منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

إضافة رد

الموضوع: هل نبوة الرب قناني تثبت ان المسيح مخلوق ؟ امثال 8: 22

أدوات الموضوع
قديم 11-09-2011, 04:17 AM   #1
Molka Molkan
لستم المتكلمين
 
الصورة الرمزية Molka Molkan
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: ويل لي إن كنتُ لا اُبشر
المشاركات: 23,874
ذكر
مواضيع المدونة: 37
 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005
افتراضي

هل نبوة الرب قناني تثبت ان المسيح مخلوق ؟ امثال 8: 22


Molka Molkan غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-09-2011, 09:59 PM   #2
سمعان الاخميمى
صحفى المنتدى
 
الصورة الرمزية سمعان الاخميمى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 12,691
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833
افتراضي

رد: هل نبوة الرب قناني تثبت ان المسيح مخلوق ؟ امثال 8: 22


هل نبوة الرب قناني تثبت ان المسيح مخلوق ؟ امثال 8: 22



Holy_bible_1



الشبهة



جاء في الأمثال 8 :22-24:
» 22«اَلرَّبُّ قَنَانِي أَوَّلَ طَرِيقِهِ، مِنْ قَبْلِ أَعْمَالِهِ، مُنْذُ الْقِدَمِ. 23مُنْذُ الأَزَلِ مُسِحْتُ، مُنْذُ الْبَدْءِ، مُنْذُ أَوَائِلِ الأَرْضِ. «. وقال علماء بني إسرائيل إن هذه الآيات نبوَّة عن المسيح، وهي تبرهن أن المسيح مخلوق.


الرد



في البدايه اوضح ان في الرد علي هذه الشبهة لا اقصد ان اعرض امور عقائديه ولكن ساتطرق اليها للرد عن الشبهة فقط لان هذا العدد دارت حوله مناقشات كثيره وكتب فيه الاباء مقالات وكتب ومجلدات لشرحه تفصيلا مثل البابا اثناسيوس الرسولي

وساقسم الرد الي

لغوي

سياق الكلام

اعداد تحمل نفس المعني

اقوال الاباء



لغويا

اولا معني كلمة قنا عبريا

قاموس سترونج

H7069
קנה
qânâh
kaw-naw'
A primitive root; to erect, that is, create; by extension to procure, especially by purchase (causatively sell); by implication to own: - attain, buy (-er), teach to keep cattle, get, provoke to jealousy, possess (-or), purchase, recover, redeem, X surely, X verily.

من جذر بمعني : اقام , قال هذا هو , خلق, تبعيه بالشراء , بخاصه عن طريق شراء , يمتلك , يشتري, يبقي, يحافظ, اثار غيره, اقتني, اشتري, استعاد, فدي واسترد,



قاموس برون

H7069
קנה
qânâh
BDB Definition:
1) to get, acquire, create, buy, possess
1a) (Qal)
1a1) to get, acquire, obtain
1a1a) of God originating, creating, redeeming His people
1a1a1) possessor
1a1b) of Eve acquiring
1a1c) of acquiring knowledge, wisdom
1a2) to buy
1b) (Niphal) to be bought
1c) (Hiphil) to cause to possess
Part of Speech: verb
A Related Word by BDB/Strong’s Number: a primitive root
Same Word by TWOT Number: 2039
يحصل, يخلق, يقتني, يمتلك, يفدي ويعوض شعبه, يحوز, يحصل, اكتساب حكمة ومعرفة يشتري يحضر , يمتلك



من مرجع

Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon

I. קָנָה S7069, 7071 TWOT2039 GK7864, 7865, 786784 vb. get, acquire (NH = BH; Ph. (Pun.) מקנא, property [in cattle]; Assyrian ḳanû, gain, acquire, MeissnSuppl. 85; Arabic قَنَا (qanā) (و, ى (w, y)) acquire, procure; Sab. קני acquire, possess, CIS iv, no. 89, 5, 6, קני n. property Id. ib. no. 3, 9, 29, 3; Ethiopic ቀነየ (qanaya) acquire, subjugate; Aramaic קְנָא, ܩܢܳܐ (qno), acquire);—Qal81 Pf. 3 ms. ק׳ Gn 25:10 +; sf. קָנֶ֑ךָ Dt 32:6, קָנָהוּ Lv 27:24; 3 fs. קָֽנְתָה ψ 78:54; 2 ms. קָנִיתָ Ex 15:16 +, etc.; Impf. 3 ms. יִקְנֶה Lv 22:11 +, וַיִּ֫קֶן Gn 33:19 +, etc.; Imv. ms. קְנֵה Gn 47:19 +; Inf. abs. קָנֹה Lv 25:14 1 Ch 21:24, קָנוֹ 2 S 24:24; cstr. קְנֹה Pr 16:16, קְנוֹת Pr 16:16 +, etc.; Pt. קֹנֶה Dt 28:68, קוֹנֶה Pr 15:32 +, etc.;—† 1. get, acquire (all poet.): a. of God as originating, creating, קֹנֵה שָׁמַיִם וָאָרֶץ Gn 14:19, 22, Dt 32:6 (Isr.), ψ 139:13 (כִּלְיֹתָ֑י); Pr 8:22 (חכמה q.v.). b. of God as victoriously redeeming his people Ex 15:16 Is 11:11 ψ 74:2 (|| גָּאַל); obj. הַר־זֶה 78:54. c. of Eve, acquiring, קַיִן, אֶת־י׳ (i.e. with the help of), Gn 4:1 (J). d. of acquiring wisdom, knowledge (only Pr): Pr 1:5; 4:5(×2), 7(×2); 15:32; 16:16(×2); 17:16; 18:15; 19:8; 23:23. 2. elsewhere buy Ex 21:2 (E), Gn 47:20, 22 (J), 50:13 (P), Lv 27:24 (P), Dt 28:68 Is 24:2 Je 13:1 Ez 7:12 Pr 20:14 +; קֹנֶה owner, as purchaser Lv 25:30 (P) Is 1:3 Zc 11:5 +. Niph. be bought: Pf. 3 ms. נִקְנָה Je 32:43; Impf. 3 mpl. יִקָּנוּ v 15. Hiph. Pf. 3 ms. sf. אָדָם הִקְנַנִי Zc 13:5; AV makes denom. of מִקְנֶה cattle; Thes RV MartiKau Buhl caused (one) to purchase me, i.e. made me a bondman; We Now GASm read אֲדָמָה קִנְיָנִי.—Pt. מַקְנֶה v. קנא.
i
يحصل يقتني كاملاك , اشوري قنا وعربي قنا يمتلك ويقتني, واثيوبي قانايا وارامي قنو اي يقتني , وتعني حصل , او الله الواجد الخالق, وفي امثال 8: 22 تعني الله المنتصر يفدي شعبه,

يمتلك حكمة ومعرفة وفي اماكن اخري يقتني بالامتلاك او الشراء يجعل ويشتري ويجعلني عبد



ومرجع اخر مهم

The complete word study dictionary : Old Testament

7069. קָנָה qānāh: I. A verb meaning to buy, to purchase, to acquire, to possess. It is used with God as its subject to mean His buying back His people, redeeming them (Ex. 15:16; Ps. 74:2; Isa. 11:11); of God’s creating the heavens and earth (Gen. 14:19); Israel (Deut. 32:6), but see II below also. It is used figuratively of obtaining wisdom (Prov. 4:5, 7); or good counsel (Prov. 1:5). It describes buying, acquiring various things: it describes the acquisition of a son by birth (Gen. 4:1); of land or fields (Gen. 33:19); a servant (Gen. 39:1); of persons freeing, ransoming slaves (Neh. 5:8); of various riches (Eccl. 2:7). In its participial form, it may refer to an owner (Lev. 25:30). It is used of God’s possessing wisdom in the creation (Prov. 8:22).
ii
تعني يشتري ويحصل ويقتنيوتستخدم مع الله بمعامله مع البشر بشراء شعبه وعودتهم وفداءهم . والله خالق السموات والارض وتعني كثيرا اقتناء حكمة وتصف شراء واقتناء وحصول حكمة وتعني ايضا اقتناء ابن بالولاده ( تكوين 4: 1 ) واقتناء خادم وتحرير شخص وفداء عبد وتشير ايضا الي المالك

وتستخدم الله مقتني حكمة في الخلق



وبعض المراجع الاخري

Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Hebrew

7865 II. קָנָה (qā∙nā(h)): v.; ≡ Str 7069; TWOT 2039—1. LN 42.29–42.40 (qal) create, bring forth, i.e., create an object of a similar kind, as a figurative extension of giving birth to a baby (Pr 8:22+), note: some translate as 7864; 2. LN 12.1–12.42 One Bringing Forth, Creator, i.e., a title of God (Ge 14:19, 22; Dt 32:6+), note: in these contexts the creation of objects of a different class or kind; 3. LN 23.46–23.60 (qal) give birth, formally, create, i.e., produce and give birth to a baby, as a normal birthing process (Ge 4:1; Ps 139:13+), note: for another interp in Ge 4:1, see 7864
iii
خلق , ولد , خلق شيئ من نفس النوعية وتعني امتداد او ولد طفل

امثال 8: 22 تعني ولد , خالق

يلد يقتني ينتج يلد ابن



وايضا مرجع يشرح تفصيلا كل استخدامات الكلمة

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament.

cf. Gesenius-B.: —a. with acc. בַּיִת Lv 2530, אֲדָמָה Gn 4722, שָׂדֶה Gn 4930 Jr 329 Ru 45 Neh 516, עֵצִים וְאַבְנֵי מַחְצֵב 2K 1213 226, cf. 2C 3411, אֵזוֹר Jr 132.4, בַּקְבֻּק Jr 191, כִּבְשָׂה 2S 123, עֶבֶד עִבְרִי Ex 212, עֶבֶד וְאָמָה Lv 2544 cf. Qoh 27, נֶפֶשׁ קִנְיַן כַּסְפּוֹ Lv 2211; to ransom (those sold) Neh 58; in a weakened sense, to acquire as a wife (see THAT 2: 653) Ru 45b for K קָנִיתִי rd. with MSS and Q קָנִיתָ, see e.g. Rudolph KAT 17/1-3:59 and Gerleman BK 18:35 :: Beattie VT 21 (1971) 490ff and VT 24 (1974) 263f: rd. קָנִיתִי, alt. prp. impv. קְנֵה (see BHS); v. 5a for מֵאֵת rd. with Vulg. גַּם אֶת־ (BHS); v. 10 1st. person קָנִיתִי; —b. with preposition: with בְּ of price Gn 4719 (בַּלֶּחֶם), 2S 2424 (בִּמְחִיר), Is 4324 Jr 3225.44 Am 86 1C 2124 (בַּכֶּסֶף); with לְ of the person Gn 4720.23 Jr 131 327.8 Ru 48; with מִיַּד Gn 3319 391 Lv 2514 Ru 45.9; with מֵאֵת Gn 2510 4930 5013 Lv 2515 2724 Jos 2432 2S 2424 1K 1624; with מֵעִם 2S 2421; abs. with נֶגֶד Ru 44; —c. pt. קֹנֶה buyer (:: מוֹכֵר) Lv 2528.50 Dt 2868 Is 242 Ezk 712 Pr 2014 Sir 3711; also owner (meaning the one who has bought, see Brockelmann Heb. Syn. §44c) Is 13 Zech 115; —d. impv. קְנֵה as technical term, a challenge to make a purchase (Boecker Redeformen 168) Ru 48 Jr 328, ****phorically Pr 45.7.
—2. to acquire THAT 2:654f): —a. sbj. God (obj. the people, more particularly the remnant, the community) Ex 1516 (so Fisher Parallels 3: p. 259f entry ww of 3), Is 1111 Ps 742; (obj. the holy mountain) Ps 7854; —b. in exhortations, more particularly wisdom sayings, itemising good things to be acquired: אוהב Sir 66, אֱמֶת Pr 2323, דַּעַת 1815, חָכְמָה 1716, בִּינָה parallel with חָכְמָה 45.7 1616, לֵב 1532 198, תַּחְבֻּלוֹת guidance 15.
—3. to create, to possess (THAT 2:655ff); sbj. God: —a. Dt 326 עַם נָבָל, :: to acquire (see THAT 2:656); Ps 13913 כִּלְיֹתָֽי; Pr 822 יהוה קָנָנִי, sc. wisdom, :: de Savignac VT 4 (1954) 430: to generate, produce; —b. אֵל עֶלְיוֹן קֹנֵה שָׁמַיִם וָאָֽרֶץ El, Most High, the creator of heaven and earth Gn 1419.22, on which see THAT 2:657f (with bibliography), see further Schatz Genesis 14 214ff and Westermann BK 1/2:243; cf. Heb. inscr. [ʾl qn] ʾrṣ (written in ink on a potsherd, from a storage jar of the seventh century BC, IEJ 22 (1972) 193ff); see H.P. Müller ZDPV 94 (1978) 6343; Ph. and Neo-Punic ʾl qn ʾrṣ (Donner-R. Inschriften 26 A:iii:18 and 129:1); Palm. divine name ʾlqnrʿ, ʾlqwnrʿ (Jean-H. Dictionnaire 260; Hoftijzer-Jongeling Dictionary 1015 (last two lines) -1016: perhaps read ʾlqwndʿ); Hittite divine name Elkunirša, see Gese-H. Religionen 113-115; Haussig Wb. 1:162f.
—4. uncertain: Gn 41b קָנִיתִי אִישׁ אֶת־יהוה, Sept. ʼΕκτησάμην ἄνθρωπον διὰ τοῦ θεοῦ (Symmachus σὺν θεῷ), Vulg. possedi hominem per Dominum, Pesh. qəneyt gabrā ləmaryā (lə = through, on account of, see Nöldeke Syr. Gramm. §247), Tg. qəneyti gabrā min qədām yhwh; Westermann BK 1/1:394-97 mentions the suggested interpretations; from them he selects the following two: —a. I have obtained a man with Yahweh (see p. 383 :: W. Beltz ZAW 86 (1974) 83-86; F.G. Golka Fschr. Westermann 61ff); —b. I have created (or produced) a man together with Yahweh (see p. 397), similarly A. Schmitt ZAW 86 (1974) 155; the versions and the meaning to acquire for קנה (see 2) support the first suggestion; cf. also the Assyrian personal name Itti-Aššur-ašāmšu “I have bought him from the god Ashur” (Borger VT 9 (1959) 85f); in support of the second suggestion (b) is the evidence for the meaning to create from the third usage of the Ugaritic verb (see above, first paragraph) and the the use of קנה to create (see above, 3); however, it is impossible to make a definite decision, see also THAT 2:638f, and O. Keel Die Weisheit spielt vor Gott 15f. †
nif: pf. נִקְנָה; impf. יִקָּנוּ: to be bought Jr 3215.43. †
hif: pf. sf. הִקְנַנִי Zech 135 (text uncertain); cj. for אָדָם הִקְנַנִי prp. אֲדָמָה קִנְיָנִי (the) land is my property, see e.g. I. Willi-Plein Prophetie am Ende 26; BHS :: Rudolph KAT 13/4:226: אֲדָמָה הִקְנַנִי or הִקְנַתְנִי (vb. קנא) my enthusiasm was for farming land; other proposals are also mentioned there, and see the versions; for pt. מַקְנֶה → קנא hif. †
Der. מִקְנֶה, מִקְנָה, קִנְיָן; n.m. אֶלְקָנָה, מִקְנֵיָהוּ.
iv


وملخص الكلمه انها تعني اقام واشتري واقتني وفدي وخلق وامتلك

والحقيقه كل الكلمات تصلح كمعني للعدد



سياق العدد

الاصحاح يتكلم عن حكمة الله وحكمة الله غير مخلوق لان لم يكن الله بدون حكمة

سفر الامثال 8

8: 1 العل الحكمة لا تنادي و الفهم الا يعطي صوته

فكما قلت الاصحاح عن اقنوم الحكمة

8: 4 لكم ايها الناس انادي و صوتي الى بني ادم

فهو الحكمة الذي يتعامل مع كل كل بني ادم ويريد خلاص كل بني ادم

8: 14 لي المشورة و الراي انا الفهم لي القدرة

وهنا يؤكد ان الحكمة هو الرب القدير

وفي وصف الحكمة يقول

8: 22 الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله منذ القدم

ويبدا الان في توضيح وتفصيل اكثر عن اقنوم الحكمة الذي يوضح انه ازلي مع الله لان الله لم يكن في وقت من الاوقات بدون حكمة

وشرح العهد الجديد ان المسيح هو اقنوم الحكمة

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 24

وَأَمَّا لِلْمَدْعُوِّينَ: يَهُودًا وَيُونَانِيِّينَ، فَبِالْمَسِيحِ قُوَّةِ اللهِ وَحِكْمَةِ اللهِ.

والله لن يخلق حكمته فكيف الله بدون حكمه يخلق حكمه هذا لا يقبل علي الذات الالهية ولكن يفهم ان الحكمة صفة ذاتيه لله منذ الازل وهو في ذات الله واحد مع الله

ولكنه ايضا مميز في اعماله تمييز عقلي او وظيفي

وتعبير قناني من سياق الكلام لا يفهم منه انه خلق لانه غير مقبول ان الله يخلق حكمته ولكن قنا بمعني مثلما قالت حواء اقتنيت رجلا لان حواء لم تخلق ولد ولكن الفرق ان حواء اقتناؤها كان زمني اما الله اقتناؤه لاقنوم الحكمه كان ازلي

ولهذا تصريف الفعل جاء في الماضي بطريقة تام

suffixed verb (perfect) — A verb with a suffixed pronoun subject. Traditionally called a “perfect” or qāṭal.
v
فهو تصريف نومينال اي

A pronoun typically refers to a nominal phrase that occurs elsewhere in the text.
vi
اي انه تم في زمن يتضح من بقية الكلام ( منذ القدم و منذ الازل )

فزمن الاقتناء هو الازليه فالحكمه مولود من الاب منذ الازل

وايضا لو اخذنا بقية المعاني نجدها صحيحه فتعبير قناني بمعني اقامني وخصصني هذا بالفعل تخصيص المسيح ليخلق العالم وليتجسد في العالم ليفدي العالم

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 16

فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ.



وحتي لو اخذنا المعني المقصود بانه خلقني كما جاء في السبعينيه فايضا هو صحيح لان اقنوم الحكمة خلق له جسد في ملئ الزمان

سفر الأمثال 9: 1

اَلْحِكْمَةُ بَنَتْ بَيْتَهَا. نَحَتَتْ أَعْمِدَتَهَا السَّبْعَةَ.



فحتي علي معني مخلوق ايضا جسد المسيح الذي خلق في ملئ الزمان ايضا مقبول وساتي الي هذا المعني بتفصيل اكثر في اقوال الاباء وبخاصه البابا اثاناسيوس الرسولي

ولكن العدد لا يتوقف عند هذا الامر بل يكمل ويقول الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله وهنا يؤكد ازلية اقنوم الحكمة لان قبل ان يعمل الرب اي اعمال كان اقنوم الحكمة قائم في الذات الالهية ومولود من الاب لان الاب عمل اعماله كلها بالحمة اي ان الحكمة قائم قبل الاعمال فاقنوم الحكمة في ذات الله منذ ازلية الله ولكن رغم اتحاد الزات ايضا تمايز الاقانيم

ولهذا يقول منذ القدم لان الله هو قديم الايام

سفر دانيال 7: 9

كُنْتُ أَرَى أَنَّهُ وُضِعَتْ عُرُوشٌ، وَجَلَسَ الْقَدِيمُ الأَيَّامِ. لِبَاسُهُ أَبْيَضُ كَالثَّلْجِ، وَشَعْرُ رَأْسِهِ كَالصُّوفِ النَّقِيِّ، وَعَرْشُهُ لَهِيبُ نَارٍ، وَبَكَرَاتُهُ نَارٌ مُتَّقِدَةٌ.



ولكن قديم الايام اتخذ جسد وحل بيننا

ولهذا نجد ان الاعداد تتماشي مع المكتوب في يوحنا الاصحاح الاول



8: 23 منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض

كلمت مسحت تعني ممسوح بالزيت ليكرس لعمل معين، كما كانوا يمسحون الملوك ورؤساء الكهنة. وقد تعني كلمت مسحت بهذا أن أقنوم الحكمة قد تخصص أو تعين لعمل الخلقة. ولكن هذه تشير لعمل المسيح الفدائي. فالابن تحدد له عمل الفداء منذ الأزل داخل المشورة الثالوثية. فالمسيح مُسِحَ أي تحدد له دور وعمل الفداء منذ الأزل، وهذا ما قاله معلنا بطرس

رسالة بطرس الرسول الاولي 1

1: 18 عالمين انكم افتديتم لا باشياء تفنى بفضة او ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الاباء

1: 19 بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب و لا دنس دم المسيح

1: 20 معروفا سابقا قبل تاسيس العالم و لكن قد اظهر في الازمنة الاخيرة من اجلكم

ومن هنا نرى أزلية الثلاثة أقانيم. فالآب الماسح أزلي والابن الممسوح أزلي والروح القدس روح المسحة أزلي. والثلاثة أقانيم متساوون في الأزلية وذات واحد جوهر واحد.

منذ البدء وهو يساوي تماما

إنجيل يوحنا 1: 1

فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.



ونلاحظ انه كما جاء في يوحنا كلمة ان ارشي الذي يفيد انه رئيس البدئ ومصدر البدئ لانه خالقه ايضا العدد عبري تعبير روشي يعطي نفس المعني

H7218
ראשׁ
rô'sh
roshe
From an unused root apparently meaning to shake; the head (as most easily shaken), whether literally or figuratively (in many applications, of place, time, rank, etc.): - band, beginning, captain, chapiter, chief (-est place, man, things), company, end, X every [man], excellent, first, forefront, ([be-]) head, height, (on) high (-est part, [priest]), X lead, X poor, principal, ruler, sum, top.

H7218
ראשׁ
rô'sh
BDB Definition:
1) head, top, summit, upper part, chief, total, sum, height, front, beginning
1a) head (of man, animals)
1b) top, tip (of mountain)
1c) height (of stars)
1d) chief, head (of man, city, nation, place, family, priest)
1e) head, front, beginning
1f) chief, choicest, best
1g) head, division, company, band
1h) sum

وتاتي بوضوح بمعني رايس الزمن ورئيس المكان ورئيس كل شئ


وهي نفس الكلمة التي اتت في يوحنا 1: 1 وتؤكد لاهوته


ويؤكد معناه ايضا انها عن سلطان الله من الايات الاتيه


Ecc 3:11
(SVD) صَنَعَ الْكُلَّ حَسَناً فِي وَقْتِهِ وَأَيْضاً جَعَلَ الأَبَدِيَّةَ فِي قَلْبِهِمِ الَّتِي بِلاَهَا لاَ يُدْرِكُ الإِنْسَانُ الْعَمَلَ الَّذِي يَعْمَلُهُ اللَّهُ مِنَ الْبِدَايَةِ إِلَى النِّهَايَةِ.
(HOT) את־הכל עשׂה יפה בעתו גם את־העלם נתן בלבם מבלי אשׁר לא־ימצא האדם את־המעשׂה אשׁר־עשׂה האלהים מראשׁ ועד־סוף׃


Isa 41:4
(SVD) مَنْ فَعَلَ وَصَنَعَ دَاعِياً الأَجْيَالَ مِنَ الْبَدْءِ؟ أَنَا الرَّبُّ الأَوَّلُ وَمَعَ الآخِرِينَ أَنَا هُوَ.
(HOT) מי־פעל ועשׂה קרא הדרות מראשׁ אני יהוה ראשׁון ואת־אחרנים אני־הוא׃


وايضا دليل علي مكانته
Job 22:12
(SVD) [هُوَذَا اللهُ فِي عُلُوِّ السَّمَاوَاتِ. وَانْظُرْ رَأْسَ الْكَوَاكِبِ مَا أَعْلاَهُ.
(HOT) הלא־אלוה גבה שׁמים וראה ראשׁ כוכבים כי־רמו׃


وايات اخري ايضا كثيره


ولهذا في الترجمه السبعينية للامثال
8: 23 منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض



(LXX) πρὸ τοῦ αἰῶνος ἐθεμελίωσέν με ἐν ἀρχῇ,
استخدم كلمة ارشي معرفه بان كما قلت سابقا التي تدل علي سلطانه

فيكون الترجمه السبعينية لبداية الله في امثال هي كلمة ارشي المعرفه التي تدل علي خالق الزمن
وايضا الترجمه العبرية لكلمة في البدء في يوحنا الداله علي لاهوت المسيح هي كلمة روشي التي تدل علي انه رئيس الزمن
اما كلمة بدء التي اتت في تكوين 1: 1 فهي مختلفه تماما فهي ريشيث

H7225
ראשׁית
rê'shı̂yth
ray-sheeth'
From the same as H7218; the first, in place, time, order or rank (specifically a firstfruit): - beginning, chief (-est), first (-fruits, part, time), principal thing.


H7225
ראשׁית
rê'shı̂yth
BDB Definition:
1) first, beginning, best, chief
1a) beginning
1b) first
1c) chief
1d) choice part


فهذه الايه تتكلم عن ترتيب زمني فقط وهو ما ينطبق علي الخليقة و ادم

وهذا الامر شرحته باكثر تفصيل في عدد في البدء كان الكلمة دليل الوهية

http://holy-bible-1.com/articles/display/10093

ومنذ اوائل الارض هو الذي كان صانعا وخالقا وهذا ما سياتي في عدد 30

هو خلق السماء والأرض وحينما سقط الإنسان جدد هو خلقته بل إن الله كخالق محب ظهرت صفاته هذه في خليقته.



8: 24 اذ لم يكن غمر ابدئت اذ لم تكن ينابيع كثيرة المياه

كلمة ابدئت هي في العبري ادقت بكثير لانها تعني بدا العمل وصناعه وبدا الرقص بمعني الانتاج بمهارة وسرعه وقوه

H2342
חיל חוּל
chûl chı̂yl
khool, kheel
A primitive root; properly to twist or whirl (in a circular or spiral manner), that is, (specifically) to dance, to writhe in pain (especially of parturition) or fear; figuratively to wait, to pervert: - bear, (make to) bring forth, (make to) calve, dance, drive away, fall grievously (with pain), fear, form, great, grieve, (be) grievous, hope, look, make, be in pain, be much (sore) pained, rest, shake, shapen, (be) sorrow (-ful), stay, tarry, travail (with pain), tremble, trust, wait carefully (patiently), be wounded.

وايضا هو بدا يعد لتجسده وميلاده

ونلاحظ من هنا ان الايات تحمل نفس معني ما قاله يوحنا الحبيب

انجيل يوحنا 1

1 فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.
2 هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ.
3 كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ.
4 فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ،
5 وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ.

فهو الذي كون الغمر بمعني الارض في بدايتها التي لازالت مغموره تحت المياه كما ذكر سفر التكوين

سفر التكوين 1: 2

وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.



وهنا يؤكد انه خالق الارض والغمر قبل ان تبدا المياه في التشكل كبحار ومحيطات ويتكون السحاب وينابيع المياه فهو خالق كل ذلك



ويكرر نفس التعبير مره ثانيه بمعنه استمرارية عمله

8: 25 من قبل ان تقررت الجبال قبل التلال ابدئت

اي هو الذي جعل الجبال تتشكل والتلال تتميز هو الذي كان يدور ويصنع



8: 26 اذ لم يكن قد صنع الارض بعد و لا البراري و لا اول اعفار المسكونة

لان الارض كما وصف سفر التكوين لازالت في مراحل عزل المياه فهذا يدل علي الارض التي تبرد وتنكمش فتظهر التضاريس قبل ان يتم ما ذكره سفر التكوين

سفر التكوين 1: 9

وَقَالَ اللهُ: «لِتَجْتَمِعِ الْمِيَاهُ تَحْتَ السَّمَاءِ إِلَى مَكَانٍ وَاحِدٍ، وَلْتَظْهَرِ الْيَابِسَةُ». وَكَانَ كَذلِكَ.

فهو يتكلم عن خطوة بداية تكوين اليابسة

أول أعفار المسكونة اي أول أتربة (ذرات تراب) المسكونة ولاحظ أن آدم الأول من التراب وآدم الأخير موجود قبل خلق التراب فهو ليس من الأرض

وايضا اعفار المسكونه لان السحابه السديميه هي التي تتشكل وشرحت هذا في ملف

كيف خلق الله النور في اليوم الاول والشمس في اليوم الرابع

http://holy-bible-1.com/articles/display/10263



ويكمل فيقول

8: 27 لما ثبت السماوات كنت هناك انا لما رسم دائرة على وجه الغمر

وهذا يتكلم اولا عن استقرار الارض في مدارها الفضائي وتتخذ شكل كروي بسبب مسارها الدائري في مدارها حول الشمس ومن ينظر من الارض ( الغمر ) يري السماء محيطه بالارض من كل مكان لان الارض كرويه

وبخاصه ان تعبير دائرة هنا هو في العبري كره الذي ذكره اشعياء

سفر إشعياء 40: 22

الْجَالِسُ عَلَى كُرَةِ الأَرْضِ وَسُكَّانُهَا كَالْجُنْدُبِ. الَّذِي يَنْشُرُ السَّمَاوَاتِ كَسَرَادِقَ، وَيَبْسُطُهَا كَخَيْمَةٍ لِلسَّكَنِ.



والكلمه العبريه التي ترجمة دائرة الغمر

معني الكلمة عبريا

قاموس سترونج

H2329
חוּג
חוּג ‎ chûg
khoog
From 2328 a circle: - circle, circuit, compassive
اي نفس المعني وهو دائرة او كرة ولكن يضيف كلمه مهمة وهي كتلة وتعني كتله دائرية


قاموس برون
H2329
חוּג
chûg
BDB Definition:
1) circle, circuit, compass
2) (BDB) vault (of the heavens)
Part of Speech: noun masculine
A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H2328
Same Word by TWOT Number: 615a
ويؤكد ايضا معني مساحه او قبه او كتلة دائرية


قاموس بابيليون
nm. class, sphere, set, society, coterie

nm. tropic, circle

nm. range, boundary, compass

ماذا قالت الموسوعات والمعاجم العبريه
The Complete Word Study Dictionary
2328. חוּג ḥûg̱: A verb meaning to encircle. It means to inscribe or build into or on a circle (Job 26:10), possibly as a boundary line of the earth.
vii
من فعل يعني يكور او يبني شكل كروي ويقصد بها خطوط حدود الارض

وايضا
Dictionary of the Biblical Language With Semantic Domains
2553 II. חוּג (ḥûḡ): n.[masc.]; ≡ Str 2329; TWOT 615a—1. LN 1.5-1.16 vault, i.e., a vast celestial domed or circular throne room in the sky (Job 22:14; Isa 40:22+), see also domain LN 7.26–7.53; 2. LN 80.5-80.7 horizon of the ocean, i.e., an outer limit of a large body of water (Pr 8:27+), see also domain LN 1.69–1.78
viii
وتعني
قبه او اناء مكور شكل العرش او غرفه كرويه في السماء او الحد الخارجي لجسم مائي ( اي مجسم )

وايضا
Gesenius Hebrew Chadee Lexicon
חוּג m. a circle, sphere, used of the arch or vault of the sky, Pro. 8:27; Job 22:14; of the world, Isa. 40:22.
ix
دائره او كره او قبه او شكل مدور

وايضا
New International Dictionary of Old Testament Theology
חוּג (ḥûg), q. describe a circle (#2552); nom. חוּג (ḥûg), circle, vault (#2553); מֱחוּגָה (meḥûgâ), compass (hapleg.; #4684).
ANE Jew. Aram. and Syr. have a vb. ḥwg, describe a circle, and a nom. ḥwgetā, circle. Various Sem. terms involving the consonants חג have to do with circular movement.
x
وتعني دائره او قبه او قبه او كتله كرويه وفي الرامي والسرياني تعني كره تتحرك في مدار دائري

واخير تفسير الربوات اليهود
22. It is He Who sits above the circle of the earth, and whose inhabitants are like grasshoppers, who stretches out the heaven like a curtain, and He spread them out like a tent to dwell.



כב.

the circle: Heb. חוּג, an expression similar to (infra 44:13) “And with a compass (וּבַמְּחוּגָה),” a circle (compas in O.F.).



:

and whose inhabitants: are to Him [lit. before Him] like grasshoppers.



:

like a curtain: Heb. כַדֹּק, a curtain, toile in French.




ويقولوا
كلمة كهوج هو تعبير يعني كتله فهي تعني كتلة كروية

وتعليق بولبيت
Ver. 22.—It is he that sitteth upon the circle of the earth; rather, above the vault of the earth; above the vault of sky which seems to arch over the earth. As grasshoppers; i.e. minute, scarcely visible (comp. Numb. 13:33). That stretcheth out the heavens as a curtain. So in Ps. 104:2, only that here the “curtain” is represented as one of thin gauze. The idea is common to Isaiah with Job (9:8), Jeremiah (10:12; 51:15), and Zechariah (12:1), and is a favourite one in these later chapters (comp. ch. 42:5; 44:24; 45:12; 51:13). As a tent (comp. Ps. 19:4, where God is said to have set in the heavens a “tabernacle”—’ohel, the word used here—for the sun).xi

وايضا من موسوعة بيكر
Baker encyclopedia
In Isaiah 40:22, 23 God is pictured as sitting above the horizon of the earth. The ****phor connotes a theological truth important for God’s people going into exile—that is, that God is observing all that is transpiring in the sphere of history (40:27–31).
xii


وكلهم اكدوا انها بمعني دائرة او كرة او كتلة كروية
ويقول لما وضع ( كهوج ) علي وجه العمق وهو يعني قرر صنع كتله في عمق السحاب او بخار الماء في مدارها الفضائي

والمعلومه دي من ادق ما يكون لان فعل في تكسف الارض من الغبار الزري بدا يتكون الكتله الصلبه محاطه بالبخار وبدات في مدار حول الشمس

ونجد في هذه الايات استخدمت كلمتين

H1754
דּוּר
dûr
dure
From H1752; turn, round about.


H1754
דּוּר
dûr
BDB Definition:
1) circle
Part of Speech: noun masculine
A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H1752
Same Word by TWOT Number: 418a


وايضا كلمة اخري للتعبير عن الارض المنبسطه

H3603
כּכר
כִּכָר ‎ kikâr
kik-kawr‘
From 3769 a circle, that is, (by implication) a circumjacent tract or region, especially the Ghor or valley of the Jordan; also a (round) loaf; also a talent (or large (round) coin): - loaf, morsel, piece, plain, talent.


وهذا قاله تقريبا كل المفسرين المعتدلين قالوا بذلك ودارسي اللغه العبريه
وعلي سبيل المثال يقول جيل
ال كهوج
(z) על חוג "super sphaeram", Pagninus; "globum", Montanus Vatablus; "super orbem telluris", Vitringa. (a) כחגבים "ut locustae", Pagninus, Montanus, Cocceius, Vitringa; "tanquam locustae", Munster; "velut locustae", Junius & Tremellius, Piscator. (b) כדק "velut tenue", Montanus; "tenuissimum", Vatablus; "pellem." Munster; so some in Vatablus; "pellculam", Gataker.
الكره الضخمه الجلوب


وبهذا يتضح ان الانجيل يؤكد علي انها كرة وليست حلقة او ارض محيطة

وهنا نجد روعه في قراءه وفهم الكتاب المقدس اكثر الذي كشف اشياء لم تكتشف حتي قريبا

وصانع كل هذا اقنوم الحكمة الذي كمهندس رائع حكيم يتمتع بصنع هذه الامور اعدادا لحبيبه الانسان لكي يسكن هذه الارض



8: 28 لما اثبت السحب من فوق لما تشددت ينابيع الغمر

وهي طبقة الجلد التي شرحتها ايضا في موضوع النور اليوم الاول في سفر التكوين

وكلمة تشددت ينابيع العمر اي ضبط المياه المغموره تحت القشره الارضيه وهي الينابيع التي انفجرت وقت الطوفان

سفر التكوين 7: 11

فِي سَنَةِ سِتِّ مِئَةٍ مِنْ حَيَاةِ نُوحٍ، فِي الشَّهْرِ الثَّانِى، فِي الْيَوْمِ السَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ فِي ذلِكَ اليَوْمِ، انْفَجَرَتْ كُلُّ يَنَابِيعِ الْغَمْرِ الْعَظِيمِ، وَانْفَتَحَتْ طَاقَاتُ السَّمَاءِ.



فالرب يسوع المسيح اقنوم الحكمه هو مصمم كل هذا



8: 29 لما وضع للبحر حده فلا تتعدى المياه تخمه لما رسم اسس الارض

8: 30 كنت عنده صانعا و كنت كل يوم لذته فرحة دائما قدامه

وشرحت من قبل كلمة صانعا بالتفصيل في هذا اللنك

http://holy-bible-1.com/articles/display/10693

ويؤكد ان اقنوم الحكمة الصانع الذي صمم كل هذا

فيقول انه قبل كل شيئ كان موجود منذ الازل مسح كاقنوم خالق صانع ووقت بداية تثبيت السموات كان هناك مؤسسا لها ومصمما لكل شيء لانه اقنوم الحكمة لانه بالطبع لا يمكن تصور الله في وقت من الاوقات بدون حكمة ولان الله لا يخلق حكمته لان حكمته مع كينونته وروحه كينونه ازليه ويوضح اقنوم الحكمة انه له تخصيص وظيفي ليس فقط وجود في الاب ولكن عمل ايضا مع الاب لذلك نقول الاب العامل بحكمته في روحه او الاب العامل بالابن في الروح القدس.

وهو قبل الخليقة مسح اي خصص للخلق وللاشراف على الخلق وحكمة تكوين العالم.



فسياق الكلام بوضوح بطريقة لا تقبل الشك توضح ان معنى الكلمة الدقيق هو ان اقنوم الحكمة ( اقنوم الابن ) هو الخالق او الصانع للعالم ولكل شيء مثل السماء والغمر والسحاب والارض والبحر وهذا ايضا يؤكد ان المعنى الدقيق صانعا بمعنى خالقا.

كنت كل يوم لذته اي الآب يحب الابن (يو20:5). والابن هو المحبوب (أف6:1). فهناك حب من الآب للابن، بل الآب هو مصدر الحب، فالله محبة، وهو ينبوع كل حب هذه الآية تظهر أن المحبة لدى الآب كانت تنصب في الابن قبل خلق الخليقة. بل نقول أن هذا يثبت أن الله ثالوث، فإن لم يكن هكذا، فالله لم يحب قبل أن يخلق الملائكة والبشر، وبالتالي يكون الله متغير، وهذا ضد صفات الله.والآب يحب الابن لان الآب في الابن. والابن يحب الآب لان الابن في الآب. فكلمة يحب هي تعبير عن الوحدة بين الآب والابن بلغة المحبة ،والله محبة. وبالتالي لايمكن القول ان الابن أو الحكمة مخلوق فهو بالطبيعة متحد بالآب. والآب لا يمكن ان يخلق شيئا ليتحد به ، فهذا يغير طبيعته وهو غير متغير.

فرحةً دائماً قدامه اي المحبة بين الآب والابن متبادلة، وهنا نرى سرور الابن بالآب.



8: 31 فرحة في مسكونة ارضه و لذاتي مع بني ادم

واخيرا يختم لماذا صنع المسيح اقنوم الحكمه كل هذا بتدقيق فيقول

فرحة في مسكونة أرضهاي هنا نرى سرور اقنوم الابن بخليقته "رأى كل شيء أنه حسن" (تك4:1،12) وبالانسان صنع يديه الذي احبه قبل ان يخلقه

ففي خلقة السموات والأرض ظهرت محبة الله للإنسان وتجلت قدرته ومحبته والله يفرح حين يُظْهِرْ للإنسان أنه يحبه وأنه خلق العالم لأجله.

هاتين الايتين تطبيقهما المباشر فيما قاله السيد المسيح " كما احبني الآب كذلك احببتكم انا اثبتوا في محبتي يو 15:9 " والمعني انه كما انا متحد بالآب بالمحبة فانا متحد بكم بالمحبة فجاهدوا ان تظلوا ثابتين في المحبة فتكونوا ثابتين في.

لذاتي مع بنى آدم فهنا نرى فرحة الابن بخلق الانسان و بفدائه للإنسان لااظهار محبته للانسان.

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 5: 8

وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ
وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا.
سمعان الاخميمى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-09-2011, 09:59 PM   #3
سمعان الاخميمى
صحفى المنتدى
 
الصورة الرمزية سمعان الاخميمى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 12,691
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833
افتراضي

رد: هل نبوة الرب قناني تثبت ان المسيح مخلوق ؟ امثال 8: 22


هل نبوة الرب قناني تثبت ان المسيح مخلوق ؟ امثال 8: 22



Holy_bible_1



الشبهة



جاء في الأمثال 8 :22-24:
» 22«اَلرَّبُّ قَنَانِي أَوَّلَ طَرِيقِهِ، مِنْ قَبْلِ أَعْمَالِهِ، مُنْذُ الْقِدَمِ. 23مُنْذُ الأَزَلِ مُسِحْتُ، مُنْذُ الْبَدْءِ، مُنْذُ أَوَائِلِ الأَرْضِ. «. وقال علماء بني إسرائيل إن هذه الآيات نبوَّة عن المسيح، وهي تبرهن أن المسيح مخلوق.


الرد



في البدايه اوضح ان في الرد علي هذه الشبهة لا اقصد ان اعرض امور عقائديه ولكن ساتطرق اليها للرد عن الشبهة فقط لان هذا العدد دارت حوله مناقشات كثيره وكتب فيه الاباء مقالات وكتب ومجلدات لشرحه تفصيلا مثل البابا اثناسيوس الرسولي

وساقسم الرد الي

لغوي

سياق الكلام

اعداد تحمل نفس المعني

اقوال الاباء



لغويا

اولا معني كلمة قنا عبريا

قاموس سترونج

H7069
קנה
qânâh
kaw-naw'
A primitive root; to erect, that is, create; by extension to procure, especially by purchase (causatively sell); by implication to own: - attain, buy (-er), teach to keep cattle, get, provoke to jealousy, possess (-or), purchase, recover, redeem, X surely, X verily.

من جذر بمعني : اقام , قال هذا هو , خلق, تبعيه بالشراء , بخاصه عن طريق شراء , يمتلك , يشتري, يبقي, يحافظ, اثار غيره, اقتني, اشتري, استعاد, فدي واسترد,



قاموس برون

H7069
קנה
qânâh
BDB Definition:
1) to get, acquire, create, buy, possess
1a) (Qal)
1a1) to get, acquire, obtain
1a1a) of God originating, creating, redeeming His people
1a1a1) possessor
1a1b) of Eve acquiring
1a1c) of acquiring knowledge, wisdom
1a2) to buy
1b) (Niphal) to be bought
1c) (Hiphil) to cause to possess
Part of Speech: verb
A Related Word by BDB/Strong’s Number: a primitive root
Same Word by TWOT Number: 2039
يحصل, يخلق, يقتني, يمتلك, يفدي ويعوض شعبه, يحوز, يحصل, اكتساب حكمة ومعرفة يشتري يحضر , يمتلك



من مرجع

Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon

I. קָנָה S7069, 7071 TWOT2039 GK7864, 7865, 786784 vb. get, acquire (NH = BH; Ph. (Pun.) מקנא, property [in cattle]; Assyrian ḳanû, gain, acquire, MeissnSuppl. 85; Arabic قَنَا (qanā) (و, ى (w, y)) acquire, procure; Sab. קני acquire, possess, CIS iv, no. 89, 5, 6, קני n. property Id. ib. no. 3, 9, 29, 3; Ethiopic ቀነየ (qanaya) acquire, subjugate; Aramaic קְנָא, ܩܢܳܐ (qno), acquire);—Qal81 Pf. 3 ms. ק׳ Gn 25:10 +; sf. קָנֶ֑ךָ Dt 32:6, קָנָהוּ Lv 27:24; 3 fs. קָֽנְתָה ψ 78:54; 2 ms. קָנִיתָ Ex 15:16 +, etc.; Impf. 3 ms. יִקְנֶה Lv 22:11 +, וַיִּ֫קֶן Gn 33:19 +, etc.; Imv. ms. קְנֵה Gn 47:19 +; Inf. abs. קָנֹה Lv 25:14 1 Ch 21:24, קָנוֹ 2 S 24:24; cstr. קְנֹה Pr 16:16, קְנוֹת Pr 16:16 +, etc.; Pt. קֹנֶה Dt 28:68, קוֹנֶה Pr 15:32 +, etc.;—† 1. get, acquire (all poet.): a. of God as originating, creating, קֹנֵה שָׁמַיִם וָאָרֶץ Gn 14:19, 22, Dt 32:6 (Isr.), ψ 139:13 (כִּלְיֹתָ֑י); Pr 8:22 (חכמה q.v.). b. of God as victoriously redeeming his people Ex 15:16 Is 11:11 ψ 74:2 (|| גָּאַל); obj. הַר־זֶה 78:54. c. of Eve, acquiring, קַיִן, אֶת־י׳ (i.e. with the help of), Gn 4:1 (J). d. of acquiring wisdom, knowledge (only Pr): Pr 1:5; 4:5(×2), 7(×2); 15:32; 16:16(×2); 17:16; 18:15; 19:8; 23:23. 2. elsewhere buy Ex 21:2 (E), Gn 47:20, 22 (J), 50:13 (P), Lv 27:24 (P), Dt 28:68 Is 24:2 Je 13:1 Ez 7:12 Pr 20:14 +; קֹנֶה owner, as purchaser Lv 25:30 (P) Is 1:3 Zc 11:5 +. Niph. be bought: Pf. 3 ms. נִקְנָה Je 32:43; Impf. 3 mpl. יִקָּנוּ v 15. Hiph. Pf. 3 ms. sf. אָדָם הִקְנַנִי Zc 13:5; AV makes denom. of מִקְנֶה cattle; Thes RV MartiKau Buhl caused (one) to purchase me, i.e. made me a bondman; We Now GASm read אֲדָמָה קִנְיָנִי.—Pt. מַקְנֶה v. קנא.
i
يحصل يقتني كاملاك , اشوري قنا وعربي قنا يمتلك ويقتني, واثيوبي قانايا وارامي قنو اي يقتني , وتعني حصل , او الله الواجد الخالق, وفي امثال 8: 22 تعني الله المنتصر يفدي شعبه,

يمتلك حكمة ومعرفة وفي اماكن اخري يقتني بالامتلاك او الشراء يجعل ويشتري ويجعلني عبد



ومرجع اخر مهم

The complete word study dictionary : Old Testament

7069. קָנָה qānāh: I. A verb meaning to buy, to purchase, to acquire, to possess. It is used with God as its subject to mean His buying back His people, redeeming them (Ex. 15:16; Ps. 74:2; Isa. 11:11); of God’s creating the heavens and earth (Gen. 14:19); Israel (Deut. 32:6), but see II below also. It is used figuratively of obtaining wisdom (Prov. 4:5, 7); or good counsel (Prov. 1:5). It describes buying, acquiring various things: it describes the acquisition of a son by birth (Gen. 4:1); of land or fields (Gen. 33:19); a servant (Gen. 39:1); of persons freeing, ransoming slaves (Neh. 5:8); of various riches (Eccl. 2:7). In its participial form, it may refer to an owner (Lev. 25:30). It is used of God’s possessing wisdom in the creation (Prov. 8:22).
ii
تعني يشتري ويحصل ويقتنيوتستخدم مع الله بمعامله مع البشر بشراء شعبه وعودتهم وفداءهم . والله خالق السموات والارض وتعني كثيرا اقتناء حكمة وتصف شراء واقتناء وحصول حكمة وتعني ايضا اقتناء ابن بالولاده ( تكوين 4: 1 ) واقتناء خادم وتحرير شخص وفداء عبد وتشير ايضا الي المالك

وتستخدم الله مقتني حكمة في الخلق



وبعض المراجع الاخري

Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Hebrew

7865 II. קָנָה (qā∙nā(h)): v.; ≡ Str 7069; TWOT 2039—1. LN 42.29–42.40 (qal) create, bring forth, i.e., create an object of a similar kind, as a figurative extension of giving birth to a baby (Pr 8:22+), note: some translate as 7864; 2. LN 12.1–12.42 One Bringing Forth, Creator, i.e., a title of God (Ge 14:19, 22; Dt 32:6+), note: in these contexts the creation of objects of a different class or kind; 3. LN 23.46–23.60 (qal) give birth, formally, create, i.e., produce and give birth to a baby, as a normal birthing process (Ge 4:1; Ps 139:13+), note: for another interp in Ge 4:1, see 7864
iii
خلق , ولد , خلق شيئ من نفس النوعية وتعني امتداد او ولد طفل

امثال 8: 22 تعني ولد , خالق

يلد يقتني ينتج يلد ابن



وايضا مرجع يشرح تفصيلا كل استخدامات الكلمة

The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament.

cf. Gesenius-B.: —a. with acc. בַּיִת Lv 2530, אֲדָמָה Gn 4722, שָׂדֶה Gn 4930 Jr 329 Ru 45 Neh 516, עֵצִים וְאַבְנֵי מַחְצֵב 2K 1213 226, cf. 2C 3411, אֵזוֹר Jr 132.4, בַּקְבֻּק Jr 191, כִּבְשָׂה 2S 123, עֶבֶד עִבְרִי Ex 212, עֶבֶד וְאָמָה Lv 2544 cf. Qoh 27, נֶפֶשׁ קִנְיַן כַּסְפּוֹ Lv 2211; to ransom (those sold) Neh 58; in a weakened sense, to acquire as a wife (see THAT 2: 653) Ru 45b for K קָנִיתִי rd. with MSS and Q קָנִיתָ, see e.g. Rudolph KAT 17/1-3:59 and Gerleman BK 18:35 :: Beattie VT 21 (1971) 490ff and VT 24 (1974) 263f: rd. קָנִיתִי, alt. prp. impv. קְנֵה (see BHS); v. 5a for מֵאֵת rd. with Vulg. גַּם אֶת־ (BHS); v. 10 1st. person קָנִיתִי; —b. with preposition: with בְּ of price Gn 4719 (בַּלֶּחֶם), 2S 2424 (בִּמְחִיר), Is 4324 Jr 3225.44 Am 86 1C 2124 (בַּכֶּסֶף); with לְ of the person Gn 4720.23 Jr 131 327.8 Ru 48; with מִיַּד Gn 3319 391 Lv 2514 Ru 45.9; with מֵאֵת Gn 2510 4930 5013 Lv 2515 2724 Jos 2432 2S 2424 1K 1624; with מֵעִם 2S 2421; abs. with נֶגֶד Ru 44; —c. pt. קֹנֶה buyer (:: מוֹכֵר) Lv 2528.50 Dt 2868 Is 242 Ezk 712 Pr 2014 Sir 3711; also owner (meaning the one who has bought, see Brockelmann Heb. Syn. §44c) Is 13 Zech 115; —d. impv. קְנֵה as technical term, a challenge to make a purchase (Boecker Redeformen 168) Ru 48 Jr 328, ****phorically Pr 45.7.
—2. to acquire THAT 2:654f): —a. sbj. God (obj. the people, more particularly the remnant, the community) Ex 1516 (so Fisher Parallels 3: p. 259f entry ww of 3), Is 1111 Ps 742; (obj. the holy mountain) Ps 7854; —b. in exhortations, more particularly wisdom sayings, itemising good things to be acquired: אוהב Sir 66, אֱמֶת Pr 2323, דַּעַת 1815, חָכְמָה 1716, בִּינָה parallel with חָכְמָה 45.7 1616, לֵב 1532 198, תַּחְבֻּלוֹת guidance 15.
—3. to create, to possess (THAT 2:655ff); sbj. God: —a. Dt 326 עַם נָבָל, :: to acquire (see THAT 2:656); Ps 13913 כִּלְיֹתָֽי; Pr 822 יהוה קָנָנִי, sc. wisdom, :: de Savignac VT 4 (1954) 430: to generate, produce; —b. אֵל עֶלְיוֹן קֹנֵה שָׁמַיִם וָאָֽרֶץ El, Most High, the creator of heaven and earth Gn 1419.22, on which see THAT 2:657f (with bibliography), see further Schatz Genesis 14 214ff and Westermann BK 1/2:243; cf. Heb. inscr. [ʾl qn] ʾrṣ (written in ink on a potsherd, from a storage jar of the seventh century BC, IEJ 22 (1972) 193ff); see H.P. Müller ZDPV 94 (1978) 6343; Ph. and Neo-Punic ʾl qn ʾrṣ (Donner-R. Inschriften 26 A:iii:18 and 129:1); Palm. divine name ʾlqnrʿ, ʾlqwnrʿ (Jean-H. Dictionnaire 260; Hoftijzer-Jongeling Dictionary 1015 (last two lines) -1016: perhaps read ʾlqwndʿ); Hittite divine name Elkunirša, see Gese-H. Religionen 113-115; Haussig Wb. 1:162f.
—4. uncertain: Gn 41b קָנִיתִי אִישׁ אֶת־יהוה, Sept. ʼΕκτησάμην ἄνθρωπον διὰ τοῦ θεοῦ (Symmachus σὺν θεῷ), Vulg. possedi hominem per Dominum, Pesh. qəneyt gabrā ləmaryā (lə = through, on account of, see Nöldeke Syr. Gramm. §247), Tg. qəneyti gabrā min qədām yhwh; Westermann BK 1/1:394-97 mentions the suggested interpretations; from them he selects the following two: —a. I have obtained a man with Yahweh (see p. 383 :: W. Beltz ZAW 86 (1974) 83-86; F.G. Golka Fschr. Westermann 61ff); —b. I have created (or produced) a man together with Yahweh (see p. 397), similarly A. Schmitt ZAW 86 (1974) 155; the versions and the meaning to acquire for קנה (see 2) support the first suggestion; cf. also the Assyrian personal name Itti-Aššur-ašāmšu “I have bought him from the god Ashur” (Borger VT 9 (1959) 85f); in support of the second suggestion (b) is the evidence for the meaning to create from the third usage of the Ugaritic verb (see above, first paragraph) and the the use of קנה to create (see above, 3); however, it is impossible to make a definite decision, see also THAT 2:638f, and O. Keel Die Weisheit spielt vor Gott 15f. †
nif: pf. נִקְנָה; impf. יִקָּנוּ: to be bought Jr 3215.43. †
hif: pf. sf. הִקְנַנִי Zech 135 (text uncertain); cj. for אָדָם הִקְנַנִי prp. אֲדָמָה קִנְיָנִי (the) land is my property, see e.g. I. Willi-Plein Prophetie am Ende 26; BHS :: Rudolph KAT 13/4:226: אֲדָמָה הִקְנַנִי or הִקְנַתְנִי (vb. קנא) my enthusiasm was for farming land; other proposals are also mentioned there, and see the versions; for pt. מַקְנֶה → קנא hif. †
Der. מִקְנֶה, מִקְנָה, קִנְיָן; n.m. אֶלְקָנָה, מִקְנֵיָהוּ.
iv


وملخص الكلمه انها تعني اقام واشتري واقتني وفدي وخلق وامتلك

والحقيقه كل الكلمات تصلح كمعني للعدد



سياق العدد

الاصحاح يتكلم عن حكمة الله وحكمة الله غير مخلوق لان لم يكن الله بدون حكمة

سفر الامثال 8

8: 1 العل الحكمة لا تنادي و الفهم الا يعطي صوته

فكما قلت الاصحاح عن اقنوم الحكمة

8: 4 لكم ايها الناس انادي و صوتي الى بني ادم

فهو الحكمة الذي يتعامل مع كل كل بني ادم ويريد خلاص كل بني ادم

8: 14 لي المشورة و الراي انا الفهم لي القدرة

وهنا يؤكد ان الحكمة هو الرب القدير

وفي وصف الحكمة يقول

8: 22 الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله منذ القدم

ويبدا الان في توضيح وتفصيل اكثر عن اقنوم الحكمة الذي يوضح انه ازلي مع الله لان الله لم يكن في وقت من الاوقات بدون حكمة

وشرح العهد الجديد ان المسيح هو اقنوم الحكمة

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 24

وَأَمَّا لِلْمَدْعُوِّينَ: يَهُودًا وَيُونَانِيِّينَ، فَبِالْمَسِيحِ قُوَّةِ اللهِ وَحِكْمَةِ اللهِ.

والله لن يخلق حكمته فكيف الله بدون حكمه يخلق حكمه هذا لا يقبل علي الذات الالهية ولكن يفهم ان الحكمة صفة ذاتيه لله منذ الازل وهو في ذات الله واحد مع الله

ولكنه ايضا مميز في اعماله تمييز عقلي او وظيفي

وتعبير قناني من سياق الكلام لا يفهم منه انه خلق لانه غير مقبول ان الله يخلق حكمته ولكن قنا بمعني مثلما قالت حواء اقتنيت رجلا لان حواء لم تخلق ولد ولكن الفرق ان حواء اقتناؤها كان زمني اما الله اقتناؤه لاقنوم الحكمه كان ازلي

ولهذا تصريف الفعل جاء في الماضي بطريقة تام

suffixed verb (perfect) — A verb with a suffixed pronoun subject. Traditionally called a “perfect” or qāṭal.
v
فهو تصريف نومينال اي

A pronoun typically refers to a nominal phrase that occurs elsewhere in the text.
vi
اي انه تم في زمن يتضح من بقية الكلام ( منذ القدم و منذ الازل )

فزمن الاقتناء هو الازليه فالحكمه مولود من الاب منذ الازل

وايضا لو اخذنا بقية المعاني نجدها صحيحه فتعبير قناني بمعني اقامني وخصصني هذا بالفعل تخصيص المسيح ليخلق العالم وليتجسد في العالم ليفدي العالم

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 16

فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ.



وحتي لو اخذنا المعني المقصود بانه خلقني كما جاء في السبعينيه فايضا هو صحيح لان اقنوم الحكمة خلق له جسد في ملئ الزمان

سفر الأمثال 9: 1

اَلْحِكْمَةُ بَنَتْ بَيْتَهَا. نَحَتَتْ أَعْمِدَتَهَا السَّبْعَةَ.



فحتي علي معني مخلوق ايضا جسد المسيح الذي خلق في ملئ الزمان ايضا مقبول وساتي الي هذا المعني بتفصيل اكثر في اقوال الاباء وبخاصه البابا اثاناسيوس الرسولي

ولكن العدد لا يتوقف عند هذا الامر بل يكمل ويقول الرب قناني اول طريقه من قبل اعماله وهنا يؤكد ازلية اقنوم الحكمة لان قبل ان يعمل الرب اي اعمال كان اقنوم الحكمة قائم في الذات الالهية ومولود من الاب لان الاب عمل اعماله كلها بالحمة اي ان الحكمة قائم قبل الاعمال فاقنوم الحكمة في ذات الله منذ ازلية الله ولكن رغم اتحاد الزات ايضا تمايز الاقانيم

ولهذا يقول منذ القدم لان الله هو قديم الايام

سفر دانيال 7: 9

كُنْتُ أَرَى أَنَّهُ وُضِعَتْ عُرُوشٌ، وَجَلَسَ الْقَدِيمُ الأَيَّامِ. لِبَاسُهُ أَبْيَضُ كَالثَّلْجِ، وَشَعْرُ رَأْسِهِ كَالصُّوفِ النَّقِيِّ، وَعَرْشُهُ لَهِيبُ نَارٍ، وَبَكَرَاتُهُ نَارٌ مُتَّقِدَةٌ.



ولكن قديم الايام اتخذ جسد وحل بيننا

ولهذا نجد ان الاعداد تتماشي مع المكتوب في يوحنا الاصحاح الاول



8: 23 منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض

كلمت مسحت تعني ممسوح بالزيت ليكرس لعمل معين، كما كانوا يمسحون الملوك ورؤساء الكهنة. وقد تعني كلمت مسحت بهذا أن أقنوم الحكمة قد تخصص أو تعين لعمل الخلقة. ولكن هذه تشير لعمل المسيح الفدائي. فالابن تحدد له عمل الفداء منذ الأزل داخل المشورة الثالوثية. فالمسيح مُسِحَ أي تحدد له دور وعمل الفداء منذ الأزل، وهذا ما قاله معلنا بطرس

رسالة بطرس الرسول الاولي 1

1: 18 عالمين انكم افتديتم لا باشياء تفنى بفضة او ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الاباء

1: 19 بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب و لا دنس دم المسيح

1: 20 معروفا سابقا قبل تاسيس العالم و لكن قد اظهر في الازمنة الاخيرة من اجلكم

ومن هنا نرى أزلية الثلاثة أقانيم. فالآب الماسح أزلي والابن الممسوح أزلي والروح القدس روح المسحة أزلي. والثلاثة أقانيم متساوون في الأزلية وذات واحد جوهر واحد.

منذ البدء وهو يساوي تماما

إنجيل يوحنا 1: 1

فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.



ونلاحظ انه كما جاء في يوحنا كلمة ان ارشي الذي يفيد انه رئيس البدئ ومصدر البدئ لانه خالقه ايضا العدد عبري تعبير روشي يعطي نفس المعني

H7218
ראשׁ
rô'sh
roshe
From an unused root apparently meaning to shake; the head (as most easily shaken), whether literally or figuratively (in many applications, of place, time, rank, etc.): - band, beginning, captain, chapiter, chief (-est place, man, things), company, end, X every [man], excellent, first, forefront, ([be-]) head, height, (on) high (-est part, [priest]), X lead, X poor, principal, ruler, sum, top.

H7218
ראשׁ
rô'sh
BDB Definition:
1) head, top, summit, upper part, chief, total, sum, height, front, beginning
1a) head (of man, animals)
1b) top, tip (of mountain)
1c) height (of stars)
1d) chief, head (of man, city, nation, place, family, priest)
1e) head, front, beginning
1f) chief, choicest, best
1g) head, division, company, band
1h) sum

وتاتي بوضوح بمعني رايس الزمن ورئيس المكان ورئيس كل شئ


وهي نفس الكلمة التي اتت في يوحنا 1: 1 وتؤكد لاهوته


ويؤكد معناه ايضا انها عن سلطان الله من الايات الاتيه


Ecc 3:11
(SVD) صَنَعَ الْكُلَّ حَسَناً فِي وَقْتِهِ وَأَيْضاً جَعَلَ الأَبَدِيَّةَ فِي قَلْبِهِمِ الَّتِي بِلاَهَا لاَ يُدْرِكُ الإِنْسَانُ الْعَمَلَ الَّذِي يَعْمَلُهُ اللَّهُ مِنَ الْبِدَايَةِ إِلَى النِّهَايَةِ.
(HOT) את־הכל עשׂה יפה בעתו גם את־העלם נתן בלבם מבלי אשׁר לא־ימצא האדם את־המעשׂה אשׁר־עשׂה האלהים מראשׁ ועד־סוף׃


Isa 41:4
(SVD) مَنْ فَعَلَ وَصَنَعَ دَاعِياً الأَجْيَالَ مِنَ الْبَدْءِ؟ أَنَا الرَّبُّ الأَوَّلُ وَمَعَ الآخِرِينَ أَنَا هُوَ.
(HOT) מי־פעל ועשׂה קרא הדרות מראשׁ אני יהוה ראשׁון ואת־אחרנים אני־הוא׃


وايضا دليل علي مكانته
Job 22:12
(SVD) [هُوَذَا اللهُ فِي عُلُوِّ السَّمَاوَاتِ. وَانْظُرْ رَأْسَ الْكَوَاكِبِ مَا أَعْلاَهُ.
(HOT) הלא־אלוה גבה שׁמים וראה ראשׁ כוכבים כי־רמו׃


وايات اخري ايضا كثيره


ولهذا في الترجمه السبعينية للامثال
8: 23 منذ الازل مسحت منذ البدء منذ اوائل الارض



(LXX) πρὸ τοῦ αἰῶνος ἐθεμελίωσέν με ἐν ἀρχῇ,
استخدم كلمة ارشي معرفه بان كما قلت سابقا التي تدل علي سلطانه

فيكون الترجمه السبعينية لبداية الله في امثال هي كلمة ارشي المعرفه التي تدل علي خالق الزمن
وايضا الترجمه العبرية لكلمة في البدء في يوحنا الداله علي لاهوت المسيح هي كلمة روشي التي تدل علي انه رئيس الزمن
اما كلمة بدء التي اتت في تكوين 1: 1 فهي مختلفه تماما فهي ريشيث

H7225
ראשׁית
rê'shı̂yth
ray-sheeth'
From the same as H7218; the first, in place, time, order or rank (specifically a firstfruit): - beginning, chief (-est), first (-fruits, part, time), principal thing.


H7225
ראשׁית
rê'shı̂yth
BDB Definition:
1) first, beginning, best, chief
1a) beginning
1b) first
1c) chief
1d) choice part


فهذه الايه تتكلم عن ترتيب زمني فقط وهو ما ينطبق علي الخليقة و ادم

وهذا الامر شرحته باكثر تفصيل في عدد في البدء كان الكلمة دليل الوهية

http://holy-bible-1.com/articles/display/10093

ومنذ اوائل الارض هو الذي كان صانعا وخالقا وهذا ما سياتي في عدد 30

هو خلق السماء والأرض وحينما سقط الإنسان جدد هو خلقته بل إن الله كخالق محب ظهرت صفاته هذه في خليقته.



8: 24 اذ لم يكن غمر ابدئت اذ لم تكن ينابيع كثيرة المياه

كلمة ابدئت هي في العبري ادقت بكثير لانها تعني بدا العمل وصناعه وبدا الرقص بمعني الانتاج بمهارة وسرعه وقوه

H2342
חיל חוּל
chûl chı̂yl
khool, kheel
A primitive root; properly to twist or whirl (in a circular or spiral manner), that is, (specifically) to dance, to writhe in pain (especially of parturition) or fear; figuratively to wait, to pervert: - bear, (make to) bring forth, (make to) calve, dance, drive away, fall grievously (with pain), fear, form, great, grieve, (be) grievous, hope, look, make, be in pain, be much (sore) pained, rest, shake, shapen, (be) sorrow (-ful), stay, tarry, travail (with pain), tremble, trust, wait carefully (patiently), be wounded.

وايضا هو بدا يعد لتجسده وميلاده

ونلاحظ من هنا ان الايات تحمل نفس معني ما قاله يوحنا الحبيب

انجيل يوحنا 1

1 فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.
2 هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ.
3 كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ.
4 فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ،
5 وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ.

فهو الذي كون الغمر بمعني الارض في بدايتها التي لازالت مغموره تحت المياه كما ذكر سفر التكوين

سفر التكوين 1: 2

وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.



وهنا يؤكد انه خالق الارض والغمر قبل ان تبدا المياه في التشكل كبحار ومحيطات ويتكون السحاب وينابيع المياه فهو خالق كل ذلك



ويكرر نفس التعبير مره ثانيه بمعنه استمرارية عمله

8: 25 من قبل ان تقررت الجبال قبل التلال ابدئت

اي هو الذي جعل الجبال تتشكل والتلال تتميز هو الذي كان يدور ويصنع



8: 26 اذ لم يكن قد صنع الارض بعد و لا البراري و لا اول اعفار المسكونة

لان الارض كما وصف سفر التكوين لازالت في مراحل عزل المياه فهذا يدل علي الارض التي تبرد وتنكمش فتظهر التضاريس قبل ان يتم ما ذكره سفر التكوين

سفر التكوين 1: 9

وَقَالَ اللهُ: «لِتَجْتَمِعِ الْمِيَاهُ تَحْتَ السَّمَاءِ إِلَى مَكَانٍ وَاحِدٍ، وَلْتَظْهَرِ الْيَابِسَةُ». وَكَانَ كَذلِكَ.

فهو يتكلم عن خطوة بداية تكوين اليابسة

أول أعفار المسكونة اي أول أتربة (ذرات تراب) المسكونة ولاحظ أن آدم الأول من التراب وآدم الأخير موجود قبل خلق التراب فهو ليس من الأرض

وايضا اعفار المسكونه لان السحابه السديميه هي التي تتشكل وشرحت هذا في ملف

كيف خلق الله النور في اليوم الاول والشمس في اليوم الرابع

http://holy-bible-1.com/articles/display/10263



ويكمل فيقول

8: 27 لما ثبت السماوات كنت هناك انا لما رسم دائرة على وجه الغمر

وهذا يتكلم اولا عن استقرار الارض في مدارها الفضائي وتتخذ شكل كروي بسبب مسارها الدائري في مدارها حول الشمس ومن ينظر من الارض ( الغمر ) يري السماء محيطه بالارض من كل مكان لان الارض كرويه

وبخاصه ان تعبير دائرة هنا هو في العبري كره الذي ذكره اشعياء

سفر إشعياء 40: 22

الْجَالِسُ عَلَى كُرَةِ الأَرْضِ وَسُكَّانُهَا كَالْجُنْدُبِ. الَّذِي يَنْشُرُ السَّمَاوَاتِ كَسَرَادِقَ، وَيَبْسُطُهَا كَخَيْمَةٍ لِلسَّكَنِ.



والكلمه العبريه التي ترجمة دائرة الغمر

معني الكلمة عبريا

قاموس سترونج

H2329
חוּג
חוּג ‎ chûg
khoog
From 2328 a circle: - circle, circuit, compassive
اي نفس المعني وهو دائرة او كرة ولكن يضيف كلمه مهمة وهي كتلة وتعني كتله دائرية


قاموس برون
H2329
חוּג
chûg
BDB Definition:
1) circle, circuit, compass
2) (BDB) vault (of the heavens)
Part of Speech: noun masculine
A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H2328
Same Word by TWOT Number: 615a
ويؤكد ايضا معني مساحه او قبه او كتلة دائرية


قاموس بابيليون
nm. class, sphere, set, society, coterie

nm. tropic, circle

nm. range, boundary, compass

ماذا قالت الموسوعات والمعاجم العبريه
The Complete Word Study Dictionary
2328. חוּג ḥûg̱: A verb meaning to encircle. It means to inscribe or build into or on a circle (Job 26:10), possibly as a boundary line of the earth.
vii
من فعل يعني يكور او يبني شكل كروي ويقصد بها خطوط حدود الارض

وايضا
Dictionary of the Biblical Language With Semantic Domains
2553 II. חוּג (ḥûḡ): n.[masc.]; ≡ Str 2329; TWOT 615a—1. LN 1.5-1.16 vault, i.e., a vast celestial domed or circular throne room in the sky (Job 22:14; Isa 40:22+), see also domain LN 7.26–7.53; 2. LN 80.5-80.7 horizon of the ocean, i.e., an outer limit of a large body of water (Pr 8:27+), see also domain LN 1.69–1.78
viii
وتعني
قبه او اناء مكور شكل العرش او غرفه كرويه في السماء او الحد الخارجي لجسم مائي ( اي مجسم )

وايضا
Gesenius Hebrew Chadee Lexicon
חוּג m. a circle, sphere, used of the arch or vault of the sky, Pro. 8:27; Job 22:14; of the world, Isa. 40:22.
ix
دائره او كره او قبه او شكل مدور

وايضا
New International Dictionary of Old Testament Theology
חוּג (ḥûg), q. describe a circle (#2552); nom. חוּג (ḥûg), circle, vault (#2553); מֱחוּגָה (meḥûgâ), compass (hapleg.; #4684).
ANE Jew. Aram. and Syr. have a vb. ḥwg, describe a circle, and a nom. ḥwgetā, circle. Various Sem. terms involving the consonants חג have to do with circular movement.
x
وتعني دائره او قبه او قبه او كتله كرويه وفي الرامي والسرياني تعني كره تتحرك في مدار دائري

واخير تفسير الربوات اليهود
22. It is He Who sits above the circle of the earth, and whose inhabitants are like grasshoppers, who stretches out the heaven like a curtain, and He spread them out like a tent to dwell.



כב.

the circle: Heb. חוּג, an expression similar to (infra 44:13) “And with a compass (וּבַמְּחוּגָה),” a circle (compas in O.F.).



:

and whose inhabitants: are to Him [lit. before Him] like grasshoppers.



:

like a curtain: Heb. כַדֹּק, a curtain, toile in French.




ويقولوا
كلمة كهوج هو تعبير يعني كتله فهي تعني كتلة كروية

وتعليق بولبيت
Ver. 22.—It is he that sitteth upon the circle of the earth; rather, above the vault of the earth; above the vault of sky which seems to arch over the earth. As grasshoppers; i.e. minute, scarcely visible (comp. Numb. 13:33). That stretcheth out the heavens as a curtain. So in Ps. 104:2, only that here the “curtain” is represented as one of thin gauze. The idea is common to Isaiah with Job (9:8), Jeremiah (10:12; 51:15), and Zechariah (12:1), and is a favourite one in these later chapters (comp. ch. 42:5; 44:24; 45:12; 51:13). As a tent (comp. Ps. 19:4, where God is said to have set in the heavens a “tabernacle”—’ohel, the word used here—for the sun).xi

وايضا من موسوعة بيكر
Baker encyclopedia
In Isaiah 40:22, 23 God is pictured as sitting above the horizon of the earth. The ****phor connotes a theological truth important for God’s people going into exile—that is, that God is observing all that is transpiring in the sphere of history (40:27–31).
xii


وكلهم اكدوا انها بمعني دائرة او كرة او كتلة كروية
ويقول لما وضع ( كهوج ) علي وجه العمق وهو يعني قرر صنع كتله في عمق السحاب او بخار الماء في مدارها الفضائي

والمعلومه دي من ادق ما يكون لان فعل في تكسف الارض من الغبار الزري بدا يتكون الكتله الصلبه محاطه بالبخار وبدات في مدار حول الشمس

ونجد في هذه الايات استخدمت كلمتين

H1754
דּוּר
dûr
dure
From H1752; turn, round about.


H1754
דּוּר
dûr
BDB Definition:
1) circle
Part of Speech: noun masculine
A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H1752
Same Word by TWOT Number: 418a


وايضا كلمة اخري للتعبير عن الارض المنبسطه

H3603
כּכר
כִּכָר ‎ kikâr
kik-kawr‘
From 3769 a circle, that is, (by implication) a circumjacent tract or region, especially the Ghor or valley of the Jordan; also a (round) loaf; also a talent (or large (round) coin): - loaf, morsel, piece, plain, talent.


وهذا قاله تقريبا كل المفسرين المعتدلين قالوا بذلك ودارسي اللغه العبريه
وعلي سبيل المثال يقول جيل
ال كهوج
(z) על חוג "super sphaeram", Pagninus; "globum", Montanus Vatablus; "super orbem telluris", Vitringa. (a) כחגבים "ut locustae", Pagninus, Montanus, Cocceius, Vitringa; "tanquam locustae", Munster; "velut locustae", Junius & Tremellius, Piscator. (b) כדק "velut tenue", Montanus; "tenuissimum", Vatablus; "pellem." Munster; so some in Vatablus; "pellculam", Gataker.
الكره الضخمه الجلوب


وبهذا يتضح ان الانجيل يؤكد علي انها كرة وليست حلقة او ارض محيطة

وهنا نجد روعه في قراءه وفهم الكتاب المقدس اكثر الذي كشف اشياء لم تكتشف حتي قريبا

وصانع كل هذا اقنوم الحكمة الذي كمهندس رائع حكيم يتمتع بصنع هذه الامور اعدادا لحبيبه الانسان لكي يسكن هذه الارض



8: 28 لما اثبت السحب من فوق لما تشددت ينابيع الغمر

وهي طبقة الجلد التي شرحتها ايضا في موضوع النور اليوم الاول في سفر التكوين

وكلمة تشددت ينابيع العمر اي ضبط المياه المغموره تحت القشره الارضيه وهي الينابيع التي انفجرت وقت الطوفان

سفر التكوين 7: 11

فِي سَنَةِ سِتِّ مِئَةٍ مِنْ حَيَاةِ نُوحٍ، فِي الشَّهْرِ الثَّانِى، فِي الْيَوْمِ السَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ فِي ذلِكَ اليَوْمِ، انْفَجَرَتْ كُلُّ يَنَابِيعِ الْغَمْرِ الْعَظِيمِ، وَانْفَتَحَتْ طَاقَاتُ السَّمَاءِ.



فالرب يسوع المسيح اقنوم الحكمه هو مصمم كل هذا



8: 29 لما وضع للبحر حده فلا تتعدى المياه تخمه لما رسم اسس الارض

8: 30 كنت عنده صانعا و كنت كل يوم لذته فرحة دائما قدامه

وشرحت من قبل كلمة صانعا بالتفصيل في هذا اللنك

http://holy-bible-1.com/articles/display/10693

ويؤكد ان اقنوم الحكمة الصانع الذي صمم كل هذا

فيقول انه قبل كل شيئ كان موجود منذ الازل مسح كاقنوم خالق صانع ووقت بداية تثبيت السموات كان هناك مؤسسا لها ومصمما لكل شيء لانه اقنوم الحكمة لانه بالطبع لا يمكن تصور الله في وقت من الاوقات بدون حكمة ولان الله لا يخلق حكمته لان حكمته مع كينونته وروحه كينونه ازليه ويوضح اقنوم الحكمة انه له تخصيص وظيفي ليس فقط وجود في الاب ولكن عمل ايضا مع الاب لذلك نقول الاب العامل بحكمته في روحه او الاب العامل بالابن في الروح القدس.

وهو قبل الخليقة مسح اي خصص للخلق وللاشراف على الخلق وحكمة تكوين العالم.



فسياق الكلام بوضوح بطريقة لا تقبل الشك توضح ان معنى الكلمة الدقيق هو ان اقنوم الحكمة ( اقنوم الابن ) هو الخالق او الصانع للعالم ولكل شيء مثل السماء والغمر والسحاب والارض والبحر وهذا ايضا يؤكد ان المعنى الدقيق صانعا بمعنى خالقا.

كنت كل يوم لذته اي الآب يحب الابن (يو20:5). والابن هو المحبوب (أف6:1). فهناك حب من الآب للابن، بل الآب هو مصدر الحب، فالله محبة، وهو ينبوع كل حب هذه الآية تظهر أن المحبة لدى الآب كانت تنصب في الابن قبل خلق الخليقة. بل نقول أن هذا يثبت أن الله ثالوث، فإن لم يكن هكذا، فالله لم يحب قبل أن يخلق الملائكة والبشر، وبالتالي يكون الله متغير، وهذا ضد صفات الله.والآب يحب الابن لان الآب في الابن. والابن يحب الآب لان الابن في الآب. فكلمة يحب هي تعبير عن الوحدة بين الآب والابن بلغة المحبة ،والله محبة. وبالتالي لايمكن القول ان الابن أو الحكمة مخلوق فهو بالطبيعة متحد بالآب. والآب لا يمكن ان يخلق شيئا ليتحد به ، فهذا يغير طبيعته وهو غير متغير.

فرحةً دائماً قدامه اي المحبة بين الآب والابن متبادلة، وهنا نرى سرور الابن بالآب.



8: 31 فرحة في مسكونة ارضه و لذاتي مع بني ادم

واخيرا يختم لماذا صنع المسيح اقنوم الحكمه كل هذا بتدقيق فيقول

فرحة في مسكونة أرضهاي هنا نرى سرور اقنوم الابن بخليقته "رأى كل شيء أنه حسن" (تك4:1،12) وبالانسان صنع يديه الذي احبه قبل ان يخلقه

ففي خلقة السموات والأرض ظهرت محبة الله للإنسان وتجلت قدرته ومحبته والله يفرح حين يُظْهِرْ للإنسان أنه يحبه وأنه خلق العالم لأجله.

هاتين الايتين تطبيقهما المباشر فيما قاله السيد المسيح " كما احبني الآب كذلك احببتكم انا اثبتوا في محبتي يو 15:9 " والمعني انه كما انا متحد بالآب بالمحبة فانا متحد بكم بالمحبة فجاهدوا ان تظلوا ثابتين في المحبة فتكونوا ثابتين في.

لذاتي مع بنى آدم فهنا نرى فرحة الابن بخلق الانسان و بفدائه للإنسان لااظهار محبته للانسان.

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 5: 8

وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ
وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا.
سمعان الاخميمى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-09-2011, 10:02 PM   #4
سمعان الاخميمى
صحفى المنتدى
 
الصورة الرمزية سمعان الاخميمى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 12,691
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833
افتراضي

رد: هل نبوة الرب قناني تثبت ان المسيح مخلوق ؟ امثال 8: 22


فالله يحب الإنسان وكانت فرحته في عمل الصليب الذي به يتمم أعمال محبته من نحو الإنسان الذي يحبه، فيكون للإنسان نصيبه السماوي. والآية تشير أيضاً للذة الآب في ابنه الذي تجسد وأطاع حتى الموت موت الصليب وهو في جسد بنى آدم ليكمل عمل الفداء الذي به إشتم الله رائحة سرور (تك21:8 + لا9:1،13،17).

عندما نقول ان الله يحب الانسان هذا ليس كلام نظري انشائي ولكن الله بالفعل بين محبته منذ بداية خلق العالم واظهرها اكثر علي عود الصلسيب ولا زال حتي الان يحب ابنه الانسان ويعمل من اجل حبيبه الانسان.



فاعتقد بعد سياق الكلام هذا لايستطيع احد ان ياتي ويدعي ان المسيح مخلوق ولا كان يهين الله نفسه ويتطاول علي الله بوصف ان الله كان بدون حكمه وخلق لنفسه حكمة



وبعض الاعداد التي تقدم نفس المعني

سفر الأمثال 3: 19

الرَّبُّ بِالْحِكْمَةِ أَسَّسَ الأَرْضَ. أَثْبَتَ السَّمَاوَاتِ بِالْفَهْمِ.



رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 17

الَّذِي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ



سفر المزامير 104: 24

مَا أَعْظَمَ أَعْمَالَكَ يَا رَبُّ! كُلَّهَا بِحِكْمَةٍ صَنَعْتَ. مَلآنةٌ الأَرْضُ مِنْ غِنَاكَ.



سفر الحكمة 8: 5

اذا كان الغنى ملكا نفيسا في الحياة فاي شيء اغنى من الحكمة صانعة الجميع



سفر إرميا 10: 12

صَانِعُ الأَرْضِ بِقُوَّتِهِ، مُؤَسِّسُ الْمَسْكُونَةِ بِحِكْمَتِهِ، وَبِفَهْمِهِ بَسَطَ السَّمَاوَاتِ.



سفر إرميا 51: 15

«صَانِعُ الأَرْضِ بِقُوَّتِهِ، وَمُؤَسِّسُ الْمَسْكُونَةِ بِحِكْمَتِهِ، وبِفَهْمِهِ مَدَّ السَّمَاوَاتِ.



سفر المزامير 136: 5

الصَّانِعَ السَّمَاوَاتِ بِفَهْمٍ، لأَنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ.



يو 1 :1
في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله.
يو 1 :2
هذا كان في البدء عند الله.
يو 1 :3
كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان.

يو 1: 18
الله لم يره احد قط.الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر

يو 16: 28
خرجت من عند الآب وقد أتيت الى العالم وايضا اترك العالم واذهب الى الآب

اش 42 :1
هوذا عبدي الذي اعضده مختاري الذي سرّت به نفسي.وضعت روحي عليه فيخرج الحق للامم.

مت 3 :17
وصوت من السموات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت

مت 17 :5
وفيما هو يتكلم اذا سحابة نيرة ظللتهم وصوت من السحابة قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت.له اسمعوا.

يو 12 :28
ايها الآب مجد اسمك.فجاء صوت من السماء مجدت وامجد ايضا.

كو 1 :13
الذي انقذنا من سلطان الظلمة ونقلنا الى ملكوت ابن محبته


وايضا اضع اصحاح رائع يقدم نفس الفكر في

سفر يشوع ابن سيراخ 24

الحكمة تمدح نفسها وتفتخر بين شعبها

تفتح فاها في جماعة العلي وتفتخر امام جنوده

و تعظم في شعبها وتمجد في ملا القديسين

و تحمد في جميع المختارين وتبارك بين المباركين وتقول

اني خرجت من فم العلي بكرا قبل كل خليقة

و جعلت النور يشرق في السماوات على الدوام وغشيت الارض كلها بمثل الضباب

و سكنت في الاعالي وجعلت عرشي في عمود الغمام

انا وحدي جلت في دائرة السماء وسلكت في عمق الغمار ومشيت على امواج البحر

و داست قدمي كل الارض وعلى كل شعب

و كل امة تسلطت

و وطئت بقدرتي قلوب الكبار والصغار في هذه كلها التمست الراحة وباي ميراث احل

حينئذ اوصاني خالق الجميع والذي حازني عين مقر مسكني

وتعبير حازني هو في العبري قناني بنفس التعبير الذي استخدم في سفر الامثال مؤكدا وجود اقنوم الحكمة منذ الازل وقبل الوجود

ورغم ان لي الكثير لاقوله في هذه الاعداد من كلمات يشوع ابن سيراخ ولكن لاني اطلت اكتفي فقط بوضع عددين اخرين فقط



فهو يكمل مؤكدا ان اقنوم الحكمة هو الخالق

40 انا الحكمة مفيضة الانهار



وايضا يكمل ويؤكد ان اقنوم الحكمة هو المسيح الفادي

45 انفذ الى جميع اعماق الارض وانظر الى جميع الراقدين وانير لجميع الذين يرجون الرب



واخيرا اقوال الاباء

( شكر خاص لاخي صوت الله الذي ساعدني في جمع اقوال الاباء في هذا الامر )

"الرب قناني"
للقديس البابا أثناسيوس الرسولي مع آباء آخرين
"الرب قناني أول طريقه من أجل أعماله منذ القدم" [22:8].
الكلمة العبرية قنا qneh
تفسير القديس البابا أثناسيوس الرسولي لهذه العبارة له أهمية خاصة للرد على شهود يهوه المعاصرين، والذين تبنوا الأفكار اللآريوسية الخاصة بشخص السيد المسيح، لذلك منعًا من الإطالة استحسنت أن أخصص ملحقًا خاصًا بهذه العبارة.
يلاحظ في أحاديث البابا أثناسيوس منهجه الخلاصي الرائع، فمع دخوله في حوارٍ لاهوتيٍ، كان ما يشغل ذهنه هو خلاص الإنسان وتمتعه بشركة الأمجاد الأبدية. ففي تأكيده الميلاد الأزلي ووحدة جوهر الكلمة مع الآب، ركّز على عمل السيد المسيح الخلاصي خلال تجسده. قدم لنا بحق صورة رائعة وعذبة لمحبة الله الفائقة ولذته في بني البشر.
قام المرحوم صموئيل كامل عبد السيد مع الدكتور نصحي عبد الشهيد بتعريب المقالة ونشرها. وقد استحسنت أن اقتبس كثيرًا من العبارات عن هذه الترجمة لمركز دراسات الآباء بالقاهرة (أكتوبر 1987).

أهمية العبارة

شغلت العبارة "الرب قناني (خلقني) أول طرقه لأجل أعماله"(أم22:8) قلب البابا أثناسيوس الرسولي، وقد كرّس أغلب مقاله الثاني ضد الأريوسيين لشرح هذه العبارة. كتب ثلاثة فصول كمقدمة لتفسيرها (فصول16-18)، وأربعة فصول في تفسير العبارة (19-22).
يقول البابا أثناسيوس عن الأريوسيين: [إذ ملأوا كل مكان بهذا القول المأخوذ من الأمثال، يبدو لدى كثيرين من الذين يجهلون العقيدة المسيحية أنه يعني شيئًا ما، لذلك من الضروري أن نفحص لفظ "خلق" لكي يظهر للجميع أنهم في هذا الأمر كما في غيره ليس لديهم سوى الخيال .]
عرض البابا أثناسيوس الرسولي تفاسير الأريوسيين للعبارة وقام بالرد عليهم، موضحًا أن تفاسيرهم جاءت لخدمة أفكارهم الخاصة، ولا تتفق مع بقية أسفار الكتاب المقدس ولا مع روحه. وقدم التفسير اللائق بالعبارة، جاء هذا التفسير يحمل روح الكتاب ليُعلن بكل قوة سرّ الخلاص، وعمل حكمة الله المتجسد في حياتنا.
سفر رمزي
يوضح البابا أثناسيوس أن سفر الأمثال سُجل بلغة الرمز، لهذا لا يليق أن تؤخذ آية واحدة وتُفسر بمعناها الظاهر، بل يلزم الدخول إلى أعماق العبارة واكتشاف المعنى السرّي الخفيّْ.
كُتب: "الرب خلقني أول طرقه من قبل أعماله"؛ على أي الأحوال هي أمثال، عُبر عنها بطريق الأمثال، فلا يجوز لنا تفسيرها بمعناها الظاهر، بل نسأل بتقوى إدراك معناها… فما يُقال في "الأمثال" لا يُقدم بوضوح بل بطريقة كامنة، وذلك كما يُعلمنا الرب نفسه في الإنجيل بحسب يوحنا: "تكلمت بهذه الأمور بأمثالٍ ولكن يأتي الوقت الذي لا أعود أتكلم فيه بأمثال بل علانية" (أنظر يو25:6). لهذا وجب أن نكشف عن المعاني ونبحث عنها كأمرٍ خفيٍّ، وليس بطريقة واضحة، فتُفسر كما لو كان المعنى واضحًا، لئلا بالتفسير الخاطئ نضل عن الحق.
لو كان الحديث المكتوب عن ملاكٍ أو أي شيء آخر مما له بداية أو عن واحدٍ منا نحن أعماله، لتُفهم: "خلقني". لكن إن كان الحديث عن "حكمة الله، الذي فيه خُلق كل ما هو له بداية، فيتحدث عن الحكمة ذاتها ألا يلزمنا أن نفهم تعبير "خلقني" دون أن تحمل أي تعارض مع تعبير "ولدني"؟ فلا ننسى أن "الحكمة" هو الخالق والصانع، ولا نجهل الفارق بين الخالق والمخلوقات، فلا يُحصى بين المخلوقات، بل تعني معنى آخر. فإذ ذُكرت في الأمثال، لا يُؤخذ المعنى الواضح بل الكامن الذي أُوحي للقديسين لاستخدمه في النبوة.
لقد جاء معنى "خلقني" بعد ذلك مباشرة في موضع آخر، فيقول: "الحكمة بنت بيتًا". الآن واضح أن جسدنا هو بيت الحكمة الذي أخذه الحكمة لنفسه ليصير إنسانًا، لهذا يقول يوحنا بوضوح: "الكلمة صار جسدًا" (يو14:1)...
في هذه العبارة [22]، لا يعني جوهر لاهوته، ولا ولادته الأزلية الأصلية من الآب عندما يتكلم الكلمة بواسطة سليمان، بل يعني الجانب الآخر، أي تدبيره من أجلنا. وكما سبق فقلت لم يقل: "أنا مخلوق" أو "صرت مخلوقًا"…
البابا أثناسيوس الرسولي
قناني وليس خلقني
قلنا أن بعض الآباء مثل القديس غريغوريوس أسقف نيصص يؤكدون أن الكلمة العبرية لا تعني "خلقني" بل "اقتناني possessed Me " .
إن بعضًا من الذين لهم باع في اللاهوت بدقة يقولون أن النص العبري لا يُقرأ "خلقني". ونحن أنفسنا نقرأ في كثير من النسخ القديمة "قناني possessed" بدلاً من "خلقني".
بالتأكيد "اقتناء" في اللغة الرمزية للأمثال تخص العبد، الذي لأجلنا "أخذ شكل عبد" (ف 7:2). ولكن إن كان أحد يُصر على هذه العبارة كما تُقرأ في الكنائس، فنحن لا نرفض حتى تعبير "خلق". فإن هذا أيضًا لغة رمزية تُشير إلى "العبد"، وذلك كما يُخبرنا الرسول: "كل الخليقة مستعبدة" (رو20:8). هكذا نقول أن هذا التعبير، كما الآخر يحمل تفسيرًا مستقيمًا (أرثوذكسيًا). فإن ذاك الذي صار لأجلنا مثلنا، خُلق حقيقة في أواخر الأيام؛ ذاك الذي في البدء هو الكلمة والله، قد صار جسدًا وإنسانًا.
فإن طبيعة الجسد مخلوقة، وباشتراكه فيها في كل جوانبها مثلنا بدون خطية، خُلق عندما صار إنسانًا، وخلق "حسب الله" (أف24:4) لا حسب الإنسان كقول الرسول، بطريقة جديدة وليس بزرعٍ بشريٍ.
لقد تعلمنا أن هذا "الإنسان الجديد" قد خُلق بالروح القدس وبقوة العليّ، هذا الذي يأمرنا بولس الناطق بأسرار لا يُنطق بها أن نلبسه، مُستخدمًا تعبيرين ليُعبر عن الثوب الذي نرتديه، قائلاً في موضع: "البسوا الإنسان الجديد المخلوق حسب الله"، وفي موضعٍ آخر "البسوا الرب يسوع المسيح" (رو4:13). لان كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح. فإن الأمر هكذا أنه صار لنا ذاك الذي قال: "أنا هو الطريق" (يو6:14)، هذا الذي لبسه في أول طرق الخلاص، ليجعلنا عمل يديه، ويُشكلنا من جديد من التربة الشريرة بالخطية لنصير على صورته. إنه في نفس الوقت أساسنا قبل مجيء العالم، وذلك ككلمات بولس الرسول: "لا يستطيع أحد أن يضع أساسًا آخر غير الذي وُضع" (1كو11:3). وبحق: "لم تكن ينابيع كثيرة المياه، من قبل أن تقررت الجبال، قبل التلال ولدني" (أم23:8-5 LXX) .
القديس غريغوريوس أسقف نيصص
حمل الحكمة الإلهي جسدًا مخلوقًا
يقول البابا أثناسيوس الرسولي في رده على الأريوسيين أن الكلمة الإلهي، الواحد مع الآب في الجوهر والخالق، قبِل جسدًا مخلوقًا. هذا هو تدبير خلاصنا الذي وضعه الحكمة قبل الخلقة. لهذا لا نعجب إن قيل عن السيد المسيح أنه "العبد، والحمل، والإنسان الخ".
يقول (الأريوسيون): مكتوب: "الرب خلقني أول طرقه من قِبَلْ (أجل) أعماله" [22].يا لكم من جهال وبلا إدراك! لقد دُعي في الكتاب المقدس: عبدًا (مز16:116)، وابن الأَمَة، وحملاً، ونعجةً (إش7:53)، وقيل أنه تعب، وعطش، وشَرِبَ وتألم. لكن يوجد أساس واضح وقوي لماذا قُدم هكذا في الكتاب المقدس؛ هذا لأنه صار إنسانًا وابن الإنسان، وأخذ شكل العبد، أيضًا الجسد البشري، لأن "الكلمة صار جسدًا" (يو14:1).
إذ صار إنسانًا لا يتعثر أحد من هذه التعبيرات، فإنه يليق بالإنسان أن يُخلق ويُولد ويتشكل ويتعب ويتألم ويموت ويقوم من بين الأموات.
بكونه كلمة الآب وحكمته له جميع خصائص الآب: أزليته، عدم تغيره، وأنه مثله في كل الأمور، لا يسبقه ولا بعده، شريك الآب في الوجود، واحد معه في اللاهوت، وهو الخالق غير المخلوق... وإذ صار إنسانًا، وحمل جسدًا بالضرورة يُقال عنه أنه مخلوق، الأمر اللائق بكل جسد.
على أيّ الأحوال هؤلاء يُشبهون تجار خمر يهود الذين يمزجون الخمر بالماء، إذ يهينون الكلمة، ويُخضعون لاهوته لمفاهيمهم الخاصة بالمخلوقات .
البابا أثناسيوس الرسولي
بخصوص شخصه فهو بحق شخص المخلص. لكن قيل عنه عندما أخذ جسدًا: "الرب خلقني أول طرقه من قِبَلْ أعماله". فإنه يليق بابن الله أن يكون أزليًا، في حضن الآب؛ وإذ صار إنسانًا صار يليق به الكلمات "الرب خلقني".
لقد قيل عنه أنه أيضًا جاع وعطش وسأل عن موضع لعازر وتألم وقام. وعندما نسمع عنه أنه الرب والله والنور الحقيقي نفهم أنه كائن من الآب. وعندما نسمع "الرب خلقني"، و"العبد" و"تألم"، بعدل نقول هذا لا عن اللاهوت إذ لا يُقارن بمادة، إنما نفسر ذلك بخصوص الجسد الذي أخذه لأجلنا، فإن هذه الأمور لائقة به، وهذا الجسد ليس إلا جسد الكلمة .
يليق بنا أن نقول بأن الابن هو الابن الحقيقي للآب الحقيقي، فنعبد (الله) الآب والابن، ولا نُدان كمن يعبد إلهًا غريبًا. أما الذين يقتبسون من الأمثال العبارة "الرب خلقني"، ظانين أنهم بهذا جاءوا ببرهان قوي أن الخالق، صانع كل الأشياء، قد خُلق، فنجيبهم بأن الله الابن الوحيد قد صار لأجلنا أمورًا كثيرة.
فقد كان الكلمة وصار جسدًا، وهو الله وقد صار إنسانًا؛ وكان بدون جسم وصار جسمًا. بجانب هذا صار (من أجلنا) "خطية"، "لعنة"، "حجرًا"، "فأسًا"، "خبزًا"، "حملاً"، "الطريق"، "الباب"، "الصخرة"، وأمورًا أخرى كثيرة، ليس أنه صار بالطبيعة أحد هذه الأمور، إنما صار هكذا لأجلنا من أجل التدبير. لهذا بكونه الكلمة صار لأجلنا جسدًا، وبكونه الله صار إنسانًا. هكذا بكونه الخالق، لأجلنا صار مخلوقًا، لأن الجسد مخلوق.
لذلك قال بالنبي: "هكذا يقول الرب، أوجدني من الرحم عبدًا له". كما قال أيضًا بواسطة سليمان: "الرب قناني أول طرقه من أجل أعماله". فإن كل الخليقة كما يقول الرسول قد اُستعبدت؛ لهذا فإن ذاك الذي تشكَّل في رحم البتول حسب كلمة النبي هو العبد، لا الرب (بمعنى أن الإنسان حسب الجسد الذي فيه أُعلن الله). وأيضًا في العبارة الأخرى ذاك الذي خُلق كبدء طرقه ليس الله، بل الإنسان الذي فيه أُعلن الله لنا لتجديد طرق خلاص الإنسان.
هكذا إذ نعرف أمرين في المسيح ما هو إلهي وما هو بشري، لذلك ننسب السرمدية للاهوت، وما هو مخلوق للناسوت. فبحسب النبي، تشكَّل في الرحم كعبد، وبحسب سليمان أُعلن في الجسد بوسائل الخليقة المستعبدة .
القديس غريغوريوس أسقف نيصص
بالحقيقة كان مُستعبدًا في الجسد وللميلاد ولظروف حياتنا وذلك من أجل تحريرنا؛ من أجل كل هؤلاء الذين يخلصهم الذين كانوا مستعبدين تحت الخطية .
القديس غريغوريوس النزينزي

موقف الأريوسيين من العبارة
أساء الأريوسيون استخدام هذه العبارة، مقدمين الثلاثة تفاسير التالية:
1. إنه مخلوق، ولكنه ليس واحدًا من المخلوقات.
2. عندما أراد الله أن يُوجد طبيعة مخلوقة صنع وخلق أولاً واحدًا مفردًا فقط، يُسمى ابنًا وكلمة، عن طريقه كوسيط خلق به كل الأشياء، ذلك لعدم عدم قدرتها على احتمال لمسة يد الآب الشديدة.
3. يُسمى يسوع المسيح الكلمة بسبب الأشياء التي نالت الإدراك، والحكمة بسبب الأشياء التي نالت حكمة، ويُسمى القوة بسبب الأشياء التي اكتسبت قوة.
التفسير الأول للأريوسيين
ينكر الأريوسيون أن كلمة الله واحد مع الآب ومساوٍ له في الجوهر، ويدعون أنه أول الخليقة ومتميز عن كل المخلوقات، وهم في هذا يعتمدون على العبارة التي بين أيدينا. يقول البابا أثناسيوس:
[لقد كتبوا هكذا:
"إنه مخلوق، ولكنه ليس واحدًا من المخلوقات.
إنه مصنوع، لكنه ليس واحدًا من المصنوعات.
إنه مولود، لكنه ليس واحدًا من المولدين ."]
رد البابا أثناسيوس
أولاً: تفسير الأريوسيين يحمل تناقضًا؛ كيف يكون السيد المسيح مخلوقًا، وفي نفس الوقت "ليس واحدًا من المخلوقات"؟ فإنهم بهذا يقولون أنه مخلوق وفي نفس الوقت ليس مخلوقًا.
[ما المنفعة من القول من ناحية أنه مخلوق، ومن ناحية أخرى أنه غير مخلوق؟ فإنكم إن قلتم أنه "ليس كواحدٍ من المخلوقات"، فإني أثبت أن مغالطتكم هذه خالية من الحكمة .]
ثانيًا: بقولهم أنه متميز عن كل بقية المخلوقات يخطئون، لأن كل خليقة متميزة عن غيرها. فالشمس تختلف عن القمر كما عن الأرض، حتى بين الحيوانات والطيور، كل حيوان أو طائر يتميز عن الأنواع الأخرى من الحيوانات والطيور التي من عائلات أخرى. فبالقول أن كلمة الله متميز عن بقية المخلوقات لا يعني شيئًا، لأن هذا أمر طبيعي بالنسبة لكل المخلوقات.
[إما أن يُستثنى الكلمة من بين المصنوعات، وكخالقٍ يُنسب إلى أبيه ويُعترف به أنه ابن بالطبيعة، أو أن يكون مجرد خليقة، وعندئذ يُعترف بأن له وضعه الخاص مثله مثل المخلوقات الأخرى تجاه بعضها البعض.
فإنه بالنسبة لتلك المخلوقات التي هي بطبيعتها مخلوقة، يمكن أن نجد البعض يتفوق على الآخر "لأن نجمًا يمتاز عن نجم في المجد" (1كو41:15).
فإنه يوجد اختلاف بين سائر المخلوقات عند مقارنتها بعضها ببعضٍ، ولكن ليس معنى هذا أن بعضها سادة والأخرى تتعبد للأسمى منها؛ ولا يكون البعض علة للمصنوعات والأخرى صادرة عنها .]
ثالثًا:أكد سليمان في نفس الاصحاح أن الحكمة هو "المدبر" للخليقة، أو "صانعها" وخالقها المهتم بها، دائم العمل من أجلها.
[الكلمة ليس مخلوقًا، فهو الوحيد الذي من ذات الآب، والذي دبر كل الأشياء، وجميعها تسبحه كخالقٍ، كما يقول هو ذاته: "كنت عنده مدبرًا (صانعًا)" (أم30:8)، و"أبي يعمل حتى الآن وأنا أيضًا أعمل" (يو17:5)، إن تعبير "حتى الآن "يدل على أنه موجود ككلمة في الآب منذ الأزل ، لأنه من خاصية الكلمة أن يعمل أعمال الآب، ولا يكون خارجًا عنه. وإن كانت هذه الأشياء التي يعملها الآب يعملها الابن أيضًا، والأشياء التي يخلقها الابن هي مخلوقات الآب، بهذا يكون إما أنه يصنع نفسه ويكون هو خالق نفسه، وهذا غير معقول ومستحيل، أو إن كان يخلق ويعمل مخلوقات الآب، فلا يمكن أن يكون عملاً ولا خليقة .]
[لو كان الكلمة ذاته معدودًا بين المخلوقات لما كان في استطاعته أن يخلق كل الأشياء، بل ولا الملائكة أيضًا يستطيعون أن يخلقوا لأنهم هم أيضًا من بين المخلوقات.
لكن إن كان الله قد دعا الأشياء غير الموجودة إلى الوجود بواسطة كلمته الذاتي، فلا يكون الكلمة من بين الأشياء غير الموجودة والتي دُعيت (إلى الوجود)، وإلا فلنبحث عن كلمة آخر بواسطته دعي الكلمة نفسه أيضًا إلى الوجود، لأن كل الأشياء غير الموجودة قد صارت بالكلمة .]
بنفس المعنى يقول القديس يوحنا الذهبي الفم:
يقول عن الملائكة "الصانع (ملائكته)"، لكن ألم يقل عن الابن "الصانع"؟
بالرغم من تعبيره عن الخلاف بين الملائكة والابن هكذا: القائل عن الملائكة الصانع ملائكته أرواحًا، أما عن الابن … "الرب خلقني"، "جعله الله ربًا ومسيحًا" (أم22:8؛ أع36:2). إنه يتحدث لا عن الله الكلمة بل عن التجسد. لأنه عندما أراد أن يعبر عن الفارق الحقيقي، لم يستبعد الملائكة فقط بل وكل القوات العلوية الخادمة.
انظر كيف يميز وبوضوحٍ عظيمٍ بين المخلوقات والخالق، الخدام والرب، الوارث والابن وبين العبيد .
القديس يوحنا الذهبي الفم
رابعًا: الكلمة وحده يعرف الآب ويراه. يتميز حكمة الله وكلمته عن بقية الخليقة في أنه لا يستطيع أحد أن يعرف الآب كما هو وأن يراه إلا ذاك المولود منه كأشعة صادرة عن النور، الأمر الذي يؤكد أنه ليس مخلوقًا. شتان ما بين معرفة السمائيين ورؤيتهم للآب وبين معرفة ورؤية الابن الوحيد المولود من الآب أزليًا.
[حيث أن الأرض كلها مملوءة بمعرفته، فإن معرفة الآب هي خلال الابن، ومعرفة الابن من الآب هي واحدة بعينها، ويُسر الآب قائلاً: "كنت عنده… كل يوم لذته، فرحه دائمًا قدَّامي" [30]. هذا أيضًا يبرهن أن الابن ليس غريبًا، بل لائق بجوهر الآب.
ومع أن لذته أيضًا في بني البشر [30]، عند نهاية (خلاص) العالم، كما هو مكتوب في نفس الأمثال، إلا أن هذا له معنى آخر. فإنه حتى هذا الذي به يبتهج ليس لأن فرحًا ما يُضاف إليه، بل إذ يرى الأعمال التي صُنعت على صورته، يفرح الله بسبب صورته.
وكيف يبتهج الابن أيضًا إلا لأنه يرى نفسه في الله؟ .]
["ليس أحد يعرف الآب إلا الابن" (مت27:10). إذن فالكلمة مختلف عن المخلوقات وهو وحده الذي يعرف الآب ويراه، كما قال: "ليس أحد قد رأى الآب إلا الذي هو من الآب" (يو16:6). ]
خامسًا: شهادة الآب له، وسجود الملائكة له، وقبوله الألقاب الإلهية توضح أنه ليس واحدًا من بين المخلوقات، بل الخالق نفسه.
[يظهره الآب أنه ابنه الذاتي والوحيد بقوله: "إنك أنت ابني" (مر7:2)؛ "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" (مت17:3)، ولهذا "صارت الملائكة تخدمه" (مت11:4)؛ حيث كان مختلفًا عنهم، وهم يسجدون له…
عندما سجد له التلاميذ قَبِل منهم السجود وأخبرهم من هو قائلاً: "أنتم تدعونني ربًا ومعلمًا، وحسنًا تقولون لأني أنا كذلك" (يو13:13). وحينما قال له توما: "ربي وإلهي" (يو28:20) سمح له بهذا القول، وبالأحرى قبله ولم يمنعه...
ما كان ليُسجد له، أو تُقال عنه تلك الأقوال لو أنه كان بين المخلوقات. ]

التفسير الثاني للأريوسيين
يدَّعي الأريوسيون أن الله خلق الابن الكلمة قبل كل الخليقة، ويقوم الابن بخلقة كل المخلوقات السماوية والأرضية. وكأن الله يستنكف أن يمد يده للخلقة، أو أن الخليقة لا تحتمل لمسة يد الله.
[يا لحماقتهم عندما يقولون عنه: "إن الله عندما أراد أن يُوجد طبيعة مخلوقة، ورأى عدم قدرتها على احتمال لمسة يد الآب الشديدة، فإنه يصنع ويخلق أولاً واحدًا مفردًا فقط، ويسميه ابنًا وكلمة، لكن عن طريقه كوسيط، يُوجد به كل الأشياء أيضًا. ]
الرد عليهم
أولاً: كان رد البابا أثناسيوس الرسولي عليهم بأن الله لا يستنكف من أن يهتم حتى بعدد شعر رأس الإنسان (لو18:21)، كما يهتم بالعصفور الواحد الذي بلا قيمة في عيني بائع العصافير، ويُلبس عشب الحقل ما هو أجمل من لباس سليمان، فكيف يستنكف من خلقة السماء والأرض؟
[إن كانوا يقولون إن الله يستنكف من أن يخلق الأشياء الأخرى، لهذا صنع الابن فقط، وسلَّم خلقة الأشياء الأخرى للابن كمساعد، فإن هذا يكون غير لائق بالله، لأنه ليس عند الله كبرياء. هؤلاء يخجلهم الرب عندما يقول: "أليس عصفوران يُباعان بدرهمٍ، وواحد منهما لا يسقط على الأرض بدون إذن أبيكم" (مت29:10) الذي في السموات؟...
فإن لم يكن من غير اللائق بالله أن يعتني بأصغر الأشياء إلى هذه الدرجة، مثل شعرة الرأس والعصفور وعشب الحقل (مت25:6-30) فإنه لا يكون من غير اللائق أن يخلق هذه الأشياء، لأن الأشياء التي هي موضع عنايته هي نفسها التي يكون هو خالقها بكلمته الذاتي ].
ثانيًا: يقول البابا أثناسيوس: [مرة أخرى إن كانت الطبيعة بسبب عدم قدرتها أن تحتمل فعل الخلق المباشر من الله، احتاجت إلى وجود وسيط، فالكلمة أيضًا لكونه مخلوقًا ومصنوعًا (حسب قولكم) فإنه يكون هو نفسه في حاجة إلى وسيط لخلقه بسبب كونه واحدًا من الطبيعة المخلوقة التي لا تستطيع أن تحتمل فعل الله، بل يحتاج إلى وسيط، وحتى إن وُجد وسيط للكلمة فستكون هناك حاجة مرة أخرى لوسيطٍ آخر لهذا الوسيط، بذلك يكون من المستحيل أن تقوم للخليقة قائمة .]
ثالثًا: إن كان الكلمة قد خُلق لكي يخلق بقية الخليقة، فيكون قد خُلق من أجلنا.
يرى البابا أثناسيوس الرسولي أن العبارة الواردة هنا في سفر الأمثال لا تُشير إلى وجود الكلمة، بل إلى التدبير الخاص بتجسده، فإن المسيح لم يُوجد لأجلنا، وإلا صار هو صورة منّا ليُمجدنا، وإنما التدبير الخاص بتجسده تم لأجلنا ليُحقق خلاصنا فنحمل صورته. لقد ركز البابا أثناسيوس الرسولي في هذه العبارة على القول "من أجل أعماله" فإن التجسد، وليست "ولادة الكلمة الأزلية"، هو من أجل الإنسان.
أوضح البابا أثناسيوس أن الإنسان لم يُخلق لكي يعمل، إنما خُلق لأجل ذاته وبعد ذلك يعمل، هكذا حكمة الله لم يُوجد لكي يعمل، بل هو الكائن الأزلي وقد قبل بحبه أن يقوم بعمل الخلاص، مختفيًا في الناسوت لكي يُحرر الإنسان المُستعبد ويرده إلى الأحضان الإلهية.
[لأنه إن كان يقول أنه قد خٌلق "لأجل الأعمال" فإنه لا يريد أن يشير إلى جوهره، بل إلى التدبير الذي صار لأجل أعماله، وهو الأمر الذي يكون تاليًا لوجوده.
لأن آدم خُلق لا لكي يعمل بل لكي يوجد أولاً كإنسان، بعد ذلك تلقى أمرًا أن يعمل.
ونوح خُلق ليس من أجل الفلك، بل ليوجد أولاً ويصير إنسانًا، بعد ذلك تلقى أمرًا أن يصنع الفلك.
ومن يبحث ويفتش فإنه سيجد نفس الشيء مع كل واحد من المخلوقات. لأن موسى العظيم أيضًا كان إنسانًا أولاً وبعد ذلك عُهد إليه بقيادة الشعب.
هكذا هنا أيضا من الممكن أن نفهم نفس الشيء لأنك تري أن الكلمة لم يُخلق لكي يكون له وجود بل "في البدء كان الكلمة"، لكنه بعد ذلك أُرسل "لأجل الأعمال" وتدبير خلاصها. لأنه من قبل أن توجد "الأعمال" كان الابن موجودًا دائمًا ولم تكن هناك أية حاجة لكي يخلق، وعندما خلقت "الأعمال"، وصارت الحاجة ماسة بعد ذلك إلي تدبير إصلاحها، عندئذ قدم الكلمة ذاته لكي ينزل ويصير مشابهًا "للأعمال". وهذا ما يوضح لنا معنى لفظ "خلق".
لأنه يريد أن يثبت التشابه فإنه يقول مرة أخري بإشعياء النبي: "الآن هكذا يقول الرب الذي شكَّلني من الرحم لأكون له عبدًا، لأرجع إليه يعقوب وإسرائيل. وأجمعهم جميعًا وأتمجد أمام الرب" (إش5:49 LXX).
انظر هنا أيضًا إنه يتَّشكل لا بوجوده بل لكي يجمع الأسباط التي كانت موجودة قبل أن يتشَّكل. فكما في العبارة السابقة (أم2:8) جاءت العبارة "خلقني"، يقول هنا "شكّلني"، وكما قال هناك "من أجل أعماله" يقول هنا "ليجمع معًا"، حتى يظهر من كل ناحية أنه "خلقني" أو"شكّلني" جاءت لاحقة لوجود الكلمة. فكما قبل أن يتَّشكل كانت الأسباط موجودة التي لأجلها تَّشكل، هكذا يبدو أن الأعمال موجودة التي من أجلها خُلق.
وعندما "كان الكلمة في البدء" لم تكن "الأعمال" موجودة بعد كما سبق أن أشرت، وعندما صارت "الأعمال" وأصبحت الحاجة ملحة، عندئذ قيلت لفظة "خلق".
ذلك كما لو كان هناك ابن وعندما فقد العبيد وسقطوا في أيدي العدو بإهمالهم وصاروا محتاجون إلى عمل عاجل، أُرسل الابن بواسطة أبيه ليُخلصهم ويردهم، وقد ارتدى زيَّا مثلهم وتشكل مثلهم، كي لا يتعرف عليه المسئولون أنه السيد فيهربوا. إنه يخفي نزوله ويكتشف الكنوز التي خبّأوها تحت الأرض. وعندئذ إذا سأله أحد، لماذا فعلت هذا؟ يجيب قائلاً: "أبي شكَّلني هكذا وأعدّني لأجل أعماله". وكأنه بهذا القول لا يعني أنه عبد ولا أنه واحد من أعماله. ولا يتحدث عن بدء ميلاده، بل عن المهمة الموكلة إليه فيما بعد "من أجل الأعمال".
بنفس الطريقة أيضًا فإن الرب لبس جسدنا، "وُجِد في الهيئة كإنسان" (في8:2). فلو أنه سُئل من الذين رأوه وتعجبوا لكان يقول لهم: "الرب خلقني أول طرقه لأجل أعماله" و"جبلني لكي أجمع إسرائيل". هذا ما يقوله الروح في المزامير: "أقمته على أعمال يديك". وهذا الأمر هو ما يشير به الرب عن ذاته قائلاً: "أنا أقمت ملكًا بواسطته على صهيون جبله المقدس" (مز6:2). وكما أنه حينما "أشرق جسديًا" على صهيون لم يكن هذا له بداية وجود أو مُلك، بل لكونه كلمة الله وملكًا أبديًا، فإنه حُسب مستحقًا من الناحية البشرية أن تشرق مملكته على صهيون أيضًا، لكي بعد أن يفديهم ويفدينا من الخطية المتملكة عليهم، يجعلهم في مملكته الأبوية.
هكذا إذ أقيم من أجل الأعمال، فإن هذا ليس من أجل الأشياء التي لم تكن موجودة بعد، بل من أجل الأشياء التي كانت موجودة عندئذ وكانت في حاجة إلى إصلاح .]
[تقولون أن الله، إذ أراد خلقة الطبيعة الأصلية وتحريرها دبَّر وخلق الابن حتى خلاله يُشكِّلنا.
الآن إن كان الأمر هكذا انظروا أيضًا أنه لَكُفرٌ عظيم أن تتجاسروا على النطق به.
يظهر الابن أنه جاء إلى الوجود من أجلنا وليس نحن لأجله، لأننا لم نُخلق من أجله، بل خُلق هو لأجلنا، لذا فهو مدين لنا بالشكر وليس نحن... نحن خُلقنا على صورة الله ولمجده، وأما الابن فهو صورتنا ووُجد لمجدِنا. نحن جئنا إلى الوجود لكي نوجد، أما كلمة الله فقد وُجد - كما يلزم أن تقولوا - لا ليوجد، بل كأداة لاحتياجاتنا، فليس نحن منه، بل هو نشأ لاحتياجنا. أليس من يتمسك بمثل هذه الأفكار يكون أكثر من جاهلٍ؟! ]
[لأن كلمة الله لم يُخلق لأجلنا بل بالأحرى نحن لأجله إذ "فيه كل الأشياء خُلقت" (راجع كو16:1). ليس لأننا كنا ضعفاء كان هو قويًا، وخُلق بواسطة الآب وحده لكي يُشكلنا بواسطة نفسه كأداة، لتهلك مثل هذه الأفكار! الأمر ليس هكذا.
لأنه حتى إن كان الله لم يستحسن أن يخلق المخلوقات، لكن الكلمة كان عنده، الذي ليس بأقل من أن يكون مع الله، والآب فيه. في نفس الوقت، الأمور الأصلية لا يمكن أن توجد بدون الكلمة، إذ به خُلقت - هذا صواب - لأنه حيث إن الكلمة هو ابن الله بالطبيعة مرتبط بجوهره، ومنه وفيه، كما يقول هو نفسه إن الخليقة ما كان يمكن أن توجد إلا به. فكما أن النور يُضيء كل الأشياء بأشعته وبدونها ما كان يمكن وجود أضاءه، هكذا الآب - كما بيدٍ - خلق كل الأشياء في الكلمة وبغيره لم يكن شيء مما كان .]
[بحسب كلامكم يظهر أولاً أن الابن قد جُعل من أجلنا، ولسنا نحن من أجله؛ بمعنى أننا لم نُخلق لأجله، لكنه هو قد صُنع من أجلنا، وبذلك يكون مدينًا بالفضل لنا، ولسنا نحن المدينين له. ]
[لم يُخلق شيء جديد في المرأة سوى جسد الرب، مولودًا من العذراء مريم بدون زرع، إذ قيل أيضًا في الأمثال عن شخص يسوع: "الرب قناني، أول طرقه من قِبَلْ (أجل) أعماله" [12]. إنه لا يقول: خلقني قبل أعماله"، بل "من أجل أعماله" (أي من أجل تدبير الخلاص)، وذلك لكي لا يفهم أحد النص بخصوص لاهوت الكلمة .]
[الكلمة إذن ليس مخلوقًا ولا عملاً... لذلك لم يقل: "خلقني عملاً"، ولا قال "خلقني مع أعماله" لئلا يظهر أنه مخلوق بالطبيعة وفي جوهره. كما لم يقل: "خلقني لأصنع أعمالاً" لئلا من الجانب الآخر حسب فساد الأشرار يبدو أنه أداة صُنعت من أجلنا.
مرة أخرى لم يُعلن: "خلقني قبل أعماله" لئلا وهو بالحقيقة قبل الكل كابن يظهر اللفظان "الولادة" و"الخلقة" كأنهما يحملان ذات المعنى. لكنه قال بتمييز دقيق: "لأجل أعماله"، وكأنه يقول: "الآب قد صنعني، في الجسد، لكي أكون إنسانًا".
مرة أخرى يظهر أنه ليس عملاً بل ابن. فإنه كما أن الذي يأتي إلى منزل لا يكون هو جزء من المنزل بل آخر غيره، هكذا الذي خلق الأعمال يلزم أن يكون بالطبيعة آخر غير الأعمال. لأنه إن كان الأمر كما تقولون أيها الأريوسيون أن كلمة الله هو عمل، فبأي يد وحكمة جاء هو نفسه إلى الوجود؟ فإن كل الأشياء جاءت إلى الوجود بيد الله وحكمته، الذي هو نفسه يقول: "يديّ صنعت كل شيء" (إش2:66)، ويقول داود في المزمور: "وأنت يا رب في البدء أسست الأرض، والسموات هي عمل يديك". وأيضًا في المزمور 142 "تذكرت أيامًا قديمة، أتأمل جميع أعمالك، كنت أتأمل أعمال يديك (مز25:102، 24:104) .]
رابعًا: المولود الأزلي. في نفس الاصحاح يؤكد كلمة الله أنه مولود وليس مخلوقًا، إذ يقول "قبل التلال ولدني" [25].
[إن كان الصوت القائل: "هذا هو ابني الحبيب" (مت5:17)... هو صوت الآب وقد سمعه التلاميذ، والابن نفسه أيضًا يقول عن ذاته: "قبل كل التلال ولدني" (أم25:8)، ألا يكونون بهذا يحاربون الله... لأنهم لم يخافوا صوت الآب، ولم يحترموا كلمات المخلص، ولم يطيعوا القديسين، حيث كتب أحدهم: "الذي هو بهاء مجده ورسم جوهره" (عب13:1)؛ و"المسيح قوة الله وحكمة الله" (1كو24:1). وترنم آخر: "لأن عندك ينبوع الحياة، وبنورك نرى نورًا" (مز9:36)، "كلها بحكمة صُنعت" (مز24:104). ويقول النبي: "كلمة الرب صارت إليَّ" (إر4:1). ويقول يوحنا : "في البدء كان الكلمة" (يو1:1). ويقول لوقا: "مثلما سلمها إلينا الذين صاروا منذ البدء معاينين وخدامًا للكلمة" (لو2:1). وكما يقول داود أيضًا: "أرسل كلمته فشفاهم" (مز20:107). كل هذه الأقوال تفضح الهرطقة الأريوسية في كل مكان؛ بل توضح أزلية الكلمة، وأنه من جوهر الآب وليس غريبًا عنه. لأنه متى رأى أحدٌ نورًا بغير إشعاع؟ أو من يجرؤ أن يقول إنه "رسم جوهر شيء آخر غير الجوهر؟" ألا يكون قد أصيب بالجنون بدرجة كبيرة ذاك الذي يفكر أيضًا بأن الله كان في وقت ما بلا كلمة وبلا حكمة؟ ]
خامسًا: كلمة الله الأزلي
يميز البابا أثناسيوس بين كلمات الإنسان التي تصدر عنه بلا وجود شخصي وبين كلمة الله الحيّ الأزلي والعامل مع الآب. يلجأ الإنسان إلى يديه ليعمل، لأن كلماته بلا وجود حيّ حقيقي، أما الله فيعمل بكلمته الموجود الحيّ.
[بما أن الإنسان يُولد في وقت ما، فهو نفسه يلد ابنه أيضًا في وقت ما، وحيث أن الإنسان قد وُجد من العدم، لذلك فإن كلمته تتوقف ولا تبقى. أما الله فهو ليس كالإنسان لأن هذا ما قاله الكتاب (يهوديت16:8)، لكنه هو الكائن (خر14:39)، وهو الموجود دائمًا، لهذا فإن كلمته أيضًا كائن وأزلي مع الآب مثل إشعاع النور. ]
[لا يعمل الإنسان بواسطة الكلمات، بل بيديه، لأن يديه لهما وجود، أما كلمته فليس لها وجود فعّال، لكن يقول الرسول: "كلمة الله حيّ وفعّال، وأمضى من كل سيف ذي حدِّين، وخارق إلى مفرق النفس والروح والمفاصل والمخاخ ومميز لأفكار القلب ونياته، ولا توجد خليقة غير ظاهرة أمامه، بل كل شيء مكشوف وعريان لعينيْ ذاك الذي نقدم له الحساب" (عب12:4،13). فهو إذن خالق "وبغيره لم يكن شيء واحد" (يو1:3) ويمكن أن يكون شيء بدونه .]
التفسير الثالث للأريوسيين
يقولون أنه يُسمى كلمة بسبب الأشياء المدركة، وحكمة بسبب الأشياء التي نالت حكمة، يٌسمى قوة بسبب الأشياء التي اكتسبت قوة.
يرد عليهم البابا أثناسيوس أنه بهذا القول يكون كلمة الله له وجود خيالي، مجرد أسماء نطلقها عليه. وهم يناقضون بعضهم بعضًا، إذ يؤكد البعض وجود الكلمة قبل كل الخليقة، وبه كان كل شيء، ويقول آخرون أنه مجرد أسماء ننتفع بها.
[إنهم يصطدمون ببعضهم بعضًا، إذ تتعارض أفكارهم فيما بينها، فأحيانًا يقولون الحكمة كثيرة، وأحيانًا أخرى يقولون إن الحكمة واحدة... بينما هم أنفسهم يقولون إن الحكمة موجودة مع الله أزليًا، يتناسون أقوالهم نفسها. ]

تفسير العبارة
لماذا قيل "خلقني"؟
1. بالتجسد صار لنا الإنسان الجديد المخلوق على صورة خالقه
الكلمتان "خلقني created Me" لا تصدران عن الطبيعة الإلهية الخالدة، بل عن ما قد ارتبطت بها في التجسد، طبيعتنا المخلوقة. كيف يمكن أن هذا "الحكمة"، "والفهم"، "والتعقل"، الذي يؤسس الأرض، ويُعد السموات، ويشق الأعماق، يُدعى هنا "مخلوقًا لأجل بدء أعماله"؟
يخبرنا أن مثل هذا التدبير لم يوضع بدون سبب عظيم. حيث أن البشر، بعدما تسلموا الوصية التي يجب عليهم ملاحظتها فقدوا بسبب العصيان نعمة الذاكرة، وصاروا ينسون، لهذا السبب "أنا أُعلن لكم الأمور التي تحدث يومًا فيومًا لخلاصكم، لعلَّكم تضعون في ذاكرتكم ما أُعد منذ الأزل، الأمور التي نسيتموها، فإنه ليس بإنجيل جديد أنا أُعلنه لكم الآن، بل أعمل لإصلاحكم لتعودوا إلى حالتكم الأولى. لهذا السبب أنا خُلقت، أنا القائم على الدوام، ولا احتاج إلى الخلقة لكي أوجد، فأنا بدء الطرق من أجل أعمال الله، أيضًا من أجل البشر فإن كان الطريق الأول قد تحطم صارت هناك حاجة إلى تكريس طريقٍ جديدٍ حيّ للتائهين (عب20:10)، الذي هو أنا، الطريق.
هذه النظرة أن معنى "خلقني" تشير إلى ناسوته، وضعها أمامنا الرسول الإلهي بوضوح بكلماته التي قدمها لنا: "البسوا الرب يسوع" (رو14:13). وأيضًا استخدم نفس الكلمة إذ يقول: "البسوا الإنسان الجديد المخلوق على شاكلة الله" (أف24:4). فإن كان ثوب الخلاص هو واحد، الذي هو المسيح، لا يقدر أحد أن يقول أن "الإنسان الجديد الذي على شاكلة الله" آخر غير المسيح، بل من الواضح أن الذي يلبس المسيح يلبس الإنسان الجديد المخلوق على شاكلة الله. فإنه بالحقيقة هو وحده الذي يمكن أن يُدعى بحق "الإنسان الجديد"، الذي لم يظهر في الحياة من زرع إنسان بالطرق الطبيعية المعروفة العادية، بل في حالته وحده تحققت الخلقة بطريقة جديدة غريبة وفريدة. لهذا السبب فإنه لذات الشخص عندما ننظر إلى طريقة ميلاده العجيبة نقول "الإنسان الجديد المخلوق على صورة خالقه"، وعندما ننظر إلى طبيعته الإلهية المتحدة بخلقة هذا الإنسان الجديد ندعوه "المسيح". فالإنسان (أقصد المسيح والإنسان الجديد الذي على صورة خالقه) ينطبقان على نفس الشخص الواحد بعينه .
القديس غريغوريوس أسقف نيصص
يقول البابا أثناسيوس الرسولي:
[عندما يٌقال اللفظ "خَلَقَ" فهو لا يُقال عن الجوهر إطلاقًا، ولا يعني الولادة. فداود يترنم: "ليٌكتب هذا لجيل آخر وشعب عندما يُخلق سيسبح الرب" (مز18:102). ويقول أيضًا: "قلبًا نقيًا اخلق فيَّ يا الله" (مز10:51). ويقول بولس في رسالته إلى أهل أفسس: "مبطلاً ناموس الوصايا في فرائض لكي يخلق الاثنين في نفسه إنسانًا واحدًا جديدًا" (أف15:2). وأيضًا "البسوا الإنسان الجديد المخلوق بحسب الله في البر وقداسة الحق" (أف24:4) .]
[هذا مشابه لما يقوله إرميا: "خلق الله خلاصًا لأجل زرع جديد الذي به سيتجول الناس في أمان" (إر22:38 LXX). وعندما قال هذا لم يقصد أي جوهر خاص بمخلوق، بل هو يتنبأ بالخلاص المتجدد بين البشر، ذلك الخلاص الذي صار بالمسيح لأجلنا. وحيث أن هناك فرقًا بين المخلوقات وبين القول المذكور "خَلَقَ" ، فإن وجدتم الرب يٌدعى مخلوقًا في أي موضع في الكتاب فأوضحوه وحاربوا. أما أن لم يكن قد كٌتب في أي موضع أنه مخلوق سوى ما قاله عن ذاته في الأمثال "الرب خلقني" فاخجلوا إذن من الفرق السابق ذكره .]
2. بالتجسد صار لنا أخًا وبكرًا
يقول البابا أثناسيوس الرسولي:
[بكون الله أباه بالطبيعة صار فيما بعد خالقه وصانعه، عندما لبس الكلمة هذا الجسد المخلوق والمصنوع، وصار إنسانًا.
كما أن البشر إذ قبلوا روح الابن صاروا أبناء به، هكذا كلمة الله عندما لبس جسد إنسان عندئذ قيل أنه مخلوق ومصنوع. إن كنا بالطبيعة نحن أبناء عندئذ يكون هو بالطبيعة مخلوقًا وعملاً؛ ولكن إن كنا بالتبني والنعمة صرنا أبناء عندئذ فالكلمة أيضًا إذ عملت النعمة لأجلنا صار إنسانًا، وقال: "الرب خلقني". وفي موضع آخر، عندما لبس طبيعة مخلوقة صار مثلنا في الجسد، لذلك من المعقول أن يدعى أخًا وبكرًا (رو29:8)… ]
[نحن خُلقنا بواسطة الله أولاً وبعد ذلك وُلدنا، خليقة بالطبيعة وأبناء بالنعمة. أما المسيح فوُلد أولاً ثم خُلق بعد ذلك. فمعنى "البكر بين الأموات"، و"البكر بين إخوة كثيرين"، و"بكر كل خليقة" يتعارض مع "الابن الوحيد". بهذا يُفسر: "أول طرقه" و"من أجل أعماله"… النصوص تحمل مقابلة بين الكلمة والأعمال .]
3. بالتجسد صار المسيح لعنة لأجلنا
[إنه محب للبشر فهو يقول الآن: "الرب خلقني أول طرقه" كما لو كان يقول "الآب هيأ لي جسدًا" (أنظر عب5:10)، وخلقني للبشر من أجل خلاص الناس. لأنه كما أننا عندما نسمع من يوحنا: "الكلمة صار جسدًا" فإننا لا نفهم من ذلك أن الكلمة كله جسد، بل أنه لبس جسدًا صائرًا إنسانًا. وعندما نسمع "صار المسيح لعنة لأجلنا" (غل13:3). وأيضًا "جعل الذي لم يعرف خطيئة، خطيئة لأجلنا" (2كو21:5). فإننا لا نفهم من كل هذا أنه هو نفسه قد صار لعنة وخطية، بل تحمل اللعنة الموجهة ضدنا كما قال الرسول "افتدانا من اللعنة" (غل13:3). ومثلما قال إشعياء "حمل خطايانا" (إش4:53)، ومثلما كتب بطرس "حمل خطايانا في جسده على الصليب" (انظر 1بط24:2) .]
لماذا قيل: "من أجل أعماله"؟
يقول البابا أثناسيوس الرسولي:
[بحسب فكر أولئك (الأريوسيين) يُعتبر جوهر الكلمة مخلوقًا بسبب قوله "الرب خلقني"، وبالتالي لكونه مخلوقًا فهو لم يُخلق من أجلنا، وان لم يكن قد خُلق من أجلنا فنحن لم نخلق به، وان لم نخلق به فلن يكون هو لنا في داخلنا، بل سيكون خارجنا كما لو كنا نقبل منه التعليم مثلما نقبله من معلمٍ. ولو كان الأمر هكذا معنا لما فقدت الخطية سلطانها علي الجسد، بل لظلت ملتصقة به وليست بعيدة عنه. غير أن الرسول يعارض تعليم هؤلاء بإعلانه لأهل أفسس قبل ما سبق أن اقتبسنا بقليل قائلاً: "لأننا نحن مخلوقين في المسيح يسوع". فإن كنا قد خلقنا في المسيح فلا يكون هو الذي خُلق، بل نحن الذين خُلقنا بواسطته. لذا فإن القول "خلق" هو من أجلنا نحن وبسبب احتياجنا. فإن الكلمة رغم أنه خالق، احتمل أيضا لقب المخلوق. ولم يكن هذا لقبه الخاص. إذ أنه هو الكلمة، ولكن اللقب "خلق" هو خاص بنا نحن المخلوقين بواسطته .]
قبل كل الجبال ولدني
[بينما أنه عندما يشير بصورة مطلقة إلي الميلاد من الآب فإنه يضيف في الحال : "قبل كل الجبال ولدني" (أم25:8). فهو لم يقل لماذا ولد مثلما حدث في عبارة "خلقني" حيث ذكر "من أجل الأعمال". بل انه يقول بصورة مطلقة "ولدني"، كما جاء في القول: "في البدء كان الكلمة". لأنه حتى وإن لم تكن الأعمال قد خلقت، إلا أن كلمة الله كان موجودًا، "وكان الكلمة الله" .]
[لأنه عندما قال: "الرب خلقني أول طرقه"، أضاف : "لكنه قبل كل الجبال ولدني". فإن كان الكلمة مخلوقا بالطبيعة وبالجوهر، والمولود يختلف عن المخلوق فما كان له أن يضيف "ولدني"بل لكان اكتفى بلفظ "خلق" مادام هذا اللفظ يعني أيضًا "ولدني". ولكنه هنا يقول "خلقني أول طرقه لأجل أعماله". وأضاف عبارة "ولدني" ليس عن غير قصد، بل بعد ربطها بأداة الربط "لكن"، وبذلك يعطي حماية كافية للفظ "خلق" قائلاً: "لكنه قبل كل الجبال ولدني"، لأن عبارة "ولدني" إذ تأتي مع لفظ خلق فإنها تضفي عليها معنًى معينًا .]
[لأن إدخاله إلى العالم ساهم في تسميته "بكر"الكل، حتى يكون هو ابن الآب الوحيد الجنس بسبب أنه هو الوحيد الذي من الآب، كما أنه "بكر"الخليقة من أجل تبني الجميع. ولأنه هو بكر بين الاخوة، وقد قام من بين الأموات ليكون هو باكورة الراقدين (انظر 1كو20:15)، لذلك كان من الواجب أن يكون متقدما في كل شيء ، لهذا فقد "خلق أول الطرق". لكي إذ نتبعه وندخل بواسطته هو القائل "أنا هو الطريق" و "الباب" ونشترك في معرفة الآب ، فإننا نسمع الكلمات: "طوباهم الذين بلا عيب في الطريق" ونشترك في معرفة الآب، فإننا نسمع الكلمات :"طوباهم الذين بلا عيب في الطريق" وأيضًا "طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله" .]
[كلمة الله محب البشر ليس الجسد المخلوق بمشيئة الآب لكي يحيي كدم نفسه هذا الجسد الذي أماته الإنسان الأول بسبب تعديه، كما قال الرسول: "وكرس لنا طريقًا حيًا حديثًا بالحجاب أي جسده". وهو ما أشار إليه في موضع آخر حينما قال: "إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة. الأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديدًا". فإن كان كل شيْ قد صار خليقة جديدة فإنه من الضروري أن يكون هناك شخص هو أول هذه الخليقة .]
[ومن الصواب أن يقول:"الرب خلقني أول طرقه لأجل أعماله" لكي لا يحيا الإنسان فيما بعد بحسب الخليقة الأولى وإذ توجد بداية خليقة جديدة والمسيح هو بدء طرقها، إذن فلنقتف أثره هو القائل لنا: "أنا هو الطريق".وأيضا يعلم الرسول المغبوط في رسالته إلى أهل كولوسي قائلاً: "هو رأس الجسد الكنيسة، الذي هو البداية، البكر من الأموات لكي يكون متقدما في كل شيء" .]
[لأنه هكذا خلق المخلص بحسب الجسد وصار أول الذين خلقوا من جديد واتخذ باكورتنا التي هي الجسد البشري الذي لبسه، وبعده يأتي الشعب الآتي الذي خلق كما قال داود "يكتب هذا لجيل آخر، وشعب سيخلق يسبح الرب". ويقول في المزمور الحادي والعشرين : "الجيل الآتي سيخبر عن الرب وسيعلنون بره للشعب الذي سيولد الذي صنعه الرب" .]
[إذن فقد كمل فيه الجنس البشري وأعيد تأسيسه كما كان في البدء، بل بالأحرى بنعمة أعظم من الأول. لأننا بعد القيامة من بين الأموات لن نخاف الموت بعد، بل سنملك في السموات مع المسيح على الدوام. وهذا لأن نفس كلمة الله الذاتي من الآب، قد لبس الجسد وصار إنسانًا. لأنه لو كان مخلوقا ثم صار إنسانًا فإن الإنسان يبقى كما كان دون أن يتحد بالله. لأنه كيف يمكن لمخلوق أن يتحد بالخالق بواسطة مخلوق؟ لأن أية معونة يمكن أن يحصل عليها متماثلون من مماثليهم ماداموا هم أيضا محتاجين إلي نفس المعونة؟ وإن كان الكلمة مخلوقًا فكيف يمكنه أن يبطل حكم الله ويصفح عن الخطيئة وهو أمر كتب عنه الأنبياء أنه خاص بالله؟ ]
[مرة أخرى، لو كان الابن مخلوقا لظل الإنسان مائتًا كما كان قبلاً، حيث أنه لم يتحد بالله. فإنه لا يستطيع مخلوق أن يوحد المخلوقات مع الله، إذ أنه هو نفسه في حاجة لمن يوحده بالله. وليس في وسع جزء من الخليقة أن يكون خلاصًا للخليقة إذ هو نفسه في حاجة إلى الخلاص. ولكي لا يحدث هذا أرسل الله ابنه وصار ابن الإنسان باتخاذه الجسد المخلوق. وحيث أن الجميع كانوا خاضعين للموت، وكان هو مختلفًا عن الجميع فقد قدم جسده الخاص للموت من أجل الجميع. إذن حيث أن الجميع ماتوا بواسطته هكذا قد تم الحكم (إذ أن الجميع ماتوا في المسيح) .]
[لذلك فإن الحق يوضح أن الكلمة لا ينتمي إلى المخلوقات، بل بالحري هو نفسه خالقهم. ولذلك فقد لبس الجسد البشري المخلوق، لكي بعد أن يجدده كخالق فإنه يؤلهه في نفسه، وهكذا يدخلنا جميعا إلى ملكوت السموات على مثال صورته. لأنه ما كان للإنسان أن يتأله لو أنه اتحد بمخلوق أو لو أن الابن لم يكن إلهًا حقيقيًا. وما كان للإنسان أن يقف في حضرة الآب لو لم يكن الذي لبس الجسد هو بالطبيعة كلمته الحقيقي .]
[أن يتحد ما هو بشري بالطبيعة بهذا الذي له طبيعة الألوهية، ويصير خلاص الإنسان وتألِّيه مؤكدًا. ولذلك فإن الذين ينكرون أن الابن هو بالطبيعة من الآب وأنه مولوده الذاتي من، فلينكروا أيضًا أنه قد حصل على جسده البشري الحقيقي من مريم الدائمة البتولية .]
مكتوب "بالحكمة أسس الله الأرض". فإن كانت الأرض إذن قد تأسست بالحكمة فكيف تأسس هذا الذي أسسها؟. ولكن هذا النص قد قيل بأسلوب الأمثال. ويجب أن نبحث عن المقصود من هذا لكي نعرف أن الله خلق الأرض وأسسها بالحكمة لكي تكون ثابتة وطيدة وتظل باقية. والحكمة نفسها تأسست لأجلنا لكي تصير بداية وأساس خلقتنا الجديدة وتجديدنا. وهنا أيضًا لا يقول في هذه النصوص أنه "قبل الدهر (العالم) قد صنعني كلمة أو أبًا لكي لا يبدو أن له بداية صنع، فقبل كل شيء يجب أن نبحث إن كان هو ابنًا وأن نفتش الكتب بخصوص هذا الأمر.
لأنه لم يقل "قبل الدهر أسسني كلمة أو ابنًا" بل قال ببساطة "أسسني" لكي يوضح - كما قلب - أنه يقول هذا بأمثال ليس عن نفسه بل عن هؤلاء الذين يُبنون فوقه. ولأن الرسول قد عرّف هذا لذا فإنه يكتب "لا يستطيع أحد أن يضع أساسًا آخر غير الذي وُضع الذي هو يسوع المسيح" وأيضًا "فلينظر كل واحد كيف يبني عليه". ومن الضروري أن يكون الأساس مماثلاً لتلك الأشياء التي تبني عليه حتى يمكنها أن تلتئم معه وتتحد به. ولكونه الكلمة، فإنه من حيث كونه كلمة حقًا فلا يوجد هناك من يماثلونه حتى يمكن أن يتحدوا معه - وذلك لأنه وحيد الجنس، ولكن بصيرورته إنسانًا فقد صار له مماثلون وهو الذين ارتدى جسدهم المماثل لجسده. وتبعًا لذلك فإنه "تأسس" بحسب بشريته لكي يمكننا نحن أيضًا أن نُبني فوقه حجارة كريمة ونصير هيكلاً للروح القدس الساكن فينا. وكما أنه هو أساس حقًا، فنكون نحن الحجارة التي تبنى عليه، وأيضًا يكون هو الكرمة ونصير نحن أغصانه ليس بحسب جوهر اللاهوت - لأن هذا مستحيل حقًا - بل بحسب بشريته، لأن الأغصان يلزم أن تكون مشابهة للكرمة، حيث أننا نحن مشابهون له بحسب الجسد.
لكن عندما لبس جسدنا الذي أخذه كقطعة من جسد القديسة مريم عندئذ يقول "أسسني" كما لو كان قد قال: "لكوني كلمة فقد ألبسني جسدًا ترابيًا". لأنه هكذا تأسس من أجلنا، آخذًا ما يخصنا على عاتقه. لكي باتحادنا معه في الجسد، وارتباطنا به بسبب مشابهة الجسد نبقى غير مائتين وغير قابلين للفساد وبه نصل إلى إنسان كامل.
إلا أن هذه النعمة كانت قد أُعدت قبل أن يخلقنا بل حتى من قبل أن يخلق العالم. والسبب في هذا صالح ومذهل. فلم يكن من الائق أن يفكر الله بخصوصنا بعد أن خلقنا لكي لا يظهر أنه يجهل الأمور التي تتعلق بنا.
إن بولس الرسول المغبوط يعلّم بهذا - كتفسير للنص الذي جاء في الأمثال: "قبل الدهر" و "قبل أن تكون الأرض"، وذلك عندما كتب إلى تيموثاوس قائلاً: "اشترك في احتمال المشقات لأجل الإنجيل بحس قوى الله. الذي خلصنا ودعانا دعوة مقدسة، لا بمقتضى أعمالنا بل بمقتضى القصد والنعمة التي أُعطيت لنا في المسيح يسوع قبل الأزمنة الأزلية، وإنما أُظهرت الآن بظهور مخلصنا يسوع المسيح الذي أبطل الموت وأنار الحياة". بل وقال إلى أهل أفسس "مبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح الذي باركنا بكل بركة روحية في السماويات في المسيح يسوع. كما اختارنا فيه قبل تأسيس العالم لنكون قدامه في المحبة قديسين وبلا لوم. إذ سبق فعيننا للتبني بيسوع المسيح لنفسه".
ولم يكن من الآئق إذن أن تؤسس حياتنا بأي طريقة أخرى سوى أن تُؤسس في الرب الذي هو كائن منذ الأزل، والذي به قد خُلقت العالمين، لكي نستطيع نحن أيضًا أن نرث حياة أبدية إذ أن هذه الحياة كائنة فيه.
وحيث أنه أضاف قائلاً: "عندما أعد السموات كنتُ أنا في نفس الوقت معه"، ينبغي أن نعرف أنه لم يقل هذا كما لو أن الآب أعد السماء أو السحب العُليا بدون الحكمة، لأنه لا ريب أن جميع الأشياء قد خلقت بالحكمة، وبغيرها لم يكن شيء ما. وما قاله يعني هذا أن "كل الأشياء قد صارت في وبواسطتي، وعندما صار هناك احتياج أن تُخلق الحكمة لأجل الأعمال، فإني وأنا موجود مع الآب حسب الجوهر، لكن بالتنازل إلى المخلوقات قد طبعت صورتي على الأعمال، حتى يكون العالم كأنه في جسد واحد غير متمرد بل يكون متوافقًا مع نفسه". فكل الذي يتأملون المخلوقات بفكر مستقيم بحسب الحكمة المعطاة لهم يستطيعون أن يقولوا: "كل الأشياء تثبت بتدبيرك".

تادرس يعقوب ملطي

لاصحاح الثامن
نداء علني للحكمة الأزلي

في الاصحاح السابق تحدث عن الشر كامرأة زانية لا تكف عن أن تستخدم كل وسيلة لكي تخدع الإنسان لكي تهلكه، فإن قتلاها أقوياء. بيتها هو طريق الهاوية، تحدر الكثيرين إلى خدور الموت.
في مقابل هذا نجد في هذا الاصحاح محبة الله الفائقة التي أعدت لنا الخلاص، فقدم لنا "حكمته" الأزلي متجسدًا، كلمة الله، ربنا يسوع المسيح الذي نزل إلى عالمنا، وسار بيننا، يقدم نفسه لنا حكمةً ومعرفةً وحقًا، نقتنيه فهو أفضل من كل اللآلئ وكل الجواهر لا تساويه، يهبنا ذاته ويدخل بنا إلى الأحضان الإلهية.
يحتاج إليه كل أحد ليصير ملكًا أو عظيمًا في الرب، يملك ويدبر أموره حسنًا، ويسلك بالحق. هو موضع سرور الآب، به نصير موضع لذة الآب، يُسر بنا ويهبنا الحياة المُطوَّبة.
للمرة الثالثة يتحدث الحكيم عن الحكمة كشخص وليس مجرد سمة (20:1-32؛ 13:3-18؛ 1:8-18:9).
1. نداء الحكمة العلني 1-11.
2. بركات النداء 12-21.
3. الحكمة الأزلي 22-29.
4. الحكمة الخالق والمخلص 30-31.
5. الحكمة واهب الطوبى 32-34.
6. الحكمة واهب الحياة 35.
7. بؤس رافضي الدعوة 36.
1. نداء علني
في الاصحاحين 8،9 إذ يظهر الحكمة كشخصٍ، يمارس 19 عملاً لكي يجتذبنا إليه، بالتعامل معنا بكل وسيلة:
1. يصرخ بلا انقطاع (1:8-3). 2. يقف ليلتقي بنا (2:8).
3. يدعونا، مناديًا كل بني البشر (4:8). 4. يتحدث معنا (4:8).
5. يوبخ (5:8). 6. يكره الكذب (7:8).
7. يؤدب (10:8).
8. يجد معرفة عملية يقدمها للمؤمن (12:8). 9. يبغض الكلمات الكاذبة (13:8).
10. يقدم المشورة الحقة والرأي السديد (14:8).
11 . يهب الملوك والعظماء والرؤساء والشرفاء كرامة مع عدل (15:8،16).
12. يحب (17:8). 13. يقود في طرق الحق (20:8).
14. يعطي بسخاء ويملأ مخازن مؤمنيه (21:8). 15. يتهلل فرحًا (31:8).
16. يبتهج ويتلذذ ببني البشر محبيه (31:8).
17. يبني له بيتًا بتجسده، وينحت أعمدة (1:9).
18. يُعد طعامًا ذبيحيًا ومائدة سرائرية (2:9).
19. يُرسل عبيده وجواريه لدعوة البشرية إلى وليمته (3:9-6).



لاحظ في هذه الآية الآتي:
أولاً: إن كان بعض الآباء مثل القديس غريغوريوس أسقف نيصص يؤكد أن الكلمة العبرية لا تعني "خلقني" بل "اقتناني possessed Me " إلا أن البعض مثل البابا أثناسيوس الرسولي لم يمتنع عن استخدام الكلمة اليونانية وهي تعني "خلقني"، إلا أنه يؤكد أنها ليست ذات الكلمة التي استخدمت في خلقة العالم.
ثانيًا: إن سفر الأمثال سفر رمزي، فلا نلتقط كلمة منه ونفصلها عن الكتاب المقدس لنفسرها لاهوتيًا.
ثالثًا: إن كلمة "خلقني" لا تربكنا، فإن حكمة الله، الأقنوم الثاني قد صار كلمة، إذ أخذ جسدًا مخلوقًا… وقد صار بالحقيقة إنسانًا وعبدًا دون أن يتغير إذ لايزال إلهًا مباركًا إلي الأبد.
رابعًا: لا يمكن أن يكون هذا التعبير "خلقني" خاص بجوهر أقنوم الحكمة، لأنه في نفس العبارة قيل: "من أجل أعماله"، فإن كان هذا الأقنوم قد خُلق لأجل البشرية، فتكون البشرية أفضل وأهم منه. أما بكون الخلق هنا يعني التجسد وخطة الخلاص، فالمعني يختلف تمامًا إذ يكون الخلق من أجل الحب الإلهي الفائق نحو البشر.
خامسًا: لا نتعثر من القول: "أول طرقه"، فبالتجسد الإلهي احتل الأقنوم المتجسد موضع آدم، فكما بسقوط آدم فسدت الطبيعة البشرية، هكذا بنصرة آدم الجديد وبره صارت النصرة والبرّ للبشرية. هذا ما عبرّ عنه الرسول بولس، قائلاً: "كأنما بإنسانٍ واحدٍ دخلت الخطية إلي العالم، وبالخطية الموت، وهكذا اجتاز الموت إلي جميع الناس إذ أخطأ الجميع… لكن قد ملك الموت من آدم إلي موسى، وذلك علي الذين لم يخطئوا علي شبه تعدى آدم الذي هو مثال الآتي… إن كان بخطيةِ واحدٍ مات الكثيرون، فبالأولي كثيرًا نعمة الله والعطية بالنعمة التي بالإنسان الواحد يسوع المسيح قد ازدادت لكثيرين" (رو12:5 الخ).
بهذا فقد أبونا الأول آدم مركزه كبكر، ليحتل حكمة الله المتجسد مركزه فيقودنا كبكر إلي سمواته، وننعم بشركة مجده. لقد صار الابن الوحيد الجنس الذي تسجد له الملائكة بكرًا لنا: "لأنه لمن من الملائكة قال قط: أنت ابني أنا اليوم ولدتك. وأيضًا أنا أكون له أبًا وهو يكون لي ابنًا. وأيضًا متي اُدخل البكر إلي العالم يقول: ولتسجد له كل ملائكة الله" (عب5:1-7).
لقد صار بكرًا لنا وذلك بتجسده، هذا الذي تسجد له الملائكة، والذي يُدعى دون غيره الابن الوحيد، والذي قيل عنه: "كرسيك يا الله إلي دهر الدهور…" (عب8:1).
سادسًا: في نفس الفقرة تحدث سليمان الحكيم عنه: "كنت عنده صانعًا (مدبرُا)" …فكيف يكون الصانع أو الخالق وفي نفس الوقت هو صنعة أو خليقة؟ هل يخلق نفسه؟ خاصة وقد قيل عنه: "به كان كل شيء، وبغيره لم يكن شيء مما كان" (يو3:1).
سابعُا: بقوله "من أجل أعماله"، واضح أنه لا يعني خلقة جوهره، بل تدبير التجسد الإلهي، لأن العمل يأتي بعد وجود الكائن وليس العكس. فهنا تعبير "خلقني" يشير إلي العمل لا إلي وجود جوهره. وقد استخدم الكتاب المقدس تعبير الخلقة عن العمل في مواضع كثيرة، منها:
"قلبًا نقيًا اخلقه فيّ يا الله" (مز10:51)، فالمرتل لا يطلب من الله أن يخلق فيه كائنًا جديدًا، إنما أن يعمل فيه فيجدد قلبه.
"لأننا نحن عمله مخلوقين في المسيح يسوع لأعمال صالحة…" (أف20:2). هذا لا يعني أننا قد متنا بالجسد ثم عاد فخلقنا، لكنه جدد طبيعتنا فصارت كمن ماتت وأعاد خلقتها في المسيح يسوع .
وبمقارنة رو14:13 مع أف24:4 يظهر إننا نلبس المسيح بمعني عمله الخلاصي: "البسوا الرب يسوع " (رو14:13)، "البسوا الإنسان الجديد المخلوق علي شاكلة الله" (أف24:4).
إذ يُعرِّف الرب جوهره أنه الحكمة الابن الوحيد المولود من الآب، الأمر الذي يختلف عن الأشياء التي لها بداية ومخلوقات طبيعية، قال في محبته للإنسان: "الرب قناني أول طرقه"، وكأنه يقول: "أعد لي أبي جسدًا، وقناني للبشر لأجل خلاصهم".
لأنه كما عندما يقول يوحنا: "الكلمة صار جسدًا" (يو14:1)، لا نفهم أن الكلمة كله صار جسدًا، لكنه لبس جسدًا وصار إنسانًا. وعندما نسمع: "صار المسيح لنا لعنة لأجلنا"، "جعله خطية لأجلنا الذي لا يعرف خطية" (غلا13:3؛ 2كو21:5)، لا نفهم ببساطة أن المسيح كله صار لعنة وخطية، بل حمل اللعنة التي كانت ضدنا (كما قال الرسول: "خلصنا من اللعنة". وكما قال إشعياء: "حمل خطايانا"، وكتب بطرس: "حملها في الجسد على الخشبة" (غلا13:3؛ إش4:53؛ 1بط24:2)، هكذا إذ قيل في الأمثال: "خلقني" لا يليق بنا أن نفهم أن الكلمة كله بطبيعته مخلوق، إنما أخذ جسدًا مخلوقًا وأن الله (الآب) خلقه من أجلنا، معدًا له الجسد المخلوق، كما هو مكتوب أنه من أجلنا يمكننا فيه أن نتجدد ونتأله.
ما الذي خدعكم يا من في جهالة تدعون الخالق مخلوقًا؟


والمجد لله دائما





SS Strong’s Concordance



TWOTTWOT Theological Wordbook of the Old Testament.



GKGK Goodrick/Kohlenberger numbering system of the NIV Exhaustive Condordance.



vb.vb. verb.



NH NH New (Late) Hebrew.



= = equivalent, equals.



BH; BH Biblical Hebrew.



Ph. (Pun.) Ph. Phenician.



MeissnMeissn B. Meissner, Supplement zum Assyr. Wörterb.



Sab. Sab. Sabean.



CISCIS Corpus In******. Semiticarum.



n. n. nomen, noun.



Pf. 3 Pf. Perfect.



ms. ms. masculine singular.



+; + plus, denotes often that other passages, etc., might be cited. So also where the forms of verbs, nouns, and adjectives are illustrated by citations, near the beginning of articles; while ‘etc.’ in such connexions commonly indicates that other forms of the word occur, which it has not been thought worth while to cite.



sf. sf. suffix, or with suffix.



fs. fs. feminine singular.



Impf.Impf. Imperfect.



Imv.Imv. Imperative.



Inf. Inf. Infinitive.



abs. abs. absolute.



cstr.cstr. construct.



Pt. Pt. Participle.



† † prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’



q.v.q.v. quod vide.



|| || parallel, of words (synonymous or contrasted); also of passages; sometimes = ‘see parallel,’ or ‘see also parallel.’



obj. obj. object.



J). J Jehovist.



×2)×2 two times.



E), Gn 47:20, 22 (J), 50:13 (E Elohist.



P), Lv 27:24 (P), Dt 28:68 Is 24:2 Je 13:1 Ez 7:12 Pr 20:14 +; P Priests’ Code or Narrative.



mpl.mpl. masculine plural.



v 15. v verse.



AV makes denom. of AV Authorized Version.



Thes Thes W. Gesenius, Thesaurus Linguae Hebraeae.



RV RV Revised Version.



MartiMarti K. Marti.



KauKau E. Kautzsch.



Buhl Buhl Frants Buhl, esp. as editor of eds.12–14 of Gesenius’s Handwörterbuch über das A. T.;



< indicates that the following is to be preferred to the preceding.



We We J. Wellhousen.



Now Now W. Nowack.



GASm read GASm George Adam Smith.



v.v. vide, see.



iBrown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon. Strong's, TWOT, and GK references Copyright 2000 by Logos Research Systems, Inc. (electronic ed.) (888). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.



iiBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (1001). Chattanooga, TN: AMG Publishers.



v.; ≡ v. verb



StrStr Strong’s Lexicon



TWOT 2039—TWOT Theological Wordbook of the Old Testament



LN 42.29–42.40 (LN Louw-Nida Greek-English Lexicon



qal) create, qal Qal



+), note: some translate as 7864; + I have cited every reference in regard to this lexeme discussed under this definition.



interp in Ge 4:1, see 7864interp interpreted



iiiSwanson, J. (1997). Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Hebrew (Old Testament) (electronic ed.) (DBLH 7865, #3). Oak Harbor: Logos Research Systems, Inc.



cf. Gesenius-B.: —a. with cf. confer, comparable with



acc. acc. accusative case



THAT 2: 653) Ru 4THAT → Jenni-W. Handwörterbuch



rd. with rd. to be read as



MSS and MSS manu******(s)



Q Q qerē (:: K); → Meyer Gramm. §17.2; Würthwein Text 19f; for Qumran cf. DJD and Lohse Texte p. x for abbreviations in particular texts



KAT 17/1-3:59 and Gerleman KAT Kommentar zum Alten Testament, Leipzig and Gütersloh



BK 18:35 BK Biblischer Kommentar, Neukirchen



:: Beattie :: in contrast with



VT 21 (1971) 490ff and VT 24 (1974) 263f: rd. VT Vetus Testamentum



alt. prp. alt. alternatively explained as



impvimpv. imperative



BHS); v. BHS Biblia Hebraica Stuttgartensia, Stuttgart 1968–



Vulg. Vulg. Vulgata; Biblia Sacra Iuxta Latinam Vulgatam Versionem, ed. R. Weber, Stuttgart 1969; Biblia Sacra Iuxta Vulgatam Clemintinam, Rome 1956



abs. with abs. absolute usage of a word; absolute state of a noun



inscr. [inscr. in******ion, in******ional



IEJ 22 (1972) 193ff); see H.P. Müller IEJ Israel Exploration Journal



ZDPV 94 (1978) 63ZDPV Zeitschrift des Deutschen PalÄstina-Vereins



Ph. and Neo-Punic Ph. Phoenician



Sept. Sept. Septuagint; → Swete Septuagint, Göttingen Edition 1936ff; Rahlfs Sept.; Brooke-M. OT in Greek; SeptA → BHS Prolegomena p. iv; Würthwein Text 75f (fourth ed.); SeptRa → Rahlfs Septuaginta



Pesh. Pesh. Peshiṭta; → Würthwein Text 64ff (fourth ed. 86ff)



= through, on account of, see Nöldeke = the same as



Syr.Syr. Syriac



Tg. Tg. Targum; Würthwein Text 80ff (fourth ed.); Sperber Bible in Aramaic



ZAW 86 (1974) 83-86; F.G. Golka ZAW Zeitschrift für die Alttestamentliche Wissenschaft



†† every Biblical reference quoted



impf. impf. imperfect



cj. cj. conjectural reading



→ → see further



hif. †hif. hifʿil



n.n. nomen, noun



m. m. masculine



ivKoehler, L., Baumgartner, W., Richardson, M., & Stamm, J. J. (1999, c1994-1996). The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament. Volumes 1-4 combined in one electronic edition. (electronic ed.) (1111). Leiden; New York: E.J. Brill.



vAndersen, F. I., & Forbes, A. D. (2006; 2006). A Systematic Glossary to the Andersen-Forbes Analysis of the Hebrew Bible. Logos Bible Software.



viAndersen, F. I., & Forbes, A. D. (2006; 2006). A Systematic Glossary to the Andersen-Forbes Analysis of the Hebrew Bible. Logos Bible Software.



viiBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (318). Chattanooga, TN: AMG Publishers.



n.[n. noun, or nouns



masc.]; ≡ masc. masculine



StrStr Strong’s Lexicon



TWOT 615a—TWOT Theological Wordbook of the Old Testament



LN 1.5-1.16 LN Louw-Nida Greek-English Lexicon



+), see also domain LN 7.26–7.53; + I have cited every reference in regard to this lexeme discussed under this definition.



viiiSwanson, J. (1997). Dictionary of Biblical Languages with Semantic Domains : Hebrew (Old Testament) (electronic ed.) (DBLH 2553, #2). Oak Harbor: Logos Research Systems, Inc.



ixGesenius, W., & Tregelles, S. P. (2003). Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament ******ures. Translation of the author's Lexicon manuale Hebraicum et Chaldaicum in Veteris Testamenti libros, a Latin version of the work first published in 1810-1812 under title: Hebräisch-deutsches Handwörterbuch des Alten Testaments.; Includes index. (263). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.



q. q. qal



hapleg.; #4684).hapleg. hapax legomenon



ANEANE Ancient Near East(ern)



Jew.Jew. Jewish



Syr. have a vb. Syr. Syiac (language)



Sem. terms involving the consonants Sem. Semitic



xVanGemeren, W. (1998). New international dictionary of Old Testament theology & exegesis (2:40). Grand Rapids, MI: Zondervan Publishing House.



xiThe Pulpit Commentary: Isaiah Vol. II. 2004 (H. D. M. Spence-Jones, Ed.) (69). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.



xiiElwell, W. A., & Beitzel, B. J. (1988). Baker encyclopedia of the Bible. Map on lining papers. (227). Grand Rapids, Mich.: Baker Book House.

سمعان الاخميمى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرب قنانى اول طريقه.هل تدل على ان الابن مخلوق؟ apostle.paul الرد على الشبهات حول المسيحية 33 24-03-2016 07:58 PM
هل نبوة خروج المسيح من افراته تدل انه مخلوق ؟ ميخا 5: 2 و متي 2: سمعان الاخميمى الرد على الشبهات حول المسيحية 0 20-10-2011 06:42 PM
هل نبوة ارميا عن عدم هدم مدينة الرب نبوة خاطئه وتناقض نبوته عن هدمها ؟ ارميا 31: 38-40 ارميا 32: 28-29 سمعان الاخميمى الرد على الشبهات حول المسيحية 0 24-09-2011 11:00 AM
لعثور على قناني عطر من عصر المسيح في اسرائيل GogoRagheb الاخبار المسيحية والعامة 14 21-02-2009 03:42 PM
العثور على قناني عطر من عصر المسيح في اسرائيل Angel Maria الاخبار المسيحية والعامة 0 11-12-2008 10:08 PM


الساعة الآن 11:04 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة