منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام مخدع الصلاة طلبات الصلاة

إضافة رد

الموضوع: محتاجة طلبة صلاة اخوية اخوتي الاحباء الكرام

أدوات الموضوع
قديم 30-04-2019, 08:07 AM   #1
حياة بالمسيح
أمة الرب
 
الصورة الرمزية حياة بالمسيح
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 6,661
انثى
مواضيع المدونة: 40
 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468
04

محتاجة طلبة صلاة اخوية اخوتي الاحباء الكرام


احمد الله واشكره على كل شئ لكنني اعاني من الام مبرحة في الظهر وجنبي الايسر ولقد جرب الاطباء هنا كل انواع مسكنات الالام القوية لمدة ثلاثة اسابيع وبالعكس فلقد زادت الالام عن قبل لذا محتاجة طلبة صلاة عاجلة جماعية من اجل ان يشفيني الله ويزيل عني هذه الالام المبرحة التي معها لا اقوى على النوم والمشي والجلوس لفترات طويلة مع جزيل شكري وتقديري لكل من يصلي لاجلي

التعديل الأخير تم بواسطة حياة بالمسيح ; 30-04-2019 الساعة 08:42 AM
حياة بالمسيح غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2019, 09:24 AM   #2
حياة بالمسيح
أمة الرب
 
الصورة الرمزية حياة بالمسيح
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 6,661
انثى
مواضيع المدونة: 40
 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468
اعاني من الام مبرحة في جنبي الايسر ومعها لا استطيع الجلوس او المشي او الوقوف او النوم لفترات طويلة كما اصبت بالامساك منذ اسبوع واستخدم الان المسهلات ولا اعلم هل انا مصابة بسرطان الامعاء ام لا وع كل ما ذكرته لا استطيع متابعة خدمتي للرب يسوع والقديسة مريم العذراء صلولي كتير فانا محتاجة جداً لصلواتكم مع جزيل الشكر والتقدير
حياة بالمسيح غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2019, 04:22 PM   #3
mary naeem
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية mary naeem
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 9,121
انثى
 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352 نقاط التقييم 10203352
الف سلامة عليكي حببتي
ربنا يمد ايه بالشفاء
mary naeem غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2019, 09:27 PM   #4
كلدانية
مشرف
 
الصورة الرمزية كلدانية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 50,031
انثى
 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676 نقاط التقييم 36566676
ربنا يكون معاكي ويسندك ويبعد عنك كل شر

ويشفيك من كل مرض
ببركة ام النور وجميع القديسين
امين
كلدانية متصل الآن   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-05-2019, 04:01 PM   #5
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 742
ذكر
 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380 نقاط التقييم 10319380

أولا أنتِ في صلاواتنا يا أستاذة حياة دائما ـ ويوميا ـ دون حتى أن تطلبي. ثقي وتأكدي من هذا يا صديقتنا الغالية. نسأله إلهنا القدير الرحوم أن يعطيك القوة والتحمل والصبر، أن يترأف على ضعفك وضعفنا، أن يمد يده بالشفاء والراحة وأن يأذن حسب مشيئته الصالحة فترتفع عن جسدك سائر آلامه وتزول عن قلبك سائر همومه وأحزانه.

ثانيا يبدو أنك لا تتبعين أي "تكنيك" لمواجهة الألم: لماذا؟ هناك بالطبع المسكنات المختلفة، ولكن هناك أيضا تكنيكات وأساليب "عقلية" لمواجهة الألم. اسألي طبيبك عن هذا فهم خاصة بالغرب لديهم بالتأكيد ولو فكرة عن ذلك. اسأليهم عن أي تدريب لـ"إدارة الألم" خاصة التدريبات التي تحتوي على "تمرينات التنفس" مثلا. ابحثي أيضا عن هذه الكلمات على الشبكة، أعتقد أنك ستجدين بمشيئة الرب شيئا ما ـ حتى بالعربية ـ يساعد على الأقل في تخفيف الألم.


على أي حال الفكرة وراء معظم هذه التكنيكات أو الأساليب هي أننا لا نبدأ كالعادة برفض الألم وإنما على العكس بقبول الألم. رفض الألم ومقاومته يؤديان إلى مضاعفة الإحساس به. حتى الجسد نفسه والعضلات والأوعية الدموية كلها تنقبض بشدة عند منطقة الألم ـ بسبب هذه المقاومة ـ وهذا مما يزيد الإحساس بالألم وقد يعطل حتى عملية الشفاء.

بشكل عام ـ حتى مع الآلام النفسية ليس فقط الجسدية ـ هناك دائما "حقيقة" أو "واقع"، وهناك دائما في المقابل "أفكار" عن هذا الواقع. الواقع نفسه ليس جيدا أو سيئا. أفكارنا عنه هي التي تحدد ذلك. فإذا حكمت أفكارنا على أي حدث أو شيء أو شخص فقالت "سيء" مثلا: بدأ فوريا رفض العقل له ومقاومته. فإذا بدأت المقاومة بدأت بالضرورة المعاناة وبدأ الألم. المشكلة إذا ليست هي الواقع نفسه وإنما هي "حكمنا" عليه أولا ثم "مقاومتنا" له بناء على هذا الحكم.


علينا بالتالي ـ كخطوة أولى ـ أن نبدأ على الأقل بقبول الواقع وقبول كل ما فيه، حتى الألم. أفضل من ذلك هو ألا "نحكم" ابتداء على أي شيء وألا "ندين" أي شيء! أفضل من ذلك ألا نقول/نفكر أبدا عن شيء إنه "سيء" مثلا أو "قبيح" أو "كريه" أو "شرير" أو حتى "مؤلم" أصلا. لكن هذه "برامج العقل" نفسها وجذوره العميقة وقد يحتاج تغييرها بالتالي بعض التدريب وكثيرا من الصلاة والتأمل. بكل حال هذا "الواقع" الذي نتحدث عنه هنا هو ما يمكن مسيحيا ترجمته بـ"المشيئة الإلهية". الألم بالتالي قد يكون جزءا من هذه المشيئة لنا في هذه اللحظة، وقبول الألم من ثم هو ببساطة ما نسميه مسيحيا "التسليم" للمشيئة الإلهية!

وعليه: هل يمكن الحكم على مشيئة الله أنها سيئة؟ ثم حتى لو حكم العقل وأفكاره عليها بذلك: هل نقبلها ـ كما نزعم يوميا "لتكن مشيئتك" ـ أم نرفضها ونقاومها؟

أول الرحمة الإلهية وأول التعزية نفسها هي بالتالي قبول مشيئته سبحانه ـ حتى لو كانت ألما ـ لا رفضها. لابد أن نقبلها قبولا حقيقيا، نروّض عقولنا على هذا القبول، بل نعلن للعقل بكل حزم عن عزمنا واستعدادنا الكامل حتى للعيش هكذا دائما مع هذا الألم ـ دون أية مقاومة ـ طالما هذه مشيئة القدوس لأجلنا.

بهذا التسليم الواضح والأكيد، بهذا القبول المطلق دون قيد أو شرط، ستتوقف "أفكار المقاومة" تدريجيا وتتلاشى، وعندئذ قد يدهشك أن الألم نفسه تناقصت بالفعل حدته كثيرا (وقد يزول في بعض الحالات كليا)!

(لاحظي فضلا أن الألم كله بالعقل وليس حقا بالجسد! لذلك عندما ننام مثلا تختفي الآلام والأحزان والهموم والإدانة والرفض والمقاومة.. إلخ ـ باختفاء "الأفكار" التي هي السبب الحقيقي وراء ذلك كله ـ ولا تعود كل هذه الدراما الإنسانية مرة أخرى إلا مع اليقظة وعودة العقل للعمل مرة أخرى)!


هذه على أي حال مجرد فكرة بسيطة مختصرة لكنها أساسية ـ ومسيحية أيضا ـ أرجو بالتالي تأملها قليلا وتجربتها إذا عاد الألم. أخبريني أيضا عما سوف يحدث بدقة ـ إذا جربتي ـ وعن أفكارك عموما حول الأمر. وفي النهاية كما في البداية صلاواتنا لأجلك يا صديقتنا الجميلة وقلوبنا دائما معك.


خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-05-2019, 11:51 AM   #6
حياة بالمسيح
أمة الرب
 
الصورة الرمزية حياة بالمسيح
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 6,661
انثى
مواضيع المدونة: 40
 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468 نقاط التقييم 15691468
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خادم البتول مشاهدة المشاركة

أولا أنتِ في صلاواتنا يا أستاذة حياة دائما ـ ويوميا ـ دون حتى أن تطلبي. ثقي وتأكدي من هذا يا صديقتنا الغالية. نسأله إلهنا القدير الرحوم أن يعطيك القوة والتحمل والصبر، أن يترأف على ضعفك وضعفنا، أن يمد يده بالشفاء والراحة وأن يأذن حسب مشيئته الصالحة فترتفع عن جسدك سائر آلامه وتزول عن قلبك سائر همومه وأحزانه.

ثانيا يبدو أنك لا تتبعين أي "تكنيك" لمواجهة الألم: لماذا؟ هناك بالطبع المسكنات المختلفة، ولكن هناك أيضا تكنيكات وأساليب "عقلية" لمواجهة الألم. اسألي طبيبك عن هذا فهم خاصة بالغرب لديهم بالتأكيد ولو فكرة عن ذلك. اسأليهم عن أي تدريب لـ"إدارة الألم" خاصة التدريبات التي تحتوي على "تمرينات التنفس" مثلا. ابحثي أيضا عن هذه الكلمات على الشبكة، أعتقد أنك ستجدين بمشيئة الرب شيئا ما ـ حتى بالعربية ـ يساعد على الأقل في تخفيف الألم.


على أي حال الفكرة وراء معظم هذه التكنيكات أو الأساليب هي أننا لا نبدأ كالعادة برفض الألم وإنما على العكس بقبول الألم. رفض الألم ومقاومته يؤديان إلى مضاعفة الإحساس به. حتى الجسد نفسه والعضلات والأوعية الدموية كلها تنقبض بشدة عند منطقة الألم ـ بسبب هذه المقاومة ـ وهذا مما يزيد الإحساس بالألم وقد يعطل حتى عملية الشفاء.

بشكل عام ـ حتى مع الآلام النفسية ليس فقط الجسدية ـ هناك دائما "حقيقة" أو "واقع"، وهناك دائما في المقابل "أفكار" عن هذا الواقع. الواقع نفسه ليس جيدا أو سيئا. أفكارنا عنه هي التي تحدد ذلك. فإذا حكمت أفكارنا على أي حدث أو شيء أو شخص فقالت "سيء" مثلا: بدأ فوريا رفض العقل له ومقاومته. فإذا بدأت المقاومة بدأت بالضرورة المعاناة وبدأ الألم. المشكلة إذا ليست هي الواقع نفسه وإنما هي "حكمنا" عليه أولا ثم "مقاومتنا" له بناء على هذا الحكم.


علينا بالتالي ـ كخطوة أولى ـ أن نبدأ على الأقل بقبول الواقع وقبول كل ما فيه، حتى الألم. أفضل من ذلك هو ألا "نحكم" ابتداء على أي شيء وألا "ندين" أي شيء! أفضل من ذلك ألا نقول/نفكر أبدا عن شيء إنه "سيء" مثلا أو "قبيح" أو "كريه" أو "شرير" أو حتى "مؤلم" أصلا. لكن هذه "برامج العقل" نفسها وجذوره العميقة وقد يحتاج تغييرها بالتالي بعض التدريب وكثيرا من الصلاة والتأمل. بكل حال هذا "الواقع" الذي نتحدث عنه هنا هو ما يمكن مسيحيا ترجمته بـ"المشيئة الإلهية". الألم بالتالي قد يكون جزءا من هذه المشيئة لنا في هذه اللحظة، وقبول الألم من ثم هو ببساطة ما نسميه مسيحيا "التسليم" للمشيئة الإلهية!

وعليه: هل يمكن الحكم على مشيئة الله أنها سيئة؟ ثم حتى لو حكم العقل وأفكاره عليها بذلك: هل نقبلها ـ كما نزعم يوميا "لتكن مشيئتك" ـ أم نرفضها ونقاومها؟

أول الرحمة الإلهية وأول التعزية نفسها هي بالتالي قبول مشيئته سبحانه ـ حتى لو كانت ألما ـ لا رفضها. لابد أن نقبلها قبولا حقيقيا، نروّض عقولنا على هذا القبول، بل نعلن للعقل بكل حزم عن عزمنا واستعدادنا الكامل حتى للعيش هكذا دائما مع هذا الألم ـ دون أية مقاومة ـ طالما هذه مشيئة القدوس لأجلنا.

بهذا التسليم الواضح والأكيد، بهذا القبول المطلق دون قيد أو شرط، ستتوقف "أفكار المقاومة" تدريجيا وتتلاشى، وعندئذ قد يدهشك أن الألم نفسه تناقصت بالفعل حدته كثيرا (وقد يزول في بعض الحالات كليا)!

(لاحظي فضلا أن الألم كله بالعقل وليس حقا بالجسد! لذلك عندما ننام مثلا تختفي الآلام والأحزان والهموم والإدانة والرفض والمقاومة.. إلخ ـ باختفاء "الأفكار" التي هي السبب الحقيقي وراء ذلك كله ـ ولا تعود كل هذه الدراما الإنسانية مرة أخرى إلا مع اليقظة وعودة العقل للعمل مرة أخرى)!


هذه على أي حال مجرد فكرة بسيطة مختصرة لكنها أساسية ـ ومسيحية أيضا ـ أرجو بالتالي تأملها قليلا وتجربتها إذا عاد الألم. أخبريني أيضا عما سوف يحدث بدقة ـ إذا جربتي ـ وعن أفكارك عموما حول الأمر. وفي النهاية كما في البداية صلاواتنا لأجلك يا صديقتنا الجميلة وقلوبنا دائما معك.


اشكرك جداً على نصائحك الغالية جداً جداً وانا جربت كلامك وتبين ان الالم هو 95% بالجسد والباقي بالعقل فانا انام واشعر بألم ولكن تخف الالام وبصعوبة انام وعندما اصحو اصحو على الام قوية لا تحتمل في البداية كانت الالام تنرفزني ولكني بعد فترة اكثر من شهر من الالم اصبح شئ عادي اصحو واقضي يومي مع الالم الى ان انام انا اتألم ولا اتحمل الجلوس لفترات طويلة فتتشنج عضلات الساقين فأقف لفترة وهكذا انا جربت كل مسكنات الالم ولم تفدني والان استخدم فولتارين voltaren التي تخفف من الام العضلات علها تخفف عني
انا مقتنعة تماماً بانها المشيئة الالهية لحياتي وانا شاكرة وممتنة للمسيح ربنا على هذه الالام المبرحة التي لا تحتمل واحمد الله واشكره دوماً وابداً في كل شئ وعلى كل شئ وزدتني نوراً فوق نور يا اخي المبارك الغالي على قلب الله وانا اشكرك على مشاعرك النبيلة الصادقة الاخوية ورغبتكم في المساعدة وربنا يزيدكم نعمة فوق نعمة وبركة فوق بركة

التعديل الأخير تم بواسطة حياة بالمسيح ; 14-05-2019 الساعة 10:11 AM
حياة بالمسيح غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-05-2019, 10:49 PM   #7
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,386
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660 نقاط التقييم 48777660
ربنا معاكى و يشفيكى حبيبتى---
مفيش حاجه صعبه عليه--
و حاولى تعملى بنصيحه خادم البتول-- اكيد هيبقى فيه فرق---رب نا يحميلكى و يشفيكى
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اذا يا اخوتي الاحباء كونوا راسخين غير متزعزعين ... KOKOMAN المنتدى المسيحي الكتابي العام 6 22-01-2011 10:30 AM
السلام لجميعكم اخوتي الاحباء stopitnow2007 منتدى الترحيب والتعارف 0 02-04-2007 02:12 PM


الساعة الآن 11:03 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة