منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: سيرتنا مع المسيح يجب ان تكون كسيرة أخنوخ

أدوات الموضوع
قديم 26-11-2020, 01:27 PM   #1
حياة بالمسيح
أمة الرب
 
الصورة الرمزية حياة بالمسيح
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 10,224
انثى
مواضيع المدونة: 40
 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733 نقاط التقييم 21450733
Heartcross

سيرتنا مع المسيح يجب ان تكون كسيرة أخنوخ


سيرتنا مع المسيح يجب ان تكون كسيرة أخنوخ مع الرب فيجب ان نذوب وونصهر ونشتعل بنيران حبنا للمسيح وبان نعيش له ولمجده وبان لا نتذمر مما نمر فيه مهما كانت الصعوبات والالام والامراض فمنتظروا الرب لا يخزون ويجب ان نتتم ارادته في حياتنا ونسعى لكسب متعة لذة رضاه في اقوالنا وافعالنا وان نحبه فوق كل شئ وان يسود حبه غربتنا
سيرة أخنوخ مع الله
+وَعَاشَ أَخْنُوخُ خَمْساًوَسِتِّينَ سَنَةًوَوَلَدَ مَتُوشَالَحَ. وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ بَعْدَ مَا وَلَدَ مَتُوشَالَحَ ثَلاَثَ مِئَةِ سَنَةٍ وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. فَكَانَتْ كُلُّ أَيَّامِ أَخْنُوخَ ثَلاَثَ مِئَةٍ وَخَمْساًوَسِتِّينَ سَنَةً. ( تك 5 : 21-23 )
+” سار أخنوخ مع الله ولم يوجدلأن الله أخذه ” ( تك 5 : 24 )
+” بالإيمان نُقل أخنوخ لكي لا يرى الموت ، ولم يوجد لأن الله نقله ” ( عب 11 : 5 ) .
+”أخنوخ أرضى الرب فنُقل وسينادى الأجيال الى التوبة ” (يشوع بن سيراخ 44 : 16)
+” لم يخلق على الأرض أحد مثل أخنوخ الذى نُقل عن الأرض ” (يشوع بن سيراخ 49 : 16)
+”خطفه لئلا يغير الشر عقله، إنه كان مرضيًا لله فأحبه وكان يعيش بين الخطاة فنقله” (الحكمة 4: 10، 11).
+بالايمان نقل اخنوخ لكي لا يرى الموت و لم يوجد لان الله نقله اذ قبل نقله شهد له بانه قد ارضى الله (عب 11 :5)
+وقد تنبأ النبى والقديس أخنوخ البار عن الخطاة وذكر ذلك معلمنا الرسول يهوذا فى رسالته بقوله ” وتنبأ عن هؤلاء أيضاً أخنوخ السابع من آدم قائلاً هوذا قد جاء الرب فى ربوات قديسيه ليصنع دينونة على الجميع ويُعاقب جميع فُجارهم على جميع أعمال فُجورهم التى فجروا بها وعلى جميع الكلمات الصعبة التى تكلم بها عليه خطاة فجار” (يهوذا1: 14،15)
+ القديس أمبروسيوس: رأى فيه القديس أمبروسيوس صورة للحياة الرسولية التي لا يهزمها الموت إذ يقول: [حقًا لم يعرف الرسل الموت كما قيل لهم: “الحق الحق أقول لكم إن كثيرين من القيام ههنا لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الإنسان قادمًا في ملكوته” (راجع مت 16: 28). فمن ليس بداخله شيء يموت (يحيا أبديًا)، هذا الذي ليس فيه من مصر (رمزيًا) أي نعل أو رباط، إنما خلع عنه هذا كله قبل تركه خدمة الجسد. ليس أخنوخ وحده هو الحيّ ولا وحده أُخذ إلى فوق، إنما بولس أيضًا ارتفع ليلتقي بالمسيح ].
+ القديس كبريانوس: بنفس الفكر يرى القديس كبريانوس مثلاً حيًا للمنتقلين إلى الرب سريعًا إذ تركوا عنهم محبة الزمنيات: [إنك تكون (كأخنوخ) قد أرضيت الله إن تأهلت للانتقال من عدوى العالم. لقد علّم الروح القديس سليمان أن الذين يرضون الله يؤخذون مبكرين ويتحررون سريعًا لئلا بتأخيرهم في هذه العالم يتدنسون بوبائه. وكما قيل: “خطفه لئلا يغير الشر عقله، إنه كان مرضيًا لله فأحبه وكان يعيش بين الخطاة فنقله” (حك 4: 10، 11). وفي المزامير تسرع النفس المكرمة لإلهها نحوه قائلة: “ما أحلى مساكنك يارب الجنود، تشتاق بل تتوق نفسي إلى ديار الرب” (مز 84: 1) ].
+ القديس يوحنا الذهبي الفم: يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن “أخنوخ” فاق هابيل في إيمانه، إذ يقول: [فاق هذا الرجل هابيل في إيمانه. ربما تسأل كيف؟ لأنه بالرغم من مجيئه بعده فإن ما أصاب هابيل كان كافيًا بصده عن سعيه… ومع هذا لم يدخل أخنوخ إلى اللامبالاة، ولا قال في نفسه: ما الحاجة إذن إلى التعب؟! ]. كان أخنوخ عظيمًا في إيمانه، فمع عدم رؤيته أمثلة حية يحتذي بها، ومع سماعه ما حدث مع هابيل عاش مع الله يسلك بالبر فاستحق أن يأخذه.
+ أخنوخ البار :
بين سلسلة الأنساب المذكورة فى سفر التكوين الاصحاح الخامس وُجد إنسان واحد لم تختم حياته بعبارة “ومات”، إنما قيل عنه “ولم يوجد لأن الله أخذه” [24]، هذا الذي “قبل نقله شُهد له بأنه أرضي الله” (عب 11: 5). فإن كانت الأنساب الأخرى تمثل البشرية المؤمنة التي تمتعت بالرجاء في مجيء المخلص الموعود به لينقلها من الموت إلى الحياة، فإن “أخنوخ” يمثل أعضاء الكنيسة التي لا تعاين الموت عند مجيء ربنا يسوع بل ترتفع معه على السحاب لتنعم مع بقية الأعضاء بالحياة الأبدية المجيدة (1 تس 4: 14– 17).
لعل ما ورد عن أخنوخ هنا وسط سلسلة الآباء، تأكيد أن سرّ سعادة الإنسان ليس طول بقائه على الأرض وإنما انتقاله إلى حضرة الرب ليعيش معه وجها لوجه.
وكأن “أخنوخ” يمثل استرداد الإنسان لحالته الأولى الفردوسية، بانطلاقه من الأرض التي فسدت إلى مقدس الله. وكما يقول يهوذا الرسول: “وتنبأ عن هؤلاء أيضًا أخنوخ السابع من آدم قائلاً: “هوذا قد جاء الرب في ربوات قديسيه، ليضع دينونة على الجميع ويعاقب جميع فجورهم على جميع أعمال فجورهم التي فجروا بها على جميع الكلمات الصعبة التي تكلم بها عليه خطاة فجار” (يه 14: 15). انتقال أخنوخ إلى الله هي نبوة عملية عن الحياة الأبدية وشهادة ضد الأشرار ودينونتهم العتيدة، بجانب نبوته النطقية التي تسلمتها الكنيسة اليهودية خلال التقليد الشفوي وسجلها الرسول يهوذا.
أخنوخ يمثل القلب الذي يتحد مع الذي ويصير موضع سروره ورضاه في المسيح يسوع الابن المحبوب، فلا يمكن للموت (الروحي) أن يجد له فيه موضعًا، بل يكون في حالة انطلاق مستمر نحو الأبدية، لا يقدر العدو أن يمسك به أو يقتنصه.
لم نعرف عن حياة أخنوخ شيئًا سوي هذه العبارة “وسار أخنوخ مع الله ولم يوجد لأن الله أخذه” [24]، إذ لم يذكر لنا الكتاب شيئًا عن تصرفاته أو مثلاً لمعاملاته، لكنه بحياته الخفية سحب قلوب الكثيرين عبر الأجيال نحو التوبة والحياة مع الله. يقول ابن سيراخ: “نُقل أخنوخ كمثال للتوبة لجميع الأجيال” (44: 16)
حياة بالمسيح غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيرتنا في السماوات aymonded المرشد الروحي 2 30-01-2018 04:50 PM
كيف تكون المحبة كشجرة تنمو وتأوي إليها طيور السماء ؟ ... بقلمي الفصول الاربعة كتابات 4 27-01-2015 12:01 PM
ان تكون ابنا متوجا للملك الرب يسوع المسيح اعظم بالف مرة من ان تكون ملكا متوجا في العالم حياة بالمسيح المنتدى العام 2 05-11-2014 01:00 PM
سيرتنا fauzi المنتدى المسيحي الكتابي العام 3 07-07-2011 01:43 PM
كيف تكون الصداقة مع المسيح؟! +Bent El3dra+ المرشد الروحي 16 17-04-2009 07:01 PM


الساعة الآن 12:56 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة