منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

إضافة رد

الموضوع: تعليقا على كلام مفتى الاخوان المسلمين .. الايمان التاريخى ضد ايمان الهراطقة

أدوات الموضوع
قديم 30-04-2013, 05:31 PM   #1
apostle.paul
...............
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 15,945
ذكر
 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586
افتراضي

تعليقا على كلام مفتى الاخوان المسلمين .. الايمان التاريخى ضد ايمان الهراطقة


نبدأ بمقولة للحاج مرسى _ قصف الله عمره _
التاريخ والاساطير dont mix
والتاريخ versus الاساطير مش against

اولا هناك فرق بين المعاملات الشخصية والانسانية وبين الامور العقائدية
فانا كمسيحى لا اؤمن بعيد الاضحى الاسلامى ولا بكافة تفاصيله واعتبارها تراث وثنى وبالرغم من ذلك لا اجد غضاضة فى تهنئه المسلمين بيه لشخصهم

ولا اؤمن بالفطر وبعتبره فطرا لاله لا اعرفه ولا اؤمن بيه وبالرغم من ذلك اهنئ كل من اجده بيه

فالمعاملات الانسانية شئ و العقائدية شئ اخر

ولا يجبرك احد ان تشترك فى طقوس ومراسم لا تعجبك وانا شخصيا ضد ان يحضر اى شخص غير مؤمن القداس الالهى لان القدسات للقديسين ولا يطرح الذهب والدرر قدام غير المؤمنين واتمنى وان تنتهى هذة العادة تماما ويقتصر حضور القداس على المؤمنين فقط او من يقبلون ان يحضروه كما انى لا احضر اى مراسم دينية اسلامية ولا يهودية ولا اى كانت ولا اشترك فى هذة المراسم التى لا اؤمن بيها وان دعيت اليها ساعتذر بطريقة لا تجرح من امامى

لكن كل هذا لا يهمنى بمقدار ان يتحول مجرد تهنئة لعيد الى تحويله ان هذا كفر وزندقة وكانك النبى حارسك وصاينك اللى معاك الحق واحنا قاعدين ادينا على خدنا منتظرين الباشا يجى يقولنا المسيح متصلبش يا كفرة

وهنا نقول stop واسمه ايها الهرطوقى ما لا تعرفه

بما اننا بعدنا من مجال التهنئة والمعاملات الانسانية الى نطاق النقد العقائدى فهنا لابد وان نعرفك ما هو الحق

تحت عنوان " المسيح لا يحتاج الى قيامة لانه لم يصلب اصلا " تفوه مفتى جماعة الاخوان بجواز عدم تهنئة المسيحين باعيادهم بكونها مخالفة للعقيدة الاسلامية

وبالنسبة لتهنئتك فان فعلتها فتكون شاكرا وان لم تفعلها فهذا شانك لكن احذر من ان تتطاول على من علموا اجدادك اسرار الالهيات حينما كانوا غارقين مع اجدادهم فى الوثنيات


العقيدة الاسلامية عقيدة دوسيتية
معروف ان المسيحين واليهود والوثنين اقروا واعترفوا وأرخوا لصلب يسوع الناصرى مع اختلاف وجهه نظر كل فريق لهذا الحدث التاريخى الذى لا يمكن ان ينكره سوى الجهال
فالمسيحين ينظرون لصلب يسوع بنظرة خلاصية وانه المخلص الذى بموته امات الموت
واليهود ينظرون انهم تخلصوا من مجدف دجال باعدامه
والوثنين ينظرون ليسوع انه مثير شغب ثار شعبه عليه وتم اعدامه لكى تستريح اليهودية من مشاكله
ولكن يبقى الخبر المتواتر التاريخى الذى لا يمكن انكاره ان يسوع علق على الخشبة ومات

وهذا هو ميزة الايمان المسيحى ان الايمان بالحدث يسبق الايمان بالنص فكان ايمانا كله مبنى على الحدث التاريخى هو سفك دم المخلص على الخشبة

فانا مؤمن بحدث تاريخى يمكن اثباته تاريخيا ولا يمكن انكاره ابدااااا



انا لست بصدد للتكلم عن صلب يسوع الناصرى تاريخيا لان المئات كتبوا عنه ووثقوا تلك الحادثة من التاريخ اليهودى والوثنى والمسيحى

لكن انا بصدد للتكلم عن النص اليتيم العقيم الذى يحاول بيه امة محمد ان يناقضوا بيه ايمان ملايين المسيحين " ما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم "


هذا هو النص اليتيم الذى دوخ وحير العلماء اجمعين فى مختلف العصور ليردوا على تساؤلات عدة ولم يجدوا الى يومنا ردا عليها


1-هل من صلب بدلا منه انسان بار تطوع بذلك من نفسه ام شرير يستحق الصلب ؟
2-من هو هذا الشبيه الذى صلب بدلا منه ؟
3-على ماذا تعود شبه لهم على شخص المصلوب ام على عملية الصلب نفسها انها كانت بالخيال والشبه ؟
4-وما فائدة الصلب ان اراد ان يرفع عيسى فكان ممكن ان يرفع عيسى قدام جميع الناظرين بمجد وكرامة ولا يصلب احد مكانه وكان الكل امن بيه ان الله رفعه الى السماء ؟
5-ماهو المغزى من القصة ان كان القران قد اقر بان اليهود قتلوا الانبياء فما ميزة عيسى على باقى الانبياء ان قتلوه فعلا لماذا الاصابة بالصرع والهيجان حينما يسمع المسلم ان المسيح مات ولماذا موت هذا الشخص بالذات يصبب كل هذا الهيجان ان كان مجرد واحد من الانبياء ؟
6-هل مر على دولة عظمى كالدولة الرومانية وكل تلاميذه واهله والمؤمنين بيه انهم فقدوا صوابهم واعتقدوا بان يسوع صلب واله السماء يخرج لهم السنتهم ويقول لهم ضحكت عليكم دا واحد تانى ؟

7-وان كان الذى صلب شبيه ليسوع فلماذا انتشرت اخبار بعد 3 ايام انه قام من الاموات ان كان لم يكن هو بنفسه قال اخبر المقربين اليه بهذا وانتشر هذا الخبر فى كل اليهودية ؟ هل الشبيه يقول عن نفسه انا ساموت ويستهزا بى وفى اليوم الثالث اقوم ؟

دعونا نترك كل هذة الخزعبلات الاسطورية التى عجز مسلم واحدا ان يجد لها جوابا ولن يجد لان الاساطير لا تؤرخ ولا يجد لها طرح منطقى تاريخى يعجز المقاومين

فشتان الفرق بين يسوع التاريخ وعيسى الدوسيتية الذى لم لون يوجد فى التاريخ


نعم الاسلام عقيدة غنوصية كفرية
يتخلص ايمان المسلم لكلمتين بساط اوى
ربنا نزل شبه عيسى على واحد تانى وصلبوه بدل منه
كويس اوى
لكن الذى لا يعرفه المسلم البسيط ان فكرة الخيالية او الشبه هى فكرة غنوصية وتسمى بالكرستولجية الدوسيتية تتخلص فى ان جسد يسوع جسد هلامى خيالى فكل ما قام بيه يسوع لم يكن حقيقى حتى الامه كانت بالشبه والخيال وليست حقيقة هذة الفكرة وجدت لها صدى منذ العصر الرسولى الاول ونقضها الاباء الرسل

تعريف بسيط بالدوسيتية

Such a notion of a suffering of Christ which was merely apparent and not real is called ‘docetism’, after the Greek term for ‘appear’
Markschies, Christoph: Gnosis : An Introduction. London; New York : T&T Clark, 2003, S. 55


معاناة المسيح كانت مجرد ظاهرية وليست حقيقة

وكان يوجد غنوصى فى اسكندرية اسمه
Basilides قال بان سمعان القيروانى حمل صليب يسوع وفى الطريق الله القى شبه يسوع عليه ويسوع انضم لجمهور الضاحكين عليه وصلب سمعان القيروانى بدلا من يسوع
. A ‘docetic Christology’is followed: Simon of Cyrene was crucified in the place of Jesus Christ; he acted for Jesus, while Jesus stood by and laughed.
Markschies, Christoph: Gnosis : An Introduction. London; New York : T&T Clark, 2003, S. 81



هذة الخزعبلات الفلسفية لم تكن تاريخا بل كانت نظرة فلسفية لدونية الجسد وعدم ارتباط الاله بها وان يسوع كان له مجرد جسد هلامى وشبحى وليس جسدا حقيقا كما تاسست المسيحية الرسولية التاريخية

ولعل من اهم المتخصصين فى كتابات التاريخ الكنسى فيليب شاف الذى كتب ايها عن الحقبة المحمدية لم يجد غضاضة ان يصرح بان النظرة الاسلامية لصلب المسيح بلا ادنى شك هى نظرة غنوصية

This view of the crucifixion is no doubt derived from apocryphal sources. The Gnostic sect of Basilides supposed Simon of Cyrene, the Evangel. Barrabae, Judas, to have been that other person who was crucified instead of Jesus. Mani (Epist. Fund.) says that the prince of darkness was nailed to the cross, and wore the crown of thorns.

Schaff, Philip ; Schaff, David Schley: History of the Christian Church. Oak Harbor, WA : Logos Research Systems, Inc., 1997


فياللهول _ على رائ يوسف وهبى _ اصبح التاريخ ادعاء والاساطير الغنوصية حقيقة و وحى يوحى

فيا فضيلة الشيخ مفتى الجماعة ان اردت ان لا تهنى فهذا شانك
ولكن ان تتمادى وتتدعى بانك تملك الحق الذى ينبغى ان يتبع فلن يتركك من تطاولت عليهم
خليك عايش فى الاساطير اللى انت عايش فيها وملكش دعوة بحد

وتهنانيا القلبية للمسيحين بعيد قيامة يسوع المسيح ابن الله ناصرا ومنتصرا من بين الاموات
ولا عزاء للهراطقة الغنوصيين


ونهديه فى النهاية من كتابات جواد على ايمان نصارى الجزيرة الابيونين عن عيسى المسيح لعله يفوق من غيبوته ويعرف ان جبريل هو نصارى الجزيرة



انكار صلب يسوع فى المانوية

" فان عيسى المانوية غير عيسى الذى صلبه اليهود فعذاب عيسى , ولم يكن الا فى الظاهر , كان رمزا لاستبعاد روح النور من العالم السفلى



يا احبائى احتلفوا بقيامة يسوع التاريخ ودعوا الهراطقة يهزون




apostle.paul غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-04-2013, 07:29 PM   #2
apostle.paul
...............
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 15,945
ذكر
 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586 نقاط التقييم 6648586
واحد بيسالنى على الفيس بوك تعليقا على هذا الموضوع

ان مفيش دليل على ان محمد قد تعرف على الافكار الغنوصية ولا يوجد دليل ان هناك افكار غنوصية مازالت باقية فى شبه جزيرة العرب فى بدايات الاسلام

بالرغم من انى كتبت شهادة جواد على عن الفكر الابيونى وواضح انهم متاثرين بالغنوصية فى رفض الام المسيح

الا ان الافكار الغنوصية ذات نفسها ايضا كان لها صدى قوى فى المجتمع اللى نشا فيه الاسلام وكان فى احتكاك بينه وبين الاسلام فى بداية ظهوره

هذا نقرا فى كتاب الغنوصية فى الاسلام



مفيش ادنى شك اليوم بين العلماء المنصفين ان كل الافكار الكرستولوجية عن المسيح فى القران هى نتيجة احتكاك الاسلام بالهرطقات التى كانت سائدة فى المجتمع العربى
apostle.paul غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-04-2013, 08:15 PM   #3
ElectericCurrent
أقل تلميذ
 
الصورة الرمزية ElectericCurrent
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: I am,Among the Catechumens
المشاركات: 5,292
ذكر
مواضيع المدونة: 70
 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160
+ من رسالة معلمنا بولس الرسول إلى غلاطية الاصحاح 2
{16. إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.
17. فَإِنْ كُنَّا وَنَحْنُ طَالِبُونَ أَنْ نَتَبَرَّرَ فِي الْمَسِيحِ نُوجَدُ نَحْنُ أَنْفُسُنَا أَيْضاً خُطَاةً، أَفَالْمَسِيحُ خَادِمٌ لِلْخَطِيَّةِ؟ حَاشَا!
18. فَإِنِّي إِنْ كُنْتُ أَبْنِي أَيْضاً هَذَا الَّذِي قَدْ هَدَمْتُهُ، فَإِنِّي أُظْهِرُ نَفْسِي مُتَعَدِّياً.
19. لأَنِّي مُتُّ بِالنَّامُوسِ لِلنَّامُوسِ لأَحْيَا لِلَّهِ.
20. مَعَ الْمَسِيحِ صُلِبْتُ، فَأَحْيَا لاَ أَنَا بَلِ الْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ. فَمَا أَحْيَاهُ الآنَ فِي الْجَسَدِ فَإِنَّمَا أَحْيَاهُ فِي الإِيمَانِ،
إِيمَانِ ابْنِ اللهِ، الَّذِي أَحَبَّنِي وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِي.
21. لَسْتُ أُبْطِلُ نِعْمَةَ اللهِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِالنَّامُوسِ بِرٌّ، فَالْمَسِيحُ إِذاً مَاتَ بِلاَ سَبَبٍ.} نعمة الله الاب تحل على جميعنا
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
على أن ليس بولس وحده هو صاحب هذه العقيدة
من الرسالة الاولى التى كتبها معلمنا بطرس الرسول الى الكنيسة الجامعة الاصحاح الثانى
{ 21. لأَنَّكُمْ لِهَذَا دُعِيتُمْ. فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضاً تَأَلَّمَ لأَجْلِنَا، تَارِكاً لَنَا مِثَالاً لِكَيْ تَتَّبِعُوا خُطُواتِهِ.
22. الَّذِي لَمْ يَفْعَلْ خَطِيَّةً، وَلاَ وُجِدَ فِي فَمِهِ مَكْرٌ،

23. الَّذِي إِذْ شُتِمَ لَمْ يَكُنْ يَشْتِمُ عِوَضاً وَإِذْ تَأَلَّمَ لَمْ يَكُنْ يُهَدِّدُ بَلْ كَانَ يُسَلِّمُ لِمَنْ يَقْضِي بِعَدْلٍ.
24. الَّذِي حَمَلَ هُوَ نَفْسُهُ خَطَايَانَا فِي جَسَدِهِ عَلَى الْخَشَبَةِ، لِكَيْ نَمُوتَ عَنِ الْخَطَايَا فَنَحْيَا لِلْبِرِّ. الَّذِي بِجَلْدَتِهِ شُفِيتُمْ.
25. لأَنَّكُمْ كُنْتُمْ كَخِرَافٍ ضَالَّةٍ، لَكِنَّكُمْ رَجَعْتُمُ الآنَ إِلَى رَاعِي نُفُوسِكُمْ وَأُسْقُفِهَا }




التعديل الأخير تم بواسطة ElectericCurrent ; 30-04-2013 الساعة 09:47 PM
ElectericCurrent غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-04-2013, 08:40 PM   #4
ElectericCurrent
أقل تلميذ
 
الصورة الرمزية ElectericCurrent
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: I am,Among the Catechumens
المشاركات: 5,292
ذكر
مواضيع المدونة: 70
 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160 نقاط التقييم 9203160
المفتى والمفتّوّن والذين يفتّوْن:

1] يظهر على السطح السياسي الان .. مزايدات التيارات الاسلاموية بعضهم على بعض وتحريضهم بعضهم على بعض ومغالبتهم بعضهم على بعض .. فهؤلاء تيارات وجماعات منها من ينافق الداخل القبطى والخارج لفظاً وإستعراضاً نفاقياً خالياً من المضمون فقط وذلك لانه فى السلطة .. وبينما التيارات المزايدة التى تصارع على الشو الاعلامى عند رجل الشارع من أتباع هذه العقيدة .. وهذا شأنهم تطييب هنا وتطييب هناك .

2] الاصل فى نصوص القوانين الكنيسية التحريرية والاجماع الكاسح : بمنع تواجد غير المؤمنين القديسين فى محل العبادة المسيحية .. .

3] الزملاء غير المسيحين شديدى التحمس واليقين والإنفعال - لبذل كل الجهد -للتعرض لهذه العقيدة وهذه الحقيقة وهذه النصوص انتصافا لمن قرروا فراماناً سلطانياً بمنحه إقرارهم بنبوته بل وشهادتهم العيانية برسوليته ... فبذلوا كل جهد فى سبيل الانتصار لفكرة شُّبهه لهم [العبثية] [ Women157]
,ولم يسأل أحدهم نفسه لماذا يفعل الله هكذا ولماذا لم يصنع نفس الشئ لرسل قد خلت من قبل المشبهه به \ ولماذا لم يفعلها الله فى حق( خاتم أنبيائه المزعوم.)
وتبقي []سؤآل آخر فمن الذى [ أُصعد الى السماء وهم ينظرون* ] من على تله الصعود فى جبل الزيتون فى تلك البقعة التى تتوسط اورشاليم وبيت عنيا يوم الخميس -الاربعين من بعد القيامة.{* وهم ينظرون :مقصود بها هم التلاميذ ال12 وال70 وال500 والمريميات: أع 1}!؟!
وتبقي [\]سؤآل آخر وآخر : : فهل العذراء الام والقديس يوحنا الحبيب سيشبه لهما فيقفا تحت صليب الشبيه يبكون ويناجونه وجدانياً هذه أيضاً تهمة للعذراء فى العقيدة الدوستية الايبونية الصلعمية فيتهمونها بعمى البصيرة وغلظة القلب فهى أم تتوه عن إبنها ؟؟ ام تراها هى أيضا شبيهه لتلك ..؟

ياعم صلعم لا توفق فى قرءانك من مختلف مصادر التولييف والمزج والتوفيق لاسترضاء الناس من شتى النحل .
[\] تنبيه : نحـــن لا نضيع وقتنا في مطالعة نصوص مخُّلًقة مفبركة مؤلفة ..من عنديات إعرابي طموع.

ه

التعديل الأخير تم بواسطة ElectericCurrent ; 10-05-2013 الساعة 08:40 AM
ElectericCurrent غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-04-2013, 09:36 PM   #5
e-Sword
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية e-Sword
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 854
ذكر
 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614 نقاط التقييم 1450614
لو تصفحنا سور القرآن، هل نجد فيها ما ينفي موت المسيح؟ كلا، على العكس فإننا سنجد خمسة نصوص على الأقل تؤيده:
  • «وَٱلسَّلاَمُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ ويَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً» (مريم 19: 33) ففي هذا النص شهادة واضحة كرائعة النهار على حقيقة موت المسيح وبعثه، أي قيامته. وذلك على شكل نبوة ترتكز على معجزة، وكل تفسير غير ذلك يدّعي أن الموت لا يعني الموت العاجل، بل الآجل، يكون حذلقة فاشلة ينقصها سياق الحديث في السورة كلها.




  • «وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى ٱلْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِٱلرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱلْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ ٱسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ» (البقرة 2: 87) والكلمة «تقتلون» تناقض الفكر أن المسيح نقله الله إلى السماء قبل موته.


  • «ٱلَّذِينَ قَالُوا إِنَّ ٱللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّى يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ ٱلنَّارُ قُلْ قَدْ جَاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي بِٱلْبَيِّنَاتِ وَبِٱلَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ؟» (آل عمران 3: 183).فمن هو الرسول الذي قتلوه بعد أن أتاهم بالقربان، أي المائدة من السماء حسب رواية القرآن إن لم يكن عيسى بن مريم؟




  • «إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوكَ فَوْقَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ» (آل عمران 3: 55).قال الرازي نقلاً عن ابن عباس ومحمد بن اسحاق إن الوفاة هنا تعني الموت. وقال وهب: لقد توفى الله عيسى ثلاث ساعات ثم رفعه إلى السماء. وقال محمد بن إسحاق: توفى الله عيسى سبع ساعات ثم أحياه الله ورفعه. وقال البيضاوي: أمات الله عيسى سبع ساعات ثم رفعه إلى السماء. وقال الربيع بن أنس إنه تعالى توفاه حين رفعه إلى السماء.




  • «وَإِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ ٱللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ ٱعْبُدُوا ٱللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ ٱلرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ» (المائدة 5: 116و 117).

فهذه النصوص جميعها تثبت وفاة المسيح بحيث تصبح محاولات بعض المفسرين لتأويل كلمة الوفاة بالإستيفاء أمراً ضعيفاً. وهذا ما ذهب إليه الزمخشري، توفيقاً بين نصوص القرآن.



فهذه العبارة «شُبّه لهم» هي علة جميع الروايات التي أخرجها المفسرون وأثارت جدلاً وانقساماً في الآراء. وقد أبدى الإمام الرازي رأيه في هذا الموضوع، فقال: وهذه الوجوه متعارضة متدافعة والله أعلم بحقائق الأمور. فكيفما كان ففي إلقاء شبَه عيسى على الغير إشكالات:
  • أنه إن جاز أن يقال إنه تعالى يلقي شبَه عيسى على آخر، فهذا يفتح باب السفسطة، ويؤدي إلى القدح في التواتر. ففتح هذا الباب أوله سفسطة وآخره إبطال النبوات بالكلية.


  • إنّ الله أيده بروح القدس. فهل عجز هنا عن تأييده؟ وهو نفسه كان قادراً على إحياء الموتى، فهل عجز عن حماية نفسه؟


  • إن الله كان قادر على تخليصه برفعه إلى السماء. فما الفائدة من إلقاء الشبهة على غيره؟ وهل في هذا إلا إلقاء مسكين في القتل من غير فائدة إليه؟


  • بإلقاء الشبَه على غيره اعتقدوا أن هذا هو عيسى، مع أنه ما كان عيسى. فهذا كان إلقاء لهم في الجهل والتلبيس. وهذا لا يليق بحكمة الله.


  • إنّ النصارى على كثرتهم في مشارق الأرض ومغاربها وشدة محبتهم للمسيح وغلوّهم في أمره أخبروا أنهم شاهدوه مقتولاً ومصلوباً. فلو أنكرنا ذلك كان طعناً فيما يثبت بالتواتر. والطعن بالتواتر يوجب الطعن بنبوة محمد وعيسى وسائر الانبياء.


  • ألا يقدر المشبوه به أن يدافع عن نفسه أنه ليس بعيسى؟ والمتواتر أنه لم يفعل. ولو ذكر ذلك لاشتهر عند الخلف هذا المعنى. فلما لم يوجد شيء من ذلك علمنا أن الأمر ليس كذلك.



لذلك يجب رفض خرافة الشبه، الشائعة بين بعض المسلمين إلى حيث لا رجعة. ورفضها لا يغيّر شيئاً من موقف القرآن، ومقالة سورة النساء.

هذا هو رأي الإمام الرازي. ولا نظن أن علاّمة كالرازي، الذي اشتهر بفضله ونزاهته، أراد أن يخلق تناقضاً في القرآن بين سوره، وبين القرآن والإنجيل. وإنما الطريق السوي لفهم آية النساء 157 هو دراستها بعمق على ضوء الآيات المقارنة، وبالمقابلة بنصوص الإنجيل التي تظهر هدف اليهود من قتل المسيح.


في القسم الأول من رسالتي هذه تكلمت بإيجاز عن قصد اليهود من قتل المسيح. ولكن استكمال البحث يحملني على العودة إلى ما كتبه يوحنا في إنجيله عن هدف اليهود في قتل المسيح. يقول يوحنا: «فَجَمَعَ رُؤَسَاءُ ٱلْكَهَنَةِ وَٱلْفَرِّيسِيُّونَ مَجْمَعاً وَقَالُوا: مَاذَا نَصْنَعُ؟ فَإِنَّ هٰذَا ٱلإِنْسَانَ (أي يسوع) يَعْمَلُ آيَاتٍ كَثِيرَةً. إِنْ تَرَكْنَاهُ هٰكَذَا يُؤْمِنُ ٱلْجَمِيعُ بِهِ، فَيَأْتِي ٱلرُّومَانِيُّونَ وَيَأْخُذُونَ مَوْضِعَنَا وَأُمَّتَنَا. فَقَالَ لَهُمْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، وَهُوَ قَيَافَا، كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ ٱلسَّنَةِ: أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَ شَيْئاً، وَلاَ تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ إِنْسَانٌ وَاحِدٌ عَنِ ٱلشَّعْبِ وَلاَ تَهْلِكَ ٱلأُمَّةُ كُلُّهَا. وَلَمْ يَقُلْ هٰذَا مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ إِذْ كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ ٱلسَّنَةِ، تَنَبَّأَ أَنَّ يَسُوعَ مُزْمِعٌ أَنْ يَمُوتَ عَنِ ٱلأُمَّةِ، وَلَيْسَ عَنِ ٱلأُمَّةِ فَقَطْ، بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ ٱللّٰهِ ٱلْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ» (يوحنا 11: 47-52).

وحين علقوه على الصليب وأودعوه القبر، ظنوا أنهم قد انتهوا منه ومن آياته. ولكن بما أن انجذاب الألوف إليه بالصليب، الذي هو آية الآيات قد تم بسرعة بعد موته، يمكننا القول إنهم ما قتلوه. ويخبرنا القديس لوقا في سفر أعمال الرسل، أنه بعد برهة وجيزة من موت المسيح وقيامته وصعوده أقبل بطرس في مجمع اليهود مندداً بالرؤساء الذين تآمروا على يسوع وصلبوه (أعمال 2: 41).

فاليهود إذن لم يبلغوا هدفهم في القضاء على يسوع صانع الآيات، بل شُبّه لهم. ما قتلوه يقيناً بل ظنوا ذلك، لأن القبر لم يستطع أن يمسكه، بل قام من الأموات في اليوم الثالث، وصعد إلى السماء بعد أربعين يوماً من قيامته. وتم القول: «والسلام عليَّ يوم وُلدت ويوم أموت ويوم أُبعث حياً»

وكذلك صعود المسيح من دنيانا إلى حيث كان منذ البدء الكلمة عند الله، لم يضع حداً لآياته التي وعد باستمرارها بواسطة رسله الأطهار ومختاريه، حين قال: «وَهٰذِهِ ٱلآيَاتُ تَتْبَعُ ٱلْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ ٱلشَّيَاطِينَ بِٱسْمِي، وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ. يَحْمِلُونَ حَيَّاتٍ، وَإِنْ شَرِبُوا شَيْئاً مُمِيتاً لاَ يَضُرُّهُمْ، وَيَضَعُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَى ٱلْمَرْضَى فَيَبْرَأُونَ» (مرقس 16: 17 و18). وهكذا صار يسوع آية للعالمين في ولادته وحياته وتعليمه وموته وصعوده، وامتداد ملكوته.
قبل أن أنهي البحث في هذا الموضوع، أرى لزاماً عليَّ أن أتصدّى لزعم آخر لا يقل سُخفاً عن الزعم بالشبَه، وهو النظرية التي تقرّ أن يسوع عُلّق على الصليب فعلاً ولكنه لم يمت، وإنما أُغمي عليه، فظن اليهود أنه مات، فدُفن في قبر منحوت في الصخر. وبعد وقت قصير استرد وعيه ثم تسلل من قبره، مختفياً عن الأعين، وفرَّ إلى بلاد نائية حيث قضى نحبه كأي إنسان. وحجتهم في ذلك هي أن دماء الميت تتخثر حالما تحدث الوفاة ولا تسيل كما سالت دماء يسوع حين طعنه جندي روماني بحربة في جنبه.
ولكن هذه الحجة فنَّدها طبيب اسكتلندي، هو السير جيمس سمبسون. وهو العالم المشهور الذي اكتشف استعمال البنج في العمليات الجراحية. فقد كتب نبذة أكدّ فيها أن يسوع مات بما اصطلح الأطباء على تسميته بارتشاح الدم. وأكدّ أن الذي يموت على هذه الصورة تتمدد ذراعاه وتصدر عنه صرخة عالية، وينفجر جدار قلبه، فيتدفق منه الدم غزيراً. ويمكث الدم بعضاً من الوقت في الغشاوة. ثم يتحول قسم منه إلى مصل يشبه الماء. وهذا ما قاله يوحنا، مع أنه لم يكن يعرف الطب، وإنما كان دقيق الملاحظة وملهماً بالروح القدس. فأحسن وصف ما جرى أمام عينيه.

والآن لنقارن بين ما كتبه يوحنا وما يقرّ به الطب، فقد ورد في انجيله أن ذراعي المسيح كانتا ممدودتين أفقياً، وكانت كفاه مسمرتين على خشبة الصليب. وقد بقي ست ساعات في هذا الوضع، ثم «صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَأَسْلَمَ ٱلرُّوحَ» (مرقس 15: 37)
«لِكَيْ لاَ تَبْقَى ٱلأَجْسَادُ عَلَى ٱلصَّلِيبِ فِي ٱلسَّبْتِ، لأَنَّ يَوْمَ ذٰلِكَ ٱلسَّبْتِ كَانَ عَظِيماً، سَأَلَ ٱلْيَهُودُ بِيلاَطُسَ أَنْ تُكْسَرَ سِيقَانُهُمْ وَيُرْفَعُوا. فَأَتَى ٱلْعَسْكَرُ وَكَسَرُوا سَاقَيِ ٱلأَّوَلِ وَٱلآخَرِ ٱلْمَصْلُوبَيْنِ مَعَهُ. وَأَمَّا يَسُوعُ فَلَمَّا جَاءُوا إِلَيْهِ لَمْ يَكْسِرُوا سَاقَيْهِ، لأَنَّهُمْ رَأَوْهُ قَدْ مَاتَ. لٰكِنَّ وَاحِداً مِنَ ٱلْعَسْكَرِ طَعَنَ جَنْبَهُ بِحَرْبَةٍ، وَلِلْوَقْتِ خَرَجَ دَمٌ وَمَاءٌ. وَٱلَّذِي عَايَنَ شَهِدَ، وَشَهَادَتُهُ حَقٌّ، وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ يَقُولُ ٱلْحَقَّ لِتُؤْمِنُوا أَنْتُمْ. لأَنَّ هٰذَا كَانَ لِيَتِمَّ ٱلْكِتَابُ ٱلْقَائِلُ: عَظْمٌ لاَ يُكْسَرُ مِنْهُ. وَأَيْضاً يَقُولُ كِتَابٌ آخَرُ: سَيَنْظُرُونَ إِلَى ٱلَّذِي طَعَنُوهُ» (يوحنا 19: 31-37).

وقد عُرف هذا النوع من الموت عند العامة بالقلب المنكسر، وفقاً للقول الذي تنبأ به داود: «ٱلْعَارُ قَدْ كَسَرَ قَلْبِي» (مزمور 69: 20).
والآن لنعد إلى الإدّعاء بالإغماء، فقد قال أصحاب هذا الزعم إن المسيح وهو في حالة من الضعف والقنوط، بدأ يفقد رشده شيئاً فشيئاً. وقبل أن يُغمى عليه ندت عنه تلك الصرخة اليائسة.
كثيراً ما تكون الحقائق جارحة وأليمة. ولكن يفترض في الباحث عنها أن يتحلى بالنزاهة وحُسن النية، فلا يرسل الكلام على عواهنه في سبيل دعم ادعاء. لقد ذكر يوحنا في إنجيله أن يسوع بعدما شرب قليلاً من الخل، قال: «قد أُكمل». وهذه العبارة في اللغة التي كُتب بها الإنجيل تُقال عند تسديد حساب ما. فهي إذن لم تكن صرخة يائس لإثارة شجن سامعيه، وإنما كانت هتاف منتصر أطلقه يسوع حين أتم عمل الفداء ودحر قوة إبليس، وصار في استطاعة كل مؤمن به أن يخلص من عبودية الخطية. وحينئذ هتف: «قد أُكمل» ومات قرير العين لأنه تمم المشيئة الإلهية بالفداء العظيم، وفقاً لإعلانات السماء والنبوات.


المرجع : فى سبيل الحق للعابر الرائع اسكندر جديد ص 194-195-196-197-198-199-200

رابط الكتاب http://www.alkalema.net/articl/fisabilalhak.html


e-Sword غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-05-2013, 02:08 PM   #6
abdel hi
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 111
ذكر
 نقاط التقييم 63
شوف يا دكتور يوحنا ... لا داعى لنتجادل عن الفكر الغنوصى والفرق الغنوصية والابيونية......لان هذه الفرق والمذاهب تنتمى للقرون الثلاث الاولى ولا نعرف -دليل واحد- على وجود هذه الفرق وسط العرب فى جزيرة العرب


انا مسلم لى عقل ناضج مثلك تماما وساجيب اعتراضاتك السبعة بكل هدوء:


اقتباس:
-هل من صلب بدلا منه انسان بار تطوع بذلك من نفسه ام شرير يستحق الصلب ؟


الذين قالوا بعدم صلب يسوع اختلفوا فى هذا (البديل) الذى صلب ولكن غالبيتهم قالوا انه واحد من تلاميذه تطوع بنفسه ليصلب.
وسواء كان انسان بار تطوع او كان ذلك الشرير الذى سلمه ففى الحالتين لا ظلم هناك ولا مظلوم لان البار وافق ان يفديه بنفسه والشرير ينال جزاءه بالمثل ومن حفر حفرة لاخيه وقع فيها فما بالك بمن حفر حفره لمعلمه؟!

لو عايز تفاصيل اكتر اشر لى وانا اجاوبك

اقتباس:
-من هو هذا الشبيه الذى صلب بدلا منه ؟
بار متطوع او الشخص الذى سلمه.
....المشكلة ان تحديد هذا الشخص لا اهمية له عند من يقول ان الذى صلب كان يشبه يسوع لانه لم يكن من الممكن تعرف شخصيته من خلال وجهه-بل ربما من خلال كلامه وموقفه من تعذيبه وصلبه أو من اخبار يسوع نفسه بحدوث هذا الامر كله ك(نبوءة) ...هنا لا استطيع ان اقول لك (نعم) ولا (لا). بسبب عدم وجود تسجيل كتابى لكل اقوال يسوع ولا تاريخه بالتفصيل الممل ......اذن فلا مجال فى هذه النقطة للنفى ولا الاثبات ولو انك تاملت الاناجيل الاربعة وقمت بحساب بسيط لمحتواها ستكتشف انها أوردت اقل حتى من ربع اقوال يسوع التى قالها فى ثلاث سنوات كاملة!

السؤال المهم جدا هو لماذا عقيدة (البديل) الذى يصلب بدلا من (الهدف الاصلى) لليهود والرومان....وسنجيبه بعد قليل

اقتباس:
-على ماذا تعود شبه لهم على شخص المصلوب ام على عملية الصلب نفسها انها كانت بالخيال والشبه ؟
اسلاميات......ولا استطيع الكلام فيه الا ب...(اذن)!


اقتباس:
-وما فائدة الصلب ان اراد ان يرفع عيسى فكان ممكن ان يرفع عيسى قدام جميع الناظرين بمجد وكرامة ولا يصلب احد مكانه وكان الكل امن بيه ان الله رفعه الى السماء ؟
الجواب هنا يقوم عندى على اساس عقيدة ( الاختبار والابتلاء والتجريب ) الذى هو (الوصف العام ) لهذا العالم الذى=الحياة الدنيا

اى ان: الله يجرب الناس و يمتحنهم لكى يتميزوا الى مؤمن صادق-منافق-شاك-غيرمؤمن....الخ ويكشفوا عما فى نفوسهم فيظهروا
طب ليه ربنا بيعمل هذا الاختبار؟ لأن ده طبيعة ومغزى هذه الدنيا حسب اعتقادى.

اظن ان المسيحية بها شئ شبيه من تلك العقيدة ولعلك تفهمنى!
فهل انت تؤمن بهذه (العقيدة) أم لا ؟
ان كان لا فلن تجد اجابة لسؤالك الا بعد فهم هذه العقيدة(بغض النظر عن الايمان بها)

اقتباس:
-ماهو المغزى من القصة ان كان القران قد اقر بان اليهود قتلوا الانبياء فما ميزة عيسى على باقى الانبياء ان قتلوه فعلا لماذا الاصابة بالصرع والهيجان حينما يسمع المسلم ان المسيح مات ولماذا موت هذا الشخص بالذات يصبب كل هذا الهيجان ان كان مجرد واحد من الانبياء ؟


اليهود لم يقولوا انهم قتلوا (يسوع)...فقط

لا....

اليهود قالوا انهم قتلوا (يسوع) وانه .....ساحر و كذاب

فيرد الله عليهم بانه لم يقتل ....ولو كان ساحرا ما نجاه الله ورفعه


اما صرع وهيجان المسلم من ذكر موت يسوع فلا علم لى به.....

اقتباس:
-هل مر على دولة عظمى كالدولة الرومانية وكل تلاميذه واهله والمؤمنين بيه انهم فقدوا صوابهم واعتقدوا بان يسوع صلب واله السماء يخرج لهم السنتهم ويقول لهم ضحكت عليكم دا واحد تانى ؟


الشق الاول من السؤال (هل مر على دولة عظمى كالدولة الرومانية وكل تلاميذه واهله والمؤمنين بيه انهم فقدوا صوابهم واعتقدوا بان يسوع صلب )

لم لا يمر على الرومان الوثنيين؟....اذا عرفنا ان الشبيه كان شبيه 100% IDENTICAL FORM والرومان لا علم لهم بمظهر يسوع وصفته مثل تلاميذه

اما اعتقاد التلاميذ والمؤمنين بانه صلب فلم نجد ذلك فى مصدر تاريخى خارج الكتاب المقدس....اتكلم هنا عن التلاميذ ال12 وال 70 تلميذا والقلة المؤمنة قبل حادثة الصلب.
التاريخ يفهم منه ان صلب يسوع هو الاعتقاد الذى شاع وانتشر بعد حادثة الصلب تماما مثل اعتقاد اخر قبله هو ان يسوع (ملك ارضى) وهو اعتقاد خاطئ
الشق الثانى (واله السماء يخرج لهم السنتهم ويقول لهم ضحكت عليكم دا واحد تانى ؟)
الجواب:
اين ومتى حدث هذا؟!!!


اقتباس:
-وان كان الذى صلب شبيه ليسوع فلماذا انتشرت اخبار بعد 3 ايام انه قام من الاموات ان كان لم يكن هو بنفسه قال اخبر المقربين اليه بهذا وانتشر هذا الخبر فى كل اليهودية ؟ هل الشبيه يقول عن نفسه انا ساموت ويستهزا بى وفى اليوم الثالث اقوم ؟


وهل دليل (الصلب ) وال(القتل) هو (وجود) الجثة ام (غيابها)؟

لو كانت جثة يسوع على الارض فستظل صالحة بدون تعفن وأقسم بالله العظيم انى ساومن به ربا والها لو رأيتها حتى لو صورة على الشاشة امامى
فاين الجثة ؟

يا اخى....ما حكمة الله من اختفاء الجثة عنا ورفعها للسماء؟
اليس ذلك الجسد اعظم دليل على الفداء والصلب فما حكمة الله فى ان يذهب بهذا الدليل الذى هو ليس الا جسد ماديا لا روح فيه ولا ارتباط له بالسماويات.

ما هو لزوم وضرورة (انتقال) جسدا ميتا لاروح فيه الى السماء مع انه لو بقى على الارض -وفيه اثر المسامير وفى حالة كاملة ناضرة غير متعفنة- فسوف يكون اعظم معجزة للمسيحية واعظم بمراحل من ماء زمزم عندى ؟لماذا؟

abdel hi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-05-2013, 05:47 PM   #7
Molka Molkan
لستم المتكلمين
 
الصورة الرمزية Molka Molkan
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: ويل لي إن كنتُ لا اُبشر
المشاركات: 23,933
ذكر
مواضيع المدونة: 37
 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813 نقاط التقييم 3288813
اقتباس:
شوف يا دكتور يوحنا ... لا داعى لنتجادل عن الفكر الغنوصى والفرق الغنوصية والابيونية......لان هذه الفرق والمذاهب تنتمى للقرون الثلاث الاولى ولا نعرف -دليل واحد- على وجود هذه الفرق وسط العرب فى جزيرة العرب
فنفرض جدلاً أننا لا نعرف دليلا واحداً على وجودهم، لكن نعرف بالأدلة وجود فكرهم في أشياء كثيرة جداً..

اقتباس:
انا مسلم لى عقل ناضج مثلك تماما وساجيب اعتراضاتك السبعة بكل هدوء:
سأريك كيف أن هذا إدعاء أخطأت فيه..

اقتباس:
الذين قالوا بعدم صلب يسوع اختلفوا فى هذا (البديل) الذى صلب ولكن غالبيتهم قالوا انه واحد من تلاميذه تطوع بنفسه ليصلب.
1. هل تقول أنه لا يوجد من إختلف -أصلا- في وجود شبية أم وجه إشتباة؟
2. أين قال القرآن -أصلا- بوجود شبيه؟ لماذا تحملون القرآن ما لم يقل!!
3. أين قال القرآن أصلا بعدم صلب المسيح أو قتله؟!! لماذا لا تضع الدليل على هذا؟


اقتباس:
وسواء كان انسان بار تطوع او كان ذلك الشرير الذى سلمه
الموضوع ليس بهذه السذاجة، الموضوع يكمن أصلا، في عدم وجود دليل قرآني على عدم صلب أو موت المسيح، ثم عدم وجود دليل قرآني في وجود شبيه، ثم عدم وجود دليل قرآني أن المصلوب هذا بار أم شرير، ثم عدم وجود دليل قرآني بإسم هذا الشخص، ثم وجود أدلة قرآنية تفيد موت المسيح!!!

ما فعله القرآن هو أنه ألقى علينا نص، غامض، قصير، غير مفهوم، حتى عند رواده.

اقتباس:
ففى الحالتين لا ظلم هناك ولا مظلوم
أنت تفترض -بقلة منطق- أن هناك إختيارين فقط، بينما الأنصف أن تفترض أيضاً وجود ظلم من إلهك بحيث يظلم شخصاً برئياً، كما ظلم أشخاصاً آخرين وإحداث إتباه لهم من "الشبة"!! فالظالم هنا هو ليس خارج دائرة الظلم هناك..

اقتباس:
بار متطوع او الشخص الذى سلمه.
تُذكرني بـ: شفيق ياراجل!، اللي لما يعطش يشرب!!
ما هو دا سؤاله أصلاً، هل هو بار أم مسلمه؟!! أفدت عدالة المحكمة!

اقتباس:
المشكلة ان تحديد هذا الشخص لا اهمية له عند من يقول ان الذى صلب كان يشبه يسوع
1. هذا إدعاء باطل، بدليل الأخماس في الأسداس التي يضربها من تسمونهم علماء الإسلام منذ قرابة 1400 عاماً!! فعلى الأقل أهميته في منع هذا الإلتباس، ولكن ربما معك حق هنا، لأن كتابك -كما تعرف- أغلبه متشابه في هذه الأمور، وكما تعلم أيضاً، بأن الذي لا خلاف عليه قليل جداً..
2. ولكن له أهمية عند غيرهم، مِنّا مثلاً، فعلى الأقل سنعرف إدعاء القرآن!


اقتباس:
لانه لم يكن من الممكن تعرف شخصيته من خلال وجهه
منطق فاسد ضعيف، لأنه طالما أقر الشبيه (وهذا لم يحدث) فيمكنه أن يقول هذا الشبيه، ونحن نعلم (أصلاً) بأنه كان مشبه بالمسيح، أي أنه سيكون لدينا معلومتين، الأولى، أن هناك شبيه لا يمكن أن يعرفوه، والثانية: أن هذا الشبيه هو: كذا...


هذا أولاً،

أما ثانياً: فكان يمكنه ألا يجعله يصلب من البداية أصلاً! أو يرفعه وكفى!! أو ليصلب، فما المشكلة؟!!

اقتباس:
بل ربما من خلال كلامه وموقفه من تعذيبه وصلبه أو من اخبار يسوع نفسه بحدوث هذا الامر كله ك(نبوءة) ...هنا لا استطيع ان اقول لك (نعم) ولا (لا).
كالعادة هناك تلبيس في كلامك، فكتابياً الأمر محسوم وهناك نبوات سواء من العهد القديم، أو لنقل -على الأقل- من العهد الجديد وعلى لسان المسيح نفسه بأنه سيقتل ..إلخ بالإضافة وجود الكتاب المقدس الذي يؤكد هذا بكل وضوح، فالقضية ليس في أن يسوع يقول عن الشبيه، لأنه لا يوجد أصلا شبيه، فكيف تطلب منه أن يقول ما وهمتموه أنتم؟!!

الأمر متعلق بالقرآن فقط، فهو -كما تعتقدون- هو النافي، فكان عليه أن يورد أقوال لعيسى كأقواله التي أوردها على لسانه، يقول فيها أن الشبيه هو : كذا... سواء كنبوة أم على الصليب..



اقتباس:
بسبب عدم وجود تسجيل كتابى لكل اقوال يسوع ولا تاريخه بالتفصيل الممل
بئس التفكير الدنس،

1. المشكلة ليست في التسجيل الكتابي لأن الكتاب أقر أنه صلب ومات وقبر وقام.. فكيف تطلب منه إيراد أقوال بالشبيه المزعوم في أوهامكم؟!

2. القرآن أيضاً لم يورد كل أقوال يسوع، ولا حتى قول واحد، وهو الذي يهمنا هو! فبدلا من أن يقول:

فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16) وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) التكوير

وبدلا من أن ينزل سورة كاملة (أه صدقوني) في سب أبا لهب:
تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5) المسد

وبدلا من الحروف المقطعة غير المفهومة للآن...إلخ، كان يمكنه أن يورد نصاً واحداً بإسم هذا الشبيه، هذا إن كان هناك شبيه أصلاً..

فهذه بضاعتكم ردت إليكم.

اقتباس:
.اذن فلا مجال فى هذه النقطة للنفى ولا الاثبات
كاذب، النفي حاضر، في كل العهد الجديد.. فكيف تقول أنه لا مجال للنفي؟!!

اقتباس:
ولو انك تاملت الاناجيل الاربعة وقمت بحساب بسيط لمحتواها ستكتشف انها أوردت اقل حتى من ربع اقوال يسوع التى قالها فى ثلاث سنوات كاملة!
ولو تأملت نفس هذه البشائر الأربعة ستجدهم يقرون بكل صراحة ووضوع بقتل المسيح نفسه.. فهنا لا مجال للعب مثلما لديك..

اقتباس:
السؤال المهم جدا هو لماذا عقيدة (البديل) الذى يصلب بدلا من (الهدف الاصلى) لليهود والرومان....وسنجيبه بعد قليل
لأ، هذا ليس السؤال المهم، فلا معنى له إذ لم تثبت أن هناك بديل أصلاً، فما قيمة أن تتكلم كثيراً في لماذا عقيدة البديل، وأنت لم تثبت أصلا وجود بديل ولو حتى من النص القرآني..

اقتباس:
اسلاميات......ولا استطيع الكلام فيه الا ب...(اذن)!
لا تحتاج إسلاميات، تحتاج قرآنيات فقط. أرنا..

اقتباس:
الجواب هنا يقوم عندى على اساس عقيدة ( الاختبار والابتلاء والتجريب ) الذى هو (الوصف العام ) لهذا العالم الذى=الحياة الدنيا
منطق ركيك، لماذا؟

1. لوجود من خدعوا بهذا الأمر على مدار قرون طويلة، سواء كان بالإعتقاد انه صُلب، أو بالإعتقاد أنه لم يصلب، فالقرآن جاء بعد ست قرون ليقول: لا شيء. فلا يوجد ما تستطيع إستخراجه من هذه الجملة تقريباً.
2. وفقاً للمبدأ الفقهي، درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، فإن هنا مفاسد ما تنسبه لإلهك، أكثر بكثير من المصالح! فكان يجب عليه ألا يفعل هذا..
3. لماذا لا يختبره في أي شيء أخر؟ ولماذا لم يختبر من قتلوا من الأنبياء بنفس هذا الإختبار؟!!
4. أين قال أصلا أنه فعل هذا الإختبار؟ أم أنك تتقول على إلهك؟! وتزيد للكلام كلاماً لا دليل عليه كعادتكم؟!

اقتباس:
اى ان: الله يجرب الناس و يمتحنهم لكى يتميزوا الى مؤمن صادق-منافق-شاك-غيرمؤمن....الخ
وما هى الإحتمالات التي كان يمكن أن يكون فيها هذا الخالق (المسيح)؟ هل غير مؤمن؟ هل منافق؟ هل شاك؟

اقتباس:
لأن ده طبيعة ومغزى هذه الدنيا حسب اعتقادى.
1. إعتقادك لا يلزمنا، يلزمنا دليلك مما تعتقد فيه (القرآن).
2. كان يمكن أيضاً -حسب وهمك- أن يختبره بهذا الإختبار، ثم يرفعه ولا يصلب أحد بدلا عنه (الذي لا دليل عليه أصلاً).


اقتباس:
اليهود لم يقولوا انهم قتلوا (يسوع)...فقط

لا....

اليهود قالوا انهم قتلوا (يسوع) وانه .....ساحر و كذاب

فيرد الله عليهم بانه لم يقتل
كونهم قالوا عليه أنهم قتلوه وانه ساحر وكذاب، فهذا فيه نظر، لماذا؟ لأن القتل فعل، لكن السحر والكذب هو رأي فقط!

تقول أن الله رد عليهم وقال لهم أنه "لم يقتل"، وهذا ما أطلبه منك، أين قال لهم الله هذا في القرآن؟ ضع لي الشاهد...

الشيء الأخرق الآخر أن هذا الرد المزعوم جاء في كتاب ليس لهم علاقة به، وجاء بعد أكثر من 6 قرون كاملة!!

شيء مضحك، يا لعقولكم..

اقتباس:
ولو كان ساحرا ما نجاه الله ورفعه
مبدأ غريب، منطقياً كلامك لا يسوى كتابته، لماذا؟
لأنه ربما ساحر وكذاب، ولكن في هذه الحادثة تحديداً هو مظلوم من أحد تلاميذه مثلا، أو أي أحد آخر، فأراد أن يخلصه هنا.. هذه واحدة..

الثانية أنه ربما ساحر وكذاب ولكن الله غفر له، كما غفر لنبيك وزره التي أنقضت ظهره!!


اقتباس:
اما صرع وهيجان المسلم من ذكر موت يسوع فلا علم لى به.....
من جملة ما لا تعلم، لن يفرق.


اقتباس:
الشق الاول من السؤال (هل مر على دولة عظمى كالدولة الرومانية وكل تلاميذه واهله والمؤمنين بيه انهم فقدوا صوابهم واعتقدوا بان يسوع صلب )

لم لا يمر على الرومان الوثنيين؟
لأنهم كانوا حاضرين وهم رأوه وهم من قبضوا عليه وهم من جلدوه ...إلخ، بينما العرب لم يكونوا حاضرين لهذه الواقعة أصلاً..

اقتباس:
اذا عرفنا ان الشبيه كان شبيه 100% IDENTICAL FORM
كيف نعرف هذا؟!!

اقتباس:
والرومان لا علم لهم بمظهر يسوع وصفته مثل تلاميذه
كلام فارغ، لماذا؟ لأنه كان قد تم الإمساك به من السلطات الرومانية، فهل كان بلا وجه لكي لا يعرفوه؟؟! أم أنك تظن أنهم تركوه ليتجول في المدينة على وعد أن يعود إليهم، فنسوا شكله؟!!

ما هذه التراهات التي تقولها؟

اقتباس:
التاريخ يفهم منه ان صلب يسوع هو الاعتقاد الذى شاع وانتشر بعد حادثة الصلب
لماذا لا ترينا كيف تفهم من "التاريخ" أن هذا ما شاع؟

[QUOTE][ تماما مثل اعتقاد اخر قبله هو ان يسوع (ملك ارضى) وهو اعتقاد خاطئ /QUOTE]
تشبيه فاسد، إذ انك هنا تتكلم في "صفة يسوع" وليس "شكل يسوع" فكيف تقارن شيء مادي بشيء غير مادي؟؟

ربما عندما أراك لا اعرف إن كنت طبيبا أم مهندساً ...إلخ، لكن بالتأكيد سأعرف أن لك عينان، وان لك أنف، فهذا ما أراه بعيني..

فلا داعي للدليس..

اقتباس:
الشق الثانى (واله السماء يخرج لهم السنتهم ويقول لهم ضحكت عليكم دا واحد تانى ؟)
الجواب:
اين ومتى حدث هذا؟!!!
حدث في القرآن بعد أكثر من 600 عام..

اقتباس:
وهل دليل (الصلب ) وال(القتل) هو (وجود) الجثة ام (غيابها)؟
1. غياب الجثة، ثم وجود الذي مات قائم، بجروحه بهيئته ثم يظل معهم أكثر من شهر كامل ثم يصعد أمام أعينهم..

2. وجود الجثة التي أنزلوها من على الصليب أمام أمه وأمام من يعرفوه ودفنه وتكفينه.

اقتباس:
لو كانت جثة يسوع على الارض فستظل صالحة بدون تعفن وأقسم بالله العظيم انى ساومن به ربا والها لو رأيتها حتى لو صورة على الشاشة امامى
فاين الجثة ؟
أنت لا قيمة لك، فلا تضع نفسك محل حوار، فنحن لا نضيع وقتنا فيك.

اقتباس:
يا اخى....ما حكمة الله من اختفاء الجثة عنا ورفعها للسماء؟
من قال هذا الكلام الفارغ؟ القرآن لم يقل هذا ولا الكتاب المقدس، فمن أين اتيت به؟!!

اقتباس:
اليس ذلك الجسد اعظم دليل على الفداء والصلب فما حكمة الله فى ان يذهب بهذا الدليل الذى هو ليس الا جسد ماديا لا روح فيه ولا ارتباط له بالسماويات.
ما هذا البلة الذي تقوله؟!!

من قال أن الجسد كان لا روح فيه ولا إرتباط له بالسماوات؟ هل تتكلم قرآنيا أم مسحياً؟


السبب مسيحيا معروف، وهو القيامة.

اقتباس:
ما هو لزوم وضرورة (انتقال) جسدا ميتا لاروح فيه الى السماء
عن أي جسد ميت تتكلم؟!!

اقتباس:
مع انه لو بقى على الارض -وفيه اثر المسامير وفى حالة كاملة ناضرة غير متعفنة- فسوف يكون اعظم معجزة للمسيحية
وهذا حدث فعلا مع التلاميذ بعدما قام وظهر لهم وظل مهم كثيراً ثم صعد، ولهذا جال التلاميذ يبشرون ببشارة الحياة، لكن بعدها بست قرون جاء كتاب يقول جملة لا يتم فهمها أصلا وعليه انت لم تصدق...........
Molka Molkan غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-05-2013, 08:43 PM   #8
abdel hi
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 111
ذكر
 نقاط التقييم 63
اقتباس:
فنفرض جدلاً أننا لا نعرف دليلا واحداً على وجودهم، لكن نعرف بالأدلة وجود فكرهم في أشياء كثيرة جداً..
اوافقك ولكن لا يوجد دليل على حدوث (تلقى) او (تعلم) او (نقل مباشر) لهذه المذاهب الى الاسلام والتاريخ هو مصدر الادلة

اقتباس:
سأريك كيف أن هذا إدعاء أخطأت فيه..
اذن فالكلام التالى هو رد على ردى على الاعتراضات السبعة

اقتباس:
1. هل تقول أنه لا يوجد من إختلف -أصلا- في وجود شبية أم وجه إشتباة؟
لا.....لا اقول هذا
بل اقصد ...
لا يوجد -منا- من اختلف فى عدم صلب وقتل يسوع


اقتباس:
2. أين قال القرآن -أصلا- بوجود شبيه؟ لماذا تحملون القرآن ما لم يقل!!
لست انا من يحمل القران-حسب كلامك- بل اهل التفسير

والقران قال ان اليهود شبه لهم.

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ


طيب......شبه لهم ماذا؟؟؟


قل لى أنت لماذا هذا السؤال اصلا
شبه لهم ما شبه....لا يعنينا كثيرا كمسلمين ما دام عيسى نفسه لم يقتل ولم يقع فى مؤامرة اليهود حسب كلام القران كالاتى:

الدليل:

إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ

كففت اى ابعدت وصددت
فحسب القران.......الله انقذ عيسى من اليهود.

و من عرف ذلك فلن يجادل بعدها فى واقعة الصلب ولا المصلوب ولا الصليب ولا حتى رواية اليهود

بل سيكون كل اهتمامه هو السؤال التالى...
اين ذهب عيسى اذا انا كان نجا من الصلب والقتل؟؟؟

اقتباس:
3. أين قال القرآن أصلا بعدم صلب المسيح أو قتله؟!! لماذا لا تضع الدليل على هذا؟
لماذا لابد ان يقول القران ان عيسى لم يصلب طالما انه قال قبلها انه نجا من اليهود؟
يعنى لماذا يلزم ان ينفى القران الصلب ان كان قد اثبت النجاة من الصلب؟

اقتباس:
الموضوع ليس بهذه السذاجة، الموضوع يكمن أصلا، في عدم وجود دليل قرآني على عدم صلب أو موت المسيح، ثم عدم وجود دليل قرآني في وجود شبيه، ثم عدم وجود دليل قرآني أن المصلوب هذا بار أم شرير، ثم عدم وجود دليل قرآني بإسم هذا الشخص، ثم وجود أدلة قرآنية تفيد موت المسيح!!!

ما فعله القرآن هو أنه ألقى علينا نص، غامض، قصير، غير مفهوم، حتى عند رواده.

لان اله القران لا يريد ان يلتفت احد او يهتم ب (واقعة الصلب) والقتل لانها مجرد شر دفعه الله عن نبيه .....فما الذى نستفيده من التحقيق فى ظروف وملابسات (فشل) مؤامرة لقتل عيسى

ولو كان القران من تاليف محمد لكان من الممكن ان يقولها صريحة واضحة
ولكن السبب هو ان الله يريد ان يوجه تفكيرنا فى اتجاه معين بعيدا عن الاتجاه الذى كان سائدا

اقتباس:
أنت تفترض -بقلة منطق- أن هناك إختيارين فقط، بينما الأنصف أن تفترض أيضاً وجود ظلم من إلهك بحيث يظلم شخصاً برئياً، كما ظلم أشخاصاً آخرين وإحداث إتباه لهم من "الشبة"!! فالظالم هنا هو ليس خارج دائرة الظلم هناك..
يا اخى انا لم افترض الا لكى اشرح الفكرة

سبق ان قلت ان شخصية (المصلوب) -ان لم يكن عيسى- لا تعنى قارئ القران فى اى شئ لانه لا فائدة من ورائها والدليل على كلامى انى سالت البعض فى البالتوك ما اهمية معرفة شخصية المصلوب فلم يجدوا جوابا
لماذا يجب ان نعرف شخصية المصلوب ؟هل سنؤسس عليها ايمانا؟!

اقتباس:
1. هذا إدعاء باطل، بدليل الأخماس في الأسداس التي يضربها من تسمونهم علماء الإسلام منذ قرابة 1400 عاماً!! فعلى الأقل أهميته في منع هذا الإلتباس،
أى التباس؟

التباس فى تحديد ما الذى شبه لهم؟
لا يوجد التباس لان المفسرون اجمعوا على النجاة من الصلب وكلمات الرازى -بالاجماع-راى شاذ لا يلتفت اليه بل انه بلا حجة حتى
اما فى تحديد من الذى شيه بدلا من عيسى؟ فلا يوجد التباس لان الفاعل لكمة(شبه)-حسب كلام ائمة التفسير هو عيسى
اذن فعيسى هو الذى شبه حسب كلام المفسرين


اقتباس:
أما ثانياً: فكان يمكنه ألا يجعله يصلب من البداية أصلاً! أو يرفعه وكفى!! أو ليصلب، فما المشكلة؟!!
حكمة الله هى ان يترك الشرير لشره ليستدرجه

اقتباس:
الأمر متعلق بالقرآن فقط، فهو -كما تعتقدون- هو النافي، فكان عليه أن يورد أقوال لعيسى كأقواله التي أوردها على لسانه، يقول فيها أن الشبيه هو : كذا... سواء كنبوة أم على الصليب..

القران قال ان عيسى نجا من اليهود وبالتالى لم يقتل ولم يصلب....

لماذا -بعدها-يجب ان يحدد القران لنا من هو الذى صلبه الرومان؟ لقد مات الجناة من الفى عام ولا سبيل لعقاب الذين صلبوا هذا الانسان او الانتقام له
لماذا التفكير بواقعة الصلب اذا كان عيسى ليس طرفا فيها

اقتباس:
كاذب، النفي حاضر، في كل العهد الجديد.. فكيف تقول أنه لا مجال للنفي؟!!
انا اكلمك بصفتك-مؤمن بالعهد الجديد- وليس انا
وبما ان العهد الجديد به(بعض اقوال يسوع) فقط فكيف عرفت انه لم يتنبأ بمسألة الشبيه ؟ بالنسبة لى ....المسالة غير قابلة (للنفى) حتى وان كنت انا غير قادر على الاثبات!
فهمت؟

اقتباس:
ولو تأملت نفس هذه البشائر الأربعة ستجدهم يقرون بكل صراحة ووضوع بقتل المسيح نفسه.. فهنا لا مجال للعب مثلما لديك..
كلمات المسيح نفسه فى الاناجيل كانت تقول(ابن الانسان) .........ويفعلوا بابن الانسان.

وياتى ابن الانسان....الخ وكلمة (ابن الانسان) كلمة عامة تصح على كثيرين مثل كلمة (شبه لهم)....فكيف نستطيع ان نجزم من مجرد هذه الكلمة المبهمة؟

اقتباس:
منطق ركيك، لماذا؟

1. لوجود من خدعوا بهذا الأمر على مدار قرون طويلة
هل تعلم انه لا دليل اصلا على انهم (خدعوا بهذا الامر)؟
لان غياب الدليل ليس دليلا على حدوث الامر

فلم يقل احد ان الله ترك المسيحيين واليهود لتمثيلية الشبيه يتخبطون بعدها فى الامر
بل ان الامر ابتلاء واختبار منه فالله لم يجعل الامر ملتبسا على المؤمنين بل هداهم واخبرهم قبلها ولم يكن الامر ملتبسا الا على الذين كذبوا يسوع وحاولوا قتله

يعنى الله يختبر الناس ولكن.....بعدل
abdel hi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-05-2013, 09:28 PM   #9
عبود عبده عبود
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 16,661
ذكر
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309 نقاط التقييم 57725309
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdel hi مشاهدة المشاركة
لان اله القران لا يريد ان يلتفت احد او يهتم ب (واقعة الصلب) والقتل لانها مجرد شر دفعه الله عن نبيه .....فما الذى نستفيده من التحقيق فى ظروف
ولكن السبب هو ان الله يريد ان يوجه تفكيرنا فى اتجاه معين بعيدا عن الاتجاه الذى كان سائدا
أخ عبد الحى ...أنت نطقت بالحق فعلاً
فعلا أله القرآن لا يريد لأحد أن يلتفت أو يهتم بواقعة الصلب
أوتعرف لماذا ؟؟
لأنه بالصلب قد تم الفداء ...فمن ثَم لا معنى لوجود محمد ولا قرآنه ...
هذه واحدة ..أما الأخرى كيف تصلى بقرآن فى حين أنك تعود لتصفه قائلاً :
اقتباس:
سبق ان قلت ان شخصية (المصلوب) -ان لم يكن عيسى- لا تعنى قارئ القران فى اى شئ لانه لا فائدة من ورائها
فهل هذا يعنى أنك تُصلى بكلمات لا يَهُمك أن تعرف ماذا تقول ؟؟؟
أو لافائدة من ورائها ( على حد قولك أنت ) ؟
أما الأخيرة .. أنت بتهدم عقيدة الفداء من جذورها فيجب أن تأتينا بالأدلة
لكن تقول ياجماعة هذا المصلوب لم يكن هو المصلوب ...بل شخص آخر
حسناً ...فمن هو ؟؟
فترد قائلاً : نحن لا يعنينا من هو ...!!!
بالذمة دة كلام ؟؟؟!!!


عبود عبده عبود غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-05-2013, 09:51 PM   #10
بايبل333
حن يارحمــــــن
 
الصورة الرمزية بايبل333
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: +تكفيك نعمتي+
المشاركات: 7,635
ذكر
 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893 نقاط التقييم 4662893
أخ عبد الحق
أعطينى شهادة تاريخيية موثقة تنفى صلب المسيح بعد فترة بحوالى 600 عام تناقض مع المتفقين فى الصلب منهم التلاميذ والكنيسة والاباء والمختلفين من يهود ويونانيين من شهادة المؤرخيين مع كلاهما بيتفقوا على صحة من صلب فوق الصليب ...هذه الشهادة تنفى جميع الاحداث


اقتباس:
فحسب القران.......الله انقذ عيسى من اليهود.
فحسب القرآن يهدم الاناجيل المتواترة
فحسب القرآن يهدم تواترالمسيحييون على اكثر600 عام
فحسب القرآن يهدم شهادة المؤرخيين المعاصريين للحدث
فحسب القرآن يهدم سر العشاء الربانى
الخ................
وكل هذا يقدم شطرين لا يوجد لهم مرجع تاريخى على كلامه بالعكس اعطت للموضوع اختلافات كثيرة جداً بين المفسيريين
الا تخجل يا رجل.؟
بايبل333 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مزايدات مفتى الاخوان, تملق مفتى الاخوان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الايمان بتجسد الكلمة هو ايمان وثنى حسب سفر اعمال الرسل apostle.paul الرد على الشبهات حول المسيحية 0 14-01-2013 11:38 PM
فاعلية الايمان(لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل فينتقل ramzy1913 المرشد الروحي 3 21-05-2010 05:31 AM
مفيش فايدة في الادمان (ادمان ادمان يعني مش اي كلام)والاثبات بالصور SALVATION الصور العامة 14 31-03-2009 01:07 PM
الايمان بيسوع ليس ايمان اعمى بيترالخواجة المنتدى المسيحي الكتابي العام 20 18-12-2006 08:00 PM


الساعة الآن 06:52 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة