منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة المنتدى العام

إضافة رد

الموضوع: مواقف صغيره فى الحياه ( متجدد)

أدوات الموضوع
قديم 21-08-2018, 04:10 PM   #11
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,781
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658
بالنسبة للمواقف بقى هاحكي حاجة عمري ما حكتها لحد مع انها حصلت تقريباً من حوالي سنة، كنت ماشي في الشارع الصبح وكان عندي ميعاد على الساعة 9 صباحاً فمريت بميكانيكي كان لسه فاتح بالصدفة وانا مش اعرفه خالص، واللي موجود هو صبي الميكانيكي وكان عمره حوالي 10 سنوات تقريباً، وكان له حواي 15 يوم فقط شغال عند الراجل ده، فحصل انه كطفل حب يدور العربية الصبح الخاصة بزبون كان راكنها عند الميكانيكي ليصلحها والولد حاول يشغلها لكن مش عرف والمفتاح علق فيها ومش عايز يخرج، فلما لقاني مريت جنب المحل ناداني وقالي يا عمو لو سمحت ممكن تساعدني انا مش عارف أخرج المفاتيح وكان خايف ومرعوب لأنه هايخد علقة صعبة من الراجل اللي مشغله وقال انه ممكن يضربة بالسير الموجود عنده بتاع عربية نقل كبيرة، وكان يكان ان يبكي رعباً، المهم حاولت مع الفاتيح لمدة 15 دقيقه فخرجت في النهاية واتأخرت على ميعادي، مش عايز اقولك فرحة الولد كان شكلها ايه لدرجة انه باسني وحضني حضن قوي وهو بيبكي وقالي شكراً يا بابا، انا بصراحة بكيت معاه، وشكرت الله جداً أني قدرت اعمل حاجة معاه لأن كان صعب اسيبه ينضرب لأني حاسس بيه قوي، وطبعاً الموضوع فيه كلام كتير ممكن الواحد يقوله لكن افضل الصمت أمام هذا الموقف العجيب واللي اول مرة يحصل معايا.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2018, 08:58 PM   #12
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,469
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088
موقف رائع جدا .... دا يُبين لنا قد ايه ربنا حنون و جميل ... هو آلى بعتك مخصوص فى الوقت دا علشان تنجد الطفل الصغير دا من ضرب و جبروت صاحب العمل .. فكرتنى بموقف مشابه بس مش اوى ...هبقى أحكيه
أشكرك انك شاركتنا الموقف الجميل دا
ربنا حنون و اشكر محبتك الجميله و قلبك الجميل

التعديل الأخير تم بواسطة حبو اعدائكم ; 21-08-2018 الساعة 10:50 PM
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2018, 10:44 PM   #13
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,469
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088
موقف حدث فى نفس يوم موقف الصرصار ....يع ههههههه
كنت بمشى الكلاب بتاعتى ... فجئه لقيت واحده ست واقفه ... دلوعه كدا و متئنتكه
و معاها شاب كبير ... جتلى عايزا تلعب مع الكلاب و طلع الشاب دا ابنها ...
بتتكلم و تتكلم و بعدين بدئت تحكى انها محضره شنتطها وكل حاجتها و حكمت على جوزها و اولادها لازمن يمشوا حالا مع انهم دفعين أجار يوم تانى !!! (جبروت امراه ههههههه)
استعجبت انا ....بقول لها خير
قالت : (اصلى لقيت برص ... برص تخيلى ... انا صورته و بعثته لصاحب الشاليه قولت له مش ممكن .. و جوزى قتله
بس لميت كل حاجتى و مشيين ...لولا شوفتك بالكلاب و قولت انزل العب معاهم شويه و نمشى...!!!!!)
طبعا هى مش عارفا بتكلم مين ... دى وقعت فى واحده بتنام جنب صراصير ميته و تمسكهم كمان ههههههههههههه
...المهم مع أنى معرفهاش أصلا بس لقيتنى قاعده اشرح لها ان دا طبعي جدا .. لانها وسط طبيعه و جناين وارد جدا تلاقى حاجه كدا .. لقيت ابنها بيقول لى قولى لها ههههه قولت يا عينى الولد نفسه يقعد فقعدت أتكلم معاها و اشرح لها ان مش المفروض نخاف بالشكل دا ومدام جوزها قتله ( مع أنى ضد قتله أنى لى برص صديق لى ياتى يوميا على شباك المطبخ فى منذلى ) يبقى ليه تنكد على الكل
المهم خلصنا حديث و كنت متوقعه انها تمشى بردوا لان الحقائب كانت مرصوصة
لأكن فوجئت بعد اربع ساعات بأولادها الشباب يسبحون و يتمتعون و هى جالسه مع. وجها على البسين يتحدثون و يضحكون
.. فرحت جدا جدا الحقيقه ...

ربنا موجود و حاضر بيدبر و يرتب حتى اقل الحاجات او ممكن تكون أتفهها فى عيوننا ..يعنى دبّر حدوث مرورى باكرا جدا جدا قبل رحيلهم علشان يحصل الحديث دا علشان ترجع عن رائيها و الراجل الشقيان مترحش عليه فلوسه و الولاد كمان تستمتع
أشكرك يا رب على محبتك الجميله

التعديل الأخير تم بواسطة حبو اعدائكم ; 22-08-2018 الساعة 10:11 AM
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2018, 08:36 AM   #14
أَمَة
اخدم بفرح
 
الصورة الرمزية أَمَة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور الذي لا يزول
المشاركات: 11,631
انثى
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446 نقاط التقييم 27525446
فكرة الموضوع حلوة يا حبو. سأتكلم عن موقف حصل مع والدي عندما كنت ثلاث سنوات، سمعت عنه منه و من الدتي.

أراد والدي ان يكون عنده صالون حلاقة للرجال على مستوى راقي غير موجود في الشرق الأوسط. بتدبير والدتي الحكيمة مع مبلغ من فلوس حصلوا عليه بالدين استطاع أن يشتري محلا في مدينة تل أبيب القريبة من يافا في فلسطين، و أيضا كرسيين فخمين من ألمانيا كانوا الأوائل في المنطقة في تلك الأيام.

في الأسبوع الأول كان واقفا على باب المحل يتسلى بمشاهدة المارة، لأنه لم يكن مشغولا بعد. فإذا برجل يلبس لباسا أبيض اللون يشبه الدشداس أو الجلبية يبدو متسخاً، و في رجليه حفاية تظهر منها اظافر رجليه المتسخة، و كان شعره أشعثاً و متسخاً. تكلم مع والدي بلهجة تدل على انه من المغرب العربي. سأله إذا كان المحل مفتوحاً.

رثى قلب والدي الطيب عليه ظنا منه أنه رجل فقير بسبب منظره، و طلب منه أن يدخل. غسل والدي رأسه و قص له شعره و حلق لحيته و رش عليه الكولونيا، وقال له: "نعيماً يا عم، الله معك!". سأل الرجل والدي عما يتوجب عليه دفعه. أصر والدي على أن ما فعله هو هدية منه له بمناسبة افتتاح المحل... استغرب الرجل من تصرف والدي و قال له بما معناه: "انت رجل طيب جدا بعكس الآخرين الذين نظروا الي باحتقار و رفضوا أن يدخلوني الى محلاتهم بحجة أنهم مش شغالين، و ها انت تدخلني و تكرمني بمعاملتك الحسنة و ترفض مني أن أدفع لك.. أنت تستحق الكثير."


مد الرجل يده في جيبه العميق الواصل للأرض تقريبا، و سحب منه كيساً من القماش و أعطاه لوالدي. حاول والدي ان يستفهم منه عما في داخل الكيس و لكن الرجل كان أسرع في الخروج.

فتح والدي الكيس فإذا به مليء بجنيهات ذهب. خرج والدي مسرعا وراءه لكي يعيد له الكيس و لم يجده بالرغم من أن مسافة الشارع طويلة، و كأنه فص مالح و ذاب.

ذهب والدي في المساء الى البيت و أخبر والدتي بذلك الحدث الذي لم ينسياه بقية أيام حياتهما.. باختصار، دفعوا ديونهم من ذهب الكيس و فاض عنها.

هذه قصة حقيقية و سأحتفظ بتفسيري للحدث قبل اسمع منكم رأيكم و تحليلك أو تفسيركم.
أَمَة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2018, 09:53 AM   #15
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,469
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088 نقاط التقييم 49206088
و دا موقف ينفع يتنسى بردوا ...

فَيُجِيبُ الْمَلِكُ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هَؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ فَبِي فَعَلْتُمْ..

أكيد الوالد و الوالده كان لهم علاقه عميقه حيه بالرب و كانت المكافئة مباشره

أشكرك على مشاركتك لنا الموقف الرائع دا ... آلى يظهر الرب فيه مباشرا ...

زمن العجائب لم و لن ينتهى لان الهنا عجييييب

فى انتظار تفسيرك
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2018, 11:49 AM   #16
كليماندوس
محتاج صلواتكم
 
الصورة الرمزية كليماندوس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 2,666
ذكر
 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699
ضربت جسمى القشعريرة و انا اُطالع آخر 5 اسطر فى مشاركه " اُمنا أمه " .... من هَول المُفاجئه

الصراحه لم اتصور ان تكون هذه هى نهايه الموقف !!!

تصورت ان هذا الشخص سياتى فى المساء و معه لفيف من ابنائه و احفاده ليحلقوا فى هذا الدكان و على يد صاحبه كرد للجميل و ايضا توقعت ان يكون على معرفه بكثير من الناس و يدعوهم للمَحِل ، و من هنا بدأ الرواج بالزبائن

انما ينتهى الموقف بـ " مُعجزه " على هذا النََحوْ ؟

و هنا التساؤل - اكان رب المجد بنفسه ؟ ام ملاك ؟ ام .... ماذا ؟

الإجابه و اضم صوتى لصوت " صديقتى - حِبُو " ان والد حضرتك و والدتك كانوا على علاقه وطيده و عميقه مع الرب
- - -
فى ايام خلوتنا " زمان " كان آبائنا الرهبان يقصون علينا قصصا حدثت مع الآباء مثل هذه و نحن مشدوهين صامتين مفاجئين ...

" بِسَمع الأُذن سَمِعت - عنك و الآن راتكَ عينى " ...
كليماندوس غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2018, 11:58 AM   #17
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
موقف الأم ... ويعجز لساني عن وصف الحالة


قبل فترة من الزمن كنت قد سألت سؤالا في قسم الاسئلة والاجوبة المسيحية ( سؤال ديني / وقانوني ) تطرقت فيها الى حالة خاصة حصلت عندنا كمسيحيين اثاء الحرب بين العراق وايران


رابط الموضوع ..


http://www.arabchurch.com/forums/sho...d.php?t=263763



الزوجة المسيحية عندما رأت زوجها الاول انهارت من البكاء ولم تصدق عينيها

لكن - وكم لكن يجب ان اكتبها في هذا الموضوع !!!

عندما وصل الخبر الى اهل الزوج الاول المتوفي ( الذي اعتبروه شهيدا ) جاءت اسرته لتلتقي به ...

بعيني رأيت كيف كانت امه ( امراة كبيرة في السن ) وقعت على ركبتيها بعدما التقت بأبنها وبدأت تزحف اليه ودموعها كانت تسيل كالماء ولم تتفوه الام بأي كلمة

انهارت اعصابها وغمي عليها وتم نقلها الى المستشفى ( لاجراء عملية انعاش لها ) وكان ابنها معاها

بعدما استفاقت وصحت الام اخذت ( ابرة ) وخزت بها يد ابنها ظنا منها انه ملاك وليس بشر - فهي لم تصدق عينيها وما رأته

من ظمن الموجودين احد الشعراء الشعبيين وكان مراسلا اعلاميا ايضا

وقد كتب في مقالته نص شعري قال فيه

يا امي
سامحيني يا امي
كيف استطيع ان اصل واقبّل رأسك
والجنة تحت قدميكي ؟




وللحادثة هذه تتمة يرويها الزمان والقدر



وشكرا
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2018, 12:00 PM   #18
كليماندوس
محتاج صلواتكم
 
الصورة الرمزية كليماندوس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 2,666
ذكر
 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699 نقاط التقييم 10637699
صديقتى " حِبُو " ...
لم تقوليلنا كيف صالحتى كلبتك ؟
و بما تناديها ؟ و اين صورها " نريد صورا لها لاسيما على ضفاف البحر و المياه
و ما نوعها و كلابك ولا صورة لهم ؟
بإنتظار التكمله ....
كليماندوس غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2018, 12:16 PM   #19
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,781
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658
انا مش عارف يا امي العزيزة اقول واعلق بإيه على ما حكيتيه، لأنك ذكرتيني بمواقف بالنسبة لي حصلت معايا كتير، يمكن أقل من القليليين اللي يعرفوها، لكن عمل الله ورعايته لينا تفوق الوصف وصعب الواحد يحكي عنها كتير، وانا يمكن صعب اكتب كل اللي حصل معايا بالتفصيل لأني حقيقي مش مستحق لا عن تواضع بل عن حق، لأن من هو الإنسان حتى يذكره الله ويفتقده، وبكوننا أعزاء عنده فهو لا يتركنا بالرغم من ثقل خطايانا وآثامنا، بل يفتقدنا ويحاصرنا بمحبته من حين لآخر ولا يتركنا أو يتخلى عنا بسهولة حتى لو تركناه وزغنا بعيداً، لأنه يظل يُلاحقنا إلى القبر علنا نعود فنحيا.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-08-2018, 12:21 PM   #20
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,781
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658 نقاط التقييم 53067658
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبو اعدائكم مشاهدة المشاركة
موقف حدث فى نفس يوم موقف الصرصار ....يع ههههههه
كنت بمشى الكلاب بتاعتى ... فجئه لقيت واحده ست واقفه ... دلوعه كدا و متئنتكه
و معاها شاب كبير ... جتلى عايزا تلعب مع الكلاب و طلع الشاب دا ابنها ...
بتتكلم و تتكلم و بعدين بدئت تحكى انها محضره شنتطها وكل حاجتها و حكمت على جوزها و اولادها لازمن يمشوا حالا مع انهم دفعين أجار يوم تانى !!! (جبروت امراه ههههههه)
استعجبت انا ....بقول لها خير
قالت : (اصلى لقيت برص ... برص تخيلى ... انا صورته و بعثته لصاحب الشاليه قولت له مش ممكن .. و جوزى قتله
بس لميت كل حاجتى و مشيين ...لولا شوفتك بالكلاب و قولت انزل العب معاهم شويه و نمشى...!!!!!)
طبعا هى مش عارفا بتكلم مين ... دى وقعت فى واحده بتنام جنب صراصير ميته و تمسكهم كمان ههههههههههههه
...المهم مع أنى معرفهاش أصلا بس لقيتنى قاعده اشرح لها ان دا طبعي جدا .. لانها وسط طبيعه و جناين وارد جدا تلاقى حاجه كدا .. لقيت ابنها بيقول لى قولى لها ههههه قولت يا عينى الولد نفسه يقعد فقعدت أتكلم معاها و اشرح لها ان مش المفروض نخاف بالشكل دا ومدام جوزها قتله ( مع أنى ضد قتله أنى لى برص صديق لى ياتى يوميا على شباك المطبخ فى منذلى ) يبقى ليه تنكد على الكل
المهم خلصنا حديث و كنت متوقعه انها تمشى بردوا لان الحقائب كانت مرصوصة
لأكن فوجئت بعد اربع ساعات بأولادها الشباب يسبحون و يتمتعون و هى جالسه مع. وجها على البسين يتحدثون و يضحكون
.. فرحت جدا جدا الحقيقه ...

ربنا موجود و حاضر بيدبر و يرتب حتى اقل الحاجات او ممكن تكون أتفهها فى عيوننا ..يعنى دبّر حدوث مرورى باكرا جدا جدا قبل رحيلهم علشان يحصل الحديث دا علشان ترجع عن رائيها و الراجل الشقيان مترحش عليه فلوسه و الولاد كمان تستمتع
أشكرك يا رب على محبتك الجميله

صراصير وابراص يا لهوي هههههههههههههههههه انا الوالدة عندي لو شافت صرصار في الشقة ممكن تولع فيها كلها، ولو شافت برص (عندها فوبيا الأبراص والفئران) يبقى عايزة تعزل من الشقة وتقعد على الرصيف في الشارع، ولو لقت نملة بتجيب واحدة تمسح البيت كله بسائل النمل والكلور ومطهرات الدنيا والآخرة ههههههههههههه، بس كويس الست قدعت أخيراً واقتنعت بكلامك، بس دية لو كانت والدتي كانت سابت الشنط وسابتنا وخدت الكلب الصغيور بتاعنا هربت معاه ههههههههه.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواقف من الحياه أنجيلوس الترانيم 1 16-05-2019 06:29 PM
قصه صغيره وجميله جدا العجايبي القصص و العبر 8 16-05-2019 06:22 PM
كان في زمان طفل صغيره !! MR.BeBo !! كتابات 2 16-05-2019 06:18 PM
مواقف محرجة، مواقف غريبة، مواقف مضحكة BITAR الصور العامة 10 30-08-2018 01:56 PM
الرد على شبهة: رئيس الحياه ام وكيل رئيس الحياه – ترجمه شهود يهوة اعمال الرسل 3:15 II Theodore II الرد على الشبهات حول المسيحية 0 22-03-2017 07:30 PM


الساعة الآن 08:41 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة