منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: يوجد أيضاً رجاء للآنية المكسورة

أدوات الموضوع
قديم 25-05-2010, 09:10 PM   #1
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
Smile

يوجد أيضاً رجاء للآنية المكسورة




يوجد أيضاً رجاء للآنية المكسورة

(تأمُّل في نبوَّة إرميا النبي أصحاح 19،18)

+ «أَمَا أستطيع أن أصنع بكم كهذا الفخَّاري يا بيت إسرائيل، يقول الرب» (إر 18: 6).

لا تخلو حياة إنسان من مآزق وورطات بل وكوارث. ولكن رسالة النبي إرميا لك ولكل إنسان، أنه ما تزال أمامك فرصة أخرى لتبدأ من جديد. فإن كنتَ تحس بهذا الإحساس عينه، فإن كلمة الله تُقدِّم لك اليوم هذه الأخبار المُفرحة:
إن الله يريد أن يُجدِّد حياتك، وهو يستطيع ذلك، إن كنتَ أنت أيضاً تريد وتعطيه الفرصة لذلك.

لقد أرسل الله نبيَّه إرميا ليُعلِّم بني إسرائيل هذا الدرس، لأن هذا الشعب كان قد ترك الله، فوقع في ورطات مُخيفة مُهلكة. يقول إرميا النبي:

+ «الكلام الذي صار إلى إرميا من قِبَل الرب قائلاً: قُم انزل إلى بيت الفخَّاري، وهناك أُسْمِعُكَ كلامي» (18: 2،1).

وصناعة الفخَّار من أقدم الفنون في العالم وعلى الأخص في الشرق، وما زالت قائمة كما كانت حتى وقتنا الحاضر. ويقوم الفخَّاري بأخذ قطعة من الصلصال ويعجنها ويلفها ثم يطرقها طرقاً شديداً حتى يخرج منها كل الفقاعات الهوائية والمواد العادمة الغريبة، على أن تصير ناعمة قابلة للتشكيل حسب فن الصانع. ثم يضع هذه العجينة على ”الدولاب“، وهي الآلة التي تُدار بدوَّاسة. ثم يُلقي الفخاري بالعجينة على عجلات هذه الآلة ويجعلها تدور بالعجينة. ثم يُملِّس الفخَّاري على هذه العجينة بلطف بأصابعه الموهوبة حتى يجعلها ملساء. ومن هذه العجينة الغشيمة قبلاً، تخرج آنية رائعة الجمال والفن.

كيف يُحوِّل الله البشرية مثل الفخاري؟

في الآية رقم 6 من الأصحاح الثامن عشر، يُخبرنا الله بوضوح جداً أنه هو الفخاري، والبشرية هي العجينة: «أَمَا أستطيع أن أصنع بكم كهذا الفخَّاري يا بيت إسرائيل، يقول الرب. هوذا كالطين بيد الفخاري أنتم هكذا بيدي يا بيت إسرائيل».

فالله هو الصانع المُبدع، وهو يقدر أن يُخرِج من الطين إناءً غاية في الجمال في حياتك الشخصية، طالما العجينة في يده.

الإناء الجميل بيديِّ الله:

هناك أمران يجعلان الإناء الجميل يخرج: يد الفخاري، والعجلات التي تدور. أما العجلات فهي ظروف حياتنا اليومية الشخصية، والله يراها وهي تدور حول أحداث تقابلنا، والله دائماً يلمس حياتنا وأشخاصنا بيديه الحانيتين المُبدعتين لكي يُخرِج منهما ما يريده، آنية جميلة تُمجِّد الله.

الإناء يتلف، لكنه ما زال في يد الفخاري:

لكن إرميا يقول إن الإناء قد تَلَفَ وهو في يديِّ الفخاري. ولكنه تلف ليس بسبب الفخاري بل بسبب الطين.

أما من جهة الطين، فهناك شيئان يجعلان حياتك أبعد ما تكون عن القصد الذي يقصده الله من تجديد حياتك إلى إناء جميل: أن يحوي الطين نجاسة مختفية، وتصدُّعاً مختفياً تحت السطح. ففي عمق أعماق نفسك وحياتك هناك خطية سرِّية لا يعرفها أحد، أو قد تكون الطينة ليست سلسة بما فيه الكفاية ليُشكِّلها الله كما يريد إناءً جميلاً. قد تكون خشونة في سلوكك، أو عدم خضوع في نفسك لمشيئة الله. الله يطلب منك أن تشهد له، وأنت لا تريد. يطلب منك أن تعطي، وأنت تمتنع عن العطاء. يريدك الله أن تغفر، وأنت تقول لا أستطيع.

الإناء يتجدَّد:

ولكن الله عنده لك أخبار سارة. إنه ما يزال هناك رجاء أمامك. تقول الآية 4 من الأصحاح الثامن عشر: «... فعاد (الفخَّاري) وعَمِلَه وعاءً آخر كما حَسُنَ في عيني الفخاري أن يصنعه».

إن حياتك ما زالت في يدي الفخاري الذي هو الله. والله قادر أن يُعيد صُنع هذا الإناء مرة أخرى، لأن العجينة كانت ما تزال ملساء بما فيه الكفاية.

فالله يقدر أن يأخذك الآن حيثما تكون ويجعل من حياتك إناءً جديداً جميلاً بدل الذي تَلَفَ. الله يستطيع أن يُصلِح الحياة التالفة المنكسرة إن كنتَ تُسلِّم له كل القطع التالفة. ما عليك إلاَّ أن تلتفت إلى الله، وتقول له: ”هأنذا يا رب، وهذه هي حياتي التالفة“. الله يريد أن يُعطيك الفرصة الثانية!

البناء يتهشم ويتفتت (رسالة تحذير):

ولكن مع رسالة الرجاء هذه، تأتي رسالة تحذير خطيرة. ففي الأصحاح (19) يدعو الله إرميا أن يأخذ إناءً من الفخاري. ففي الآية (10) يقول له: «ثم تكسر الإبريق أمام أعين القوم الذيـن يسيرون معك». وكأن الله يقول: ”انظر إلى هذا الإناء الفخَّار! وتأمله وهـو مُهشَّم إلى فتافيت صغيرة“، «بحيث لا يمكن جَبْره بعد» (آيـة 11).

ويريد الله أن يقول إن الناس ينساقون في خطاياهم حتى ينكسر إناءهم ويصعب إصلاحه. إن الله هو إله الفرصة الثانية. ولكن قد يأتي وقت حينما تتقسَّى الحياة بسبب الخطية، فيتخلَّى الله! لقد تعدَّيتَ كل الخطوط الحمراء، وكإناء مُهشَّم، لا يمكن أن تعيد تجديد الإناء فيما بعد! فاحذر، أيها القارئ، واحذر واحذر.

إن هذا ليس في خطة الله لحياتك ولا هذه هي مشيئته. إن الله يشتاق إلى العجينة الملساء التي هي قلوبنا ليستطيع أن يصيغها من جديد ويجعلها جميلة ونافعة. فسلِّم واخضع للمسات يد الله الحانية المُبدعة!
وأنت تصير إناءً جديداً جميلاً.

منقوووووووول للامانة
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-05-2010, 12:46 PM   #2
kalimooo
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية kalimooo
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: LEBANON
المشاركات: 144,010
ذكر
مواضيع المدونة: 12
 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501 نقاط التقييم 13583501
افتراضي

رد: يوجد أيضاً رجاء للآنية المكسورة


kalimooo غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-05-2010, 10:22 PM   #3
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
Smile

رد: يوجد أيضاً رجاء للآنية المكسورة


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كليمو مشاهدة المشاركة
أشكرك مشرفنا المبارك للمرور والمشاركة الطيبة
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-05-2010, 07:56 AM   #4
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: يوجد أيضاً رجاء للآنية المكسورة


إن الله يشتاق إلى العجينة الملساء التي هي قلوبنا ليستطيع أن يصيغها من جديد ويجعلها جميلة ونافعة. فسلِّم واخضع للمسات يد الله الحانية المُبدعة!
وأنت تصير إناءً جديداً جميلاً.

+++++

شكرا جدا

للموضوع الرائع

والمجهود الجميل جدااا

التعديل الأخير تم بواسطة النهيسى ; 27-05-2010 الساعة 07:59 AM
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-05-2010, 09:21 AM   #5
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
Smile

رد: يوجد أيضاً رجاء للآنية المكسورة


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النهيسى مشاهدة المشاركة
إن الله يشتاق إلى العجينة الملساء التي هي قلوبنا ليستطيع أن يصيغها من جديد ويجعلها جميلة ونافعة. فسلِّم واخضع للمسات يد الله الحانية المُبدعة!
وأنت تصير إناءً جديداً جميلاً.

+++++

شكرا جدا

للموضوع الرائع

والمجهود الجميل جدااا
أشكرك أستاذى المبارك للمرور والمشاركة الطيبة
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ألا يوجد رجاء في الدنيا ؟ marcelino القصص و العبر 8 19-11-2009 07:12 AM
يوجدأمل...... يوجد رجاء...... KOKOMAN المرشد الروحي 14 22-05-2009 05:07 PM
اللاعب ذو القدم المكسورة خاطى ونادم القصص و العبر 10 28-10-2008 03:01 PM
صاحب اليد المكسورة اثناسيوس الرسول القصص و العبر 9 21-09-2008 12:52 PM
موضوع مهم رجاء دخول الأخوة المسلمين والمسيحيين أيضاً Moony34 المنتدى العام 95 29-02-2008 11:44 AM


الساعة الآن 06:47 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة