منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية الحوارات المسيحية الثنائية

إضافة رد

الموضوع: حسب طلب ميشيل مناظرة بالاخلاق والالفاظ بين الكتابين

أدوات الموضوع
قديم 06-12-2006, 03:03 PM   #51
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
خسارة واضحة
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-12-2006, 03:05 PM   #52
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
أعطيك يوم آخر أي إلى يوم الخميس 7/11/ 2006 إذا جاوبت أكملنا وإن لم تفعل فأكون قد أكتفيت وسأخرج ولن أعود إلى هذا المنتدي.
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-12-2006, 08:10 PM   #53
Michael
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 4,895
ذكر
 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313 نقاط التقييم 2313
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خير مشاهدة المشاركة
يعني حسب كلامك نحن لم نخرج من الفرج ولم نكن بالرحم لاتعليق, شكلك لسا مفكر أنو الواحد بيبوس مرتو بيصحى الصبح بيلاقي الولد عالباب داخل سلة.

كلام واسلوب ساذج فانا قلت


اقتباس:
تعليق ابدا على هذا التخلف المحمدى المعروف

حبيبى انت عارف يعنى اية كلمة فرج ارجو ان تخبرنى معناها وموضعها بالجسم

ولما تقول احنا كنا بالارحام وخرجنا من الفرج فدة يكسر الاعجاز القائل ان امكانية معرفة الجنين قبل الولادة بجهاز السونار وارجو ان لاتسعد عندما اقول لك انة قديما كان يمكن تحديد نوع الجنين من مدة الدورة الشهرية ولونة وبالشهر الى تم فية الحمل وبشعور الام بالحركات داخل البطن

وليس معناة كما فهمتة انت بفهمك القاصر هذا

فنحن تكونا بالرحم ولكن هل نزلنا من الرحم ام من الفرج

ولثانى مرة اسالك عن معنى كلمة الفرج

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خير مشاهدة المشاركة
واضح أنك أبتدأت تضعف مرة تقول أنك لاتعرف بأي إصحاح ومرة تفسر ه , فكيف تفسره وأنت لاتعرف أين هو , وهل تفسر هذا الكلام بأنه وصف لكنيسة والله لو قرأها ولد لعرف أن كلامك لايدخل العقل وليس فيه شيء من الصحة , أنظروا إلى الإصحاح السابع في سفر نشيد الأنشاد :

1مَا أَجْمَلَ رِجْلَيْكِ بِالنَّعْلَيْنِ يَا بِنْتَ الْكَرِيمِ! دَوَائِرُ فَخْذَيْكِ مِثْلُ الْحَلِيِّ، صَنْعَةِ يَدَيْ صَنَّاعٍ. 2سُرَّتُكِ كَأْسٌ مُدَوَّرَةٌ، لاَ يُعْوِزُهَا شَرَابٌ مَمْزُوجٌ. بَطْنُكِ صُبْرَةُ حِنْطَةٍ مُسَيَّجَةٌ بِالسَّوْسَنِ. 3ثَدْيَاكِ كَخَشْفَتَيْنِ، تَوْأَمَيْ ظَبْيَةٍ. 4عُنُقُكِ كَبُرْجٍ مِنْ عَاجٍ. عَيْنَاكِ كَالْبِرَكِ فِي حَشْبُونَ عِنْدَ بَابِ بَثِّ رَبِّيمَ. أَنْفُكِ كَبُرْجِ لُبْنَانَ النَّاظِرِ تُجَاهَ دِمَشْقَ. 5رَأْسُكِ عَلَيْكِ مِثْلُ الْكَرْمَلِ، وَشَعْرُ رَأْسِكِ كَأُرْجُوَانٍ. مَلِكٌ قَدْ أُسِرَ بِالْخُصَلِ. 6مَا أَجْمَلَكِ وَمَا أَحْلاَكِ أَيَّتُهَا الْحَبِيبَةُ بِاللَّذَّاتِ! 7قَامَتُكِ هذِهِ شَبِيهَةٌ بِالنَّخْلَةِ، وَثَدْيَاكِ بِالْعَنَاقِيدِ. 8قُلْتُ: «إِنِّي أَصْعَدُ إِلَى النَّخْلَةِ وَأُمْسِكُ بِعُذُوقِهَا». وَتَكُونُ ثَدْيَاكِ كَعَنَاقِيدِ الْكَرْمِ، وَرَائِحَةُ أَنْفِكِ كَالتُّفَّاحِ، 9وَحَنَكُكِ كَأَجْوَدِ الْخَمْرِ.

الكنيسة لها عينان وبطن وسرة وثديان ولها رائحة أنف ولها شعر رأس , تقول عن الطبيعة الإسلامية دعارة وشذوذ , إذا ماهي طبيعتكم يعني بين كل الوصف بالعالم لم يجد كلاما مهذبا مقابلا لهذا الوصف, طبعا هذا لو فرضنا ( وهذا مستحيل) أنه يصف الكنيسة , هو يصف كنيسة أو .......
كالعادة جهل واضح

وانا اعرف السفر جيدا جداجدا

ولكن ما اريدة منك ان لا تكون كالبغبغاء الذى يردد الكلام دون فهم

ام انك ستقول لى

فبخصوص ردك الثالث اقول لك انة بردك رقم 38 قلت


اقتباس:
أنا لم أجب لإني وصلت للذي أريده وهو أن هذا الكلام في إنجيلكم بغض النظر عن سبب القصة أنا تكلمت عن طريقة عرضها وعن ألفاظها وعن الإساءة فيها للأنبياء

المهم اليك نبذة عن السفر الشعرى (نشيد الانشاد)تسلمت الكنيسة المسيحية من يدى الكنيسة اليهودية هذا السفر ضمن أسفار العهد القديم ، وقد احتل هذا السفر مركزا خاصا بين الأسفار لما يحمله من أسلوب رمزى يعلن عن الحب المتبادل بين الله وكنيسته ، أو بين الله والنفس البشرية كعضو فى الكنيسة .

ربما يتسآل البعض : لماذا استخدم الوحى هذا الأسلوب الرمزى الغزلى فى التعبير عن الحب المتبادل بين الله وكنيسته ؟
( 1 ) اعتاد الله أن يتحدث معنا خلال الوحى بذات الأسلوب الذى نتعامل به فى حياتنا البشرية ، فهو لا يحدثنا فقط باللغات البشرية بل ويستخدم أيضا تعبيراتنا ، حتى لا يكون الوحى غريبا عنا .

( 2 ) هذا المفهوم للحب الإلهى كحب زوجى روحى يربط النفس بالله ليس غريبا عن الكتاب المقدس

( 3 ) عبارات هذا السفر لا يمكن أن تنطبق على الحب الجسدانى ، ولا تتفق مع القائلين أنه نشيد تغنى به سليمان حين تزوج بأبنة فرعون أو ما يشبه ذلك ، نذكر على سبيل المثال : " ليقبلنى بقبلات فمه ، لأن حبك أطيب من الخمر " ( 1 : 1 ) ... هكذا تناجى العروس عريسها ، لكنها تطلب قبلات آخر " فمه " ..... مع أنها تعلن له " حبك " أطيب من الخمر ، كيف يمكن لعروس أن تطلب من عريسها أن يقبلها آخر بينما تستعذب حب العريس نفسه ؟ يستحيل أن ينطبق هذا على الحب الجسدانى ، لكنه هو مناجاة الكنيسة للسيد المسيح عريسها ، فتطلب قبلات فم الآب ، أى تدابيره الخلاصية . والتى تحققت خلال حب الأبن العملى ، كقول الكتاب : " الأبن الوحيد الذى فى حضن الآب هو خبر " ...

كاتب السفر :
كتب هذا السفر سليمان الحكيم ، الذى وضع أناشيد كثيرة ( 1 مل 4 : 32 ) .

وقد لقب " نشيد الأناشيد " ، وذلك لأن تكرار كلمة " نشيد " تشير إلى أفضليته على غيره من الأناشيد ، كالقول : " ملك الملوك " ، و " رب الأرباب " و " قدس الأقداس " .....

سمات السفر :
إن كان سليمان قد كتب سفر الجامعة مدركا حقيقة الحياة الأرضية أنها " باطل الأباطيل " فإنه إذ تلامس مع الحياة السماوية وجدها " نشيد الأناشيد " .

كان هذا السفر يقرأ فى اليوم الثامن من الأحتفال بعيد الفصح عند اليهود ، بكونه نشيد الحب الأبدى المقدم لله ، أو الذى يربط الله بالمؤمنين الذين ينعمون بالخلاص خلال الدم ، فاليوم الثامن يشير إلى ما بعد أيام الأسبوع ( 7 أيام ) ، أى يشير إلى الحياة الجديدة ، أو الحياة الأخرى التى تنعم بها خلال المسيح فصحنا الحقيقى ، وكأن النشيد يحمل نبوة عن الفصح الحقيقى الذى ينقذنا من الموت ويدخل بنا إلى حجاله " سماء السموات " ، عروسا عفيفة ، متحدة به اتحادا أبديا .

سفر نشيد الأناشيد فى الحقيقة هو سيمفونية رائعة ، تطرب بها النفس المنطلقة من عبودية هذا العالم ، متحررة من سلطان فرعون الحقيقى " الشيطان " ، متكئة على صدر ربها ، تدخل أورشليم السمائية فى حرية مجد أولاد الله ، لهذا لا يتحدث هذا السفر عن وصايا أو تعاليم ، بل عن سر الحب الأبدى والحياة مع العريس السماوى .... هو سيمفونية القلب المتحد مع مخلصه ! هو نشيد فريد من نوعه وفى معانيه ، يترنم به من تقدس بدم الحمل ، داخلا بدالة الحب إلى قدس الأقداس السمائى بغير كلفة أو روتين أو رسميات ... حتى يستقر فى حضن الآب ، مرتفعا فوق كل فكر مادى جسدانى إلى الفكر الروحى الحق ، كما يقول القديس غريغوريوس أسقف نيصص : " نشيد الأناشيد فى الحقيقة هو أغنية الحب الإلهى ، مسجلة برموز غزلية ، تحمل معان سماوية ، أكثر عمقا مما يحمله ظاهرها ، يترنم بها الناضجون روحيا ، الذين عبروا اهتمامات العالم والجسد وانطلقوا سالكين بالروح ، لذلك يسميه العلامة أوريجانوس " سفر البالغين " .

وأخطر ما نخشاه أن يجد الجسدانيون الأرضيون سبيلا إلى هذا السفر ! أنها مجازفة قاتلة للجسدانى الذى لا عهد له أن يسمع أو يتعامل بلغة الحب فى طهارة .... ونصيحتى لكل انسان مازال فى ظلمة الجسد وتتحكم فيه الطبائع البشرية أن يبتعد عن قراءة هذا السفر .


سفر العرس السماوى :
سفر نشيد الأناشيد هو سفر العرس السماوى ، فيه تتحقق إرادة الله الأزلية نحو الأنسان ، ... هو نبوة لسر الزفاف الأسخاتولوجى ( الآخروى ) ، فيه تزف الكنيسة الواحدة ، الممتدة من آدم إلى آخر الدهور ، عروسا مقدسة .

هذا العرس تطلع إليه يوحنا المعمدان حين قال : " من له العروس فهو العريس " ( يو 3 : 19 ) ، وهو غاية كرازة الرسل ، إذ يقول الرسول " فإنى أغار عليكم غيرة الله ، لأنى خطبتكم لرجل واحد ، لأقدم عذراء عفيفة للمسيح " ( 2 كو 11 : 2 ) ، " هذا السر عظيم ، ولكننى أنا أقول من نحو المسيح والكنيسة " .



المسيح فى سفر النشيد :
يليق بنا فى دراستنا للكتاب المقدس بوجه عام ، ولهذا السفر بوجه خاص ألا نقف عند الحرف واللفظ ، بل ندخل إلى الأعماق ، لنلتقى مع الله الكلمة نفسه ، نرى يسوعنا واضحا ، حيا ، يريد الأتحاد بنا لنعيش به ومعه إلى الأبد .

يليق بنا فى دراسة الكتاب المقدس ألا نقف عند مادة الألوان ، بل ننظر شكل الملك الذى تعبر عنه مفاهيم الذهن الطاهرة خلال الكلمات ، فالألوان هنا هى الكلمات الحاملة لمعان غامضة مثل ( ما جاء فى هذا السفر من كلمات ) : " الفم ، القبلات ، المر ، الخمر ، ... وما أشبه ذلك " أما الشكل الذى عبرت عنه هذه الكلمات فهو : هالة الكمال والطوباوية ، الأتحاد مع الله ، عقال الشر ، المجازاة عما هو بحق صالح وجميل " .

شخصيات السفر :

العريس : هو السيد المسيح الذى يخطب الكنيسة عروسا مقدسة له ( أف 5 : 27 ) .

العروس : وهى الكنيسة الجامعة ، أو المؤمن كعضو حى فيها ، وتسمى " شولميث " .

العذارى : فى رأى العلامة أوريجانوس هم المؤمنون الذين لم يبلغوا بعد العمق الروحى ، لكنهم أحرزوا بعض التقدم فى طريق الخلاص .

بنات أورشليم : ويمثلن الأمة اليهودية التى كان يليق بها أن تكرز بالمسيا المخلص .

أصدقاء العريس وهم الملائكة الذين بلغوا الأنسان الكامل ( أف 4 : 13 ) .

الأخت الصغيرة : وهى تمثل البشرية المحتاجة من يخدمها ويرعاها فى المسيح يسوع .


المرجع

http://www.christpal.com/oldtafseer/...shid/index.htm

وعلى كل حال اليك نعدة نبذات وتفسيرات مختلفة عن سفر نشيد الانشاد فان احببت ان اوضح لك تفسيرة فسأكون بمنتهى السعادة




اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خير مشاهدة المشاركة
هاهو الرد القاتل :

1-في سورة الأنبياء لم يذكر اسم مريم عليها السلام بينما ذكره في سورة التحريم. والسبب في ذلك هو أنه أولاً في سورة الأنبياء كان السياق في ذكر الأنبياء (ابراهيم، لوط، موسى، وزكريا ويحيى) ثم قال (والتي أحصنت فرجها) ولم يُصرّح القرآن باسمها في سورة الأنبياء لأن السياق في ذكر الأنبياء وهي ليست نبيّة أما في سورة التحريم فذكر اسمها لأن السياق كان في ذكر النساء ومنهم (امرأة فرعون، امرأة لوط وامرأة نوح) فناسب ذكر اسمها حيث ذكر النساء. والتصريح بالإسم يكون أمدح إذا كان في المدح وأذمّ إذا كان في الذّم. ونلاحظ في سورة التحريم أنها من أعلى المذكورات في سياق النساء ولهذا ذكر اسمها من باب المدح. أما في سورة الأنبياء فهي أقلّ المذكورين في السورة منزلة أي الأنبياء فلم يذكر اسمها وهذا من باب المدح أيضاً.
2-ذكر ابنها في سورة الأنبياء ولم يذكره في سورة التحريم. وهذا لأن سياق سورة الأنبياء في ذكر الأنبياء وابنها (عيسى ) نبيّ أيضاً فناسب ذكره في السورة وكذلك لأن سورة الأنبياء ورد فيها ذكر ابني ابراهيم وويحيى ابن زكريا فناسب ذكر ابنها أيضاً في الآية ولم يذكره في التحريم لأن السياق في ذكر النساء ولا يناسب أن يذكر اسم ابنها مع ذكر النساء.

وهذا يعني أن الهاء في (كلمة فيه) تعود على سيدنا عيسى وليس كما تظن.
كلام فارغ وتلاعب واضح بالكلام فانت اتيت برد الشيخ الذى يتلاعب بعقولكم البسيطة الهشة

واعيد لك النص الذى تجاهلتة وتفسير الجلاليين

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ [التحريم : 12]

التفسير

12 - (ومريم) عطف على امرأة فرعون (ابنة عمران التي أحصنت فرجها) حفظته (فنفخنا فيه من روحنا) أي جبريل حيث نفخ في جيب درعها بخلق الله تعالى فعله الواصل إلى فرجها فحملت بعيسى (وصدقت بكلمات ربها) شرائعه (وكتبه) المنزلة (وكانت من القانتين) من القوم المطيعين

والان هل كما قلت انت

اقتباس:
وهذا يعني أن الهاء في (كلمة فيه) تعود على سيدنا عيسى وليس كما تظن
ام انها تعنى مريم ابنة عمران

ولاحظ ان بالتفسير قال

حيث نفخ في جيب درعها بخلق الله تعالى فعله الواصل إلى فرجها

اى فرجها هى ام مريم اى ان الفرج هو الذى تم النفخ فية وليس كما ادعيت سابقا وحتى لو استمربت معك من هذا المنطلق هذا معناة تكذيب الاية التى فى التحريم 12 او ندخل فى موضوع الناسخ والمنسوخ

واليك النص الذى تجاهلتة ومع تفسير الميسر هذة المرة


وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ [الأنبياء : 91]

التفسير

واذكر - أيها الرسول - قصة مريم ابنة عمران التي حفظت فرجها من الحرام, ولم تأتِ فاحشة في حياتها, فأرسل الله إليها جبريل عليه السلام, فنفخ في جيب قميصها, فوصلت النفخة إلى رحمها, فخلق الله بذلك النفخ المسيح عيسى عليه السلام, فحملت به من غير زوج, فكانت هي وابنها بذلك علامة على قدرة الله, وعبرة للخلق إلى قيام الساعة.
Michael غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 07:33 AM   #54
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
اقتباس:
وليس معناة كما فهمتة انت بفهمك القاصر هذا

فنحن تكونا بالرحم ولكن هل نزلنا من الرحم ام من الفرج

ولثانى مرة اسالك عن معنى كلمة الفرج
لعاشر مرة أسألك ان تجلب لي كلمة أخرى تعبر عن نفس المعنى وكما تقول مهذبة أكثر
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 07:34 AM   #55
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
اقتباس:
كالعادة جهل واضح

وانا اعرف السفر جيدا جداجدا

ولكن ما اريدة منك ان لا تكون كالبغبغاء الذى يردد الكلام دون فهم
تبرير غير منطقي فكان كلامك بصيغة السؤال , إذا انت عندك إما مشكلة عدم قدرتك على صياغة السؤال أو أنت فعلا لاتعرف أين هو هذا السفر
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 07:35 AM   #56
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
اقتباس:
ربما يتسآل البعض : لماذا استخدم الوحى هذا الأسلوب الرمزى الغزلى فى التعبير عن الحب المتبادل بين الله وكنيسته ؟
( 1 ) اعتاد الله أن يتحدث معنا خلال الوحى بذات الأسلوب الذى نتعامل به فى حياتنا البشرية ، فهو لا يحدثنا فقط باللغات البشرية بل ويستخدم أيضا تعبيراتنا ، حتى لا يكون الوحى غريبا عنا
إذا كان هذا أسلوبكم في التعبير في الحياة فوأسفاه على هكذا دين
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 07:40 AM   #57
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
اقتباس:
2 ) هذا المفهوم للحب الإلهى كحب زوجى روحى يربط النفس بالله ليس غريبا عن الكتاب المقدس
.

هل أصبح الربط بين الشخص والله بهذه العبارات الجنسية أنظر إلى الفرق عندكم التواصل مع إلهكم بهذه الطريقة , ونحن طريقتنا بالإغتسال بالماء والوقوف بكل أدب مع كل الجنسيات والألوان باتجاه واحد والركوع لله والسجود لله الواحد الأحد.
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 07:41 AM   #58
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
اقتباس:
( 3 ) عبارات هذا السفر لا يمكن أن تنطبق على الحب الجسدانى ، ولا تتفق مع القائلين أنه نشيد تغنى به سليمان حين تزوج بأبنة فرعون أو ما يشبه ذلك ، نذكر على سبيل المثال : " ليقبلنى بقبلات فمه ، لأن حبك أطيب من الخمر " ( 1 : 1 ) ... هكذا تناجى العروس عريسها ، لكنها تطلب قبلات آخر " فمه " ..... مع أنها تعلن له " حبك " أطيب من الخمر ، كيف يمكن لعروس أن تطلب من عريسها أن يقبلها آخر بينما تستعذب حب العريس نفسه ؟ يستحيل أن ينطبق هذا على الحب الجسدانى ، لكنه هو مناجاة الكنيسة للسيد المسيح عريسها ، فتطلب قبلات فم الآب ، أى تدابيره الخلاصية . والتى تحققت خلال حب الأبن العملى ، كقول الكتاب : " الأبن الوحيد الذى فى حضن الآب هو خبر
هل يعجز إلهكم أن يعبر عن وصفه للكنيسة بألفاظ جميلة وبنفس الوقت مهذبة.
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 07:44 AM   #59
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
اقتباس:
المسيح فى سفر النشيد :
يليق بنا فى دراستنا للكتاب المقدس بوجه عام ، ولهذا السفر بوجه خاص ألا نقف عند الحرف واللفظ ، بل ندخل إلى الأعماق ، لنلتقى مع الله الكلمة نفسه ، نرى يسوعنا واضحا ، حيا ، يريد الأتحاد بنا لنعيش به ومعه إلى الأبد .

يليق بنا فى دراسة الكتاب المقدس ألا نقف عند مادة الألوان ، بل ننظر شكل الملك الذى تعبر عنه مفاهيم الذهن الطاهرة خلال الكلمات ، فالألوان هنا هى الكلمات الحاملة لمعان غامضة مثل ( ما جاء فى هذا السفر من كلمات ) : " الفم ، القبلات ، المر ، الخمر ، ... وما أشبه ذلك " أما الشكل الذى عبرت عنه هذه الكلمات فهو : هالة الكمال والطوباوية ، الأتحاد مع الله ، عقال الشر ، المجازاة عما هو بحق صالح وجميل " .

شخصيات السفر :

العريس : هو السيد المسيح الذى يخطب الكنيسة عروسا مقدسة له ( أف 5 : 27 ) .

العروس : وهى الكنيسة الجامعة ، أو المؤمن كعضو حى فيها ، وتسمى " شولميث " .

العذارى : فى رأى العلامة أوريجانوس هم المؤمنون الذين لم يبلغوا بعد العمق الروحى ، لكنهم أحرزوا بعض التقدم فى طريق الخلاص .

بنات أورشليم : ويمثلن الأمة اليهودية التى كان يليق بها أن تكرز بالمسيا المخلص .

أصدقاء العريس وهم الملائكة الذين بلغوا الأنسان الكامل ( أف 4 : 13 ) .

الأخت الصغيرة : وهى تمثل البشرية المحتاجة من يخدمها ويرعاها فى المسيح يسوع .


المرجع
لم يتم هنا شرح ماذا تمثل الثدي والأرجل والفخذين والصرة وغيرها لم تذكر ماذا تمثل هنا , ماهذه الطريقة في التصوير.
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 08:08 AM   #60
محمد خير
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 324
ذكر
 نقاط التقييم 0
[quote]
اقتباس:
كلام فارغ وتلاعب واضح بالكلام فانت اتيت برد الشيخ الذى يتلاعب بعقولكم البسيطة الهشة

واعيد لك النص الذى تجاهلتة وتفسير الجلاليين

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ [التحريم :
12]


دائما تجيب نفسك بنفسك في كلا الحالتين يتوضح لك أن الذي نفخ هو سيدنا جبريل وليس مباشرة بل عن طريق جيب الدرع يعني الكم فوصلت النفخة للفرج فحملت وهذا يقضي على إدعائك على الله.
محمد خير غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعليقات الاعضاء حول مناظرة مناظرة حول لاهوت المسيح Michael الحوارات المسيحية الثنائية 40 22-08-2012 10:17 PM
عم ميشيل القديس MIKEL MIK القصص و العبر 12 07-03-2011 09:07 PM
مكس ميشيل مرررررررررررررة ااااااااااااااااااخررررررررررررى . بنت كلوج الاخبار المسيحية والعامة 0 09-03-2010 06:19 PM
فشل مفاوضات الزمالك مع ميشيل MIKEL MIK رياضة 2 26-12-2008 10:04 PM
ماكس ميشيل الأكذوبة الحناوى المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 01-11-2007 03:12 PM


الساعة الآن 08:22 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة