منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

موضوع مغلق

الموضوع: في الإرشاد الروحي - فقرة إرشادية دورية للحياة والخبرة

أدوات الموضوع
قديم 25-02-2013, 01:16 PM   #11
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
من يؤمن بصلاح الله يترك كل أموره بين يديه
وهو يدبرها حسب صلاحه وإحســــان محبته
  • فالإيمان ليس أنك تصدق أن الله صالح
  • بل تثق في صلاحه وتدبير تعطفه عليك
  • وتترك نفسك بين يديه وتهتم بيومك وعملك بكل إخلاص وامانة
  • ولكن لا تقلق لليوم أو للغد، لأن الرب قال لا تقلقوا للغد
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-02-2013, 09:08 AM   #12
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
لا بد أن نُسلم كل الفكر وكل الإرادة وكل المشورة وكل العمل للروح القدس ليقود حياتنا برمتها، ماضيها وحاضرها مستقبلها، مستخدماً ضعفنا وقوتنا، نجاحنا وفشلنا، صحتنا ومرضنا، ليوجه كل شيء نحو الغرض الذي من أجله "مات المسيح لأجلنا وقام" لندخل في شركة القديسين مع الكنيسة الواحدة كأعضاء لبعضنا البعض في سر النور والتقوى وشركة الله القدوس، لذلك علينا أن نطلب ليلاً ونهاراً الروح القدس لأن [ الرب يُرسل روحه الخفيف النشيط الصالح السماوي، وبواسطته يُخرج النفس التي غطست في مياه الإثم، ويُصيرها خفيفة ويرفعها على جناحه إلى أعلى السماء، ويُغيرها من طبيعتها الأصلية تغييراً كاملاً ] القديس مقاريوس الكبير العظة44 – ص283
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-02-2013, 07:58 AM   #13
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
الزوج والزوجة يرتبطان ببعضهم البعض ويتعهدا أن يرعوا حبهما وأن يلازمان بعضهما البعض في السراء والضراء، ولكن للأسف علاقتنا مع الله ترتبط بالسراء ونقبل كل ما يأتي في مصلحتنا الشخصية التي نراها الأفضل، وساعة الضراء أو قسوة الأيام ننكر تعهدنا بالأمانة ونفسخ علاقتنا ونقف وجهاً لوجه مع الله الحبيب لنعاتبه رافضين ما يأتي علينا ونسأل ألف سؤال وسؤال لماذا هذا وماذا فعلنا، لما تركتنا وتخليت عنا، أين أنت، ولكن الجواب عادة يكون:
  • ياقليلي الإيمان لماذا شككت، أين إيمانك، اين تعهدك بالحب، أين حملك للصليب يا من اشتهيت أن تكون لي تلميذاً
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-03-2013, 03:48 PM   #14
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
استراتيجية الحرب تستدعي كل حيلة حتى يتم الفوز، فأحياناً يتقهقر الجيش لفترة من الزمان موهماً العدو أنه تراجع على أمل أن يتوقف عن التأهب والاستعداد ويهمل حراسة موقعه وذلك حتى يعود ويهجم فجأة فيكون له النصرة والغلبة ويأسر العدو ويكسر شوكته
  • هكذا عدو كل خير يتراجع بخبث لبرهة من الزمان عن حربنا بالشرور، لنظن أننا في مأمن وقد حصلنا على السلام والخلاص من رب الجنود، وذلك على أمل أن نتوقف عن حراسة قلبنا والتدقيق في كل الأمور، وحينئذٍ يهجمون فجأة عل نفوسنا ويمسكونها كالعصفور، فنقع فريسة للغرور والكبرياء أو نسقط في فخ الشهوة ونقع في خطايا قد تكون أردأ من الذي ارتكبناها سابقاً
لنقف إذاً بمخافة الله ساهرين متيقظين حارسين قلوبنا بقوة، متدربين في الفضائل التي تعطي التمييز لنكتشف خداع وخبث أعدائنا والأرواح المضلة، [ اصحوا واسهروا لأن إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمساً من يبتلعه هو ] (1بطرس 5: 8)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-03-2013, 04:49 PM   #15
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
كما أن الشمس تُشرق طبيعياً حسب طبيعة خَلقها ونظام الكون الذي رسمه الله، تغلغل وتُطهر كل مكان بإشعاع نورها؛ هكذا المحبة الإلهية تعمل طبيعياً في قلب الإنسان لتغيره وتجعله شبيهاً بالله، وتشفي القلب المعتل بعلل الخطية وترسم ملامح الله في داخلنا وتشع منا قوة وتفيح منا رائحة حياة الله
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-03-2013, 01:33 PM   #16
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
من يحب أخيه ويغفر له إساءته، ويتحنن على كل أخ في عوز تتلقفه عناية الله، ومن يفتقر من أجل الله يجد كنوزا سماوية لا تفرغ، وعلى قدر وداعة القلب، على قدر اقتراب النعمة من القلب، وحينما تتواضع النفس يظهر فيها مجد الله الحي، لأنه حيثما ينبت التواضع تتفتح زهور المحبة ثمر الروح القدس
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-03-2013, 09:36 AM   #17
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
أن أراد أحد أن تتحول مسيحيته إلى حياة حقيقية على المستوى العملي المُعاش، ينبغي عليه بكل طاقته أن يُسلم كل الفكر وكل الإرادة وكل المشورة وكل العمل للروح القدس ليقود حياته برمتها، ماضيها ومستقبلها، مستخدماً الضعف والقوة، النجاح والفشل، الصحة والمرض، ليوجه كل شيء نحو الغرض الذي من أجله "مات المسيح لأجلنا وقام" وذلك للدخول في شركة مع القديسين والآباء والرسل في الكنيسة الواحدة كأعضاء لبعضنا البعض في سر النور والتقوى وشركة الله القدوس...

لذلك علينا جميعاً بصلوات دائمة لا تنقطع أن نطلب ليلاً ونهاراً وكل وقت وساعة الروح القدس، لكي: [ الرب يُرسل روحه الخفيف النشيط الصالح السماوي، وبواسطته يخرج النفس التي غطست في مياه الإثم، ويُصيرها خفيفة ويرفعها على جناحه إلى أعلى السماء، ويُغيرها من طبيعتها الأصلية تغييراً كاملاً ] (القديس مقاريوس الكبير العظة 44 – ص283)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-03-2013, 11:35 PM   #18
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
المقياس في حياة المؤمن الحي هو الإيمان بحمل الله رافع خطية العالم، فنحن حينما نؤمن تسقط الخطية بكل اتجاهاتها وأفعالها وتأثيرها ويدخل الإنسان في حالة اللا دينونة لأنه أصبح في المسيح يسوع [ إذاً لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح، لأن ناموس (قانون) روح الحياة في المسيح يسوع قد أعتقني من ناموس (قانون) الخطية والموت ] (رومية 8: 1 و2)، والإيمان يقول أن ثقتنا في الطبيب الشافي ربنا يسوع المسيح الذي اعتماداً على نعمته نصوم ونُصلي تائبين طالبين منه قوة شفاء لأنفسنا من الداخل مع تغيير بقوة النعمة وعمل الروح القدس، وثقتنا فيه كبيرة لأننا لن نُدان لأننا متمسكين بشخصه العظيم القدوس: [ من هو الذي يُدين ! المسيح هو الذي (يُدين) مات (لأجلنا) بل بالحري قام أيضاً، الذي هو أيضاً عن يمين الله الذي أيضاً يشفع فينا (شفاعة كفارية) ] (رومية 8: 34)، [ فمن ثم يقدر أن يُخلِّص أيضاً إلى التمام الذين يتقدمون به إلى الله (الآب) إذ هو حي في كل حين ليشفع فيهم ] (عبرانيين 7: 25)...

لذلك يا إخوتي علينا أن نخرج خارج موضوع الحساب والدينونة أن كنا نؤمن برئيس الحياة وطبيب النفس الحقيقي، لأنه قادر أن يشفي نفوسنا - مهما ما كانت حالتها وضعفها - ويعطينا قوة تغيير وتجديد في قلبنا من الداخل، فقط علينا أن ننتظر الرب ونترك له ان يعمل في داخلنا ونبتعد دائماً عن كل مجال المؤثرات التي تجعلنا نعود لأفعالنا السابقة من جهة الخطية، وأن حتى حدث وسقطنا سهواً أو تعثرت خطواتنا، فلنتب ونعود لله سريعاً ونطلبه من كل القلب ليلاً ونهاراً، لأنه مكتوب: [ على أسوارك يا أورشليم أقمت حُراساً لا يسكتون كل النهار وكل الليل على الدوام، يا ذاكري الرب لا تسكتوا، ولا تدعوه يسكت حتى يثبت ويجعل أورشليم تسبيحة (فرح ومسرة) في الأرض ] (إشعياء 62: 6 - 7)
فلننتظر الرب وخلاصه لأنه قريب من الذين يدعوه بإصرار وعدم سكوت:
  • انتظر الرب ليتشدد وليتشجع قلبك وانتظر الرب (مزمور 27: 14)
  • انتظر الرب واصبر له ولا تغر من الذي ينجح في طريقه من الرجل المجري مكايد (مزمور 37: 7)
  • انتظر الرب واحفظ طريقه فيرفعك لترث الأرض إلى انقراض الأشرار تنظر (مزمور 37: 34)
  • لا تقل إني أُجازي شراً، انتظر الرب فيخلصك (أمثال 20: 22)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-04-2013, 04:25 PM   #19
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
أي كبرياء أعظم من هذا يا أخوتي، وأي حب ذات هذا الذي يدفعنا أن نقبل أن يغفر الله لنا خطايانا الكثيرة ويرحم ضعفنا، ونحرم أخواتنا منه، هل نحن أعظم من الآخرين، وهل نحن نبصر من ذاتنا وبقدراتنا الخاصة، أم أن الله فتح اذهاننا لنفهم الكتب، وأن كان الله هو الذي له الفضل لانفتاح بصيرتنا، فلماذا نفتخر ونُعيِّر الآخرين وكأننا لم نأخذ شيئاً من الله وكأنه حق لنا، وكأننا من ذاتنا نعرف ونفهم ما من الله وإعلانه الخاص : [ لأنه من يُميزك وأي شيء لك لم تأخذه، وأن كنت قد أخذت فلماذا تفتخر كأنك لم تأخذ ] (1كورنثوس 4: 7)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-04-2013, 07:14 AM   #20
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,552
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776 نقاط التقييم 52111776
الفلاح الذي لا يرعى أرضه ويسقي زرعه ويضع له السماد اللازم لتغذيته ولأجل نموه، ويظل يتفحصه بنشاط لئلا تهاجمه إحدى الآفات، فأنه سيخسر بكل تأكيد، لأنه أن نام وتكاسل فأنه وقت جمع الحصاد سيجد أن محصوله دُمِرَ وأرضه خُرِّبَتْ، هكذا ينبغي على كل إنسان دخل في سرّ الإيمان ونبت زرع الله فيه، أن لا يترك أرض قلبه بلا حراسة ويرعى زرعه الخاص الذي ينمو بسبب بذرة الله التي أُلقيت في تربة قلبه، وذلك ما دام لازال يحيا في هذا العالم، لأنه حتى النفس الأخير لا يستطيع أحد أن يعرف أي من الأهواء وشهوات الإنسان العتيق قد تهاجمه، مثل الجندي في المعركة الذي لا يعرف متى يهاجم العدو ومن أي جانب، لأن العدو خبيث بطبعه يُريد بكل خديعة أن يدخل من أضعف جانب تكون فيه الحراسة مهملة أو ضعيفة، لأنه ممكن أن يدخل من أي ثغرة لو وجدها متاحه لهُ...
لذلك علينا جميعاً أن لا نترك قلبنا بلا حراسة، وينبغي علينا أن نُصلي كل حين أمام الله بوقار ومهابة في المحبة بإيمان حي، طالبين معونته ورحمته وان يُلبسنا سلاحه الكامل لنقدر أن نقاوم كل حرب تأتي علينا وننتصر بقوته، لأن نصرته حاضرة لمن يلتمس وجهه ويتمسك بنعمته، وعلينا أن نضع المكتوب أمام أعيننا ليلاً ونهاراً:
  • [ها أنا آتي سريعاً، تمسك بما عندك لئلا يأخذ أحد إكليلك ] (رؤيا 3: 11)
  • [ طوبى لمن يسهر ويحفظ ثيابه لئلا يمشي عرياناً فيروا عُريته ] (رؤيا 16: 15)
  • [ فلنجتهد أن ندخل تلك الراحة لئلا يسقط أحد في عبرة العصيان هذه عينها ] (عبرانيين 4: 11)
  • [ ملاحظين لئلا يخيب أحد من نعمة الله، لئلا يطلع أصل مرارة ويصنع انزعاجاً فيتنجس به كثيرون ] (عبرانيين 12: 15)

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 06-04-2013 الساعة 08:21 AM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدفاع المسيحي الحق بحق حقيقة المسيحية اني بل المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 07-11-2010 03:17 PM
الكهنوت المسيحى سر الأبوة الروحية النهيسى المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 06-09-2010 02:36 AM
ماهي الإدله على أن الدين المسيحي هو الحق ؟ )): الاسئلة و الاجوبة المسيحية 11 02-08-2010 08:06 AM
سمات المسيحى الحق youhnna المنتدى المسيحي الكتابي العام 10 10-04-2010 08:56 AM
المسيحى الحق يدخل هنا ابوودن المنتدى العام 10 28-11-2006 03:51 PM


الساعة الآن 05:37 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة