منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات روحية يومية

أدوات الموضوع
قديم 03-02-2012, 12:39 AM   #911
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الاربعاء 18 كانون الثاني



«مَمْلَكَتِي لَيْسَتْ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ. لَوْ كَانَتْ مَمْلَكَتِي مِنْ هَذَا الْعَالَمِ لَكَانَ خُدَّامِي يُجَاهِدُونَ» (يوحنا 36:18)




بما أن مملكة يسوع ليست من هذا العالم، تكفي هذه الحقيقة لإبقائي بعيدا عن السياسة العالمية. إن أشتراكي في السياسة، كأنني أقترع بوضع ثقتي في مقدرة النظام على حل مشاكل العالم. لكن وبكل صراحة ليس عندي ثقة كهذه لأنني أعلم أن «الْعَالَمَ كُلَّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّيرِ». (يوحنا الأولى 19:5).

لقد ثبت أن السياسة لوحدها لا يمكنها حل مشاكل المجتمع. الحلول السياسية ليست إلا عِصابة توضع فوق الجرح المتقرِّح لا يمكنها أن تعالج أصل الإلتهاب. نعلم ان الخطية هي المشكلة الأساسية في مجتمعنا المريض. فأي أسلوب سوف يفشل في التعامل مع الخطية ولا يمكن أخذه على محمل الجدّ لعلاج ما فسد.
يصبح الأمر موضوع أولويات. هل أقضي وقتي في السلك السياسي أم أكرس ذاك الوقت في العمل على نشر الإنجيل؟ أجاب يسوع على السؤال عندما قال: «دع الموتى يدفنون موتاهم، وأما أنت فاذهب وناد بملكوت الله» (لوقا 60:9). أولويتنا العليا ينبغي أن تكون رفع أسم المسيح ليكون معروفا على أنه هو الذي يعطي الحلول لكل مشاكل هذا العالم.

«إِذْ أَسْلِحَةُ مُحَارَبَتِنَا لَيْسَتْ جَسَدِيَّةً، بَلْ قَادِرَةٌ بِاللَّهِ عَلَى هَدْمِ حُصُونٍ» (كورنثوس الثانية 4:10). وبما انه كذلك، فإننا نصل إلى النتيجة الحتمية أننا نستطيع أن نشكّل تاريخ أمتنا وامم العالم بواسطة الصلاة، الصوم وكلمة الله، أكثر بكثير من اقتراعنا في الإنتخابات.

قال أحد الاشخاص المشهورين مرة أن السياسة فاسدة بطبيعتها. وأضاف كلمة التحذير الآتية: «ينبغي على الكنيسة ألا تنسى وظيفتها الحقيقية عندما تحاول الإشتراك في مجال شؤون البشر حيث تكون منافِسة هزيلة فتخسر طهارة القصد من مشاركتها.»

خطة الله لهذا الجيل أن يدعو الأمم ليكونوا شعبا لإسمه (أعمال 14:15). بدل أن يجعل الناس مرتاحين في عالم فاسد، يلتزم الله أن ينقذ الناس من هكذا عالم. يجب أن ألتزم أنا أيضاً لأعمل مع الله في هذا التحرير.
عندما سأل الناس يسوع كيف يعملوا أعمال الله، أجابهم أن عمل الله هو أن يؤمنوا بالذي أرسله الآب (يوحنا 28:6، 29). هذه إذن مهمتنا، أن نقود الناس إلى الإيمان وليس إلى صناديق الإقتراع.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:40 AM   #912
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الخميس 19 كانون الثاني



«إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ.» (يوحنا الأولى 9:1)

بدون التأكيد الموجود في هذا العدد، يكون تطبيق الحياة المسيحية العملية غير ممكن. بينما ننمو بالنعمة نحصل على معرفة عميقة لطبيعتنا الخاطئة. يجب أن يكون عندنا عطية للتطهير الفوري من الخطية، وإلا يكون مصيرنا الذنب الأبدي والإنهزام.

يخبرنا يوحنا أن العطية للمؤمنين تكون عن طريق الإعتراف. يأخذ غير المؤمن غفرانا شرعيا من عقاب الخطية بالإيمان بالرب يسوع المسيح. يحصل المؤمن على غفران أبوي من نجاسة الخطية بواسطة الإعتراف.

الخطية تكسر الشركة في حياة أولاد الله، وتبقى هذه الشركة منقطعة حتى يتم الإعتراف بالخطية وتركها. عندما نقوم بالإعتراف ونعلم ان الله أمين لكلمته، وقد وعد أن يغفر. نجد إنه عادل في المغفرة، بسبب عمل يسوع المسيح على الصليب، الذي جهّز أساس التبرير الذي به نتبرر.

فهذا العدد يعني إذاً، أنه عندما نعترف بخطيتنا، نعلم أن سجلنا نظيف، أننا قد تطهرنا تماما، وقد استعيدت حياة العائلة الروحية. فحالما نعي وجود الخطية في حياتنا، نستطيع أن نقف في حضرة الله، نذكر الخطية باسمها ونتوب عنها، عندها نعلم بكل تأكيد أننا قد تخلصنا منها.

لكن كيف نتأكد من ذلك؟ هل نشعر بأننا نلنا المغفرة؟ الأمر ليس مسألة شعور. نعلم أننا قد غُفر لنا لأن الله يقول ذلك في كلمته. لا يمكن الإعتماد على الشعور حتى في أحسن الظروف. كلمة الله صادقة.

ربما يقول قائل، «أعلم أن الله قد غفر لي لكني لا أستطيع أن أغفر لنفسي». قد يبدو هذا ورَعا شديدا لكنه في الواقع لا يُكرم الله. إن يغفر لي الله، يريدني أن أقبل هذا الغفران بالإيمان، أفرح به، أخرج وأخدمه كإناء مطهّر.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:41 AM   #913
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الجمعه 20 كانون الثاني


«لَنْ أَذْكُرَ خَطَايَاهُمْ وَتَعَدِّيَاتِهِمْ فِي مَا بَعْدُ» (عبرانيين 17:10)


مقدرة الله على نسيان الخطايا التي قد تغطت بدم المسيح مقدرة من أعظم الحقائق المُسرّة للروح في الكتاب المقدس.

إنه لأمر عجيب عندما نقرأ، «كَبُعْدِ الْمَشْرِقِ مِنَ الْمَغْرِبِ أَبْعَدَ عَنَّا مَعَاصِيَنَا» (مزمور12:103). ما أجمل أن نقول مع الملك حزقيا، «...فَإِنَّكَ طَرَحْتَ وَرَاءَ ظَهْرِكَ كُلَّ خَطَايَايَ» (أشعياء 17:38). ينذهل العقل عندما نسمع الرب يقول، «قَدْ مَحَوْتُ كَغَيْمٍ ذُنُوبَكَ وَكَسَحَابَةٍ خَطَايَاكَ» (أشعياء22:44). لكن أجمل من كل هذا ما نقرأه، «...لأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ وَلاَ أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ» (أرميا 34:31).

عندما نعترف بخطايانا، لا يغفر لنا فقط، بل ينساها حالا. لا نبالغ بقول الحق عندما نقول أنه حالاً يدفن خطيتنا في بحر نسيانه. ويتضح هذا من اختبار أحد المؤمنين الذي كان يتخبّط في حربه على خطية فيه. وفي لحظة ضعف سقط في التجربة. أسرع إلى حضرة الله وصاح من غير تفكير، «يا رب، لقد عملتها ثانية». ثم وكأنه قد سمع الرب يقول، «ماذا عملت ثانية؟» والمعنى هنا أنه في تلك اللحظة عينها التي تلت الإعتراف، كان الله قد نسي الخطية.

هذا تناقض مفرح في كون الله كليّ المعرفة وقادر أن ينسى. من ناحية يعلم كل شيء، ومن ناحية اخرى يحصي النجوم ويعطي إسماً لكل منها. يحصي سقطاتنا ويعدَّ دموعنا، يسمح بسقوط طير ويحصي شعر رؤوسنا. مع كل هذا ينسى خطايانا التي اعترفنا بها وتركناها. قال دافيد سيماندس: «لا أعرف كيف الله الكلي المعرفة قادر على النسيان، لكنني أعلم أنه ينسى.» ونقطة أخيرة! يقال أن الله عندما يغفر وينسى يرفع لافتة تقول، «ممنوع الصيد». أُمنع من اصطياد خطاياي الماضية أو خطايا الآخرين التي قد نسيها الله. وفي هذا المضمار ينبغي أن يكون عندنا ذاكرة ضعيفة ونسيانا جيداً.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:44 AM   #914
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية

السبت 21 كانون الثاني



"بالإيمان إبراهيم لما دُعى أطاع .. فخرج هو لا يعلم إلى أين يأتى" عب8:11


إن واحداً من أكبر العوائق التى نواجهها فى إتباعنا للمسيح هو الخوف من المجهول. ونحن نتمنى أن نعرف مسبقاً نتيجة طاعتنا، وإلى أين يأخذنا الله.
ولكننا نعطى فقط اليقين بأنه هو معنا وأنه الماسك بزمام الأمور. وبهذا اليقين نتقدم بثقة وجرأة إلى قلب المجهول.
لقد كان إبراهيم نموذجاً لاستجابة شخص راغب ومستعد للسير مع الله إلى قلب مستقبل مجهول (عب8:11)، لقد عرف أن الله دعاه وقد أعطاه وعداً، وكان ذلك كافياً. لذلك كان راغباً ومستعداً لاستئمان الرب على مستقبله.
ولنا نحن أيضاً أن نتمثل بإبراهيم فنثق بالرب من جهة المستقبل، ونخطو متقدمين إلى الأمام بالإيمان. فإذ نقف على عتبة سنة جديدة، فلنجدد اتكالنا على الرب فى دروب الحياة التى نجهل شعابها وصعابها، ولنتشجع بالرب رغم عدم معرفتنا إلى أين نحن ذاهبون، واثقين أن يده تقودنا ومحبته تسندنا. ألا تكفينا رفقته ؟؟
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:46 AM   #915
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية

الاحد 22 كانون الثاني


«لمْ يُبْصِرْ إِثْماً فِي يَعْقُوبَ وَلا رَأَى سُوءاً فِي إِسْرَائِيل.» (عدد 21:23)


تكلم النبي المأجور بلعام بحقيقة مهمة وهي أن الله الذي يرى كل شيء، لا يمكنه أن يرى الخطية في شعبه إسرائيل. الحقيقة التي كانت تنطبق على إسرائيل تلك الأيام تنطبق بشكل عجيب على المؤمن اليوم. ينظر إليه الله، ولا يجد فيه خطية ما ليعاقبه عليها بالموت الأبدي. فالمؤمن «بالمسيح» وهذا يعني أنه يقف أمام الله بكل كمال واستحقاق المسيح. يقبله الله كما يقبل ابنه الحبيب. مركز نعمة كاملة لا نهاية لها. مهما يفتش الله فلن يجد أي تهمة أو ذنب ضد من هم في المسيح.

يتضح هذا الأمر في حادثة مع رجل انجليزي وسيارته الرولز رويس. كان في رحلة سياحية في فرنسا أثناء عطلته عندما انكسر المحور الخلفي. لم يستطع صاحب ورشة تصليح السيارات أن يغير المحور فقاموا بالإتصال بإنجلترا. فقامت الشركة بإرسال محور جديد مع ميكانيكيين اثنين ليقوما بتركيب المحور في مكانه. تابع الإنجليزي رحلته السياحيه ثم عاد إلى بريطانيا متوقعاً استلام فاتورة الحساب. مرت عدة أشهر ولم تصل الفاتورة، فكتب للشركة يصف لهم تفاصيل الحادث وطلب اليهم أن يرسلوا فاتورة الحساب. وبعد وقت قصير استلم رسالة من الشركة تقول، «فتّشنا سجلاّتنا تفتيشاً دقيقاً ولم نجد أي ذكِر لسيارة رولز رويس كُسر محورها.»

يستطيع الله أن يفتش سجلاته بالتدقيق ولن يجد أي ذكِر لحساب على المؤمن ليحكم عليه بالجحيم. يُقبل المؤمن بالحبيب. فهو كامل بالمسيح. يلبس بِرّ الله الكامل. يتمتع بمركز كامل في حضرة الله. يمكنه أن يرنم بانتصار وبثقة:
متكل على مخلّصي المبارك
واضعاً ثقتي به
واضعاً عليه كل آثامي
لأصبح طاهراً بالمسيح
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:49 AM   #916
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الاثنين 23 كانون الثاني



«وَأَنْتَ فَهَلْ تَطْلُبُ لِنَفْسِكَ أُمُوراً عَظِيمَةً؟ لاَ تَطْلُبُ.» (أرميا 54:5)

يقع البعض في تجربة ماكرة حتى في الخدمة المسيحية إذ يريدون ان يروا أسماءهم في الصحف والمجلات أو يسمعون صوتهم في الإذاعة. لكن هذا فخ كبير. يسلب المسيح مجده. ويسلب الشخص السلام والفرح. ويجعلنا هدفاً رئيسياً لسهام إبليس.

يسلب المسيح مجده. كما قال س. ه. ماكنتوش: «يكمن خطر كبير عندما يصبح شخص أو عمله لامعاً. يمكنه ان يكون متأكدا من أن ابليس يحقق قصده عندما يشتد الإنتباه إلى الشخص بدل أن يكون الإنتباه موجهاً للرب يسوع نفسه.

يمكن لعمل أن يبدأ بشكل بسيط جداً، وبسبب عدم الحذر المقدس والروحانية من جانب الخادم نفسه أو بسبب نتائج عمله يجذب إليه الإنتباه العام ومن ثم يسقط في فخ إبليس. إن هدف إبليس الرئيسي وغير المنقطع هو جلب العار للرب يسوع. وإن استطاع ان يفعل ذلك بما يبدو كخدمة مسيحية، فيكون عندها قد حقق انتصاراً باهراً. كذلك قال آخر: «لا يمكن لأي شخص ان يبرهن على أنه في نفس الوقت هو عظيم ويسوع عجيب.»
نسلب أنفسنا في عملية كهذه. قال أحدهم: «لم أعرف السلام والفرح في الخدمة حتى توقفت عن محاولاتي لأكون عظيماً.»

والرغبة في العظمة تجعلنا هدفاً سهلاً لهجوم إبليس. سقوط شخصية مشهورة يجلب ذماً أكثر لعمل الرب.
كان يوحنا المعمدان يرفض باستمرار أي ادعاء للعظمة. وقد كان شعاره، «ينبغي أن هو يزداد وأني أنا أنقص». نحن كذلك ينبغي أن نجلس في المكان الأكثر تواضعا إلى أن يرفعنا الرب.

صلاة مناسبة لكل منا، «اجعلني صغيراً وغير مشهور، محبوباً وغالياً على الرب فقط».
كانت الناصرة مكاناً صغيراً، وكذلك كان الجليل.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:51 AM   #917
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الثلاثاء 24 كانون الثاني



«لاَ تَهْتَمُّوا بِشَيْءٍ» (فيلبي 6:4)

هنالك الكثير من الأمور التي تقلق الإنسان، إمكانية المرض بالسرطان، بأمراض القلب، وعدد كبير من الأمراض المختلفة، الأطعمة التي قد تكون ضارة، الموت بحادث، أعمال إرهابية، حرب نووية، تدهور العملة، مستقبل غير واضح، القلق على الأولاد الذين يكبرون في عالم كهذا. فالإمكانيات للقلق لا تُعد ولا تُحصى.

ومع كل هذا يعلّمنا الكتاب المقدس، «لاَ تَهْتَمُّوا بِشَيْءٍ». يريد الله ان تكون لنا حياة بدون قلق. ولأسباب وجيهة.

القلق غير ضروري. الرب حارسنا. يحملنا على كفّيه. لن يصيبنا إلا ما يسمح به الرب. لسنا ضحايا أحداث أو مصير أو قضاء وقدر. حياتنا مخططة، منظمة وتحت إرشاده.

لا فائدة من القلق. لا يحل أيَّة مشكلة أو يجنب أيَّة صعوبات. وكما قال أحدهم: «لا ينجي القلق من مآسي الغد، بل يسلب اليوم من قوّته».

القلق ضارّ. يتفق الأطباء على أن الكثير من أوجاع مرضاهم ناتج عن القلق، وتوتر الأعصاب. معدل قرحة المعدة مرتفع بين الأمراض المنسوبة للقلق.

القلق خطية. يشكك في حكمة الله، يشير إلى ان الله لا يعرف ما يعمل. يشك في محبة الله، يقول أن الله لا يهتم. يشك في قوة الله، يقول أنه غير قادر على التغلب على بعض الظروف التي تسبب القلق.

نفتخر أحيانا بكثرة قلقنا. فعندما وبخَّ الزوج زوجته على قلقها الذي لا يتوقف، أجابته قائلة، «إن لم أقلق، فلا يوجد هنا من يقوم بهذا العمل الثمين». لن نتخلص من القلق ما لم نعترف به كخطية ونتركه تماماً. عندها نقول بثقة:

ليس في الغد ما يقلقني
لأن مخلصي يهتم ماسك بي
لو ملأه بالصعاب والحزن
يساعدني لأتحمله
ليس في الغد ما يقلقني
فلِمَ أحملَ الهموم
النعمة والقوة ليست من عندي
فَلِمَ أقلق إذن
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:52 AM   #918
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الاربعاء 25 كانون الثاني


«اللهَ مَحَبَّةٌ.» ( يوحنا الأولى 8:4)

أَدخَل مجيء المسيح الأول كلمة جديدة إلى اللغة اليونانية بمعنى المحبة وهي: أغابي.

كانت هنالك كلمة للصداقة: فيليو، وأخرى للحب الشهواني إيروس. لكن لم يكن هناك كلمة لتعبّر عن الحب الذي أظهره الله ببذل ابنه الوحيد والتي يطلب من شعبه أن يمارسوه الواحد تجاه الآخر.

هذا حُب عالمي جديد، حُب بأبعاد جديدة. ليس لمحبة الله بداية ولا يكون لها نهاية. محبة بلا حدود لا يمكن قياسها أبداً. محبة نقية، متحررة من فساد الشهوة. محبة مضحّية، لا تحسب حساب الثمن. محبة تعلن عن ذاتها بالعطاء لأننا نقرأ «هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد...» و «أحبنا المسيح أيضا وبذل نفسه لأجلنا...». هذه المحبة تطلب مصلحة الغير. تنطلق إلى كل من يُحَب وكل من لا يُحَب. تنطلق إلى أعدائها وإلى أصدقائها. لا تخرج لأي استحقاق أو فضيلة في المقصود لكن من صلاح معطيها. المحبة ليست أنانية أبداً، لا تنتظر شيئاً بالمقابل ولا تستغل الآخرين لمصلحة شخصية. لا تحصي الأخطاء لكن تطرح غطاء فوق العديد من الزلات والإهانات. المحبة تقابل كل إهانة باللطف وتصلي لأجل قاتليها. تفكر المحبة دائماً بالآخرين وتقدّرهم فوق نفسها.

لكن يمكن للمحبة أن تكون حازمة. يؤدب الله محبّيه. المحبة لا تتساهل مع الخطية لأن الخطية ضارة وهدّامة بينما المحبة تسعى إلى الحماية من الضرر والهلاك.

أعظم إعلان عن محبة الله كان بذل الله لابنه الحبيب ليموت على خشبة صليب الجلجثة
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:54 AM   #919
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية

الخميس 26 كانون الثاني


«...إِنْ كَانَ اللهُ قَدْ أَحَبَّنَا هَكَذَا، يَنْبَغِي لَنَا أَيْضاً أَنْ يُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضاً». (يوحنا الأولى 11:4)


يجب ألا نفتكر بالمحبة كعاطفة لا يمكن السيطرة عليها ومتقلبة. يوصينا الله أن نحب، ويكون هذا غير مستطاع لو كانت المحبة غامضة أو إحساس مؤقت آتية من حيث لا نعلم، كالإصابة بالبرد. المحبة تشمل العواطف لكنها أكثر من ذلك، المحبة نابعة من الإرادة وليس من العواطف.

ينبغي أن نحترس من الإعتقاد أن المحبة محصورة في عالم الأحلام وقصورها ذات العلاقة الهامشية بالحياة اليومية. لا يمكن أن نحيا بالأحلام لأن الواقع آت.

وبكلمات أخرى فإن المحبة عملية جداً. فمثلاً عندما يُمرّر صحن من الموز على مائدة الطعام وتحمل إحداها بقعة سوداء، تختار المحبة تلك الموزة. المحبة تنظف المغسلة والحمام بعد استعمالهما. المحبة تأتي بلفائف الورق عندما تنفق ليجد الشخص القادم حاجته منها. المحبة تطفيء النور عندما لا تكون له حاجة. تجمع الأوراق عن الأرض بدل السير عليها. المحبة تُعيد الوقود والزيت لسيارة مستعارة. المحبة تُفرغ صندوق النفايات دون طلب من أحد. المحبة لا تترك الناس ينتظرون. تخدم الآخرين قبل الذات. تحمل الطفل الباكي إلى الخارج كي لا يُزعج الإجتماع. المحبة تصرخ لكي يسمعها الأصم. تعمل المحبة كوسيلة للمشاركة مع الآخرين.

ثوب المحبة هدب في نهايته
ينخفض ليصل إلى مستوى الشارع
وتلمس ما اتسخ في الشوارع والأزقة
وستفعل لأنها تستطيع ذلك
لا تجرؤ على البقاء مرتفعة فوق الجبل
بل يجب أن تنزل إلى الوادي
لأنها لا تجد تحقيق مأربها
حتى تضرم حياة الساقطين
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2012, 12:55 AM   #920
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية

الجمعه 27 كانون الثاني


«لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَدْعُو بِاسْمِ الرَّبِّ يَخْلُصُ.» (رومية 3:10)


لا يمكن لأحد غير مخلّص أن يدعو باِسم الرب. هذا الدعاء اليائس لن يمر دون إجابة. عندما نصل إلى نهاية مصادرنا، عندما نفقد الأمل في إنقاذ أنفسنا، عندما لا نجد ملاذاً غير العلي، نرسل صيحة أسى إلى الرب، فيسمعنا ويجيبنا.

كان شاباً من طائفة السيخ يدعى سادهو سندر سينج مصمّماً على الإنتحار في حال عدم ايجاده سلام. فصلّى قائلا، «يا رب، إن كنت موجوداً، أظهر نفسك لي في هذه الليلة.» فإن لم يحصل على إجابة خلال سبع ساعات، كان سيقذف بنفسه أمام القطار المسافر إلى لاهور.

في الساعات الأولى من ذلك الصباح، رأى مشهد الرب يسوع داخلاً إلى غرفته ويكلّمه بالهندوسية، «كنت في صلاتك تبحث عن الطريق الصحيح. فلِم لا تقبلها؟ أنا هو الطريق.»

اندفع إلى غرفة والده وقال، «أنا مسيحي. لن أستطيع أن أخدم أحداً غير يسوع. حياتي مُلك له حتى مماتي.»

لا أعرف أحداً دعا باِسم الرب بكل جدية إلاّ وحصل على استجابة. طبعاً هنالك الذين يصلّون للرب حين يكونون تحت وطأة مشكلة صعبة، يَعِدون بالحياة للرب اذا أنقذهم، لكن ينسون بسرعة بعد أن ترتفع الصعوبة عنهم. لكن الله يعلم قلوبهم، يعرف أنهم استغلّوا المناسبة ولم يكن وعدهم ينم عن التزام حقيقي.

لكن الحقيقة الأبدية هي أن الله يُظهر نفسه دائماً لكل من يبحث عنه. في الأماكن التي لا يمكن الحصول على الكتاب المقدس، يمكن أن يظهر في حلم أو رؤيا. وفي بلاد أخرى من خلال قطعة من الكتاب، أو من شهادة شخصية، أم عن طريق مواد مسيحية تصل بطريقة عجيبة تعالج المشكلة. وهكذا وبكل معنى يمكن القول، «أن الذي يطلب الله قد وجده فعلاً.» أمر مؤكّد جداً.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تأملات يومية - أرجل أتقيائه يحرس sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 07-03-2012 06:16 PM
تأملات روحية يومية petit chat كتابات 3 07-06-2010 10:13 PM
تأملات يومية sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 15-02-2009 10:45 AM
تأملات روحية K A T Y المرشد الروحي 12 16-03-2008 09:43 PM


الساعة الآن 05:50 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة