منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: شرح وتفسير المزمور الأول الغرس الإلهي

أدوات الموضوع
قديم 07-01-2019, 04:33 PM   #1
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
RG6

شرح وتفسير المزمور الأول الغرس الإلهي


عطشت نفسي إلى الإله الحي
كما يشتاق الأيَّل إلى جداول المياه
كذلك تشتاق نفسي إليك يا الله
شرح وتفسير المزمور الأول
الغرس الإلهي





قد تم تسجيل الشرح عظات صوتيه ورفعها على اليوتويب، كما تم أيضاً رفع الموضوع بصيغة كتاب PDF؛ والآن - حسب طلب البعض - يتم وضعه بالتفصيل للقراءة المباشرة في المنتدى؛ طالباً من الله ان يكون سبب نمو الكثيرين وثباتهم في طريق البرّ آمين
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 04:56 PM   #2
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
أولاً شرح وتفسير المزمور الأول (عظات مسموعة)
على اليوتيوب بالترتيب (10 أجزاء)


لسماع الشرح في قائمة عرض اليوتيوب أضغط
هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــا

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 03-07-2019 الساعة 10:28 AM
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 04:59 PM   #3
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
* تمهيد لشرح وتفسير المزمور الأول
هذا المزمور يُعتبر مقدمة لكتاب المزامير المقسم لخمسة كتب (المناظرة لأسفار موسى الخمسة كما تم ذكره في المقدمة التي سبوق وتم وضعها في المنتدى)، وليس لهُ عنوان مثل بعض المزامير التي تم ذكرها سابقاً، وهو يعتبر مقدمة مناسبة جداً لهذا السفر العظيم وهو يشرح حقيقة عامة نافعه للجميع بلا استثناء وهو مرتبط بجميع المزامير وعلى الأخص المزمور 26؛ وبالأكثر المزمور 112 الذي يحتفل ببركات الرجل البار، ويفرق بين طريق الأبرار والأشرار وهو مملوء من المقابلات بينهما، لذلك فهو يُعتبر مدخل هام للغاية للسفر ككل، بل وللحياة والشركة مع الله، لأن فيه سرّ النُصرة والغلبة الحقيقية للنفس على قوى الشرّ والفساد التي تعمل في أبناء المعصية، وهو يعتبر أول مزمور في المجموعة الأولى (الكتاب الأول للمزامير) المقابلة لسفر التكوين سفر البدايات، لذلك المزمور هنا هو مزمور البدايات، فكما أن سفر التكوين تكلم عن البدايات من جهة الخلق، هكذا المزمور الأول هنا يتكلم عن بداية الحياة الروحية السوية والسليمة، لذلك بدأ بكلمة طوبى وهي المفتاح والمدخل الرئيسي لفهم المزمور فهماً صحيحاً، لكن – للأسف – فأن كلمة طوبى تعتبر عند الكثيرين كلمة مبهمة غير مفهومة في عمق معناها الروحي واللاهوتي الموجود في الكتاب المقدس، لأنها شُرحت في إطار ضيق للغاية لأن الكل استبدلها بكلمة [يا بخت أو يا لسعادة] أو تم ترجمتها بشكل مشوه وسيء للغاية بتعبير: [يا لحظ]، أو كما وردت في قاموس اللغة العربية (بمعنى الحُسنى، أو غبطة وسعادة، وخيرٌ دائم وهي من الطِّيب؛ أو طُوبَى لَكَ = لَكَ الغِبْطَةُ وَالسَّعَادَةُ وَالْخَيْرُ) مع أنها تحمل معنى أعمق من هذا الشرح الضيق القاصر والمبتور من سياقه الروحي واللاهوتي، لأن بعضاً من الشراح والمفسرين اعتمدوا على التفسير السطحي للكلمة، لذلك يهمنا أن نشرحها بدقة وباختصار وتركيز، بكونها أساس فهم هذا المزمور على وجهٍ خاص.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 05:04 PM   #4
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
أصل كلمة طوبى تأتي في العبرية واليونانية كالتالي: אַ֥שְֽׁרֵי - μακάριος
يلزمنا أولاً أن نعرف أن لو عدنا لأصول تطور الأفعال والكلمات الدالة على الطوبى، نجد أن الأساس المبنية عليه هو ملكوت الله واستعلانه، لأنها تضرب بجذورها في المجد الآتي إذ تخص الطبيعة الجديدة التي نلناها في المسيح يسوع لأنها مطوبة ومباركة من الله، والمعنى القائم عليه التطويب هو "السلوك باستقامة"؛ والقصد هو اقتفاء أثر جيد صالح وترك الجهالة والسير في طريق الفهم: اُتْرُكُوا (انْبِذُوا) الْجَهَالاَتِ فَتَحْيُوا، وَسِيرُوا فِي طَرِيقِ الْفَهْمِ (أمثال 9: 6)، لذلك التطويب يتضمن أسلوب حياة لها شكلها خاص، وهو يميل بطبعه ناحية تمييز الحياة، من جهة الإفراز والتخصيص للسيد الرب، وهو عادةً يتميز بالتعقل الناتج من حالة النضوج الروحي والنمو الصحيح والسليم = طريق الحياة المستقيم، وهنا الكلام يُشير إلى الخروج من حياة الطفولة لحياة الرجولة الروحية [مغترين كأطفال لا يفقهون؛ وأنا أيها الإخوة لم أستطع أن أُكلمكم كروحيين بل كجسديين، كأطفال في المسيح؛ لأنكم إذ كان ينبغي أن تكونوا مُعلمين لسبب طول الزمان تحتاجون أن يُعلمكم أحد ما هي أركان بداءة أقوال الله وصرتم محتاجين إلى اللبن لا إلى طعام قوي، لأن كل من يتناول اللبن هو عديم الخبرة في كلام البرّ لأنه طفل، وأما الطعام القوي فللبالغين الذين بسبب التمرن قد صارت لهم الحواس مدربة على التمييز بين الخير والشر (الحكمة 12: 24؛ 1كورنثوس 3: 1؛ عبرانيين 5: 12 – 14)]
عموماً معنى طوبى (هنا في المزمور)
يُشير على نحوٍ خاص للبركة لأن الكلمة تُترجم كترجمة صحيحة بمعنى blessed وهي تعني [مُنعم عليه؛ موهوب، أو بمعنى المبارك من الله]، وهي تحمل أيضاً معنى التكريس المقدس والنعيم والسعادة التي تأتي من الراحة، لأن الراحة والسلام والسعادة التي تولِّد الرضا في النفس تأتي دائماً من بركة الله للإنسان، لأن هدف الله أن يُدخل الإنسان إلى راحته: [فأراحهم الرب حواليهم حسب كل ما اقسم لآبائهم؛ أَرْعَاهَا فِي مَرْعًى جَيِّدٍ، وَيَكُونُ مَرَاحُهَا عَلَى جِبَالِ إِسْرَائِيلَ الْعَالِيَةِ. هُنَالِكَ تَرْبُضُ فِي مَرَاحٍ حَسَنٍ، وَفِي مَرْعًى دَسِمٍ يَرْعُونَ عَلَى جِبَالِ إِسْرَائِيلَ؛ تعالوا الي يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أُريحكم (في مراع خضر يُربضني، إلى مياه الراحة يوردني)؛ فَالَّذِي يَدْخُلُ تِلْكَ الرَّاحَةَ، يَسْتَرِيحُ هُوَ أَيْضاً مِنْ أَعْمَالِهِ، كَمَا اسْتَرَاحَ اللهُ مِنْ أَعْمَالِهِ] (يشوع 21: 44؛ حزقيال 34: 14؛ متى 11: 28؛ مزمور 23: 2؛ عبرانيين 4: 10)

عموماً معنى التطويب كما تم شرحه في الترجمات = مباركاً سعيداً (مباركاً حقاً يكون) – صاحب علاقة سوية سليمة – مغبوطاً فرحاً – من مثلك – المبارك السعيد – منعم عليه بسعادة خاصة روحية تؤدي لراحة داخلية دائمة، وهي تعبر عن الهبة الخاصة والشخصية: فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلاَكُ وَقَالَ: «سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا، اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ». (لوقا 1: 28)
والبركة هنا (الخاصة بالتطويب) تجمع الجوانب التكريسية والحكمية التي توجه إلى الخضوع للوصية بالطاعة (والتي مصدرها المحبة) والعبادة الحسنة التقوية الوقورة للرب وحده [للربإلهك تسجد وإياه وحده تعبد (متى 4: 10)]، ولذلك فأن التطويب في هذا المزمور يعني أن الله راضي عن الإنسان بسبب سيره في الطريق الصالح الذي اختاره بإرادته وصار فيه طائعاً، فوضع يده على رأس الإنسان (لمسحة خاصة ملوكية) وقدسه ودشنه وكرسه وانسابت منه نعمة خاصة لا رجعة فيها، والإنسان – برضا تام – تقبلها بسرور وتفاعل معها (ليكن لي كقولك)، لأن عطية الله تُعطى على أساس عهد مقطوع صادق لا رجعة فيه، إذ أنه يتوقف على أمانة الله وحدها، لأنها أمانة خالصة ليس فيها شبه ندم ولا تراجع، وهي تصير عامله حينما يتقبلها الإنسان بتقوى كما هي عالماً عمق عظمتها واتساعها.
فهنا – في هذا المزمور – بسبب رضا الله على الإنسان أعطاه التطويب [بركة خاصة] = سلام عميق يدوم، يشع راحة داخلية ثابتة، تولِّد فرح ومسرة خاصة في النفس مع لذه لا تنقطع، تزداد باستمرار بلا توقف، فلو أحببنا أن نبدل الكلمة في الترجمة، نبدلها بكلمة "المبارك الممسوح من الله"، لأن هنا المعنى يُشير إلى [رَضِيَّ وبارك وأيِّدَ ولذلك مُسِحَ مسحة مقدسة كفعل عمل إلهي]، وبالطبع واضح أن الله وحده (بشكل منفرد) هو صاحب البركة ومُعطيها، فيُمكننا القول (مبارك من الله الرجل، أو البركة والرضا والتأييد والمسحة الملوكية للرجل الذي لم يسلك في طريق الخطاة)
عموماً هذا المزمور المُقدَّم للأتقياء، يُعرفنا بدقة طريق البركة ورضا الله العملي والدخول في سرّ السعادة بسبب الراحة الإلهية والسلام العميق، أي لو هناك من يُريد أن يحصل على الرضا الإلهي وينال بركة الله الخاصة (أي التطويب) عليه أن يعيش ويحيا بهذه الطريقة بكل دقة، لأن البركة والرضا للرجل، أي رجل الإيمان الصالح، لأنه لا يسلك في طريق الخطاة.. وباقي المزمور يوضح المعنى كما سوف نرى في الشرح.
لذلك لو أحببنا أن نضع عنواناً للمزمور فيُمكننا أن نُسميه "طريق البركة والرضا أي التطويب"، لأن البركة ليست مجرد كلمة عادية، ولا تُعطى بشكل ساذج عام سطحي، وليست أيضاً للجميع، لأنها هنا تختص بالتطويب بشكل مسحة، وليس بمجرد عطايا مادية، لكنها هبة نعمة خاصة من الله الحي للإنسان، نعمة ذات سلطان، بطبيعتها ثابتة، تولِّد السعادة باستمرار وازدياد، لأن أساسها الرضا الإلهي، وهي تأتي للإنسان الذي دخل في سرّ حياة التجديد المستمر، وبدأ يحيا بالإيمان الحي الفاعل أي العامل بالمحبة، وفعل هذا الإيمان يجعله يحيا عملياً وفق كلمات هذا المزمور الهام للغاية، ومن هُنا ندرك لماذا وضع هذا المزمور في بداية كتاب المزامير، والذي يُعتبر سرّ الدخول لكلمة الله بشكل عام، لذلك فهو يضع الطريق الشرعي السليم لفهم ومعرفة كلمة الله، لأنه لن يستطيع أحد (مهما من كان هوَّ) أن يستوعب غنى مجد أسرار كلمة الله الحية وينال قوتها، إلا بهذا الطريق الواضح في هذا المزمور، بل ولن تكون فعاله فيه إلا بهذه الطريقة، لأن هذا هو الطريق الملوكي للأتقياء محبي الله الحي الذين يعيشون في رضاه، والطريق الصحيح لفهم كلمة الله ومعرفة مجد أسرارها المُحيية الخفية المستتر في باطنها.
وبالطبع يُمكننا أن نقيس هذا المعنى على كل آية أتت فيها كلمة "طوبى"، لأن التطويب أي رضا الله وبركته الخاصة تحل على الإنسان بالطريقة الموجودة بعد الكلمة مباشرة، وأحياناً يوضح ما قبلها ما سيأتي بعدها، لأن كل تطويب يُعطيه الله وله ما يخصه، فالرضا وبالتالي البركة تُعطى لهدف واضح في الآيات المذكور فيها التطويب، لذلك علينا أن نأخذ الآن جولة سريعة مختصرة ومركزة عن التطويب في الكتاب المقدس، لكي نعرف متى نحصل على هذا التطويب أي رضا وبركة الله الخاصة وتأييده = [السلام والراحة والفرح والمسرة والسعادة الحقيقية والنعيم الأبدي].
وأيضاً لا بُدَّ من أن ندرك أن الإنسان يستحيل أن يحيا مع الله بدون نوال الطوبى، أو نوال الرضا، وبركة مسحة خاصة أي نعمة، لذلك دائماً حينما يتكلم عن الدخول للحياة الأبدية والراحة في الرب من الضروري أن يُشير أن هناك بركة خاصة لتتميم هذا الأمر فعلياً، وفي باطنها يظهر الرضا الإلهي، لأن أحياناً كثيرة الإنسان ينخدع من ذاته لأنه دون أن يدري يتوهم أنه نال بركة وتطويب من الله بسبب كثرة قراءاته، أو بمجرد أعمال صالحة إنسانية يقوم بها، لأن بركة الله وتطويب النفس لا تأتي من فراغ أو بمجرد أن يشتهيها الإنسان، بل هي هبة عطية الله، تُعطى مجاناً في ظروفها الخاصة التي توضحها الآيات التي أتت فيها، وعموما لن نستطيع أن نتوسع في آيات الطوبى وشرحها بالتفصيل لأنها تحتاج لموضوع مستقل، لكن سنكتفي بأن نقرأ معاً بعض الآيات للتوضيح، وعلينا أن نركز فيها جداً ملاحظين عمل الله الواضح وتوافق الإنسان معهُ، وأتركها لك عزيزي القارئ لتستقي منها وتشبع وتفرح:
+ طُوبَى لِرَجُلٍ لاَ يَحْسِبُ لَهُ الرَّبُّ خَطِيَّةً وَلاَ فِي رُوحِهِ غِشٌّ. (مزمور 32: 2)
+ طُوبَى لِلأُمَّةِ الَّتِي الرَّبُّ إِلَهُهَا الشَّعْبِ الَّذِي اخْتَارَهُ مِيرَاثاً لِنَفْسِهِ. (مزمور 33: 12)
+ ذُوقُوا وَانْظُرُوا مَا أَطْيَبَ الرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ. (مزمور 34: 8)
+ طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي جَعَلَ الرَّبَّ مُتَّكَلَهُ وَلَمْ يَلْتَفِتْ إِلَى الْغَطَارِيسِ وَالْمُنْحَرِفِينَ إِلَى الْكَذِبِ. (مزمور 40: 4)
+ طُوبَى لِأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ. طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ. (مزمور 84: 5)
+ طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي تُؤَدِّبُهُ يَا رَبُّ وَتُعَلِّمُهُ مِنْ شَرِيعَتِكَ. (مزمور 94: 12)
+ طُوبَى لِلْحَافِظِينَ الْحَقَّ وَلِلصَّانِعِ الْبِرَّ فِي كُلِّ حِينٍ. (مزمور 106: 3)
+ هَلِّلُويَا. طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَّقِي الرَّبَّ الْمَسْرُورِ جِدّاً بِوَصَايَاهُ. (مزمور 112: 1)
+ طُوبَى لِمَنْ إِلَهُ يَعْقُوبَ مُعِينُهُ وَرَجَاؤُهُ عَلَى الرَّبِّ إِلَهِهِ. (مزمور 146: 5)
+ طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِي يَسْمَعُ لِي سَاهِراً كُلَّ يَوْمٍ عِنْدَ مَصَارِيعِي حَافِظاً قَوَائِمَ أَبْوَابِي. (امثال 8: 34)
+ وَلِذَلِكَ يَنْتَظِرُ الرَّبُّ لِيَتَرَأَّفَ عَلَيْكُمْ. وَلِذَلِكَ يَقُومُ لِيَرْحَمَكُمْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلَهُ حَقٍّ. طُوبَى لِجَمِيعِ مُنْتَظِرِيهِ. (أشعياء 30: 18)
+ طُوبَى لِلإِنْسَانِ الْمُتَّقِي دَائِماً أَمَّا الْمُقَسِّي قَلْبَهُ فَيَسْقُطُ فِي الشَّر. (أمثال 28: 14)
+ طوبى للخصي الذي لم تباشر يده مأثماً ولا افتكر قلبه بشرّ على الرب، فأنه سيعطى نعمة سامية لأمانته وحظاً شهياً في هيكل الرب. (الحكمة 3: 14)
+ طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ
+ طُوبَى لِلْحَزَانَى لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ
+ طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ
+ طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ
+ طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ
+ طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللَّهَ
+ طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللَّهِ يُدْعَوْنَ
+ طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ
+ طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ مِنْ أَجْلِي كَاذِبِينَ. (متى 5: 3 – 11)
+ وَطُوبَى لِمَنْ لاَ يَعْثُرُ فِيَّ. (متى 11: 6)
+ وَلَكِنْ طُوبَى لِعُيُونِكُمْ لأَنَّهَا تُبْصِرُ وَلِآذَانِكُمْ لأَنَّهَا تَسْمَعُ. (متى 13: 16)
+ فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا إِنَّ لَحْماً وَدَماً لَمْ يُعْلِنْ لَكَ لَكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. (متى 16: 17)
+ فَطُوبَى لِلَّتِي آمَنَتْ أَنْ يَتِمَّ مَا قِيلَ لَهَا مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ. (لوقا 1: 45)
+ وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهَذَا رَفَعَتِ امْرَأَةٌ صَوْتَهَا مِنَ الْجَمْعِ وَقَالَتْ لَهُ: «طُوبَى لِلْبَطْنِ الَّذِي حَمَلَكَ وَالثَّدْيَيْنِ اللَّذَيْنِ رَضَعْتَهُمَا»، أَمَّا هُوَ فَقَالَ: «بَلْ طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللهِ وَيَحْفَظُونَهُ». (لوقا 11: 27، 28)
+ طُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ الَّذِينَ إِذَا جَاءَ سَيِّدُهُمْ يَجِدُهُمْ سَاهِرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ يَتَمَنْطَقُ وَيُتْكِئُهُمْ وَيَتَقَدَّمُ وَيَخْدِمُهُمْ. (لوقا 12: 37)
+ قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «لأَنَّكَ رَأَيْتَنِي يَا تُومَا آمَنْتَ! طُوبَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَرَوْا». (يوحنا 20: 29)
+ طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي يَحْتَمِلُ التَّجْرِبَةَ، لأَنَّهُ إِذَا تَزَكَّى يَنَالُ «إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ» الَّذِي وَعَدَ بِهِ الرَّبُّ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ. (يعقوب 1: 12)
+ إِنْ عُيِّرْتُمْ بِاسْمِ الْمَسِيحِ فَطُوبَى لَكُمْ، لأَنَّ رُوحَ الْمَجْدِ وَاللهِ يَحِلُّ عَلَيْكُمْ. أَمَّا مِنْ جِهَتِهِمْ فَيُجَدَّفُ عَلَيْهِ، وَأَمَّا مِنْ جِهَتِكُمْ فَيُمَجَّدُ. (1بطرس 4: 14)
+ وَسَمِعْتُ صَوْتاً مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً لِي: «اكْتُبْ. طُوبَى لِلأَمْوَاتِ الَّذِينَ يَمُوتُونَ فِي الرَّبِّ مُنْذُ الآنَ - نَعَمْ يَقُولُ الرُّوحُ، لِكَيْ يَسْتَرِيحُوا مِنْ أَتْعَابِهِمْ، وَأَعْمَالُهُمْ تَتْبَعُهُمْ». (رؤيا 14: 13)
+ «هَا أَنَا آتِي كَلِصٍّ. طُوبَى لِمَنْ يَسْهَرُ وَيَحْفَظُ ثِيَابَهُ لِئَلَّا يَمْشِيَ عُرْيَاناً فَيَرَوْا عُرْيَتَهُ». (رؤيا 16: 15)
+ وَقَالَ لِيَ: «اكْتُبْ: طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْحَمَلِ». وَقَالَ: «هَذِهِ هِيَ أَقْوَالُ اللهِ الصَّادِقَةُ». (رؤيا 19: 9)
+ طُوبَى لِلَّذِينَ يَصْنَعُونَ وَصَايَاهُ لِكَيْ يَكُونَ سُلْطَانُهُمْ عَلَى شَجَرَةِ الْحَيَاةِ وَيَدْخُلُوا مِنَ الأَبْوَابِ إِلَى الْمَدِينَةِ. (رؤيا 22: 14)
عموماً الطوبى אַ֥שְֽׁרֵי - μακάριος في هذا المزمور ليست بالتطويب المُقدَّم لأي إنسان، ولا لأي شخص بشكل عام، بل هي طوبى مخصصة، أي أنها تختص بالرجل الذي لم يسلك في مشورة الأشرار، واختصاصها بالرجل هنا، تعني حالة نضوج واعي، فهي لم تُقدم لطفل ولا لولد ولا لصبي ولا حتى شاب حديث السن، بل للرجل (بالمعنى المجازي للكلمة)، لأن الرجل بطبيعة نضوجه ليس أهوج ولا متسرع في خطواته، بل قراراته قاطعة مانعة، عاقلة مُتعقلة، ثابتة غير متقلبة، لأنها ذات قرار واعي جاد لا رجعة فيه مهما ما كانت الأسباب، فالتطويب هنا لن يُعطى إلا للرجل الناضج العاقل الواعي الحكيم الشريف الصادق في كلمته التي لا تحركه مشاعره كالريح العاصف المضطرب مثل الذي لم يكتمل نضوجه، وطبعاً الكلام هنا ليس كلام يخص نوعية جنس الإنسان ولا عمره حسب الجسد، بل يتكلم عن حالة النفس سواء كان رجل أو امرأة أو شاب وشابة، لذلك سنجد أن كلمة رجل مرتبطة دائماً بـ عدة كلمات هامة (تشدد – أحفظ – أسهر – اثبت – تقوى – تسير – أمانة – تعقل):
v وَلَمَّا قَرُبَتْ أَيَّامُ وَفَاةِ دَاوُدَ أَوْصَى سُلَيْمَانَ ابْنَهُ: أَنَا ذَاهِبٌ فِي طَرِيقِ الأَرْضِ كُلِّهَا. فَتَشَدَّدْ وَكُنْ رَجُلاً. اِحْفَظْ شَعَائِرَ الرَّبِّ إِلَهِكَ إِذْ تَسِيرُ فِي طُرُقِهِ وَتَحْفَظُ فَرَائِضَهُ وَصَايَاهُ وَأَحْكَامَهُ وَشَهَادَاتِهِ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي شَرِيعَةِ مُوسَى، لِتُفْلِحَ فِي كُلِّ مَا تَفْعَلُ وَحَيْثُمَا تَوَجَّهْتَ. لِيُقِيمَ الرَّبُّ كَلاَمَهُ الَّذِي تَكَلَّمَ بِهِ عَنِّي قَائِلاً: إِذَا حَفِظَ بَنُوكَ طَرِيقَهُمْ وَسَلَكُوا أَمَامِي بِالأَمَانَةِ مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ وَكُلِّ أَنْفُسِهِمْ لاَ يُعْدَمُ لَكَ رَجُلٌ عَنْ كُرْسِيِّ إِسْرَائِيلَ. (1ملوك 2: 2)
v اِسْهَرُوا. اثْبُتُوا فِي الإِيمَانِ. كُونُوا رِجَالاً. تَقَوُّوا. (1كورنثوس 16: 13)
v الرجل الحكيم في عز، وذو المعرفة متشدد القوة. (أمثال 24: 5)
v الرجل المتأدب يعلم كثيراً، والكثير الخبرة يُحدث بعقل. (سيراخ 34: 9)
v الرجل الحكيم يمتلئ بركة ويغبطه كل من يراه. (سيراخ 37: 27)
v فكل من يسمع أقوالي هذه ويعمل بها أُشبهه برجل عاقل بنى بيته على الصخر. (متى 7: 24)
فهذه الآيات – السابقة – توضح اختصاص الموضوع بالرجل، ولكن ليست لأي رجل لأنها تختص بنوعية الرجل نفسه، من جهة صفاته، لأن التطويب يختص بالرجل العاقل التقي الغيور الذي يسمع ويصغي لأقوال الله ورغبة قلبه وميل إرادته كلياً نحو تنفيذها وتطبيقها والحياة بها بالتزام دون تراجع أو استسلام، لأنه يبني حياته بإيمانه الواعي على صخر الدهور، عالماً بوضوح بمن آمن وموقناً من صحيح موقفه ودقة اختياراته، مستودعاً نفسه لوصية الله محبوب نفسه الخاص:
v اَلَّذِي عِنْدَهُ وَصَايَايَ وَيَحْفَظُهَا فَهُوَ الَّذِي يُحِبُّنِي، وَالَّذِي يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي وَأَنَا أُحِبُّهُ وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي»، اَلَّذِي لاَ يُحِبُّنِي لاَ يَحْفَظُ كلاَمِي. وَالْكلاَمُ الَّذِي تَسْمَعُونَهُ لَيْسَ لِي بَلْ لِلآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي. (يوحنا 14: 21، 24)
فالتطويب هنا للإنسان الرجل المُميز بالطاعة والخضوع التام لوصية الله بكل غيرة المحبة الحسنة، والتي بسببها تحدث البركة من الله (أُبَارِكُكَ مُبَارَكَةً)، وذلك في صورة تطويب واضح لتلك النفس المُميزة، لذلك نجد أن الله أعطى إبراهيم البركة بقسم بسبب طاعته فصار له تطويب مُميز بالرغم من عدم وجود الكلمة مباشرة، لكن المعنى ظاهر في كلام الله لهُ.

v فَقَالَ: "خُذِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ الَّذِي تُحِبُّهُ إِسْحَاقَ وَاذْهَبْ إِلَى أَرْضِ الْمُرِيَّا وَأَصْعِدْهُ هُنَاكَ مُحْرَقَةً عَلَى أَحَدِ الْجِبَالِ الَّذِي أَقُولُ لَكَ"؛ فَقَالَ: "لاَ تَمُدَّ يَدَكَ إِلَى الْغُلاَمِ وَلاَ تَفْعَلْ بِهِ شَيْئاً لأَنِّي الْآنَ عَلِمْتُ أَنَّكَ خَائِفٌ اللهَ فَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ عَنِّي"؛ "بِذَاتِي أَقْسَمْتُ يَقُولُ الرَّبُّ أَنِّي مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ فَعَلْتَ هَذَا الأَمْرَ وَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ. أُبَارِكُكَ مُبَارَكَةً وَأُكَثِّرُ نَسْلَكَ تَكْثِيراً كَنُجُومِ السَّمَاءِ وَكَالرَّمْلِ الَّذِي عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ وَيَرِثُ نَسْلُكَ بَابَ أَعْدَائِهِ. وَيَتَبَارَكُ فِي نَسْلِكَ جَمِيعُ أُمَمِ الأَرْضِ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِي". (تكوين 22: 2؛ 12؛ 16 – 18)

v اِجْعَلْنِي كَخَاتِمٍ عَلَى قَلْبِكَ كَخَاتِمٍ عَلَى سَاعِدِكَ. لأَنَّ الْمَحَبَّةَ قَوِيَّةٌ كَالْمَوْتِ. الْغَيْرَةُ قَاسِيَةٌ كَالْهَاوِيَةِ. لَهِيبُهَا لَهِيبُ نَارِ لَظَى الرَّبِّ، مِيَاهٌ كَثِيرَةٌ لاَ تَسْتَطِيعُ أَنْ تُطْفِئَ الْمَحَبَّةَ وَالسُّيُولُ لاَ تَغْمُرُهَا. إِنْ أَعْطَى الإِنْسَانُ كُلَّ ثَرْوَةِ بَيْتِهِ بَدَلَ الْمَحَبَّةِ تُحْتَقَرُ احْتِقَاراً. (نشيد 8: 6، 7)
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 05:07 PM   #5
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي لَمْ يَسْلُكْ فِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ
إذاً وبناء على ما فات نستطيع أن نقول: التطويب (الرضا والتأييد والبركة بقسم ووعد وعهد أمين صادق ثابت لا يتزعزع) للرجل (الناضج الحكيم المحب لله الذي ليس عنده ما هو أعز من الله حتى نفسه وأولاده) الذي لم يسلك في مشورة الأشرار.
ولنلاحظ كلمة (لم يسلك أو لا يسلك = Not = absolute prohibition)
أولاً: ما المقصود بكلمة يسلك (نشط، دخل في، اجتاز، سار، وتصرّف) وهي تُشير للمعنى الأخلاقي، أي السلوك وفق الطريق الذي يسير فيه الشخص (طبيعة سلوك الشخص)
ثانياً: (لم يسلك) أنها هنا تُفيد الحظر والقطع، وتُشير إلى أنه لم يتخذ أي خطوة أو حتى ميل جزئي نحو السلوك، أي أنه مستحيل يتخذ ولو خطوة صغيرة ولو بالنية للسلوك في مشورة الأشرار، وهنا على وجهٍ خاص يتكلم عن نتيجة تلقائيه طبيعية، وفعل عمل قد تم ويتم ويستمر واقعياً بلا توقف، لأن هنا لا يُعطي أمر وينتظر نتيجة ليعطي بركة أو طوبى.
لأن من هو ذا الذي يستطيع أن يحيا وفق المزمور أن لم يحصل أولاً على النعمة، وتصير ذات فاعليه في حياته الشخصية بسبب تجاوبه معها، لذلك منذ بداية المزمور وهو يقصد أن يضع الكلام في صيغة قريبة من الوعد، الوعد بالتطويب لنوعية الرجل المطابقة حياته لهذه الصورة، أي أن حياته طبق الأصل لهذه الصورة (أو تنطبق عليها تمام الانطباق) التي تتحقق فينا – عملياً وواقعياً – بفعل عمل الله الخاص في حياتنا الداخلية بالنعمة.

وبناء على ذلك ينبغي علينا دائماً أن نصغي بانتباه عظيم للكتاب المقدس وكلماته، لكي لا تضيع علينا بركة الرب المُعطاة والمقدمة لنا منه عن طريق كلمته، لأنها متى استقرت كلمته فينا وانغرست وارتاحت تأتي بثمر كثير، لأنها تحمل في باطنها بركة الرب التي تُغني جداً وتثري الإنسان، فمبارك الإنسان الذي يصغي بكل قلبه لكلمة الله الخارجة من فمه ويقبلها كما هي، دون زيادة أو نقصان، لكي تستقر في قلبه وتعمل حسب مسرة مشيئة الله، فتزرع الصلاح في الإرادة، حتى تُتمم ما أرسلها الله لأجله، فتنجح ويتمجد الله منذ البداية وحتى النهاية، ويشع نوره الخاص في النفس التي تنال الطوبى منه فتحيا في سلام وسعادة وراحة لا تُنزع منها أبداً.
v هَكَذَا تَكُونُ كَلِمَتِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنْ فَمِي. لاَ تَرْجِعُ إِلَيَّ فَارِغَةً بَلْ تَعْمَلُ مَا سُرِرْتُ بِهِ وَتَنْجَحُ فِي مَا أَرْسَلْتُهَا لَهُ؛ فَقَالَ الرَّبُّ لِي: أَحْسَنْتَ الرُّؤْيَةَ لأَنِّي أَنَا سَاهِرٌ عَلَى كَلِمَتِي لأُجْرِيَهَا؛ أَلَيْسَتْ هَكَذَا كَلِمَتِي كَنَارٍ يَقُولُ الرَّبُّ وَكَمِطْرَقَةٍ تُحَطِّمُ الصَّخْرَ؟
(أشعياء 55: 11؛ أرميا1: 12؛ أرميا 23: 29)

فلننتبه جداً للكلام في هذا المزمور الرائع، لأن الوعد قائم بالتطويب لتلك النفس التي تحيا خاضعة لوصية الله، لأن خضوعها هذا يولد فيها إرادة صالحة بنعمة الله المجددة والمغيرة للنفس التي تجعلها طبيعياً تحيد عن طريق الأشرار، لأن البُعد هنا ليس غصباً ولا عن تضرر واضطرار وصراع مرير مع النفس، وما زال الإنسان حاملاً في باطنه مشورة الشرّ، ميال نحو كل ما هو مخالف لكلمة الله ووصاياه حياة النفس، لأن البُعد عن مشورة الأشرار هو الانعزال الداخلي القلبي والفكري عن جميع طرقهم المعوجة، مع وضع حداً فاصلاً واضحاً ما بين أفكارهم ونصائحهم، وبين فكر الله الصالح ووصاياه، لأن البُعد من الناحية الحرفية المادية لا يكفي إطلاقاً، لأن من الممكن أن يتواجد الرجل الصالح مع الطالح والشرير في مكان واحد بحكم العمل أو العائلة، لكن الانعزال وعدم السلوك في مشورة الأشرار والإصغاء لكلامهم هو انعزال قلبي داخلي وانغلاق عقلي تام، مع وجود الانعزال الحرفي أحياناً في البُعد عن أصدقاء السوء وعدم إقامة شركة كامله معهم، لكن الأساس هو الانعزال الداخلي.
v فَقَال لِلجَمَاعَةِ: «اعْتَزِلُوا عَنْ خِيَامِ هَؤُلاءِ القَوْمِ البُغَاةِ وَلا تَمَسُّوا شَيْئاً مِمَّا لهُمْ لِئَلا تَهْلكُوا بِجَمِيعِ خَطَايَاهُمْ». اِعْتَزِلُوا. اعْتَزِلُوا. اخْرُجُوا مِنْ هُنَاكَ. لاَ تَمَسُّوا نَجِساً. اخْرُجُوا مِنْ وَسَطِهَا. تَطَهَّرُوا يَا حَامِلِي آنِيَةِ الرَّبِّ؛ لِذَلِكَ اخْرُجُوا مِنْ وَسَطِهِمْ وَاعْتَزِلُوا، يَقُولُ الرَّبُّ. وَلاَ تَمَسُّوا نَجِساً فَأَقْبَلَكُمْ. (عدد 16: 26؛ أشعياء 52: 11؛ 2كورنثوس 6: 17)

وهذه الآيات توضح لنا معنى عدم السلوك في مشورة الأشرار، لذلك يهمنا أن نفهم معنى كلمة مشورة في هذا المزمور على وجهٍ خاص، فالكلمة في النص العبري واليوناني أتت:
(בַּעֲצַ֪ת = βουλή) وهي تُشير لعدة معانٍ وما يهمنا منها التالي: (نصيحة – خطة – حكمة – تحديد أمر أو طريق – إصدار حُكم – استراتيجية – هدف أو غاية – تدبير وتنظيم – وجهة نظر – رأي حول ما يجب فعله)
فالمشورة تعني عموماً تقديم رأي في أمرٍ ما، أو تقديم النصيحة أو وضع خطة استراتيجية للسير في الطريق الذي تم النُصح به والتوجيه إليه، فمعنى أني استشير شخص في أمر يخصني، هو أن استمع لرأيه وأصغي لتوجيهاته، لأسير في طريقي الذي اخترته لنفسي، لأني أحاول أن أعرف ما ينبغي أن افعله عن طريق طلب المشورة.
لكن الرجل العاقل الذي ينال رضا الرب ويحصل على تطويبه هو من يأخذ المشورة والإرشاد من الله عن طريق وصاياه، لأن كل من يلجأ لمن هو منعزل عن الله ليطلب مشورته سيتورط في طريق تظهر مستقيمة لكن نهايتها الموت.
v فقال لي يا ابن ادم هؤلاء هم الرجال المفكرون بالإثم المشيرون مشورة رديئة في هذه المدينة. (حزقيال 11: 2)
v لأَنَّهُمْ عَصُوا كَلاَمَ اللهِ وَأَهَانُوا مَشُورَةَ الْعَلِيِّ. فَأَذَلَّ قُلُوبَهُمْ بِتَعَبٍ. عَثَرُوا وَلاَ مَعِينَ.
(مزمور 107: 11 – 12)
v هُوَذَا لَيْسَ فِي يَدِهِمْ خَيْرُهُمْ. لِتَبْعُدْ عَنِّي مَشُورَةُ الأَشْرَارِ. (أيوب 21: 16)
v فِي قَلْبِ الإِنْسَانِ أَفْكَارٌ كَثِيرَةٌ لَكِنْ مَشُورَةُ الرَّبِّ هِيَ تَثْبُتُ. (أمثال 19: 21)
v لِي الْمَشُورَةُ وَالرَّأْيُ. أَنَا الْفَهْمُ. لِي الْقُدْرَةُ. (أمثال 8: 14)
v أُعَلِّمُكَ وَأُرْشِدُكَ الطَّرِيقَ الَّتِي تَسْلُكُهَا. أَنْصَحُكَ. عَيْنِي عَلَيْكَ. (مزمور 32: 8)
v اِرْجِعُوا عِنْدَ تَوْبِيخِي. هَئَنَذَا أُفِيضُ لَكُمْ رُوحِي. أُعَلِّمُكُمْ كَلِمَاتِي. (أمثال 1: 23)

فعلينا – الآن – أن ننتبه جداً لكلمات هذا المزمور لأنه يُرشدنا لطريق الحق والبرّ لكي ننجح في الطريق ولا نتعثر ونخيب، فنفقد عمل النعمة المُخلِّصة في داخلنا، فنصير أصل مرارة وحجر عثرة في الكنيسة، فيسقط ويضل بسببنا الكثيرين، فالمزمور ينبه على أن الرجل العاقل لا يلجأ للأشرار لطلب نصيحة وإرشاد ليسلك بها، حتى لو كانوا معلمين لهم صورة التقوى والبرّ وعندهم حصيلة من معارف الكتب والفهم الجيد في كل شيء، لأنه ينبغي علينا أن نضع مقياساً لكل إرشاد نسمعه وهو الوصية المقدسة التي هي المقياس الصحيح لحياتنا كلنا مع الله الحي، فنحن نتعلم من الله ونأخذ النصيحة الصالحة والإرشاد من القديسين الذين طوبهم الله وسلكوا باستقامة وعاشوا الوصية كما يحق لإنجيل المسيح الرب، فكلمات افتتاحية المزمور تقول: "طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي لَمْ يَسْلُكْ (لم يجتاز أو لم يسير أو لم يتبع أو لم يمضي قدماً يسيراً) فِي مَشُورَةِ (نصيحة أو منهج أو رأي أو فكر) الأَشْرَارِ (الفجار – من هم ضد الله – الغير أتقياء – المذنبين – الغير تائبين – الذين ليس لهم شركة مع الله – الغير متوافقة حياتهم مع الوصية أو الغير طائعين لوصية الله)... لَكِنْ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَاراً وَلَيْلاً"

وهذه طبيعة الإنسان الذي يتبع المسيح الرب في التجديد، لأن بكوننا حصلنا على التجديد فأننا نلبس دائماً الإِنْسَانَ الْجَدِيدَ الْمَخْلُوقَ بِحَسَبِ اللهِ فِي الْبِرِّ وَقَدَاسَةِ الْحَقِّ (أفسس 4: 24)، لأن سلوكه لا يُبنى على أعمال تفكير أو تدبير ومشورة خاصة، لأَنَّنَا نَحْنُ عَمَلُهُ، مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَعْمَالٍ صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا (أفسس 2: 10)، فنحن لا نخترع طريق ولا نضع منهج من عندنا، مهما ما كانت قناعته وشكله متوافق مع كل الأعراف الإنسانية الصالحة، بل نحن نسمع ونصغي لمشورة الله بالروح القدس، ونحيا وفق الطبيعة الجديدة التي نلناها منه، لأننا نحيا بالإيمان، إِيمَانِ ابْنِ اللهِ، الَّذِي أَحَبَّنِا وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلنا (غلاطية 2: 20)، وطبيعياً نحفظ وصاياه ونحيا بها كما هي بكونها متوافقة مع طبيعتنا الجديدة في المسيح يسوع، لذلك نجد فيها مسرتنا وفرح حياتنا بل وراحة قلبنا الداخلية.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 05:09 PM   #6
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
ولنا هنا سؤال هام، من هم الأشرار الذي يتكلم عنهم المزمور؟
الأشرار هنا أتت في العبرية بمعنى רָשָׁע rasha = وهي تُترجم بهذه المعاني: [شرير – خبيث – فاسد – طالح – مؤذٍ – مزعج – كريه – منافق]، وقد أتت في سفر أشعياء النبي: أما الأشرار فكالبحر المضطرب لأنه لا يستطيع أن يهدأ، وتقذف مياهه حمأة وطيناً. ليس سلام قال إلهي للأشرار (أشعياء 57: 20، 21)، وهذه الكلمة تشرح ماذا تصنع الخطية في طبيعة الإنسان، لأنها تغير طبعه الإنساني ليهبط لمستوى التراب ويحيا في فساد قلبه الذي تدنس بالخطية داخلياً، لذلك صدق المزمور حينما قال طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الأشرار، لأنه كيف تُأخذ المشورة من الأشرار وهذا هو حال قلبهم، فلا سلام ولا راحة في مشورتهم الحمقاء.

v الآخذ الحكماء بحيلتهم فتتهور مشورة الماكرين؛ فترك مشورة الشيوخ التي أشاروا بها عليه، واستشار الأحداث الذين نشأوا معه ووقفوا أمامه؛ فقال لي يا ابن آدم هؤلاء هم الرجال المفكرون بالإثم، المشيرون مشورة رديئة في هذه المدينة؛ ليست الحكمة علم الشرّ، وحيث تكون مشورة الخطاة فليست هناك الفطنة.
(أيوب 5: 13؛ 1ملوك 12: 8؛ حزقيال 11: 2؛ سيراخ 19: 19)
v أيها الرب الأب، يا سيد حياتي، لا تتركني ومشورة شفتي، ولا تدعني أسقط بهما؛ ستأتي مصيبة على مصيبة، ويكون خبر على خبر، فيطلبون رؤيا من النبي، والشريعة تُباد عنالكاهن، والمشورة عن الشيوخ؛ وأما الفريسيون والناموسيون فرفضوا مشورة الله من جهة أنفسهم غير معتمدين منه. (سيراخ 23: 1؛ حزقيال 7: 26؛ لوقا 7: 30)
v طريق الجاهل مستقيم في عينيه، أما سامع المشورة فهو حكيم؛ ما أجمل الحكمة للشيوخ، والرأي والمشورة لأرباب المجد. (أمثال 12: 15؛ سيراخ 25: 7)

aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 05:11 PM   #7
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
+ وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ.
وبعد أن شرحنا معنى طوبى للرجل الذي لم يتبع مشورة الأشرار ولم يسلك فيها، لا بُد من أن نفهم أنه طبيعياً، بسبب عدم السلوك في هذه المشورة أو قبولها شكلاً وموضوعاً، لن يتم الوقوف في طريق الخطاة ولا مجالسة المستهزئين، لأن الباب المؤدي لطريق الأشرار ومجلس المستهزئين هو البحث وقبول المشورة منذ البداية والسلوك فيها، لكن طالما أُغلق هذا الباب من الأساس، فبالتالي لن يؤدي إلى فعل الدخول للطريق البائد ولا للمجلس الباطل.
لكن يلزمنا أن نفهم بدقة معنى الخُطاة في الآية هُنا ومجلس المستهزئين، لكي نعي ونفهم القصد من المزمور لنحيا بتدقيق فاهمين واعين من أين يأتي تيه النفس وسقوطها، لذلك يلزمنا أن نعود لأصل الكلمات لكي نفهم ونعي القصد تماماً:
v طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِي لاَ يَتْبَعُ مَشُورَةَ الأَشْرَارِ، ولاَ يَقِفُ فِي طَرِيقِ الْخَاطِئِينَ (آثم؛ فاسق؛ شرير؛ مُخزي؛ مُذنب)، وَلاَ يُجَالِسُ الْمُسْتَهْزِئِينَ (مُتَهَكِّم؛ مُحْتَقِر؛ مُزْدَرٍ؛ هازِئ) = المنتفخ المتكبر اسمه، مستهزئ، عامل بفيضان الكبرياء (أمثال 21: 24)

فهنا في المزمور لا يتكلم عن أي خُطاة، بل حدد المعنى بدقة ووضح القصد المباشر للكلام، لأن الرب يسوع نفسه كان يجلس مع العشارين وَالْخُطَاةِ ويأكل معهم.
وَفِيمَا هُوَ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِهِ كَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ يَتَّكِئُونَ مَعَ يَسُوعَ وَتَلاَمِيذِهِ لأَنَّهُمْ كَانُوا كَثِيرِينَ وَتَبِعُوهُ، وَأَمَّا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا رَأَوْهُ يَأْكُلُ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ قَالُوا لِتَلاَمِيذِهِ: «مَا بَالُهُ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ مَعَ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ؟»؛ وَكَانَ جَمِيعُ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ يَدْنُونَ مِنْهُ لِيَسْمَعُوهُ. (مرقس 2: 15، 16؛ لوقا 15: 1)
ولنلاحظ أن الرب لم يُجالس المستهزئين بل الخطاة، والمزمور ربط الخطاة بالمستهزئين، لأنه لم يتحدث عن أي خطاة في العموم بل الخطاة وجمع بينهم وبين المستهزئين، مع أن هناك فاصل بسيط من جهة أن حتى لو هناك خطاة عندهم ميل نحو التوبة والتغيير لا يصح أن يتم الوقوف في نفس ذات الطريق الذي يسيرون فيه بحجة جذبهم للتوبة، أما بالنسبة للمستهزئين لا يتم مجالستهم أو تقديم النصيحة لهم لأنه مكتوب عنهم:
اَلاِبْنُ الْحَكِيمُ يَقْبَلُ تَأْدِيبَ أَبِيهِ وَالْمُسْتَهْزِئُ لاَ يَسْمَعُ انْتِهَاراً. (أمثال 13: 1)
اَلْمُسْتَهْزِئُ لاَ يُحِبُّ مُوَبِّخَهُ. إِلَى الْحُكَمَاءِ لاَ يَذْهَبُ. (أمثال 15: 12)
اَلنَّاسُ الْمُسْتَهْزِئُونَ يَفْتِنُونَ الْمَدِينَةَ أَمَّا الْحُكَمَاءُ فَيَصْرِفُونَ الْغَضَبَ. (أمثال 29: 8)
مَنْ يُوَبِّخُ مُسْتَهْزِئاً يَكْسَبُ لِنَفْسِهِ هَوَاناً، وَمَنْ يُنْذِرُ شِرِّيراً يَكْسَبُ عَيْباً. (أمثال 9: 7)
لاَ تُوَبِّخْ مُسْتَهْزِئاً لِئَلاَّ يُبْغِضَكَ. وَبِّخْ حَكِيماً فَيُحِبَّكَ. (أمثال 9: 8)

إذاً المزمور يتكلم عن خُطاة مُحددين بالعمل وفعل مُعين، فهو يتحدث عن الفسقة المستهزئين الذين يحيون في الخزي العظيم ويرتاحوا إليه وقد فقدوا الهدف الحقيقي من الحياة وضلوا عن طريق الحق عن قصد، ويحملون الذنب ويحبون هذه الحياة الحاضرة من جهة لذة شهوة الجسد وتعظم المعيشة، متمسكين بطريقهم المعوج للنهاية بلا أدنى تفكير في التراجع، أي أنهم الغير تائبين المستهترين الذين لا يريدون النجاة ولا الحياة، بل يسيرون في طريق الفساد عن قصد وإصرار، ويورطون غيرهما في الشرّ معهم ويخترعون شروراً كثيرة ويتفننوا فيها، وهم بطبيعتهم نمامين، محتقرين الآخرين الذين لا يُسايرونهم، ويسخفون طريق التقوى لأنه محل استهزائهم وسخريتهم ونقدهم اللاذع.
وهؤلاء يختلفون كُلياً عن الذين يعرفون أنفسهم ويريدون أن يتخلصوا من خطاياهم، ويبحثون ويفتشون عن الحياة الجديدة ويسعون للتوبة، لأن عندهم ميل داخلي خفي مستتر نحو خالقهم الحبيب، فهؤلاء هم الأشراف الذين يعرفون أنفسهم ويفتشون عن طبيب النفس ليُعالج نفوسهم المجروحة بالخطية ويُنجيهم من الموت، وهؤلاء هم الذين اقتربوا من شخص ربنا يسوع ليسمعوا منه كلمة الحياة الخارجة من فمه لينالوا منه الحياة، ولذلك تبعوه والتصقوا به وأحبوه، ولذلك الرسول وضح في رومية من هم الأشرار الفاسدين، وهو توضيح بليغ يشرح لنا معنى الخطاة هنا في هذا المزمور إذ يقول:

v لأَنَّ غَضَبَ اللهِ مُعْلَنٌ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى جَمِيعِ فُجُورِ النَّاسِ وَإِثْمِهِمِ الَّذِينَ يَحْجِزُونَ الْحَقَّ بِالإِثْمِ. إِذْ مَعْرِفَةُ اللهِ ظَاهِرَةٌ فِيهِمْ لأَنَّ اللهَ أَظْهَرَهَا لَهُمْ. لأَنَّ مُنْذُ خَلْقِ الْعَالَمِ تُرَى أُمُورُهُ غَيْرُ الْمَنْظُورَةِ وَقُدْرَتُهُ السَّرْمَدِيَّةُ وَلاَهُوتُهُ مُدْرَكَةً بِالْمَصْنُوعَاتِ حَتَّى إِنَّهُمْ بِلاَ عُذْرٍ. لأَنَّهُمْ لَمَّا عَرَفُوا اللهَ لَمْ يُمَجِّدُوهُ أَوْ يَشْكُرُوهُ كَإِلَهٍ بَلْ حَمِقُوا فِي أَفْكَارِهِمْ وَأَظْلَمَ قَلْبُهُمُ الْغَبِيُّ. وَبَيْنَمَا هُمْ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ حُكَمَاءُ صَارُوا جُهَلاَءَ... لِذَلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ أَيْضاً فِي شَهَوَاتِ قُلُوبِهِمْ إِلَى النَّجَاسَةِ لإِهَانَةِ أَجْسَادِهِمْ بَيْنَ ذَوَاتِهِمِ. الَّذِينَ اسْتَبْدَلُوا حَقَّ اللهِ بِالْكَذِبِ وَاتَّقَوْا وَعَبَدُوا الْمَخْلُوقَ دُونَ الْخَالِقِ الَّذِي هُوَ مُبَارَكٌ إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ. لِذَلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى أَهْوَاءِ الْهَوَانِ ... وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي مَعْرِفَتِهِمْ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا مَا لاَ يَلِيقُ. مَمْلُوئِينَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ، وَزِنا، وَشَرٍّ، وَطَمَعٍ، وَخُبْثٍ، مَشْحُونِينَ حَسَداً، وَقَتْلاً، وَخِصَاماً، وَمَكْراً، وَسُوءاً. نَمَّامِينَ، مُفْتَرِينَ، مُبْغِضِينَ لِلَّهِ، ثَالِبِينَ، مُتَعَظِّمِينَ، مُدَّعِينَ، مُبْتَدِعِينَ شُرُوراً، غَيْرَ طَائِعِينَ لِلْوَالِدَيْنِ. بِلاَ فَهْمٍ، وَلاَ عَهْدٍ، وَلاَ حُنُوٍّ، وَلاَ رِضىً، وَلاَ رَحْمَةٍ. الَّذِينَ إِذْ عَرَفُوا حُكْمَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ مِثْلَ هَذِهِ يَسْتَوْجِبُونَ الْمَوْتَ لاَ يَفْعَلُونَهَا فَقَطْ بَلْ أَيْضاً يُسَرُّونَ بِالَّذِينَ يَعْمَلُونَ.
(رومية 1: 18 – 32)
إذاً هنا واضح جداً أن مسرة الخطاة المستهترين في الذين يعملون أعمالهم ويشتركون معهم في الإثم، لأن الإنسان حينما يُصادق آخر فهو يدخل في شركة معهُ، فيتورط طبيعياً في أعماله، لذلك المزمور هنا لا يتكلم عن وجودنا وسط الأشرار والخُطاة والمنعزلين داخلياً عن الله بشكل عام، لأنه بسبب وجودنا في العالم فمن الطبيعي أن نحتك بهم ونوجد في وسطهم سواء في العمل أو الأسرة.. الخ، لكنه هُنا يتكلم عن حالة مُحددة وهي الشركة، لأن الكلام القصد منه قطع أي علاقة تؤدي للشركة لأنها ستقود تلقائياً لأعمال الظُلمة:
v شَاكِرِينَ الآبَ الَّذِي اهَّلَنَا لِشَرِكَةِ مِيرَاثِ الْقِدِّيسِينَ فِي النُّورِ؛ إِنْ قُلْنَا إِنَّ لَنَا شَرِكَةً مَعَهُ وَسَلَكْنَا فِي الظُّلْمَةِ، نَكْذِبُ وَلَسْنَا نَعْمَلُ الْحَقَّ، وَلَكِنْ إِنْ سَلَكْنَا فِي النُّورِ كَمَا هُوَ فِي النُّورِ، فَلَنَا شَرِكَةٌ بَعْضِنَا مَعَ بَعْضٍ، وَدَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِهِ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ. (كولوسي 1: 12؛ 1يوحنا 1: 6، 7)
وبناء على الآيات السابقة نستطيع أن نفهم قول الرسول:
لاَ تَكُونُوا تَحْتَ نِيرٍ مَعَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ،
لأَنَّهُ أَيَّةُ خِلْطَةٍ لِلْبِرِّ وَالإِثْمِ؟ وَأَيَّةُ شَرِكَةٍ لِلنُّورِ مَعَ الظُّلْمَةِ؟
(2كورنثوس 6: 14)
v رَفِيقٌ أَنَا لِكُلِّ الَّذِينَ يَتَّقُونَكَ وَلِحَافِظِي وَصَايَاكَ؛ انْصَرِفُوا عَنِّي أَيُّهَا الأَشْرَارُ فَأَحْفَظَ وَصَايَا إِلَهِي. (مزمور 119: 63؛ 114)
v وَهَذِهِ هِيَ الدَّيْنُونَةُ: إِنَّ النُّورَ قَدْ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ وَأَحَبَّ النَّاسُ الظُّلْمَةَ أَكْثَرَ مِنَ النُّورِ لأَنَّ أَعْمَالَهُمْ كَانَتْ شِرِّيرَةً، وَلاَ تَشْتَرِكُوا فِي أَعْمَالِ الظُّلْمَةِ غَيْرِ الْمُثْمِرَةِ بَلْ بِالْحَرِيِّ وَبِّخُوهَا.
(يوحنا 3: 19؛ أفسس 5: 11)
ولنلاحظ في الآية الأخيرة، أنه لا يتكلم عن توبيخ الناس بل أعمال الظلمة، لأن القصد هنا هو كشف وفضح أعمال الظلمة وليس الناس كما يظن البعض، لأن الإنسان المسيحي الأصيل يضع كل شيء في وضعه السليم والصحيح، فأعمال الظلمة شرّ وفساد لا يتوافق مع الحق الإلهي المُعلن في الوصية، لذلك نرفضها ولا نغير مسمياتها لكي نُرضي الناس، بل الشرّ واضح أمام أعيُننا ونحن نضعه تحت مسماه الصحيح.
لأننا في هذه الأيام الصعبة، نجد أن بعضاً من الناس وضعت بعض الخطايا والشرور تحت مسميات أُخرى لتخفيف وطأتها، ولكي لا يقولوا أنها خطية ليرضوا الناس ويريحوا ضمائرهم، بل صوروها على أنها طبيعية والإنسان ولد بها وهي متأصلة في كيانه، ولا ينبغي أن نقول عنها خطية أو شرّ أو فساد، والحجة هي الدراسات النفسية والعلوم المتقدمة، وبذلك توافق الكثيرين مع الشرّ وتركوا وصية الله عن قصد ونية مُبيته في شكل مُجمَّل لخداع النفس التي لن يصير لها عذر فيما تصنع، لأنها أحبت الظلمة أكثر من النور، ولذلك دينونتها باقية لأنها حكمت على نفسها بنفسها والتصقت بالموت تاركة الحياة، لأن المريض الذي يُنكر طبيعة مرضه ويلغي خطورته ويُغير معناه ويرفض الذهاب للطبيب، بل يفتخر به ويتجمل، فأن مرضه لن يرحمه، بل سيتفاقم ويشتد، ليصير له في النهاية سبب موت مُحقق؛ وهكذا الإنسان المريض بالخطية فأنها لا تتركه، بل تمسكه وتُقيده، وتنتشر وتنفرش على كيانه كله حتى يصير كُله حِطاماً من داخله، كأطلال مدينة حطمها زلزال مُدمر مع بركان عظيم هائج، لأن الخطية بطبيعتها مُدمرة للنفس وقاتلة، لأنها – حسب طبيعتها – وباء شديد الخطورة، سريع الانتشار كالخميرة في العجين، لأنها متى ملكت فأنها تملك بالموت، وهي مثل شخص – موفور الصحة وفي تمام العافية – ذهب لمكان موبوء بمرض مُعدي فتاك، ظناً منه أنه لن يتأثر ليحصل على لذة لقاء مع من يحبهم ساعة، ولكنه عاد مملوء من كل وباء خطير، ينتشر ويتفشى في جسده كله ويزداد مع الوقت حتى يقضي عليه تماماً في النهاية، وهذه هي نتيجة الشركة مع رافضي التوبة والذين يسرون بالإثم ويقنونه بصورة لطيفة مُحببة ومقنعة للعقل، لأنه سيحدث توافق معهم، وانسجام فكري، ويتم التقليل من خطورة الشرّ القاتل للنفس ومفسدها، لذلك علينا أن نحذر جداً لأنه لا ينبغي أن يخدعنا أحد بكلام معسول باطل، لأن بسببه سندخل تحت سلطان الموت الذي يعمل في أبناء المعصية.

+ وأما الذين يرتكبون المعاصي فهم أعداء لأنفسهم؛ مُحِبُّ الْمَعْصِيَةِ مُحِبُّ الْخِصَامِ. الْمُعَلِّي بَابَهُ يَطْلُبُ الْكَسْرَ؛ تَعَدَّيْنَا وَكَذِبْنَا عَلَى الرَّبِّ وَحِدْنَا مِنْ وَرَاءِ إِلَهِنَا. تَكَلَّمْنَا بِالظُّلْمِ وَالْمَعْصِيَةِ. حَبِلْنَا وَلَهَجْنَا مِنَ الْقَلْبِ بِكَلاَمِ الْكَذِبِ؛ بِمَنْ تَسْخَرُونَ وَعَلَى مَنْ تَفْغَرُونَ الْفَمَ وَتَدْلَعُونَ اللِّسَانَ؟ أَمَا أَنْتُمْ أَوْلاَدُ الْمَعْصِيَةِ نَسْلُ الْكَذِبِ؟
(طوبيا 12: 10؛ أمثال 17: 19؛ أشعياء 59: 13؛ 57: 4)
+ فَأَمِيتُوا اعْضَاءَكُمُ الَّتِي عَلَى الأَرْضِ: الزِّنَا، النَّجَاسَةَ، الْهَوَى، الشَّهْوَةَ الرَّدِيَّةَ، الطَّمَعَ الَّذِي هُوَ عِبَادَةُ الأَوْثَانِ، الأُمُورَ الَّتِي مِنْ اجْلِهَا يَأْتِي غَضَبُ اللهِ عَلَى ابْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ، الَّذِينَ بَيْنَهُمْ انْتُمْ ايْضاً سَلَكْتُمْ قَبْلاً، حِينَ كُنْتُمْ تَعِيشُونَ فِيهَا؛ (الَّتِي سَلَكْتُمْ فِيهَا قَبْلاً حَسَبَ دَهْرِ هَذَا الْعَالَمِ، حَسَبَ رَئِيسِ سُلْطَانِ الْهَوَاءِ، الرُّوحِ الَّذِي يَعْمَلُ الآنَ فِي أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ، لاَ يَغُرَّكُمْ أَحَدٌ بِكَلاَمٍ بَاطِلٍ، لأَنَّهُ بِسَبَبِ هَذِهِ الأُمُورِ يَأْتِي غَضَبُ اللهِ عَلَى أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ – أفسس 2: 2؛ 5: 6)؛ وَأَمَّا الآنَ فَاطْرَحُوا عَنْكُمْ انْتُمْ ايْضاً الْكُلَّ: الْغَضَبَ، السَّخَطَ، الْخُبْثَ، التَّجْدِيفَ، الْكَلاَمَ الْقَبِيحَ مِنْ افْوَاهِكُمْ. (كولوسي 3: 5 – 8)
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 05:12 PM   #8
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
عموماً الجزء الأول من الآية الذي شرحناه يتكلم عن الجانب السلبي،
وهو تمهيد لناحية إيجابية فاعلة بقوة، لأن الابتعاد عن الشيء هو جانب سلبي لا بُدَّ من أن يدعمه جانب إيجابي قوي ذات سلطان يحمي ويحرس القلب والفكر في حالة من النور الذي يبغض الظلمة ويبددها، دون جهد أو عناء الصراع من جهة الإنسان، لذلك فأن الجانب السلبي وحده لا يكفي على الإطلاق لكي يحفظ الإنسان قلبه وحياته في طريق البرّ والتقوى، لأنه مهما ما هرب وأينما ذهب سيطوله الظلام بدون وجود الجانب الإيجابي، لذلك استدرك الكلام وقال:
لَكِنْ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَاراً وَلَيْلاً.
فالذي تكون مسرته في ناموس الرب وهو لهجه وتلاوته وعشق قلبه، كيف يستطيع أن يقف في طريق الخُطاة وفي وسط المستهزئين يجلس، بل ستصير له محل نفور طبيعي، لأن من يرى النور لا يستطيع ان يرتاح في الظلمة أو يسعى إليها أبداً، لأن ناموس الرب مسرته، وهو صار حياته وتلاوته، والدائرة المتسعة التي يحيا فيها ويحبها، لأن حيث يوجد قلب الإنسان هناك يكون كنزه الخاص، فلو هناك حب صادق لوصية الله، فستكون هي كنزه الثمين الغالي الذي يشغله ليلاً ونهاراً، لأنه حياته، يحيا به ويعيشه ويحافظ عليه ويخفيه داخله، وهو الحارس الأمين لفكره وقلبه، ومن أجل ذلك لا يمسه الشرير أو تندو منه ضربة ظلمة تغشى فكره وتفسد قلبه وتملك عليه وتسود، لأن كلام الرب يُنير العينين، وبذلك يستطيع أن يُميز الإنسان النور من الظلمة، فيرفض الظلام ويسير في النور تحت إرشاد ناموس الرب.

ويلزمنا أن نعرف أن الآية مرتبطة مع بعضها البعض ارتباط وثيق، من جهة الخبرة والسلوك في النور، فحينما يتم الانعزال عن الأشرار والمستهزئين وعدم الاستماع لمشورتهم يبدأ القلب يتأهل للاستماع لصوت الله الحي وذلك من خلال الوصية المقدسة، وحينما تكون الوصية هي لهج الإنسان وكنز قلبه الخاص يثبت في النور ويُصبح بلا عثرة ويقوى على أن ينعزل عن الأشرار ومجلس المستهزئين، فالآية في تركيبتها متداخله مع بعضها البعض في السبب والنتيجة المتبادلة.

فالآية تبدأ للإشارة لتمهيد القلب للاستماع لناموس الرب للغرس الصالح، وبذلك يُسر الرجل الكامل بناموس الرب فيظل يلهج فيه نهاراً وليلاً، فيزداد وينمو في القامة والنعمة عند الله والناس.
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 05:13 PM   #9
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
+ لَكِنْ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَاراً وَلَيْلاً.
(لكن = حرف عطف واستدراك يُثبت لما بعده حكمًا مخالفًا لحكم ما قبله، والمعنى: على النقيض من ذلك أو بالأحرى) (من الناحية الثانية) (إنما – بل – إذ) في ناموس الرب مسرته، ولها معنى أكثر أهمية وهو: [لا يسعني إلا]
ناموس الرب = בְּתוֹרַ֥ת= القصد التوراة، والقصد في الكلام هو التعليم الذي مصدره الوصية المقدسة، والتعليمات والتوجيهات الإلهية المُعلنة في كلمته، لأن تعبير توراه لهُ معنى واسع للغاية، لأنه يعني: تعليم – تهذيب – وصية أو قانون – كلمة الله أو كلام الرب.
وَتَسِيرُشُعُوبٌ كَثِيرَةٌ وَيَقُولُونَ: «هَلُمَّ نَصْعَدْ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ إِلَى بَيْتِ إِلَهِ يَعْقُوبَ فَيُعَلِّمَنَا مِنْ طُرُقِهِ وَنَسْلُكَ فِي سُبُلِهِ». لأَنَّهُ مِنْ صِهْيَوْنَ تَخْرُجُ الشَّرِيعَةُ وَمِنْ أُورُشَلِيمَ كَلِمَةُ الرَّبِّ؛ كَلاَمُ الرَّبِّ كَلاَمٌ نَقِيٌّ كَفِضَّةٍ مُصَفَّاةٍ فِي بُوطَةٍ (بُوتَقَةٍ) فِي الأَرْضِ مَمْحُوصَةٍ سَبْعَ مَرَّاتٍ؛ لأَنَّ كَلِمَةَ الرَّبِّ مُسْتَقِيمَةٌ وَكُلَّ صُنْعِهِ بِالأَمَانَةِ. (أشعياء 2: 3؛ مزمور 12: 6؛ 33: 4)
احْفَظُوا وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمْ وَشَهَادَاتِهِ وَفَرَائِضِهِ التِي أَوْصَاكُمْ بِهَا؛ فَاعْلمْ أَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ هُوَ اللهُ الإِلهُ الأَمِينُ الحَافِظُ العَهْدَ وَالإِحْسَانَ لِلذِينَ يُحِبُّونَهُ وَيَحْفَظُونَ وَصَايَاهُ إِلى أَلفِ جِيلٍ؛ وَإِنَّهُ يَكُونُ لنَا بِرٌّ إِذَا حَفِظْنَا جَمِيعَ هَذِهِ الوَصَايَا لِنَعْمَلهَا أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِنَا كَمَا أَوْصَانَا؛ فَيَجْعَلُونَ عَلَى اللّهِ اعْتِمَادَهُم وَلاَ يَنْسُونَ أَعْمَالَ اللهِ بَلْ يَحْفَظُونَ وَصَايَاهُ.
(تثنية 6: 17؛ 7: 9؛ تثنية 6: 25؛ مزمور 78: 7)

ففي هذا وحده تكون مسرة الرجل الكامل بكونه بار، أو هي سرّ الإنسان رجل الله، لأنها كنزه الغالي الذي يحفظه من الزلل ويثبت أقدامه في النور، فالناموس (أو التوراة أو الوصايا والتعليم الإلهي) هنا هو قاعدة السلوك الحقيقي والأساس المبني عليه، لذلك الناموس هنا مسرة الرجل المطوب من الله، أو من أجل ذلك هو مطوب.

+ وَهَذِهِ هِيَ الوَصَايَا وَالفَرَائِضُ وَالأَحْكَامُ التِي أَمَرَ الرَّبُّ إِلهُكُمْ أَنْ أُعَلِّمَكُمْ لِتَعْمَلُوهَا فِي الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا. لِتَتَّقِيَ الرَّبَّ إِلهَكَ وَتَحْفَظَ جَمِيعَ فَرَائِضِهِ وَوَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنُ ابْنِكَ كُل أَيَّامِ حَيَاتِكَ وَلِتَطُول أَيَّامُكَ. فَاسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ وَاحْتَرِزْ لِتَعْمَل لِيَكُونَ لكَ خَيْرٌ وَتَكْثُرَ جِدّاً كَمَا كَلمَكَ الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكَ فِي أَرْضٍ تَفِيضُ لبَناً وَعَسَلاً.
اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. فَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُوَّتِكَ. وَلتَكُنْ هَذِهِ الكَلِمَاتُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ عَلى قَلبِكَ. وَقُصَّهَا عَلى أَوْلادِكَ وَتَكَلمْ بِهَا حِينَ تَجْلِسُ فِي بَيْتِكَ وَحِينَ تَمْشِي فِي الطَّرِيقِ وَحِينَ تَنَامُ وَحِينَ تَقُومُ. وَارْبُطْهَا عَلامَةً عَلى يَدِكَ وَلتَكُنْ عَصَائِبَ بَيْنَ عَيْنَيْكَ. وَاكْتُبْهَا عَلى قَوَائِمِ أَبْوَابِ بَيْتِكَ وَعَلى أَبْوَابِكَ. (تثنية 6: 1 – 9)
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-01-2019, 05:15 PM   #10
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,766
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810 نقاط التقييم 53003810
فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ
ففي وصية الله وكلمته تكون المسرة الحقيقية، والمسرة تعني חֵ֫פֶץ= رغبة – شهوة – توق شديد – لهفة – مشيئة – مطلوب – فرحة – لذه – سرور – بهجة – جاذبية
فكلمة الله بطبيعتها جاذبة للإنسان الطالب الله، فهي تشده وتعمل فيه بسلطان، تغير فيه وتجدد طبيعته وفق مشيئة الله وتدبيره الحسن، وحينما يتذوق عملها في باطنه يحبها جداً فتصير هي نفسها مشورته الخاصة ونور عينيه لأنها السراج المُضيء في ظلمة هذا الدهر والمرشد الأمين لطريق البرّ والتقوى، لذلك فهو دائم الاشتياق لها وفيها وحدها مسرته الخاصة، فيخضع لها بسرور لا يزيد عليها أو ينتقص منها بل يحيا بها كما هيَّ.
v لا تَزِيدُوا عَلى الكَلامِ الذِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهِ وَلا تُنَقِّصُوا مِنْهُ لِتَحْفَظُوا وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمُ التِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا.؛ أَنْتَ أَوْصَيْتَ بِوَصَايَاكَ أَنْ تُحْفَظَ تَمَاماً؛ لمْ أَتَجَاوَزْ وَصَايَاكَ وَلا نَسِيتُهاَ؛ إِلَى الدَّهْرِ لاَ أَنْسَى وَصَايَاكَ لأَنَّكَ بِهَا أَحْيَيْتَنِي؛ انْظُرْ أَنِّي أَحْبَبْتُ وَصَايَاكَ. يَا رَبُّ حَسَبَ رَحْمَتِكَ أَحْيِنِي.
(تثنية 4: 2؛ مزمور 119: 4؛ تثنية 26: 13؛ مزمور 119: 93؛ 159)

فالسرور الذي يتأصل في الإنسان المحب لله هو الوصية نفسها، والكلمات الخارجة من فم الله هي الغذاء الحي المُشبع لنفسه (متى 4: 4)، وبكون شريعة إلهه في قلبه، لذلك فأن خطواته لا تتقلقل (مزمور 37: 31) أي أنه لا يتردد ويسير باستقامة في طريق البرّ.
v هَلِّلُويَا. طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَّقِي الرَّبَّ الْمَسْرُورِ جِدّاً بِوَصَايَاهُ.
(مزمور 112: 1)
v طُوبَى لِلْكَامِلِينَ طَرِيقاً السَّالِكِينَ فِي شَرِيعَةِ الرَّبِّ. طُوبَى لِحَافِظِي شَهَادَاتِهِ. مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ يَطْلُبُونَهُ. أَيْضاً لاَ يَرْتَكِبُونَ إِثْماً. فِي طُرُقِهِ يَسْلُكُونَ. أَنْتَ أَوْصَيْتَ بِوَصَايَاكَ أَنْ تُحْفَظَ تَمَاماً. لَيْتَ طُرُقِي تُثَبَّتُ فِي حِفْظِ فَرَائِضِكَ. حِينَئِذٍ لاَ أَخْزَى إِذَا نَظَرْتُ إِلَى كُلِّ وَصَايَاكَ. أَحْمَدُكَ بِاسْتِقَامَةِ قَلْبٍ عِنْدَ تَعَلُّمِي أَحْكَامَ عَدْلِكَ. وَصَايَاكَ أَحْفَظُ. لاَ تَتْرُكْنِي إِلَى الْغَايَةِ. بِمَ يُزَكِّي الشَّابُّ طَرِيقَهُ؟ بِحِفْظِهِ إِيَّاهُ حَسَبَ كَلاَمِكَ. بِكُلِّ قَلْبِي طَلَبْتُكَ. لاَ تُضِلَّنِي عَنْ وَصَايَاكَ. خَبَّأْتُ كَلاَمَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلاَ أُخْطِئَ إِلَيْكَ. مُبَارَكٌ أَنْتَ يَا رَبُّ. عَلِّمْنِي فَرَائِضَكَ. بِشَفَتَيَّ حَسَبْتُ كُلَّ أَحْكَامِ فَمِكَ. بِطَرِيقِ شَهَادَاتِكَ فَرِحْتُ كَمَا عَلَى كُلِّ الْغِنَى. بِوَصَايَاكَ أَلْهَجُ وَأُلاَحِظُ سُبُلَكَ. بِفَرَائِضِكَ أَتَلَذَّذُ. لاَ أَنْسَى كَلاَمَكَ. أَحْسِنْ إِلَى عَبْدِكَ فَأَحْيَا وَأَحْفَظَ أَمْرَكَ. اكْشِفْ عَنْ عَيْنَيَّ فَأَرَى عَجَائِبَ مِنْ شَرِيعَتِكَ. غَرِيبٌ أَنَا فِي الأَرْضِ. لاَ تُخْفِ عَنِّي وَصَايَاكَ. انْسَحَقَتْ نَفْسِي شَوْقاً إِلَى أَحْكَامِكَ فِي كُلِّ حِينٍ، لِكُلِّ كَمَالٍ رَأَيْتُ حَدّاً أَمَّا وَصِيَّتُكَ فَوَاسِعَةٌ جِدّاً. كَمْ أَحْبَبْتُ شَرِيعَتَكَ! الْيَوْمَ كُلَّهُ هِيَ لَهَجِي.
(مزمور 119: 1 – 20؛ 96 – 97)
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما بين الغرس الإلهي الأول والغرس الثاني aymonded المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 29-08-2017 07:27 AM
تابع شرح وتفسير المزمور الأول - وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ - الجزء الثالث aymonded المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 03-03-2017 09:44 PM
تابع شرح وتفسير المزمور الأول - الَّذِي لَمْ يَسْلُكْ فِي مَشُورَة الأشرار - الجزء الثاني aymonded المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 07-02-2017 03:40 PM
شرح وتفسير المزمور الأول - طوبى - الجزء الأول من الشرح aymonded المنتدى المسيحي الكتابي العام 3 04-02-2017 09:12 AM


الساعة الآن 09:50 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة