منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين القصص و العبر

إضافة رد

الموضوع: موسوعة قصص قصيرة ( مفيدة للخدمة ) ..!! _ ( متجدد )

أدوات الموضوع
قديم 25-07-2012, 01:42 PM   #41
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
الحطاب و الكلب(قصة فيها عبرة)





يحكى أن حطاباً يسكن في كوخ صغير، وكان يعيش معه طفله وكلبه، وكان كل يوم ومع شروق الشمس يذهب لجمع الحطب ولا يعود إلا قبل غروب الشمس تاركاً الطفل مع الكلب، كان يثق في ذلك الكلب ثقةً كبيرة، ولقد كان الكلب وفياً لصاحبه ويحبه .
وفي يوم من الأيام وبينما كان الحطاب عائداً من عمل يوم شاق سمع نباح الكلب من بعيد على غير عادته; فأسرع في المشي إلى أن اقترب من الكلب الذي كان ينبح بغرابة قرب الكوخ وكان فمه ووجهه ملطخين بالدماء فصعق الحطاب وعلم أن الكلب قد خانه وأكل طفله، فانتزع فأسه من ظهره وضرب الكلب ضربة بين عينيه خر بعدها صريعاً، وبمجرد دخوله للكوخ تسمر في مكانه وجثى على ركبتيه وامتلأت عيناه بالدموع عندما رأى طفله يلعب على السرير وبالقرب منه حية هائلة الحجم مخضبة بالدماء وقد لقت حتفها بعد معركة مهولة مع الكلب، حزن الحطاب أشد الحزن على كلبه الذي افتداه وطفله بحياته وكان ينبح فرحاً بأنه أنقذ طفله من الحية لينتظر شكراً من صاحبه وما كان من الحطاب إلا أن قتله بلا تفكير !



عندما نحب أناسا و نثق بهم
فإننا يجب ألا نفسر تصرفاتهم وأقوالهم كما يحلو لنا
في لحظة غضب وتهور وفي لحظة يغيب فيها التفكير
بل علينا أن نتريث حتى نفهم وجهات الآخرين مهما كانت
حتى لا نخسرهم ونندم حيث لا ينفع الندم
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-08-2012, 03:55 PM   #42
joy*
عضو مبتدئ
 
الصورة الرمزية joy*
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 75
انثى
 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807 نقاط التقييم 109807
قصص جميله قوى قوى شكرا ليك
joy* غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-08-2012, 06:19 PM   #43
V mary
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية V mary
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: من مصر دعوت ابني
المشاركات: 1,645
انثى
 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223 نقاط التقييم 2829223
بجد قصص اكثر من رائعة
ومجهود كبير
ربنا يباركك ويعوضك
V mary غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-08-2012, 11:10 PM   #44
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد , وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك .. تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ... وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر رافقوه إلى منزلهِ, وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي .. وبعد ما يقاربَ خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ... وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي .. وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه عند رؤيتُه لها .... تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة ... وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر , لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية حتى لو كَلّفَ ذلك أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر أو حتىَ مِنْ محض الخَيال , لكنْ ...

هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ ؟؟
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-08-2012, 11:11 PM   #45
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
عن التسليم
(من العيادة إلى حديقة الحيوان)

فى مدينة نيويورك أصيب طالب بالثانوى بكسر فى أنفه، فأنطلق من المدرسة إلى العيادة الطبية، حيث قام الطبيب بمعالجته، كان الطالب متألماً، وفيما هو يفكر فى نفسه لماذا سمح الله له بكسر أنفه وجد نفسة أمام حديقة حيوانات برونكس Bronx zoo . فكر أن يدخلها كنوع من الاسترخاء حيث لا يوجد أحد فى منزله فى الصباح .
دفع الطالب ثمن التذكرة وبعد دقائق فوجى بكبار موظفى الحديقة يقدمون له هدية، والصحفيون يلتقطون له الصور.إذا سأل عن السبب عرف أنه كان الإنسان رقم بليون الذى دخل الحديقة منذ نشأتها !
وأنه حدث بسيط لكنه يومى فى حياة المؤمن الذى يردد مع الرسول بولس:ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معا للخير للذين يحبون الله، اللذين هم مدعون حسب قصده رو28:8.
أبوتك حانية وعجيبة،تحول كل أمور حياتى للخير! خطتك فائقة، تخرج من المُرعذوبة، ومن الأكل أكلا! فيك وبك تطمئن نفسى ياقائد حياتى!
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11-08-2012, 01:09 PM   #46
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
وصايا الرب تحمينا

ذهب مكاريوس لمدارس الاحد وفى عقله وقلبه اسئلة كثيرة
فعندما قابل تاسونى راندا اخذ يسالها بلهفة سريعة
لماذا منعنا الله عن الكذب ؟
ولماذا طلب منا التسامح ؟
ولماذا منعنا عن السرقة ؟
كثير من الاسئلة ؟؟؟
اما تاسونى قالت له هذه وصايا الله لنا لكى ننظم حياتنا حتى لا نهلك
لكن مكاريوس لم يجد الرد المناسب الذى يستوعبه
فوقف مكاريوس امام الهيكل يسال الله تلك الاسئلة طالباً منه ان يرشده لماذا تلك الوصايا
ثم عاد الى منزله وفى اليوم الثانى اتجه للمدرسة
واثناء خروجه من الفصل قام ابرام بفتح شنطة مكاريوس واخذ ما بها من سندويتشات لكن فى نفس اللحظة شاهد مكاريوس وهو يسرقه فمسك يده وقال له ماذا تفعل يالص وقام بضرب ابرام بالقلم
اما ابرام نظر له بغضب ورحل خارج الفصل
وفى اليوم الثانى اثناء دخول مكاريوس للمدرسة
وجد ابرام ومعه اصدقائه يريدون ضرب مكاريوس فهجموا عليه وضربوه حتى نزف الدماء من فمه
فقام مكاريوس وامسك بحجر وضرب به ابرام فى راسه
ثم هرب مكاريوس مرتعب منهم
فعندما عاد للمنزل ساله والده لماذا تنزف يامكاريوس
فاجاب مكاريوس لقد وقعت على السلم فخاف ان يقول لوالده لقد فتحت راس ابرام
فقد يضربه فقرر ان يكذب مكاريوس
فجاء اليوم الثالث فاتجه مكاريوس للمدرسة وهو مرتعب
فعندما دخل الفصل وجد مدير المدرسة فاعطاه فصل اسبوع لانه ضرب زميله فحاول ان يوضح الامر للمدير وانه مظلوم لكن المدير لم يستمع له
فعندما عاد للمنزل اضطر ان يحكى لوالده الامر كله بعد ان كذب عليه
فذهب والده للمدرسة ليقابل المدير
فقال له المدير لو كنت صاحب حق لكنت اشتكيت الامر لى من اليوم الذى حدث فيه الموقف وليس تانى يوم
فرقم الهاتف معك فليس لديك حجة فرحل والد مكاريوس للمنزل
وقال لابنه لولا كذبك لكنا اخذنا حقنا من اول يوم فلماذا لم تقل الحقيقة فصمت مكاريوس
واخذ يفكر ويقول لقد بدات افهم سبب وصاياك يا الله
لكن فجائة بدات تهتز يده فنظر الى الاعلى فوجد تاسونى راندا تقول له لماذا تنام هنا فى الكنيسة يامكاريوس
فالوقت تاخر فعليك ان تذهب للبيت الان
فوضع يده على فمه فوجدها ليس بها جرح فعلم انه كان يحلم فكان الرب يوضح له فى الحلم
لو لم يسرق ابرام لم يقوم مكاريوس بضربه
ولو سامح مكاريوس ابرام فلم يقوم ابرام باحضار اصدقائه لضرب مكاريوس
ولو لم يكذب مكاريوس على والده فى سبب ماحدث له من ضرب لكان قد اخذ حقه
فالله وضع لنا وصاياه من اجل يحافظ علينا من الشر فالله يحبنا ويخاف علينا لدرجة خوفه علينا من انفوسنا لذلك وضع لنا وصاياه وقيودة التى هى فى حقيقة الامر نجدتنا من الاشرار ومن انفسنا ايضاً
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2012, 07:30 PM   #47
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
روي أحد الآباء القصة الرمزية التالية فقال:
طلب راهب بإلحاح من الله أن يرشده إلي بقعة يحيا فيها بعيداً عن الناس، فأرشده إلي مكان منعزل فوق هضبة قي جبال لبنان، فصنع له كوخاً من فروع الأشجار وسكن فيه .. وما أن حل الشتاء حتي شعر بالبرد وتلفّت حوله من أعلي فلمح بعض أكواخ الرعاة، فنزل إليهم متوسلاً أن يعيروه غطاءا ففعلوا بفرح، فعاد إليهم بعد عدة أسابيع يشكو لهم من الفئران التي أتلفت الغطاء، فتأسفوا لذلك وأعطوه غطاءا آخر ..

وتكرر الأمر، وعندئذ اقترحوا عليه أن يدع قطاً يعيش معه لعله الفئران تهابه ! فوافق وحدث بالفعل أن تحولت عنه الفئران، ولكن ظهرت مشكلة أخري لم ينتبه لها ألا وهي طعام القط ذاته !، ومن ثم نزل إليهم طالباً بعض اللبن ففعلوا وأعطوه، وكلما فرغ قسط اللبن حصل منهم علي غيره، وعادوا من جديد فاقترحوا عليه أن يعطوه شاة يحلبها كل صباح لكي يطعم القط الذي يطرد الفئران والتي كانت تتلف له الغطاء !.

ولكنه نسي أن الشاه نفسها تحتاج إلي الطعام فطلب هو من الأعراب فأعطوه فأساً وبعض البذور، وبدأ في استصلاح مساحة صغيرة من الأرض حوله لعله يحصل منها علي طعام الشاة المسكينة، والعجيب أن الأرض أعطت ثمرا وفيرًا جداً، مما شجعه علي استصلاح مساحة أكبر. ونجح مشروع الاستصلاح نجاحا مذهلاً، فتحول إلي مشروع ضخم يضم مساحة شاسعة من الأرض وما يلزم المشروع من مبان وأجهزة مستوردة ..

وجاء زائر ذات يوم ليطّلع علي منتجات (الشِركة!) وراح الراهب يرحب به كثيرا وينتقل به من مكان الي آخر، ويطلعه علي أنواع البقر المحلي والمهجن وعشرات الأنواع من الجبن ومنتجات الألبان الأخرى! ثم عاد أخيراً إلي (مكتبه الفاخر!). ولما جلس الضيف تفحّص الراهب طويلاً ثمّ قال له: ألأجل هذا أتيت بك إلي هنا !!. والذي حدث أن السيد المسيح كان يفتقده، بينما ظن الراهب أنه يستقبل مستورد كبير ..

القصة رمزية طريفة .. ولكنها تبين كيف أن الإنسان كثيراً ما ينحرف عن هدفه ليتسع أفقياً، أو ليتحول الهدف الرئيسي إلي أهداف صغيرة متساوية !! وهكذا يبدأ شخص ما بالروح ثم يكمل بالجسد.
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2012, 12:03 PM   #48
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
الجده والحفيده





جاءت حفيدتي الصغيرة من مدارس الأحد بالكنيسة وهي بهجة مرحة . جلست بجواري ببراءة وكانت تحبني كثيراً




وأنا كذلك . قالت الطفلة : يا جدتي العزيزة ، لقد حكوا لنا اليوم في الكنيسة درساً جميلاً عن الصليب وجعلونا نحفظ



آية تقول : ودم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية .



تنهدت بحسرة وقلت لها في عدم إيمان : أنتم الأطفال خطاياكم قليلة أما أنا العجوز فخطاياي كثيرة لا تُعد . قلت



ذلك لأن الشك كان يملك قلبي وخطاياي عظيمة ومتنوعة ، فكم سرقت في الميزان من البائعين وأنا شابة ، وكم



شتمت أهل زوجي ، وكم من ساعات وأيام أقضيها في أمور كثيرة شريرة وكم من مشاكل مع جيراني وكم من



تذمر على الله وعلى الظروف ومرات شربت الخمور ، ومرة في يأسي حاولت الانتحار .



تنهدت بحسرة مرة أخرى وأنا أذكر خطاياي كشريط يمر أمام عيني ، وسألتني الطفلة : ماذا حل بك جدتي العزيزة .



لم أرد ...



غفوت قليلاً ، فرأيت منظراً كأنه رؤيا أو حلم . رأيت نفسي كأني واقفة على جبل عال في أعلاه صليب عظيم وعليه



الرب يسوع المسيح مصلوباً ورأيت ملاكاً بهياً واقفاً وهناك قطرات دم نازلة من جرح المسيح .



أمسك الملاك بيدي وقادني . رأيت ُ قطرات الدم تجمعت فصارت جدولاً صغيراً ، يتسع رويداً رويداً ، حتى صار نهراً



عظيماً ممتلئاً ثم تحول إلى محيط عظيم لا نهاية له من دم المسيح .



أوقفني الملاك ، وقال لي هل خطاياكِ كثيرة ، فأجبته نعم ؛ قال : خذي رمالاً من على شاطئ المحيط بقدر



خطاياكِ فانحنيت وجمعت في ثوبي حبات من الرمال الكثيرة واعتقدت أنها قدر خطاياي وأمرني الملاك بطرحها في



المحيط ففعلت فاختفت الرمال فيه نهائياً .



قال الملاك أيهما أعظم ؟ خطاياكِ أم دم المسيح ؟ لا تكوني غير مؤمنة ، واستيقظت من نومي وفاضت دموعي وأنا



أقول :


سامحني يا ربي . فدمك يطهر من كل خطية .



ودم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية ( 1 يو 1 : 17 )

ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2012, 03:10 PM   #49
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
من اجل زهرة
-------------------
كان احتفال مهيب يوم فرح ابن أحد الأمراء الفرنسيين على "ماريان" ابنة الكونت فيليب . وفضل العروسان بعد خروجهما من الكنيسة أن يسير الموكب على الأقدام حيث أنه وقت الربيع والزهورالجميلة تملأ الشوارع .

وفي غمرةسعادة العروسين، لمحت "ماريان" آخر يسير في الاتجاه المضاد .. شاب يبدو عليه إمارات الفقر والبؤس والحزن .. يبكي بحرقة وهو يسير وراء نعش لايوجد عليه زهرة واحدة حسب عادات أهل البلدة .. وأراد منظمي موكب العروسين أن يرجع موكب الجنازة ويفسح الطريق للعروسين .. فإذا "ماريان" تلمح عيني الرجل الحزين والدموع تنهمر بحرقة منهما .. فماكان منها إلا أن خلعت زهرة جميلة من إكليلها الباهظ الثمن ووضعته بلطف على النعش .. وأمرت الموكب أن يفسح الطريق للموكب الحزين حتى يصل إلى الكنيسة .. فتأثرالرجل وانخرط في البكاء ..

وبعد مرورعشرين عاما، اندلعت الثورة الفرنسية .. وبدأ الحاكم الجديد ينتقم من الأمراء والنبلاء ..

وأصدر أمرا بإبادة ذوى المكانة من النبلاء .. وأراد أن يتشفى بمنظرهم .. لذلك جلس على منصة كبيرة

وكان يقف أمامه كل من كان تهمته إنه ينتمي لهذه الطبقة الغنية .. وقف أمامه شاب وأخته وأمهما ..

وكان الشاب ثائرا وحاول أن يدافع عن أهله لأنه لايوجد عليهم أي تهمة .. ولكن الحاكم أمر بإعدام الثلاثة في الساعة التاسعة مساءا .. فاقتادهم الحارس للسجن .. وفي الثامنة مساءا ،ذهب ليقتادهم للإعدام .. ولكنه سلم السيدة خطابا .. وطلب منها ألا تفتحه إلا بعد الساعة التاسعة .. فاندهشت السيدة جدا .. فهذا هو موعد تنفيذ الحكم .. ولكنه سار بهم إلى طريق يصل إلى مركب تبحر إلى إنجلترا .. وأركبهم المركب دون أن ينطق بكلمة .. وأمرالنجار أن يبحر وسط ذهولهم .. وكانت الساعة قد وصلت التاسعة .. ففتحت السيدة الخطاب وهي لاتفهم شيئا .. فوجدت مكتوب فيه ..

"منذ عشرين سنة , في يوم زواجك .. وضعت زهرة جميلة من إكليلك علىنعش شقيقتي الوحيدة .. ولايمكنني أن أنسى هذه الزهرة ماحييت .. لذلك أنقذتك من الموت، أنت وابنك وابنتك .. فهذا دين علي .. "

زهرة أنقذت ثلاث أنفس من الموت .. حقا يا عزيزي إن كان هذا الرجل لم ينس عمل محبة صغير تم منذ عشرين سنة و قدم لمن عملت معه هذا العمل مكافأة أعظم بكثير .
فهل ينسى الله ما تقدمه لأجله .. من تضحية وخدمة وصوم وحمل الصليب ..

فلا يكافئك عنها !

إن كلمة مشجعة تقولها لإنسان بائس .. ابتسامة لإنسان حزين .. عطية صغيرة لإنسان محتاج .. تترك أعظم الأثر في هذه النفوس
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2012, 03:14 PM   #50
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,375
ذكر
 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400 نقاط التقييم 13526400
قيمة المَلك




أقام ملك وليمة كبيرة لأصدقائه وخدّامه لمدة أيام كثيرة ليظهر لهم غنى مملكته وعظمته الشخصية.
وعندما خضع قلب الملك لتأثير الخمر قال لأمرائه: أرغب في أن تقدّروا عظمتي وأن تقولوا لي ما هي قيمتي أنا وكل ما لديّ! فساد هدوء تام لأن كل واحد تحيّر من هذا الأمر مفكّرا أن حتى الملائكة لا يستطيعون تقدير قيمة الملك. ولكن شيخا حكيما قال بصوت منخفض:
إن قيمتك لا تبلغ حتى ثلاثين قطقة من الفضة. فاغتاظ الملك وصرخ بصوت مرعب: هل جننت؟
إن كل خيط ذهبي في ملابسي ثمنه أغلى!

ولكن الشيخ أجاب: الله الذي خلق الكون قد بيع بثلاثين من الفضة، فهل تريد أنت أن يكون ثمنك أكبر؟ فخجل الملك من كبريائه وأدرك أن كل ذهب العالم ومجد العالم مجرد تراب ولا يستطيع أن يعرف قيمة الإنسان إلا الله الفاحص القلوب
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة موسيقى الترانيم .... متجدد Molka Molkan الترانيم 102 14-07-2013 09:05 AM
موسوعة المجموعة الشمسية ( متجدد ) اني بل الملتقى الثقافي و العلمي 8 17-01-2011 03:41 AM
موسوعة عن بعض الحشرات ..معلومات مفيدة ../مش مقرفة FADY_TEMON الملتقى الثقافي و العلمي 15 29-08-2010 11:55 PM
موسوعة مفيدة لطفلك just member المرئيات و الأفلام المسيحية 19 29-05-2009 08:18 PM


الساعة الآن 06:58 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة