منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة المنتدى العام

إضافة رد

الموضوع: للمسلمين فقط ( دعوة للتفكير)

أدوات الموضوع
قديم 06-05-2012, 03:08 PM   #1
bob
يجرح و يعصب
 
الصورة الرمزية bob
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: تائها اجتاز في الصحراء
المشاركات: 4,418
ذكر
 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200 نقاط التقييم 3524200
افتراضي

للمسلمين فقط ( دعوة للتفكير)



فاطمه ناعوت ...

مقالي هذا للمسلمين فقط ..
فى مقالى السابق، قلتُ إننى طوال الوقت أتخيّلُ نفسى مكان المسيحيين، فأحزن لأحزانهم، وأكتب.وهو ما أغضبَ بعضَ القراء مني، لدرجة أن أحدهم أرسل يقول لى: «توبى إلى الله!» كأنما وظيفة المسلم قهرُ المسيحى!ورغم كراهتى الكلمات التمييزية: مسيحى، مسلم، إلا أننى سأنزل على رغبتهم وأوجّه مقالى هذا للمسلمين فقط. المسيحيون يمتنعون.وهو على أية حال مقالٌ خيالىّ، طالما الخيالُ لا يُعاقِب عليه القانونُ (حتى الآن).
تخيّلْ معى أن المعلّمَ سأل ابنك المسلم: «رايح فين؟«فأجاب: «حصة الدين يا أستاذ»،فيضحك المعلّم ويقول: «هو انتوا عندكو دين!»
تخيل أن «يَشْرَق» ولدٌ فى الفصل، فيهرع إليه ابنك الطيبُ لينجده، فيصرخ فيه الشرقان:«لأ، ماما قالت لى مشربش من زمزمية مسلم، عشان همّا (...)«
تخيّلْ أن تتصفّح منهج ابنك فتجده مشحونًا بآيات من الإنجيل، ولا وجود لآية قرآنية واحدة.
تخيلْ أنك ضللتَ الطريق، وسألتَ أحدَ السابلة، فأجابك:«سيادتك ادخل شمال، حتلاقى (لا مؤاخذة) جامع، ادخل بعده يمين».
تخيلْ أن تكون نائمًا حاضنًا طفلتك، وفجأة تنتفض الصغيرةُ فى الفجر، لأن صوتًا خشنًا صرخ فى ميكروفون الكنيسة (والكنائس الكثيرة فى الحى): «خبزنا كفافَنا أعطنا اليوم. واغفرْ لنا ذنوبنا كما نغفرُ نحن أيضًا للمذنبين إلينا. ولا تُدخلنا فى تجربة. لكن نجِّنا من الشرير. لأن لك الملكَ والقوة والمجد إلى الأبد». فتسألك صغيرتُك ببراءة، وقد فارقها النوم: «بابا، ليه مش بيقولوا الكلام الجميل ده بصوت هادى، ليه بيصرخوا فى الميكروفون كده؟!» فتحارُ كيف تردُّ عليها، و قد علّمتَها بالأمس أن مناجاةَ الله لا تكون إلا همسًا، لأن الله يقرأ قلوبَنا، وإن صمتتْ ألسنتُنا، وأن الدعوةَ للصلاة، التى هى صِلة بالله «عيب» أن تكون بصوت مُنفِّر. لهذا اختار الرسولُ للأذان «بلالَ بن رباح» لصوته العذب.
تخيلْ أن تحضر قدّاسًا فى كنيسة مع صديق لك، فتسمع الكاهنَ يقول: لا تصافح مسلمًا، فهو مُشرك، ولا تأكل عنده طعامًا، ولا تدع أطفالك يلعبون مع أطفاله».
ماذا تفعل لو قُدِّر لك أن تعيش فى مجتمع كهذا؟
أعلم أنك تقول الآن: ما هذا التهريج؟
سؤالٌ لا إجابة عليه، لأنه جنون فى جنون. وأتفقُ معك فى رأيك، وأقرُّ بعبثية طرحى. ألم أقل منذ البدء إنه ضربٌ من الخيال؟
المسيحيون لا يفعلون ما سبق.نحن مَن نقول: مسيحى «بس» طيب، لا مؤاخذة كنيسة، عضمة زرقا، أربعة ريشة، مشركين، كفار...!إما مزاحًا عن دون قصد. أو عن قصد، متكئين على أكثريتنا مقابل أقليتهم! مطمئنين إلى مبدأ أساسى فى دينهم يقول: «أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم. وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم».
أحببتُ اليومَ أن أضع تلك المواقف الشوهاء أمام عيوننا ليختبر كلٌّ منّا وقعها على نفسه لو حدثت معه.
نحن الذين نصرخ فى الميكروفون «الله أكبر»، غير مراعين أن الله نفسَه يحبُّ أن يُنطق اسمه بهدوء لا بصراخ أجشّ.ونحن الذين يقول بعضُ مشايخنا فى خطبهم كلامًا مسيئًا لغير المسلمين، يملأ قلوب ضعاف العقل والإيمان بالحنق عليهم. بينما هم يقولون فى قداسهم: «نصلى لإخواننا أبناء مصرَ من غير المسيحيين»،
فهل تسمحون لى بأن أغار منهم؟ لأن كثيرًا منّا أخفق فى درس المحبة التى أتقنها معظمهم؟لنكن أذكى من حكوماتنا، ونحن بالفعل أذكى، فإن كانت الحكومةُ تظلمنا جميعًا «معًا»، ثم تغازل الأكثريةَ بظلم الأقليّةِ، فهل نفعلُ مثلها؟لكن مهلاً، منذ متى بدأنا نفعل هذا؟ منذ عقود قليلة، وهى فى عُرف التاريخ لمحةٌ خاطفة.حتى السبعينيات الماضية، قبل سموم الصحراء، كان سكانُ العمارة الواحدة بيوتهم مفتوحةٌ على بيوت بعضهم البعض، مسيحيين ومسلمين، فيذوب أطفالُ هؤلاء فى أطفالِ أولئك، وتشعُّ المحبةُ فى أركان الحىّ،فتبتسم السماءُ قائلة: هنا بشرٌ تعلّموا كيف يحبون الله

التعديل الأخير تم بواسطة bob ; 06-05-2012 الساعة 03:58 PM
bob غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2012, 03:27 PM   #2
Samir poet
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية Samir poet
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: حضن يسوع
المشاركات: 9,361
ذكر
مواضيع المدونة: 13
 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334
طبعا للمسلمين الذين لديهم عقل للتفكير يفكرو وليس المسلمين الذين بدون عقل
اللى عاملين زى حافظ مش فاهم يدخلو بجملتين وخالص وهما مش
عارفين بيعملو اية
Samir poet غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2012, 03:57 PM   #3
Twin
عودة
 
الصورة الرمزية Twin
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: هنــــــــــــــــــــــــــاك ... حيث لا يراني أحد !
المشاركات: 11,122
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228 نقاط التقييم 4547228
تحية من القلب

وياريت لو حد عنده الميل بتعها أو الفيس يبعته ... عايز أشكرها
Twin غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2012, 04:00 PM   #4
!! Coptic Lion !!
★ ℳя.αyαd ★
 
الصورة الرمزية !! Coptic Lion !!
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 21,370
ذكر
مواضيع المدونة: 43
 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618 نقاط التقييم 30514618
الكلام طبعا مش محتاج ولا كلمه تاني
ربنا يسترها عليكي

!! Coptic Lion !! غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2012, 04:08 PM   #5
Dona Nabil
خادمة الرب
 
الصورة الرمزية Dona Nabil
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: فى قلب يسوع
المشاركات: 57,238
انثى
مواضيع المدونة: 35
 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982 نقاط التقييم 30373982
عندما اقرأ لناعوت اسرح بفكرى واتخيل ان كل مسلمين مصر يحملون هذا الفكر وينطقون بهذا المضمون
كانت مصر ستصبح ولا اروع ولا ارقى ولا ...
علىً أن اعود للواقع ولا تأخذنى احلامى لبعيد فما زلت وسط عقول كثيره تمتلىء كراهيه لمسيحى ومسيحيتى وتنكر كل حقوقى وتعاملنى بأقليتى التى لا تحرمنى من مصريتى
لكى كل التحيه لشخصك الراقى وفكرك المستنير يا ناعوت
Dona Nabil غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2012, 06:58 PM   #6
حبيب يسوع
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية حبيب يسوع
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 15,455
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491 نقاط التقييم 14492491
موضوع رائع ولكن للاسف المسلمون لا يفكرون لان ليس لهم عقول
حبيب يسوع غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2012, 07:12 PM   #7
"خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ"
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية "خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ"
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: "بْيْنَ كَفَيْكَ يْسُوْعْ"
المشاركات: 5,245
ذكر
 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811 نقاط التقييم 27944811
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bob مشاهدة المشاركة

فاطمه ناعوت ...

مقالي هذا للمسلمين فقط ..
فى مقالى السابق، قلتُ إننى طوال الوقت أتخيّلُ نفسى مكان المسيحيين، فأحزن لأحزانهم، وأكتب.وهو ما أغضبَ بعضَ القراء مني، لدرجة أن أحدهم أرسل يقول لى: «توبى إلى الله!» كأنما وظيفة المسلم قهرُ المسيحى!ورغم كراهتى الكلمات التمييزية: مسيحى، مسلم، إلا أننى سأنزل على رغبتهم وأوجّه مقالى هذا للمسلمين فقط. المسيحيون يمتنعون.وهو على أية حال مقالٌ خيالىّ، طالما الخيالُ لا يُعاقِب عليه القانونُ (حتى الآن).
تخيّلْ معى أن المعلّمَ سأل ابنك المسلم: «رايح فين؟«فأجاب: «حصة الدين يا أستاذ»،فيضحك المعلّم ويقول: «هو انتوا عندكو دين!»
تخيل أن «يَشْرَق» ولدٌ فى الفصل، فيهرع إليه ابنك الطيبُ لينجده، فيصرخ فيه الشرقان:«لأ، ماما قالت لى مشربش من زمزمية مسلم، عشان همّا (...)«
تخيّلْ أن تتصفّح منهج ابنك فتجده مشحونًا بآيات من الإنجيل، ولا وجود لآية قرآنية واحدة.
تخيلْ أنك ضللتَ الطريق، وسألتَ أحدَ السابلة، فأجابك:«سيادتك ادخل شمال، حتلاقى (لا مؤاخذة) جامع، ادخل بعده يمين».
تخيلْ أن تكون نائمًا حاضنًا طفلتك، وفجأة تنتفض الصغيرةُ فى الفجر، لأن صوتًا خشنًا صرخ فى ميكروفون الكنيسة (والكنائس الكثيرة فى الحى): «خبزنا كفافَنا أعطنا اليوم. واغفرْ لنا ذنوبنا كما نغفرُ نحن أيضًا للمذنبين إلينا. ولا تُدخلنا فى تجربة. لكن نجِّنا من الشرير. لأن لك الملكَ والقوة والمجد إلى الأبد». فتسألك صغيرتُك ببراءة، وقد فارقها النوم: «بابا، ليه مش بيقولوا الكلام الجميل ده بصوت هادى، ليه بيصرخوا فى الميكروفون كده؟!» فتحارُ كيف تردُّ عليها، و قد علّمتَها بالأمس أن مناجاةَ الله لا تكون إلا همسًا، لأن الله يقرأ قلوبَنا، وإن صمتتْ ألسنتُنا، وأن الدعوةَ للصلاة، التى هى صِلة بالله «عيب» أن تكون بصوت مُنفِّر. لهذا اختار الرسولُ للأذان «بلالَ بن رباح» لصوته العذب.
تخيلْ أن تحضر قدّاسًا فى كنيسة مع صديق لك، فتسمع الكاهنَ يقول: لا تصافح مسلمًا، فهو مُشرك، ولا تأكل عنده طعامًا، ولا تدع أطفالك يلعبون مع أطفاله».
ماذا تفعل لو قُدِّر لك أن تعيش فى مجتمع كهذا؟
أعلم أنك تقول الآن: ما هذا التهريج؟
سؤالٌ لا إجابة عليه، لأنه جنون فى جنون. وأتفقُ معك فى رأيك، وأقرُّ بعبثية طرحى. ألم أقل منذ البدء إنه ضربٌ من الخيال؟
المسيحيون لا يفعلون ما سبق.نحن مَن نقول: مسيحى «بس» طيب، لا مؤاخذة كنيسة، عضمة زرقا، أربعة ريشة، مشركين، كفار...!إما مزاحًا عن دون قصد. أو عن قصد، متكئين على أكثريتنا مقابل أقليتهم! مطمئنين إلى مبدأ أساسى فى دينهم يقول: «أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم. وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم».
أحببتُ اليومَ أن أضع تلك المواقف الشوهاء أمام عيوننا ليختبر كلٌّ منّا وقعها على نفسه لو حدثت معه.
نحن الذين نصرخ فى الميكروفون «الله أكبر»، غير مراعين أن الله نفسَه يحبُّ أن يُنطق اسمه بهدوء لا بصراخ أجشّ.ونحن الذين يقول بعضُ مشايخنا فى خطبهم كلامًا مسيئًا لغير المسلمين، يملأ قلوب ضعاف العقل والإيمان بالحنق عليهم. بينما هم يقولون فى قداسهم: «نصلى لإخواننا أبناء مصرَ من غير المسيحيين»،
فهل تسمحون لى بأن أغار منهم؟ لأن كثيرًا منّا أخفق فى درس المحبة التى أتقنها معظمهم؟لنكن أذكى من حكوماتنا، ونحن بالفعل أذكى، فإن كانت الحكومةُ تظلمنا جميعًا «معًا»، ثم تغازل الأكثريةَ بظلم الأقليّةِ، فهل نفعلُ مثلها؟لكن مهلاً، منذ متى بدأنا نفعل هذا؟ منذ عقود قليلة، وهى فى عُرف التاريخ لمحةٌ خاطفة.حتى السبعينيات الماضية، قبل سموم الصحراء، كان سكانُ العمارة الواحدة بيوتهم مفتوحةٌ على بيوت بعضهم البعض، مسيحيين ومسلمين، فيذوب أطفالُ هؤلاء فى أطفالِ أولئك، وتشعُّ المحبةُ فى أركان الحىّ،فتبتسم السماءُ قائلة: هنا بشرٌ تعلّموا كيف يحبون الله
وكأني اري فيكي وفى كتاباتك محبة المسيح تتحدث وقلمه الحق يكتب...
ربنا يبارك حياتك وينير كل قلب ضال مظلم ليتفهم
معني كلامك الذي لا يحتاج لتعليق او تعقيب سوي الصلاه لكي وللجميع الأخرون
"خْرْيْسْتْوْفُوْرُوْسْ" غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-05-2012, 03:45 PM   #8
joeseph.jesus
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية joeseph.jesus
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: قلب يسوع
المشاركات: 1,917
ذكر
 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737 نقاط التقييم 5782737
الرب يرعاها و يباركها
joeseph.jesus غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-05-2012, 12:02 AM   #9
SAVIORS.SON
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية SAVIORS.SON
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: Egypt
المشاركات: 283
ذكر
 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512 نقاط التقييم 9512
انا بعشق فاطمة ناعوت لانها جريئة و محايدة و بتحلم زى كتير من المصريين بدولة مدنية تتساوى فيها الحقوق و الواجبات فعلاً بجد تحية من القلب ليكى يا استاذة فاطمة و ربنا يحافظ عليكى.
SAVIORS.SON غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تقدر تتناول القربان المقدس وانت زعلان ( دعوة للتفكير ) besm alslib المنتدى العام 9 29-06-2010 03:12 PM
دعوة للتفكير :موضوع سابق لوقتة asmicheal مخدع الصلاة 1 15-07-2009 02:57 PM


الساعة الآن 01:55 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة