منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين القصص و العبر

إضافة رد

الموضوع: تُرى من كان هذا الشيخ . . . . . . . . ؟!؟!؟!؟

أدوات الموضوع
قديم 31-05-2020, 12:23 PM   #1
AdmanTios
Ο Ωριγένης
 
الصورة الرمزية AdmanTios
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: Jesus's Heart
المشاركات: 2,762
ذكر
 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752 نقاط التقييم 12830752
Pray01

تُرى من كان هذا الشيخ . . . . . . . . ؟!؟!؟!؟


أُطلقت صفّارة القطار مؤذنة بموعد الرحيل، فصعد كلّ الركّاب إلى القطار
فيما عدا شيخ كبير السنّ وصل متأخّرًا.

و لكن من حسن حظّه أنّ القطار لم يتحرّك بعد. فلمّا صعد ذلك الشيخ
الوقور إلى القطار، وجد كلّ الركّاب قد أخذوا الأمكنة كلّها، ولم يعد هناك
مكان خالٍ للجلوس. توجّه الشيخ إلى العربة الأولى، فوجد فيها شبابًا
يلعبون مع بعضهم البعض الورق. فتهلّلوا لرؤية ذلك العجوز ووجهه الذي
يشعّ هيبة ووقارًا، وقالوا له: “أهلاً أيّها الشيخ، لقد سعدنا برؤيتك”.

فسألهم: “هل تسمحون لي بالجلوس؟”. فأجابوه: “نحن شباب نمرح مع بعضنا
البعض، ونخشى ألاّ تجد راحتك معنا، كما أنّ وجودك معنا قد يقيّد حرّيّتنا.
اذهب إلى العربة التالية، لعلّك تجد فيها مكانًا خاليًا فالكلّ يودّ استقابلك”.

فتوجّه الشيخ إلى العربة الثانية ليجد فيها طلاّب دراسة يبدو أنّهم في آخر
مرحلتهم الدراسيّة، وهم في نقاش حارّ عن النظريّات الفيزيائيّة والرياضيّات،
فسلّم عليهم. فرحوا برؤيته، ورحّبوا به. فسألهم: “هل تسمحون لي بالجولس؟”.
فأجابوه: “لنا كلّ الشرف بذلك، ولكنّنا مشغولون بالحديث عن الامتحانات
و الدراسة، فأحيانًا يغلبنا الحماس وترتفع أصواتنا، ونخشى أن نزعجك
فلا ترتاح معنا. ولكن توجّه إلى العربة التي تلينا، علّك تجد مكانًا تجلس فيه.
فكلّ من يرى وجهك الوضّاء يتوق لنيل شرف الجلوس معك”.

فمضى الشيخ ليجد في العربة التالية شابًّا وزوجته في شهر العسل،
يتبادلان الكلمات العاطفيّة، والضحكات والمشاعر المتدفّقة . فألقى عليهما
الشيخ سلامًا دافئًا، فتهلّلا لرؤيته، فسألهما إن كانا يسمحان له بالجلوس معهما.
فأجاباه قائلين: “إنّنا نتوق لنيل شرف مجالستك، ولكن كما ترى نحن زوجان
في شهر العسل، و جوّنا جوّ عاطفيّ، ونخشى ألاّ تشعر بالراحة معنا،
فحبّذا لو قصدت عربة أخرى عسى تجد مكانًا خاليًا تجلس فيه بقيّة رحلتك،
فكلّ من في القطار يتمنّى أن تشاركهم الجلوس”.

مرّة أخرى توجّه الشيخ إلى العربة التي بعدها، فوجد مجموعة من الشباب
يتبادلون وجهات النظر حول خططهم المستقبليّة لتوسيع تجارتهم، فألقى عليهم
سلامًا وسألهم إن كانوا يسمحون له بالجلوس. فقالوا له: “كم نودّ ذلك،
و لكن كما ترى نحن في بداية تجارتنا، وفكرنا مشغول بتحقيق ما نحلم به
من نجاح، وحديثنا كلّه عن التجارة والمال، ونخشى أن نزعجك بهذا،
فلا تشعر معنا بالراحة. اذهب إلى العربة التي تلينا، فكلّ الركّاب يتمنّون مجالستك”.

و هكذا تنقّل الشيخ، حتّى وصل إلى آخر عربة في القطار، وهناك وجد عائلة
مكوّنة من أب وأم والأولاد، ولم يكن في العربة أيّ مكان شاغر للجلوس،
فألقى عليهم سلامًا. و هنا استقبله الجميع بالسلام الحارّ.

و قبل أن يسألهم السماح له بالجلوس، طلبوا منه أن يتكرّم عليهم ويشاركهم
جلستهم. وهرع الأب إلى إصدار أوامره، فأمر ابنه الأصغر بالجلوس في حضن أخيه
الأكبر، وأزاح الجميع الحقائب، وأفسحوا مكانًا للشيخ الوقور ليجلس معهم.

و أخيرًا جلس الشيخ على الكرسيّ بعد ما عاناه من كثرة التنقّل في القطار.
و بعد قليل توقّف القطار في إحدى المحطّات، وصعد إليه بائع الأطعمة،
فناداه الشيخ، وطلب منه أن يعطي أفراد العائلة التي سمحت له بالجلوس معهم
كلّ ما يشتهون. وأكل معهم وسط نظرات ركّاب القطار الذين كانوا يتحسّرون على
عدم ترحيبهم بجلوس ذلك الشيخ معهم.

ثمّ صعد بائع العصير إلى القطار، فناداه الشيخ وطلب منه أن يعطي أفراد العائلة
ما يريدون من العصير والمشروبات على حسابه وشرب معهم. وبدأت نظرات ركّاب
القطار تحيط بهم أكثر فأكثر، وبدأوا يندمون على تفريطهم في الترحيب به!
ثمّ صعد بائع الصحف والمجلاّت إلى القطار، فناداه الشيخ، وطلب منه أن يعطي
مجلّة لكلّ فرد من أفراد العائلة لكي يستمتعوا برحلتهم. وما زالت نظرات الحسرة
على وجوه الركّاب… ولكن لم تكن هذه هي حسرتهم العظمى. فقد توقّف القطار
في المدينة المنشودة، و اندهش كلّ الركّاب للاستقبال الحافل الذي حظي به
هذا الشيخ الوقور… فقد طُلب من جميع الركّاب بأن يلبثوا في أماكنهم حتّى ينزل
هذا الضيف الموقّر من القطار… وعندما طُلب منه النزول رفض أن ينزل إلاّ بصحبة
العائلة التي استضافته!! وهنا تحسّر الركّاب على أنفسهم تحسّرًا عظيمًا!!


تُرى من كان هذا الشيخ؟!!

لقد كان محافظ البلد الجديد!!

أحبّاءنا، إنّ هذه القصّة تخصّ كلّ واحد منّا. فكلّنا قد مرّ بموقف من مواقفها.
الشيخ الوقور يشير إلى الربّ يسوع المسيح مخلّص البشريّة،
والجميع مشغولون عنه: بالدراسة و الواجبات و الامتحانات و العمل و الزواج…

العمر يمضي ونحن نردّد: “غدًا، سأهتمّ بحياتي الروحيّة وخلاصي،
أو بعد أن أفرغ من هذا العمل الذي باشرت به،
أو بعد أن أنتهي من الصفقة التي بدأتها ولا أستطيع التراجع عنها،
أو سأهتمّ بخلاصي بعد أن أكبر وأتفرّغ لأمور الله، أو بعد أن أحصل على وظيفة… أو… أو…”.

بعد أن… بعد أن… بعد أن…

لكن… احذر أن يضيع العمر ويصل القطار إلى المحطّة الأبديّة،
من دون أن تقابل السيّد الربّ، وتفرح بصحبته…
AdmanTios غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-06-2020, 05:37 PM   #2
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,778
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728 نقاط التقييم 50958728
و يصبح العالم خدعه -- يخدعنا و يجرنا حوله
و ننسى خلاصنا -- و ننسى ان غدا قد لا ياتى



قصه معبره جدا اشكرك
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-06-2020, 11:03 PM   #3
"خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ"
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية "خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ"
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: "بْيْنَ كَفَيْكَ يْسُوْعْ"
المشاركات: 5,313
ذكر
 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996 نقاط التقييم 28948996
قصة رائعة. .ربنا يبارك حياتك..

المسيح أحب الكل وبذل ذاته عن الكل لنري الكل صورة المسيح
فنعامله هكذا كأننا نعامل المسيح..لكن هكذا الحروب أيضا. .


---
شكرا رسائلك الرائعة دائما. .
"خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ" غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تلميذ الشيخ صلاح أبو اسماعيل: أم الشيخ حازم تحمل الجنسية الأمريكية وحازم يك Molka Molkan الأخبار المرئية 6 03-04-2012 02:18 PM
لماذا أخذوا يهوذا معهم عند القبض على السيد المسيح . هل كانوا لا يعرفون السيد المسيح . ولماذا كانت ( القبلة ) كعلامة على معرفة السيد المسيح؟؟؟ ABOTARBO المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 20-02-2010 04:22 PM
الشيخ البدري: وجود مسجد في مصر باسم السيد المسيح أو العذراء مريم أمر طبيعي جداً!! PLEASE BE CLEAR الاخبار المسيحية والعامة 13 19-03-2009 09:14 AM
ظهور السيد السيح والسيدة العذراء لفتاه من العراق صوت صارخ المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 22-08-2007 06:48 PM


الساعة الآن 05:38 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة