منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات روحية يومية

أدوات الموضوع
قديم 26-03-2012, 01:25 AM   #971
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الجمعه 16 آذار



«لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ لَهُ يُعْطَى وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ» (لوقا 26:19)


تعني كلمة «عنده» في بداية هذا العدد أكثر ما تعنيه حيازة ممتلكات. تتضمّن فكرة إطاعة ما تعلّمناه واستخدام ما قد أُعطينا. وبكلمات أخرى، ليس الكلام عما نملك فقط بل كيف نستخدم ما نملك.

إليك هذا المبدأ في دراسة الكتاب المقدس. بينما نتبع النور الذي قبلناه يزيدنا الله نوراً. الشخص الذي يتقدّم أكثر في الحياة المسيحية هو ذاك الذي يقررّ أن يعمل بما يعلّمه الكتاب المقدس، حتى لو لم يرَ غيره يفعل ذلك. المسألة ليست مقدار الذكاء الذي يمتلكه شخص ما. المهم مقدار الطاعة. تفتح كلمة الله كنوزها لصاحب القلب المطيع. قال هوشع النبي، «لِنَعْرِفْ فَلْنَتَتَبَّعْ لِنَعْرِفَ الرَّبَّ» (هوشع 3:6). فكلمّا مارسنا أكثر ما تعلّمناه، كلما أعلن الله لنا أكثر فأكثر. معلومات تتبعها تطبيقات تقود إلى الكثرة. معلومات دون تطبيقات تؤدّي إلى الخمول.

ينطبق هذا المبدأ أيضاً على الهبات والمواهب. الرجل الذي تضاعفت وزنته عشرة أضعاف أُعطي سُلطة على عشر مدن، والذي زادت وزنته خمسة أضعاف أُعطي سُلطة على خمس مدن (متى 25: 19-26).

هذا يظهر لنا أن قيامنا بمسؤولياتنا بصورة صحيحة يُكافأ بامتيازات ومسؤوليات أعظم. الذي لم يعمل شيئاً بوزنته فقد فقدها. لذلك فإن أولئك الذين يرفضون استخدام ما عندهم لأجل الرب يخسرون المقدرة تدريجياًّ بعمل ذلك. «نخسر إن كنّا لا نستعمل.»

عندما لا نستعمل عضواً من أعضاء جسدنا، يضمر ويتعطّل كلياً. بالاستعمال المستمر يحدث التطور العادي. وهذا ينطبق على الحياة الروحية. إن دَفنّا موهبتنا، إما عن كسل أو عن خجل، نجد أن الله قد وضعنا على الرفّ ويستخدم آخرين بدلاً مناّ.

لذلك من المهم جداً أن نطيع فِكر الكتاب، نطالب بالمواعيد ونستخدم المقدرات التي أعطانا الله.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:27 AM   #972
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


السبت 17 آذار



«لاَ تَكُونُوا كَفَرَسٍ أَوْ بَغْلٍ بِلاَ فَهْمٍ» (مزمور 9:32)



يبدو لي أن الفرس والبغل يمثلان وجهتي نظر خاطئتين يمكن أن نتبنّاهما عندما نطلب إرشاد الله. يريد الفرس أن يعدو إلى الأمام بينما البغل يبتغي التأخّر. يبدو أن الحصان غير صبور ذا روح عالية ومندفعاً. والبغل، من الناحية الثانية، عنيد، لا يلين وكسول. يقول كاتب المزمور أن لا فهم عند كِليَهما. ينبغي السيطرة عليهما بالشكيمة والكبح، وإلاّ لن يقتربا من صاحبهما.

عندما يُعلن الله لنا إرادته، يريدنا أن نكون حسّاسين لقيادته، غير مندفعين بحكمتنا وغير مترددين.

إليك بعض القواعد التي تساعدك في هذه الناحية.

عندما يؤكّد لك الله أرادته على فم شاهدين أو ثلاثة شهود. كما قال في كلمته: «تَقُومَ كُلُّ كَلِمَةٍ عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثةٍ» (متى 16:18). يمكن أن يكون بين هؤلاء الشهود آيةً من الكتاب المقدس ومشورة من مؤمنين أو تجمُّع الظروف بطريقة عجيبة. إن تحصل على إشارتين أو ثلاثة منفصلات، عما يريده منك، فلا يُساورك شك أو قلق.

إن كنت تطلب إرشاد الله ولم تحصل على أي منه، فيكون إرشاد الله لك أن تلزم مكانك. وكما يُقال «ظلمة الذهاب نور للبقاء.»

إنتظر حتى يتّضح الإرشاد وإلاّ فيكون رفضك عصياناً. مُنع بنو إسرائيل من الرحيل حتى يتحرّك أمامهم عامود النار والسحابة. لا حاجة للتفكير من جهتهم ولا عُذر للقيام بعمل تلقائي. كانت مسؤوليتّهم أن يرحلوا فقط عندما تتحرك السحابة لا قبل ذلك ولا بعده.

وأخيراً، ليملك في قلوبكم سلام المسيح. وكما يقول كولوسي 15:3 عندما يرشدك الله حقاً، يؤثر في تفكيرك وفي عواطفك ليكون عندك سلام في الطريق الصحيح ولا سلام في الطريق الآخر.

إن نكون راغبين في معرفة مشيئة الله وإطاعتها بسرعة فلن تكون هناك حاجة لشكيمة ولجام تأديب من الله.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:28 AM   #973
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الاحد 18 آذار



«لاَ تَنْظُرُوا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَا هُوَ لِنَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَا هُوَ لآخَرِينَ أَيْضاً» (فيلبي 4:2)



كلمة «الآخرين» هي مفتاح الأصحاح الثاني من الرسالة إلى أهل فيلبي. لقد عاش الرب يسوع المسيح لأجل الآخرين. عاش بولس الرسول لأجل الآخرين. كذلك تيموثاوس وأبفراس. وهكذا ينبغي أن نحيا نحن أيضاً لأجل الآخرين.

نحن مدعوّون لنقوم بهذا ليس فقط لأنه العمل الصحيح بل لأجل مصلحتنا أيضاً. ربما يكون الثمن غالياً أحياناً في الحياة لأجل الآخرين، ولكن الثمن أكبر إن لم نقم بهذا العمل.

يَكثُر في مجتمعنا الناس الذين يعيشون لأجل مصالحهم الشخصية. فبدل أن ينشغلوا بخدمة الآخرين، يقبعوا حزانى في بيوتهم. يفكّرون بكل ألم ووجع مهما كان خفيفاً ويصابون بوسواس الأمراض المزمنة. وفي انعزالهم يتذمرّون أنه ليس مَن يهتم بهم وسرعان ما يقعون فريسة للشفقة على أنفسهم. يفكّرون أكثر فأكثر بأنفسهم حتى يصابوا بالإحباط. فتصبح حياتهم حياة كبت تعج بالفزع المظلم. يذهبون إلى الطبيب ويبدأون بابتلاع كميّات من كبسولات الدواء التي لا يمكنها علاج التركيز على الذات. ثم يبدأون بزيارة الطبيب النفسي ليجدوا بعض الراحة لضجرهم وتعبهم في الحياة.

أفضل علاج لمثل هؤلاء الناس هو حياة خدمة الآخرين. هنالك من لا يستطيعون مغادرة بيوتهم وبحاجة لمن يزورهم. هؤلاء هم المُسنوّن الذين بحاجة إلى أصدقاء. هنالك مستشفيات بحاجة لمساعدة من متطوّعين. يوجد أناس يفرحون لإستلام رسالة أو بطاقة معايدة. هنالك مبشّرون ينتظرون أخباراً من الوطن (أو ربما يحتاجون لبعض الأوراق الخضراء لإزهاء المنظر). هنالك مَن هم بحاجة للخلاص ومؤمنون بحاجة للتعليم.

وباختصار، لا يوجد أي عذر لأي شخص ليكون ضجراً. هنالك ما يكفي من العمل لملء حياة كل شخص بعمل مفيد منتج. وفي كل عملية في الحياة لأجل الآخرين نوسّع دائرة الأصدقاء، نجعل حياتنا أكثر متعة، ونجد تحقيق ذاتنا سروراً. قال ديرهام، «القلب المليء بمحبة الآخرين قلّما ينغمس في أحزانه أو يتسمّم بالشفقة الذاتية.»
ليت شعارنا يكون الآخرين. ساعدني ربّي أن أحيا للآخرين لكي أحيا مثلك.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:30 AM   #974
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الاثنين 19 آذار



«إِلْعَنُوا مِيرُوزَ قَالَ مَلاَكُ الرَّبِّ. إلْعَنُوا سَاكِنِيهَا لَعْناً, لأَنَّهُمْ لَمْ يَأْتُوا لِمَعُونَةِ الرَّبِّ, مَعُونَةِ الرَّبِّ بَيْنَ الْجَبَابِرَةِ» (قضاة 23:5)

تُكرَّر ترنيمة النبيّة دبورة لعنة ميروز لأن سكانها وقفوا على الحياد بينما كان بنو إسرائيل يقاتلون الكنعانيين.

سِبط رأوبين وقعوا تحت التوبيخ أيضاً: كانت نواياهم حسنة لكنهم لم يفارقوا مراعي قطعانهم. جلعاد وآشير ودان ذُكروا باحتقار لعدم مشاركتهم.

قال دانتي، «أسخن الأماكن في الجحيم محجوزة للذين يحافظون على الحياد في زمن الأزمات الأخلاقية.»
نفس الأفكار مدوّنة في سِفر الأمثال حيث نقرأ، «أَنْقِذِ الْمُنْقَادِينَ إِلَى الْمَوْتِ وَالْمَمْدُودِينَ لِلْقَتْلِ. لاَ تَمْتَنِعْ. إِنْ قُلْتَ: «هُوَذَا لَمْ نَعْرِفْ هَذَا» أَفَلاَ يَفْهَمُ وَازِنُ الْقُلُوبِ وَحَافِظُ نَفْسِكَ أَلاَ يَعْلَمُ؟ فَيَرُدُّ عَلَى الإِنْسَانِ مِثْلَ عَمَلِهِ» (أمثال 24: 11-12).

ماذا نعمل لو قام اضطهاد كبير على بعض المسيحيين، وكان يُنزَل عقاب شديد على كل من يساعدهم أو يخبئهم، هل نرحب بهم في بيوتنا؟ ماذا نعمل؟

لنأخذ مثالاً حياً من عصرنا الحاضر. لنفترض أنك كنت مديراً لمنظمة مسيحية حيث يتم إقناع أحد الموظفين الأوفياء ليُرضي مديراً آخر يتمتّع بثروة مالية وذي تأثير. عندما يتم جمع الأصوات، هل ستبقى صامتاً وتجلس هادئاً؟

لنفرض أنك كنت عضوا في السنهدريم عند محاكمة يسوع، أو عند الصليب عندما صُلب. هل كنا سنقف على الحياد أم كنا سنقف إلى جانبه ونؤيّده؟

«السكوت ليس دائماً من ذهب، في بعض الأحيان يكون فقط لونه أصفر.»
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:31 AM   #975
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الثلاثائ 20 آذار




«يا أبي، أخطأتُ. « (لوقا 21:15)


بعد أن عاد الإبن الضالّ تائباً ركض والده لملاقاته، سقط على عنقه وقبّله. لم يكن من العدل منح المغفرة قبل التوبة أوّلاً. يقول المبدأ الكتابي «وَإِنْ تَابَ فَاغْفِرْ لَهُ» (لوقا 3:17).

لا يوجد أي دليل على أن الأب قد أرسل معونة للإبن الضال طالما كان في البلاد البعيدة. لو عمل كذلك لكان بهذا يعيق عمل الله في الحياة المتمرّدة. كان هدف الرب أن يصل العاصي إلى أسفل الدرجات. كان يعلم أَنّ على الإبن أن يصل إلى نهاية نفسه، لن يرفع بصره حتى يصل أوّلاً إلى الأٍسفل. وكلّما أسرع في الوصول إلى الإنحدار كان استعداده للانكسار أسرع. وهكذا كان على الوالد أن يسلّم أمر ابنه لله وينتظر حتى الأزمة القصوى.

هذا أصعب عمل على الوالدين وخاصة على الأمهات. الميل الطبيعي هو أن نحمي الإبن العاصي أو الإبنة من كل خطر يرسله الله. لكن كل ما يفعله هؤلاء الوالدان هو إعاقة قصد الرب وتمديد فترة الألم لحبيبهم.

قال سبيرجن مرّة، «المحبة الحقيقية للذين يخطئون ليست بمشاركتهم في خطئهم بل بالمحافظة على الولاء للمسيح في كل شيء.» المحبة ليست الإنغماس مع الشخص في شروره. بل بالحري إعادة الشخص إلى الرب والصلاة، «يا رب، أرجعه، مهما يكن الثمن.»

أحد الأخطاء الكبيرة التي اقترفها داود كانت إعادة أبشالوم قبل أن تكون هناك توبة. ولم يمر وقت طويل حتى بدأ أبشالوم يكسب قلوب بعض الناس ويتآمر معلناً الثورة ضد أبيه. وأخيراً طرد والده من أورشليم ونصَّبَ نفسه ملكاً بدلاً منه. وحتى عندما خرج على رأس جيش ليقضي على داود، أمر داود رجاله ألاّ يقتلوا أبشالوم في المعركة. لكن يوآب اعتقد أنه من الأفضل أن يعمل العكس فقام بقتل أبشالوم.

الوالدان المستعداّن أن يتحمّلا رؤية الله يسوق حياة ابنهما أو ابنتهما إلى حظيرة الخنازير يوفّران على أنفسهما حزناً أعظم.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:32 AM   #976
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية



الاربعاء 21 آذار





«لأَنَّ غَضَبَ الإِنْسَانِ يَحْمَدُكَ. بَقِيَّةُ الْغَضَبِ تَتَمَنْطَقُ بِهَا» (مزمور10:76)



إحدى ميزات التاريخ البشري العجيبة هي الطريقة التي بها يجعل الله غضب الإنسان يسبّحه. منذ السقوط يهز الإنسان قبضته ضد الله، ضد أخيه الإنسان وضد نفسه. وبدل أن يحكم الله في الحال على غضب كهذا، يترك الله الإنسان أن يجد الحل بنفسه، ويحصد المجد لنفسه والبركات لشعبه.

لقد قامت مجموعة من الرجال بالتآمر على أخيهم، باعوه لقافلة من البدو الذين أخذوه إلى مصر. رفّعه الله نائباً لفرعون ومخلّصاً لأهله. وذكّر يوسف إخوته لاحقاً بقوله: «انْتُمْ قَصَدْتُمْ لِي شَرّا أمَّا اللهُ فَقَصَدَ بِهِ خَيْراً» (تكوين 20:50).

لقد جلب غضب هامان على اليهود دماراً لنفسه ومديحاً لمن أراد إهلاكهم.

رُميَ ثلاثة فتيان عبرانيّين في أتون النار الساخن حتى أنه أحرق الذين رموهم فيه. لكن خرج الفتيان من الأتون دون أي أذى وحتى رائحة الدخان لم تعلق بهم. فأصدر الملك الوثني أمراً بقتل كل من يقول كلمة ضد إله اليهود.

أُلقي دانيال في جب الأسود لأنه صلّى فقط لإله السماء. لكن كانت نتيجة خلاصه العجيب صدور تشريع من الملك الوثني يأمر بإحترام إله دانيال.

في عصر العهد الجديد، نتج عن اضطهاد الكنيسة انتشار سريع للبشارة. كانت بذور إيمان بولس في استشهاد استيفانوس. نتج عن سجن بولس أربع رسائل أصبحت جزءاً من الكتاب المقدس.

وفيما بعد، كان رماد جان هاس الذي ذُرَّ في النهر، ولم يتأخّر سريان الإنجيل إلى حيث جرى ماء النهر.
مزّق بعض الناس الكتاب المقدس ورموا أوراقه في الهواء. لكن التقط أحدهم عن طريق العناية الإلهيّة ورقة منه، قرأها وخلص بطريقة مجيدة. يستهزىء العديدون بالمجيء الثاني للرب يسوع وبهذا يتمّمون النبوة القائلة بظهور المستهزئين في آخر الأيام (بطرس الثانية 3: 4،3).

وهكذا فإن الله يحوّل غضب الإنسان مجداً له ومن لا يمجّده يُكبَح.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:34 AM   #977
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الخميس 22 آذار


«قَدْ أَحْسَنْتَ بِكَوْنِهِ فِي قَلْبِكَ» (الملوك الأول 18:8)


كان بناء هيكل للرب يهوه من أقوى رغبات قلب داود. وقد أرسل الله كلمة لداود بعدم سماحه له ببناء الهيكل لأنه كان رجل حرب، لكن الرب أضاف وقال كلمات مهمة، «قد أحسنت بكونه في قلبك.»

ويتضح من هذا أن الله يحسب الرغبة كالقيام بالعمل عندما لا نكون قادرين على تنفيذ رغباتنا لأجله. لا ينطبق هذا في حال فشلنا في العمل بسبب مماطلتنا أو خمولنا إذ لا تكفي الرغبة هنا. وكما قيل فإن شوارع الجحيم مرصوفة بالنوايا الحسنة. لكن هنالك مناسبات عديدة في الحياة المسيحية عندما نريد أن نعمل شيئاً نرضي الله لكن تمنعنا ظروف خارجة عن إرادتنا. فمثلاً مؤمن حديث يريد أن يعتمد لكن والديه يمنعانه عن ذلك.

في هذه الحالة، يحسب الله عدم عمّاده كعمّاد لحين مغادرته البيت وعندها يستطيع إطاعة الله إذ أصبح غير خاضع لمشيئة والديه. ترغب زوجة مؤمنة أن تحضر جميع اجتماعات الكنيسة المحلية لكن زوجها السكير يصر على بقائها في البيت. يكافؤها الرب لإطاعة زوجها أوّلاً وكذلك لرغبتها في مشاركة الآخرين في العبادة. بدأت إحدى الأخوات المسنّات تبكي عندما رأت غيرها يقدّمون الطعام في أحد المؤتمرات.

لقد كانت في السنوات السابقة تفرح جداً بهذه الخدمة لكنها الآن لا تتمكن جسدياً من ذلك. تنال من الله مكافأة ثمينة لأجل دموعها بينما يخدم الآخرون. مَن يَعلم كم عدد اِلأشخاص المستعدّين للخدمة في حقول التبشير لكنهم غير قادرين على السفر خارج مدينتهم؟ الله يَعلم وسوف يُكافئ كل هذه الطموحات المقدّسة في يوم دينونة كرسي المسيح. ينطبق هذا المبدأ أيضاً على العطاء. يستثمر الكثيرون وبكل تضحية في عمل الرب ويتمنّون لو استطاعوا تقديم أكثر ممّا يقدّمون. وسيُظهر في السِفر أنهم قدموا الكثير. المرضى، المقعدون، طريحو الفراش والمسنّون لا يُحرمون من مراكز الشرف لأنهم لا يستطيعون أكثر «لا يديننا الرب برحمته بحسب إنجازاتنا فقط بل بحسب أحلامنا.»
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:36 AM   #978
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية


الجمعه 23 آذار



«وَلاَ أُصْعِدُ لِلرَّبِّ إِلَهِي مُحْرَقَاتٍ مَجَّانِيَّةً» (صموئيل الثاني 24:24)


أمر الله داود أن يقدّم له محرقة حيث توقف الوبأ، فتبرّع أرونة اليبوسي ببيدره وبثيران وبالحطب للنار. لكن أصّر داود أن يشتري هذه المواد جميعها. فلن يقدّم للرب شيئاً لم يكلّفه ثمناً.

نعرف أن الإنسان يحصل على الإيمان مجّاناً لكن ينبغي أن نعلم أيضاً أن حياة التلمذة الحقّة تكّلف كثيراً. «الديانة التي لا تكلّف شيئاً لا تساوي شيئاً.» كثيراً ما يتقرّر مدى التزامنا باعتبارات الراحة، التكاليف والفُرص. أجل، نذهب لحضور اجتماع الصلاة إن لم نكن مُتعَبين أو لا نعاني من آلام في رؤوسنا.

نقبل أن نعلّم صفاً للكتاب المقدس ما لم يتعارض مع نزهتنا في الجبال في نهاية الأسبوع. ربما نشعر بالإرتباك عندما نصلّي في العلن، أو نعطي شهادتنا، أو نبشر بالإنجيل - لذلك نبقى صامتين. لا رغبة لدينا للمساعدة في طاقم طوارئ خوفاً من انتقال عدوى مرض أو حشرات إلينا. نقفل على أي فكرة للعمل في حقل تبشيري فزعاً من الأفاعي والعناكب. كثيراً ما تكون تقدماتنا عبارة عن فُتات بدل أن يكون تضحية.

نعطي ما لا نحتاج إليه. بعكس الأرملة التي أعطت كل مالها. تتوقّف استضافتنا على مقدار التكلفة وعدم الراحة وفوضى البيت – بعكس رابح النفوس الذي قال أنّ كل سجّادة في البيت تحمل بُقعاً من سكّيرين تقيّأوا عليها. ينتهي استعدادنا لنكون جاهزين لخدمة مَن هم بحاجة عندما نضطجع لننام على فراشنا المريح. بعكس المسن الذي كان مستعدا أن يستيقظ في أي وقت ليقدم أية مساعدة روحية أو مادية لمن يطرُق بابه. غالبا ما نتبرّم ونتساءَل عندما يأتينا صوت المسيح، «ما الذي أربحه من هذا؟» أو «هل أستفيد من هذا؟» لكن السؤال المهمّ هو: «هل هذه التقدمة ستكلّفني حقاً؟» لقد قال أحدهم: «مِن المفضّل في الحياة الروحية أن تكلّفنا الأمور من أن تَدفَع لنا.» عندما نفكّر بالتكاليف التي دفعها فادينا، فيجب ألا نبخل عليه بشيء من التضحيات والتكاليف بالمقابل.

عندما نتذكّر ما دفع مخلّصنا مقابل فدائنا، يبدو كل ما نمسكه عنه من ثمن أو تضحية تافهاً لا قيمة له.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:37 AM   #979
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية



السبت 24 آذار



«وَلَكِنْ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا أُعْطِيَتِ النِّعْمَةُ حَسَبَ قِيَاسِ هِبَةِ الْمَسِيحِ» (أفسس 7:4)

ينبغي أن نتذكّر دائماً أن الرب يعطينا القوة اللازمة لنقوم بالعمل الذي يطلبه منّا. تتضمّن جميع وصاياه مَنحَ المقدرة حتى ولو كانت في مجال المستحيل.

قال يثرون لموسى نسيبه، «إن فعلت هذا الأمر وأوصاك الله تستطيع القيام» (خروج 23:18). وكما قال ساندرز، «يعلّمنا المبدأ أنّ الله يتحمّل كل المسؤولية ليمنح القّوة لخادمه ليتمّم المهمّة التي عيَّنه لأجلها.»


التقى الرب يسوع خلال خدمته مع مشلولين (متى 6:9، يوحنا 9:5). وفي كِلتا المناسبتين قال لكل منهما أن يقوم ويحمل سريره. وبينما أطاعا، دبّت القوة في أعضائهما العاجزة.

عرف بطرس أنه يستطيع السير على الماء إذا دعاه الرب ليمشي على الماء. وحالما قال له يسوع «تعال» خرج بطرس من السفينة ومشى على الماء.

لم يكن باستطاعة الرجل ذي اليد اليابسة أن يمدّها، لكن عندما قال له الرب أن يمدّها، فعل ذلك وعادت يده سليمة.

كان من غير المعقول أن يأكل خمسة آلاف رجل من بعض الأرغفة والسمك. لكن عندما قال يسوع للتلاميذ «أعطوهم ليأكلوا،» أصبح كل شيء ممكناً.

رقد لعازر في القبر أربعة أياّم وعندما ناداه يسوع، «لعازر، هلمّ خارجاً» صاحَب الأمر القوة اللازمة، فقام لعازر وخرج من القبر.

ينبغي أن نطاِلب بهذا الحق. عندما يدعونا الله يجب ألاّ نعتذر بأننّا لا نستطيع القيام بالعمل. إن أمَرَنا القيام بعملٍ ما فهو يزوِّدنا بالقدرة على ذلك. لقد قال أحدهم: «لن تقودك مشيئة الله إلى حيث لا تقوّيك نعمته.»
ويصحّ القول أنه مَهما يطلب الله فهو الذي يدفع الثمن. ينبغي ألاّ نهتم بالماديات إن كنّا متأكدّين من قيادته. فهو يُجهّز.

الإله الذي شقّ البحر الأحمر ونهر الأردن لكي يعبر شعبه هو هو نفسه اليوم. لا يزال يعمل ليزيل المستحيلات عندما يطيعه شعبه. لا يزال يعطي النعمة اللازمة لكل ما يطلبه منّا. لا يزال يعمل في كل من مشيئته ومسرّته.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2012, 01:38 AM   #980
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
تأملات روحية يومية



الاحد 25 آذار


«فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ» (تكوين 1:1)



هذا شعار نافع لحياتنا إن كنّا نقرأ هذه الكلمات الثلاث من العدد الأوّل من سِفر التكوين. «في البدء...الله»، «أوّلاً الله.»

نرى هذا الشعار في الوصية الأولى حيث تقول، «لا يكن لك آلهة أخرى أمامي.» لا أحد ولا شيء ينبغي أن يأخذ مكان الإله الحقيقي والله الحي.

نرى هذا التعليم في قصة إيليا والأرملة التي كان لديها كفاية من الدقيق والزيت لعمل رغيف أخير لها ولابنها. (ملوك الأول 12:17). فاجأها إيليا بقوله: «اعْمَلِي لِي مِنْهَا كَعْكَةً صَغِيرَةً» لم يكن هذا أنانية مع أنه يبدو كذلك. كان إيليا يُمثلّ الله. فكان يقول، «ضعي الله أوّلاً ولن يخيب ظنكّ بأن يزوّدك كل ضروريات الحياة.»

علَّم الرب يسوع المسيح نفس الشيء بعد قرون من الزمن. ففي الموعظة على الجبل قال، «لَكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللَّهِ وَبِرّهُ وَهَذهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ» (متى 33:6). ملكوت الله وبرّه هما الأولوية المركزية في الحياة.

وقد شدّد الرب على هذه الدعوة في لوقا 26:14، «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضاً فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذاً» يجب أن يكون للمسيح المكان الأول.

لكن كيف نضع الله أولاً؟ عندنا اهتمامات كثيرة. نهتم بعائلتنا. عندنا عمل أو وظيفة. عندنا العديد من الواجبات تنتظرنا لتلتهم وقتنا ومصادرنا. نضع الله أولاً عندما نحبّه بمحبة لا تساويها محّبة أخرى وعندما نستخدم كل ما يعطينا، إنّنا وكلاء له متمسّكين فقط بالأشياء التي يمكن استخدامها في كل ما يتعلّق بالملكوت. نعطي الأولوية للأمور ذات الأهمية الأبدية، متذكّرين أنه حتى الأشياء الصالحة يمكن أن تكون عدوي الأفضل.

تكمن مصلحة الإنسان في العلاقة الصحيحة مع الله. العلاقة الصحيحة هي عندما يُعطى الله المكان الأول.

ومع أن الإنسان يُعطي الله المكان الأول إلاّ أنه يواجه بعض المشاكل، لكنه يجد المتعة والإكتفاء في هذه الحياة. لكن عندما يضع الله في الدرجة الثانية في حياته، فسوف لا يحصل إلاّ على الصعوبات والبؤس.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تأملات يومية - أرجل أتقيائه يحرس sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 07-03-2012 06:16 PM
تأملات روحية يومية petit chat كتابات 3 07-06-2010 10:13 PM
تأملات يومية sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 15-02-2009 10:45 AM
تأملات روحية K A T Y المرشد الروحي 12 16-03-2008 09:43 PM


الساعة الآن 12:58 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة