلُ الّذي يتَّكِلُ علَى الرَّبِّ، وكانَ الرَّبُّ مُتَّكلهُ، فإنَّهُ يكونُ كشَجَرَةٍ مَغروسةٍ علَى مياهٍ، وعلَى نهرٍ تمُدُّ أُصولها، ولا ترَى إذا جاءَ الحَرُّ، ويكونُ ورَقُها أخضَرَ، وفي سنَةِ القَحطِ(الجفاف) لا تخافُ(لاتهتم)، ولا تكُفُّ عن الإثمارِ. 17:7-8
احيانآ يستخدم المؤمنون كلمات معينة ، مثلا تقول لبعض الناس ،،الرب يبارك ،،
هي تحية لطيفة ،، وهذا كل مايفكرون فيه ،، ولكنها شيء قوى حقآ إذا فهمت ما تعنيه . ان تتبارك يعني أن تتأيد بالقوة للازدهار ،، فأن تكون مباركا يعني أن هناك قوة عليك للازدهار والتميز والغلبة والاثمار والانتاجية في كل نواحي حياتك .
ولانك مبارك مستحيل ان تهزم أو ان تكون سيء الحظ أنت محمي ومحفوظ بالرب وهذا لا يعني انك لن تواجه تحديات لكن مهما كانت التحديات والمواجهات ستربح دائما بينما يفشل الاخرون أنت تربح هذه هي حياتك كمسيحي . لقد تأيدت بقوة للازدهار في كل شيء وتتعامل بحكمة في شئون الحياة حدث لك هذا عندما نلت (الروح القدس)
حتى وان وضعت في برية أو أرض عقيمة ، ستزدهر أيضا ،فالبرية تتحول الى بستان مثمر ، لانك مبارك الرب ، عش كل يوم بهذا الادراك .

الطريق the way
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-06-2020, 08:36 PM   #2499
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,588
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
2818 -
من له أذنان للسمع فليسمع
هكذا قال السيد المسيح: (من له أذنان للسمع، فليسمع) (مت 13: 43) ذلك لأن هناك من لهم آذان، ولكنهما لا تسمعا. وعن أمثال هؤلاء قال السيد: (لأنهم مبصرين لا يبصرون وسامعين لا يسمعون ولا يفهمون) فقد تمت فيهم نبوة إشعياء القائلة (قلب هذا الشعب قد غَلُظَ. وآذانهم قد ثقل سمعها) (إش 6: 10).
فما السبب في أن هؤلاء لهم آذان ولكنها لا تسمع؟
السبب الأول هو أن قلوبهم قد غلظت، محبتهم قلت..
الذي يحب الله، يحب أن يسمع عنه.والذى يحب الخير يحب أن يسمع عنه. فإن فقد هذا الحب، وانشغل قلبه بمحبة مضادة، فإنه لا يحب أن يسمع عن الله، ولا عن الفضيلة.. يصير السماع ثقيلًا على أذنيه.
وإن قيل له شيء، لا يدخل أذنيه، ولا يدخل فكره ولا قلبه. إنه ليس على مزاجه.. كالشاب الغني (مت 19: 22).
(سامعين لا يسمعون) مثل أهل سادوم، حينما أنذرهم لوط (وكان كمازح في أعين اصهاره) (تك 19: 14). ومثل الابيقوريين والرواقيين الذين كلمهم بولس الرسول، فقالوا: (ترى ماذا يريد هذا المهذار أن يقول؟!) (أع 17: 18).
لعل هذا المثل يذكرنا أن الكبرياء تمنع الأذن من السماع.
(الذات) الـEgo تقف حائلًا دون سماع كلمة الله. هكذا كان كلام السيد المسيح يكشف رياء الكتبة والفريسيين، ويقدم تعليمًا أعلى من تعليمهم، كما كان كلام الرب فيه الروح، بينما كلامهم فيه الحرفية لذلك كانوا لا يريدون أن يسمعوه.
إن العناد أيضًا والتشبث بالرأي، يمنع الأذن من السماع.
مهما كان الرأي قويًا ومقنعًا، فإن الأذن لا تسمعه، مادام الإنسان متشبثًا برأيه. ولذلك فإن بعض كلام المسيح ما كان يرفضون سماعه فحسب، بل كانوا يرفعون الحجارة ليرجموا قائله (يو 10: 31) وكانوا يصفونه بأنه ضال، ومُضِل ومُجَدِّف!!
الخوف
أيضًا يمنع الأذن من أن تسمعا.
كان بيلاطس يعتقد أن السيد المسيح برئ، بل وأنه بار (مت 27: 24) ومع ذلك منعه الخوف من أن يستفيد من نصيحة زوجته له: (إياك وهذا البار) (مت 27: 19) ولعل الخوف أيضًا منع كثيرًا من ولاة الرومان من الايمان . الخوف سد آذانهم.
ما أجمل قول الرب لتلاميذه الأطهار: (أما أنتم فطوبى لآذانكم لأنها تسمع) (مت 13: 16).
إنها الأذن التي ينبع سماعها من قلب فيه إيمان وتسليم، وفيه حب، وفيه أتضاع قلب لا يعاند ولا يرفض ولا يتشبث بحكمه بشرية وبمعرفة خاصة. وفيه رغبة للسماع مثل مريم اخت مرثا أما النوع المضاد فيرفض كل نصيحة وكل كلمة..! له آذان ولكنها ليست للسمع!
لأَنَّ قَلْبَ هذَا الشَّعْب قَدْ غَلُظَ، وَآذَانَهُمْ قَدْ ثَقُلَ سَمَاعُهَا. وَغَمَّضُوا عُيُونَهُمْ، لِئَلاَّ يُبْصِرُوا بِعُيُونِهِمْ، وَيَسْمَعُوا بِآذَانِهِمْ، وَيَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِمْ، وَيَرْجِعُوا فَأَشْفِيَهُمْ.متى 13 : 15

الطريق The way
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات ... وحكم رشا أبانوب كتابات 9 12-12-2013 03:45 AM
احدث تأملات معلم الاجيال - تأمل الطريق الى اللة -بالموسيقى -احدث تأملات معل loveyou_jesus الترانيم 6 28-10-2013 10:14 AM
+++ امثال وحكم +++ dodi lover المنتدى العام 12 07-07-2013 11:50 AM
تأملات وحكم ramzy1913 المرشد الروحي 11 29-11-2012 04:55 AM
تأملات وحكم روزي86 المرشد الروحي 4 29-12-2010 01:26 PM


الساعة الآن 04:24 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة