منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاخبار المسيحية والعامة

إضافة رد

الموضوع: أخبار الشعب المسيحي في العراق - متجدد

أدوات الموضوع
قديم 06-03-2016, 06:53 AM   #261
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
سعادة السفير البابوي لدى العراق والاردن يزور عددا من المؤسسات الكنسية ومجمعات المهجرين في أربيل - عنكاوا











في اليوم الثاني من زيارة سعادة السفير البابوي لدى العراق والاردن سيادة المطران ألبيرتو أورتيغا مارتن الى اقليم كوردستان قادما من بغداد قام سعادته بزيارة طلاب التعليم المسيحي لابرشية أربيل الكلدانية في مدرسة مريمانة الكائنة بجانب مدرسة مار قرداخ في عنكاوا.


وفي بداية اللقاء صلى الطلبة والحاضرون الصلاة الربية وصلاة السلام الملائكي. ورحبت الراهبة المشرفة بسعادة السفير البابوي المطران ألبيرتو أورتيغا مارتن وسيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي وسيادة المطران مار بشار متي وردة ثم قدم الطلبة عددا من الفعاليات وفي ختام الزيارة بارك سعادة السفير البابوي الطلبة مثنيا على جهود الراهبة والمعلمين الذين يقومون بتدريس هؤلاء الطلبة دروس التعليم المسيحي.

ثم زار سعادة السفير البابوي المطران ألبيرتو أورتيغا مارتن برفقة سيادتي المطرانين مار يوحنا بطرس موشي ومار بشار متي وردة الجامعة الكاثوليكية في أربيل- عنكاوا والتقى سعادة السفير البابوي بطلاب الدورة اللاهوتية المقامة في الجامعة وفي بداية اللقاء القى سيادة المطران مار بشار متي وردة كلمة قال فيها

ان الحياة لم تتوقف مع محاولة الآخرين ايقافها وأضاف أنا الاحظ أنه هناك مواظبة ومتابعة لهذه الد ورة اللاهوتية فباسمي وباسم سيدنا مار يوحنا بطرس موشي وباسم جميعنا نشكر سعادة السفير البابوي على هذه الزيارة.

ثم القى سعادة السفير البابوي كلمة قال فيها أنا سعيد جدا بهذا اللقاء بكم فأنتم تأتون كل اسبوع وتبحثون عن الحقيقة وانتم تحاولون معرفة أكثر ما هو المهم والاهم في حياتنا وأضاف بما انكم من المهجرين فاحب أن اقول لكم شكرا لكم لأنكن تعطون شهادة للحياة .. فبين ليلة وضحاها تركتم كل شيء وخسرتم كل شيء لكن بقيتم محافظين على الايمان فهذه الشهادة هي غنى لكم وللكنيسة، وأشار سعادة السفير البابوي في كلمته الى انه في مثل هذه الظروف يوجد من يصلي من اجلكم فبالتأكيد الرب هو معكم كما أود أن اقول لكم هناك الكثير في الكنيسة معكم وويحبونكم وخلال أحاديثنا الشخصية مع قداسة البابا وخاصة بعد تعييني كسفير قداسته يقدر الوجود المسيحي في منطقة الشرق الأوسط.

وفي ختام الزيارة قال سعادة السفير البابوي لطلاب الدورة اللاهوتية إنكم الآن تشكلون الجماعة وهذه الجماعة هي كنز للكنيسة لأن الكنيسة هي حياة المسيح فأنا اشجعكم أن تكملوا هذا الطريق برفقة يسوع المسيح. بعد ذلك تجول سعادة السفير البابوي في أقسام وأروقة الجامعة والتقى سعادته بعدد من الاساتذة المتواجدين في الجامعة.

كما زار سعادة السفير البابوي المطران ألبيرتو أورتيغا مارتن وحدة مارت شموني الطبية الخيرية لاغاثة النازحين التابعة لأبرشية الموصل للسريان الكاثوليك والتقى سعادته العاملين في الوحدة الطبية واستمع الى ما يقدمونه من خدمات طبية وعلاجية للمرضى من المهجرين حيث كان الاب بهنام بينوكا يترجم حديث السفير البابوي لدى وصوله الى بناية الوحدة الطبية.

وزار سعادة السفير البابوي برفقة سيادتي المطرانين مار يوحنا بطرس موشي ومار بشار متي وردة مدرسة البشارة الابتدائية الاهلية المختلطة للطلبة النازحين في عنكاوا وفي البداية اصطف الطلبة في باحة المدرسة للقاء سعادة السفير البابوي وقدموا عددا من الفعاليات الدينية والاجتماعية والقى سعادته كلمة قال فيها انا سعيد بلقائي بكم مع وجود سيدنا مار بطرس موشي وسيدنا مار بشار متي وردة والاخوات الراهبات فنحن سنعطيكم رسالة جميلة وهي أن تحضروا انفسكم وتتعلمون تعاليم المسيح له المجد لأن المسيح هو كنز لنا جميعا وأضاف سعادته ان التناول يوحدنا مع يسوع ويوحدنا ايضا مع بعضنا البعض لأن يسوع حاضر بيننا. وأثنى سعادته على الفعاليات التي قدمها الطلبة قائلا لهم ان سيدنا البابا يحبكم كثيرا.

وواصل سعادة السفير البابوي زياراته فقام سعادته بزيارة عيادة مار يوسف الخيرية التابعة لأبرشية أربيل الكلدانية والتقى بالعاملين في العيادة وتحدث مع الاطباء والممرضات والممرضين المتواجدين في العيادة واستمع الى ملاحظاتهم وعملهم فيها.

ثم انتقل سعادة السفير البابوي المطران ألبيرتو أورتيغا مارتن برفقة سيادة المطرانين بطرس موشي وبشار متي وردة الى مجمع أوزال ستي الخاص بالنازحين في مدينة أربيل وكان باستقبال سعادته ابناء شعبنا الساكنين في بيوت هذا المجمع حيث استقبلوه بالصلوات والادعية. ثم بدأ سيادة المطران بطرس موشي بتقديم شرح واف عن العوائل المهجرة الساكنة في هذا المجمع كما القى الاب بهنام جبو المشرف على المجمع كلمة رحب خلالها بسعادة السفير البابوي وبالسادة المطارنة على هذه الزيارة موضحا أن في هذا المجمع توجد 890 عائلة تقريبا موزعة على البيوت السكنية في المجمع ثم استمع سعادة السفير البابوي الى الادعية والصلوات التي قدمها الشمامسة والساكنون في المجمع .

وزار سعادة السفير البابوي مجمع آشتي 1 للنازحين في بلدة عنكاوا وكان في استقباله الاب جلال ياكو المشرف على المجمع ورئيس هيأة شؤون المسيحيين في اقليم كوردستان خالد ألبير والتقى سعادته بالعوائل الساكنة في هذا المجمع في الوقت الذي القى سعادته كلمة قال فيها انكم فقدتم كل شيء في النزوح وكان هذا جزءا من ايمانكم بالصليب فلنكمل مسيرة الصليب ونشكر الرب، واضاف سعادته ان مسيرة الصليب التي نؤمن بها تقودنا نحو الحياة الجديدة لأن محبة المسيح هي اقوى من الآلام. وبعد ذلك شارك سعادة السفير البابوي مع ابناء شعبنا في هذا المجمع رتبة درب الصليب في طقوس خاصة بذلك.

وزار سعادة السفير البابوي المطران البيرتو اورتيغا مارتن برفقة السادة المطارنة والسيد خالد البير مجمع آشتي2 للنازحين في عنكاوا والتقى بالعوائل المهجرة قسرا حيث كان الأب مجيد عطالله قد قدم شرحا وافيا عن هذا المجمع في الوقت الذي قدم جوق كنيسة البشارة تراتيل دينية بالمناسبة.

واختتم سعادة السفير البابوي زياراته لليوم الثاني بزيارة كلية بابل للفلسفة واللاهوت في عنكاوا وكان باستقبال سعادته عميد الكلية الأب الدكتورسامر صوريشو الذي قدم شرحا وافيا عن طبيعة واهداف كلية بابل للفلسفة واللاهوت. والتقى سعادته بطلبة الكلية والقى كلمة قال فيها انني سعيد جدا بلقائي بكم اليوم وأنا افتخر بهذا الصرح الديني والثقافي والاجتماعي الكبير الذي يتخرج منه عدد كبير من الطلبة وفي اختصاصات عدة وهم يؤدون واجباتهم بنجاح تفخر به الكلية. ثم تجول سعادة السفير البابوي برفقة السادة المطارنة وعميد الكلية في أقسام الكلية
































paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-03-2016, 09:02 AM   #262
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
كنائس ابرشية دير مار متى تقيم احتفالية كبرى بمناسبة عيد الام


برعاية نيافة المطران موسى الشماني راعي ابرشية دير مار متى اقامت كنائس الابرشية احتفالية كبرى بمناسبة عيد الام . وحضر الاحتفالية التي اقيمت مساء الجمعة 18 آذار 2016 في قاعة أور في جمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا نيافة المطران صليبا شمعون المستشار البطريركي لكنيسة السريان الارثوذكس والاباء الكهنة الافاضل رعاة كنائس الابرشية والنائب رائد اسحق متي عضو مجلس النواب العراقي وجمهور كبير من ابناء الابرشية غصت بهم قاعة الاحتفال .

بدأت الاحتفالية بالصلاة الربية ثم القى المطران موسى الشماني كلمة بالمناسبة تكلم فيها عن الامومة وحنان الام . ثم توالت فقرات الاحتفالية بمقاطع شعرية بالسريانية والعربية للشاعر أمير بولص حملت عنوان ( نصوص مفتوحة لأمي ) ، والشاعر ناجي عكولة بمقطعين بالسريانية حمل الاول عنوان ( ترتيلة الى امنا مريم العذراء ) والثاني ( الى امي في شيخوختها ) .

ثم ألقت الست خالدة شابا مديرة اعدادية العذراء للنازحين كلمة تحدثت فيها عن الام المهجرة والضغوطات الكبيرة التي تواجهها بسبب التشرد وهجرة الابناء .

وكان لأطفال روضة مار متى لكنيسة برطلة ، واطفال روضة مار كوركيس لكنيسة بعشيقة مشاركة بفعاليات ولوحات تغنت بالام .

كما وتضمنت الاحتفالية مشاهد مسرحية الاول لفرقة شلومو السريانية للثقافة والفنون بعنوان ( الام ) والثاني لفرقة مسرح كنيسة بعشيقة بعنوان ( بالكيل الذي تكيلون يكال لكم ) .

وتخللت الاحتفالية ايضا ترانيم لجوقة كنيسة برطلة منها ترنيمة من تأليف الشاعر امير بولص بعنوان ( اسم أمي ايقونتي ) والحان الشماس متي مجيد ، وترنيمة انفرادية للمرنمة جوليانا صباح من تأليف الشاعر ناجي عكولة بعنوان ( الى امنا مريم العذراء ) .

بينما كانت كلمة الختام للاب بولس كاهن كنيسة بعشيقة شكر فيها المشاركين في ادارة وتنظيم الاحتفالية والمشاركين في فقراتها ، كما قدم شكره الخاص الى ادارة جمعية الثقافة الكلدانية بتقديمهم قاعة الجمعية مجانا ، وقدم شكره ايضا الى القنوات الفضائية المشاركة في تغطية فقرات الاحتفالية قناة عشتار وقناة سوريويو سات . ومسك الختام كان بتكريم المشاركين في اداء فعالياتها بهدايا رمزية . كما قُدمت هدايا لجميع النسوة الحاضرات في الاحتفالية .











































































paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-03-2016, 09:07 AM   #263
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
البطريرك ساكو يحذر المسيحيين في ختام الصوم الاربعيني من "استغلال" دول لمعاناتهم






عشتار تيفي كوم - السومرية نيوز/

حذر بطريرك الكلدان في العالم المسيحيين لويس روفائيل ساكو، الأحد، المسيحيين من "استغلال" بعض الدول والجمعيات لمعاناتهم لتحقيق مصالحها، داعيا الى ضرورة القيام بخطوات عملية للخروج من "الوضع القاسي" الذي تعيشه البلاد.

وقال ساكو في رسالة وجهها الى المسيحيين في ختام الصوم الاربعيني وبدء الاسبوع المقدس للاحتفال بعيد الفصح القيامة وتلقت السومرية نيوز، إن "الاجواء مشحونة، وبلدنا مُجزأ، وبعضُه لايزال داعش يحتله، والمؤسف ايضًا ان كل تحالف منقسم على نفسه بسبب صراع المصالح وطموح الزعامة، فغاب الوطن فوق الجميع وكرامة الانسان في المقدمة".

وأكد ساكو الحاجة الى "خطوات عملية للخروج من هذا الوضع القاسي ومنع من ان تؤدي هذه الصراعات الى مزيد من الفرقة والاقتتال والموت والتهجير والخراب والضغوطات النفسية والقلق والخوف"، داعيا جميع المكونات الى "الاستفادة من المأساة الحالية في جعلها فرصة خصبة وقوة دافعة لاستعادة الثقة والتسامح والتلاقي عبر الحوار الجاد والمصارحة من اجل تحقيق المصالحة الوطنيّة والوحدة والشراكة والسلام، وتفويتِ الفرصةِ أمام من يَسعون لاستثمار مشاكلنا لمصالحه".

وحذر ساكو المسيحيين من "التخبط وفسح المجال امام أشخاص وجمعيات ودول ليستغلوا معاناتنا لمصالحهم ويشتتوننا في اقطار المعمورة"، حاثا اياهم على ضرورة أن يكونوا "قامة إنسانية ومسيحية ووطنية كما يريد المسيح، ونموذجاً معتدلاً ومحباً، حاضراً وفاعلاً".

وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أكد في (2 اذار 2016) حاجة العراقيين للوحدة والمصالحة المجتمعية، وفيما اعتبر المسيحيين مكوناً اصيلاً، دعا الى تلبية مطالبهم المشروعة.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-03-2016, 07:29 AM   #264
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
اربعة مسيحيين ضمن قائمة مرشحي لجنة الصدر للحقائب الوزارية















عشتار تيفي كوم - القانون برس/








paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-03-2016, 07:33 AM   #265
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
في احتفال بعيد الام الرابطة السريانية: نحن مع كل نازح وكل فقير انها قضيتنا



عشتار تيفي كوم/

أقامت لجنة المرأة في الرابطة السريانية حفل غداء بمناسبة عيد الام في مطعم لوريس في الجميزة حضره نيافة المطران ميخائيل شمعون ممثلا بطريرك انطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس افرام كريم، مطران جبل لبنان وطرابلس جورج صليبا، وحشد من ممثلي المؤسسات والجمعيات.

وألقت رئيسة اللجنة السيدة سهام الزوقي كلمة أكدت فيها أن المسيحية بجوهرها هي عطاء وبذل الذات ومساعدة الفقراء والأيتام والنازحين وهذا بالتمام عقيدة عملنا في مؤسسة وهبت نفسها لشعبها ولمسيحيي الشرق. وبشّرت بأن مستوصف مار افرام سينتقل الى مركز أكبر الشهر المقبل ما سيمكنه من مساعدة عدد أكبر من الناس وأن أكثر من 30 ألف شخص قد استفادوا من خدماته في غضون سنتين.

وختمت الزوقي رغم الآلام والمصاعب والتهجير، ولأننا أم، ولأن الكنيسة أم، ولأن الرابطة أم، سنبقى معاً في خندق الناس، وسيستمر حضورنا رغم فقدان الأمل عند كثيرين.

وكرّمت اللجنة الدكتورة نور سلمان على عطاءاتها من أجل الطفولة في لبنان وأهدتها درعاً تكريمية قدمها لها المطران شمعون.

وألقت سلمان كلمة أشادت فيها بالشعب السرياني وتاريخه وأمجاده.

ثم كُرمت السيّدة فيمي حمامجي لاهتمامها الخاص بدار العجزة في العطشانة وبوصفها أما مثالية ربت 5 بنات تخرجن كلهن بماجستيرات من الجامعة اليسوعية وقدم لها المطران صليبا درع الرابطة.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-03-2016, 04:04 PM   #266
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
معصوم يهنئ المسيحيين بعيد القيامة ويأمل عودة من هُجّر ونزح وتشرد





هنّأ رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يوم الجمعة أبناء الديانة المسيحية بمناسبة حلول عيد القيامة.

وذكر معصوم في بيان رئاسة انه "مع احتفال المسيحيين في العراق والعالم بعيد القيامة نتقدم بأحر التهاني إلى المحتفلين بالعيد حيثما كانوا، متمنياً للجميع عيداً مجيداً وأياماً ملؤها الخير والمحبة والسلام".

واعرب عن "الثقة الأكيدة بحتمية دحر الإرهابيين الذين عاثوا فساداً وخراباً، وبانتصار إرادة الشعب الحر في بناء دولته الديمقراطية الحرة الاتحادية، دولة جميع العراقيين المتآخين بتنوع أديانهم وقومياتهم وطوائفهم".

وعبّر معصوم عن أمله أن "تكون أيام العيد أياماً لتمتين عرى المحبة والوئام بين جميع العراقيين ومناسبةً لتجديد العزم على تهيئة الظروف المناسبة لعودة من اضطرتهم الظروف إلى الهجرة والنزوح والتشرد من قراهم ومدنهم وبلد آبائهم وأجدادهم تحت تهديد عصابات الارهاب والعنف وجرائمها المخزية".

paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2016, 11:58 AM   #267
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
"المسيح سلامنا".. رسالة البطريرك اغناطيوس الثالث يونان لعيد القيامة






عشتار تيفي كوم - ابونا/

1ـ مقدّمة: القيامة تزرع السلام

يطيب لنا في بداية رسالتنا هذه بمناسبة عيد قيامة الرب يسوع من بين الأموات، أن نقدّم أخلص التهاني لكم جميعاً أيّها الإخوة والأبناء الأعزّاء في لبنان وفي بلدان الشرق الأوسط وعالم الإنتشار، بهذا العيد المجيد، عيد انتصار الخير على الشر، والنور على الظلمة، والموت على الحياة. لقد ارتضى الرب يسوع الموت على الصليب تكفيراً عن خطايانا وخطايا البشر، وقام من بين الأموات ليهبَنا الحياة الجديدة ويقدّسَنا. وبهذين الحدثَين زرع السلام في القلوب، وانتزعَ منها الخوف، وافتتح على الأرض زمناً جديداً مرضيّاً لله، هو زمنُ المحبّة والأخوّة والمصالحة والسلام. "فالمسيح سلامنا" (أف 2: 14)، وقد حيّا تلاميذه تكراراً بعد قيامته بتحية السلام "السلام لكم" (يو 20: 19).

2ـ الصليب درب القيامة والسلام

في العهد القديم كان الله "يبارك شعبه بالسلام" (مز 29: 11)، ويوصي المؤمن أن "يطلب السلام ويسعى وراءه" (مز 34: 14). أمّا في العهد الجديد، فقد هدم الرب يسوع جدار العداوة بين الناس بصليبه، وصالحهم مع الله، وجعل من الجميع جسداً واحداً في شخصه (أف 2: 13 ـ 16). فسلامه يزرع الفرح في القلوب (راجع يو 16: 21 ـ 22)، ويعطي الشجاعة والثقة به في مواجهة صعوبات الحياة ومضايقها (يو 16: 33). هذا السلام هو الروح القدس الذي يهبنا إيّاه المسيح الفادي ليحقّق فينا ثمار الفداء. في الواقع، في ظهوره الأوّل بعد قيامته، "نفخ يسوع في تلاميذه وقال لهم: خذوا الروح القدس" (يو 20: 22)، روح القيامة من خطاياكم ومن قديم حياتكم ومسلككم.

في يوم الجمعة، تمّم يسوع ابن الله فداء الجنس البشري غاسلاً خطايا البشر بدمه المراق على الصليب، فكان يومُ التحوّل الأكبر في تاريخ الكون والإنسان. وفي يوم الأحد، حقَّق المسيح تقديس جميع الناس، وجمعهم إلى واحد، القريبين والبعيدين، ونقض كلَّ جدران الإنقسامات بين الناس، وزرع الطمأنينة والسلام في النفوس والقلوب. إنّه السلام الفصحي، السلام الذي يَعبُر بالإنسان والمجتمعات من حالة اضطرابٍ واهتزازٍ ونزاعٍ وفاقةٍ وحربٍ، إلى حالة طمأنينةٍ واستقرارٍ ومصالحةٍ واكتفاءٍ وأمان.

المصلوب يوم الجمعة هو القائم فجر الأحد. الجسد الذي صُلب هو إيّاه قام ممجَّداً. مات يسوع التاريخي على الصليب، وقام حقّاً من القبر، ليقوم يسوع السرّي، أي الكنيسة. وقد سبق وشبّه هذا السرّ "بحبّة الحنطة" التي، إذا ماتت في الأرض، أعطت ثمراً كثيراً (راجع يو 12: 24).

3ـ القيامة توطّد السلام

بقيامته، زرع يسوع المخلّص السلام والرجاء في القلوب، ونشره في العالم بواسطة الكنيسة وكلّ ذوي الإرادات الصالحة. وسلَّمنا إيّاه عطيةً من السماء لكي نوطّده في الأرض وبين الشعوب.

إنّنا نلتمس لنا ولكم جميعاً سلام المسيح، لكي يكون أوّلاً سلاماً مع الله بالعودة إليه وإلى كلامه المحيي ونعمته الشافية، سلاماً مع ذواتنا وفي داخلنا، سلاماً منسجماً مع هويّتنا ومتجاوباً مع رسالتنا، لكي نستطيع أن نصنعه في عائلتنا ومجتمعنا وكنيستنا ووطننا. وعلينا أن نتذكّر دائماً أنّه لا وجود للسلام حيث تُنكَر الحقيقة وتُنتهَك العدالة وتنتفي المحبّة، وحيث تُقيَّد الحرّية لدى الأفراد والمجتمعات.

بعد أن كنّا قد امتنعنا عن تبادل السلام في احتفالاتنا الكنسية طوال أسبوع الآلام، تدعونا ليتورجيتنا السريانية لنعود فنتبادل السلام النابع من المسيح القائم من الموت، في رتبةٍ احتفاليةٍ، يوم أحد القيامة، فيها نرفع الصليب من القبر، حيث دُفن يوم الجمعة العظيمة في رتبة السجدة للصليب. نحمله وعليه شارةٌ بيضاء، علامةً للنصر على الألم والخطيئة والموت. ونطوف به وسط الجماعة ليكرّمه المؤمنون والمؤمنات، ويتبرّكوا به. ونختم الزيّاح بالبركة بالصليب نحو الجهات الأربع، معلنين سلام المسيح في أربع جهات الأرض، فيسوع الفادي هو ينبوع الأمان ومَعين السلام. وننشد: "السلام العظيم والنصر المُبين، وُهِب اليوم بالقيامة المجيدة".

4ـ السلام والرحمة ثمار القيامة

إنّ النسوة اللواتي قبلْنَ بشرى القيامة، لشدّة الإنذهال من الحدث وصدمة الصلب وعدم الفهم، "خرجْنَ من القبر ولم يقلْنَ لأحدٍ شيئاً" (مر 16: 8). لقد وقف كثيرٌ من الناس منذهلين، عبر الأجيال، أمام حدث موت الربّ وقيامته. فما استطاعوا تقبُّل فكرة صلب المسيح وموته، ولا استطاعوا إدراك سرّ قيامته، فحرموا نفوسهم من ثمار هذا السرّ الخلاصي. وربّما نحن مثلهم، فإن تَقَبَّلْنا الحدثَين، من باب الإيمان، ربّما لا نتقبّلُ الإلتزام بمقتضياتهما، فلا نسعى إلى نيل ثمار موت المسيح وقيامته الخلاصية.

لكي يكون الإيمان حقيقياً وكاملاً، لا يكفي أن يكون معرفةً على مستوى العقل، بل ينبغي أن يظهر في الأفعال على مستوى الإرادة، وأن يكتمل في القلب حُبّاً للمسيح وسعياً إلى لقاءٍ شخصي وجداني معه. هذا اللقاء يغيّر الإنسانَ ويبدّله ويقدّسه. المؤمنون الحقيقيون قادرون أن يبنوا مستقبلاً أفضل يتوق إليه الجميع، وأن يتكلّموا لغةً جديدةً تجمع وتُطَمْئِن، هي لغة المحبّة والسلام، وأن يجدوا الحلول العادلة للأزمات.

في الرسالة بمناسبة اليوم العالمي للسلام لهذا العام 2016، بعنوان: "إنتصِر على اللامبالاة واكسب السلام"، دعا قداسة البابا فرنسيس إلى "تعزيز ثقافة التضامن والرحمة من أجل الإنتصار على اللامبالاة واكتساب السلام. وهذا من واجب العائلات بحكم رسالتها كمكانٍ أوّل لنقل الإيمان وقيم المحبّة والأخوّة والإعتناء بالآخر، ومن واجب المربّين والمنشّئين في المراكز المعنيّة بتربية الأولاد والشبّان، والعاملين في وسائل الإتصال الإجتماعي والتقنيات الحديثة المدعوّة لتخدم الحقيقة وتكوّن الرأي العام السليم (الفقرة 6). ويخلص قداسته إلى القول: "إنّ السلام هو ثمرة ثقافة التضامن والرحمة والشفقة" (الفقرة 7).

هلمّوا نسعى جاهدين إلى إحلال السلام وعيشه وتفعيله، سيّما في هذه السنة المباركة المكرَّسة سنةً يوبيليةً للرحمة الإلهية، مستفيدين من النعم والبركات التي يغدقها علينا الرب، فيملك سلام الرب وأمانه العالم كلّه. ولنهتف مع مار شمعون الفخّاري في أحد ابتهالات عيد القيامة: "ألا فليملك أمانك في المسكونة يا ابن الله، وليفِض سلامك في كنيستك يا مخلّص العالم".

5ـ القيامة رجاء السلام للشرق والعالم

في عيد قيامة المسيح المخلّص، عيد عبوره بالبشرية إلى حياةٍ جديدةٍ، نعيش هذه السنة، في بلدان الشرق الأوسط، سيّما في لبنان وسوريا والعراق، أزمنةً قاتمةً من العنف والحروب والإرهاب، وما ينتج عنها من جوعٍ وخوفٍ وتهجيرٍ وقلقٍ على المصير. لكنّ نور المحبّة والسلام المشعّ من قبر المسيح الفارغ، وقد دُحرِج عنه الحجرُ الكبير، والإيمان الوطيد بقيامة الفادي، إنّما يدفع بنا جميعاً إلى صخرة الرجاء بيسوع المسيح الذي أصبح سيّد العالم بموته وقيامته، وبه نُوطّد حضورنا ورسالتنا. بالرغم من إغراء المال وبطش السلاح وجبروت التسلّط، تبقى للمسيح الرب الكلمةُ الأخيرة، كلمة الحقيقة بوجه الكذب والتضليل، وكلمة المحبّة بوجه البغض والقتل، وكلمة السلام بوجه العنف والحرب.

مِن المسيح الذي "هو سلامنا" (أف 2: 14)، وقد حطّم جدران الإنقسامات والتفرقة، وحقّق الأخوّة بين الناس، جاعلاً من الجميع أبناءً وبناتٍ لله ببنوّته الأزلية، نلتمس السلام للعالم ولأوطاننا، وبخاصّةٍ لبلداننا في الشرق الأوسط، من أجل العيش بكرامةٍ وبروح المواطنة الحقيقية، والتمتُّع بالحرّيات الإنسانية والدينية، في أنظمةٍ ديمقراطيةٍ تحترم كرامة كلّ إنسانٍ وكلّ مجموعةٍ بشريةٍ قيل عنها إنّها أكثرية أو أقلّية. سلامنا أن يُعزَّز التنوّع في الوحدة، ويشارك الجميع في مسؤولية الحياة العامّة، وتنتفي الأحادية والفئوية وفرض الإرادة والتحكّم بمصير المواطنين، ويتمكّن كلّ مواطنٍ، من أيّ دينٍ أو ثقافةٍ أو عرقٍ أو انتماءٍ كان، وكلّ مجموعةٍ، مهما كان نوعها، من العيش بالكرامة والمساواة مع الآخرين.

في لبنان الحبيب، حيث نحن السريان مكوِّنٌ صغيرٌ نسبياً، ولكنّنا جزءٌ لا يتجزّأ من المجتمع، ولنا رجالاتٌ كبارُ ساهموا في تحقيق الإستقلال. نقولها بأسىً إنّنا لا نزال نُعتبَر مجرّد أقلّياتٍ علينا أن نكتفي بالفُتات كما يقال.

من هنا جاءت مطالبتنا مع قداسة أخينا مار اغناطيوس أفرام الثاني بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية الشقيقة، لتعديل قانون الإنتخابات النيابية وزيادة مقعدين نيابيين، أحدهما للسريان الكاثوليك والآخر للسريان الأرثوذكس، دون أن نتطاول على حقوق المكوّنات الأخرى. وكلّنا ثقةٌ بحكمة القيّمين على الوطن والمسؤولين فيه لتحقيق هذا المطلب المحقّ في هذه اللحظة التاريخية المفصلية، ضمانةً لبقاء المسيحيين في الشرق.

ومع جميع الرعاة الروحيين، نصلّي من أجل انتخاب رئيسٍ للجمهورية اللبنانية، فيكتمل جسد الدولة برأسها المسيحي الوحيد في العالم العربي، لِما لهذا الإنتخاب من أثرٍ إيجابي في تثبيت الإستقرار السياسي والأمني ودعم الإقتصاد، وتفعيل المؤسّسات الدستورية والسياسية، وعلى رأسها رئاسة الجمهورية.

وفي السياق عينه، نصلّي من أجل استتباب الأمن والإستقرار، فتجري الإنتخابات البلدية والإختيارية في مواعيدها، لِما لهذا الإستحقاق من مؤشّراتٍ على رقيّ الشعب اللبناني، ودلالاتٍ على قرار أبنائه التمسّك بقيم الديمقراطية والحرّية والعدالة التي نشأ لبنان عليها منارةً للعالم العربي. كما نتمنّى أن تستمرّ مسيرة حلّ أزمة النفايات، فتصل إلى خواتيمها السعيدة رحمةً بالبلاد والعباد.

أمّا في سوريا الغالية، وقد عدنا للتوّ من زيارةٍ تفقّديةٍ لأبنائنا وبناتنا في أبرشية حمص وحماة والنبك وفي محافظة طرطوس، حيث لمسنا إيماناً حيّاً وتعلّقاً بهويّتنا المسيحية والوطنية، بالرغم من العاصفة الهمجية التي حلّت بوطنهم الغالي طوال سنواتٍ خمس. ومع تلك الرعايا العزيزة، ناشدنا الجميع أن يبقوا متجذّرين في أرض سوريا الطيّبة، وتضرّعنا إليه تعالى كي تتكلّل بالنجاح المساعي التي تبذلها الدول الصديقة والمجتمع الدولي لإنهاء الإقتتال، وإرساء قواعد السلام والأمان، والكفّ عن هذا التدمير الممنهَج للأرض والمؤسّسات. إنّنا نبتهل إلى ربّ السلام كي تتوقّف آلة الحرب، وتبدأ عمليات البناء للحجر والرجوع للبشر. عندئذٍ يعود الشعب الذي اضطُرَّ إلى النزوح والهجرة، فيساهم في إعادة إعمار سوريا، وتوطيد أواصر التواصل بين مكوّنات الشعب السوري الطيّب الذي حاولت يد الإجرام تفتيته وتقسيمه.

أمّا العراق العزيز، والذي ننوي زيارته في الشهر المقبل لتفقُّد أبنائنا وبناتنا النازحين، فإنّ قلبنا يتألّم لما حلّ بشعبنا السرياني بشكلٍ خاص، وقد قاربت نكبة اقتلاعه من أرضه في مدينة الموصل وقرى وبلدات سهل نينوى واحتلالها من الإرهابيين التكفيريين عامَها الثاني، فيما أبناؤنا وبناتنا نازحون ومهجَّرون داخل العراق وخارجه. فمن غير المقبول أن يستمرّ المجتمع الدولي على صمته وتخاذله، مطلقاً فقط حتّى الآن الشعارات والتمنّيات في تحرير الموصل وسهل نينوى. إنّ هذا التقاعس يشكّل تواطؤاً مع الإرهابيين الذين لم يكتفوا بطرد الشعب الساكن هناك، بل دمّروا الكنائس والأديرة والمعالم الدينية والآثار الحضارية التي تشهد على عمق تجذُّر شعبنا في أرض العراق وتاريخه منذ آلاف السنين.

في خضمّ هذا كلّه، تقف الكنيسة مع شعبها، لا تتركه ولا تتنازل عن حقوقه. إنّنا نسأل الرب يسوع، القائم منتصراً على الموت، أن يعزّز إيمان المسؤولين في شرقنا بأرضهم وأوطانهم، وينير طريقهم ليكونوا قدوةً لهذا الشعب، بالأمانة للتراث التاريخي والحضاري الذي تمثّله أرضنا وتاريخها في لبنان وسوريا والعراق.

وإن ننسَ لا ننسى المخطوفين من رجال دينٍ وعلمانيين، ونذكر خاصةً مطراني حلب مار غريغوريوس يوحنّا ابراهيم، وبولس اليازجي، والكهنة باولو داللوليو، واسحق محفوض، وميشال كيّال، مطالبين بعودتهم إلى الحرية في أسرع وقت. كما نضرع إلى الرب يسوع، القيامة والحياة، أن يتغمّد جميع الشهداء برحمته الواسعة، ويمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل، ويعزّي كلّ مفجوعٍ بفقد عزيز.

في هذا العيد، نتوجّه بالقلب والصلاة إلى أبنائنا الذين يكابدون آلام النزوح والهجرة والإقتلاع، من العراق وسوريا، إلى لبنان والأردن وتركيا، وإلى ما وراء البحار والمحيطات، مؤكّدين لهم تضامننا الأبوي واستعدادنا الدائم لتأمين حاجاتهم ومساعدتهم بكلّ الإمكانات المتاحة.

كما نتوجّه بشكلٍ خاص إلى العائلات التي تعاني الحزن لفقدان أحد أفرادها، وجميع الذين لا يستطيعون أن يعيشوا فرح العيد، من فقراء ومعوَزين ومهمَّشين ومستضعَفين، سائلين لهم فيض النعم والبركات والتعزيات السماوية.

ويطيب لنا أن نتقدّم بالتهاني الأبوية بمناسبة عيد قيامة الرب يسوع من بين الأموات إلى جميع إخوتنا وأبنائنا وبناتنا السريان في لبنان وسوريا والعراق والأراضي المقدّسة والأردن ومصر وتركيا وأوروبا وأميركا وأستراليا. ونحثّهم جميعاً على التمسّك بالإيمان بالرب يسوع، والتعلّق بكنيستهم وأوطانهم والإخلاص لها، فيحيوا على الدوام شهوداً ليسوع "حتى أقاصي المسكونة" (رو 10: 18).

6ـ خاتمة: القيامة: "ثقوا، إنّي قد غلبتُ العالم" (يو 16: 33)

أيّها الربّ يسوع، بموتك وقيامتك أعطيتَ الحياة الجديدة للإنسان والعالم، وولدتَ البشرية الجديدة المتمثّلة بالكنيسة، مانحاً الجميع السلام والأمان. اجعلنا أن نبدأ، بنعمتك وبهدي إلهامات روحك القدّوس، حياةً جديدةً في أعمالها ورؤيتها. أعطنا أن نستنير دائماً بكلام إنجيلك وتعليم كنيستك، فنصبح شهوداً لك في عائلاتنا ومجتمعاتنا، في مؤسّساتنا وأوطاننا، ناشرين أمنك وسلامك أينما دعوتَنا.

وفي الختام، نمنحكم أيّها الإخوة والأبناء والبنات الروحيون الأعزّاء، بركتنا الرسولية عربون محبّتنا الأبوية. ولتشملكم جميعاً نعمة الثالوث الأقدس وبركته: الآب والإبن والروح القدس، الإله الواحد، آمين.

كلّ عام وأنتم بألف خير.

المسيح قام من بين الأموات... حقّاً قام

paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-03-2016, 08:35 AM   #268
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
قداس للبطريرك ساكو والكاردينال كريستوف بالقيامة المجيدة


ترأس غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم والكاردينال كريستوف شونبورن رئيس اساقفة فيينا قداسا في كنيسة ام المعونة الدائمة في عنكاوا بمناسبة القيامة المجيدة قيامة السيد المسيح له المجد وعاونهما خلال القداس سيادة المطران مار بشار متي وردة رئيس اساقفة ابرشية اربيل الكلدانية وحضره السادة المطارنة والاساقفة مار يوحنا بطرس موشي رئيس اساقفة الموصل وكركوك واقليم كوردستان للسريان الكاثوليك ومار نيقوديموس داؤد متي شرف رئيس طائفة السريان الارثوذكس في الموصل وكركوك واقليم كوردستان ومار يوسف توما رئيس اساقفة ابرشية كركوك والسليمانية للكلدان وعدد من الاباء الكهنة وجمع غفير من المؤمنين ، الجدير بالذكر ان الكاردينال كريستوف شونبورن كان قد وصل الى اربيل عنكاوا يوم الاثنين الموافق 28 اذار 2016 في زيارة تضامنية مع المسيحيين المهجرين الساكنين في اقليم كوردستان.





























































































paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-03-2016, 08:37 AM   #269
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
البطريرك ساكو والكردينال شونبورن يزوران مجمعات المهجرين في عينكاوا





عشتار تيفي كوم - اعلام البطريركية/

قام صباح يوم الثلاثاء 29/3/2016 غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو والكردينال كريستوف شونبورن رئيس أساقفة فيينا – النمسا بزيارة مخيمات المهجرين من الموصل وبلدات سهل نينوى يرافقهما المطران يوحنا بطرس موشي والأب افرام كليانا ومدير ناحية عينكاوا جلال حبيب ومدير شؤون المسيحيين في وزارة اوقاف إقليم كوردستان السيد خالد البير.
كانت الزيارة الأولى لمجمع "الامل" 160 عائلة من بينها 20 عائلة يزيدية من منطقة بعشيقة وبحزاني ويشرف على المجمع الاب نجيب الدومنيكي، ثم المجمع الرياضي حيث تعيش 218 عائلة في كرفانات يشرف عليه الاب بشار كذيا ومجمع اشتي2 حيث تقيم 1200 عائلة في كرفانات ويشرف عليه الاب عمانوئيل فتوحي ومجمع اشتي 1 حيث تسكن 260 عائلة في كرفانات يشرف عليه الاب جلال الروكاسيونيستي وأخيرا مجمع كرمليس حيث تقيم 138 عائلة في بيوت أجرتها لهم الكنيسة ويشرف عليه الاب ثابت بولس.. واثناء اللقاء شجعهم البطريرك والكردينال على الصمود والصبر والتمسك بالأمل وان شاء الله ستتحرر بلداتهم ويتمكنون من العودة اليها. انها فعلا مأساة بشرية. وفي المساء احتفل البطريرك والكردينال بالقداس في كنيسة ام المعونة الدائمة في عنكاوا.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-03-2016, 04:29 PM   #270
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,513
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101 نقاط التقييم 49585101
نشكرك يا رب على حالنا و على الى احنا فيه--- و ربنا يقوى و يشدد و يصبر العائلات دى...
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة تعريفية عن ديوان الوقف المسيحي في العراق paul iraqe الاخبار المسيحية والعامة 0 08-01-2014 06:49 PM
متجدد: آخر أخبار الإنتخابات البابويه سمعان الاخميمى الاخبار المسيحية والعامة 4 18-07-2012 09:50 PM
متجدد : ملف أخبار الاحتفاليه الأولى بثورة 25 يناير سمعان الاخميمى الاخبار المسيحية والعامة 8 25-01-2012 12:57 PM
رئيس الوقف المسيحي: عدد المسيحيين في العراق نصف ما كان عليه قبل Alcrusader الاخبار المسيحية والعامة 2 16-09-2010 02:59 AM
معلومات , أخبار , طرائف .. شرحها مصور أو أساسها صوره ...(متعدد و متجدد ) . قلم حر الملتقى الثقافي و العلمي 71 27-09-2009 12:34 AM


الساعة الآن 07:00 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة