منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: البرهان على صحة الكتاب المقدس " هل العهد الجديد موثوق تاريخيا " أهم مخطوطات العهد الجديد

أدوات الموضوع
قديم 25-08-2010, 08:20 AM   #1
brethren p
عضو فعال
 
الصورة الرمزية brethren p
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 237
ذكر
 نقاط التقييم 178 نقاط التقييم 178
افتراضي

البرهان على صحة الكتاب المقدس " هل العهد الجديد موثوق تاريخيا " أهم مخطوطات العهد الجديد


أهم مخطوطات العهد الجديد

نعرض فيما يلي أهم الكشوف لمخطوطات العهد الجديد حسب الترتيب التاريخي لها. ولتحديد عمر المخطوطة هناك بعض العوامل التي تساعدنا على ذلك وهي:

1- مادتها.





2- حجم وشكل حروف الكتابة. 3- علامات الترقيم. 4- طريقة تقسيم النص. 5- الزخرفة. 6- لون الحبر. 7- نسيج ولون الرقوق(Geisler, GIB, 242-246)

مخطوطة جون رايلاندز (130م)

وهي توجد بمكتبة جون رايلاندز في مانشستر بإنجلترا (أقدم مخطوطات العهد الجديد). بسبب قِدَمها وموقع العثور عليها (مصر)، بالقرب من الموقع الذي دونت فيه (آسيا الصغري)، تؤكد هذه المخطوطة التي تحوي إنجيل يوحنا أن هذا الإنجيل كتب في نهاية القرن الأول الميلادي. (Geisler, GIB, 268)

ويحدثنا بروس ميتسجر عن أحد الانتقادات التي كانت توجه فيما مضى إلى إنجيل يوحنا قائلاً: لو أن هذه المخطوطة الصغيرة كانت معروفة في منتصف القرن الماضي، فإن مدرسة نقد العهد الجديد التي أسسها فيرديناند كريستيان باور الأستاذ الألمعي لجامعة توبنجن لم تكن لتفترض أن الإنجيل الرابع لم يكتب حتى عام 160م تقريباً. (Metzger, TNT, 39)

بردية بودمر الثانية (150-200م)
وقد تم شراءها في الخمسينات والستينات من أحد التجار في مصر. وهي توجد في مكتبة «بودمر للآداب العالمية» وتحتوي على معظم إنجيل يوحنا. تعد مجموعة مخطوطات بودمر أهم اكتشافات المخطوطات البردية للعهد الجديد منذ اكتشاف مخطوطات «تشستربيتي» (يأتي ذكرها لاحقاً في هذا الفصل). ووضعت هذه المجموعة في مكتبة الآداب العالمية في كولاجنيهربرت هنجر، مدير المخطوطات البردية بالمكتبة الوطنية بفيينا، هذه المخطوطة إلى وقت مبكر في منتصف القرن الثاني الميلادي إن لم يكن في أوله، انظر بحثه. (Metzger, TNT, 39, 40)
بالقرب من جنيف وترجع إلى عام 200م أو ما قبله. وهي تشتمل على 104 ورقة تحوي يوحنا 1: 1 إلى 6: 11، 6: 35ب إلى 14: 26 وأجزاء من أربعين ورقة أخرى بها يوحنا 14-21 . والنص مزيج من الكتابة الإسكندرية والغربية، وهناك ما يقرب من عشرين مرة للتبديل بين الكتابات التي تنتمي جميعها إلى العائلة الغربية. (Geisler, GIB, 390) يرجع


المخطوطة P72.
وهي جزء من المجموعة السابقة تشتمل على نسخة مبكرة من رسالة يهوذا ورسالتي بطرس. كما حصل م. بودمر على مخطوطة أخرى مبكرة من مخطوطات الكتاب المقدس لإنجيلي لوقا ويوحنا ... ويرجع فيكتور مارتين ورودلف سيزر المحرران هذه النسخة إلى ما بين عامي 175م و225م. ومن ثم فهي تعد أقدم نسخة معروفة لإنجيل لوقا وواحدة من أقدم نسخ إنجيل يوحنا. (Metzger, TNT, 41) ويصفها ميتسجر بأنها أهم اكتشاف لمخطوطات العهد الجديد منذ شراء برديات تشستربيتي. (Metzger, TNT, 39, 40)


بردية تشستربيتي (200م)
تم شراء هذه المخطوطات في الثلاثينات من أحد التجار في مصر وهي موجودة بمتحف تشستربيتي في دبلن. وبعضها يخص جامعة ميتشجن. وتضم هذه المجموعة مخطوطات بردية تحوي ثلاث منها على أجزاء كبيرة من العهد الجديد. (Bruce, BP, 182) كتب سير فردريك كنيون في كتابه « الكتاب المقدس والدراسات الحديثة»: النتيجة النهائية لهذا الاكتشاف -الذي يعدّ الأهم من نوعه منذ اكتشاف المخطوطة السينائية- هي في الواقع تقليل الفجوة الزمنية بين المخطوطات القديمة والتواريخ المعروفة لكتابة أسفار العهد الجديد حتى أصبحت غير ذات قيمة في أي مناقشة تدور حول موثوقية هذه الأسفار. ليس هناك أي كتاب آخر من الكتب القديمة له مثل هذا الكمّ الكبير من المخطوطات التي تؤيده، ولا يمكن للباحث المنصف أن ينكر أن النص الذي وصل إلينا صحيح جوهرياً. (Kenyon, BMS, 20) ويمكن الإطلاع على قائمة مفصلة بالمخطوطات البردية في النسخ اليونانية للعهد الجديد الصادرة عن «اتحاد جمعيات الكتاب المقدس» أو نستله-آلاند وكلتاهما تم طباعتهما في شتوتجارت.


الدياطسرون
وتعني اتفاق الأناجيل الأربعة، والعبارة اليونانية dia Tessaron تعني حرفياً «من الأربعة»(Bruce, BP, 195) وهو كتاب يبين توافق الأناجيل الأربعة كتبه «تاتيان» (نحو 160م).


كتب «يوسابيوس» في «التاريخ الكنسي» (Ecclesiastical History, IV, 29 Loeb ed., 1, 397) يقول: كتب «تاتيان» مؤلفاً يجمع الأناجيل معاً وأطلق عليه اسم الدياطسرون ولا يزال هذا المؤلف موجوداً في بعض الأماكن. ويعتقد أن تاتيان المسيحي الأشوري هو أول من كتب مؤلفاً للتوافق بين الأناجيل، لا يزال جزء صغير منه موجوداً حتى اليوم. (Geisler, GIB, 318, 319)

المخطوطة الفاتيكانية (325-350م)
وهي توجد في مكتبة الفاتيكان وتحوي الكتاب المقدس كله تقريباً. وبعد مرور ما يقرب من مائة عام على النقد النصي، يعتبر الكثيرون أن المخطوطة الفاتيكانية إحدى أهم المخطوطات الموثوقة للعهد الجديد.


المخطوطة السينائية (350م)
وهي توجد في المتحف البريطاني. وهذه المخطوطة، التي تحوي العهد الجديد كله تقريباً وأكثر من نصف العهد القديم، اكتشفها الدكتور قسطنطين فون تشيندورف في دير جبل سيناء عام 1859. وقد أهداه الدير إلى القيصر الروسي، ثم اشترته الحكومة البريطانية من الاتحاد السوفيتي بمبلغ 100 ألف جنيه في عيد الميلاد عام 1933م.


ولهذا الاكتشاف قصة مذهلة. ويروي لنا بروس متسجر الأحداث المثيرة التي أدت إلى هذا الاكتشاف:

في عام 1844 بدأ تشيندورف، الذي كان أستاذاً بجامعة ليبزج ولم يكن قد تجاوز الثلاثين من العمر، رحلته الطويلة في الشرق الأدني بحثاً عن مخطوطات الكتاب المقدس. وفي زيارته لدير سانت كاترين بجبل سيناء، وجد مصادفةً بعض الرقوق في سلة للمهملات كانت ممتلئة بالأوراق التي كان مصيرها أن تستخدم في إشعال الفرن الخاص بالدير. وبفحص هذه الرقوق تبين أنها نسخة من الترجمة السبعينية للعهد القديم مدونة بالحروف الكبيرة المنفصلة اليونانية. وقد استعاد من هذه السلة ما لا يقل عن ثلاثة وأربعين من هذه الأوراق، وذكر له رهبان الدير أن ضعف ما يمكن أن تحمله السلة في المرة الواحدة من هذه الأوراق قد احترق بهذه الطريقة!. وبعد ذلك، عندما عرض على تشيندورف أجزاء أخرى من المخطوطة نفسها (وكانت تحوي سفر إشعياء كاملاً وسفري المكابيين الأول والثاني)، حذَّر الرهبان من استخدام مثل هذه الرقوق في إشعال النيران وذلك لقيمتها البالغة. أما الأوراق الثلاث والأربعون التي سمح له بالاحتفاظ بها فكانت تحوي أجزاء من سفر أخبار الأيام الأول وإرميا ونحميا وأستير، وعندما عاد إلى أوروبا أودعها مكتبة جامعة ليبزج، حيث تبقي إلى الآن. وفي عام 1846 نشر محتوياتها وأطلق عليها اسم مخطوطة فريدريك أوغسطس تكريماً للملك فريدريك أوغسطس الذي كان ملكاً لموطن المكتشف وراعياً له. (Metzger, TNT, 43)

ولم تثمر زيارة تشيندورف التالية إلى الدير عام 1853 عن اكتشاف أي مخطوطات جديدة إذ كان الرهبان مرتابين بسبب الحماس الذي أبداه للمخطوطات أثناء زيارته الأولي عام 1844 . ثم قام بزيارة ثالثة في عام 1859 بتوجيه من القيصر الروسي ألكسندر الثاني. وقبل مغادرته الدير بفترة قصيرة، قدم تشيندورف لمشرف الدير نسخة من الترجمة السبعينية التي كان قد نشرها في ليبزج.

وعندئذ ذكر له المشرف أن لديه أيضاً نسخة من الترجمة السبعينية وأخرج من خزانة قلايته مخطوطة ملفوفة في قطعة قماش حمراء. فرأي العالم تشيندورف أمام عينيه، وقد استولي عليه الذهول، الكنز الذي طالما كان يتوق لرؤيته. وطلب، مخفياً مشاعره ومتظاهراً بعدم الاكتراث، تصريحاً بفحص المخطوطة في ذلك المساء. وعندما حصل تشيندورف على هذا التصريح عاد إلى حجرته وظلَّ ساهراً طوال الليل مبتهجاً بدراسة المخطوطة - لأنه ، كما يقول في يومياته (التي كتبها باللاتينية لكونه عالماً)، بدا النوم وكأنه تدنيساً للمقدسات! وسرعان ما وجد أن المخطوطة تحتوي على أكثر مما كان يرجوه، لأنها لم تكن تحتوي فقط على معظم العهد القديم ولكن أيضاً على العهد الجديد الذي كان سليماً بل وفي حالة ممتازة، بالإضافة إلى ذلك كانت هناك الأعمال المسيحية الأولي للقرن الثاني الميلادي، فكانت هناك رسالة برنابا (ولم تكن تعرف قبلاً إلا من خلال إحدى الترجمات اللاتينية الضعيفة) وجزء كبير من راعي هرماس، الذي لم يكن يعرف منه حتى ذلك الوقت إلا اسمه فقط. (Metzger, TNT, 44)

المخطوطة الإسكندرية (400م)
وهي توجد في المتحف البريطاني. وتذكر الموسوعة البريطانية أنها كتبت باليونانية في مصر. وهي تحتوي على معظم الكتاب المقدس تقريباً.


المخطوطة الإفرايمية (400 م)
وهي توجد في المكتبة الوطنية بباريس. وتقول عنها الموسوعة البريطانية: تعود أهميتها بالنسبة لبعض أجزاء العهد الجديد في أنها تعود إلى القرن الخامس وتحقق نصوص العهد الجديد. (EP, Vol. 3, 579; Bruce, BP, 183) وتضم هذه المخطوطة جميع أسفار العهد الجديد ما عدا الرسالة الثانية إلى أهل تسالونيكي ورسالة يوحنا الثانية. وهذه المخطوطة وثيقة ترجع إلى القرن الخامس ويطلق عليها اللوح الممسوح palimpset وهي مخطوطة مُحيت الكتابة المنقوشة عليها وأعيدت الكتابة عليها. وعن طريق استخدام بعض المواد الكيماوية وبذْل الجهد الحثيث يمكن للعالم قراءة الكتابة الأصلية تحت الكتابة الجديدة. (Comfort, OB, 181)


المخطوطة البيزية (450م)
وهي موجودة بمكتبة جامعة كمبريدج وتشتمل على الأناجيل وسفر أعمال الرسل باللغتين اليونانية واللاتينية.


مخطوطة واشنطن (أو المخطوطة الفريرية-حوالي 450 م)

وتحتوي على الأناجيل الأربعة. (Greenlee, INTTC, 39) وتوجد في معهد سميثونيان في واشنطن.

مخطوطة كلارومنت (500م)
وتحتوي على رسائل بولس الرسول. وهي مخطوطة ثنائية اللغة.





brethren p غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاضرة القمص عبد المسيح بسيط : المحاضرة الثالثه في مخطوطات العهد الجديد واهميتها في اثبات صحه العهد الجديد بتاريخ 31 10 2011 Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 0 01-11-2011 09:00 PM
هل العهد الجديد موثق تاريخيا ؟ ( الجزء الآول مخطوطات وترجمات ) Desert Rose الرد على الشبهات حول المسيحية 6 23-03-2011 08:01 PM
هل العهد الجديد موثق تاريخيا brethren p المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 25-08-2010 08:08 AM
برنامج الكتاب المقدس للموبيلات ( العهد القديم + العهد الجديد + خاصية البحث ) elm7ba قسم الجوالات 7 15-11-2007 01:48 AM
هل العهد الجديد سليم تاريخيا ؟ Raymond المنتدى المسيحي الكتابي العام 5 14-04-2007 10:52 PM


الساعة الآن 01:24 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة