منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: سر الأيقونة ووهم الزمن ـ أبو سيفين نموذجا

أدوات الموضوع
قديم 01-10-2012, 05:35 PM   #1
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 837
ذكر
 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101
افتراضي

سر الأيقونة ووهم الزمن ـ أبو سيفين نموذجا




إهداء إلى الأخ الأستاذ يوحنا المصري الذي أعاد لنا بموضوعه المتميز عن الأيقونات ذكرى هذه الكتابة. أعيد اليوم نشرها هنا بجزأيها، بعد تنقيحهما، مع نص التعليق الذي دفع لكتابة كل جزء منهما قبل عام تقريبا دون أي تغيير.


الجزء الأول



تعليقا على إحدى الأيقونات الفريدة للسيدة العذراء مع يسوع الطفل الأزلي (أيقونة تعزية المحزونين)، يبدو أن تعبير "الطفل الأزلي" استفز أحد الأحباء، فكتب يقول:


ـ إلى متى سيبقى يسوع طفل في حضن أمه؟ هل سيأتي يوم وسنصحى من سباتنا؟ هل يعقل بأن رب المجد بعده طفل؟

* * *

لو تصورنا أننا نقف خلف حائط أو سور عال ضخم، وليس بالسور سوى شرخ أو ثقب صغير يمكن النظر منه، ماذا نرى لو أن قطارا بالجهة الأخرى من السور كان يمضي مسرعا؟ ببساطة سوف نرى عربة الجرار، ثم العربة الأولى، ثم العربة الثانية، ثم الثالثة، فالرابعة، وهكذا. هذا بالضبط هو "وهم الزمن". الماضي والمستقبل لا وجود لهما إلا بعقولنا البشرية المحدودة فقط. "العقل" هو هذا الثقب الصغير الذي بالحائط والذي نرى من خلاله الأحداث كعربات القطار تتبع بعضها بعضا: العربات التي مضت أمامنا بالفعل هي الأحداث التي نطلق عليها اسم "الماضي"، وأما العربات التي ننتظرها فهي الأحداث القادمة التي نطلق عليها صفة "المستقبل". لكن الحقيقة أن الأحداث كلها ترتبط معا في "كل واحد" كما ترتبط عربات القطار معا في كل واحد. "الزمن" هو في الحقيقة منتج "العقل"، لأن العقل لا يستطيع إلا أن يدرك الأحداث هكذا متتابعة وراء بعضها البعض، كما لا نستطيع عبر ثقب صغير أن نرى القطار في "كل واحد" بل يمكن فقط أن نرى عربة وراء عربة.


أما حقيقة الوجود بالنسبة لله الذي لا تقيده نافذة العقل الصغيرة فهي أن الأحداث كلها ترتبط معا ببعضها "الآن" كما ترتبط عربات القطار معا. الله من ثم يصنع ويخلق ويدرك الأحداث كلها في "الآن" السرمدي الدائم، إذ هو فوق الزمان وفوق المكان وفوق كل الوجود كما نعرفه. بعبارة أخرى: نحن حين نراقب الحياة الإنسانية فنحن كبشر محدودين نخبر أولا الولادة ثم نعاين النمو ثم نرى الوفاة، أما من جهة الله فإنه يدرك "الآن" ـ وليس هناك سوى "الآن" - كل الأحداث معا: الولادة والنمو والوفاة، كلها معا. من جهة البشر "لكل شيء زمان ولكل أمر تحت السماوات وقت"1، أما من جهة الله فقد "صنع الكل حسنا في وقته"2 للبشر، وتلك هي خطته وتدبيره الأزلي، لكنه إدراكا يدرك "الآن" كل ما كان وكل ما يكون وكل ما سيكون. من جهة البشر لم يعرف أحد ماذا سيحل بالرب حقا، أما من جهة الرب فقد عرف مقدما كل الأحداث وعرف زمان كل شيء، ولذلك لم يسمح بالقبض عليه حين طلبوه قبل أن "يتم الكتاب"3، ذلك أن "ساعته" كما حددها هو "لم تكن قد جاءت بعد"4. ولكن حين جاءت أخيرا هذه الساعة ـ وهو منذ البدء عالم بها مدرك لها ـ كان هو نفسه الذي قال ليهوذا: "ما أنت تعمله فاعمله بأكثر سرعة"5، وفي الحال خرج يهوذا ليسلمه!


ولأن كل شيء كائن الآن، وليس هناك سوى الآن، وما "الماضي" و"المستقبل" إلا مفاهيم عقلية إنسانية، أمكن أن تحدث "النبوءات"، ذلك أن الأنبياء والقديسين تتسع بالروح نافذة إدراكهم فيرون من الأحداث "الآن" ما ننتظر نحن لكي نراه في "المستقبل"، ونحن من ثم حين نراه في "وقته" نصفه بأنه كان "نبوءة" وأنها أخيرا تحققت. حتى الشخص البسيط قد يرى في الأحلام أحيانا بعض حوادث المستقبل، لأن العقل أثناء النوم يغيب فيكون "الإدراك" من ثم تحت سلطان "القلب" لا العقل، ولهذا القلب نافذة أوسع من نافذة العقل كثيرا، فهو "العين الداخلية" التي قد تتسع بلا حدود فتشمل حتى "الأبدية"، حسب نقاوة هذا القلب وحسب نمو صاحبه. بهذا المعنى تحديدا ربما نفهم أخيرا سر "الأبدية" التي نقرأها في سفر الجامعة ونفهم الآية فهما كاملا إذ تقول: "صنع الكل حسنا في وقته، وأيضا جعل الأبدية في قلبهم، التي بدونها لا يدرك الإنسان العمل الذي يعمله الله من البداية إلى النهاية"!6


ورغم أننا قد لا نجد في التعاليم الآبائية إشارة قاطعة الدلالة حول الزمن، رغم ذلك يلفت نظرنا بوجه خاص ذلك التحليل البديع للقديس غريغوريوس بالاماس عندما تناول "ملكوت الله" كما ورد في العهد الجديد، حيث يتميز الملكوت حسب هذا التحليل زمنيا بثلاث طرق: "الطريقة الأولى هي أن الملكوت قادم، وبالتالي تكون التوبة مطلوبة كما أعلن ذلك يوحنا (المعمدان) السابق للمسيح. الطريقة الثانية هي أن ملكوت الله قد أتى (الآن بالفعل) وخصوصا "في داخلكم"7. الطريقة الثالثة هي أن ملكوت الله سوف يأتي بكل ملئه ومجده، فالمسيح نفسه.. هو ملكوت الله". ثم يقول: "لهذين السببين، أي بسبب أن ملكوت الله قد أتى وبسبب أنه سوف يأتي في نهاية الزمان دون أن نعرف متى يحدث ذلك، تكون كل لحظة من الزمن هي "الساعة الأخيرة"8 بحسب قول يوحنا الإنجيلي".


هكذا فإن قديسنا "العجائبي" كما كان لقبه ـ والذي كان فيلسوفا فذا قبل أن يصير راهبا فذا ـ هكذا يلتقط المعنى نفسه ويكاد يُسقط كلية مفهوم الماضي والمستقبل لأجل الحاضر، لأجل هذا "الآن" الأبدي الذي ليس بالحقيقة سواه، والذي فيه "كل لحظة من الزمن هي الساعة الأخيرة". (الزمن في المفهوم الأرثوذكسي: موقع التراث الأرثوذكسي، عن ييروثيوس فلاخوس: الحياة بعد الموت ـ ترجمة د. نيفين سعد، مراجعة الأب أنطوان ملكي، منشورات دير الأنبا مقار، مصر).

* * *

والخلاصة هي أن الحقيقة التي تتعلق بالسيد المسيح ليست أبدا كما تتلقاها عقولنا المحدودة: "ماض" يليه "مستقبل" وبينهما "حاضر"، بل الحقيقة هي أن السيد "الآن" ـ خارج الزمن - طفل ومعلم ومصلوب ومقبور وقائم وديان. هو "الآن" ودائما كل ذلك معا، لأن "الحادثات" وإن كانت تجري على ناسوته مثلنا، حاشا أن تجري على لاهوته أو يخضع اللاهوت للزمن. في إدراكه هو الفائق فإن كل الحادثات بالحقيقة تحدث معا، كما أن عربات القطار في كل وقت معا في وجود واحد. ولكن هكذا نصل إلى خلاصة أكثر إدهاشا: متى صلبوا السيد المسيح؟ هل حدث ذلك قبل ألفي عام؟ أكان ذلك حقا في "الماضي"؟ لا يا أخي الحبيب، لأنه ليس سوى "الآن" فإن السيد "الآن" في أورشليم، "الآن" في هذه اللحظة يتألم، "الآن" في الجلجثة يُصلب. فقط "يسجل" العقل ـ أو بالأحرى "الذاكرة" ـ كل هذه الأحداث تحت عنوان "الماضي"، لأنه لا "يعيشها" في الحاضر، حيث أن هذه "العربة" تحديدا من قطار الأحداث مرت بالفعل أمام ثقب عقله الصغير قبل ألفي عام.


بالمثل متى تأتي الساعة وتكون الدينونة؟ هل هي حدث في "المستقبل"؟ لا، بل هي أيضا "الآن" قائمة، "في كل لحظة من الزمن" بالضبط كما قال القديس غريغوريوس، وإنما نحن فقط ـ حسب "خطة الله" ـ نتلقاها ونعاينها عبر عقولنا المحدودة كأنها حدث قادم، نسميه المستقبل. بل يقولها السيد المسيح صراحة: "الحق الحق أقول لكم: إنه تأتي ساعة وهي الآن حين يسمع الأموات صوت ابن الله والسامعون يحيون"!9 هل "تأتي" أم هي "الآن"؟ حقا ما أعجب هذه الكلمات، وما أدلها! أمام هذا النص تحديدا وقف قديسونا الكبار أوغسطين وذهبي الفم وغيرهما وتساءلوا، ونحن معهم نقف اليوم ونتساءل: ما المقصود حقا؟ هل "تأتي" الساعة مستقبلا أم هي "الآن" قائمة؟ هل نفسر الكلمات هنا حرفيا أم مجازيا؟ هل "صوت ابن الله" هذا هو صوت المجيء الأول أم المجيء الثاني؟ في كل الحالات وبكل التفسيرات يستقيم هذا العدد وفيه سر الزمن ويبقى آية إعجازية في شمولها من أعمق وأبلغ آيات الكتاب المقدس!


فإذا كان السيد هو في الحقيقة "الآن" كل ذلك معا، طفل ومعلم ومصلوب ومقبور وقائم وديان، فلا ضير من ثم ولا خلاف إذا تأملنا أيقونته في أي حال: طفلا في أحضان أمه البتول الباهرة، أو فوق عود الصليب فاديا ومخلصا، أو فوق عرش المجد إلها ملكا في سماء السماوات.


يتبع الجزء الثاني



الإشارات
1- الجامعة 1:3
2- الجامعة 11:3
3- الإشارة إلى يوحنا 18:13
4- الإشارة إلى يوحنا 30:7 ويوحنا 20:8
5- يوحنا 27:13
6- الجامعة 11:3
7- الإشارة إلى لوقا 21:17
8- الإشارة إلى يوحنا الأولى 18:2
9- يوحنا 25:5


التعديل الأخير تم بواسطة Molka Molkan ; 01-10-2012 الساعة 06:54 PM
خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-10-2012, 06:01 PM   #2
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 837
ذكر
 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101 نقاط التقييم 13159101

الجزء الثاني

... ثم في تعليق أكثر مرارة قال صديقنا:

ـ هل ما زالت الصور تتكلم والرب منعها في كل الكتاب المقدس وأوصانا بأن لا نعمل تمثال ولا صورة؟ هناك ملايين من الأسئلة لكن ليس لها جواب ولا عند الكهنة.

* * *

إذا فهمنا حقا "وهم الزمن" سنفهم أسرار كثيرة ومنها سر الأيقونة. لا أريد أن أطيل... لكنني فقط أدعوك إلى دراسة الأيقونة روحيا لا عقليا. الأيقونة ليست مجرد صورة أو بورتريه. الأيقونة جسر بين عالمين: عالم المادة والظلال والزمن، وعالم الروح والنور والأبدية. عندما تنظر إلى الأيقونة أنت تنظر حرفيا عبر "نافذة" تفتح على أفاق وأبعاد وعوالم فوق إدراك العقل. هنا بالتحديد أرشح أيقونة الشهيد القديس العظيم أبو سيفين للتأمل والدراسة، على أن تكون محاولة الفهم بالقلب والعقل لا بالعقل فقط.


نجد عادة في هذه الأيقونة الفريدة 4 شخصيات معا: أولا الشهيد فيلوباتير مرقوريوس أبو سيفين صاحب الأيقونة فوق حصانه. ثانيا ملاك الرب وهو في بعض المراجع الجليل ميخائيل رئيس الملائكة الذي أعطى مرقوريوس السيف الثاني فصار "أبو سيفين"، وهو يأتي غالبا في الجزء الأعلى. ثالثا القديس باسيليوس على الجانب. رابعا وأخيرا الإمبراطور يوليانوس قتيلا تحت حصان أبو سيفين.







السؤال هنا: لماذا يوجد القديس باسيليوس والإمبراطور يوليانوس في هذه الأيقونة؟ ما علاقتهما بأبو سيفين؟ ثم لماذا يبدو يوليانوس قتيلا تحت حصان أبو سيفين مع أن الفارق الزمني بينهما 113عاما؟


القصة باختصار ـ وكما تعرفها بالتأكيد ـ هي أن الإمبراطور يوليانوس الذي جحد المسيح واضطهد شعبه وكنيسته كان قبل ذهابه إلى الحرب مع الفرس قد ألقى بالقديس باسيليوس في السجن، وكان القديس لشدة حبه لأبو سيفين يحمل أيقونته معه أينما ذهب، وفي أحد الأيام بينما كان القديس باسيليوس قائما يصلي في السجن أخذ يتأمل الأيقونة ويستشفع بصاحبها طويلا، وإذا بالشهيد يختفي فجأة من أمام عينيه وتغيب صورته من الأيقونة، فاندهش باسيليوس وظل يمعن النظر في ذهول، حتى مضى بعض الوقت وظهر الشهيد مرة أخرى وعادت صورته إلى ما كانت عليه، غير أن الحربة التي بيده كانت تظهر مخضبة بالدم! على الجانب الآخر في هذه اللحظة نفسها: بينما كان الإمبراطور يوليانوس يحارب في بلاد الفرس، ظهر أبو سيفين فجأة في سماء المعركة، ممسكا بسيف وحربة، ثم هبط فغرس حربته في صدر الإمبراطور فسقط في الحال صريعا. المعنى إذن أن أبو سيفين خرج من الأيقونة التي مع باسيليوس وذهب فقتل يوليانوس ثم عاد إلى الأيقونة ولم تزل حربته تقطر بالدم.


الآن هل تصدق حقا هذه القصة أم تراها مجرد "خيال علمي"؟


بعضنا يصدق هذه القصة رغم غرابتها، وبعضنا ينكرها لاستحالتها "منطقيا"، بينما يقف فريق ثالث موقفا وسطا فيؤمن بالقصة لكنه يأخذها رمزا ومجازا لا نصا وحرفا.


لكن هذه الأيقونة ـ مثل غيرها - تريد ذلك بالتحديد! إنها عمدا تتحدى العقل! إنهاعمدا تكسر قوانين المنطق التي تحكمنا وتحكم عالمنا، ذلك كي ندرك حقا ما وراء هذا العالم. كما رأينا سابقا فإن الزمن منتج العقل، أو بعبارة أدق "وهم" من أوهامه. المكان أيضا وهم من أوهام العقل كما قالت ذلك الفلسفة وأثبته العلم. "الحقيقة" إذن فوق الزمان وفوق المكان، والأيقونة التي معنا اليوم تخبرنا بكل هذا حين تكسر حواجز الزمان والمكان فيذهب أبو سيفين ليقطع المكان في لمح البصر فيصل إلى يوليانوس في ميدان المعركة ويقتله، ذلك بعد استشهاده هو شخصيا بأكثر من مائة عام! هكذا يختلط القريبب البعيد ويتداخل الماضي والحاضر! الذين ينكرون القصة لا يصدقونها ببساطة لأنها تتعارض مع العقل، بينما المقصود هو بالضبط هذا التعارض نفسه! المقصود هو ألا يحكمنا قانون العقل أمام تلك السير والأيقونات التي تمتلئ بالخوارق والمعجزات. المقصود بكلمة واحدة أن يسقط "حجاب" العقل بالكلية من أمام أعيننا وإدراكنا حتى "نرى" الأيقونة حقا، وعندئذ ندرك "الحقيقة"، التي هي فوق العقل بكل شروطه وأولها شروط الزمان والمكان!


غير أني اخترت هذه الأيقونة تحديدا لسبب آخر تتميز به عن سواها، ولنعد مرة أخرى إلى القصة:





قلنا أن القديس باسيليوس كان يحمل أيقونة الشهيد معه حين خرج منها وذهب لقتل يوليانوس. نحن اليوم في الأيقونة التي معنا نرى باسيليوس ونرى يوليانوس. معنى هذا أن هناك أيقونتين اثنتين لا واحدة: الأولي هي التى كانت مع باسيليوس، والتي بالتأكيد لم يكن هو نفسه ظاهرا بها، ولاكان يوليانوس ظاهرا بها، والثانية هي التي معنا اليوم والتي أصبح باسيليوس ويوليانوس عنصرين أساسيين فيها. من هنا ينكشف لنا سر آخر من أسرار الأيقونات: وهو أن الأيقونة تتغير وتتحور وتتطور! هو أن الأيقونة ليست مجرد صورة جامدة وإنما كائن "حي" ينمو عبر العصور، أو بعبارة أشمل تعود بنا إلى نقطة البداية: الأيقونة "نافــذة" على عالم آخر، عالم حي، هو عالم "الحقيقة المطلقة" التي لا تخضع ابتداء لقوانين العقل ونواميس الأرض والبشر. هذا العالم الآخر هو عالم نابض واقعي، بل هو أكثر واقعية من عالمنا، لأنه عالم الحقيقة والنور والروح، بينما نحن هنا في عالم الوهم والظلال والمادة! الآن من أي عالم نحن حقا وإلى أي عالم ننتمي؟ يقول أبو الأنوار في صلاته الوداعية: "ليسوا من العالم كما أني أنا لست من العالم"! نعم، نحن لسنا من هذا العالم، لأننا ببساطة هذا الشعب الاقتناء الذي عرف الحق وبالحق تحرر، ليس فقط من خطية أو من سبي، بل من كل سجون العقل وقيود الحواس وأوهام العالم.


كل ذلك أخي الحبيب، كله، هو فقط "بعض" مايجب أن نفهم قبل أن نقترب بكل خشوع وخضوع ورهبة من أية أيقونة حتى لوكانت رمزا مجردا للصليب. إننا حقا لا نعبد الأيقونة، لكن تأمل الأيقونة و"الحوار" مع صاحبها والنظر ـ ليس فيها ولكن خلال "نافذتها" ـ هو بالأحرى حدث "روحي" لا "بصري"، وهو حدث رائع مجيد فات بعض أخوتنا بكل أسف رغم أنه يمتلئ بل يفيض جلالا وجمالا ومجدا ونورا ونعمة وبركة.


حتى لا أطيل أكثر من هذا أحيلك ختاما إلى مقالة أخرى سوف تقترب بك من عالم الأيقونات الساحر، فإذا بحثت فربما تجد حتى ما هو أفضل. سلام الرب معك وعذرا للإطالة.


* * *

التعديل الأخير تم بواسطة Molka Molkan ; 01-10-2012 الساعة 06:59 PM
خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-06-2020, 07:26 AM   #3
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,996
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940 نقاط التقييم 52511940
معلش بئا خصلت التقليب مش عارفا ابطلها هههههه
لكن له فوايد اهو هههه
اشكرك صديقى الثمين

اشكرك على الموضوع الجميل دا -- طبعا موضوع الزمان قرائت لك شرح فى مواضيع تانيه دا غير الشرح الى شرحتهولى-- لكن اول مرا اقراء ربط شرح الزمن بالايقونات--

-- الرب يباركك و يبارك تعب خدمتك
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأيقونة الآبائية rania79 سير القديسين 6 13-12-2011 09:03 PM
الأيقونة الدامعة النهيسى سير القديسين 4 19-09-2009 04:40 AM
زاهر: أتمني أن تكون مباراة مصر والجزائر نموذجا للكرة العربية فنا وخلقا SALVATION رياضة 6 14-05-2009 12:28 PM
الأيقونة العجائبيّة اريو المنتدى العام 2 16-09-2008 04:50 PM


الساعة الآن 03:02 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة