منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...

أدوات الموضوع
قديم 29-12-2010, 08:49 AM   #91
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


شاول الطرسوسي أول الخطاة

صادقة هي الكلمة ومُستحقة كل قبول: أن المسيح يسوع جاء إلى العالم ليخلِّص الخطاة الذين أولهم أنا ( 1تي 1: 15 )
عند قراءتنا 1تيموثاوس1: 15 لا يجب أن ننشغل بأفكار الإنسان بل بتصريحات الله،
وهذه التصريحات تنص على أن بولس كان أول الخطاة؛ ذلك الوصف الذي لم يُطلَّق على أحد غيره.

صحيح أن كل قلب متضع يشعر بل يَعتبر أنه أنجس وأشرّ قلب، ولكن ليس هذا هو المقصود هنا لأن الروح القدس لا يعلن إلا عن بولس وحده أنه أول الخطاة، ولا يجب أن نُضعف البتة من قوة وفائدة هذه الحقيقة نظرًا لأن الوحي دوَّنها لنا بقلم بولس نفسه، بل ينبغي أن نعتبر أن بولس كان أول الخطاة حقيقةً، فمهما بلغ شر أي إنسان، فبولس يستطيع أن يقول: ”أنا الفائق في هذا المضمار“.

بل مهما بلغت درجة سقوطه وانحطاطه فإنه يسمع صوتًا صاعدًا إلى أذنيه من هوة أعمق يناديه “أنا الأوَّل”. ولا يمكن أن يكون هناك أولان وإلا كان الوحي قد قال إنه “من أوائل الخطاة” وليس «أول الخطاة».

ولكن لنتأمل في غرض الله من معاملاته مع أول الخطاة هذا «لكنني لهذا رُحمت: ليُظهر يسوع المسيح فيَّ أنا أولاً كل أناةٍ، مِثالاً للعتيدين أن يُؤمنوا به للحياة الأبدية» (ع16).

فأول الخطاة موجود في السماء الآن، ولكن كيف تسنى له الوصول إلى هناك؟
بدم يسوع وحده، وفضلاً عن ذلك فهو عيِّنة المُخلَّصين الذي يتطلع إليه الجميع ليروا فيه كيفية الخلاص، لأنه كما خَلُص رأس الخطاة، هكذا يمكن أن يَخلُص مَن هم أقل منه خطية على نفس الطريقة. والنعمة التي أدركته لا بد أنها تستطيع أن تدرك الجميع، والدم الذي استطاع أن يُطهر أول الخطاة لا بد أنه يقوى على تطهير الجميع، لذلك يستطيع بولس أن يقول لأشرّ الخطاة الموجودين تحت القبة الزرقاء ”أنا أول الخطاة ولكنني رُحمْتُ، فانظروا فِيَّ مثال أناة المسيح“،
فلا يوجد خاطئ على حافة جهنم مهما كانت درجة شره أبعد من أن تصل إليه محبة الله، أو دم المسيح،
أو شهادة الروح القدس.
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-12-2010, 09:47 PM   #92
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


ميرسى ياابنى وجبات روحيه جميلة جدااا
ربنا يبارك خدمتك الجميلة
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-12-2010, 09:56 PM   #93
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Smile

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة happy angel مشاهدة المشاركة
ميرسى ياابنى وجبات روحيه جميلة جدااا
ربنا يبارك خدمتك الجميلة
ميرسى يا أمى لتشجيع حضرتك
ربنا يخليكى لينا..

ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-12-2010, 01:53 AM   #94
+bent el malek+
بنت المــــــلك
 
الصورة الرمزية +bent el malek+
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,262
انثى
 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997 نقاط التقييم 22997
افتراضي

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


جميل خالص
ميرسى على تعبك
ربنا يبارك حياتك
+bent el malek+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-12-2010, 02:39 PM   #95
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Smile

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mana_mana مشاهدة المشاركة
جميل خالص
ميرسى على تعبك
ربنا يبارك حياتك
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-12-2010, 02:53 PM   #96
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


معنى التوبة وأهميتها

أما نحن فبعدل لأننا ننال استحقاق ما فعلنا. وأما هذا فلم يفعل شيئاً ليس في محله ( لو 23: 41 )

ما هي التوبة؟
التوبة هي الحكم على الذات وتاريخها، هي هدم صروح البر الذاتي من أساسها، هي اكتشاف خرابنا وإفلاسنا التام، هي الشعور بإثمنا وجُرمنا شعوراً ناشئاً من فعل الروح القدس وكلمة الله في القلب والضمير، هي الحزن القلبي على الخطية وبُغضها البُغض الشديد.

ونحن نخاف كثيراً أن يُغض النظر عن التوبة في كثير من تعليمنا وتبشيرنا، نخاف أن ننسى أن "الله الآن يأمر جميع الناس في كل مكان أن يتوبوا" حباً في تسهيل خبر البشارة وجعله بسيطاً، إن الخاطئ يجب أن يأتي إلى الشعور بخطيته وذنبه وهلاكه واستحقاقه جهنم إلى أبد الآبدين، يجب أن يشعر أن الخطية مُريعة جداً في نظر الله، مُريعة لدرجة أنه لم يمكن التكفير عنها بأقل من موت المسيح، ومُريعة لدرجة أن الذي يموت وخطاياه غير مغفورة، لا بد أن يُدان ويبقى إلى الأبد في البحيرة المتقدة بنار وكبريت.

تأملوا في قضية اللص التائب على الصليب. اصغوا إلى كلماته "أما نحن فبعدل لأننا ننال استحقاق ما فعلنا".

لقد شعر أنه محكوم عليه بالعدل، وأنه إنما يحصد استحقاق ما فعل، هذا هو الشعور بالذنب والحكم على الذات وأعمالها، وهي مقدمة الرجوع إلى الله والواسطة التي بها نستطيع أن نتمتع بخلاصه.

فالتوبة لازمة وأعمقها أفضلها، جيد للمحراث أن يتوغل في الأرض ويقلِّب تربتها ويشق فيها خطوطاً عميقة لتتأصل فيها بذار كلمة الله،
ونحن واثقون أنه كلما تعمقنا في معرفة خرابنا الأبدي، كلما ازداد تمتعنا ببر الله الذي بالإيمان بيسوع المسيح إلى كل وعلى كل الذين يؤمنون.

على أنه يجب أن نفهم جيداً أن التوبة ليست هي عمل هذا الشيء أو ذاك، فماذا عمل اللص؟ وماذا كان يمكنه أن يعمل وهو لا يقدر أن يحرك يداً أو رجلاً؟
ومع ذلك كان تائباً وظهرت توبته في نبرات الحكم على الذات التي فاه بها، وهكذا يجب أن يكون دائماً الحكم على الخطية، حكماً سريعاً وعميقاً. ثم ماذا؟ ما هو الترتيب الإلهي؟
"توبوا وارجعوا".

يا له من ترتيب جميل!
فاكتشاف الذات وخرابها أولاً، ثم اكتشاف الله وعلاجه، الشعور بفراغ النفس أولاً ثم الحصول على ملء المسيح.
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-12-2010, 10:20 AM   #97
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


المسيح.. مصدر القوة الوحيد

كما أن الغصن لا يقدر أن يأتي بثمر من ذاته إن لم يثبت في الكرمة، كذلك أنتم أيضًا إن لم تثبتوا فيَّ ( يو 15: 4 )
تأمل في عناقيد العنب المُدلاة من الغصن. أين وجد الغصن القوة لكي ينتج مثل هذه الثمار الرائعة؟ يقينًا ليس بواسطة مجهوداته، بل بمجرد ثباته في علاقة حية بالكرمة، التي ترسل بدورها عُصارة الحياة المُنعشة إلى الغصن فيُثمر.

وهذا ما يحدث معنا كمؤمنين. فنحن بلا قوة في ذواتنا لنُثمر لله، وذلك حتى في وجود الطبيعة الجديدة التي تشتاق إلى ذلك الثمر المبارك. وكل مجهوداتنا الشخصية سعيًا وراء قوة في أنفسنا، تنتهي بالفشل والانكسار.

ولكن عندما ندرك حقيقة أننا بلا قوة، ونكف تمامًا عن محاولات البحث عن قوة فينا، ونتحول بأنظارنا عن أنفسنا إلى الرب يسوع ونثبِّتها عليه، فإن القوة عندئذٍ ستتدفق من شخصه الكريم بالروح القدس وتهَبنا نُصرة على الخطية، ونُثمر في حياتنا ثمرًا يمجد الله، وتجلب لنا الفرح والسلام.

ولنا مثال آخر يوضح لنا الأمر ذاته، وذلك في سير بطرس على الماء في متى14: 28- 33، فلم تكن لبطرس أية قوة في ذاته ليمشي على الماء بكل تأكيد.

ولكنه عندما ثبَّت عينيه على الرب، فإن الرب شدّده وأعطاه قوة إلهية خاصة أمكنه بها السير على الماء خطوة تلو الأخرى. ولكن، وللأسف، عندما تحولت عينا بطرس عن الرب، ابتدأ يغرق على الفور.

فماذا فعل لحظتها؟ هل حاول أن يبحث عن قوة في نفسه؟

كلا، لقد فعل الشيء الوحيد الذي يقدر عليه؛ صرخ إلى الرب لينقذه من الغَرَق. وفي الحال مدّ الرب يسوع يده وانتشله، وهذا عين ما يحدث معنا في حياتنا الروحية، إذ نحن لا نمتلك أية قوة في أنفسنا، ولكننا إذا ثبتنا أعيننا على الرب، وسرنا أمامه في النور، فإنه سوف يؤيدنا بالقوة؛ بالروح القدس لنسلك بما يمجده.

وإن تحولت أعيننا عن الرب في لحظة ضعف وغفلة، علينا وقتها أن نصرخ إلى الرب طلبًا للمعونة، تمامًا كما فعل بطرس، وساعتها يتدخل الرب وينقذنا.

أحبائي .. دعونا لا ننسى أبدًا هذه الحقيقة الهامة:
أن المسيح هو دائمًا وأبدًا العلاج الفعلي والعملي لكل ما يزعجنا ويتعبنا، وبدونه لا نستطيع أن نفعل شيئًا (بحسب فكره ولمجده)، وكلما حفظنا أنفسنا بالقرب منه، ملتصقين به في شركة سرية عميقة معه،
كلما اختبرنا النصرة والفرح والسلام، ذاك الذي بدونه لا نعرف معنى السلام أو الفرح الحقيقي.
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-12-2010, 10:28 AM   #98
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


المسيح.. مصدر القوة الوحيد
وجبه جميلة جدااا ياابنى
ربنا معاك ويبارك خدمتك الجميلة
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-12-2010, 10:28 PM   #99
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Smile

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة happy angel مشاهدة المشاركة
المسيح.. مصدر القوة الوحيد
وجبه جميلة جدااا ياابنى
ربنا معاك ويبارك خدمتك الجميلة
ميرسى يا أمى لمشاركة حضرتك الطيبة
كل سنة وحضرتك طيبة
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-12-2010, 10:32 PM   #100
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


أهم سؤال



لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟ أو ماذا يعطي الإنسان فداءً عن نفسه؟ ( مر 8: 36 ، 37)
لقد انقضى عام وابتدأ عام جديد من رحلة حياتنا فوق الأرض. وإننا نوّد أن نوجّه إلى القارئ العزيز في هذه المناسبة كلمات قليلة، راجين من إلهنا أن يقرنها بعمل روحه في ضمير وقلب كل واحد.

ولنبدأ بأهم سؤال وهو:

هل تصالحت مع الله؟
هل قبلت الرب يسوع مخلصًا شخصيًا لك؟ هل تعلم أنك خاطئ وليس لك تبرير مُطلقًا أمام الله إلا على أساس موت وقيامة ربنا يسوع المسيح؟ وهل تؤمن أن المسيح كان على الصليب حاملاً دينونة الخطايا لكي لا يهلك كل مَن يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية؟

إن كنت لم تحصل بعد على هذا اليقين فإننا نرجوك من أجل نفسك الخالدة أن لا تؤجل البت في أخطر موضوع يستحق منك الاهتمام باتخاذ قرار حاسم «لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟ أو ماذا يعطي الإنسان فداءً عن نفسه؟» ( مر 8: 36 ، 37).

ليتك تتوب عن خطاياك الآن، وليتك تعترف أمام الله بعجزك عن إصلاح حالتك وتطلب منه الرحمة وهو لا بد يرحمك.

لقد أبقاك الله في الوجود، وأعطاك فرصة أخرى للتوبة، فلا تؤجل للغد.
ها قد انقضى عام، وكثيرون ممن شاهدوا بدء العام الماضي قد غادروا الدنيا قبل نهايته، وأنت لا تعرف مقدار أيامك الباقية على الأرض. فاهرب لحياتك فإن الشيطان يخدعك بالتأجيل يومًا بعد يوم، وسنة بعد سنة،
إلى أن تضيع منك الفرصة إلى الأبد.

إننا نرجوك الآن أن لا تترك هذا المقال حتى تتأكد من موقفك أمام الله وأن تقول بدون أدنى تردُّد: ”لقد خلصت“.

ولا ننسى أن نُذكِّر المؤمنين الأحباء بأن مرور الأعوام إنما يقرِّبنا إلى لحظة اللقاء المبارك مع ربنا. فيا ليت الصوت يرن في آذاننا عاليًا في أول هذا العام «هوذا العريس مُقبل، فاخرجن للقائه!» ( مت 25: 6 ).
وعندئذٍ نمنطق أحقائنا، ونوقد سُرج شهادتنا، وننفض كل غبار عَلَق بنا من العالم، ونخرج لانتظار سيدنا قائلين من أعماق قلوبنا معًا:
«آمين. تعال أيها الرب يسوع» ( رؤ 22: 20 ).

ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تأملية, روحية, وجبة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترنيمة حملت الصليــــ†ـــــب ABOTARBO المرئيات و الأفلام المسيحية 1 27-09-2011 03:10 PM


الساعة الآن 08:22 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة