منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاسئلة و الاجوبة المسيحية

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: كيف نفهم هذه العباره على ضوء باقي الايات

أدوات الموضوع
قديم 06-09-2020, 01:26 AM   #1
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,141
ذكر
 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884 نقاط التقييم 517884
افتراضي

كيف نفهم هذه العباره على ضوء باقي الايات


في انجيل مرقس عاتب المسيح شخص حينما قال له ايها العلم الصالح فجابه قائلا :

17 وفيما هو خارج الى الطريق ركض واحد وجثا له وساله: «ايها المعلم الصالح ماذا اعمل لارث الحياة الابدية؟» 18 فقال له يسوع: «لماذا تدعوني صالحا؟ ليس احد صالحا الا واحد وهو الله.

وفي رسالة رومية نقرأ :

رو 3: 12الجميع زاغوا وفسدوا معا. ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد.

ولكن نجد في انجيل لوقا :

50 واذا رجل اسمه يوسف وكان مشيرا ورجلا صالحا بارا

وعن برنابا في سفر الاعمال :

24 لانه كان رجلا صالحا وممتلئا من الروح القدس والايمان. فانضم الى الرب جمع غفير.

ويقول المسيح ايضا :

مت 12: 35 الانسان الصالح من الكنز الصالح في القلب يخرج الصالحات والانسان الشرير من الكنز الشرير يخرج الشرور.

كيف افهم هذه الايات الاخيره على ضوء سابقيها بانه لا احد صالح والجميع زاغوا وفسدوا ؟

التعديل الأخير تم بواسطة عابد يهوه ; 06-09-2020 الساعة 01:30 AM
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-09-2020, 09:10 AM   #2
geegoo
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 2,306
ذكر
 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945 نقاط التقييم 4399945
أي صفة يملكها الله هي مطلقة ...
هي الصفة في صورتها اللانهائية التي يستحيل أن يشوبها أي خلل أو نقص
يمكنا نحن البشر أن نأخذ من صفات الله فهو يدعونا لذلك
ولكن بالطبع سنبقي محدودين وبعيدين عن الكمال الالهي
لذلك يمكن وصف انسان بالصلاح ولكن كمال الصلاح يتحقق في الله
لذلك سأل السيد ذاك الشاب: لماذا تدعوني صالحاً؟
هل عن ايمان أني أنا هو الاله المتجسد؟
أم هو الخطأ المعتاد في إعطاء بعض البشر مكانة لا يستحقونها؟
geegoo غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-09-2020, 08:42 PM   #3
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,818
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794 نقاط التقييم 18899794
الرسالة الى اهل رومية يعتبرها اللاهوتيين عبارة عن محكمة يحكم فيها بولس على الإنسان وأعماله. الرسول بولس يعلن حكم الرب على البشرية انه ليس أحد بار بالأعمال. كلنا زغنا وفسدنا.
لكن في نفس الرسالة الرسول بولس يعلن الحق الإلهي بأن أبراهيم وغيره كانوا أبرار بالإيمان.

فكل من ابراهيم ويوسف و برنابا هم أشخاص ابرار في الإيمان وليس بالأعمال.

في نفس الوقت كلنا نحتاج الى كفارة المسيح لكي تكفر عن أعمالنا الغير بارة.
أتمنى ان الفكرة وصلت.

سلام المسيح
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-09-2020, 08:55 PM   #4
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 837
ذكر
 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101

يمكننا تبسيط الأمر قليلا: هناك ببساطة نوعان من الصلاح أو البر: بر الخلاص، وفي المقابل بر الناموس، والتمييز بينهما يكون عادة حسب السياق. أما بر الخلاص ـ أي البر الذي يخلص به الإنسان ـ فهو المقصود هنا بالآيات الأولى، وهو البر الذي يفتقر الجميع إليه، «إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله». فبهذا المعنى وفي هذا السياق لا بر للإنسان ولا صلاح، ومن ثم لا خلاص، إلا أن يشملنا الله ببره وصلاحه ونعمته.

في المقابل ـ وهنا تأتي المجموعة الثانية من الآيات ـ قد يلتزم الإنسان بالوصايا ويتجنب الخطايا ويصلي ويصوم ويخاف الرب ويتمسك عموما بالفضائل المختلفة، وهنا يُحسب هذا الإنسان ـ نسبيا وبالمقارنة ـ إنسانا بارا صالحا، أو حتى "كاملا" كما وصف الكتاب أيوب. ولأن مرجعيتنا في هذه الفضائل عموما هي الشريعة أو الناموس فهذا ما نسميه صلاح الناموس، أو بر الناموس.

لذلك قد يجتمع الصلاح وعدم الصلاح في الشخص الواحد، كما في حالة بولس الرسول نفسه: فهو من حيث صلاح الناموس إنسان صالح لا شك، بل حتى يصف نفسه أنه "بلا لوم" (... من جهة البر الذي في الناموس بلا لوم)، ولكن حين تحدث عن البر بالمعنى الآخر ـ بر الخلاص ـ فعندئذ بالعكس ذكر أنه خاطئ كالجميع بل أول الخطاة (... جاء إلى العالم ليخلص الخطاة الذين أولهم أنا).

***

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة My Rock مشاهدة المشاركة
الرسالة الى اهل رومية يعتبرها اللاهوتيين عبارة عن محكمة يحكم فيها بولس على الإنسان وأعماله. الرسول بولس يعلن حكم الرب على البشرية انه ليس أحد بار بالأعمال. كلنا زغنا وفسدنا.
لكن في نفس الرسالة الرسول بولس يعلن الحق الإلهي بأن أبراهيم وغيره كانوا أبرار بالإيمان.

فكل من ابراهيم ويوسف و برنابا هم أشخاص ابرار في الإيمان وليس بالأعمال.

في نفس الوقت كلنا نحتاج الى كفارة المسيح لكي تكفر عن أعمالنا الغير بارة.

نعم، على أن نفرّق بين "البر" بالمفهوم الشرقي كما استخدمناه حتى الآن (Rightousness)، بمعنى الصلاح والتقوى، وبين "التبرير" في المفهوم الغربي (Justification)، أي التبرئة من ذنب الخطية. (ولنلاحظ الجذر اللغوي المشترك بين البار والبريء، أو بين البر والبراءة).

في رومية نقرأ: والذين سبق فعيّنهم، فهؤلاء دعاهم أيضا. والذين دعاهم، فهؤلاء برّرهم أيضا. والذين برّرهم، فهؤلاء مجّدهم أيضا.

في الشرق "برّر الخاطئ": أي جعله بارا. بينما في الغرب "برّر الخاطئ": أي جعله بريئا. في الغرب ـ واستنادا إلى تعاليم القديس أوغسطين بوجه خاص ـ هناك "ذنب" يحتاج أولا إلى تبرئة، فهذا هو معنى "التبرير". أما في الشرق ـ حيث لم نرث أصلا "ذنب" الخطية وإنما فقط "مرض" الخطية ـ فالتبرير هو الشفاء من هذا المرض وتحويل الخاطئ من ثم إلى بار، تقيّ صالح، لا إلى بريء.

هذا الفرق الدقيق في غاية الأهمية، لأن الغرب بسبب هذا الفرق وقع بعد ذلك في قضية التبرير (بمعنى التبرئة): هل يكون عبر الإيمان وحده (كما يقول الإصلاحيون) أم عبر الإيمان والأعمال معا (كما تقول الكنيسة)؟

بعبارة أبسط: هل يصير الإنسان المسيحي نفسه بريئا حقا من خطاياه، عن استحقاق شخصي، أم أن البر (البراءة) هو في الحقيقة بر المسيح وحده، والاستحقاق هو استحقاق الدم وحده، دون أن يكون للمسيحي نفسه أي بر أو استحقاق شخصي؟

هذه القضية في غاية العمق والروعة ـ لهواة اللاهوت بالطبع ـ ولكن فقط لزم التنويه باختصار لأننا حين نقول «ليس أحد بار بالأعمال» فلابد أن يكون واضحا على الأقل أن المقصود بـ"الأعمال" هنا هو الختان وأعمال الناموس، فهذا ما يتحدث الرسول أساسا عنه، وليس الأعمال بالمعنى المسيحي وعلى رأسها التناول والأسرار عموما.

***

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة geegoo مشاهدة المشاركة
..................
لذلك سأل السيد ذاك الشاب: لماذا تدعوني صالحاً؟
هل عن ايمان أني أنا هو الاله المتجسد؟
أم هو الخطأ المعتاد في إعطاء بعض البشر مكانة لا يستحقونها؟

هذا من أقصر وأبسط الردود على هذه الشبهة الشهيرة (والتي أتعجب في الحقيقة لماذا هي أصلا شبهة؟!). هل كان السيد المسيح يمضي في الطرقات والأسواق قائلا: أنا الله فاعبدوني؟! المسيح كان بالعكس يُخفي متعمدا هذه الحقيقة، بل أكثر من ذلك كان يطلق العنان تماما للتعبير عن إنسانيته دون أي تحفظ (أكل، غضب، بكى، صلى، إلخ)!

عندما يأتي أحدهم بالتالي فيجثو أمامه ويدعوه صالحا: كان السؤال في المقابل منطقيا جدا: لماذا ـ وأنت تراني مجرد إنسان ـ تدعوني صالحا؟!

شرحك كافٍ ووافٍ على أي حال يا دكتور، ربنا يباركك.

***

خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاني حلم احلمه بالمسيحية ومايتعلق بها..ايه العباره؟؟؟ حره المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 12-06-2012 07:22 AM
كيف نفهم طفل المهد؟ النهيسى روضة الاطفال 1 15-11-2011 11:24 PM
خلونا نفهم بس .. marcelino المنتدى العام 7 18-02-2011 03:49 PM
أنا شفتك قبل كده بس ...؟؟ سر هذه العباره KOKOMAN ركن الاجتماعيات و الشبابيات 31 20-10-2008 08:29 PM


الساعة الآن 01:46 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة