منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاسئلة و الاجوبة المسيحية

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: سؤال حول الطوفان

أدوات الموضوع
قديم 04-01-2021, 05:59 PM   #1
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,172
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
افتراضي

سؤال حول الطوفان


الجميل في الشبهات انها تلفت النظر الى امور لم يكن تخطر على بالنا وتحفزنا للتفكير مثل الشبهه التي سمعتها من اللادينين حول اخذ زوجين من الحيوانات في قصة الطوفان واستحالتها علميا ..

فالاعتراض اللاديني ان اخذ زوجين من كل حيوانات واطلاقه بعد الطوفان ليتناسلوا ويتكاثروا هو امر مستحيل لانه يتعارض مع قانون النظام البيئي و Minimum viable population حول الحد الأدنى من السكان القابلين للحياة..

https://www.britannica.com/science/m...ble-population

وهو ان نوعين من الحيوانات لا يكفي مطلقا ان يحفظ بقاء النوع حيث ان هبوط عدد الحيوانات من اي نوع تحت الحد الادنى يسبب انقراضه فالذئب مثلا في بيئه مسالمه له بدون ان يكون عرضه للتهديد يحتاج 12 ذئب من الاناث اكثر من الذكور لضمان استمرارية الفصيل وتوازنه بيئيا والا سوف ينقرض خلال بضع سنوات لو نزل عن هذا الحد او اذا تغيرت بيئته ..

وكل حيوان عدده اللازم لتوازنة بيئيا يختلف عن العدد اللازم لحيوان اخر فنوعين من الحيوانات لا يسمح ببقائه من الاساس ويسبب فقدان التوازن الوراثي وكسر النظام البيئي لكل الكائنات الحيه هذا عدا عن هناك حيوانات لحومية تتغدى على بعضها فلو اطلاقها نوح قسم منه سياكل الاخر وبالتالي ستنقرض .
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2021, 01:57 AM   #2
أَمَة
اخدم بفرح
 
الصورة الرمزية أَمَة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور الذي لا يزول
المشاركات: 11,965
انثى
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062 نقاط التقييم 31244062
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابد يهوه مشاهدة المشاركة
الجميل في الشبهات انها تلفت النظر الى امور لم يكن تخطر على بالنا وتحفزنا للتفكير مثل الشبهه التي سمعتها من اللادينين حول اخذ زوجين من الحيوانات في قصة الطوفانواستحالتها علميا ..

فالاعتراض اللاديني ان اخذ زوجين من كل حيوانات واطلاقه بعد الطوفان ليتناسلوا ويتكاثروا هو امر مستحيل لانه يتعارض مع قانون النظام البيئي و Minimum viable population حول الحد الأدنى من السكان القابلين للحياة..

https://www.britannica.com/science/m...ble-population

وهو ان نوعين من الحيوانات لا يكفي مطلقا ان يحفظ بقاء النوع حيث ان هبوط عدد الحيوانات من اي نوع تحت الحد الادنى يسبب انقراضه فالذئب مثلا في بيئه مسالمه له بدون ان يكون عرضه للتهديد يحتاج 12 ذئب من الاناث اكثر من الذكور لضمان استمرارية الفصيل وتوازنه بيئيا والا سوف ينقرض خلال بضع سنوات لو نزل عن هذا الحد او اذا تغيرت بيئته ..

وكل حيوان عدده اللازم لتوازنة بيئيا يختلف عن العدد اللازم لحيوان اخر فنوعين من الحيوانات لا يسمح ببقائه من الاساس ويسبب فقدان التوازن الوراثي وكسر النظام البيئي لكل الكائنات الحيه هذا عدا عن هناك حيوانات لحومية تتغدى على بعضها فلو اطلاقها نوح قسم منه سياكل الاخر وبالتالي ستنقرض .
الشبهة بحد ذاتها غلط!
الخطأ الأول في الأعداد. قارن الأعداد المذكورة في الشبهة و المذكورة في الأصحاح 7 من سفر التكوين، التي تم ابرازها باللون الأحمر.

1. وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: «ادْخُلْ انْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ الَى الْفُلْكِ لانِّي ايَّاكَ رَايْتُ بَارّا لَدَيَّ فِي هَذَا الْجِيلِ.
2. مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ تَاخُذُ مَعَكَ سَبْعَةً سَبْعَةً ذَكَرا وَانْثَى. وَمِنَ الْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ اثْنَيْنِ: ذَكَرا وَانْثَى.
3. وَمِنْ طُيُورِ السَّمَاءِ ايْضا سَبْعَةً سَبْعَةً: ذَكَرا وَانْثَى. لِاسْتِبْقَاءِ نَسْلٍ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الارْضِ.


الخطأ الثاني، إضافة معلومة لم يذكرها الكتاب المقدس، و هي "اطلاق الحيوانات بعد الطوفان ليتناسلوا ويتكاثروا"
أَمَة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-01-2021, 03:15 PM   #3
خادم البتول
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية خادم البتول
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: عابـــر سبيــــل
المشاركات: 942
ذكر
 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213 نقاط التقييم 14865213

إضافة بسيطة بعد ما ذكرته أمنا الغالية أمة، فقد التقطت بعض إشارات أثناء دراستي لمسألة الطوفان ويسعدني أن أشارك أيضا بها، لعلها تلقي مزيدا من الضوء على طبيعة ما حدث:
1. في البداية ـ مباشرة قبل سردية الطوفان ـ يقول الكتاب: فقال الرب: لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد، لزيغانه، هو بشر. وتكون أيامه مئة وعشرين سنة.

2. في النهاية ـ مباشرة بعد انتهاء الطوفان ـ يقول في عبارة أخرى غامضة: مدة كل أيام الأرض: زرع وحصاد، وبرد وحر، وصيف وشتاء، ونهار وليل، لا تزال.

3. في المدراش الكبير (مدراش هاجَدول) وكذلك التلمود (سنهدرين) يقول الأحبار عن الأيام السبعة الأخيرة مباشرة قبل الطوفان: خلال هذه الأيام السبعة غير الله نظام الأشياء الطبيعي، إذ حوّل النهار إلى ليل والليل إلى نهار، لعل الأشرار يذكرون انحرافهم.

4. أما حين جاءت الضربة أخيرا وتفجّرت المياه من أسفل ومن أعلى، هناك عبارة في نفس المدراش (هاجَدول) وكذلك التلمود بموضع آخر (بيراكوت) تقول: عبر إزاحة نجمين في كوكبة كيماه (الثريا) جاء الله بالطوفان.
.
الآن بالنظر إلى هذه الإشارات الأربعة فقط ـ ولم ندخل بعد إلى كتب الأبوكريفا أو أساطير الطوفان حول العالم شرقا وغربا ـ يمكننا استنتاج أن الطوفان كان في الحقيقة حدثا كونيا لا مجرد فيضان أرضي. أو بعبارة أخرى: ما حدث على الأرض كان نتيجة لما حدث أولا في السماء. نستطيع من ثم سرد القصة كلها مرة أخرى ـ بلغة عصرية ـ فنقول: هناك أولا نجمان (وربما أكثر) تحركا من مكانهما بالسماء، واقتربا على الأرجح من الأرض. سيان اقتربا أو ابتعدا، في الحالتين اختلت قوى الجاذبية بين الكواكب المختلقة بسبب هذا الحركة. بالطبع حركة نجم واحد كانت تكفي تماما كي يتفجر على الأرض طوفان عارم، أما وقد تحرك نجمان معا فقد كان اختلال الجاذبية هائلا، عنيفا إلى الحد الذي "انقلب" معه محور الأرض المغناطيسي نفسه، أي صار الشمال جنوبا والجنوب شمالا!

هذا ما يفسر كيف "تحول النهار إلى ليل والليل إلى نهار" حسب قول الأحبار، وهو نفس المقصود في بعض المرويات الإسلامية عن "علامات الساعة": حيث "تشرق الشمس من المغرب وتغرب في المشرق". تفسير هذه الظاهرة ببساطة هو انقلاب محور الأرض نفسها. هكذا فقط "سيبدو" على الأرض كأن الليل تحول إلى نهار، أو كأن الشمس أشرقت من الغرب. رصدت بالفعل بعض الحضارات القديمة هذا الانقلاب وكتبت عنه، كحضارة "المايا"، التي ذكرت أنه يحدث حتى دوريا إذا اصطفت الكواكب على نحو معين، أي أذا اختلت أيضا قوى الجاذبية فيما بينها نتيجة هذا الاصطفاف.*





غني عن البيان أن اختلال قوى الجاذبية وانقلاب محور الأرض هكذا يعني بالطبع دمارا كاملا للعالم، إذ تضرب الأرض عندئذ أعتى موجات التسونامي، بقوة تفوق كل ما نعرف أو حتى نتخيل، ناهيك عن مهرجان من الزلازل والبراكين الحرائق والأعاصير.

أما أثناء الطوفان فلم ينقلب محور الأرض فحسب، بل يبدو ـ علاوة على ذلك ـ أن سرعة دوران الأرض أيضا تضاعفت عدة مرات (وربما حتى اقترب أيضا مدارها من الشمس قليلا). هذا ما نشأ عنه بالتالي "تسارع" في الزمن نفسه، ومن ثم قصرت نسبيا الأعمار وصارت «أايام الإنسان مائة وعشرين سنة» بعد ان كانت تُحسب بالقرون!

وهكذا ختاما جاءت هذه الآية "الغامضة" بعد أن تم كل شيء: «فتنسم الرب رائحة الرضا. وقال الرب في قلبه: لا أعود ألعن الأرض أيضا من أجل الإنسان، لأن تصور قلب الإنسان شرير منذ حداثته. ولا أعود أيضا أميت كل حي كما فعلت * مدة كل أيام الأرض: زرع وحصاد، وبرد وحر، وصيف وشتاء، ونهار وليل، لا تزال». كأن الله ـ بعد كل هذا الخلل الهائل الذي أصاب الزمان والمكان، بعد أن تغيّر حتى "النظام الطبيعي للأشياء" كما أشار الأحبار ـ يختم لنا السرد أخيرا بااتأكيد على عودة النظام مرة أخرى، أو ربما على طبيعة "النظام الجديد" الذي نعيشه حاليا، وبكل حال على أن الأرض ـ رغم كل ما حدث ـ "لا تزال" على ما يرام!


قصارى القول: عن أي انقراض يتحدث الأحباء وعن أي نظام بيئي؟! نحن يا سادتنا ـ إذا صحّت تصوراتنا عن الطوفان ـ نعيش في عالم يختلف تماما وكليا عن عالم ما قبل الطوفان! تلك الحيوانات الأولى بالفلك ـ حيوانات الزمن القديم والعالم القديم ـ لم تكن أبدا كهذه التي نعرفها اليوم! ولا يقتصر الأمر فقط على أنها كانت أطول عمرا مثلا أو أكثر صحة وقوة وبالتالي أكثر قدرة على البقاء، بل نعتقد أن تغيّرا طرأ حنى على المستوى "البيولوجي" نفسه للكائنات جميعا بعد الطوفان، وآية ذلك أن الإنسان نفسه ـ فقط بعد الطوفان ـ صار يأكل اللحم. بوجه عام فإن ما حدث بالطوفان ـ فيما نرى ـ لا يفوق فقط معرفتنا وفهمنا بل يفوق حتى خيالنا! وكل ذلك ـ أكرر ـ ولم ندخل بعد إلى عالم الأبوكريفا والفولكلور والأساطير!**

فيا أخوتنا لنتواضع قليلا، خاصة أمام حدث هائل كالطوفان. نحن لا نعرف الكثير حقا كما نظن، نحن بالعكس نعرف القليل جدا، وعلى الأرجح لا نعرف أي شيء على الإطلاق!


_________________________

* من الطريف أن انقلابا كهذا لمحور الأرض هو السبب وراء تسمية الصعيد أو جنوب مصر عموما "مصر العليا". هناك بالطبع تفسيرات أخرى لهذه التسمية، ربما حتى أفضل وأوجه. هذا التفسير على أي حال يذهب إلى أن الصعيد كان بالأعلى، بالشمال لا بالجنوب، وبالتالي فجنوب مصر هو في الحقيقة مصر العليا بالفعل! بعبارة أخرى: خرائطنا الحالية "مقلوبة"، منذ انقلبت الأرض نفسها آخر مرة ـ وفق حسابات المايا الفلكية ـ قبل 25 ألف سنة!

** يكفي أن نذكر ـ من عالم الأساطير الساحر ـ ما كتبه المؤلف الأشهر زِكاريا ستيشن حول الطوفان بالأساطير السومرية، بعد عقود قضاها في ترجمة الكتابات المسمارية القديمة (نحن بالطبع لا نتفق أبدا مع رؤية ستيشن العامة أو نظريته حول أصل الإنسان، حسب الأساطير السومرية، ولكن فقط نشير إلى هذا الجزء التالي، لعلنا نستشعر كم من الأسرار قد تنطوي عايها حقا قصة الطوفان):
إن ما أخذه نوح في الفلك لم يكن "الحيوانات" أصلا، أي بأجسادها هكذا كما نظن، وإنما "شفرتها" الوراثية، "الجينوم" نفسه! بالتالي لم تكن هناك أية مشكلة حقا في اجتماع الحيوانات معا هكذا، أو في المساحة التي تحويهم جميعا! فلك نوح ـ بعبارة أخرى ـ لم يكن "حظيرة" حيوانات كبرى بل كان "مختبرا" علميا بيولوجيا على أعلى المستويات، حيث أعطى "إلإله إنكي" لنوح زوجا من "الجينات"، من الشفرة الوراثية نفسها للحيوانات، وكانت هذه بالتالي هي "البذور" المذكورة بالألواح السومرية، والتي تجددت الخليقة عن طريق استنساخها لاحقا بعد الطوفان!
ومتى حدث حقا هذا وكان البشر ـ أو بالأحرى الآلهة ـ بكل هذا التفوق العلمي الرهيب؟ حسب هذه الأسطورة وحسب ترجمة ستيشن ـ فيما زلت أتذكر ـ حدث الطوفان قبل مائة ألف عام على الأقل!

خادم البتول غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-03-2021, 03:58 PM   #4
محب النور
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 32
ذكر
 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048 نقاط التقييم 84048
هل يمكن أن تكون قصة الطوفان رمزية ؟ بعض دعاة تجديد الإسلام صاروا يقولون برمزية القصص التي تحوي معجزات كشق موسى للبحر و طوفان نوح و غيرها , ما رأي المفكرين المسيحيين في هذه الطروحات؟
محب النور غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-03-2021, 06:30 PM   #5
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,881
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517 نقاط التقييم 19590517
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب النور مشاهدة المشاركة
هل يمكن أن تكون قصة الطوفان رمزية ؟ بعض دعاة تجديد الإسلام صاروا يقولون برمزية القصص التي تحوي معجزات كشق موسى للبحر و طوفان نوح و غيرها , ما رأي المفكرين المسيحيين في هذه الطروحات؟
إحتمالية ان تكون القصة رمزية هي إحتمالية ضئيلة جداً بسبب الأشخاص الحقيقيين المذكورين في القصة اضافة الى التفاصيل التي في قصة الطوافان. قد تكون هناك تفاصيل رمزية كمثل إمتلاء الارض بالماء بأن يكون إمتلاء جزئي وليس كلي، لكن من غير المرجح ان نعتبر القصة كلها رمزية.
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2021, 12:52 AM   #6
الحقيقة والحق
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 1,445
ذكر
 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621 نقاط التقييم 28621
تقول عالمه الاثار Nozomi Osanai :

"وفقًا للتفاصيل ، والموثوقية العلمية ، والاتساق الداخلي ، والتوافق مع السجلات العلمانية ، ووجود عناصر مشتركة بين تقاليد الطوفان حول العالم ، يبدو أن حساب سفر التكوين أكثر قبولًا كسجل تاريخي دقيق."
“According to the specifics, scientific reliability, internal consistency, the correspondence to the secular records, and the existence of common elements among the flood traditions around the world, the Genesis account seems to be more acceptable as an accurate historical record.”

https://answersingenesis.org/the-flo.../introduction/

الحقيقة والحق غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقيقة الطوفان وفلك نوح Alra3y المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 22-08-2016 08:36 AM
هل قصة الطوفان العالمي حقيقيه ؟ Jesus is the truth الرد على الشبهات حول المسيحية 0 18-04-2013 04:55 AM
الخلاص من الطوفان Jesus is the truth الرد على الشبهات حول المسيحية 7 01-01-2013 08:46 PM
سؤال مهم جدا بخصوص الطوفان Jesus is the truth الرد على الشبهات حول المسيحية 7 20-11-2012 08:05 PM
قصص الطوفان عند الحضارات القديمة اني بل الملتقى الثقافي و العلمي 5 05-12-2009 09:34 AM


الساعة الآن 08:12 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة