منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاسئلة و الاجوبة المسيحية

إضافة رد

الموضوع: بين الرعاية والقتل

أدوات الموضوع
قديم 28-04-2019, 05:29 PM   #1
اوريجانوس المصري
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,770
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336
Icons51

بين الرعاية والقتل


بتكلم الكتاب المقدس كتير عن شعرة من رؤوسكم لاتسقط إلا بإذنه، وأن من يمسسكم يمس حدقة عينى، ولى النقمة يقول الرب، وعينى عليك من أول السنة لآخرها، وإن نسيت الأم رضيعها فأنا لاأنساكم، أنتم تصمتون والرب يدافع عنكم، وغيرها الكثير من الآيات
ولكني دائما مُتسائلا ً فى داخلى وأحيانا ً لآخرين أين اللـه من كل هذا؟
لماذا لا يتم إنفاذ هؤلاء الناس من القتل الموت والتعذيب؟
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-04-2019, 04:13 PM   #2
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
هناك بتر في الآيات والناس بتقولها بشكل عشوائي غير واعٍ بالمرة كأنهم عائشين في العهد القديم في ارض تفيض لبناً وعسلاً تحت حكم الناموس وقانون الملكية، مع أن في العهد الجديد على وجه خاص الرب بنفسه قال في العالم سيكون لكم ضيق، والرسول بحس روحي عميق كمختبر للآلام قال أن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله المدعوين حسب قصده، غير أن الله مش مسئول عن شرور الإنسان وقتله لإخوته، لكنه يقوي كل من يحيا بالإيمان ليواجه الضيقات بصبر المسيح، وبولس نفسه قال لأعرفة وقوة قيامته وشركة آلامه متشبهاً بموته، فمشكلتنا اليوم أننا بنتأثر بما هو حولنا أكثر من الإنجيل نفسه وبنفهم الأمور في غير إطارها الصحيح تماماً وبشكل عاطفي متأثر بكلام الناس، فضاع منا الإنجيل ولم نعتمد على كلام الرب نفسه الذي اجتاز الألم بنفسه وتم رفضه من الجميع، فأن كانوا فعلوا بالعود الرطب هكذا فكم يكون باليابس، فنحن سنُرفض كما تم رفض المسيح، وسنهان مثلة ونُقتل ونُشرد وقد تُسلب أموالنا وممتلكاتنا وتُحرق كنائسنا وتُهدم.. الخ وياما حصل في التاريخ وانت تعلم قصص الاستشهاد وعيد النيروز، لأن ليس تلميذ أفضل من معملة ولا عبد أعظم من سيده، فكما فعلوا به سيفعلون بنا، وأي كلام مخالف لهذا هو مجرد كلام عاطفي بعيد كل البعد عن الإنجيل تماماً، بل وبعيد عن الإيمان المسيحي كله، لأنه لن يأتي زمن لن نٌُضطهد فيه أو نُرفض أو نُشتم أو نهان بكل أنواع الإهانة، فللأسف أحنا بننسى تماماً كلام الرب وكمان الكلام المكتوب عن صبر القديسين واحتمالهم، وكلام الرب: كن أميناً إلى الموت فسأعطيك إكليل الحياة.

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 29-04-2019 الساعة 04:20 PM
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-04-2019, 05:32 PM   #3
اوريجانوس المصري
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,770
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336
هل معني ذلك ان كل ما يقال من وعظ وتأملات على السلام العالمي وان مصر تصير كلها المسيح مجرد اجتهاد شخصي ويظل الالم والضيق الي النهاية
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-04-2019, 05:46 PM   #4
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
ده بكل تأكيد لأني بصراحة مش عارف جابوا هذا الكلام منين سوى من مخيلتهم الخصبة ورفضهم للألم اللي اتكلم عنه الرب بنفسه لأن كل اللي عاوز يعيش بالتقوى يُضطهد طبيعياً، لأن المسيح نفسه مش قال كده ولا حتى الرسل بالعكس تماماً، كل الدلائل بتقول غير كده بل وعلى عكسه على خط مستقيم، ده حتى بولس الرسول قال لتيموثاوس: وَلَكِنِ اعْلَمْ هَذَا انَّهُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ سَتَأْتِي ازْمِنَةٌ صَعْبَةٌ (2تيموثاوس 3: 1) وكمل الرسالة للنهاية وشوف قال إيه تاني، فمافيش حاجة اسمها سلام عالمي لأن العالم وضع في الشرير، ده حتى في سفر الرؤيا قال: إِبْلِيسَ نَزَلَ إِلَيْكُمْ وَبِهِ غَضَبٌ عَظِيمٌ، عَالِماً أَنَّ لَهُ زَمَاناً قَلِيلاً (رؤيا 12: 12)
قول انت بقى جابوا هذا الكلام منين، دول شوية ناس بتتنبأ لأنهم أنبياء ومعلمين يا إما كذبة أو عندهم تشويش عظيم في الرؤيا والتعليم، وبعدين هو فين السلام اللي حصل للعالم، العالم كله مطحون في مشاكل لا تنتهي، وكل يوم بيبقى على مشارف حرب جديدة ومشاكلة بتتضخم وتزيد بشكل غير مسبوق، غير الفساد اللي انتشر فيه، ولا سلام قال الرب للأشرار، ففي العالم لن يكون هناك سلام إطلاقاً، سيظل في قلق واضطراب عظيم لأن الفساد منتشر فيه تماماً، والرب نفسه قال على أنه سيأتي ألعله يجد الإيمان على الأرض؛ فللأسف الشديد الناس بتمسع للعاظات وتصدقها مع انها ضد الإنجيل وكلام الرب والرسل، فازاي نصدق ما هو مخالف للإنجيل ونقول انه وعظ سليم وصحيح ونبوات بالروح القدس، مع أن معظمه مأخوذ من العهد القديم عن مصر وغيره وكان ليها قصد وانتهى ومع ذلك الناس عندها إصرار أنها تطبقه على اليوم والغد، وصدقني مش هايحصل وهايفضلوا ليوم مماتهم يقولوا كلام لن يروه أبداً لا هما ولا الأجيال اللي جاية، وكمان الناس دية جابت الكلام منين مهو مش تجميع شوية آيات من هنا وهناك وتلفيق الموضوع والتواء وتقويل الآيات ونقول العالم هايحصل فيه سلام وهانعيش في راحة هنا، مع انه لا راحة في الأرض إطلاقاً سوى راحة قلب داخليه بنعمة الله، لكن الأرض ستمضي وتنتهي وسيوجد سموات جديدة وأرض جديدة الموت لن يوجد فيها، لكن الأرض حالياً سيظل فيها موت وعدم سلام ليوم مجيء الرب من السماء حسب وعده الصادق الأمين.

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 29-04-2019 الساعة 05:51 PM
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-04-2019, 07:54 PM   #5
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 748
ذكر
 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024 نقاط التقييم 10585024

طبعا كالعادة لا مزيد على ما كتبه أستاذنا الحبيب أيمن ربنا يبارك عمله. كم نحتاج حقا هذا "الضبط" أمام فوضى الأفكار والآراء والتصورات. ولكن حتى لا يجزع الناس: لا يكتمل الكلام حقا إلا بالتأكيد على هذه العبارة التي ذكرها باختصار والتي ربما بالتالي لا ينتبه البعض إليها:

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aymonded مشاهدة المشاركة
.... لا راحة في الأرض إطلاقاً سوى راحة قلب داخليه بنعمة الله

أي أن شقاء العالم لا يعني أننا حقا أشقياء، أو بالضرورة أشقياء! أبدا! هذا نفسه يتعارض أيضا مع الكتاب، مع قول المسيح والرسل والآباء وحتى مع مواعيد الروح نفسه: وأما ثمر الروح فهو محبة، فرح، سلام، إلخ.

شقاء العالم مصدره ببساطة أن المسيحي في حالة "تعارض طبيعي" مع هذا العالم، كما أن هناك تعارض طبيعي بين النور والظلمة، أو بين الحقيقة والوهم، أو بين التحرر والعبودية. هذ الشقاء بالتالي "حتمي" كما أوضح الأستاذ أيمن. ولكن حتمية الشقاء لا تعني بحد ذاتها أن نشقى حقا أو أن نحزن. العالم يفرض علينا الشقاء لكنه لا يفرض "استجابتنا" أمام هذا الشقاء. لا يفرض أي "موقف" سوف نأخد تجاهه.

بعبارة أخرى: نحن في "تعارض" مع العالم، نعم، لكننا لسنا في "صراع" معه! بالعكس تماما: يقول له المجد «لا تقاوموا الشر»! لأن المقاومة بحد ذاتها هي هزيمتنا حتى قبل أن تبدأ المعركة! بل هذه فقط هي في الحقيقة الحرب كلها! المقاومة تحديدا هي كل ما يريده الشر لكي يتأكد انتصاره! إذا كان العالم يرميك بسهام الكراهية فأي انتصار لك حقا حين ترميه بنفس السهام؟ الظلمة لا تنهزم بمزيد من الظلمة، هذا بالعكس انتصارها! فقط بالنور تتراجع الظلمة. كذلك الشر لا يمكن هزيمته إلا بالخير، المنع لا يمكن هزيمته إلا بالعطاء، الكراهية لا يمكن هزيمتها إلا بالمحبة!


«في العالم سيكون لكم ضيق»: هذا للأسف هو كل ما يتذكره الإنسان العتيق ويردده ويخاف منه! ولكن انظر أيها الأحمق ما قبلها وما بعدها:

«قد كلمتكم بهذا ليكون لكم فيّ سلام. في العالم سيكون لكم ضيق، ولكن ثقوا: أنا قد غلبت العالم»!

ويشرح أوغسطين: «متهللين وغالبين! في من؟ فيه. فإنه ما يُحسب غالبًا للعالم إلا لكي تغلب أعضاؤه العالم. لهذا يقول الرسول: "شكرا لله الذي يعطينا الغلبة" مضيفا في الحال: "بربنا يسوع المسيح"»!

وأما آيات الفرح ـ رغم الشقاء ـ فهي أشهر وأكثر من أن نذكرها. بل هو فرح دائم في الحقيقة ـ «كحزانى ونحن دائما فرحون»!


الشكر ختاما للأحباء أيمن وأوريجانوس على هذا الحوار الهام. هذه مجرد إضافة بسيطة كان لابد منها، لتأكيد معانٍ ربما غابت في سياق الكلام، أيضا حتى لا يخاف أبدا أولاد العليّ أبناء النور أبناء النهار ـ وهم قطعا الغالبون ـ من ظلمة العالم مهما اتسعت أو من شروره مهما ارتفعت! إن هزيمتنا بل ضياعنا كليا يبدأ حين نطلب الفرح من هذا العالم أو نبحث عن السعادة فيه أو نلتمس الحب عند الآخرين. انتصارنا في المقابل وتحررنا الكامل يبدأ فقط حين ندرك ـ ندرك عميقا ـ أننا بالفعل نملك كل ذلك! أن ذلك كله في الحقيقة ينبع بل يفيض أنهارا داخلنا لا خارجنا! أننا نحن أنفسنا ـ بنعمته تبارك اسمه ـ بالأحرى مصدر كل فرح وسعادة ومحبة في هذا العالم!


خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-04-2019, 09:39 PM   #6
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
بلا أدنى شك الإنسان اللي عايش بالإيمان الحي العامل بالمحبة
في قلبه سلام عميق لأنه ميراث المسيح الرب لنا، فبالرغم من الضيقات والمشقات لكن فرح الرب قوتنا هو الذي يملأ قلبونا مهما ما كانت الأمور مضطربة، وحتى لو سُلبت أموالنا فنحن نفرح لا من أجل سلبها بل من أجل أننا نلنا نصيباً في آلام شخص ربنا يسوع لأننا نتألم على اسمه العظيم القدوس لا كفاعلي شرّ نُدان عليه مع العالم، بل بكوننا نحيا كأتقياء ممتلئين بالروح القدس نحيا بإخلاص كخليقة جديدة في المسيح يسوع، وشكراً للأضافة المهمة، يومك رائع مملوء من سلام الله وفرحه الحلو
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-05-2019, 04:16 PM   #7
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,077
ذكر
 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345 نقاط التقييم 304345
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اوريجانوس المصري مشاهدة المشاركة
بتكلم الكتاب المقدس كتير عن شعرة من رؤوسكم لاتسقط إلا بإذنه، وأن من يمسسكم يمس حدقة عينى، ولى النقمة يقول الرب، وعينى عليك من أول السنة لآخرها، وإن نسيت الأم رضيعها فأنا لاأنساكم، أنتم تصمتون والرب يدافع عنكم، وغيرها الكثير من الآيات
ولكني دائما مُتسائلا ً فى داخلى وأحيانا ً لآخرين أين اللـه من كل هذا؟
لماذا لا يتم إنفاذ هؤلاء الناس من القتل الموت والتعذيب؟
هذا ما قاله الرب لليهود ان اطاعوا وصاياه سوف يحفظهم ويباركهم .. ولكن ماذا كان يفعل الرب حينما كان اليهود يكسرون الوصايا ويتعدون عليها ويعبدون الاصنام ؟!

كان يسلط عليهم الشعوب لقتلهم هم ونسائهم واطفالهم وتدمير مملكتهم وسبيهم .. لدرجة ان الله عقابا لهم ضرب اورشاليم بالمجاعه لدرجة انهم اصبحوا ياكلوا اولادهم من شده الجوع !

القتل والارهاب في العالم سببه بعد الانسان عن الله والله لا يتدخل في قرارات البشر في عمل الخير او الشر لان هذا اختياري من الانسان ولهذا سوف يحاسب كل شخص على عمله في النهاية ..

الالم والجوع والموت .. الخ دخل الجنس البشري بسبب الخطية حينما فسدت طبيعه البشر وسيفضل هذا الالم والشقاء موجود ليوم القيامه كما قال الله لادم وحواء .. لهذا حينما انزلوا مفلوج للمسيح لشفاءه قال له مغفورة لك خطاياك .. لان سبب شلله هو الخطية التي دخلت الجنس البشر وافسدت جسده ..

كذلك حينما مات اليعازر بكي يسوع .. بكى حزنا على الانسان وطبيعته التي فسدت وجلبت الموت لنفسها .

التعديل الأخير تم بواسطة عابد يهوه ; 01-05-2019 الساعة 04:22 PM
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عمل الرعاية والخدمة في الكنيسة النهيسى المرشد الروحي 2 25-09-2013 12:51 PM
مثل في الرعاية النهيسى سير القديسين 1 29-07-2010 07:50 PM
الرعاية في الكنيسة ava_kirolos_son المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 12-10-2009 07:07 PM


الساعة الآن 06:34 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة