منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات وحكم

أدوات الموضوع
قديم 07-07-2011, 01:47 PM   #271
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,581
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
افتراضي

رد: تأملات وحكم


357 - احيانا ً يحل بارضنا جفاف ، لا تمطر السماء ويحل بارضنا قحط ٌ وبوار ، تمر الايام ثقيلة ً تجر خلفها فقرا ً وجوعا ً وحاجة ، وتخلو المخازن من الغلال . نتصور ان السماء قد نضبت مواردها ، جفت يانبيعها وانقطع خيرها . نتصور ان الله قد نسينا ، أغمض عينيه عنا . قبض يديه علينا ، ونحزن ونبكي ونكتئب ولا نجد حولنا الا اياما ً عجافا ً وخرابا ً وجفافا ً، ويطير فوق رؤوسنا عصفور ، عصفور ٌ دقيق صغير يشدو ويغني ويغرد ونتأمل جناحيه المصفقين ونسمع شدوه الفرح وقفزاته الراقصة على الغصن . هو لا يزرع ، لا يحرث ولا يروي ولا يلقي بالارض بذورا ً ، لا يزرع ولا يحصد . من أين يجيء طعامه ؟ من المخازن ؟ هو لا يجمع و يكوّم في المخازن ، ليس له شيء لكنه يأكل ويشبع ، يأكل يوما ً بيوم ، خبزه كفافه يأتي اليه حيث هو . ويصلي حبقوق النبي فيقول : " فَمَعَ أَنَّهُ لاَ يُزْهِرُ التِّينُ ، وَلاَ يَكُونُ حَمْلٌ فِي الْكُرُومِ . يَكْذِبُ عَمَلُ الزَّيْتُونَةِ ، وَالْحُقُولُ لاَ تَصْنَعُ طَعَامًا. يَنْقَطِعُ الْغَنَمُ مِنَ الْحَظِيرَةِ ، وَلاَ بَقَرَ فِي الْمَذَاوِدِ ، فَإِنِّي أَبْتَهِجُ بِالرَّبِّ وَأَفْرَحُ بِإِلهِ خَلاَصِي .اَلرَّبُّ السَّيِّدُ قُوَّتِي ، وَيَجْعَلُ قَدَمَيَّ كَالأَيَائِل ِ، وَيُمَشِّينِي عَلَى مُرْتَفَعَاتِي ." ( حبقوق 3 : 17 – 19 ) . وسط اليأس ، وسط الفقر التين لا يُزهر ، الكروم لا تُثمر ، الحقول جدباء لا تعطي طعام لا غنم ولا بقر ، وسط ذلك كله ايمان ورجاء ، انتظار للرب وثقة ٌ فيه ، ايمان ٌ قوي ٌ راسخ . لو فقدتُ كل غال ٍ وثمين ، لو هاجمني الجوع والعطش ، لو لم اجد ما اسد به رمقي ، لو اصبح بيتي خرابا ً ، لو زال عزي ومجدي وبهائي ، لو ضاعت اموالي وفقدتُ ثروتي ، لكنني افرح بالرب هو طعامي وشرابي ، هو عزي ومجدي ، هو غناي َ وكفايتي . في كربي وضيقي أهرع الى الرب وأجد عنده الفرج والراحة والسعادة . في ظلمتي وعسر حالي ارتمي على صدره وأجد عنده الفرح والمحبة والبهجة والنصرة . حين تمر وسط حقولك وتجدها جافة خربة ، حين لا تجد زرعا ً ولا ثمرا ً . حين تفرغ مخازنك ، حين يجف ماء ينبوعك تأمل طيور السماء وتعلّم . حين تسير في وادي الحزن ، حين يحاصرك الظلام ، حين تنهمر الدموع ، حين تحيط بك الخطوب ، حين تهاجمك الشدائد تأمل زنابق الحقل وتعلّم . حين يتركك الاصدقاء ويهجرك المحبون ، حين تجد نفسك وحيدا ً ، حين تجد الفراغ حولك حين لا تجد أحد بجوارك أنظر اليه هو قريب ٌ منك ، ابتهج بالرب هو قريب ٌ ويداه مملوئتان خيرا ً ، ابتهج بالرب هو معك يؤنس وحدتك .

fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-07-2011, 10:33 AM   #272
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,581
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
Cross02

رد: تأملات وحكم


358 - وصل الى علم المسيح وهو بين تلاميذه والجماهير ملتفة حوله خبر مرض لعازر وكانت مرثا ومريم هما اللتان ارسلتا الى يسوع تستنجدان به وتطلبانه ، ولم يهرع المسيح الى لعازر ، لم يترك الجموع والتلاميذ ويهرول الى بيت عنيا ، بعكس ذلك يكتب يوحنا البشير ويقول " فَلَمَّا سَمِعَ أَنَّهُ مَرِيضٌ مَكَثَ حِينَئِذٍ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي كَانَ فِيهِ يَوْمَيْنِ." ( يوحنا 11 : 6 ) . يومان كاملان مكثهما المسيح حيث كان برغم ما سمع عن مرض لعازر . يومان كاملان ترك فيهما مرثا ومريم تنتظران ويا له من انتظار ثقيل . سمع التلاميذ خبر مرض لعازر واندهشوا لتباطؤ المسيح وتأنيه في الذهاب الى لعازر ، وبقيت الاختان في البيت بجوار فراش المريض تراقبان حركة النهار وتنتظران . ويكتب يوحنا الرسول في بشارته قائلا ً " وَكَانَ يَسُوعُ يُحِبُّ مَرْثَا وَأُخْتَهَا وَلِعَازَرَ." ( يوحنا 11 : 5 ) . التأخير ليس لنقص المحبة بالعكس نرى ان التأخير كان بدافع المحبة . الله في هذا يريد ان يعلّمنا ان كل معاملات الله معنا ترتكز على محبته لنا . حين تهاجمنا احزان ، حين تتحطم قلوبنا ، حين تدمع عيوننا ، حين تنكسر نفوسنا ، نجد الله في كل ذلك يحبنا ، يسمح بالحزن ان يحل بحياتنا لا لنقص محبة ٍ بل بدافع محبة . حين تواجهنا آلام وتنحني ظهورنا وتئن قلوبنا وتتحطم قوانا نجد الله يسمح بكل ذلك لأنه يحبنا ، يسمح بالالم والتعب والمشقة لا لنقص المحبة بل بدافع المحبة . حين تعكّر صفو حياتنا مصائب ، حين تنزل بنا نوازل ، حين تزلزل سلامنا زلازل نجد الله خلف ذلك كله لأنه يحبنا يسمح بالمصائب والمتاعب لا لنقص المحبة بل بدافع المحبة . الله يعرف ويسمح بما يحدث لمجده ولصالحنا ، الله يوجد في ذلك كله ويراقبه بدقة ، ولما سمع بخبر مرض لعازر قال : " هذَا الْمَرَضُ لَيْسَ لِلْمَوْتِ ، بَلْ لأَجْلِ مَجْدِ اللهِ " ( يوحنا 11 : 4 ) . برغم انتظار الاختين القاسي ، برغم المرارة التي شعرتا بها والساعات تمر والموت يحل ، برغم ذلك لم تشكا بمحبة المسيح لهما ولاخيهما ، لم تشكا في مجيئه ، لم تيأسا . بعد ان اغمض لعازر عينيه ، بعد ان رحل عن الحياة ، بعد ان رحل وكفناه ، بعد ان حمله الرجال وذهبوا به خارج البيت ، بعد ان دفنوه ودحرجوا الحجر ، كانتا تنتظران يسوع ، كانتا تعرفان انه قادم لا محالة ، لا بد انه سيجيء . لكن المسيح لم يسرع الى بيت احبائه ليشفي المريض ويكفكف دموع الاختين ، لم يفعل ذلك بالعكس ، لما سمع انه مريض مكث في الموضع الذي كان فيه يومين ، هذه هي محبة الله التي تتأنى حتى في اشد ساعات الحياة خطرا ً ، انتظر ، انتظره فهو يحبك ، تأكد ، تأكد من مجيئه فهو يحبك .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-07-2011, 04:41 PM   #273
rimonda
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: سورية_دمشق
المشاركات: 577
انثى
 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998
افتراضي

رد: تأملات وحكم


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة fauzi مشاهدة المشاركة
357 - احيانا ً يحل بارضنا جفاف ، لا تمطر السماء ويحل بارضنا قحط ٌ وبوار ، تمر الايام ثقيلة ً تجر خلفها فقرا ً وجوعا ً وحاجة ، وتخلو المخازن من الغلال . نتصور ان السماء قد نضبت مواردها ، جفت يانبيعها وانقطع خيرها . نتصور ان الله قد نسينا ، أغمض عينيه عنا . قبض يديه علينا ، ونحزن ونبكي ونكتئب ولا نجد حولنا الا اياما ً عجافا ً وخرابا ً وجفافا ً، ويطير فوق رؤوسنا عصفور ، عصفور ٌ دقيق صغير يشدو ويغني ويغرد ونتأمل جناحيه المصفقين ونسمع شدوه الفرح وقفزاته الراقصة على الغصن . هو لا يزرع ، لا يحرث ولا يروي ولا يلقي بالارض بذورا ً ، لا يزرع ولا يحصد . من أين يجيء طعامه ؟ من المخازن ؟ هو لا يجمع و يكوّم في المخازن ، ليس له شيء لكنه يأكل ويشبع ، يأكل يوما ً بيوم ، خبزه كفافه يأتي اليه حيث هو . ويصلي حبقوق النبي فيقول : " فَمَعَ أَنَّهُ لاَ يُزْهِرُ التِّينُ ، وَلاَ يَكُونُ حَمْلٌ فِي الْكُرُومِ . يَكْذِبُ عَمَلُ الزَّيْتُونَةِ ، وَالْحُقُولُ لاَ تَصْنَعُ طَعَامًا. يَنْقَطِعُ الْغَنَمُ مِنَ الْحَظِيرَةِ ، وَلاَ بَقَرَ فِي الْمَذَاوِدِ ، فَإِنِّي أَبْتَهِجُ بِالرَّبِّ وَأَفْرَحُ بِإِلهِ خَلاَصِي .اَلرَّبُّ السَّيِّدُ قُوَّتِي ، وَيَجْعَلُ قَدَمَيَّ كَالأَيَائِل ِ، وَيُمَشِّينِي عَلَى مُرْتَفَعَاتِي ." ( حبقوق 3 : 17 – 19 ) . وسط اليأس ، وسط الفقر التين لا يُزهر ، الكروم لا تُثمر ، الحقول جدباء لا تعطي طعام لا غنم ولا بقر ، وسط ذلك كله ايمان ورجاء ، انتظار للرب وثقة ٌ فيه ، ايمان ٌ قوي ٌ راسخ . لو فقدتُ كل غال ٍ وثمين ، لو هاجمني الجوع والعطش ، لو لم اجد ما اسد به رمقي ، لو اصبح بيتي خرابا ً ، لو زال عزي ومجدي وبهائي ، لو ضاعت اموالي وفقدتُ ثروتي ، لكنني افرح بالرب هو طعامي وشرابي ، هو عزي ومجدي ، هو غناي َ وكفايتي . في كربي وضيقي أهرع الى الرب وأجد عنده الفرج والراحة والسعادة . في ظلمتي وعسر حالي ارتمي على صدره وأجد عنده الفرح والمحبة والبهجة والنصرة . حين تمر وسط حقولك وتجدها جافة خربة ، حين لا تجد زرعا ً ولا ثمرا ً . حين تفرغ مخازنك ، حين يجف ماء ينبوعك تأمل طيور السماء وتعلّم . حين تسير في وادي الحزن ، حين يحاصرك الظلام ، حين تنهمر الدموع ، حين تحيط بك الخطوب ، حين تهاجمك الشدائد تأمل زنابق الحقل وتعلّم . حين يتركك الاصدقاء ويهجرك المحبون ، حين تجد نفسك وحيدا ً ، حين تجد الفراغ حولك حين لا تجد أحد بجوارك أنظر اليه هو قريب ٌ منك ، ابتهج بالرب هو قريب ٌ ويداه مملوئتان خيرا ً ، ابتهج بالرب هو معك يؤنس وحدتك .

اقرأها ثم اقرأها واعيدها في كل مرة لروعة الكلام شكرا لك
rimonda غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-07-2011, 07:41 PM   #274
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,581
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
Cross02

رد: تأملات وحكم


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rimonda مشاهدة المشاركة
اقرأها ثم اقرأها واعيدها في كل مرة لروعة الكلام شكرا لك :scenic:
شكرا ً rimonda
الرب يباركك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-07-2011, 07:42 PM   #275
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,581
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
Cross02

رد: تأملات وحكم


359 - برغم معرفتنا اننا اولاد الله لنا كل الحق في بركات الحياة ومباهجها . برغم مكانتنا لدى الله ومكاننا في قلبه ، برغم معرفتنا بحبه الشديد لنا ، تفزع قلوبنا ويهتز يقيننا وترتجف نفوسنا حينما نمر في تجربة ٍ مظلمة . حين تغرب شمس النهار ، حين ينسحب النور ويتراجع امام جحافل الظلام نرتعب . لا احد يسعد بالظلام ، لا احد يحب الليل لكن في الليل تتجمع قطرات الندى الرطبة ، في الليل ، في السكون ، بعد رحيل الشمس واختفاء النور يصنع الله الندى . يرنم بنو قورح ويقولون " طُوبَى لأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ. طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ . عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ ، يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعًا. أَيْضًا بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ . يَذْهَبُونَ مِنْ قُوَّةٍ إِلَى قُوَّةٍ . " ( مزمور 84 : 5 ) . في وادي البكاء يعبرون ، قطرات الدموع تتراكم وتتجمع وتصبح ينبوعا ً ، هكذا الله ، أبونا الذي يغزل من متاعب الحياة بساطا ً حريريا ً نعبر عليه ، الذي يحول الشوك الذي تحت اقدامنا كفوف راحة ترفعنا ، هو تعزيتنا ، هو عزنا ، نتعزى به ونفرح ونستريح وتبتهج قلوبنا ، يتحول انكسار القلب الى فرحة ، يتحول دمع العين الى ينبوع يتفجر بهجة ، يتحول الالم راحة والفشل نجاحا ً والهزيمة ُ نصرة ً والضعف قوة ، وحين نفرح نحمل بشارة الفرح للآخرين ، حين نتعزى نعزي الآخرين . نستطيع ان نعزي الآخرين بالتعزية التي بها نتعزى ، نتعزى ونعزي . في وسط النهار والشمس ترسل اشعتها تلسع الوجوه والابدان حملت المرأة السامرية جرتها وذهبت الى بئر الماء تستقي وتملأ الجرة . ارادت ان تهرب من انظار قومها العدوانية وتعليقاتهم القاسية لكنها وجدت غريبا ً جالسا ً على البئر ، لم يهاجمها أو يسيء اليها ، طلب منها ماء ً ليشرب وفي ترددها ودهشتها عرض عليها ماء ً حيا ً ، وفي لهفتها للحصول على ذلك الماء الحي نسيت كل الناس ، طلبته لنفسها فقط ، لكنها ما ان عرفت ان مصدر هذا الماء الحي هو المسيح الذي ينتظرونه ، ما ان عرفت ذلك حتى تركت جرتها وذهبت الى المدينة تصرخ في الناس ، صاحت فيهم : هلموا انظروا ، تعالوا معي الى المسيح مشتهى وانتظار الدهور . حملت لهم ما حصلت عليه ، آمنت وارادتهم ان يشاركوها في الايمان به . هل حصلت على الايمان الحي ؟ هل تذوقته ؟ هل ارتويت منه ؟ هل اكتفيت ومن حولك الا تريد ان يشاركوك الارتواء منه ؟ هل عبرت في وادي البكاء ؟ هل اختبرت الينبوع ، ينبوع الماء الحي ؟ إن كنت عبرت واختبرت إن كنت قد عرفت وذقت وجربت ، إن كنت قد تعزيت فعليك ان تعزي الآخرين بالتعزية التي بها تعزيت ، هذه مسؤوليتك . نحن لا نأخذ فقط ، نحن نعطي أيضا ً مما أخذنا . نحن لا نرتوي فقط ، نحن نقدم الارتواء .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-07-2011, 11:45 AM   #276
rimonda
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: سورية_دمشق
المشاركات: 577
انثى
 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998
افتراضي

رد: تأملات وحكم


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة fauzi مشاهدة المشاركة
359 - برغم معرفتنا اننا اولاد الله لنا كل الحق في بركات الحياة ومباهجها . برغم مكانتنا لدى الله ومكاننا في قلبه ، برغم معرفتنا بحبه الشديد لنا ، تفزع قلوبنا ويهتز يقيننا وترتجف نفوسنا حينما نمر في تجربة ٍ مظلمة . حين تغرب شمس النهار ، حين ينسحب النور ويتراجع امام جحافل الظلام نرتعب . لا احد يسعد بالظلام ، لا احد يحب الليل لكن في الليل تتجمع قطرات الندى الرطبة ، في الليل ، في السكون ، بعد رحيل الشمس واختفاء النور يصنع الله الندى . يرنم بنو قورح ويقولون " طُوبَى لأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ. طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ . عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ ، يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعًا. أَيْضًا بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ . يَذْهَبُونَ مِنْ قُوَّةٍ إِلَى قُوَّةٍ . " ( مزمور 84 : 5 ) . في وادي البكاء يعبرون ، قطرات الدموع تتراكم وتتجمع وتصبح ينبوعا ً ، هكذا الله ، أبونا الذي يغزل من متاعب الحياة بساطا ً حريريا ً نعبر عليه ، الذي يحول الشوك الذي تحت اقدامنا كفوف راحة ترفعنا ، هو تعزيتنا ، هو عزنا ، نتعزى به ونفرح ونستريح وتبتهج قلوبنا ، يتحول انكسار القلب الى فرحة ، يتحول دمع العين الى ينبوع يتفجر بهجة ، يتحول الالم راحة والفشل نجاحا ً والهزيمة ُ نصرة ً والضعف قوة ، وحين نفرح نحمل بشارة الفرح للآخرين ، حين نتعزى نعزي الآخرين . نستطيع ان نعزي الآخرين بالتعزية التي بها نتعزى ، نتعزى ونعزي . في وسط النهار والشمس ترسل اشعتها تلسع الوجوه والابدان حملت المرأة السامرية جرتها وذهبت الى بئر الماء تستقي وتملأ الجرة . ارادت ان تهرب من انظار قومها العدوانية وتعليقاتهم القاسية لكنها وجدت غريبا ً جالسا ً على البئر ، لم يهاجمها أو يسيء اليها ، طلب منها ماء ً ليشرب وفي ترددها ودهشتها عرض عليها ماء ً حيا ً ، وفي لهفتها للحصول على ذلك الماء الحي نسيت كل الناس ، طلبته لنفسها فقط ، لكنها ما ان عرفت ان مصدر هذا الماء الحي هو المسيح الذي ينتظرونه ، ما ان عرفت ذلك حتى تركت جرتها وذهبت الى المدينة تصرخ في الناس ، صاحت فيهم : هلموا انظروا ، تعالوا معي الى المسيح مشتهى وانتظار الدهور . حملت لهم ما حصلت عليه ، آمنت وارادتهم ان يشاركوها في الايمان به . هل حصلت على الايمان الحي ؟ هل تذوقته ؟ هل ارتويت منه ؟ هل اكتفيت ومن حولك الا تريد ان يشاركوك الارتواء منه ؟ هل عبرت في وادي البكاء ؟ هل اختبرت الينبوع ، ينبوع الماء الحي ؟ إن كنت عبرت واختبرت إن كنت قد عرفت وذقت وجربت ، إن كنت قد تعزيت فعليك ان تعزي الآخرين بالتعزية التي بها تعزيت ، هذه مسؤوليتك . نحن لا نأخذ فقط ، نحن نعطي أيضا ً مما أخذنا . نحن لا نرتوي فقط ، نحن نقدم الارتواء .
شكرا أخي وكما قلت يجب ان نوصل البشارة للاخرين والله يعطينا الجرأة والحكمة لنتكلم بكلمته لكي تصل للاخرين ويقبلها من كل قلبه وان نعزيهم كما عزانا آمين
rimonda غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-07-2011, 03:31 PM   #277
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,581
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
Cross02

رد: تأملات وحكم


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rimonda مشاهدة المشاركة
شكرا أخي وكما قلت يجب ان نوصل البشارة للاخرين والله يعطينا الجرأة والحكمة لنتكلم بكلمته لكي تصل للاخرين ويقبلها من كل قلبه وان نعزيهم كما عزانا آمين:94:
شكراااا rimonda
الرب يباركك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-07-2011, 03:33 PM   #278
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,581
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
Cross02

رد: تأملات وحكم


360 - نعيش حياتنا كلها نواجه تحديات وتجارب واختبارات كثيرة متنوعة . والله لا يسمح ان نواجه ما لا نستطيع ان نواجهه او نجرَّب بما هو فوق طاقتنا ، وإن كانت التجربة كبيرة صعبة والاختبار شديدا ً يوفر لنا رجاء ً وقوة ً مناسبة ، تجربة ٌ تحتاج الى قوة وقوتنا غير كافية . نصارع وتبدأ مقاومتنا في التهاوي ، حيويتنا تخبو وارادتنا تتخاذل وايدينا تخور وركبنا تتخلع واقدامنا تترنح ، ويوفر لنا قدرته ، يمدنا بقوة ٍ من لدنه ، نرفع وجوهنا الى فوق ، اليه ، فندرك عظمة قدرته الفائقة ِ نحونا نحن المؤمنين حسب عمل شدة قوته ، ونتماسك ونجمع قوانا قبل ان تزول ونتشدد في شدة قدرته وقوته ونواجه التجربة ونصمد امامها ونصد هجماتها وبقوته ندحرها وننتصر ، تجربة ٌ تحتاج الى حكمة ، الى تعقل ٍ وفهم وادراك وحسن تصرف ذهني ، وتقف عقولنا عاجزة ً لا تفهم وادراكنا قاصرا ً لا يعي ولا يفطن ، وفي وسط حيرتنا وترددنا وتردينا في الظلام نرفع وجوهنا الى فوق ٍ اليه ، ويسرع الهنا ويعطينا روح الحكمة والاعلان في معرفته ِ وينير عيون اذهاننا ويقود عقولنا ويفتح عيون وعينا ونواجه التجربة بحسب غنى حكمته ، دائما ً وفي كل وقت يوفر لنا القوة ، يوفر لنا الحكمة بسخاء ٍ بلا حدود ، يوفر لنا القدرة والصحة والحيوية ، يوفر لنا الغنى بكثرة ٍ بلا حساب ، لا من قوته بل بحسب قوته ، لا من غناه بل بحسب غناه ، لا بقدر ما نحتاج من قوة ٍ لمواجهة التجربة ، قوة ٌ بقدر التجربة ، لا بقدر ما نحتاج من حكمة ٍ لمواجهة التجربة ، حكمة ٌ بقدر التجربة ، لا بقدر ما نحتاج من غِنى لمواجهة التجربة ، غِنى ً بقدر التجربة . قوة ٌ بحسب قدرته ، وحكمة ٌ بحسب حكمته ، وغٍنى ً بحسب غِنى مجده فهو يعطي بحسب ذاته هو ، يعطي ما يتفق وعظمته هو ، يُعطي بحسب غٍنى مجده ِ ويؤيدنا بروحه ، بالروح القدس ، " اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ " ( 2 تيموثاوس 1 : 7 ) . ويملئنا بروحه ، الروح القدس الذي ننال قوة كل القوة حين يحل الروح القدس علينا . حين يحل المسيح بالايمان في قلبك يحل فيك بكل ما بالمسيح من قدرات ، تحل فيك محبة المسيح ، تمتلئ بمحبته فتحب جميع الناس ، الاصدقاء والاعداء . تمتلئ بقوته فتحرك الجبال وتصنع المعجزات وتعمل ُ اعظم الاعمال . تمتلئ بحكمته فتتكلم كمن له سلطان ، تتكلم كلمات النعمة ، تمتلئ بملئه وتصل الى الكمال الى كل ملء الله . هل فيكَ روح الله ؟ هل يحل ُّ فيك َ المسيح ؟ فليحل المسيح بالايمان في قلبك الآن والى آخر الحياة .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11-07-2011, 09:13 PM   #279
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,581
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
Cross02

رد: تأملات وحكم


361 - في وسط الهيكل رأى النبي اشعياء السيد الرب جالسا ً على كرسي عال ٍ ومرتفع ، رأى السرافيم يغطون أعينهم ووجوههم ويصرخون : قدوس قدوس قدوس ، وبالمقارنة رأى نفسه انسانا ً نجس الشفتين ساكنا ً بين شعب ٍ نجس الشفتين ، رأى الملك رب الجنود ، رأى السيد ، سيد كل الارض ، رأى القدوس سيد السماء ، فارتمى على وجهه يصرخ : " وَيْلٌ لِي إِنِّي هَلَكْتُ " ... شاول القوي صاحب السلطان لدى رؤساء الكهنة وهو يحمل رسائل الادانة ، رسائل حكم بالقتل على اتباع المسيح ، يسير بطريقه الى دمشق بكل قوة ، فوق جواده يسير في الطريق مختالا ً وبجواره حرس ٌ اشداء يصاحبونه ، في وسط الطريق ابرق حوله نور ، نور ٌ شديد قوي اسقطه على الارض . ارتمى وسط التراب ، طار من على كتفيه ردائه ، هوى على ركبتيه ، صفعته الكلمات : " شَاوُلُ ، شَاوُلُ ...... أَنَا يَسُوعُ الَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ. صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ " . ارتعب امام قوة الصوت وارتجف . من وسط التراب رفع وجهه وفي ترجي واستعطاف سأل : " يَارَبُّ ، مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ " . امام قوة الله ظهرت قوته ضعفا ً ، تبدد غروره ، سقط على ركبتيه امامه . وفي رسالته الى افسس يقول : " بِسَبَبِ هذَا أَحْنِي رُكْبَتَيَّ لَدَى أَبِي رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ " . امام قداسة الله كل ُ قداسة الانسان نجاسة ، امام قوة الله كلُّ قوة الانسان ضعف . وهناك في البستان وسط الظلام بعيدا ً عن التلاميذ خرّ المسيح على وجه ( متى 26 : 39 ) بكل الخضوع والانكسار ، بكل التبجيل والاحترام ركع المسيح في البستان ، ركع وسجد واحنى ركبتيه امام ملك الملوك ورب الارباب سيد السماء والارض . أمام جلال المسيح المقام وهو في وسط التلاميذ يظهر لهم ويكشف يديه لتوما وصرخ التلميذ الامين من كل قلبه بكل ايمان ٍ وتصديق ٍ وقال " رَبِّي وَإِلهِي " . وانت ترى قدرة الله حولك في مخلوقاته التي صنعها بيده بكل القوة لا تمنع نفسك ان تحني قلبك وركبتيك وتصرخ بايمان : ربي والهي . وانت تمر في تجربة وترى الضغوط حولك تحاصرك وتتراكم فوقك ، يتقدم الله نحوك ويمد يده ويرفع الضغوط ويحمل الاثقال عنك فلا تمنع نفسك من ان تحني قلبك وركبتيك وتصرخ بايمان : ربي والهي . وانت تجد نفسك ناجحا ً في عملك رابحا ً في تجارتك سعيدا ً في اسرتك ، تجد قلبك ينحني وركبتيك تركعان وانت تصرخ بايمان : ربي والهي . هو يستحق كل التمجيد والتقديس والشكر والتكريم والخضوع والخشوع امامه . نحن نعبده حبا ً ، نسبّح له ونسجد اعترافا ً به ربا ً والها ً .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-07-2011, 12:08 AM   #280
rimonda
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: سورية_دمشق
المشاركات: 577
انثى
 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998 نقاط التقييم 22998
افتراضي

رد: تأملات وحكم


احب ان اقرأ اقتباساتك من الانجيل وافرازها بهذا الشكل الرائع
rimonda غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات ... وحكم رشا أبانوب كتابات 9 12-12-2013 04:45 AM
احدث تأملات معلم الاجيال - تأمل الطريق الى اللة -بالموسيقى -احدث تأملات معل loveyou_jesus الترانيم 6 28-10-2013 11:14 AM
+++ امثال وحكم +++ dodi lover المنتدى العام 12 07-07-2013 12:50 PM
تأملات وحكم ramzy1913 المرشد الروحي 11 29-11-2012 05:55 AM
تأملات وحكم روزي86 المرشد الروحي 4 29-12-2010 02:26 PM


الساعة الآن 07:05 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة