منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: خبزنا كفافنا ام الذى للغد

أدوات الموضوع
قديم 16-07-2010, 11:31 PM   #1
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
Heartcross

خبزنا كفافنا ام الذى للغد




خبزنا كفافنا ام الذى للغد

قداسه البابا


تختلف ترجمات الصلاة الربانية

فبعضها يقول

"خبزنا كفافنا" والبعض

يقول

"خبزنا الذى للغد"

فأيهما أصح؟



+إن الكلمةاليونانية( إيبى أوسيوس) تحتمل أكثر من معنى ؟
وحتى آباء الكنيسة الأول إختلفوا فى ترجمتهم لهذه الكلمة....

+فالقديس جيروم:-
فى ترجمته اللاتينية( الفولكاتا vulgate)
يترجمها بالخبز الجوهرى أو بالخبز الذى هو فوق المادة Substantial Bread
ونفس ترجمة جيروم كانت ترجمة العلامة أوريجانوس.

+أما القديس أغسيطينوس,والقديس غريغوريوس

أسقف نيصص فإن ترجمتهما هى الخبز اليومى أو الكفاف
our daily bread وباللاتينية Panem nostrum quotidianum

+والقديس يوحنا ذهبى الفم يستخدم أيضا
عبارة الخبز اليومى ( الكفاف) وذلك فى شرحه لإنجيل متى "مقاله19 –فقرة8 "

+والترجمة القبطية وهى من أشهر الترجمات
تقول "خبزنا الذى للغد"

+والترجمة الإنجليزية Revised standard Version: تذكر فى النص : الخبز اليومى (الكفاف)Ourdaily bread وفى الهامش تقول (أو الذى للغد)
ORur bread for the morrow

ولست أريد هنا أن أدخل معكم فى بحث لغوى ..
كما لست أريد أن أورد باقى أقوال الآباء الذين شرحوا الصلاة الربية
. فكل هذا سوف لا يفيدكم...

ولا أود أن يكون وقت الصلاة ؟ وقتاً لصراع الترجمات ....

بحيث يرفع أحدهم صوته بالترجمة التى يفضلها لكى
يغطى على أصوات الباقين أثناء الصلاة أو ليظهر أنه يعرف ما هو أفضل؟
أو ليعطى تعليماً وقدوة لكى يتبعه الآخرون...

وألا تكون الصلاة فى ذلك الوقت قد خرجت عن هدفها الروحى
, الذى هو الحديث مع الله إلى هدف علمى جدلى..
! الأمر الذى لا نريده فى روحياتنا ويكفى هنا أن نفهم
حقيقة أساسية تنفعنا وقت الصلاة وهى:

+الخبز الذى نطلبه هو الخبز الروحى اللازم لأبديتنا نقول هذا ونضع أمامنا النقط الآتية :

1- الصلاة الربية تشمل 7 طلبات:

الثلاث طلبات الأولى منها خاصة بالله وهى ليتقدس أسمك ، ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك.. .

والأربع طلبات الباقية خاصة بنا وأولها :خبزنا ... ومن غير المعقول أن يكون الخبز المادى هو طلباتنا ، نطلبه قبل مغفرة الخطايا وقبل طلب النجاة من التجارب والشرير.....


2-كما أن هذا يتعارض مع قول الرب "لا تهتموا لحياتكم بما تأكلون وبما تشربون ..لا تهتموا قائلين ماذا نأكل أو ماذا نشرب ...فإن هذه كلها تطلبها الأمم... لكن أطلبوا أولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم (مت6 :25 ،31 -33 )" إعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقى" (يو6 : 27 )


3-ومع ذلك ، إن كان يعوزنا الخبز اليومى فلنطلبه......
ولكن نطلب حينئذ الخبز اليومى ، ولا نهتم بما للغد....
فهكذا قال القديس غريغوريوس أسقف نيصص ،والقديس يوحنا ذهبى الفم ،ذاكرين أننا هنا نطلب مجرد الخبز وليس التنعم فى الأطعمة.....


4-إن قلنا خبزنا الذى للغد ،ماذا نقصد حينئذ؟

نقصد الخبز اللازم لأرواحنا ، الذى لأبديتنا اللازم للحياة المقبلة للغد.....

وهنا نضع فى قلوبنا أن نطلب كل غذاء الروح كالصلاة والتأمل وكمحبة الله والإلتصاق بالله وكالتناول من الأسرار المقدسة.

ونلاحظ هنا أن الترجمة القبطية كانت روحية فى فهمها للطلبة


5-وإن قال البعض اليومى أو الكفاف فماذا يقصدون؟

يقصدون الخبز المادى إن كان ينقصهم ..... (وهذه درجة ناقصة)

أو الخبز الروحى اللازم لكفافهم : لا ينقص حتى لا يقعوا فى الخطية أو الفتور ولا يزيد عن مستواهم حتى لا يقعوا فى المجد الباطل والغرور .....
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-07-2010, 10:07 AM   #2
amselim
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية amselim
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,976
ذكر
 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710 نقاط التقييم 4710
افتراضي

رد: خبزنا كفافنا ام الذى للغد


اقتباس:
ومن غير المعقول أن يكون الخبز المادى هو طلباتنا ، نطلبه قبل مغفرة الخطايا
إن قلنا خبزنا الذى للغد ،ماذا نقصد حينئذ؟


اقتباس:
نقصد الخبز اللازم لأرواحنا ، الذى لأبديتنا اللازم للحياة المقبلة للغد.....

شكرا للتوضيح اخى النهيسى
amselim غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-07-2010, 10:59 PM   #3
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: خبزنا كفافنا ام الذى للغد


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amselim مشاهدة المشاركة



شكرا للتوضيح اخى النهيسى
مرور فى منتهى الروعه

شكرا جدا جداا

الرب معاكم
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-07-2010, 10:19 PM   #4
عادل نسيم
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية عادل نسيم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 3,338
ذكر
 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368 نقاط التقييم 187368
افتراضي

رد: خبزنا كفافنا ام الذى للغد


أخي الحبيب النهيسي
شكراً للتوضيح الجميل وصلوات البابا شنودة تشملنا كلنا

عادل نسيم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-07-2010, 11:09 PM   #5
brethren p
عضو فعال
 
الصورة الرمزية brethren p
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 237
ذكر
 نقاط التقييم 178 نقاط التقييم 178
افتراضي

رد: خبزنا كفافنا ام الذى للغد


ن الرب في عظة الجبل حذَّر مستمعيه من الأسلوب الخطأ في الصلاة؛ حذر من صلاة المرائين، وحذر من تكرار الكلام باطلاً كالوثنيين. لكنه لم يكتف بالتحذير من الخطأ بل أتبع ذلك بأن قدم الأسلوب الصحيح للصلاة. وبعد ذلك، وباعتباره - له المجد - المعلم الأعظم، قدم نموذجاً للصلاة، وهو بحق نموذج رائع. فصلاة المسيح التي سنتأملها الآن هي بدون أدنى ريب صلاة نموذجية وذلك لعدة اعتبارات:-

أولاً : نظراً لإيجازها وتركيزها؛ فهي - بحسب ترجمتنا العربية - تحتوى فقط على 45 كلمة ولا يمكن اختصار كلمة واحدة منها.
ثانياً: نظراً لبساطتها وتحديدها؛ فهي تعبر ببساطة، وبغير تعقيد عن حاجة القلب وحالته.
ثالثاً: نظراً لشمولها واتساعها؛ فهي تشمل كل العناصر والموضوعات الرئيسية في الصلاة؛ من رغيف الخبز اليومي وحتى ملكوت الآب في السماوات الجديدة والأرض الجديدة.
رابعاً: نظراً لتسلسلها وترتيبها للموضوعات ترتيباً رائعاً وبديعاً،

خبزنا كفافنا أعطنا اليوم

فالمؤمن يعتمد على الله حتى في إعوازه الضرورية. وهذه الطلبة تمثل طلبنا لكافة الإعواز الخاصة بالجسد، أو إن شئت كافة الإعواز الزمنية. لكن لاحظ أنه لا يطلب شيئا للترفيه والتنعم، بل يطلب الحاجة الضرورية فقط «خبزنا كفافنا». كما أنه لا يطلب لكي يكنز، بل لاحتياج اليوم فحسب.

واضح أن الرب لم يكن يقصد بهذه الطلبة القوت الروحي، لكن كان يقصد القوت الجسدي لا الروحي. فالقوت الروحي لا يصح أن يكتفي منه بالكفاف. فإذا فهمنا هذا فهمنا أنه ليس من المناسب لشخص عنده من القوت ما يكفي اليوم وما بعده، عوض أن يشكر الله على ما أغدقه عليه، فإنه يطلب منه أن يزوده بخبز اليوم فحسب!







brethren p غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-07-2010, 12:25 AM   #6
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: خبزنا كفافنا ام الذى للغد


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل نسيم مشاهدة المشاركة
أخي الحبيب النهيسي
شكراً للتوضيح الجميل وصلوات البابا شنودة تشملنا كلنا

شكرا أخى عادل للمرور الغالى جداا


الرب يبارككم
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-07-2010, 12:25 AM   #7
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: خبزنا كفافنا ام الذى للغد


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة brethren p مشاهدة المشاركة
ن الرب في عظة الجبل حذَّر مستمعيه من الأسلوب الخطأ في الصلاة؛ حذر من صلاة المرائين، وحذر من تكرار الكلام باطلاً كالوثنيين. لكنه لم يكتف بالتحذير من الخطأ بل أتبع ذلك بأن قدم الأسلوب الصحيح للصلاة. وبعد ذلك، وباعتباره - له المجد - المعلم الأعظم، قدم نموذجاً للصلاة، وهو بحق نموذج رائع. فصلاة المسيح التي سنتأملها الآن هي بدون أدنى ريب صلاة نموذجية وذلك لعدة اعتبارات:-

أولاً : نظراً لإيجازها وتركيزها؛ فهي - بحسب ترجمتنا العربية - تحتوى فقط على 45 كلمة ولا يمكن اختصار كلمة واحدة منها.
ثانياً: نظراً لبساطتها وتحديدها؛ فهي تعبر ببساطة، وبغير تعقيد عن حاجة القلب وحالته.
ثالثاً: نظراً لشمولها واتساعها؛ فهي تشمل كل العناصر والموضوعات الرئيسية في الصلاة؛ من رغيف الخبز اليومي وحتى ملكوت الآب في السماوات الجديدة والأرض الجديدة.
رابعاً: نظراً لتسلسلها وترتيبها للموضوعات ترتيباً رائعاً وبديعاً،

خبزنا كفافنا أعطنا اليوم

فالمؤمن يعتمد على الله حتى في إعوازه الضرورية. وهذه الطلبة تمثل طلبنا لكافة الإعواز الخاصة بالجسد، أو إن شئت كافة الإعواز الزمنية. لكن لاحظ أنه لا يطلب شيئا للترفيه والتنعم، بل يطلب الحاجة الضرورية فقط «خبزنا كفافنا». كما أنه لا يطلب لكي يكنز، بل لاحتياج اليوم فحسب.

واضح أن الرب لم يكن يقصد بهذه الطلبة القوت الروحي، لكن كان يقصد القوت الجسدي لا الروحي. فالقوت الروحي لا يصح أن يكتفي منه بالكفاف. فإذا فهمنا هذا فهمنا أنه ليس من المناسب لشخص عنده من القوت ما يكفي اليوم وما بعده، عوض أن يشكر الله على ما أغدقه عليه، فإنه يطلب منه أن يزوده بخبز اليوم فحسب!







شكرا للمرور
والتعقيب


الرب يبارككم
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين كلمه خبزنا كفافنا وخبزنا الذى للغد ava_kirolos_son المنتدى المسيحي الكتابي العام 3 22-07-2010 11:08 AM
فلا تهتموا للغد ponponayah المنتدى المسيحي الكتابي العام 5 26-05-2010 12:13 AM
++ خبزنا كفافنا ام الذى للغد وليم تل المنتدى المسيحي الكتابي العام 31 20-04-2009 11:19 PM
خبزنا اليومي استفانوس المنتدى المسيحي الكتابي العام 41 17-08-2008 11:32 AM
فلا تهتموا للغد اثناسيوس الرسول المرشد الروحي 2 12-08-2007 11:07 PM


الساعة الآن 01:50 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة