منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات وحكم

أدوات الموضوع
قديم 20-01-2012, 12:41 PM   #501
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
532 - يحيا الانسان حياته ويسير في طريقه ويسعى في عمله وفي داخله خوف . ينشغل بعمله ، يعرق ويتعب ، يخسر ويكسب ، ينجح ويفشل وفي داخله خوف . يأكل يشرب ، يسعد يشقى ، يضحك يبكي ، يتمتع يعاني ، وفي داخله خوف . يتنقل بين البلاد ، يسافر ، يعبر البحر ، يطير في الهواء ، يصعد ويهبط ، وفي داخله خوف . خوف ٌ لا يفارقه اينما ذهب . خوف يلفه مهما اختفى . خوف ٌ يحيط به دائما ً ، خوف الموت . في الضوء المبهر يرى عيون الموت ، في الظلام الدامس يرى وجه . في سكون الليل يسمع خطواته ، في صخب النهار يسمع ضحكاته ، لا مفر منه . ويموت مئات المرات خوفا ً من الموت . يحيا مائتا ً ويموت حيا ً بسببه . ويأتي بولس الرسول ويقول : " الْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ. " (فيلبي 1: 21 ) الموت مكسب ، الموت نصرة . لا يخاف الموت ، لا يخشاه . ونندهش نحن ، لكنه يقول : " لأَنَّ لِيَ الْحَيَاةَ هِيَ الْمَسِيحُ " لذلك يصبح الموت ربحا ً لأن له الحياة هي المسيح . هذه الحياة جعلت الموت ربحا ً . وانت وانا وكل مؤمن يستطيع ان يعيش الحياة التي عاشها بولس هي المسيح لأن " كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ الله ِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ . اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُل ، بَلْ مِنَ اللهِ . " ( يوحنا 1 : 12 ، 13 ) . " شُرَكَاءَ الطَّبِيعَةِ الإِلهِيَّةِ " متحدون معه ، ملتحمون به ، عائشون فيه وهو فيهم . اذا جاء بولس الرسول الآن وتابع رحلاته في العالم ، ماذا يجد ذلك الرحالة العظيم ؟ يجد أناسا ً يعيشون المعرفة ، علماء وفلاسفة ، مخترعين وبحاثة ، المعرفة حياتهم . يجد رجالا ً ونساء ً يعيشون الثروة والغنى ، الذهب والفضة ، المال حياتهم . يجد افرادا ً يعيشون الشهرة تحت الاضواء والتصفيق والتهليل . الشهرة حياتهم . يجد من يسعون ويعيشون السلطة ، تنحني الهامات امامهم ، النفوذ حياتهم . يجد ذلك كله حوله ، لكنه يرى في قلوبهم خوف الموت وفي اجسادهم برودة الموت . يرى ذلك فيحزن ، ويجدد تأكيده واكتشافه : " لأَنَّ لِيَ الْحَيَاةَ هِيَ الْمَسِيحُ وَالْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ . " أعظم تجارة لك هي المسيح . المسيح حياة ، المسيح الابدي فيك فحياتك ابدية ، حياتك هنا هي المسيح إذ لك طبيعته الالهية والطبيعة الالهية ليست طبيعة موت . حياتك هناك هي المسيح ، هناك تحيا ابديته معه ، هناك تتمجد مجده الابدي .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-01-2012, 10:51 AM   #502
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
533 - كثيرون يخطئون وهم يتصورون ان الخلاص سهل وميسور ، متاح ٌ دائما ًُُ . هو متاح ٌ فعلا ً ، من حق كل من يؤمن ويقبل الى المسيح نادما ً يطلب بايمان ، لكنه ليس سهلا ً رخيصا ً يعقب خطوة التوبة خطوة الاتباع . واتباع المسيح ليس نزهة ً مريحة ، اتّباع المسيح صعب . بينما كان المسيح يسير وسط الجموع جائه شاب وقال : " أَتْبَعُكَ أَيْنَمَا تَمْضِي ". عيناه مشحونتان بالاعجاب ، عامراتان بالحماس ، اراد ان يسير وراء المسيح ويتبعه . والتقت عيناه بعيني المسيح ، رأى فيهما نفسه ، كشف المسيح غايته من رغبته في اتباعه . قال له : " لِلثَّعَالِبِ أَوْجِرَةٌ ، وَلِطُيُورِ السَّمَاءِ أَوْكَارٌ، وَأَمَّا ابْنُ الإِنْسَانِ فَلَيْسَ لَهُ أَيْنَ يُسْنِدُ رَأْسَهُ " (لوقا 9 : 58 ) ادرك الفتى صعوبة اتّباع المسيح لأن يكون له مكان اقامة وراحة فتراجع . ورأى المسيح بالقرب منه شابا ً آخر يسير ورائه لا يفارقه ، قال له : " اتْبَعْنِي " وارتجف الفتى ، ارتج قلبه ، ما اعظم دعوة المسيح له ، لكنه قال : " ائْذَنْ لِي أَنْ أَمْضِيَ أَوَّلاً وَأَدْفِنَ أَبِي " ارتباطات ٌ وقيود ٌ والتزامات ٌ تشده وتجذبه نحو المسيح ونحو العالم ، بين الاتّباع ودفن الموتى . وبوضوح ٍ اعلنه المسيح : ان الموتى يدفنون الموتى . اتّباع المسح مناداة ٌ بملكوت الله الحي . وطلب ثالث أن يأذن له أولا ً أن يودع أهل بيته ، يرتمي على اعناقهم ويبكي . لا يا ولدي ، لا " لَيْسَ أَحَدٌ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى الْمِحْرَاثِ وَيَنْظُرُ إِلَى الْوَرَاءِ يَصْلُحُ لِمَلَكُوتِ اللهِ . " الخلاص متاح ٌ للجميع واتّباع المسيح حق ٌ لكل انسان لكن التلمذة مكلّفة . الله يفتح ذراعيه لك ، الله يدعوك اليه ، الله فتح الباب امامك للخلاص . إن جئت اليه ، إن دعوته للدخول يدخل الى قلبك وحياتك ويتعشى معك وانت معه ، لكن وهذه الـ لكن هامة ٌٌ جدا ً ، لا بد ان تجلس وتحسب النفقة ، هل عندك ما يلزم ؟ هل لديك ما يكفي لبناء برج اتّباع المسيح والتلمذة له قبل أن تبدأ ؟ احسب ( لوقا 14 : 28 ) . " مَنْ لاَ يَحْمِلُ صَلِيبَهُ وَيَأْتِي وَرَائِي فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا." ( لوقا 14 : 27 ) حمل الصليب ثمن التلمذة . يقول بولس الرسول : " مَا كَانَ لِي رِبْحًا ، فَهذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ الْمَسِيحِ خَسَارَةً. بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي ، الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ الْمَسِيحَ " ( فيلبي 3 : 7 ، 8 ) إن اردت ان تربح الابدية ألق ِ بالنفاية الزائلة من يدك وتعال ، تعال اليه .

fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-01-2012, 07:37 PM   #503
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
534 - للعالم اسلوب للربح والخسارة والأخذ ، كل ما تأخذه ربح ، وكل ما تعطيه خسارة . ولله اسلوب ٌ يختلف تماما ً بخصوص الربح والخسارة ، كل ما تعطيه ربح وما تقدمه افضل . وحتى تحقق في العالم ربحا ً فانت تسعى لتقبض وتحصل وتستولي وتجمع وتكدّس وتخزّن . ولكي تحقق ربحا ًَ في العالم الروحي فانت تعطي وتبذل وتضحي وتتنازل وتترك وتنفق . وفي سبيل الربح والأخذ في العالم ، تأخذ ما ليس حقك وتحصل على ما تريد بكل الوسائل . اذا وقف في طريقك من يهدد حصولك على ما تريد ، تحاربه ، تهاجمه ، وتحطمه وتسحقه . تريد لنفسك الاكثر والاوفر ، تضع نفسك في اول الصف في المقدمة قبل غيرك . في الحياة الروحية تكسب حين تخسر ، تنجح حين تفشل ، تعلو حين تخضع وتتضع " مَنْ وَجَدَ حَيَاتَهُ يُضِيعُهَا ، وَمَنْ أَضَاعَ حَيَاتَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا." ( متى 10 : 39 ) اذا وضعت نفسك رفعك الله ومجدك . قال المسيح : " إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ ، حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضًا ، فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا." ( لوقا 14 : 26 ) وقال له بطرس : " هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعْنَاكَ " فاجاب يسوع وقال : " الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ:لَيْسَ أَحَدٌ تَرَكَ بَيْتًا أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَبًا أَوْ أُمًّا أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَدًا أَوْ حُقُولاً، لأَجْلِي وَلأَجْلِ الإِنْجِيل ِ، إِلاَّ وَيَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ الآنَ فِي هذَا الزَّمَانِ ، بُيُوتًا وَإِخْوَةً وَأَخَوَاتٍ وَأُمَّهَاتٍ وَأَوْلاَدًا وَحُقُولاً، مَعَ اضْطِهَادَاتٍ ، وَفِي الدَّهْرِ الآتِي الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ " ( مرقس 10 : 29 ، 30 ) هذه هي اساليب الربح والخسارة الروحية " مَغْبُوطٌ هُوَ الْعَطَاءُ أَكْثَرُ مِنَ الأَخْذِ " ( اعمال الرسل 20 : 35 ) تجارة مختلفة عن تجارة العالم ، ان تعطي ، ان تهب ، ان تقدّم ، ان تضحي وتبذل ، تقديم الكل ، كل شيء ، تسليم الكل ، كل شيء ، لا يغلو شيء ولا يُحجب شيء عن المسيح . ترك الصيادون شباكهم وقواربهم ، تركوا صيد السمك فجعلهم صيادي ناس . اخلى المسيح نفسه ، أخذ صورة عبد ، صار في شبه الناس " وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ. لِذلِكَ رَفَّعَهُ اللهُ أَيْضًا ، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ ، وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ اللهِ الآبِ. " ( فيلبي 2 : 7 – 11 ) لا تتاجر تجارة العالم بالاخذ والصراع للحصول على ما لا حق لك فيه ، تاجر تجارة الله ، أعطه قلبك ليملأه ُ ، حياتك لتربحها ، رأسك ليكلّله .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-01-2012, 12:01 PM   #504
zezza
يا رب ...♥
 
الصورة الرمزية zezza
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 11,015
انثى
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988
شكرا استاذ فوزى للتأملات الجميلة
ربنا يعوضك
zezza غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-01-2012, 02:07 PM   #505
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zezza مشاهدة المشاركة
شكرا استاذ فوزى للتأملات الجميلة
ربنا يعوضك
شكرا zezza
الرب يبارك حياتك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-01-2012, 02:15 PM   #506
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
535 - كان بولس الرسول مسافرا ً ضمن عدد من الاسرى والجند على سفينة ٍ في البحر ، وهاجت على السفينة ريح ٌ شديدة ، ولم تكن السفينة قادرة على مقاومة الزوبعة . و لشدة الريح كانت السفينة تُحمل ، ولتخفيف حمولة السفينة ألقوا بالاثاث في البحر . اشتدت العاصفة وكانت تتلاعب بالسفينة التي كانت كقشة ٍ صغيرة في مهب الريح . وفي الليل والظلام يلف البحر والسفينة في غلالته ، والامواج تتلاطم وتعلو ، زمجر الرعد وكأنه ايقظ شياطين اليَم وامتلأت السماء السوداء بالبرق . كانت ألسنته ُ كسيوف نار مشرّعة لتحصد أرواح ركاب السفينة وحمولتها . وبينما الكل خائف ٌ يرتعب ولا يعرف ماذا ستكون نهاية العاصفة ونهايته ، كان بولس يرقد في جوف السفينة في هدوء ٍ وسكون واطمئنان ليس غريبا ً عليه . لم يكن يعرف الخوف ، لم يعرف شكله أو ملامحه ، لم يزره ُ الخوف في صحوه ِ أو نومه ِ . ووقف به في تلك الليلة ِ ملاك الله ، قال له : " لاَ تَخَفْ يَا بُولُسُ. " ، ولم يكن خائفا ً . ثم قال له : " يَنْبَغِي لَكَ أَنْ تَقِفَ أَمَامَ قَيْصَرَ. وَهُوَذَا قَدْ وَهَبَكَ اللهُ جَمِيعَ الْمُسَافِرِينَ مَعَكَ. " ( اعمال الرسل 27 : 24 ) . في قلب المخاطر كان يرى ملاك الله ، وكان يسمع صوت الله ويتقبل اعلاناته . قلبه ُ مضبوط ٌ موجه ٌ على صوت الله ، جهاز استقباله معدّ ٌ لاستقبال الارسال الالهي . إذا كنا ساكنين الملجأ الآمن الحصين ، إذا كنا نعيش حياة ً يمتلكها المسيح ، عنايته ُ تحصرنا ، تحيط بنا ، تحمينا ، تصد الزوابع والعواصف عنا ، تطردها بعيدا ً فلا نشعر بالخوف ، لا يدخل ساحتنا ، لا نعرف الخوف . الخوف ُ غريب ٌ عنا . ثم نتلقى عونه ، يرسل لنا ملائكته التي تخدمنا وتكون طوع أيدينا ما دمنا ننتمي له . ونعرف صوته ، وندرك اعلاناته ، ويكشف لنا مشيئته ، ويعلن لنا قصده . ونصلي كما صلى بولس وسط العاصفة ، وسط البحر الهائج والموج الصاخب ، وسط الظلام والسنة البرق تخطف الابصار ، نصلي وسط هدير الرعد . ويسمع لنا ، يصل صوتنا له ، لا يعوق صلاتنا عواصف أو زلازل ، ثم نسمع نحن ايضا ً صوته ، نفهم رسالته ، نعرف ارادته ، ننفذ مشيئته . وهب الله بولس جميع المسافرين معه . طلب منه ذلك واستجاب له " لاَ تَخَفْ يَا بُولُسُ . …… هُوَذَا قَدْ وَهَبَكَ اللهُ جَمِيعَ الْمُسَافِرِينَ مَعَكَ. " ، لا تخف . بثقة ٍ وتأكيد ٍ قال بولس : " لِذلِكَ سُرُّوا أَيُّهَا الرِّجَالُ، لأَنِّي أُومِنُ بِاللهِ أَنَّهُ يَكُونُ هكَذَا كَمَا قِيلَ لِي. " . لك مكان ٌ آمن ٌ عند الله ، في المسيح الملجأ الحصين . هناك لا خوف ، عنده يظهر لك ملاكه يُعلن لك حمايته .

fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-01-2012, 10:55 AM   #507
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
536 - سار شعب الله في البرية يجرّون اقدامهم جرّا ً ، كانت اقدامهم ثقيلة . الرمال ناعمة تغوص فيها الاقدام وتغرق ، تحتاج الى جهد ٍ كبير لاقتلاعها منها ، الشمس تحرق رؤوسهم ، اشعتها سياط ٌ لامعة تلدغ ، تلسع ، تكوي . الجفاف يمزق جوفهم ، يهري امعائهم ، يعتصر حياتهم ، يفترس عصارة اجسامهم . نار ٌ فوقهم ونار ٌ داخلهم . السماء عاقر بلا ماء ، الشمس تمتص كل رجاء . رأوا الموت يدنو منهم . لفحت وجوههم انفاسه العفنة الحارقة . صرخوا ، نادوا . وسمع الله ندائهم ، اسرع لخلاصهم ، فجّر داخل البرية ينابيع ماء ٍ رطبة . ارتموا وسط الماء يرتشفون ، يشربون ، يغتسلون ، يسبحون ، يرتوون ويشبعون . ثم بنى الله لهم خيمة ً يستظلون بها ويقفون بحضرته يتمتعون بوجوده معهم . ولم تعد البرية ، برية . لم تعد الصحراء ، صحراء . وجود الله معهم جعلها جنة ً خضراء . كما وقف الشعب في البرية تحت خيمة الاجتماع ينعمون بحضور الله وتواجده معهم ، فلنقف جميعا ً على شاطئ الابدية ايدينا في أيدي بعض في مسكن معد لنا هناك ، مسكن الله مع الناس ، هو سيسكن معنا ونكون له شعبا ً والله نفسه يكون معنا . في البرية كما في الابدية " اللهُ خَلاَصِي فَأَطْمَئِنُّ وَلاَ أَرْتَعِبُ ، لأَنَّ يَاهَ يَهْوَهَ قُوَّتِي وَتَرْنِيمَتِي وَقَدْ صَارَ لِي خَلاَصًا " ( اشعياء 12 : 2 ) . في البرية اطمأن لا ارتعب ، احتمي بخيمته ، استظل برحمته ، هو قوتي وترنيمتي . في الابدية اطمأن لا ارتعب ، اتمتع بحضرته ، اسكن في نعمته ، هو قوتي وترنيمتي . في البرية كما في الابدية اسمع صوت الله : يا ابني انت معي في كل حين وكل ما لي ، فهو لك . مع الله اينما كنت تتفجر ينابيع الخلاص ، نستقي مياه ينابيع مائه ِ هذه بفرح . الماء الحي حولنا . المسيح يمد يده الينا به ، بالماء الحي الذي يصير ينبوعا ً ينبع الى حياة ابدية . البئر ممتلئة بالماء ، الماء الصافي الرطب ، النقي ، الحي . القي بدلوِك فيه واملئه . الله يملأ كل دلو ٍ يُلقى بالايمان الى بئر الرحمة ، بئر النعمة الفائض بالماء الحي . إن أردت ارتواء ً الق ِ بدلوك ، يمتلئ بالرضى والراحة ، والارتواء والاكتفاء . إن اردت راحة ً من تعب الق ِ بدلوك الى البئر يمتلئ بالراحة والسلام . إن طلبت شفاء ً من مرض الق ِ بدلوك الى بئره ، تمتلئ بالصحة والقوة . إن شئت نصرة ً وغلبة ً على عدو ، ألق ِ بدلوك اليه يُعطك َ الفوز والنجاح . في الصحراء القاحلة ، في الابدية الممتدة هو هناك معك .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-01-2012, 11:30 AM   #508
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
537 - بينما كان المسيح فوق الجبل مع بطرس ويعقوب ويوحنا ، واجه باقي التلاميذ تحديا ً كبيرا ً . هناك أسفل الجبل جائهم رجل بابنه المريض الذي يسكنه روح ٌ شريرٌ يعذبه ، كان الفتى المسكين يُصرع ويتألم شديدا ً ، يُلقي الروح به في النار أحيانا ً وفي الماء أحيانا ً أخرى . وجاء الرجل بابنه لتلاميذ المسيح ، اصحابه واقرانه واقرب الناس اليه . كان يتصور انهم يقدرون أن يشفوا ابنه ، حاولوا وجاهدوا ولم يفلحوا ، فشلوا . ونزل المسيح من اعلى الجبل وتدخل ، وقف امام الفتى ونهر الشيطان فخرج منه وشُفي . التف التلاميذ حول المسيح ، لماذا يا رب ؟ لماذا لم يقدروا هم أن يطردوا الشيطان ؟ لماذا لا يقدرون هم ، وهم تلاميذه ُ ويتكلمون كلامه ُ ويستخدمون اسمه ، أن يخرجوه ؟ قال لهم المسيح : " لِعَدَمِ إِيمَانِكُمْ. فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَوْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَل لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهذَا الْجَبَلِ : انْتَقِلْ مِنْ هُنَا إِلَى هُنَاكَ فَيَنْتَقِلُ، وَلاَ يَكُونُ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَيْكُمْ . " ( متى 17 : 20 ) . حبة الخردل تلك البذرة الضئيلة الحجم التي تتوه في كف اليد لا تكاد تُرى لصغرها ؟ حبة الخردل ؟ اين حبة الخردل هذه من الجبل العالي العظيم ، كيف تنقله الى هناك ؟ حبة الخردل التي نستهين بها جعلها المسيح رمزا ً لملكوت السماوات ، قال : " بِمَاذَا نُشَبِّهُ مَلَكُوتَ اللهِ؟ أَوْ بِأَيِّ مَثَل نُمَثِّلُهُ؟ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَل، مَتَى زُرِعَتْ فِي الأَرْضِ فَهِيَ أَصْغَرُ جَمِيعِ الْبُزُورِ الَّتِي عَلَى الأَرْضِ . وَلكِنْ مَتَى زُرِعَتْ تَطْلُعُ وَتَصِيرُ أَكْبَرَ جَمِيعِ الْبُقُولِ ، وَتَصْنَعُ أَغْصَانًا كَبِيرَةً ، حَتَّى تَسْتَطِيعَ طُيُورُ السَّمَاءِ أَنْ تَتَآوَى تَحْتَ ظِلِّهَا " ( مرقس 4 : 30 ، 31 ) . الحبة الصغيرة ، اصغر جميع البذور تنزل جوف الارض من ثغرة ٍ صغيرة مثلها في سطح الارض ، وما أن تستوي في التربة وتدب رطوبة الارض فيها وتتغلغل حرارة الشمس من مسام الارض اليها حتى تعلو وتستقيم وتمزق سطح الارض وتمتد جذورها قوية وفروعها كثيفة عظيمة . الله العظيم ، الله الكبير القادر القوي ، الله يمد يده ويستخدم الاشياء الصغيرة . قد لا تحس العين البشرية بتلك البذرة الضئيلة ، قد لا تراها لكن الله يراها . قد لا تمتد يد ٌ بشرية اليها لصغرها وعدم اهميتها ، لكن الله يمسكها باصابعه ويستخدمها . الله يراك مهما تصورت نفسك صغيرا ً ، يراك ويحتاج اليك . انت بايمان حبة الخردل تنقل الجبل . انت بايمان حبة الخردل تُنقذ خاطئا ً من الهلاك . انت بايمان حبة الخردل تغير العالم ، لا يكون شيء غير ممكن لك .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-01-2012, 06:11 PM   #510
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
اقتباس:
الله يراك مهما تصورت نفسك صغيرا ً ، يراك ويحتاج اليك . انت بايمان حبة الخردل تنقل الجبل . انت بايمان حبة الخردل تُنقذ خاطئا ً من الهلاك . انت بايمان حبة الخردل تغير العالم ، لا يكون شيء غير ممكن لك .
كلمات فعلا رووووووووووووعة ولمست قلبى
ربنا يبارك خدمتك يا استاذنا
صلى من اجلى
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات ... وحكم رشا أبانوب كتابات 9 12-12-2013 03:45 AM
احدث تأملات معلم الاجيال - تأمل الطريق الى اللة -بالموسيقى -احدث تأملات معل loveyou_jesus الترانيم 6 28-10-2013 10:14 AM
+++ امثال وحكم +++ dodi lover المنتدى العام 12 07-07-2013 11:50 AM
تأملات وحكم ramzy1913 المرشد الروحي 11 29-11-2012 04:55 AM
تأملات وحكم روزي86 المرشد الروحي 4 29-12-2010 01:26 PM


الساعة الآن 10:44 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة