منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: المسيا عند اليهود

أدوات الموضوع
قديم 25-01-2012, 10:17 AM   #1
اوريجانوس المصري
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,770
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336 نقاط التقييم 5044336
Icons50

المسيا عند اليهود


المسيا عند اليهود


[مَنْصَعِدَإِلَىالسَّمَاوَاتِوَنَزَلَ؟مَنْجَمَعَالرِّيحَفيحَفْنَتَيْهِ؟مَنْصَرَّالْمِيَاهَفيثَوْبٍ؟مَنْثَبَّتَجَمِيعَأَطْرَافِالأَرْضِ؟مَااسْمُهُ؟وَمَااسْمُابْنِهِإِنْعَرَفْتَ؟] (أم 30 : 4)
يقول القمص ميخائيل مينا:
[لقد جاء فى بعض التقاليد الإسرائيلية أن معلمى اليهود اعتادوا أن يلقوا هذه الآية علىمسامع تلاميذهم فى صورة أسئلة ليتبينوا من الاجابة عليها مبلغ اعتقادهم فى الله جلشأنه فيقولون لهم :"من ثبت أطراف الأرض ؟"، فيجيبون : "الخالق "
ثميسألونهم ثانية : "وما اسمه ؟ "، فيجيبون : "يهوه العظيم "
أما اذاسألوهم : "وما اسم ابنه ؟ "، فيجيبونهم فى وقار دينى عظيم قائلين : "هذا سريفوق العقول "
و لا عجب فى عدم معرفتهم الجواب الصحيح لهذا السؤال لأن هذاالسر لم يظهر بجلاء و وضوح إلا بعد أن تجسد فادينا العظيم و جاء صوت الآب من السماءقائلا :
[هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ] (متى 3 : 17(
غير أن ما يستحق مزيد الالتفات فى هذه الآية هو أن ( اسم ابن الله ) جاءصريحاً فى العهد القديم كما جاء فى العهد الجديد و أن أكبر علماء اليهود كانوايعتقدون أن لله (ابناً) و ذلك واضح من سؤال رئيس الكهنة لربنا أثناء محاكمته ليلةالصلب ، حيث قال له[أَسْتَحْلِفُكَ بِاللَّهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُابْنُ اللَّهِ؟] (متى 26 : 63)] [1]

لا أعلم مدى دقة تلك القصة التى أوردها القمص ميخائيل مينا ولكن الذى جعلنى أعتقد أن اليهود كانوا يؤمنون بابن الله ما جاء فى العهد القديم أولاً ومخطوطات قمران ثانياً.
أولاً: العهد القديم
[أَنْتَابْنِي،أَنَاالْيَوْمَوَلَدْتُكَ.](مز 2 : 7)
[قَبِّلُواالابْنَلِئَلاَّيَغْضَبَفَتَبِيدُوامِنَالطَّرِيقِ] (مز 2 : 12)
لا يهمنى الآن ما يدور من خلاف بين المسيحيين واليهود حول ترجمة الآية الثانية (هل هى "الابن" أم "البر") ، فالآية الأولى لا خلاف عليها فى الترجمة (أنها "ابنى") أو فى التفسير (أنها على المسيا) فمن حيث الترجمة فقد ترجمت فى الترجمة اليهودية المنشورة عام 1917
(JPS) the LORD said unto me: 'Thou art My son, this day have I begotten thee.
ومن حيث التفاسير ، فقد جاء فى التفاسير اليهودية [2]
Babylonian Talmud, Sukkah 52a.
… Our Rabbis taught, The Holy One, blessed be He, will say to the Messiah, the son of David (May he reveal himself speedily in our days!), ‘Ask of me anything, and I will give it to thee’, as it is said, I will tell of the decree etc. this day have I begotten thee, ask of me and I will give the nations for thy inheritance. But when he will see that the Messiah the son of Joseph is slain, he will say to Him, ‘Lord of the Universe, I ask of Thee only the gift of life’. ‘As to life’, He would answer him, "Your father David has already prophesied this concerning you’, as it is said, He asked life of thee, thou gavest it him [even length of days for ever and ever].

Midrash on Psalms, Book One, Psalm 2, 8.
… In another comment, the verse is read I will tell of the decree: The Lord said unto me: Thou art My sonAsk of Me, and I will give the nations for thine inheritance, and the ends of the earth for thy possession (Ps. 2:7, 8). R. Yudan said: All these goodly promises are in the decree of the King, the King of kings, who will fulfill them for the lord Messiah, And why all this? Because the Messiah occupies himself with Torah … This day have I begotten thee (ibid.). R. Huna said: Suffering is divided into three portions: one, the Patriarchs and all the generations of men took; one, the generation that lived in the time of [Hadrian’s] persecution took; and one, the generation of the lord Messiah will take. When the time comes, the Holy One, blessed be He, will say: “I must create the Messiah—a new creation.” As ******ure says, This day have I begotten thee—that is, on the very day of redemption, God will create the Messiah.[3]
فإذاً اليهود كانوا يؤمنون أن المسيا هو ابن الله (المولود من الله قبل الدهور) فاليهود يؤمنون أن الله خلق المسيا قبل أن يخلق العالم :
Babylonian Talmud, Nedarim 39b.
… Seven things were created before the world, viz., The Torah, repentance, the Garden of Eden, Gehenna, the Throne of Glory, the Temple, and the name of the Messiah … The name of the Messiah, as it is written, His name [sc. of Messiah] shall endure for ever, and [has existed] before the sun!
Midrash Rabbah, Genesis I, 4.
IN THE BEGINNING GOD CREATED … The name of Messiah was contemplated, for it is written, His name existeth ere the sun
Midrash on Proverbs, Chapter 8.
… R. Nehemiah said: Come and see what a good thing God had created in His world even before He created the universe. What may this be? It is the Torah! It is taught there, that seven things were created before the creation of the universe, and they are these: Torah, the Throne of Glory, the Temple [in Jerusalem], the Garden of Eden, Gehenna, Repentance, and the name of the Messiah … What [is the ******ural proof for] the name of the Messiah? The verse, May his name be eternal; before the sun his name was Yinnon [4]
فاليهود إذاً كانوا يؤمنون أن المسيا هو ابن الله (المولود من الله) الذى أوجده الله قبل خلق العالم (مع اعتراضى ان المسيا مخلوق فما استطاع اليهود ان يعرفوه عن المسيا هى معرفة ناقصة أتى المسيا لكى يكملها ويتممها ويخبرنا أنه ليس من مخلوقات الله بل هو الله ذاته الذى ظهر فى الجسد) ، وهذا الاعتقاد دفع البعض أن يقول ان اليهود يجعلون المسيا مساو لله ، يقول Fred John Meldau
Turning to the Old Testament predictions and comparing them with their New Testament fulfillments, we discover that Jehovah calls the Messiah His “fellow” (equal): “Awake, O sword, against my shepherd, and against the man who is my fellow, saith the LORD of hosts” (Zech. 13:7).[5]
ثانياً : مخطوطات قمران

[أنه (المسيا) سيُدعى ابن الله سيُدعى ابن العلى] وها هى صورة المخطوطة بتحليل نصها العبرى (شكراً لأخ apostle Paul على هذه الصورة التحليلية)

هكذا كان ينظر اليهود للمسيا المنتظر.
[1]القمص ميخائيل مينا: علم اللاهوت ، ج1 ، ص 177 : 178

[2]راجع/ القمص روفائيل البرموسى: أما إسرائيل فلا يعرف ، ص 183 : 193
See/ Tom Huckel: The Rabbinic Messiah, Ps 2:8

[3]Huckel, T. (1998). The Rabbinic Messiah (Ps 2:8). Philadelphia: Hananeel House.

[4]Ibid, Ps 72:17

[5]Meldau, F. J. (1997, c1988). The prophets still speak : Messiah in both testaments. Bellmawr: Friends of Israel Gospel Ministry.


اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المسيا الناصرى باقوال اليهود apostle.paul الرد على الشبهات حول المسيحية 1 29-12-2013 07:42 PM
المسيا المتألم من اجل ذنوب شعبه فى كتابات اليهود apostle.paul الرد على الشبهات حول المسيحية 1 11-05-2012 12:40 PM
المسيا عند اليهود ابن الكلمة الرد على الشبهات حول المسيحية 2 06-01-2012 02:46 PM
المسيا ؟ راجعلك يا يسوع الاسئلة و الاجوبة المسيحية 2 25-08-2011 07:22 AM
المسيا absmatic الاسئلة و الاجوبة المسيحية 30 14-07-2011 01:37 AM


الساعة الآن 04:40 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة