منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: [ًِذاكـ الطفل وتلكـ الأم وعسبرهـ]ًِ[ًِما هذا السر]ًِ

أدوات الموضوع
قديم 26-03-2013, 10:45 AM   #1
"خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ"
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية "خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ"
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: "بْيْنَ كَفَيْكَ يْسُوْعْ"
المشاركات: 5,235
ذكر
 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752 نقاط التقييم 27733752
افتراضي

[ًِذاكـ الطفل وتلكـ الأم وعسبرهـ]ًِ[ًِما هذا السر]ًِ




"صوفيا" .. "غبريال" .. "دانيال"

أسره تتكون من فردان ثالثهم الطفل دانيال عمره 7 سنوات..

تعيش أسرة "غبريال" بالقرب من نهر الأمزون بولاية الأمزون البرازيليه..

أسره متدينه تعيش فى محبة ورعاية الرب يسوع المسيح ..ملتزمه بالطقوس الدينيه والصلوات ولديهم أبن رائع وجميل وهو "دانيال" ذكي جداً وموهوب ومحبوب من كل الجوار.. لكنه مشاكس نوعاً ما مع الطبيعه ..يحفظ أيات كثيره من الكتاب المقدس ومرتبط جداً بالمسيح ..وفى كل وجبه هو الذي يجلس علي الكرسي الرئيسي للمائده ويبدأ بصلاة الشكر ..
كان يداعب والداه دوماً بدُعابات غريبه وجميله فى نفس الوقت ..
قبل النوم كان يحتضن الكتاب المقدس ويبدأ بالقرأه وحفظ الأيات ثم يبدأ فى التأمل فى جمال البيئه المحيطه به التي يعيش فيها ..
لقد كان "دانيال" يعشق حديقته ويعشق الغابه المجاوره لنهر الأمزون وكان يذهب خلسه للجري بين أشجارها والتمتع بالمناظر الخلابه التي بها ..
صنع له فى اسبوع قارب صغير وربطه بحبل طويل ووضعه فى النهر وكان يجلس أطول وقت وسط النهر يشاغب المياه بيديه ويصطاد السمكات يقبلها ويقول لها لا تخافي ثم يفلتها ..
بل كان يجمع لها طعام من ديدان الأرض ويلقيه فى المكان الذي يرسو فيه قاربه..
وكأن الأسماك عرفته وصادقته لدرجة انها كانت تقفز فى المركب لأنها تعلم أنها ستعود للمياه ..
هذا الطفل رائع جداً ومحبوب من الجميع..
رباه أبواه منذ الصغر علي المحبه وعلي العلاقه الجيده مع الرب يسوع ..فكان ثمره صالحه ..
كان بمثابة النفس الذي يتنفسه أبواه ..
كان صديق لأمه جداً وكان أب رائع لأباه ..
قبل تناول كل وجبه وبعد الصلاه ..يختبر والديه فى بعض الأيات من الكتاب كان يحفظها كل يوم قبل نومه..

"دانيال"ينتظر بشوق عيد الميلاد كل عام لأنه كان يخرج مع والديه الي نزهه فى غابات الأمزون يقضون يومان استمتاع بالطبيعه وصلاه فى الخلوه وزراعة بعض الأزهار المعينه كل عام فى امكان تخييمهم وبناء كهوف صغيره من الخشب كانو يضعون فيها الكتاب المقدس ويتركوه ويصنعون صليب من الخشب يثبتوه فى قمة الكهف الصغير ..
فى عشية عيد الميلاد لهذا العام ..كان "دانيال"سيُكمل عامه الثامن بعد ثلاث أيام...
"دانيال"كان فى قمة فرحته ان عيد الميلاد غداً وسيذهب الي غابته الجميله عند الغروب برفقة والديه وكان قد أشتري الزهور ليزرعها وصنع صليب رائع من الخشب ليثبته فوق الكهف الصغير الذي سيبنوه هذا العام..
عندما أتي المساء ووضعت "صوفيا" الطعام
نظر لوالده بتعجب ..
ثم ردد بعض أيات من الكتاب . .

"احْفَظْ نَفْسِي وَأَنْقِذْنِي...."

ثم يصمت قليلاً وكأنه في حيره..
ثم يقول ..
بابا ..هل لك أن تكمل لو سمحت لاني نسيت ..؟
يبتسم "غبريال" أبتسامة فرح .. ثم يصمت ..
ثم يقول ..اممم أعتقد أني لا أتذكر تلك الأيه جيداً..
ثم يقول "دانيال" أممم بابا هيا ..أنا أنتظر العشاء ..
يضحك والده ثم يُكمل الأيه.."....لاَ أُخْزَى لأَنِّي عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ."

يقول "دانيال"...جيد ..لا بأس..

ثم يوجه عيناه لوالدته بنظره طفوليه بريئه...

فتبتسم "صوفيا" أبتسامة أم رائعه ثم تقول...

هيا"دانيال"أنا ايضاً أنتظر العشاء بشده ..


ثم يقول .. أوكي "صوفيا" الجميله ..

أنا لن أقول شيء .. أريد أن أسمع منكِ بعض الأيات..

تتعجب صوفيا لأنها ليست عادته ..!!

ثم تقول ..حسناً "دانيال" لما لا ..كما تريد ..

يتنهد "غبريال" فى تعجب ويقول .. يبدو أني لا أنتظر العشاء أبداً..

يضحك الجميع فى سرور وفرحه ثم يقول "غبريال" أنا أنتظر أن أسمع من أحدهم بعض الأيات المعزيه لاني أشعر بقلق نوعاً ما ..

تسكت "صوفيا" قليلاً ثم تقول ..يبدو أني أشعر ببعض القلق أيضا..

حينها سكت "دانيال" ثم قال .. اؤأو.. انا لا أشعر بقلق .. بل أشعر أني فى رغبه لسماع بعض الأيات..

أبتسمت الأم أبتسامه غميقه وهي تنظر ل"غبريال"

ثم قالت..

حسناً يا صغيري ..استمع بتأمل ..

صمت الجميع وبدأت الأم تتلو من سفر المزامير الأصحاح 91

1. اَلسَّاكِنُ فِي سِتْرِ الْعَلِيِّ فِي ظِلِّ الْقَدِيرِ يَبِيتُ.
2. أَقُولُ لِلرَّبِّ: [مَلْجَإِي وَحِصْنِي. إِلَهِي فَأَتَّكِلُ عَلَيْهِ].
3. لأَنَّهُ يُنَجِّيكَ مِنْ فَخِّ الصَّيَّادِ وَمِنَ الْوَبَإِ الْخَطِرِ.
4. بِخَوَافِيهِ يُظَلِّلُكَ وَتَحْتَ أَجْنِحَتِهِ تَحْتَمِي. تُرْسٌ وَمِجَنٌّ حَقُّهُ.
5. لاَ تَخْشَى مِنْ خَوْفِ اللَّيْلِ وَلاَ مِنْ سَهْمٍ يَطِيرُ فِي النَّهَارِ
6. وَلاَ مِنْ وَبَأٍ يَسْلُكُ فِي الدُّجَى وَلاَ مِنْ هَلاَكٍ يُفْسِدُ فِي الظَّهِيرَةِ.
7. يَسْقُطُ عَنْ جَانِبِكَ أَلْفٌ وَرَبَوَاتٌ عَنْ يَمِينِكَ. إِلَيْكَ لاَ يَقْرُبُ.
8. إِنَّمَا بِعَيْنَيْكَ تَنْظُرُ وَتَرَى مُجَازَاةَ الأَشْرَارِ.
9. لأَنَّكَ قُلْتَ: [أَنْتَ يَا رَبُّ مَلْجَإِي]. جَعَلْتَ الْعَلِيَّ مَسْكَنَكَ
10. لاَ يُلاَقِيكَ شَرٌّ وَلاَ تَدْنُو ضَرْبَةٌ مِنْ خَيْمَتِكَ.
11. لأَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ لِكَيْ يَحْفَظُوكَ فِي كُلِّ طُرْقِكَ.
12. عَلَى الأَيْدِي يَحْمِلُونَكَ لِئَلاَّ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ.
13. عَلَى الأَسَدِ وَالصِّلِّ تَطَأُ. الشِّبْلَ وَالثُّعْبَانَ تَدُوسُ.
14. لأَنَّهُ تَعَلَّقَ بِي أُنَجِّيهِ. أُرَفِّعُهُ لأَنَّهُ عَرَفَ اسْمِي.
15. يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبُ لَهُ. مَعَهُ أَنَا فِي الضِّيقِ. أُنْقِذُهُ وَأُمَجِّدُهُ.
16. مِنْ طُولِ الأَيَّامِ أُشْبِعُهُ وَأُرِيهِ خَلاَصِي.


بعد أن أنتهت الأم .. سكت الجميع لبرهه ..

"غبريال" .. أوه .أعتقد أن العشاء اوشك أن يبرد ..

هيا .. لنتناول العشاء فغدا يوم حافل ..سنذهب للكنيسه ثم نبعث معايدات لمن فى الجوار ..ثم نزهتك المنتظره أيها الجميل "دانيال"..
تبسم دانيال أبتسامه و:ان هناك شيء بداخله.. وبدأ بتناول الطعام وكأنه لا يريد الأكل ..

بعد الأنتهاء ..جمع الوالدان الأطباق وساعدهم دانيال فى التنظيف ..ثم توجه للنوم .بعد أن قبل والديه ..

بعد مكوثه حوالي 5 دقائق فى سريره يمسك بالكتاب لكنه لا يقرأ وكان سارح في المزمور الذي تلته أمه عليهم ..
دخلت والدته عليه ..
قالت له
أمازلت مستيقظ "دانيال".؟

نعم ماما ..تفضلي .

جلست صوفيا بجوراه وأخذت داعب شعره برفق ام خائفه ..

ثم قالت له ..

ماذا بك يا صغيري..ما سر هذا الملمح الغريب فى وجهك .

صمت "دانيال" لبرهه ..ثم تابع ..

:ماما .. هذا السفر مناسب جداً للقلق الذي أنتابك انتي ووالدي ..

هل لي أن اعرف ماذا هنالك .؟

أبتسمت "صوفيا" ..وقالت..هل هذا سبب تلك الغيمه علي وجهك .؟

تابعت "صوفيا"..ليس هناك شيء البته يا بني .. فقط هي بعض اشياء فى العمل ولا قلق موجود الأن ..

فى قرارة نفس "دانييال" لم يكن مقتنع بهذا الكلام ..

امه نفسه ووالده لا يعلم سر القلق الذي أنتابهما بل ذاد قلقهم عندما أصبح القلق بداخل الاثنان ولم يكن ذلك من محض الصدفه ..

قَبلت "صوفيا" جبين ابنها "دانيال" ثم طلبت منه النوم كي يستيقظ مبكراً فى الصباح ..

عانقها "دانيال" بشده وقال لها أحبك جداً ماما.. تنهدت "صوفيا" وقالت له ..أنا أيضا أحبط جدا يا طفلي ..

هيا أذهب الي النوم الأن ..

"دانيال" .. حاضر ماما..

خرجت "صوفيا" من حجرته وتركته لكن يبدو أن "دانيال" لم يكن يريد النوم الأن .. أو لا يستطيع ..

أشعل "دانيال" الأباجوره ثم فتح الكتاب المقدس وأخذ يقلب فى صفحاته حتي عثر علي المزمور الذي تلته أمه عليهم فى العشاء ..

اخذ "دانيال" يقرأ فى المزمور مره وأثنان وثلاثه بتأمل حتي شعر "دانيال" أنه أتقن المزمور وحفظه ..

ثم قرأ بعض الأيات الأخر ..ثم غاص فى نوم عميق دون أن يدري ..

..أستيقظ "دانيال" وأمه واالده فى الصباح الباكر وأرتدي ملابسه الجديده ..ثم ذهب الثلاثه الي الكنيسه ..وبعد الأنتهاء من الصلاه والقداس .. ذهبوا الي منازل جيرانهم فى الجوار لتهنئتهم بعيد الميلاد ..أستغرقت المعايدات حتي الساعه الثانيه ..ثم عادوا للمنزل وأحضروا معدات التخييم ووضع دانيال الأخشاب الخاصه بالبيت الصغير الذي سيبنيه فى الغابه فى السياره وبعد أن تأكدوا أنهم لم ينسوا شيء ..

أنطلق غبريال بتجاه غابات الامزون ناحية الشلالات فى المنطقه التي يخيموا فيها كل عام..

وصلوا الي المكان قبل الغروب بحوالي ساعه ..


كان "دانيال" فى قمة فرحه وأخذ يلهو ويلعب ويساعد والديه فى نصب الخيمه ..

وبعد الأنتهاء من أعداد الخيمه ..وكان الظلام قد هبط جلسوا لتناول العشاء ..

بعدها قال "غبريال" ساذهب لجمع بعض الأخشاب التي تكفينا طوال الليل ..

وافقته "صوفيا" وقالت له لا تبتعد كثيرا ..

أخذ "غبريال" المصباح وذهب يتجول فى الغابه لجمع الأخشاب ..فى الوقت الذي كان "دانيال" يبني فيه البيت الذي سيضع فيه الكتاب ..

وكانت امه تقوم بترتيب أنواع الأزهار التي سيزرعونها أيضا فى الأرض علي شكل صليب ... وأخذت تكتب بعض أيات الكتاب المقدس علي أوراق من البلاستيك ليثبتوها فى الصباح علي جذوع الأشجار ..

كانت "صوفيا" وأسرتها يعتبرون الغابه هي كنيستهم الخاصه ..يزينوها ويوزعوا فيها الأيات حتي أذا مر أحد وقرأ تلك الأيات أو عثر علي الكتاب المقدس داخل منزل من المنازل التي بنوها يكون سبب بركه لهم ..

علي مدار خمس سنوات كانوا قد صنعوا الكثير فى الغابه فى أماكن مختلفه ..


جمع "غبريال" الكثير من الأخشاب ثم حملها فوق كتفها وهو فى طريق عودته تعثر فى بعض الحشائش فسقط وسقطت فوقه الأخشاب فكسرت المصباح ..

"غبريال" اصبح فى وعكه الأن فيبدو أنه أبتعد كثيراً عن مكان التخييم ويبدو أيضا أنه أصيب فى قدمه ..

تحامل "غبريال" علي ألمه وجمع ما يستطيع حمله من الأخشاب ثم تابع سيره فى ظلام الغابه ..


هناك عند الخيمه ..يبدو أن النيران أوشكت أن تنطفأ ..ولم يبقي فيها الا ألسنه صغيره وجمر الأخشاب المحترق الذي لا يبعث الكثير من الأضاءه ..

أحضرت "صوفيا" المصباح ووضعته جوارها وبدأت تشعر بالقلق حيال تأخر "غبريال"

أصبحت النيران شبه منطفئه وبدأت "صوفيا" و "دانيال" يشعران بالظلام ..

قال لها "دانيال" ماما ..لما لا تضيئي المصباح أحتاج لأن أكمل المنزل ..

قالت له "صوفيا".. حبيبي نحتاج لأن نوفر طاقة البطاريه ..

ألح عليها "دانيال" ماما أنا أوشكت علي الانتهاء ..هيا أرجوكي ..


أشعلت "صوفيا" المصباح من هنا .. ثم دوت صرختها من هنا .. فصرخ "دانيال" لصرختها من هنا ..

بسرعة البرق أختطفت "صوفيا" أبنها ووضعتها خلفها وكان خلفه شجره ضخمه ..

لقد كان المنظر مرعب جداً ومخيف ..

أنها "عسبرة" تقترب من بعيد (عسبرة هي أنثي النمر)

خبأت "صوفيا "دانيال" خلف ظهرها ومن خلفه كانت الشجره الضخمه ومن بعيد تقترب "عسبرة" ويبدو أنها غاضبه وبدأت فى "الضرضره" بعنف وكان صوتها مُخيف ..

وقفت "عسبره" علي بعد حوالي أربع أمتار من "صوفيا"

ثم اطلقت صوت عنيف جداً ومخيف ..

أرتجفت "صوفيا" وخاف "دانيال" ثم قال لامه .ماذا يحدث يا أمي ..

"صوفيا" .لا تخف "دانيال"..سيمر الأمر بسلام بأذن المسيح..

ألتقطت صوفيا بسرعه قطعة خشب طويله من الأرض ..حينها بدت"عسبره" وكأنها تتأهب للهجوم

أقتربت "عسبره" شيء فشيء بحذر وأيضا كانت تتأهب "صوفيا" بحذر ..

كانت "عسبره" تتحرك يميناً وشمال فى وقفتها وكأنها متضايقه أو تريد شيء .

ثم نظرت لـ"صوفيا" وغرست قدماها فى الأرض ..

ثم صرخت صرخه عجيبه فيها قالت "عسبره" "طفلي أريده"..أبتعدي الأن ..

أندهشت "صوفيا" واتسعت حدقة عيناها ..وقالت فى صوت خافت ..أنها تتحدث .. سبحان المسيح..

ثم صرخت مره اخري ورددت "أبني"...

تأهبت "صوفيا" أيضا ووجهت قطعة الخشب تجاها للدفاع فى أي وقت ..

ثم قالت "صوفيا" ..هذا أبني أنا ولن تأخذيه أبداً مني ..

ردت "عسبرة" أبتعدي الأن..أريني أبني .. سأقتلع حنجرتك أن لم تبتعدي ..

"صوفيا"..انا التي سأضع تلك الخشبه فى عيناكي أن فكرتي فى النظر لأبني..


فى تلك اللحظه بدأ "دانيال" يردد ..

1. اَلسَّاكِنُ فِي سِتْرِ الْعَلِيِّ فِي ظِلِّ الْقَدِيرِ يَبِيتُ.
2. أَقُولُ لِلرَّبِّ: [مَلْجَإِي وَحِصْنِي. إِلَهِي فَأَتَّكِلُ عَلَيْهِ].
3. لأَنَّهُ يُنَجِّيكَ مِنْ فَخِّ الصَّيَّادِ وَمِنَ الْوَبَإِ الْخَطِرِ.
4. بِخَوَافِيهِ يُظَلِّلُكَ وَتَحْتَ أَجْنِحَتِهِ تَحْتَمِي. تُرْسٌ وَمِجَنٌّ حَقُّهُ.
5. لاَ تَخْشَى مِنْ خَوْفِ اللَّيْلِ وَلاَ مِنْ سَهْمٍ يَطِيرُ فِي النَّهَارِ

بدأت أمه بالترديد معه وبدأت "عسبرة" فى التراجع للخلف ..فظنوا أن الرب قد أنهي هذا الخطر وفرِحوا..

لكن يبدوا ان "عسبره" كانت تتراجع لكي تهجم بسرعه ..

أنطلقت نحوهم بسرعه جداً وحلقت فى الهواء تجاه "صوفيا"..

أدركت "صوفيا" انه لا مفر وسلمت لمشيئة الرب ..

خبأت أبنها فى أحضانها ..


ورددت هي ودانيال فى صوت واحد .."أرحم يارب .. أرحم يارب"

لحظه والثانيه والثالثه والرابعه ولم يحدث شيء ..!!

من شدة خوف "صوفيا" لم تستطع التحرك أو النظر ما سر عدم تأذيهم حتي الأن ..

ثم سمعت "صوفيا" "ودانيال" أحدا يقول ..


لا بأس يا امي ..انا هنا .. انا بخير .. لقد شُفيت عندما سمعت تلك الأيات ..

اسف امي أني أنقضضت عليكي بتلك الطريقه..كان يجب أن أحميهم قبل أن تفترسيها..

أنت بخير أبني ؟؟ .. هذا ما يُهم .. لقد تمزق قلبي من الخوف عليك..


أندهشت "صوفيا" و"دانيال" فنظروا خلفهم ماذا يحدث ..

وجدواا أن الأم تحتضن ابنها كما "صوفيا" تحتضن أبنها تماماً..

شعرت "صوفيا" بهدوء وكأنها شعرت ان هناك سوء تفاهم ما .. ثم وجدت "عسبره" تنظر أليها نظرة خجل وأحراج ..

نهضت "عسبره" وبدأت بالتحرك نحو"صوفيا" و"دانيال"..

لم تخف "صوفيا" وتمتعن بنوع من الثبات ..أقتربت "عسبره" ثم قالت ..أعتذر جداً لقد ظننت أنك قد سببتي اذي لابني..
ردت "صوفيا"أنا أيضا أعتذر ..فقد ظننت أنكي تودي أن تلتهمي ابني ..


فى تلك اللحظه وجدوا "دانيال" يحتضن النمر ويداعبه ..

تحرك النمر نحو "صوفيا" ثم قال لها "الرب راعي"..ردت "صوفيا" .. "نعم الرب راعي"

فى تلك اللحظه ظهر من وسط الأشجار "غبريال" ويحمل مسدساً وصرخ "صوفيا" ..وكأانه علي وشك أطلاق النار علي النمر وامه .
صرخت "صوفيا" لا "غبريال" نحن بخير .. أنهم غير مؤذيين..

اقترب "غبريال بحذر ..

سمع الموقف ..


عادوا الي البيت وقد رافقتهم "عسبره" وأبنها الي نهاية الغابه ..

ووعدوهم بالرجوع الي الغابه للأطمئنان عليهم ..

ودعت "عسبره" صوفيا" ببعض كلمات ..

"عسبره"..تقول

"فى المره القادمه لا تظني أن خشبه ستقتل نمر"

ضحكت "صوفيا" وقالت ..


"فى المره القادمه لا تظني أن أم قد تترك طفلها يُلتهم "


======

نعم يا أخوتي .. أنها تقف أمام نمور الغابه جميعاً لاجل أن تحمينا وتفتدينا ..

ما هذا السر؟

وهل أحد قد يفعل هذا لأجلك غيرها ..

لا يا أخي .. لن يفعل أحد هذا لأجلك غير "أمك" فأخلص لها .. ولوالدك أيضا ..


"اكرم اباك بفعالك ومقالك بكل اناة" (سفر يشوع بن سيراخ 3: 9)

"أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ" (سفر الخروج 20: 12)

"أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ كَمَا أَوْصَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ، وَلِكَيْ يَكُونَ لَكَ خَيْرٌ علَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ" (سفر التثنية 5: 16)

"أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، الَّتِي هِيَ أَوَّلُ وَصِيَّةٍ بِوَعْدٍ" (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 6: 2)



النعمه معكم وترعي أرواح جميعكم أخوتي .
"خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ" غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 11:22 AM   #2
Desert Rose
I have a dream
 
الصورة الرمزية Desert Rose
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 8,443
انثى
 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289 نقاط التقييم 18914289
قصة جميلة اوى ياخريستوفورس
ماما , مفيش كلمات ممكن توصفها ابدا ابدا
عارف ؟ دايما اكتر حاجة كانت ولازالت بتطمنى لما اكون قلقانة وخايفة من حاجة , لما اعدى على اوضة ماما واسمعها بتصلى ليا وبتقول اسمى
ساعتها بعرف وبتأكد ان everything is gonna be ok
وانا فى كل حاجة نجحت فيها فى كل امتحان فى المدرسة او الجامعة فى كل شغل نجحت فيه انا متأكدة ان السبب الاول هو صلاة ماما ليا
وصلواتها ليا هى اللى مخليانى لسه مكملة لغاية دلوقتى فى اى حاجة تعدى عليا


Desert Rose غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 11:54 AM   #3
tamav maria
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية tamav maria
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 10,496
انثى
مواضيع المدونة: 5
 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780 نقاط التقييم 21553780
ألامومة نعمة لا تقدر بثمن هو احساس جميل وأغلى من كل شيء .. مشاعر فياضة وكلمات عجزت أن أجد لها ما يساويها

خريستوفوروس
بحق وبدون مجاملة انك
بحر كبير ملئ بالأسرار و كل جديد
الإبداع صفة أساسية من صفاتك..
واصل وانت من متألق
ربنا يبارك في موهبتك
tamav maria غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 12:24 PM   #4
حبيب يسوع
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية حبيب يسوع
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 15,455
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745
قصة جميلو ومفيدة جدا
الرب يباركك
حبيب يسوع غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 12:42 PM   #5
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
قصه رائعه جدااااا جداااااا
شكراااااااااا
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 01:05 PM   #6
AdmanTios
Ο Ωριγένης
 
الصورة الرمزية AdmanTios
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: Jesus's Heart
المشاركات: 2,356
ذكر
 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790
القصة في مُجملها رائعة أخي الغالي
و حقاً إستمتعت بكل حرف يدعو للتأمُل
الرائع لكل معني عميق فيما بين طيات
السطور و هدف و غاية الموضوع :

+ أولاً : كما للقصة من إبن رائع " دانيال "
نفخر و نتشرف بأننا لدينا إبن و أخ و صديق
أروع كمثل شخصك أخي الحبيب

+ ثانياً : الأسرة التي تُربي أبناؤوها علي تعاليم
شخص رب المجد لا تهاب أي مخاطر حتي و لو بدت
في بعض الأحيان صعبة فمشيئة شخص رب المجد
فوق كل إعتبار لأن كل الأشياء تعمل من أجل الخير

+ ثالثاً : الأم هي الأم منذ بدء الخليقة هي القلب
الحنون الذي يتحرك بدافع المحبة و لا شي سواه

أخيراً شكراً جداً علي الدعوة بالمُشاركة و نوال
بركة العمل و فرصة التأمُل الرائعة .... حقاً مُبدع
أخي الحبيب و مواضيعك ممتازة ... ننتظر جديدك
دوماً و رب المجد يُبارك بخدمتك و يستخدمك لمجد أسمُه القدوس
AdmanTios غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 02:17 PM   #7
Coptic4Ever2
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية Coptic4Ever2
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: تحت الصليب
المشاركات: 2,004
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093 نقاط التقييم 4774093
قصة رائعة جدا جدا

بجد انا سعيد بقراءة هذه السطور التى تحمل معانى جميل جدا

ومبسوط جدا انك بعتهالى ده شرف كبير

ربنا يبارك حياتك وخدمتك ويحميك
Coptic4Ever2 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 03:41 PM   #8
إيمليــآ
نحوكـ عيّني ..♥
 
الصورة الرمزية إيمليــآ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
الدولة: عآلمى آلخـآص ..~
المشاركات: 3,792
انثى
 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245 نقاط التقييم 13879245
,.

رآئعة حقيقى كريس

مش قآدرة أقولكـ أثرت فيآ إزآى
يمكن لإنهآ فكرتنى بمشهد لسه حآصل من كم سآعة
مآمآ مريضة نآيمة فى آلسرير ، وأنآ قآعدة جمبهآ مفروض برعآهآ
مآحستش بنفسى ونمت .. وصحيت على إيدهآ إللى وخدآنى فى حضنهآ وبتطبطب عليآ
وكإن أنآ آلمريضة وهى إللى بترعآنى


آلأم عطيه كبيرة فى حيآتنآ .. بل هى حيآهـ فى حد ذآتهآ




.،




إيمليــآ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 03:45 PM   #9
rafaatbarsoum
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: Birmingham Uk
المشاركات: 860
ذكر
 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333 نقاط التقييم 448333
Well don Christofar by faith we over com the world withen all it sadness and temptation
rafaatbarsoum غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2013, 06:12 PM   #10
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,354
انثى
 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969 نقاط التقييم 14496969
قصه راااااائعه بكل معانيها

الام عطاء بلا حدود الام هى الحب والحنان

رائع ابنى الغالى

ربنا يباركك
candy shop غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تتعامل الأم مع الطفل خلال نوبات المغص؟ النهيسى روضة الاطفال 2 05-10-2012 12:56 AM
إضافة هامة لتغذية الطفل في بديل حليب الأم كلدانية روضة الاطفال 2 27-03-2011 09:15 PM
هل يتحسس الطفل من حليب الأم النهيسى روضة الاطفال 2 11-01-2010 10:13 AM
نمط أكل الطفل يتأثر بشخصية الأم KOKOMAN روضة الاطفال 6 29-04-2009 08:14 PM


الساعة الآن 02:08 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة