منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاخبار المسيحية والعامة

إضافة رد

الموضوع: الموجز المتخلفة: لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!

أدوات الموضوع
قديم 10-06-2011, 01:19 PM   #1
سمعان الاخميمى
صحفى المنتدى
 
الصورة الرمزية سمعان الاخميمى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 12,691
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833 نقاط التقييم 8705833
Exclamation

الموجز المتخلفة: لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!


مليارات البابا شنودة .. لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!



بمجرد أن تسربت أنباء تفيد بأن قانون بناء دور العبادة الموحد سيتضمن مادة تتعلق بإخضاع أموال الكنيسة للرقابة المالية من قبل الدولة عن طريق الجهاز المركزي للمحاسبات ارتفعت حدة غضب القيادات الكنيسة وبمن فيهم البابا شنودة لدرجة أنهم خرجوا ليعلنوا رفضهم التام لأن تخضع الكنيسة لأي نوع من الرقابة المالية مبررين رفضهم هذا بأن الكنيسة تمول نفسها ذاتياً عن طريق التبرعات وصندوق العشور ولا تحصل علي أي أموال من ميزانية الدولة حتي يتم اخضاعها لرقابة الدولة ليس ذلك فقط بل أكدوا أن الكنيسة تمول نفسها ذاتيا عن طريق صندوق العشور وتبرعات أبناء الكنيسة في الداخل والخارج لتصرف مرتبات الكهنة والقساوسة.
رفض البابا شنودة وكبار رجال الأكليروس رقابة الدولة علي أموال الكنيسة جاء من منطلق أن الكنيسة مؤسسة روحية مستقلة بذاتها وليست من مؤسسات الدولة حتي تخضع لرقابة الجهازالمركزي للمحاسبات، بالإضافة إلي ذلك أن الكنيسة تحصل علي ملايين الجنيهات سنويا من رجال الأعمال الأقباط وأقباط المهجر في صورة تبرعات فإذا خضعت أموالها لرقابة الدولة ستخسر الكنيسة كل هذه الأموال.
فمنذ أن جلس البابا شنودة علي كرسي البابوية وأصبح الجانب المادي هو الطاغي علي كل الأمور داخل الكنيسة لدرجة أنها أصبحت تعتمد علي عدة جهات في الحصول علي الأموال وهي التمويل الخارجي من أبناء المهجر والذي يمثل الجزء الأكبر من تمويل الكنيسة لوجود الوفرة المالية لديهم أما الاتجاه الآخر وهو رجال الأعمال الأقباط الذين صنعتهم الكنيسة والاتجاه الثاني ويتمثل في التجارة داخل الكنائس.
المليارات التي تدخل الكنيسة القبطية لم تتوقف عند هذا الحد فقط فحسب الأرقام المعلنة بلغت تبرعات أقباط المهجر للكنيسة مليار دولار سنوياً الغريب في الأمر أن هذه التبرعات لا تذهب للفقراء ولكن يتم ايداعها في حسابات سرية باسماء كبار الأساقفة علي أن يتم صرفها في تمويل بناء الكنائس وترميمها، بالإضافة إلي تبرعات أقباط المهجر فالكنيسة تمتلك آلاف العقارات والأفدنة ومئات المستشفيات والمدارس التي تدار بأسماء رجال أعمال أقباط في مختلف المحافظات يوزع ربحها علي كبار أعضاء المجمع المقدس والقساوسة بالكنائس وهو الأمر الذي جعل رائحة الفساد المالي داخل الكنيسة تفوح لدرجة أن هناك بعض الأصوات القبطية التي تطالب بضرورة إنشاء مجلس مالي لإدارة ماليات الكنيسة ويكون أفراده علمانيين وعلي أن تكون مهمته حصر جميع أوقاف وممتلكات الكنيسة وتسجيلها بالسجلات المعدة لذلك وكذلك مراقبة الايبراشيات في تسجيل الأوقاف والممتلكات وحفظ المستندات بالإضافة إلي ذلك يقوم المجلس بحصر أموال التبرعات التي تدخل الكنيسة وصرفها في أماكنها الصحيحة وعمل موازنات للايبراشيات ومناقشتها واعتماد الميزانية العامة للكنيسة غير أن البابا شنودة رفض إنشاء مثل هذا علي اعتبار أن أموال الكنيسة وجهات الصرف تخضعان لرقابة المجلس الملي المسئول عن كل ما يتعلق بحصر أموال الكنائس لصرفها في أماكنها الصحيحة غير أن المجلس الملي يعاني حالة من الترهل التام التي تعوقه لأن يقوم بمهامه فمن المفترض ان يقوم الكهنة سنويا بإعداد إقرار ضريبي خاص بهم عن انشطتهم المالية فالكهنة يحصلون علي تبرعات بالآلاف من رجال الأعمال دون أن يكون هناك حسيب أو رقيب.
ومن ناحيته يقول القمص صليب متي ساويرس عضو المجلس الملي وكاهن كنيسة السيدة العذراء بشبرا لا يجوز بأي حال من الأحوال ان تخضع الكنائس لرقابة مالية من أحد أجهزة الدولة مشيراً إلي أنها ليست جهة حكومية حتي تتم رقابتها.
وأوضح متي ساويرس أن الكنيسة لا تحصل علي أي نوع من الأموال من ميزانيات الدولة حتي تخضع لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات وأنما تعتمد علي تبرعات أعضائها فقط لتمول نفسها ذاتيا عن طريق التبرعات في صندوق العشور الذي يعين عليه أمين من العلمانيين يقوم بصرف هذه التبرعات في أماكنها الصحيحة.
ورفض القمص عبدالمسيح بسيط فكرة إخضاع الكنائس لرقابة الدولة لافتا إلي أن الدولة لا تقدم جنيهاً واحداً من ميزانيتها للكنيسة.
وأضاف بسيط أن الأمور المالية داخل الكنيسة تخضع برمتها لرقابة المجلس الملي العام للأقباط الأرثوذكس فهو المسئول عن أموال الكنيسة وتحديد جهات صرفها وتابع بسيط قائلاً ولقانون المصري منح حق الوصاية للمجلس الملي بمراقبة أوقاف وأموال الكنائس.
وأوضح بسيط أنه توجد داخل جميع الكنائس قواعد محاسبة لضبط مواردها المالية حتي لا يحدث أي نوع من الانحرافات المالية ويتلقي المجمع المقدس سنويا التقارير المالية لجميع الايبراشيات التابعة للكنيسة.
بينما يقول جمال أسعد عضو مجلس الشعب سابقاً إنه من المعروف تاريخياً أن الكنيسة في بدايتها الأولي اعتمدت علي تبرعات ابنائها ومنذ أن تولي البابا شنودة البابوية وأخذ الجانب المادي منحني خطيراً ومتناقضا تماما مع كل القيم المسيحية، حيث بدأ حياته بمقولة « ليس البابا الذي يمد يده طالبا حسنة من شعبه» وتابع اسعد قائلاً ومنذ ذلك التاريخ واتخذ الجانب المادي للكنيسة العديد من الاتجاهات والتي منها التمويل الخارجي من أقباط المهجر ورجال الأعمال الأقباط داخل مصر وبيزنس الكهنة الذي يمارسونه داخل الكنائس.
وطالب اسعد بضرورة وجود مجلس مالي تكون مهمته إدارة الأمور المالية للكنيسة ومتابعة الاقرارات المالية للكهنة في نهاية كل عام ويقوم بوضع ميزانية الكنيسة لافتا إلي أن الاساقفة يعيشون حياة الرفاهية من أموال شعب الكنيسة دون أن يكون هناك رقيب.
وقال منصف سليمان المستشار القانوني للبابا شنودة إن فكرة وضع الكنيسة في مصر تحت أي رقابة مرفوضة من الأساس لأنها ستجعلها في يد غير مسئولة عنها خاصة إذا كانت تخالفها في العقيدة والتفكير السائد حالياً علي الساحة السياسية.
وتابع سليمان: الكنيسة الارثوذكسية في مصر أبدت اعتراضها علي تضمين مشروع قانون دور العبادة الموحد بنداً ينص علي اخضاع أموال الكنائس بأي شكل من الأشكال للرقابة المالية من قبل الدولة لاسيما أن الكنائس في مصر تمول بطريقة ذاتية لا تعتمد علي تمويل الجهات الحكومية.
بالإضافة إلي أن الكنيسة كيان مستقل بذاته ولا حق للدولة في ذلك الأمر وكيف تسمح الدولة لنفسها بمراقبة التبرعات المسيحية للكنيسة.
وأشار سليمان إلي أن الكشف عن ميزانيات الكنائس أمر يحمل كثيراً من الحساسية ولن يعطي الأقباط أي فرصة أبداً للجهاز المركزي للمحاسبات لتمكين رقابته علي أموال وميزانيات الكنائس مؤكداً أن هناك شروطا عديدة في مجالس إدارات الكنائس أولها أن يكون أمين الصندوق من العلمانيين بالإضافة إلي أن جميع الدفاتر مختومة بختم الكنيسة السري وكل ما يتسلمه الكهنة من أموال يخضع للمراجعة.
وشدد سليمان علي ضرورة إصدار قانون دور العبادة الموحد بأقصي سرعة حتي لا تنتشر الأقاويل والوشايات حول هذا الموضوع وغيره ويفترض أن ينهي القانون مشاكل تراخيص وبناء الكنائس في مصر حتي يكون الحكم المحلي هو المسئول عن اصدار التصاريح بالبناء والاصلح أو الهدم للكنائس والمساجد مطالباً بعدم اثارة الفتن من جديد خاصة أن إصدار القانون «العبادة الموحد» بهذه الصيغة سيزعج الأقباط ويقلبهم من جديد علي إخوانهم المسلمين مما قد يثير فتنا كثيرة من جديد نحن في غني عنها، زيادة علي ضرورة تدخل المجلس العسكري بشكل حازم لمنع اصدار القانون بهذه الصيغة التي تمكن الجهاز المركزي للمحاسبات من الرقابة علي أموال الكنائس.
واتفق معه ممدوح نخلة رئيس مركز الكلمة لحقوق الإنسان موضحاً أنه كما للمساجد أمور خاصة لا يعرفها أحد سوي الأئمة فان للكنائس أيضاً شئونها الخاصة ولا يحق لأي فرد أو مؤسسة التدخل فيها.
وقال نخلة إن جموع الشعب القبطي رفضت الرقابة من الجهاز المركزي للمحاسبات علي أموال الكنائس لأنها عبارة عن تبرعات ذاتية تمنح بشكل غير منظم لا يحدده قانون أو مرسوم كنسي ولا يتحكم فيه أي كاهن في ربوع مصر.
وأردف قائلاً: البابا شنودة يعرف جيداً كيف تأتي أموال الكنائس وفيما تصرف ولديه ما يؤهله من إحكام رقابته علي الأفعال التي تتخطي حدود القانون في الكنيسة.
وأكد المستشار نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان أن قانون دور العبادة الموحد من أهم القوانين التي يجب أن تصدر فوراً هذه الأيام حتي نقطع الطريق علي المتاجرين بمشاكل الفتنة الطائفية في الداخل والخارج علاوة علي أنه يجب أن يناقش أولاً من قبل المجلس العسكري والحكومة وممثلين من الجانب القبطي والجانب الإسلامي حتي يخرج القانون بصيغة نهائية يتفق عليها الجميع بما يحقق مبدأ العدالة والمساواة بين جميع الأطراف ويخنق منافذ الفتن الطائفية في مصر خاصة في هذه الفترة التي تشتعل فيها الأزمات بسرعة البرق، وأوضح جبرائيل أن الرقابة علي أموال الكنائس أمر معيب لا يجب أن تتم بأي شكل من الأشكال لأنه يخلق فرصا للتناحر بين الطوائف المسيحية المختلفة ومنها الكنائس الانجيلية الأخري التي رحبت بمراقبة الجهاز المركزي للمحاسبات لأموال الكنائس وكذلك أيضاً يؤدي إلي فتح هالة من الصراع من وقت لآخر بين الكنيسة والدولة.
وقال جبرائيل إن حسابات الكنائس تتم عن طريق البنوك من خلال لجان تتكون من أكثر من عضو ومعهم الكاهن وتعتمد علي ثلاثة مصادر رئيسية للدخل «مكتب التبرعات، صناديق الكنيسة، دفاتر الآباء الكهنة» والتي يوجد بعضها مع العلمانيين وما يتم جمعه يتم وضعه في صندوق خاص لا يعرف مكانه سوي أمين الصندوق ورئيس اللجنة ولذلك لا فائدة من الرقابة علي أموال الكنائس.
سمعان الاخميمى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2011, 01:30 PM   #2
Thunder Coptic
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية Thunder Coptic
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: تايه في ارض الغربه
المشاركات: 1,234
ذكر
 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697 نقاط التقييم 125697
افتراضي

رد: الموجز المتخلفة: لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!


وبعدين مع موضيع حرق الدم
Thunder Coptic غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2011, 02:18 PM   #3
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: الموجز المتخلفة: لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!


أموال الأقباط ليست حكوميه بل تبرعات
لا يمكن التدخل فيها ..
شكرا جداا للخبر
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2011, 05:51 PM   #4
shoshago
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 98
ذكر
 نقاط التقييم 0
افتراضي

رد: الموجز المتخلفة: لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!


ببساطة الفلوس دى عشور المسيحيين مش فلوس الدولة
تانى حاجة لوده حصل فلوسنا هنسلمها للناس الغلابة مش الدولة
وهو المسيحيين بتجبلهم شقق ولا اشغال علشان تقولوا رقابة على فلوس الكنائس
شيىء غريب

وعجبى من الجيش وقضاة مصر
shoshago غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2011, 07:51 PM   #5
noraa
بنت الفادى
 
الصورة الرمزية noraa
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 1,863
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967
افتراضي

رد: الموجز المتخلفة: لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!


المليارات التي تدخل الكنيسة القبطية لم تتوقف عند هذا الحد فقط فحسب الأرقام المعلنة بلغت تبرعات أقباط المهجر للكنيسة مليار دولار سنوياً الغريب في الأمر أن هذه التبرعات لا تذهب للفقراء ولكن يتم ايداعها في حسابات سرية باسماء كبار الأساقفة علي أن يتم صرفها في تمويل بناء الكنائس وترميمها، بالإضافة إلي تبرعات أقباط المهجر فالكنيسة تمتلك آلاف العقارات والأفدنة ومئات المستشفيات والمدارس التي تدار بأسماء رجال أعمال أقباط في مختلف المحافظات يوزع ربحها علي كبار أعضاء المجمع المقدس والقساوسة بالكنائس وهو الأمر الذي جعل رائحة الفساد المالي داخل الكنيسة تفوح ____________وبدات الحرب مرة اخرى اى اموال تفوح بها الفساد فساد اية من امتى الكنيسة كان فيها فساد اموال الكنيسة لشعب الكنيسة وليس خاص باى حال من الاحوال للدولة هو فى اية ياما نرض بقانون غير شرعى لا يعطى للمسيحين حقوقهم يا تهدموا الكنائس وتدخلوا فى شئونهم كفاية بقى الاقباط فااااااااااض الكيل بيهم مت تحكمات اشخاص متخلفين وبعدين هل الازهر وجميييييع الجوامع والازقة ودور العبادة الاسلامية سوف ينطبق عليها هذا الكلام وكمان الناس اللى طول الطريق يقدموا الكرتونة مكتوب عليها تبرع لبناء المسجد ومية والف مسجد على الطريق يتبنى فى اييييييييييام انا عن نفسى شفت جامع فى اقل من سنة فجاة هدم البيت وتم بناء جامع ككببببببببببببببببببير جدا وجانبة مستوصف اسلامى ولا شوفنا قالوا اخدوا من الشارع ولا تم ايقاف البناء كفاية بجد كفاية
noraa غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2011, 07:57 PM   #6
noraa
بنت الفادى
 
الصورة الرمزية noraa
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 1,863
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967 نقاط التقييم 87967
افتراضي

رد: الموجز المتخلفة: لماذا يرفض الأقباط رقابة الحكومة علي أموال الكنائس؟!


السيد الفاضل المشير طنطاوى لو تم بالفعل التدخل فى امور الجوامع اللى بتبنى وكمان تطالبوهم جمبع الجوامع والازهر والازقة الصغيرة والاستاذ المحترم اللى بينى تحت العمارة الفاررررهة مسجد صغير علشان الضرايب وتروح ضرايب العمارة علشان خاطر الجامع تفتكر انتو برضة هتتعملوا مع الجوامع كدة كفاية قوى كدة المسيحن فاض الكيل بيهم وبعدين الاخ الغير ادمى اللى كاتب المقال فساد اية اللى بدا يخرج من الكنيسة قبل ان تخرج القشة اللى فى عين اخيك اخرج انت الخشبة اللى عينك _ وبالبدى اللى بيتة من ازاز ميحدفش الناس بالطوب
noraa غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القضاء الادارى يرفض وضع كاميرات مراقبة على أسوار الكنائس والأديرة candy shop الاخبار المسيحية والعامة 3 01-02-2012 02:57 PM
موقع ارهابى | رضوخاً للكنيسة.. الحكومة تتراجع عن إخضاع أموال الكنائس لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات سمعان الاخميمى الاخبار المسيحية والعامة 0 29-05-2011 02:22 PM
الحكومة تراقب أموال الكنائس فى مشروع «دور العبادة».. وقيادات كنسية ترفض: «لسنا جهة حكومية» !!!! Dona Nabil الاخبار المسيحية والعامة 8 25-05-2011 10:23 PM
الحكومة تدرس الغاء الحظر على بناء الكنائس والمساجد النهيسى الاخبار المسيحية والعامة 11 08-01-2011 10:51 AM
الأقباط الأحرار يكشفون بالوثائق : كذب إدعاءات تخصيص أموال من المعونة الأمريكية ل الملك العقرب المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 08-08-2007 09:00 PM


الساعة الآن 12:40 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة