منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: طوباك يا مريم :العذراء السنة دى غير كل سنة (موضوع متجدد) .. asmicheal

أدوات الموضوع
قديم 21-08-2016, 09:00 PM   #61
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975








​قصة زنار القديسة مريم العذراء بمدينة حمص السورية
اعداد الربان انطونيوس لحدو
تعود قصة زنار السيدة العذراء إلى القديس مار توما الرسول أحد تلاميذ السيد المسيح له المجد الإثني عشر حيث أخذ الزنار من السيدة العذراء كدليل منها على رؤيته لها تنقلها الملائكة إلى السماء روحاً وجسداً وقد بقي مع رفاته في الهند حتى تم نقل الرفاة والزنار المقدس إلى مدينة الرها في 23/8/394م وهي مدينة سورية موجودة اليوم تحت السلطة التركية باسم أورفة ثم تم نقل الزنار المقدس لوحده سنة 476م إلى كنيسة السيدة العذراء بمدينة حمص السورية عن طريق أحد الأباء وهو الأب داوود الطورعبديني مع رفاة للقديس مار باسوس والذي تم اكتشافه مع الزنار عام 1953م
وتم إكتشاف زنار سيدتنا العذراء مريم والدة الإله فى 10 / 7 / 1953 على يد المثلث الرحمة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس في كاتدرائية السيدة العذراء أم الزنار والتي كانت مقراً للبطريركية حتى عام 1957.
كنيسة ام الزنار:
شيدت هذه الكنيسة في بستان الديوان عام 59 للميلاد و كانت تسمى كنيسة السيدة العذراء. وتسمى بأم الزنار لوجود زنار (او حزام) السيدة العذراء فيها حيث انتقل الزنار الى مدينة حمص عام 476 للميلاد الكنيسة من اهم المعالم الدينية المسيحية في المدينة. ويحج اليها الكثير من المسيحين من جميع الطوائف في كل سنة وتعتبر الكنيسة مقرا لطائفة السريان الاورثوذوكس في حمص و يضم بناء الكنيسة مبنيين للايتام و ساحة للعب بالاضافة الى الكنيسة و المزار
تنقلات الزنار المقدس:
أخذ القديس مار توما الزنار معه عند رجوعه مرة ثانية إلى الهند، وصحبه في الأماكن التي كرز فيها حتى وفاته فحُفظ الزنار مع رفات هذا القديس طوال أربعة قرون، ثم في أواخر القرن الرابع للميلاد في 394م نقل هذا الزنار المقدس من الهند إلى الرها مع رفات القديس مار توما، ثم نقل الزنار وحده إلى كنيسة العذراء في حمص سنة 476م حيث أن راهباً يدعى الأب داود الطور عبديني قد حل في كنيسة العذراء بحمص ومعه رفات الشهيد مار باسوس وتركه فيها وكان معه أيضاً زنار العذارء المقدس. وقد دلَّ على ذلك أنه عند اكتشاف الزنار كانت معه بعض عظام هي رفات مار باسوس، وقد خلَعَ الزنار المقدس اسمه على كنيسة العذراء فأصبحت تعرف منذ ذلك العهد باسم كنيسة الزنَّار أو كنيسة أم الزنَّار.
تجديد الكنيسة واكتشاف الزنار:
بعد ذلك بمدة خاف الحمصيون على الزنار المقدس بسبب الأحوال الأمنية غير المستقرة. فدفنوه داخل مذبح الكنيسة في وعاء معدني، وظل كذلك حتى سنة 1852م حيث أراد السريان هناك تجديد كنيستهم في عهد المطران يوليوس بطرس مطران الأبرشية الذي صار فيما بعد بطريركاً باسم بطرس الرباع بين عامي 1872-1884م وحينما هدموا الكنيسة وجدوا زنار السيدة العذراء موضوعاً في وعاء وسط المذبح، ففرحوا جداً وتباركوا منه. ثم أعادوه إلى المذبح بالحالة التي وجوده فيها ووضعوا فوقه حجراً كبيراً ونقشوا عليه بالخط الكرشوني تاريخ تجديد البيعة عام 1852م وإن هذا تم في عهد المطران يوليوس بطرس. ونقشوا أيضاً أسماء المتبرعين وذكروا أن الكنيسة ترجع لعام 59م ونتيجة لعوامل كثيرة أهمها الأضهاد الذي وقع على الكنيسة لجأ الآباء إلى إخفاء الزنار. ونُسي أمره حوالي مائة عام تقريباً حتى شاءت ارادة الله أن يظهر هذا الكنز الثمين الذي لا يقدر بمال لينال المؤمنون بركته على الدوام.
ففي أواسط نيسان من عام 1953م كان سيادة الحبر الأعظم بطريرك السريان الأرثوذكس اغناطيوس افرام الأول يتصفح مع رجال الدين بعضاً من الوثائق و الأوراق التي قدمت هدية لمكتبة البطريركية وكانت هذه الأوراق مما جمعه المرحوم القس يوسف عسكر حمصي المتوفي عام 1916م
فوجدوا مجلداً يحوي 46 رسالة مكتوبة بالكرشوني والعربي تعود إلى أكثر من مئة عام وإحداها وهي مكتوبة بالكرشوني طولها 28سم وعرضها20سم كتبها وجهاء سوريا إلى وجهاء مدينة ماردين التركية عام 1852م و يشرحون فيها عن أوضاع أبرشياتهم ويقولون فيها أنهم عندما هدموا كنيسة السيدة العذراء مريم والدة الإله بمدينة حمص في سورية بغية توسيعها وتجديدها وتسقيفها بالخشب فوجدوا زنار السيدة العذراء موضوعاً في وعاء وسط مائدة التقديس في المذبح وبناءً على هذه المعلومات المذكورة في الوثيقة تم كشف مائدة التقديس في: 20 تموز 1953م
ووجد رقيم حجري طوله 46سم و عرضه 44سم سماكته 2سم مكتوب عليه بخط كرشوني واضح مايلي:
في سنة 59م بنيت كنيسة السيدة العذراء مريم والدة الإله وذلك في زمن البشير ملاآ المدعو ايليا أيضاً ثم ذكر تاريخ تجديد الكنيسة سنة1852م في عهد المطران يوليوس بطرس كما أورد أسماء البلاد والقرى التي تبرع أهلها بنفقات العمارة وقد وجد جرنا قديما مغطى بصفحة نحاسية سميكة مدورة قديمة وداخله وعاء.



http://ar.aleteia.org/2014/08/15/%E2...A%D9%86%D8%A9/


=




=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 09:13 PM   #62
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975












قصه أكتشاف زنار العذراء مريم في أواسط نيسان من العام 1953 م كان سيادة الحبر الأعظم بطريرك السريان الأرثوذكس اغناطيوس افرام الأول يتصفح مع رجال الدين بعضاً من الوثائق و الأوراق التي قدمت هدية لمكتبة البطريركية (وكانت هذه الأوراق مما جمعه المرحوم القس يوسف عسكر حمصي المتوفي عام 1916م) فوجدوا مجلداً يحوي 46 رسالة مكتوبة بالكرشوني والعربي تعود إلى أكثر من مئة عام و إحداها وهي مكتوبة بالكرشوني طولها 28 سم وعرضها20 سم كتبها وجهاء سورية إلى وجهاء مدينة ماردين التركية عام 1852م و يشرحون فيها عن أوضاع أبرشياتهم و يقولون فيها أنهم عندما هدموا كنيسة السيدة العذراء مريم والدة الإله بمدينة حمص في سورية بغية توسيعها و تجديدها وتسقيفها بالخشب فوجدوا زنار السيدة العذراء موضوعاً في وعاء وسط مائدة التقديس في المذبح و بناءً على هذه المعلومات المذكورة في الوثيقة تم كشف مائدة التقديس في :

20/تموز /1953م و وجد رقيم حجري طوله 46 سم و عرضه 44 سم سماكته 2سم مكتوب عليه بخط كرشوني واضح مايلي : في سنة 59م بنيت كنيسة السيدة العذراء مريم والدة الإله وذلك في زمن البشير ملاآ المدعوايليا أيضاً ثم ذكر تاريخ تجديد الكنيسة سنة1852م في عهد المطران يوليوسبطرس كما أورد أسماء البلاد و القرى التي تبرع أهلها بنفقات العمارة وقد وجد جرنا قديما مغطى بصفحة نحاسية سميكة مدورة قديمة وداخله وعاء.

فاستدعى سيادة الحبر الأعظم البطريرك اغناطيوس افرام الأول مطران حمص للروم الأرثوذكس سيادة الحبر الورع الكسندروس و أمامه تم فتح الوعاء الذي تكسر لعتقه فظهر الزنار الشريف ملفوفاً بعضه على بعض وإمارات العتق باديةً عليه ووجد أيضاً أنبوبة من معدن رقيق في طرف الوعاء الأعلى تنطوي على عظم مجوف يلوح أنه في داخله قطعة رق أو ورق ثخين ترك على حالته وتم جمع أجزاء الوعاء وحفظه .

أما الزنار فطوله 74 سم و عرضه 5 سم و سماكته 3 ملم تقريباً لونه بيج فاتح و هو مصنوع من خيوط صوفية طولانية في الداخل ((يرجح أنه مصنوع من خيوط كتان و حرير)) نسج عليها خطوط من الحرير و طرز الزنار بخيوط من الذهب على سطحه الخارجي وقد تأكل من أطرافه لقدمه.



http://maximoschurch.mountada.biz/t336-topic
---------------------

مصدر اخر
فاستدعى سيادة الحبر الأعظم البطريرك اغناطيوس افرام الأول مطران حمص للروم الأرثوذكس سيادة الحبر الورع الكسندروس وأمامه تم فتح الوعاء الذي تكسر لعتقه فظهر الزنار الشريف ملفوفاً بعضه على بعض وعلامات العتق باديةً عليه ووجد أيضاً أنبوبة من معدن رقيق في طرف الوعاء الأعلى تنطوي على عظم مجوف يلوح أنه في داخله قطعة رق أو ورق تخين ترك على حالته وتم جمع أجزاء الوعاء وحفظه
أما الزنار فطوله 74سم وعرضه 5سم و سماكته 3ملم تقريباً لونه بيج فاتح وهو مصنوع من خيوط صوفية طولانية في الداخل (يرجح أنه مصنوع من خيوط كتان وحرير) نسج عليها خطوط من الحرير وطرز الزنار بخيوط من الذهب على سطحه الخارجي وقد تأكل من أطرافه لقدمه
منشور البطريرك مار اغناطيوس أفرام الأول برصوم:
كشف الله الأمر للبطريرك مار اغناطيوس أفرام الأول برصوم الذي قال في منشوره البطريكي:
في أواخر شهر نيسان 1953م لمَّا كنا نتفحص كتاباً كرشونياً يتضمن قصصاً ومواعظ ظهر لنا أنه مجلد بعدة أوراق كدست فوق بعض (وكان الشرقيين منذ ثلاثمائة سنة يجلدون مخطوطاتهم بهذه الطريقة) أو بخشب سميك، ثم يغلفونها بجلد، أو قماش سميك، وذلك لقلة الكرتون، ولمَّا فتحنا جلد الكتاب وجدناه مؤلفاً من 46 رسالة بالكرشوني والعربي تخص أبرشية حمص وتوابعها مكتوبة منذ نيف ومائة سنة وإحداها وهي كرشونية طولها 28سم وعرضها 20سم كتبها سنة 1852م وجهاء أبرشة سوريا (حمص وحماة ودمشق وصدد وفيروزة ومسكنة) ووجهاء مدينة ماردين المجاورة لدير الزعفران مقر الكرسي البطريركي تتضمن أحوال أبرشيتهم ذكروا فيها أنهم حينما هدموا كنيستهم المسماة باسم سيدتنا العذراء أم الزنار في حمص بغية توسيعها وتجديد بناءها لقدمه وصغرها وتسقيفها بالخشب وذلك بأمر مطران أبرشيتهم بطرس الموصلّي وجدوا زنار السيدة العذراء موضوعاً في وعاء وسط مائدة التقديس في المذبح فشملهم به فرح عظيم.
بناء على هذه المعلومات كشف البطريرك أفرام برصوم المائدة المقدسة صباح يوم العشرين من شهر تموز من عام 1953م فوجد رقيماً حجرياً وتحته جرن قديم مغطى بصفحة نحاسية وداخله الوعاء الذي تكسر لعتقه فظهر الزنار الشريف ملفوفاً بعضه على بعض ووجدوا أنبوباً من معدن رقيق في طرف الوعاء الأعلى تحتوي على عظم مجوف يلوح أن في داخله قطعة رق أو ورق ثخين ترك على حاله.
جمعت أجزاء الوعاء وحُفظت وشاع هذا الخبر في مدينة حمص فتقاطر جمهور من جميع الملل المسيحية يتبركون بالزنار الشريف.
وفي ذكرى انتقال السيدة العذراء إلى السماء روحاً وجسداً تم التقاط صور نادرة وعالية الجودة والتميز لزنارها المقدس الموجود في كاتدرائية السيدة العذراء أم الزنار في مدينة حمص السورية وهو ذخيرة مقدسة بالغة الأهمية كونها أهم أثر للسيدة العذراء كذلك ذو قيمة أثرية تعود بالتاريخ إلى ألفي عام .






http://ar.aleteia.org/2014/08/15/%E2...D9%86%D8%A9/2/



------------------
مصدر ثالث
زِنار العذراء: أين يوجد حزام القديسة مريم الآن؟! *



(هذه القصة من التقليد المقدس)

حدث في الأيام التي كان يخدم فيها المسيح قبل أن يدخل آلامه، أن طلبت منه العذراء أمه أن يسبق ويعرِّفها قبل انتقالها بثلاثة أيام، بميعاد خروج نفسها من الجسد، وأن يتكرَّم باستلام روحها بنفسه مع الملائكة.. فاستجاب لسؤالها في رؤيا.. وقال لها: "عندما يأتي إليك "جبرائيل" بغصن نخيل علامة، اعلمي يقينًا أن وقت نياحتك قد قَرُبَ. وسآتي بنفسي مع طغمات السماء لآخذ نفسك، أما جسدك فسوف يُحمَل إلى السماء".
وقد تم بالفعل أن أتاها الملاك، وهي تصلي، وحضر جميع الرسل ما عدا "توما"، وأعلمتهم أنها سترحل غد ذلك اليوم. فأمضوا الليل كله في الصلاة..

وفي يوم الأحد الساعة التاسعة صباحًا، وإذ بالروح القدس يحل في سحابة كالتي كانت تُظَلِّلهم يوم التجلي.. ولما تراءى الرب لهم سقطوا على وجوههم، ثم ارتفع وفي يديه روح العذراء.. ولما أفاق التلاميذ من ذهولهم، قاموا وحملوا الجسد المقدس ونزلوا به من فوق جبل صهيون، وانحدروا به نحو وادي يهوشافاط كقول الرب لهم.

وبعد أن أوسدوا الجسد في القبر -وأغلقوه-، فجأة أبرق حولهم نورٌ من السماء، فسقطوا على وجوههم، ثم جاءت الملائكة وأخذوا الجسد المقدس، وصعدوا به إلى السماء دون أن يشعر بهم أحد.

وفي هذه الأثناء قدم توما، وصادَف الجسد والملائكة صاعدون به على جبل الزيتون. فأخذ يستصرِخ العذراء ويتوسِّل إلى روحها أن تُظْهِر نحوه مَسَرَّتها به ليفرح قلبه.. وإذا بزِنارها (منطقتها أي حِزامها) الذي كان الجسد ملفوفًا به يسقط عليه من السماء، فالتقطه وسَبَّح الله.

ثم انحدر إلى التلاميذ، وإذا بطرس يبتدره بقوله: "لولًا شكَّك وعدم إيمانك لما حُرِمت هكذا من حضور نياحة أم المُخلِّص، لأن الله لم يسرر أن تكون بيننا في دفنَها بسبب عدم إيمانك". فأجاب توما قائلًا: "أطلب الصفح".. ثم أخذهم ودخل إلى القبر، وكان جديدًا منقورًا في الصخر، ورفع الحجر فلم يجدوا الجسد.

حينئذ ابتدأ توما يشرح لهم الخبر؛ كيف أُخِذَ بالروح أثناء خدمته، ووجد نفسه على جبل الزيتون، ورأى جسد العذراء الطاهرة مريم صاِعدًا إلى السماء. وكيف توسَّل إليها أن تمنحه بركة، فسقط عليه زِنارها الذي كان الجسد ملفوفًا به. وفي الحال أخرجه لهم وأراهم إيّاه. فلما فحصه التلاميذ وجدوه أنه هو هو الذي وضعوه بأنفسهم حول الجسد المقدس.. فمجَّدوا الله.

أما عن الزِنار، فقصَّته مشهورة جدًا عند أخوتنا السريان، وهو موجود الآن في كنيسة "أم الزنار" في حمص بسوريا.



http://st-takla.org/Feastes-&-Specia...l-Athra2_.html


=





=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 09:18 PM   #63
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975






((كنيسة "أم الزنار" في حمص واحدة من أقدم كنائس العالم وقلائل من يعرفون أن في مدينة حمص السورية أول كنيسة بنية على وجه الارض ، وهي كنيسة أم الزنار التي يعود تشييدها إلى عام /59/ م وكانت عبارة عن قبو تحت الارض تتم العبادة فيه سراً خشية من الحكم الوثني الروماني ، ثم جرى توسيع بنائها في العهد المسيحي ، وتاريخ هذه الكنيسة الأثرية المبكر نسبياً يعيدنا الى تاريخ دخول المسيحية الى حمص في القرن الاول الميلادي على يد أحد المبشرين السبعين وهو البشير "ميلا" الذي دعا الى النصرانية في حمص وبعلبك والرستن وحماه ، وكانت المسيحية آنذاك تعاني من لاضطهادات اليهودية والوثنية التي استمرت الى أيام الملك " قسطنطين" الذي آمن بالسيد المسيح واعتبر المسيحية ديانه الإمبراطورية في القرن الرابع الميلادي ، فارتاحت المسيحية آنذاك وبدأت تنتشر كلمة الانجيل في انحاء العالم وبنيت الكنائس والمعابد المسيحية ، وعلى أثر الاضطهادات العنيفة التي عانى منها المسيحيون في بداية " الكرازة الانجيلية " لم يتمكنوا من إشادة الكنائس والمعابد فكانوا يجتمعون في كهوف قابعة تحت الارض وكانوا يمارسون شعائرهم الدينية التي كانت عبارة عن صلوات بسيطة ، وتعتبر كنيسة أم الزنار نموذجا بديعاً للكنائس الشرقية المتسمة بتاريخها الموغل في القدم وبنيانها العمراني المميز . تضم هذه الكنيسة اليوم مجموعة من الأيقونات والآثار الفنية))
في وسط حي بستان الديوان العريق في مدينة حمص تقع واحدة من أقدم الكنائس التي بنيت على وجه الأرض، وهي كنيسة أم الزنار التي يعود تشييدها إلى عام / 59/ م.

وكانت عبارة عن قبو تحت الأرض تتم العبادة فيه سراً خشية من الحكم الوثني الروماني ثم جرى توسيع بنائها في العهد المسيحي، ولكنها تعرضت على يد النظام الأسدي للكثير من الدمار والتخريب الذي طال أجزاءها المختلفة، وواجهتها الداخلية العريقة التي رممت منذ سنوات، وكذلك الكنيسة القديمة والمذبح والدير القديم الذي يقع تحت الكنيسة الحالية وتضرر سقفها بشكل كامل وسقوط الجرسية، وتضرر بناء الميتم السرياني ودار المطرانية الملاصقين لبناء الكنيسة.

وتاريخ هذه الكنيسة الأثرية المبكر نسبياً يعيدنا إلى تاريخ دخول المسيحية إلى حمص في القرن الأول الميلادي على يد أحد المبشّرين السبعين وهو البشير "ميلا" الذي دعا إلى النصرانية في حمص وبعلبك والرستن وحماة، وكانت المسيحية آنذاك تعاني من الاضطهادات اليهودية والوثنية التي استمرت إلى أيام الملك (قسطنطين) الذي آمن بالسيد المسيح، واعتبر المسيحية ديانة الإمبراطورية في القرن الرابع الميلادي، فارتاحت المسيحية آنذاك، وبدأت تنتشر كلمة الإنجيل في أنحاء العالم، وبُنيت الكنائس والمعابد المسيحية، وعلى أثر الاضطهادات العنيفة التي عانى منها المسيحيون في بداية "الكرازة الإنجيلية" لم يتمكنوا من إشادة الكنائس والمعابد، فكانوا يجتمعون في كهوفٍ قابعة تحت الأرض، وكانوا يمارسون شعائرهم الدينية التي كانت عبارة عن صلوات بسيطة، وتُعتبر كنيسة أم الزنار نموذجاً بديعاً للكنائس الشرقية، المتسمة بتاريخها الموغل في القدم، وبُنيانها العمراني المميز.
كانت الكنيسة القديمة عبارة عن كهف صغير من "الكذان" يتسع لحوالي ثلاثين مصلياً، لا توجد فيها أية علامات دينية من صليب أو أيقونة تشير إلى أنها كنيسة، وذلك بسبب الخوف من الاضطهادات التي كانت تعيشها المسيحية في القرون الأولى من انتشارها، وعلى إثر انتشار المسيحية بُنيت إلى جانب هذه الكنيسة كنيسة أخرى من الحجر الأسود، مارس فيها المصلون شعائرهم الدينية فترة طويلة من الزمن، ثم ردموها وبنوا الكنيسة الحالية الضخمة التي تتسع لخمسمائة مصلٍ و تتميز بجمال أقواسها، وفن بنائها الحجري القديم، وقناطرها الرائعة، وقد اهتم السريان بتجديدها عام /1852/ حيث نقلوا الزنار المقدس من الكنيسة القديمة الأولى إليها، ووضعوه في مذبح الكنيسة وسط الهيكل، ونقشوا رقيما ًحجرياً كتب بـ (الكرشوني) يدل على تاريخ تجديد البيعة عام /1852/ في عهد(يوليوس بطرس) مطران الأبرشية.

زنار السيدة العذراء:
تضم هذه الكنيسة اليوم مجموعة ثمينة من الأيقونات والآثار الفنية لعل من أهمها:
(زنار السيدة العذراء) الذي اُكُتشف في أواسط شهر نيسان من عام /1953/م في جرنٍ حجري تحت مذبح الكنيسة حينما كان مجموعة من رجال الدين يتصفحون بعض المخطوطات والرسائل التي جمعها لنفسه المرحوم القس (يوسف عسكر الحمصي) المتوفى عام/ 1916/م، وأهداها إلى مكتبة البطريركية، وإذ بهم يعثرون على كتاب كرشوني يتضمن قصصاً ومواعظ ظهر لهم أنه مجلد بعدة أوراق كُدّست بعضُها فوق بعض، وكان الشرقيون منذ ثلاثمائة عام يجلدون بعض مخطوطاتهم بهذه الطريقة أو بخشب سميك ثم يغلفونها بجلد أو قماش سميك لقلة الكرتون، ولما فتحوا جلدة الكتاب وجدوه مؤلفاً من ستٍ وأربعين رسالة بـ (الكرشوني) والعربي تخّص أبرشية حمص وتوابعها مكتوبة منذ نيف ومائة عام، و(الكرشوني) هو اسم الكتابة السريانية التي كانت مستعملة لنسخ النصوص العربية، وإحداها وهي كرشونية طولها/ 28/سم وعرضها /20/ سم كتبها سنة /1852/م وجهاء أبرشية سورية (حمص وحماة ودمشق وصدد وفيروزة ومسكنة) إلى وجهاء ماردين / تركيا/ المجاورة لـ (دير الزعفران) للسريان، حيث الكرسي البطريركي تتضمن أحوال أبرشيتهم، ذكروا فيها أنهم حينما هدموا كنيستهم المسماة باسم-سيدتنا العذراء- في حمص بغية توسيعها، وتجديد بنائها، لقدمه، وضيقه، وتسقيفها بالخشب، وجدوا زنار السيدة العذراء موضوعاً في وعاء وسط مائدة التقديس في المذبح.

المائدة المقدسة:
بناء على المعلومات قام القيّمون على الكنيسة بالكشف عن المائدة المقدسة صباح اليوم العشرين من شهر تموز/ 1953/ فوجدوا رقُيماً حجرياً طوله/46/سم وعرضه/44/ سم مكتوباً عليه بـ (الكرشوني) بخط حسن ما يلي:
"إنه في سنة/59/ م بُنيت هذه الكنيسة، وذلك في زمان البشير ملا المدعو أيضا "إيليا" ثم ذُكر تاريخ تجديد الكنيسة سنة /1853/م في عهد المطران (يوليوس بطرس)، وأورد الرُقيم أسماء البلدان والقرى التي تبرع أهلها بنفقات العمارة وعُثر خلال ذلك على جرنٍ حجري مغطى بصفحة نحاسية سميكة مدورة قديمة، وداخله الوعاء، وعند فتح الوعاء تكسّر لعتقه، فظهر الزنار ملفوفاً بعضه فوق بعض وإمارات القدم بادية عليه، ووُجدت أنبوبة من معدن رقيق في طرف الوعاء الأعلى تنطوي على عظم مجوف يظهر أن في داخله قطعة ورق تُركت على حالتها وجُمعت أجزاء الوعاء لحفظها، ويبلغ طول هذا الزنار المقدس /74/ سم وعرضه /5/ سم وسمكه /2/ مم، وهو مصنوع من خيوط الحرير الخالص ومطرز بخيوط الذهب على سطحه الخارجي، ولونه الذي يميل إلى البيج الفاتح.
ولكن كيف وصل زنار السيدة العذراء المقدس إلى مدينة حمص ليجعل من الكنيسة المسماة باسمه أهم أثر مسيحي يؤمّه معتنقو هذه الديانة ليتباركوا برؤيته ويستنشقوا عطره المقدس الطاهر.

القديس توما الرسول:
من المعروف أن السيدة العذراء توفيت في فلسطين، فجّنزها الرسل القديسون بحفاوةٍ عظيمة، ودُفن جثمانها الطاهر في قرية الجسمانية (التي سُميت بهذا الاسم نسبة إلى جسدها الطاهر، ونقلها الله إلى فردوسه السماوي نحو سنة /56/ للميلاد وقد ناهزت السبعين سنة، وعلى الأغلب أن الزنار الخاص بها قد رافقها في حياتها ودُفن معها في القبر، وفي الإيمان المسيحي والتقليد الأرثوذكسي بالذات أن مريم العذراء بعد وفاتها بثلاثة أيام حمل الملائكة جسدها الطاهر إلى السماء، وأثناء صعودهم رآها القديس (توما الرسول) حيث كان يبشر في الهند ولم يشترك في تجنيز السيدة العذراء، وتأخر وصوله إلى هناك، وكان محمولاً على سحابة، فرأى وهو في الطريق العذراء تصعد إلى السماء، محمولةً في موكب ملائكي عجيب، فأخذ بركة الجسد الطاهر، وطلب علامة يبرهن بها لإخوته التلاميذ عن حقيقة صعود العذراء بالجسد إلى السماء، فأعطوه (الزنار المقدس).

أخذ القديس(مار توما) الزنار معه عند رجوعه مرة ثانية إلى الهند، وصحبه في الأماكن التي كُرّز فيها حتى وفاته، فحُفظ الزنار مع رفات هذا القديس طوال أربعة قرون، ثم في أواخر القرن الرابع الميلادي "في 23/آب / 394م" نقل هذا الزنار المقدس من الهند إلى "الرها" مع رفات القديس توما، ثم نُقل الزنار وحده إلى كنيسة العذراء في حمص سنة/476/ م حيث أن راهباً يدعى الأب (داوود الطور عبديني) قد حّل في كنيسة العذراء بحمص ومعه رفات الشهيد(باسوس) وتركها فيها، وكان معه أيضا (زنار العذراء المقدس) ومن يومها خلع الزنار اسمه على كنيسة العذراء، فأصبحت تُعرف من ذلك العهد باسم كنيسة الزنار أو كنيسة (أم الزنار) ودوّن في كتبها الطقسية المخطوطة، ولكن مما يؤسف له أن أكثر هذه الكتب ضاع وتفرق بحسب تقلبات الزمان وصروف الدهر، ومع ذلك بقي منها بعض الكتب المُصانة في الكنيسة، والتي ترجع إلى المائة السابعة عشرة ومنها إنجيل كنسي سرياني بخط الشماس (يعقوب الحكيم) سنة/1602/ورد في أخره، سنة /1716/ م حضر(مارسا ويرا) مطران "الرها" في كنيسة الزنار وسام ثلاثة شمامسة وفي أوله" نظر في هذا الكتاب الشماس (برصوم بن الخوري يغمور) من مدينة حمص المحروسة في كنيسة أم الزنار والخوري يغمور كان حياً سنة/1516/ وكتاب "حسابات القيامة" للراهب (كوركيس الونكي) سنة /1608/ ورد فيه: "سنة/1855/ في /16/ حزيران لحظنا هذا الكتاب نحن (مطران بطرس) رئيس كرسي سورية، وكنا في بلد حمص في كنيسة العذراء أم الزنار وكتاب" (تجنيز الكهنة) أوقفه الراهب (عبد الله بن القس حنا شدياق الحلبي) أحد رهبان دير مار موسى الحبشي في "النبك" إلى كنيسة مريم العذراء في حمص أي -كنيسة أم الزنار- سنة 1762 م، و عندما قام مكتشفو زنار السيدة العذراء بإعادته إلى المائدة في المذبح الجديد بالحالة التي وجدوه فيها، وضعوا فوقه حجراً كبيراً نقشوا فيه بـ (الكرشوني) تاريخ تجديد البيعة عام /1852/ م في عهد السيد (يوليوس بطرس) مطران الأبرشية، وكان حينها متغيباً في العاصمة العثمانية "الآستانة" لتحصيل البراءة السلطانية لعمارة الكنيسة ولأجل مصلحة الأوقاف وذكروا في أوله بناء الكنيسة عام /59/م في زمان البشير(ملا إيليا) وعلى هذا فليس للُرقيم علاقة بالزنار كما يؤكد القيّمون على الكنيسة، لأن الغاية من وضعه إثبات تاريخ التجديد، مع إثبات التقليد القديم أن البّيع التي كانت تُبنى باسم العذراء هي من أقدمها عهداً، نرى كنيسة أم الزنار من هذا الصنف، شُيدّت بسيطة صغيرة بشكل قبو تحت الأرض بسبب تضييق الوثنية على المسيحيين في القرون الثلاثة الأولى كما ذكرا آنفاً.

أخيراً نود الإشارة إلى أن كثيراً من نصوص العهد القديم تذكر استعمال الزنانير من قبل المسيحيين الأوائل، كما يظهر من دراسة النسيج والألبسة في العهد الروماني أن الشرقيين كانوا يتمنطقون بزنانير من أنواع مختلفة، ومن الأمثلة على ذلك جذع بازلتي لامرأة من ذلك العهد متمنطقة بزنار يماثل زنار السيدة العذراء وهو محفوظ في متحف السويداء جنوب سوريا.
((شكرا جزيلا اصدقائى الاعزاء***دانيال البرزى***))












https://www.facebook.com/photo.php?f...type=3&theater






=






=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 09:26 PM   #64
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975








زالين نيوز....فرحة حجار كنيستنا برجعة زنار عدرتنا
زنار السيدة العذراء يطوف بين جمع غفير من المؤمنين في كنيسة ام الزنار في حمص للتبرك من قدسيته بمناسبة عيد السيدة ...ام الزنار كوني معنا واحمي سوريانا

اللى بيد الراهب هو زنار العذراء مريم

https://www.facebook.com/zalin.news/...16757101723094

=





=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 09:32 PM   #65
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975








الجرن الحجري الذي وجده بداخله زنار السيدة العذراء عليها السلام
ceba








https://www.facebook.com/s.syria.in....292060637690:1








=






=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 09:44 PM   #66
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975









من كنيسة الفديس يوحنا الحبيب..كنيسة النياح..المكان الذي تنيحت فية العذراء مريم...بيت يوحنا.
عن صفحة الراهب كاراس المحرقى
=















=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 09:54 PM   #67
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975
































=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 10:00 PM   #68
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975





































=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 10:08 PM   #69
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975





كلمة فى ودن كل متطرف
ميهمنيش تقولى رايك فى دينى المسيحى
الذى اؤمن به واختبر صدقة بكل لحظة بحياتى
بس متخليش حد يلعب بدماغك
المسيحيون يعبدون الله الواحد خالق الكل مدبر الجميع وديان الارض كلها
طبيعة الله الواحد مفصلة اكثر بالمسيحية تقبلها ترفضها حريتك الشخصية
لكن لا يمكن يسمح الله للسيدة العذراء المكرمة بكل الاديان ان تظهر على قباب كنائس المسيحيين
لتثبت كفرة على كفرهم !!!!
هتقولى خدعة مسيحيين هقولك لو جربت وشفت الراحة النفسية والامراض اللى بتخف فعلا من غير المسيحيين قبل المسيحيين هتعرف انها حقيقة حقيقية جدا
محبتى الحقيقية لكل متطرف يمكن ان يسبقنى لملكوت السموات ان ترك تطرفه واحب الكل من قلبه فعلا بلا غرض او مطمع




=






=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2016, 10:09 PM   #70
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 14,372
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975 نقاط التقييم 1306975







=
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طوباك يا مريم :اكبر واشمل موضوع عن ظهور العذراء بالزيتون .. asmicheal asmicheal المنتدى المسيحي الكتابي العام 23 29-08-2018 10:00 AM
موضوع متكامل عن العذراء مريم النهيسى سير القديسين 59 18-08-2010 11:33 PM
تجلي القديسة العذراء مريم ( بين منارتي كنيسة العذراء مريم والملاك ميخائيل ) بالوراق Coptic Adel المرئيات و الأفلام المسيحية 4 23-12-2009 05:47 PM
طوباك يا مريم :تاملاتى فى ام النور 2009 (متجدد لو حبيتم تابعوة ) asmicheal مخدع الصلاة 7 05-11-2009 02:36 AM
طوباك يا مريم لأنك عانيت ما لم تره عين... صـــور +بنت العذراء+ الصور المسيحية 13 02-11-2009 12:39 AM


الساعة الآن 12:00 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة