منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

إضافة رد

الموضوع: هل النبوة عن المتالم هي عن انسان سياتي في المستقبل ام شعب اسرائيل ؟ اشعياء 53: 8

أدوات الموضوع
قديم 15-03-2013, 09:57 PM   #1
thebreak-up
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية thebreak-up
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: في قلب حبيبي يسوع 3>
المشاركات: 1,226
ذكر
 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753
Heartcross

هل النبوة عن المتالم هي عن انسان سياتي في المستقبل ام شعب اسرائيل ؟ اشعياء 53: 8










هل النبوة عن المتالم هي عن انسان سياتي في المستقبل ام شعب اسرائيل ؟ اشعياء 53: 8


Holy_bible_1



الشبهة



بحسب الأصل العبري للجزء الأخير من العدد الثامن فإن الكاتب قد اعلنها بكل وضوح لأي شخص ملم بالنص العبري للكتاب المقدس بأن الحديث عن العبد المتألم في الاصحاح انما هو حديث عن جماعة من الناس وليس فردا واحداً ، ويتضح ذلك من خلال استخدام الكاتب لصيغة الجمع في كلامه عنهم . فالنص العبري للعدد الثامن هو هكذا :



מֵעֹצֶר וּמִמִּשְׁפָּט לֻקָּח, וְאֶת-דּוֹרוֹ מִי יְשׂוֹחֵחַ: כִּי נִגְזַר מֵאֶרֶץ חַיִּים, מִפֶּשַׁע עַמִּי נֶגַע לָמוֹ.

وما يهمنا في هذا العدد هو الجزء الأخير منه : (( M’pesha ami nega lamo ))

وهو ما يجعل ترجمة الجزء انجليزياً هكذا :

" because of the transgression of my people they were wounded "

أي : " هم ضربوا من أجل اثم شعبي " أو " من أجل اثم شعبي لحق بهم الأذى "

وكتوضيح بسيط لصيغة الجمع هذه الواردة في العدد المذكور نقول :

ان الكلمة العبرية الواردة في العدد هي "lamoh " وهي عندما تسخدم في النص العبري للكتاب المقدس تعنى صيغة الجمع ( هم وليس هو ) ، ويمكن ان نجدها على سبيل المثال في المواضع التالية من أسفار الكتاب :

تكوين 9 : 26 ، تثنية 32 : 35 و 33 : 2 ، ايوب 6 : 19 و 14 : 21 و 24 : 17 ، المزامير 2 : 4 و 99 : 7 و 78 : 24 و 119 : 165 ، اشعيا 16 : 4 و23 : 1 و 44 : 7 و 48 : 21 ، مراثي أرميا 1 : 19 ، حبقوق 2 : 7



وبإمكانك – أخي القارىء – ان ترجع للنص العبري ان كنت ملماً به لتتأكد من هذا . وبالتأكيد فإنك لو رجعت للتراجم المسيحية المختلفة فإنك لن تجد هذا المعنى ....ذلك لأنهم لم يعتمدوا النص العبري المسوري في هذا الإصحاح . وبالتالي فإنه من الواضح جداً ان هذا العدد أيضاً لا يمكن ان ينطبق على المسيح عليه السلام



الرد



وكالعاده كان المشكك غير امين في شبهته وقال اشياء تدليسيه كثيره فلامو لا يعني ضربوا ولكن يعني لهم فالجمله نيجا لامو هي بعد من اجل ذنب شعبي ضرب لهم

53: 8 من الضغطة و من الدينونة اخذ و في جيله من كان يظن انه قطع من ارض الاحياء انه ضرب من اجل ذنب شعبي

ولتاكيد ذلك

اولا هو ركز علي كلمة في العبري واعطي معني خطأ فهو قال علي لاموه انها تعني ضرب والحقيقه هذا خطأ تماما فكلمة ضرب هي نيجا وهي في هذا العدد بالمفرد

H5061
נגע
nega‛
neh'-gah
From H5060; a blow (figuratively infliction); also (by implication) a spot (concretely a leprous person or dress): - plague, sore, stricken, stripe, stroke, wound.

ضرب اصيب ضرب جرح ...

ولكن المشكك ادعي ان كلمة لامو هي التي تعني ضربوا وهذا خطأ شديد لان كلمة لاموا التي تعني لهم لا تعني ضربوا

Translation results for: למו
לָמוֹמילת יחס
(biblical) to them, of them, them


والامثلة التي قدمها

تكوين 9: 26

وقال مبارك الرب اله سام. وليكن كنعان عبدا لهم.
.................................................. ..............................
בראשית 9:26 Hebrew OT: BHS (Consonants Only)
.................................................. ..............................
ויאמר ברוך יהוה אלהי שם ויהי כנען עבד למו׃

كنعان بالمفرد عبدا بالمفرد ( لامو ) لهم فهذا المثل ضده لان كنعان لم يضرب ولاموا لا تفيد ان كنعان ابن حام هو بالجمع

التثنية 33:2 Arabic: Smith & Van Dyke
.................................................. ..............................
فقال. جاء الرب من سيناء واشرق لهم من سعير وتلألأ من جبل فاران وأتى من ربوات القدس وعن يمينه نار شريعة لهم.
.................................................. ..............................
דברים 33:2 Hebrew OT: BHS (Consonants Only)
.................................................. ..............................
ויאמר יהוה מסיני בא וזרח משעיר למו הופיע מהר פארן ואתה מרבבת קדש מימינו [כ אשדת] [ק אש] [ק דת] למו׃
.................................................. ..............................

العدد جائت به كلمة لامو مرتين اولا اشرق لهم فهو بالمفرد وايضا العدد يقول عن يمينه نار شريعه لهم . فالرب بالمفرد ويمينه مفرد ونار مفرد وشريعه مفرد ثم كلمة لاموا التي تعني لهم

وامثلة كثيره جدا تؤكد ان كلمة لاموا تعني لهم فقط

ولهذا قلت انه غير امين في شبهته اصلا

فتعبير نيجا لاموا تعني ضرب لاجلهم

والعدد يقول

سفر اشعياء 53

53: 8 من الضغطة و من الدينونة اخذ و في جيله من كان يظن انه قطع من ارض الاحياء انه ضرب من اجل ذنب شعبي

وهو يدعي ان العدد عبريا يجب ان يكون انهم ضربوا من اجل ذنب شعبي

العدد عربي لا يستقيم المعني لو جاء كما يدعي المشكك

فتخيل معي ان العدد كامل يقول

من الضغطة و من الدينونة اخذ و في جيله من كان يظن انه قطع من ارض الاحياء انهم ضربوا من اجل ذنب شعبي

فهل المعني والتركيب اللغوي يستقيم ؟

رغم ان هذا العدد جاء فيه اكثر من فعل

اخذ

قطع

ضرب

هذا بالاضافه ايضا الي الضمائر التي جائت ثلاث مرات

جيل ه

انه

انه

وكلهم للمفرد ولكن المشكك يدعي ان اخر ضمير واخر فعل هو للجمع



وندرسهم بالعبري ونري تصريف كل فعل وكل ضمير

מֵעֹצֶר וּמִמִּשְׁפָּט לֻקָּח וְאֶת־דֹּורֹו מִי יְשֹׂוחֵחַ כִּי נִגְזַר מֵאֶרֶץ חַיִּים מִפֶּשַׁע עַמִּי נֶגַע לָמֹו׃

ميعوتسير فميمشفات لوكاح فيئت دورو مي يسوحيح كي نيجزار ميايريس حييم مبيشع امي نيجاع لامو

والافعال

اخذ

لوكاح

verb, qal passive, passive, suffixed (perfect), singular, masculine, third person
فهو فعل تصريف مبني للمجهول للمفرد مذكر



قطع

نيجزار

verb, nifal, passive, suffixed (perfect), singular, masculine, third person
ايضا تصريف هذا الفعل في العبري للمفرد



والفعل الثالث والمهم وهو ضرب

نيجا

נגע

common, singular, masculine, normal
ويتفاجأ المشكك بان تدليسه اتكشف لان تصريف الكلمه هنا هو مذكر مفرد

واكرر للمفرد المذكر

ولتاكيد ذلك ان التصريف هو نطق من المصدر فهو ثلاث حروف فقط ( نون وجمل واين ) بدون اي اضافات لتعبر عن الجمع مثل جمع المذكر ايم باضافة يود ميم او جمع مؤنث اوت باضافة فاف تاف او لم يوضع اي حرف اخر يدل علي الجمع كما ادعي.

فما قاله المشكك فهو بالفعل كذب وتدليس

والضمير الذي جاء مع ضرب

הוא (#2 (AF)): his/him | AFAT
pronoun, suffixed, singular, masculine, third person
وايضا يكشف المشكك وهو مفرد مذكر

فاين الذي ادعاه المشكك انه بالجمع والمترجمون اخطؤا ؟



واقدم الترجمات الانجليزي التي هي مرجعيتها النص العبري

اولا السبعينية


(ABP+) InG1722 theG3588 humiliation,G5014 in G3588 his equity,G2920 G1473 he was lifted away.G142 G3588 [3his generationG1074 G1473 1WhoG5100 2shall describe]?G1334 ForG3754 [2was lifted awayG142 3fromG575 4theG3588 5earthG1093 G3588 1his life].G2222 G1473 Because ofG575 theG3588 lawless deedsG458 G3588 of my peopleG2992 G1473 he was ledG71 untoG1519 death.G2288

(ABP-G+) ενG1722 τηG3588 ταπεινωσειG5014 ηG3588 κρισις αυτουG2920 G1473 ηρθηG142 τηνG3588 γενεαν αυτουG1074 G1473 τιςG5100 διηγησεταιG1334 οτιG3754 αιρεταιG142 αποG575 τηςG3588 γηςG1093 ηG3588 ζωη αυτουG2222 G1473 αποG575 τωνG3588 ανομιωνG458 τουG3588 λαου μουG2992 G1473 ηχθηG71 ειςG1519 θανατονG2288

(Brenton) In his humiliation his judgment was taken away: who shall declare his generation? for his life is taken away from the earth: because of the iniquities of my people he was led to death.

(AKJ) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? For he was cut off out of the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(BBE) They took away from him help and right, and who gave a thought to his fate? for he was cut off from the land of the living: he came to his death for the sin of my people.

(VW) He was taken from prison and from judgment; and who shall declare His generation? For He was cut off out of the land of the living; for the transgression of My people He was stricken.

(Bishops) From the prison and iudgement was he taken, and his generation who can declare? for he was cut of from the grounde of the lyuyng, which punishment dyd go vpon hym for the transgression of my people.

(CEV) He was condemned to death without a fair trial. Who could have imagined what would happen to him? His life was taken away because of the sinful things my people had done.

(CJB) After forcible arrest and sentencing, he was taken away; and none of his generation protested his being cut off from the land of the living for the crimes of my people, who deserved the punishment themselves.

(CLV) From restraint and from judgment is He taken, and on His generation, who shall meditate? For He was severed from the land of the living; because of the transgression of My people was He touched by death."

(clVulgate) De angustia, et de judicio sublatus est. Generationem ejus quis enarrabit? quia abscissus est de terra viventium: propter scelus populi mei percussi eum.

(Darby) He was taken from oppression and from judgment; and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living; for the transgression of my people was he stricken.

(DRB) He was taken away from distress, and from judgment: who shall declare his generation? because he is cut off out of the land of the living: for the wickedness of my people have I struck him.

(ESV) By oppression and judgment he was taken away;
and as for his generation, who considered
that he was cut off out of the land of the living,
stricken for the transgression of my people?

(ERV) He was taken away by force and judged unfairly. The people of his time did not even notice that he was killed. But he was put to death for the sins of his people.

(Geneva) Hee was taken out from prison, and from iudgement: and who shall declare his age? For he was cut out of the lande of the liuing: for the transgression of my people was he plagued.

(GNB) He was arrested and sentenced and led off to die, and no one cared about his fate. He was put to death for the sins of our people.

(GW) He was arrested, taken away, and judged. Who would have thought that he would be removed from the world? He was killed because of my people's rebellion.

(HCSB-r) He was taken away because of oppression and judgment;
and who considered His fate?
For He was cut off from the land of the living;
He was struck because of My people's rebellion.

(csb) He was taken away because of oppression and judgment;
and who considered His fate?
For He was cut off from the land of the living;
He was struck because of My people's rebellion.

(IAV) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(ISRAV) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(JST) He was taken from prison and from judgment; and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living; for the transgression of my people was he stricken.

(JOSMTH) He was taken from prison and from judgment; and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living; for the transgression of my people was he stricken.

(KJ2000) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(KJV) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(KJV-1611) He was taken from prison, and from iudgement: and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the liuing, for the transgression of my people was he stricken.

(KJV21) He was taken from prison and from judgment; and who shall declare His generation? For He was cut off out of the land of the living; for the transgression of My people was He stricken.

(KJVA) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(LBP) He was taken from prison and from judgment; and who can describe his anguish? For he was cut off out of the land of the living; and some of the evil men of my people struck him.

(Lamsa) He was taken from prison and from judgment; and who can describe his anguish? For he was cut off out of the land of the living; and some of the evil men of my people struck him.

(LITV) He was taken from prison and from justice; and who shall consider His generation? For He was cut off out of the land of the living; from the transgression of My people, the stroke was to Him.

(LXX) ἐν τῇ ταπεινώσει ἡ κρίσις αὐτοῦ ἤρθη· τὴν γενεὰν αὐτοῦ τίς διηγήσεται; ὅτι αἴρεται ἀπὸ τῆς γῆς ἡ ζωὴ αὐτοῦ, ἀπὸ τῶν ἀνομιῶν τοῦ λαοῦ μου ἤχθη εἰς θάνατον.

(MKJV) He was taken from prison and from judgment; and who shall declare His generation? For He was cut off out of the land of the living; for the transgression of My people He was stricken.

(NCV) Men took him away roughly and unfairly. He died without children to continue his family. He was put to death; he was punished for the sins of my people.

(NET.) He was led away after an unjust trial — but who even cared? Indeed, he was cut off from the land of the living; because of the rebellion of his own people he was wounded.

(NET) He was led away after an unjust trial22 — but who even cared?23 Indeed, he was cut off from the land of the living; 24 because of the rebellion of his own25 people he was wounded.

(NAB-A) Oppressed and condemned, he was taken away, and who would have thought any more of his destiny? When he was cut off from the land of the living, and smitten for the sin of his people,

(NIV) By oppression and judgment he was taken away. And who can speak of his descendants? For he was cut off from the land of the living; for the transgression of my people he was stricken.

(NIVUK) By oppression and judgment he was taken away. And who can speak of his descendants? For he was cut off from the land of the living; for the transgression of my people he was stricken.

(NKJV) He was taken from prison and from judgment,
And who will declare His generation?
For He was cut off from the land of the living;
For the transgressions of My people He was stricken.


(NLT) From prison and trial they led him away to his death. But who among the people realized that he was dying for their sins—that he was suffering their punishment?

(NLV) He was taken away as a prisoner and then judged. Who among the people of that day cared that His life was taken away from the earth? He was hurt because of the sin of the people who should have been punished.

(NWT) Because of restraint and of judgment he was taken away; and who will concern himself even with [the details of] his generation? For he was severed from the land of the living ones. Because of the transgression of my people he had the stroke.

(RNKJV) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? for he was cut off out of the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(RV) By oppression and judgment he was taken away; and as for his generation, who among them considered that he was cut off out of the land of the living? for the transgression of my people was he stricken.

(TMB) He was taken from prison and from judgment; and who shall declare His generation? For He was cut off out of the land of the living; for the transgression of My people was He stricken.

(TNIV) By oppression and judgment he was taken away. Yet who of his generation protested? For he was cut off from the land of the living; for the transgression of my people he was punished.

(UPDV) By oppression and judgment he was taken away; and who considered his generation? For he was cut off out of the land of the living; because of the transgression of my people he was stricken to death.

(Vulgate) de angustia et de iudicio sublatus est generationem eius quis enarrabit quia abscisus est de terra viventium propter scelus populi mei percussit eum

(Webster) He was taken from prison and from judgment: and who shall declare his generation? for he was cut off from the land of the living: for the transgression of my people was he stricken.

(YLT) By restraint and by judgment he hath been taken, And of his generation who doth meditate, That he hath been cut off from the land of the living? By the transgression of My people he is plagued,
فهل المشكك افضل من كل هذه التراجم ليدعي انه هو الوحيد الذي فهم ان العدد بالجمع رغم انه عن المفرد ؟



والسبعينيه قبل الميلاد


(LXX) ἐν τῇ ταπεινώσει ἡ κρίσις αὐτοῦ ἤρθη· τὴν γενεὰν αὐτοῦ τίς διηγήσεται; ὅτι αἴρεται ἀπὸ τῆς γῆς ἡ ζωὴ αὐτοῦ, ἀπὸ τῶν ἀνομιῶν τοῦ λαοῦ μου ἤχθη εἰς θάνατον.


(ABP+) InG1722 theG3588 humiliation,G5014 in G3588 his equity,G2920 G1473 he was lifted away.G142 G3588 [3his generationG1074 G1473 1WhoG5100 2shall describe]?G1334 ForG3754 [2was lifted awayG142 3fromG575 4theG3588 5earthG1093 G3588 1his life].G2222 G1473 Because ofG575 theG3588 lawless deedsG458 G3588 of my peopleG2992 G1473 he was ledG71 untoG1519 death.G2288

(ABP-G+) ενG1722 τηG3588 ταπεινωσειG5014 ηG3588 κρισις αυτουG2920 G1473 ηρθηG142 τηνG3588 γενεαν αυτουG1074 G1473 τιςG5100 διηγησεταιG1334 οτιG3754 αιρεταιG142 αποG575 τηςG3588 γηςG1093 ηG3588 ζωη αυτουG2222 G1473 αποG575 τωνG3588 ανομιωνG458 τουG3588 λαου μουG2992 G1473 ηχθηG71 ειςG1519 θανατονG2288

(Brenton) In his humiliation his judgment was taken away: who shall declare his generation? for his life is taken away from the earth: because of the iniquities of my people he was led to death.
وايضا ترجمته بانه لاجل ذنوب شعبي وضع هو للموت



ونلاحظ ان العدد حتي في العربي لا يستقيم معناه لو كان الكلمه هم ضربوا بدل هو

فتخيل معي ان العدد كامل يقول

من الضغطة و من الدينونة اخذ و في جيله من كان يظن انه قطع من ارض الاحياء انه ضربوا من اجل ذنب شعبي

فهل المعني والتركيب اللغوي يستقيم ؟



والملاحظه المهمه ان العدد فرق بين نوعين الاول هو المضروب والمسحوق الذي يقطع من ارض الاحياء ويضرب ويموت وكله بالمفرد

والنوع الثاني هو شعب اسرائيل الذي يحدث كل هذا للمسيح ويتحمل كل هذا لاجل شعب اسرائيل

والمشكك فقط باسلوب ملتوي يريد ان يوحي ان النبوة عن شعب اسرائيل ولكن ماذا سيقول عن تعبير انه ضرب من اجل ذنب شعبي ؟

فهل سيستمر في اصراره ان النبوه يقصد بها شعب اسرائيل وليس المسيح ؟



والمجد لله دائما
thebreak-up غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-03-2013, 11:27 PM   #2
!ابن الملك!
בן המלך ישׁוע
 
الصورة الرمزية !ابن الملك!
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 4,036
ذكر
 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399 نقاط التقييم 398399
طبعا اللي ينكر تبعية نبوة اشعياء 53 وآخر اصحاح 52 للمسيح فهو جاهل

هنا سنعرض ما قاله بعض اليهود عن تلك النبوة وتباعيتها للمسيح



1- ترجوم يوناثان بن عزيئيل الارامى (תרגום יונתן בן עוזיאל)[1] ،فى نص (اشعياء 52: 13)

[هوذا عبدى المسيح يتعالى ويزيد ويقوى جدا.]

وفى نص (اشعياء 53: 10-12)

[من القديم ارادة الرب لتنقية ولتبرئة بقية شعبه، لتطهير نفوسهم الخاطية ، حتى يروا ملكوت مسيحهم، ويكون لهم الكثير من الأبناء والبنات، ويتمتعوا بحياة طويلة ، ويتعبدوا بتوراة الرب ، ويزدهروا بحسب مشيئته.
هو سيحفظهم من عبودية الامم ، سيرون عقاب أعدائهم ويكونوا متخمين بغنيمة ملوكهم. بحكمته يبرر المستقيم ، لكى يجعل كثيرين خداما للمستقيمين ، لكى يجعل كثيرين خداما للتوراة ، وسيسعى لغفران خطاياهم.
وسوف اقسم له غنائم امم عظيمة، وهو يقسم غنائم ثروة المدن القوية، لأنه كان مستعد لتألم الشهادة لاجل ان يخضع المتمرد للتوراة . وهو سيتلمس الغفران لخطايا كثيرين ولاجله سيُغفر للمتمردين.]
نرى هنا بوضوح ان الترجوم طبق ذلك النص على شخص المسيح .


2- التلمود البابلى (תלמוד בבלי) ، سدار نيزكين נזיקין ، فى مسخوط سنهدرين סנהדרין 98b

[ما اسمه (المسيح) ؟ .... الربوات قالوا ، اسمه ’المعلم الأبرص’ كما قيل "لكن احزاننا حملها واوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصاباً مضروباً من الله ومذلولاً"]


3- الزوهار (זֹהַר)[2] ، فى مجلد (ויקהל)
ارجع الزوهار النبوة للمسيح فى بعض تفسيراته

[عندما يخبروا المسيح عن مأساة إسرائيل فى سبيهم ...سيبكى بصوت عالى من أجل خطاياهم ، كما كُتِب "مجروح لأجل معاصينا ، مسحوق لأجل آثامنا" (اشعياء 53: 5) ..]

وأيضاً فى نفس المجلد وفى تفسير (خروج 33: 23) - fol. 212a))

[فى جنة عدن يوُجد هيكل واحد ، يُدعى هيكل ابناء المرض ، يدخل المسيح هذا الهيكل ، ويدعو كل الامراض والاوجاع والتأديبات التى لإسرائيل لكى تُوضع عليه ، كلهم يقعون عليه ، فمن يحملهم عن إسرائيل ويضعهم على نفسه ، لا يوجد إنسان غيره قادر ان يحمل تأديبات إسرائيل التى هى من اجل عصيانهم للناموس . وهذا هو الذى كُتب عنه "لكن احزاننا حملها واوجاعنا تحملها" (اشعياء 53: 4)][3]

وايضا فى (الجزء الثانى fol 212a ، الجزء الثالث fol 218a) – نسخة امستردام
[عندما كان إسرائيل فى الارض المقدسة، نُزِعت معاناتهم وآلامهم منهم بصلواتهم وذبائحهم ،ولكن الآن المسيح سينزعهم من ابناء العالم . عندما يريد القدوس-يتبارك اسمه- ان يشفى ابناء العالم ، فهو يؤلم شخص بار واحد من وسطهم ، وبسببه سيُشفى الجميع ، فكيف نعرف ذلك: لانه مكتوب "وهو مجروح لاجل معاصينا، مسحوق لاجل آثامنا .. وبحبره (اى جرحه) شُفينا" (اشعياء 53: 5)][4]


4- مدراش تانخوما (מדרש תנחומא)
[رباى ناخمان يقول :كلمة رجل فى النص "رجل لكل سبط ،رجل هو رأس لبيت آبائه" (عدد 1: 4) تعود على المسيح ابن داود ، لانه مكتوب "هوذا الرجل ،الغصن اسمه" وكذلك يوناثان يترجمها :هوذا الرجل المسيح (زكريا 6: 12) ، وايضا قيل " رجل اوجاع ومختبرالحزن" (اشعياء 53: 3)]

وفى جزء اخر
["من أنت أيها الجبل العظيم !؟ أمام زربابل تصير سهلاً" (زكريا 4: 7) هذا هو المسيح ابن داود . ولماذا ندعوا إسمه الجبل العظيم؟ -لإنه أعظم من أبائه ، لإنه قيل "هوذا عبدى يعقل ،يتعالى" (اشعياء 52: 13) يتعالى فوق ابراهيم ويتعالى فوق اسحاق ويرتقي فوق يعقوب ، يتعالى فوق ابراهيم الذى قيل فيه "رفعت يدى إلى الرب"(تكوين 14: 22) ، وارتقى فوق موسى الذى قيل فيه "احمله فى حضنى"(عدد 11: 12) وارتقى فوق الملائكة الخآدمة التى كُتِب عنها "وأُطرها ملآنة عيوناً"(حزقيال 1: 18) ]


5- مدراش رباه لسفر راعوث (מדרש רות רבה)
فى تفسير راعوث (2: 14) فهم اعتبروا ان الخبز هو المسيح والخل الذى يُغمز فيه الخبز هو ما سيمر به من الالام واقتبسوا ما جاء فى اشعياء 53 .
[تفسير اخر قيل عن الملك المسيح ، "تقدمي إلى هنا" معناها إقتربى لمملكته (مملكة المسيح) ، "وأكلت من الخبز" هذا هو الخبز الملوكى ، "اغمسى لقمتك في الخل" هو معاناته كما قيل(اشعياء 53) "وهو مجروح لأجل معاصينا"]


6- بسيكتا رابتى (פסיקתא רבתי)[5]
فى التعليق على نص (اشعياء 61: 10)
[اباء العالم سيقوموا فى نيسان ويقولوا له (للمسيح ابن إفرايم) : إفرايم ، المسيح برَّنا ، بالرغم من إننا أجدادك ، ولكنك أعظم مننا ، لانك حملت خطايا أبنائنا (اشعياء 53: 4-5)]


7- فى سفر الجلجاليم (גלגולים)
سفر الجلجاليم ارجع (اشعياء 52: 13) إلى الملك المسيح ويقول عنه:
["عبدى يعقل ، يتعالى ويرتقى " ويقول الربوات :سيكون المسيح اعلى من إبراهيم ، وأعلى جداً من آدم ]


8- مدراش كونن (מדרש כונן)
فى تفسير (اشعياء 53: 5) ، ايليا يقول للمسيح :
[احمل المعاناة والجراح التى وضعها القدير(الله)بسبب خطايا إسرائيل ، ولهذا قيل "وهو مجروح لاجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا" حتى يأتى الوقت عندما تأتى النهاية]


9- صلاة يوم كيبور (יוֹם כִּפּוּר) (يوم الكفارة)
ماخزور(מחזור) كتاب الصلاوات للاعياد ، فى صلاة يوم الكفارة وهو موجود من ضمن صلوات اخرى فى مجلد يُدعى موساف (מוּסָף) ،كُتب بواسطة رباى اليعازر ابن كالير (אלעזר בן קליר‎ ) فى القرن التاسع الميلادى .

جزء من الصلاة يقول
[نحن منكمشين فى بؤسنا حتى الان ، صخرتنا لم يجئ بقربنا ، المسيح برَّنا رحل عنا ، نحن فى رعب ، وليس لنا ما يبررنا ، آثامنا ومعاصينا حملها ،لانه مكتوب "مجروح لاجل معاصينا"(اشعياء 53: 5) سيحمل خطايانا على كتفه لنجد غفران لخطايانا "وبحبره شُفينا"(اشعياء 53: 5) ...][6]
ملحوظة : النص العبرى لهذا الجزء من الصلاة هو فى صورة سجعية .

تتكلم هذة الصلاة اليهودية عن ان المسيح قد جاء بالفعل ولكنه تركهم ، المسيح تألم بشدة من الشعب ، وضعت خطايا الشعب عليه ، وبعد معاناته تركهم ، وهذا سبب رعبهم ،وهم الان يصلون ليجئ المسيح مرة اخرى ، معظم هذة الصلاة هى عبارة عن اقتباسات مباشرة من اشعياء 53 ، وهذا دليل على ان اليهود وحتى القرن السابع عشر كانوا يُطبقون تلك النبوة على المسيح .



10- تفسير يافث بن على (יפת בן עלי)[7]
ومن بين تفاسير اليهود لتلك النبوة ، فإن تفسيره هو الاروع
[انا اميل لرأى بنيامين النهاوندى (مدينة ايرانية) ، على اعتبارها (النص) تعود على المسيح ... هو(اشعياء النبى) بذلك اعطانا ان نفهم شيئين ،
اولاً المسيح سيصل لمرتبته العالية من التقدير بعد محاكمات متعددة وقاسية
ثانى شئ هو أن المحاكمات التى سيدخلها ستكون كعلامة ، بحيث انه عندما يجد نفسه فى وسط المحن ومع ذلك يبقى بار فى أفعاله ، سيعرف إنه المختار .
المصطلح (عبدى) هو يعود على المسيح ، كما إنه عاد من قبل على اسلافه فى العدد القائل "انا حلفت لداود عبدى"][8]

ومقطع آخر
["لكن احزاننا حملها واوجاعنا تحملها" هم (شعب إسرائيل المتكلم فى الآية) يعنون ان الآلام والأمراض التى وقع فيها (المسيح) هم استحقوها ، ولكنه حملها عنهم ... وهنا اعتقد اننا من الضرورى ان نتوقف لحظات للشرح –لماذا جعل الله هذة الامراض تلتصق بالمسيح من اجل إسرائيل ؟ ... الأمة استحقت من الله عقاب اكبر من الذى حلّ عليها بالفعل ، ولكن (الأمة) ليست قوية بدرجة كافية لتحتملها ... الله كلف عبده (المسيح) ليحمل خطاياهم ، وبفعل ذلك فهو يخفف عنهم عقابهم لكى لا تفنى إسرائيل بالكامل ]

وفى مقطع آخر
["والرب وضع عليه إثم جميعنا" (اشعياء 53: 6) النبى هنا لا يعنى إثم وإنما عقاب الإثم كما قيل "وتعلمون خطيتكم التى تصيبكم" (عدد 32: 23)][9]


11- رباه للتكوين للرباى موسى الواعظ (משההדרשן)[10]
[المقدس (الله) اعطى المسيح الفرصة لينقذ أرواح ولكنه سيُجرح بشدة ، والمسيح قَبِل جراح الحب ، كما هو مكتوب "ظلم اما هو فتذلل" (اشعياء 53: 7) وعندما يكون إسرائيل خاطئ ، المسيح يسعى لرحمته ، لانه مكتوب "وبحبره شُفينا" (اشعياء 53: 5) "وهو حمل خطية كثيرين وشفع فى المذنبين" (اشعياء 53: 12) .]

وفى مقطع اخر من تفسيره
[منذ البدء صنع الله عهدا مع المسيح وقال له: مسيحى البار ، الذين يعاهدوك على خطاياهم سيجلبوا عليك مشقة كبيرة ، وهو اجاب: انا اوفق بسرور على كل هذة المتاعب لكى لا يضل احدا من إسرائيل ، وفورا المسيح استقبل كل المتاعب بالحب كما كُتِب "ظُلِمَ اما هو فتذلل" (اشعياء 53: 7)]

وبشكل عام فإن مدراش رباه يضع استنتاجان
الاول : ان المسيح سيخلص الكثيرين ، ولكن هذا الخلاص سيتحقق بمعاناته
الثانى : آلام السيح ستظهر نيابية فى طبيعتها .هو يُرى كمتألم من اجل خطايا إسرائيل.


12- رباى طوبيا ابن اليعازر טוביה בר אליעזר فى (لقخ توف)[11] לקח טוב
قال عن (اشعياء 52: 13)
[ولتتعالى مملكته (إسرائيل) بأيام المسيح ، الذى قيل فيه (اشعياء 52) "هوذا عبدى يعقل، يتعالى ويرتقى ويتسامى جدا"][12]


13- موسى ابن ميمون (משה בן מימון) ، مشهور باسم الرمبام (הרמבם)[13]
قال فى رسالته لليمن (אגרת תימן) ، الموجهه للرباى يعقوب الفاجومى ، ولليهود اليمنين كنوع من التعزية.

ما هى طريقة مجئ المسيح وما هو مكان ظهوره؟ ...
[سيقيمون واحد من الذين لم يعرف احد عنهم من قبل ، والمعجزات والعجائب التى سيرونها تحدث على يده ستكون دليل على صدق ادعائه وصحة موقفه ... واشعياء يتكلم عن الوقت الذى سيجئ فيه (المسيح) ، بدون ان يكون ابيه أو امه أو اسرته أو اقاربه معروفة "نبت قدامه كفرخ وكعرق من ارض يابسة" (اشعياء 53: 2) ... ولكن الظاهرة الفريدة التى ستصاحب ظهوره ان كل ملوك الارض ستُلقى ... .ويتعجبون من الآيات والعجائب التى سيروها على يده ، كما قال اشعياء عندما وصف سلوك الملوك امامه "من اجله يسد ملوك افواههم، لانهم قد ابصروا ما لم يخبروا به ، وما لم يسمعوه فهموه" (اشعياء 52: 15)][14]
الرمبام اقتبس من (اشعياء 53: 2) ، (اشعياء 52: 15) بالترتيب ، وارجع تلك النبوة للمسيح


14- كتاب سفر ، واسمه كاملا هو سفر الربوات (ספר ראב"ן)[15]
فى هذا الكتاب ، قيل على لسان رباى يوسى الجليلى יוסי הגלילי (احد الربوات المشهورين فى القرن الاول ميلاديا )
[رباى يوسى الجليلى يقول: تعالي وتعلم استحقاقات الملك المسيح ومكافئة العدل ،منذ اول إنسان الذى استلم وصيه واحده هى المنع (يقصد لا تأكل) وعصاها ( يقصد آدم) . اعتبر كم حكم موت وضع عليه! ، وعلى نسله وعلى الذين اتبعوه حتي نهاية الاجيال! ،اي مجموعه اعظم ،مجموعة الحق اومجموعة الثأر ؟ -هو اجاب : مجموعة الحق اعظم ومجموعة الثأر هى الاقل . - فكم اكبر اذاً؟ ، سيقوم الملك المسيح ، الذى سيتحمل البلاء والالام لاجل الخطايا ، يبرر كل الاجيال ، هذا معنى كلمة "والرب وضع عليه اثم جميعنا" (اشعياء 53: 6)]


15- مدراش آخر (غير متفق على تاريخه)
يقول البعض انه يرجع بجذوره إلى الرباى سمعان بن يوخاى فى القرن الثانى.

[والمسيح ابن إفرايم سيموت هناك ، وستنوح إسرائيل عليه ، وبعد هذا سيُظهر الله لهم المسيح ابن داود ، الذى سيتوق إسرائيل لرجمه قائلين انه يتكلم بالخطأ، لان المسيح جاء ومات ، وليس هناك مسيح آخر ليقوم ،ولهذا سيرفضوه كما هو مكتوب "محتقر ومخذول من الناس" (اشعياء 53: 3) ..][16]
ملحوظة : الكاتب عرض فكره عن وجود مسيحين ، وهذة كانت الفكرة السائدة فى عصره
المسيح ابن إفرايم أو يوسف سيموت ، وسيجئ من بعده المسيح ابن داود والذى سيرفضه إسرائيل واستشهد بنص (اشعياء 53: 3)


16- فى مدراش يلقوط شمعونى (ילקוט שמעוני)[17]
وهو من اهم المصادر بغض النظر عن كونه جُمِع فى العصور الوسطى ، لأنه يضم حوالى 50 مصدر قديم لكتابات اليهود المعاصرين لزمن المسيح وربما اقدم من تلك الفترة .
فى تفسير (زكريا 4: 7) (المجلد الثانى – par. 338)
["من انت ايها الجبل العظيم" (زكريا 4: 7) هذا هو الملك المسيح . ولماذا يدعوه الجبل العظيم؟ -لانه اعظم من الاباء ، لانه مكتوب "هوذا عبدى يعقل ،يتعالى ويرتقى ويتسامى جدا" (اشعياء 52: 13) ، سيكون اعلى من ابراهيم الذى قال "رفعت يدى إلى الرب"(تكوين 14: 22) ، وعالى فوق موسى الذى قيل فيه "احمله فى حضنى"(عدد 11: 12) واعلى من الملائكة الخآدمة التى كُتب عنها "اما اطرها فعالية ومخيفة"(حزقيال 1: 18) . ومن نسل من يجئ ؟ - من داود][18]
ملحوظة: هذة القطعة موجودة ايضا فى تفسير تولدوت תּוֹלְדֹת ، ومدراش تانخوما תנחומא

وفى موضع اخر من المدراش ، فى تفسير (مزمور 2: 6)
[لثلاثة أجزاء نٌقسِم المعاناة ، جزء لداود والاباء ،واخر للمتمردون ،والاخر للملك المسيح وهذا ما كُتب فيه "مجروح لاجل معاصينا" ][19]
وهذة العبارة مُكررة (مع بعض الاختلاف) ايضا فى تفسير (مزمور 15)


17- الرباى ليفى ابن جرشون (לוי בן גרשון)[20] فى تفسيره للتوراة.
فى تفسيره لنبوة بلعام لسفر العدد.

[ولم يقم نبى بعد كموسى (تثنية 34: 10) الذى كان نبى لاسرائيل وحدها، ولكن سيكون هناك نبى من هذا الشعب لأمم العالم وهذا هو الملك المسيح ،كما قيل فى المدراش "هوذا عبدى يعقل"(اشعياء 52: 13) ويكون اعظم من موسى وشُرِح ان المعجزات التى سيفعلها ستكون اعظم من معجزات موسى . موسى جعل اسرائيل وحدها تعبد يهوه[21]، بينما بالمعجزات الجديدة فهو (المسيح) سيجلب كل الأمم لعبادة يهوه]



18- رباى موسى كوهين ابن كرسبين ) משה כהן אבן כריספין([22]
هاجم الرباى موسى باقى الربوات المحدثين الذين فسروا النبوة بتفسير آخر مخالفين بذلك تفاسير الاباء.
[يقول المفسرون فى ذلك النص انه يتكلم عن اسر إسرائيل ، بالرغم من الصيغة العددية الفردية المستخدمة فى النص ، والبعض افترض انها تعنى العدل فى هذا العالم الحاضر الذى تكسر واضمحل الان .... ولكن هذا (التفسير) ايضا ، وبتغير العدد (المخاطب فى النص) ، يتمزق النص ويتغير معناه الطبيعى .
لانه لا يوجد سبب يجبرنا لنفعل ذلك ، لماذا نفسر الكلمة (النص) بالجمع وبذلك يتغير النص عن معناه الحقيقى .. يبدو لى ان ابواب التفسير الحرفى للنبوة اُغلق فى وجههم ، وانهم "عجزوا ان يجدوا الباب" (تكوين 19: 11) .
هم ضحوا بحكمة معلمينا ، هم مالوا بعنادهم نحو رأيهم الذى يلوى النص عن معناه الاساسى.
انا ممتن ان افسرها (نص اشعياء 53) على الملك المسيح موافقا لتعاليم ربواتنا ، وسأكون حريص على قدر الامكان ان التصق بحرفية النص ، لاكون بعيد عن التفاسير القسرية والبعيدة المنال والتى بها اصبح الاخرون مذنبون ...
هذة النبوة قيلت بواسطة اشعياء بالامر الالهى لاعلامنا بشئ عن طبيعة المسيح المستقبلى الذى سيجئ ويخلص إسرائيل ، وعن حياته من يوم مجيئه المدبر وحتى مجيئه كمخلص ، ولهذا فاى شخص سيقوم مدعيا انه المسيح ، فنحن سنرى ان كنا نستطيع ان نرى فيه اى من العلامات الموصوفة هنا (النبوة) ، لو وجدنا هذا التشابه يمكننا الايمان بانه المسيح برَّنا ، ولكن ان لم نجد ، فلا يمكننا ذلك .][23]

اقتباس آخر
[لو ان نفسه(المسيح) فُدمت كذبيحة اثم ، فأن تلك النفس ستعامل نفسها كنفس مذنبة ولهذا تتلقى العقاب لاجل آثامنا ومعاصينا][24]



19- رباى سعديا ابن دنان (סעדיה אבן דנאן)[25]
يعلق على الربوات الذين فسروا النبوة على شعب إسرائيل

[ومنهم الرباى يوسف ابن كاسبى ، الذى وصل به الحال ان يقول على الذين ايدوا تفسيرها (النبوة) نحو المسيح - الذى سيظهر عن قريب – انهم اعطوا الفرصة للهراطقة (يقصد المسيحيين) ليفسروها على يسوع ، لعل الله يسامحه (الرباى يوسف) على عدم قول الحقيقة ، فان ربواتنا ، دكاترة التلمود ، الذين اعطوا ارائهم بقوة النبوة ، الآخذين تقليد عن مبادئ التفسير ... ارجعوها للملك المسيح]


20- الرباى دون اسحاق ابن ابربنئيل (רבי דון יצחק בן אברבנאל)[26]
وهو رباى مشهور جدا بين اليهود ، وواحد من اشد المعاديين للمسيحية
[السؤال الاول هو التحقق عن من يشير اشعياء فى هذة النبوة ، لان المعلمين بين الناصريين (المسيحيين) طبقوها على الرجل الذى صُلب فى اورشليم فى نهاية الهيكل الثانى ، وهو –بحسب رأيهم- كان ابن الله واخذ جسدا من رحم العذراء –كما كُتب فى كتبهم- ، يوناثان بن عزيئيل فسرها فى الترجوم عن المسيح الذى سيأتى فى المستقبل وهذا ايضا رأى معظم مُعلمينا فى معظم شروحاتهم .]


21- الرباى موسى الشيخ (משה אלשיך)[27]
تلميذ يوسف كارو مؤلف شولخان اروخ שׁוּלחָן עָרוּך وهو كتاب يحتوي على سائر القواعد الدينية التقليدية للسلوك.


طالب الشيخ كل مفسرى اليهود بالرجوع للتفسير التقليدى للنص حيث قال
[ربواتنا بصوت واحد ايدوا واكدوا الرأى الذى يقول ان النبى يتكلم عن الملك المسيح ، ونحن يجب ايضا ان نلتصق بنفس رؤيتهم ..][28]


22- الياهو دي فيداس (אליהו די וידאשׂ)[29]
كتب بخصوص نبوة اشعياء - حوالى 1575 ميلاديا

["وهو مجروح لاجل معاصينا ،مسحوق لاجل آثامنا "(اشعياء 53: 5) تعنى بسبب ان المسيح سيحمل اثامنا ، فهذا سيجعله مسحوق، والذين لن يعترفوا ان المسيح سيتألم من اجل خطايانا يجب ان يتحملوا هم ويتألموا من اجل انفسهم ][30]


23- الرباى نفتالى بن اشير التشولر (נפתלי בן אשר אלטשולר)[31]
[انا الآن سأكمل لاشرح تلك الايات التى عن مسيحنا ، الذى –بمشيئة الله- سيأتى سريعا فى ايامنا ، انا مستعجب ان راشى والرباى ديفيد كيمهى –ومع وجود الترجوم- لم يطبقاها (النبوة) على المسيح. ]


24- هرز هامبورج (הרץ הומברג)[32]
فى كتابه هاقوريم (הכורם) يهاجم تفسير الرباى عزرا بكون النبوة تتكلم عن آلام إسرائيل ويقول:

[الحقيقة هى انها (النبوة) تعود على الملك المسيح ، الذى سيأتى فى الايام القادمة ، عندما تكون ارادة الله هى تحرير إسرائيل من وسط الامم المختلفة فى الارض ... مهما اجتاز هو (المسيح) نتيجة عصيانهم (امة إسرائيل فى النبوة) ، الرب إختاره ليكون ذبيحة إثم (اشعياء 53: 10) كتيس عزازيل (لاويين 16: 10) الذى يحمل كل آثام بيت إسرائيل ][33]

25- الرباى جرشوم شلوم (גרשם שלום)[34]– اول بروفيسور لـ(اليهودية المتصوفة) فى الجامعة العبرية باورشليم .
فى كتابه سبتاى تسيفى (שַׁבְּתַאי צְבִי)
[فى فترة المعلمين[35] (10-220م) نصوص "العبد المتألم" (اشعياء 53) كانت تُفًسر على المسيح ، ولكن لاحقا فإن الهجاديين[36] ومفسرى القرون الوسطى فضلوا تفسيرات اخرى لكى يضعفون التفسير المسيحى ، فتم تفسيره على موسى أو إسرائيل أو عن الرجل البار بشكل عام ، فى الحوارات اليهودية/المسيحية فإن المتكلمين اليهود دائما ينكرون ان تلك النصوص تشير إلى المسيح][37]

[1]جذوره تعود للقرن الثانى الميلادى

[2]كتبه الرباى شمعون ابن يوخاى (שמעון בר יוחאי) وجذوره ترجع للقرن الثانى الميلادى.

[3]فى Driver and Neubauer ، صفحة 14-15

[4] "How to Recognise the Messiah," (Johannesburg, South Africa, Good News Society), Pg. 14-15

[5]حوالى 845 ميلاديا

[6]فى كتاب the Day of Atonement with English Translation اصدار 1931م صفحة 239 ، وفى Driver and Neubauer صفحة 399 ، وفى كتاب Baron, Rays of Messiah’s Glory صفحة 225-230

[7] القرن العاشر ميلاديا

[8]فىDriver and Neubauer ، صفحة 19-20، وفى Soloff صفحة 107-109

[9]فىDriver and Neubauer ، صفحة 26، وفى Soloff صفحة 109

[10]القرن الحادى عشر

[11] ليخا توف (לקח טוב) هو تفسير عن التوراة ، كُتِب فى القرن الحادى عشر ميلاديا.

[12] فى Driver and Neubauer صفحة 36

[13]اسمه بالكامل هو (ابو عمران موسى بن ميمون بن عبد الله القرطبي) وكتاباته معروفة بـ الميمونيات وهوعاصر القرن الحادى عشر الميلادى ((1135-12O4.

[14]فىDriver and Neubauer ، صفحة 322، وفى Soloff صفحة 127-128

[15]يرجع بجذوره إلى الرباى سمعان بن يوخاى فى القرن الثانى.

[16] فى Driver and Neubauer صفحة 32

[17]كاتبه هو الرباى يوسف ابن سمعان كارا (יוסף בן שמעון קרא) فى القرن الثانى عشر

[18] فى Driver and Neubauer صفحة 9

[19] فى Driver and Neubauer صفحة 10

[20]عاش الرباى ليفى فى أواخر القرن الثالث عشر وحتى منتصف القرن الرابع عشر (1288 – 1344)

[21] وردت فى النص هكذا (השׁם) وتعنى حرفيا (الأسم) ، والمقصود هو اسم الرب (يهوه) الذى يخشى اسرائيل من كتابته والنطق به.

[22]فى اسبانيا حوالى 1350 ميلاديا

[23]فى Driver and Neubauerصفحة 99-100

[24]فى Driver and Neubauerصفحة 112

[25]النصف الثانى من القرن الخامس عشر

[26]عاش فى القرن الخامس عشر (1437- 1508)

[27]القرن السادس عشر (1508-1593)

[28]فى Driver and Neubauerصفحة 258

[29]القرن السادس عشر (1518-1592)

[30]فى Driver and Neubauerصفحة 331

[31]القرن السابع عشر (حوالى 1650 ميلاديا)

[32]القرن التاسع عشر (1749 – 1841)

[33]فى Driver and Neubauerصفحة 400-401

[34]القرن العشرين (1897 – 1982 )

[35]هم المعلمين (תנאים) الذين عاشوا من القرن الأول لمنتصف الثالث (10 – 220م).

[36] وهم اصحاب المواد غير القانونية في اليهودية ، والتي تشتمل على الأساطير والحكم والقصص الأخلاقية وتشتمل على الحواراتوالمناقشات الدينية، والشعر والفولكلور وتشتمل حتى على الإرشادات الطبيةوعلى معلومات أخرى.

[37]كتاب سبتاى تسيفى (שַׁבְּתַאי צְבִי) صفحة 53-54
!ابن الملك! غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-03-2013, 11:41 PM   #3
apostle.paul
...............
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 15,909
ذكر
 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306 نقاط التقييم 6591306
خد شوية كمان هنا

فى شبه اجماع ان الاصحاح كله اصحاح مسيانى بيتكلم عن المسيا المتالم من اجل شعبه وذلك فقط خلال كتابات اليهود وليس المسيحين
apostle.paul غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-05-2013, 04:55 PM   #4
ElectericCurrent
أقل تلميذ
 
الصورة الرمزية ElectericCurrent
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: I am,Among the Catechumens
المشاركات: 5,263
ذكر
مواضيع المدونة: 70
 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398 نقاط التقييم 8845398
الاصحاح كله كانه يتكلم عن ربنا يسوع المسيح بوضوح بالغ
ناقص يكتب فى آخر الاصحاح وإسمه يسوع المسيح وهيأتى بعد 700 سنة شمسية
قرأت ماكتبته يا دكتور يوحنا هنا وهو لايقل روعة وإمتياز

التعديل الأخير تم بواسطة ElectericCurrent ; 02-05-2013 الساعة 05:19 PM
ElectericCurrent غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
عبديهوه المتالم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المسيح المتالم من اجل شعبه .. عبد يهوه المتالم .. فى كتابات اليهود apostle.paul الرد على الشبهات حول المسيحية 3 10-01-2013 11:23 PM
كيف يلقب اشعياء المسيح بلقب الاب الابدي رغم انه اقنوم الابن ؟ اشعياء 9: سمعان الاخميمى الرد على الشبهات حول المسيحية 1 13-06-2012 05:09 AM
هل اخطأ اشعياء في نبوته عن خراب افرايم ؟ 2 ملوك 18: 10 و اشعياء 7: 8 Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 1 06-06-2011 08:07 PM
هل النبوة عن انتصار شعب اسرائيل باستمرار وان جيوشهم لا تقهر نبوة خاطئة ؟ تثنية 11: 25 Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 1 15-03-2011 02:08 PM
هل خرجت النبؤة عن نسل بني اسرائيل ؟ الحقيقة والحق المنتدى المسيحي الكتابي العام 11 09-06-2009 12:49 AM


الساعة الآن 12:08 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة