منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة منتدي الاسرة المسيحية روضة الاطفال

إضافة رد

الموضوع: آثار كورونا على الصحة النفسية للأطفال

أدوات الموضوع
قديم 05-08-2020, 05:23 PM   #1
كلدانية
مشرف
 
الصورة الرمزية كلدانية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 60,930
انثى
 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053 نقاط التقييم 40053053
Icon401

آثار كورونا على الصحة النفسية للأطفال



اجتمعت قبل أيام لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية لتقويم وضع جائحة كوفيد-19، وأعلنت أن "آثار هذه الجائحة التي تأتي مرة في كل قرن ستستمر لعقود مقبلة"، أي أن هذا المرض الذي أدى حتى الآن إلى إصابة أكثر من 18 مليون إنسان ووفاة 700 ألف منهم ما زال من المبكّر تحديد موعد لنهايته. في هذه الحالة يجب أن تتركّز الجهود خلال المرحلة المقبلة على مواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية للوباء والتي شملت كافة شرائح المجتمع وبشكل خاص الأطفال نتيجة انعكاساته على حياتهم وصحتهم النفسية.
فلأول مرة منذ عدة عقود انخفض بشكل كبير عدد الأطفال الذين أكملوا لقاحاتهم نتيجة ما فرضه الوباء من إغلاق وحجر مما قد يعرّض الأطفال لخطر الإصابة بأمراض أكثر خطورة من كورونا. وقالت منظمة اليونيسيف إن عشرات الدول قد أبلغت عن زيادة في عدد حوادث العنف الاجتماعي ضمن الأسرة والتي عادة ما يكون أغلب ضحاياها من النساء والأطفال.
ولكن إغلاق المدارس كان الإجراء الذي ترك الأثر الأكبر على الأطفال، فحتى نهاية مارس الماضي كان 1.6 مليار طفل أي ما يعادل 80 في المئة من عدد طلاب العالم قد تم حرمانهم من المدارس نتيجة هذه الجائحة، وكانوا موزعين على 161 دولة، وبعد عدّة أشهر ارتفع عدد هذه الدول إلى 191 أي أغلبية دول العالم، وترافق ذلك مع توقف النشاطات الرياضية والفعاليات الاجتماعية والاحتفالات التي كانت تتيح للأطفال اللقاء والتعارف والتنافس في مناخ سعيد وصحّي.
ومن الطبيعي أن يؤدي ذلك لارتفاع حالات الاكتئاب وتقلبات المزاج والقلق واضطرابات الأكل و"نقص الانتباه وفرط النشاط، إي دي إتش دي" وهو أكثر الاضطرابات النفسية انتشارا في البلدان المتطورة، ويتظاهر بصعوبة في التركيز مع اندفاع في النشاط، ورغم أن سببه ما زال مجهولا لكن بعض النظريات ترجعه إلى عوامل بيئية أو وراثية أو غذائية بالإضافة إلى الظروف الاجتماعية، كما أن هناك تباين في تصنيفه وفي تحديد من هو السوي ومن غير السوي بين المجتمعات المختلفة وعند الآباء والمعلمين والأطباء.

ورغم أن مظاهر المرض مثل فرط حركة الطفل أو نقص تركيزه كانت معروفة سابقا، ولكن وضعها ضمن تصنيف مرضي واحد يربط فرط النشاط مع نقص الانتباه بدأ متأخرا في سبعينيات القرن الماضي، واكتمل عام 1994 حين اعتمدت الولايات المتحدة تسمية "نقص الانتباه وفرط النشاط" للتعريف بهذا الاضطراب، ومنذ السبعينيات حتى أواخر التسعينيات زادت معدلات تشخيص هذا المرض في بريطانيا من 0.5 في الألف إلى 3 في الألف، بينما ارتفعت في الولايات المتحدة من 12 في الألف في السبعينيات إلى 34 في الألف في التسعينيات، وما زال عدد المرضى في ازدياد حتى بلغ في الولايات المتحدة 10.5 مليون، بينهم 9.4 في المئة من الأطفال بين عمر 2 و17 عاما، وهذه المعدلات المرتفعة أعلى من تلك المشاهدة في الشرق الأوسط، ويمكن إرجاع هذا التفاوت إلى اختلاف التركيبة الاجتماعية بين المنطقتين، حيث ينمو الطفل في الشرق ضمن محيط واسع من الأقرباء وأبناء الحي والقرية حيث يستطيع اختيار أصدقاء منهم بسهولة بخلاف الطفل في المجتمعات الغربية الذي ينمو بمحيط أضيق وصداقات أقل.
ومن الطبيعي أن تزيد عزلة كورونا من الشكايات النفسية للأطفال لأنها ستمنع الطفل من بناء شبكة اجتماعية داعمة من الأصدقاء، وصداقة الطفولة رغم أن بدايتها قد تقتصر على الاشتراك في لعبة، لكنها علاقة نقية غنية بالمشاعر ويساعد على نموها إحساس الطفل بالحرية في التعبير عن نفسه أمام صديقه والتواصل معه بتلقائية تجعله يشتاق لرؤيته ويحزن لفراقه، كما أنها تنمي شخصيته وتساعده في التغلب على الخجل وعلى مشاكل الكلام، كما تعلمه معنى الحوار والتعاون والعمل الجماعي والتسامح والمشاركة في الأسرار وتنمي روح المنافسة الإيجابية وبالنتيجة تقوّي ثقة الطفل بنفسه.
أما في دول العالم الثالث فيجب أخذ عبرة من هذه الجائحة، والعمل على توسيع قاعات التدريس وتحسين تهويتها وتخفيض أعداد الطلاب فيها ومراعاة كافة النواحي الصحية بدل حشر 50 طالب في قاعة واحدة كما يحصل في الكثير من مدارس الشرق الأوسط، وبانتظار افتتاح المدارس على الأهل إدراك أهمية الصداقة بالنسبة لطفلهم، والبحث عن أطفال في مثل عمره واختيار من يتركون عنده تأثيرا إيجابيا عندما يلتقيهم، وبناء علاقات اجتماعية جديدة ترتكز على صداقات وانسجام ومصلحة الأطفال، بديلا عن الواقع الحالي الذي يتصادق فيه الكبار ويفرضون على أطفالهم التأقلم مع أبناء أصدقائهم، إذ يبدو حتى الآن أن العودة إلى الحياة كما كانت قبل كورونا غير وارد على المدى القريب

كلدانية متصل الآن   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصحة العقلية و النفسية للطفل G.a.L.a.x.y روضة الاطفال 5 10-04-2010 09:42 PM
ما هي الصحة النفسية ضحكة طفل الملتقى الثقافي و العلمي 11 01-04-2010 03:34 AM
الصحة النفسية 2 candy shop الملتقى الثقافي و العلمي 8 09-09-2007 04:56 PM
الصحة النفسية candy shop الملتقى الثقافي و العلمي 4 02-09-2007 11:54 PM
الصحة النفسية shadymokhles الملتقى الثقافي و العلمي 1 12-03-2007 04:35 PM


الساعة الآن 08:22 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة