منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات وحكم

أدوات الموضوع
قديم 28-04-2012, 08:31 PM   #601
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
611 - حين خلف يشوع النبي موسى نبي الله في قيادة الشعب ، وفي طريقهم عبروا نهر الاردن الى الارض التي وعدهم الله بها . وقال الله ليشوع عبده : " كُلَّ مَوْضِعٍ تَدُوسُهُ بُطُونُ أَقْدَامِكُمْ لَكُمْ أَعْطَيْتُهُ " ( يشوع 1 : 3 ) وانت تدوس الطريق هذا الصباح تذكّر هذا الوعد ، كل موضع ِ تدوسه بطن قدمك لك ، لا بالمعنى الحرفي ، لا تتملكه ويصبح لك حرفيا ً ، بل يعطيه الله لك ، الطريق هو لك ، اليوم كله لك . من الله ، هو ملك الله الهك ويعطيه لك . فسر على بركة الله ، في رعاية الله ، هكذا يعدك الله . الله يهبك بركات ٍ كثيرة ، بركات لك الحق فيها ، كل الحق . بحكم وعد الله لك ، وبحق انتمائك لله ، انت عبد الله ، ابن الله . إن كنت مؤمنا ً بالله فانت ابن الله " وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ." ( يوحنا 1 : 12 ) وما دمت ابنا ً لله فانت وارث لبركاته ولك كل الحق فيها . والله يدعونا لأن نطلب منه ما نشاء وهو يعطينا . قال المسيح : " اُطْلُبُوا تَأْخُذُوا ، لِيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً." ( يوحنا 16 : 24 ) حين نطلب نطلب ما هو لنا فعلا ً بحكم علاقتنا بالله . انت ابن الله بالايمان به وبقبول المسيح ربا ً لك ، وحين تطلب لا تستجدي ، بل تطلب وتنال حقك . لنا بركات هنا في العالم ، غنى وكفاية وصحة وعافية وكل البركات الجسدية . ولنا بركات روحية ، خلاص ٌ وتبرير وحرية وقداسة والروح القدس . كل هذه البركات محفوظة لنا عنده حسب وعده لنا . كل موضع ٍ تدوسه بطون اقدامنا لنا يعطيه . قال المسيح : " مَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي فَذلِكَ أَفْعَلُهُ " ( يوحنا 14 : 13 ) ويقول المسيح : " إِنْ ثَبَتُّمْ فِيَّ وَثَبَتَ كَلاَمِي فِيكُمْ تَطْلُبُونَ مَا تُرِيدُونَ فَيَكُونُ لَكُمْ." ( يوحنا 15 : 7 ) هل انت ثابت ٌ في المسيح ؟ هل تؤمن بكلامه وتصدقه ؟ اذا ً فلك كل ما تطلبه . هنا في العالم بركات جسدية وبركات روحية ، وهناك في السماء حياة ٌ أبدية . اطلب ما لك ، إنعم بما لك .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-04-2012, 05:07 PM   #602
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
612 - هل تشعر احيانا ً ان يد الله عليك ثقيلة ؟ هل تراه يسمح بألم ٍ يلم بك ؟ هل تسقط صريع مرض مثلا ً ؟ أو تواجه مشكلة ً أوتجربة ً أو فشلا ً أو احباطا ً ؟ طبعا ً كلنا عرضة لذلك . قد تتسائل لماذا ؟ لماذا وأنا أخاف الله وأعيش حياة بر ٍ وصلاح ؟ لا تؤذي احدا ً ولا تحقد على احد ولا تجلب الألم لأحد ؟ كيف يتركك الله للشيطان يعبث بك ؟ التجارب ليست من الشيطان ، والله لا يتركنا لقمة ً سائغة له . الله يسمح بالتجارب لنثمر أكثر وننتج أكثر . قال المسيح كل غصن في يأتي بثمر أنقيه ليأتي بثمر أكثر . الغصن الذي لا يُثمر يُقطع ويُنزع . الغصن الذي يُثمر وبه شوائب وزوائد تقلل ثمره ينقيه ليأتي بثمر اكثر . التجارب لزيادة الثمر ، لنزع الفروع والاوراق المعطلة للثمر . لو لم ينقي الغصن يمتلأ باوراق جافة وفروع ٍ عاطلة . تتراكم وتتزايد وتكون حملا ً على الغصن وعبئأ على الشجرة . ويتقدم صاحب الشجرة بمقصه وسكينه ، يقطع ويشذب ويقلّم وينقّي لتزداد الحياة والحيوية في الغصن فيزهو وينتج ويثمر أكثر ، فالتجارب ليست شرا ً بل عناية وحماية من الله . يقول يعقوب الرسول : " اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ ،عَالِمِينَ أَنَّ امْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ يُنْشِئُ صَبْرًا.وَأَمَّا الصَّبْرُ فَلْيَكُنْ لَهُ عَمَلٌ تَامٌّ ، لِكَيْ تَكُونُوا تَامِّينَ وَكَامِلِينَ غَيْرَ نَاقِصِينَ فِي شَيْءٍ." ( يعقوب 1 : 2 - 4 ) يد الله الثقيلة ليست لنزعك بل لتنقيتك . الألم الذي تمر به ليس عقابا ً بل تدريب . المرض الذي يصيب جسدك لمجد الله ونفعك . قد لا تفهم الآن " وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ " حين ترى حياتك تورق وتُزهر وتُثمر . واعلم ان " كُلُّ عَطِيَّةٍ صَالِحَةٍ وَكُلُّ مَوْهِبَةٍ تَامَّةٍ هِيَ مِنْ فَوْقُ ، نَازِلَةٌ مِنْ عِنْدِ أَبِي الأَنْوَارِ" ( يعقوب 1 : 17 ) فكل ما يأتي به ويسمح به الله لك هو لخيرك ولصالحك .

fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-04-2012, 05:55 PM   #603
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
613 - هل شعرت يوما ً بالتعب ؟ دائما ً نشعر بالتعب . تعب ٌ قاس ٍ رهيب ، ثقيل ، يهد الجسد ويضعف الروح ويؤلم النفس . أحيانا ً نشعر بذلك ، كثيرا ً ما نشعر بذلك . لا بد أن مر ّ بك تعب ٌ مثل هذا . نعم ، ونتلفت حولنا نبحث عن من يمد اليد لنا ليحمل التعب عنا ، ونرفع وجوهنا الى الله ندعوه أن يرفع الحمل ويمنح لنا القوة . ولا يرفع الحمل ، ولا نحصل على القوة ، ونرتمي في بالوعة الضعف . ويدعونا الله ويلفت نظرنا الى نعمته . واجه بولس الرسول موقفا ً صعبا ً ، اعطاه الله شوكة ً في الجسد . مرضا ً أو عجزا ً أو ألما ً أو تعبا ً قاسيا ً رهيبا ً لا يحتمل . وتضرع الى الرب ثلاث مرات أن يرفع عنه الألم والتعب . فقال له الله : " تَكْفِيكَ نِعْمَتِي ، لأَنَّ قُوَّتِي فِي الضَّعْفِ تُكْمَلُ " ( 2 كورنثوس 12 : 9 ) لم يهبه الله شفاء ً لكنه أعطاه ما هو أعظم من الشفاء . أعطاه نعمة ً أقوى من كل ضعف . أختفى ألم التعب وخف ثقل المرض . الله يحوّط حولك بنعمته ، نعمته ُ تُحيط بك . من كل اتجاه تحاصرنا نعمة الله ، نحن في وسط نعمته . لكنك في تعبك لا تحس بها ، لا تراها ، لا تشعر بها ، فلا تغترف منها ، لا تحصل عليها ، لا تستفيد بها ، شأنك شأن سمكة عطشى تعوم في مياه النهر ، يبقى العطش يحرق جوفها والماء يحيط بها من كل جانب . لو فتحت فاها لارتوت ونالت كل ما تحتاج اليه من ماء ٍ طول العمر . وبينما هي تسبح في النهر عطشى ، يقول لها النهر : اشربي ، اشربي مياهي تكفيكِ .
حين تطلب من الله أن يرفع عنك تعبا ً يضنيك ، ولا يستجيب لك ، ويبدو انه لا يقدر على رفع كربك ، انصت له ، افتح أذنيك لصوته وهو يقول : " تَكْفِيكَ نِعْمَتِي " حين تتصوره أغلق سمعه عنك ، اسمعه يقول : يا ابني " تَكْفِيكَ نِعْمَتِي " نعمة ٌ أعظم من الاستجابة ، نعمة ٌ أبقى من رفع المعاناة .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-05-2012, 09:26 PM   #604
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
614 - هل تحب الاعماق ام تفضّل السطح ؟ هل تحب الخوض الى الداخل ام تكتفي بالشاطئ ؟ من يبقى على الشاطئ يفقد بهجة السباحة في العمق . ومن يصطاد على الشاطئ يجد سمكا ً صغيرا ً ، فالسمك الكبير في الاعماق . لا تجد كل حاجتك على الشاطئ . إن أردت أن تتمتع ببركات معرفة الله عليك أن تخوض في أعماق كلمته . اقرأ كلمته بتعمّق وتفهّم ، وثابر على ذلك تُدرك فكر الله وقصد الله لك . إن أردت أن تحصل على معونة الله ومساعدته في حياتك اليومية ، ارفع طلبات ٍ كبيرة واسأل منه كل احتياجاتك . عمّق طلبك ورفعّه الى فوق . إن أردت حكمة من الله وقدرة ً على مواجهة أعباء الحياة وهجماتها ، مُد يدك نحو مصادر الله القوية واملأ حقيبتك بسهامه وسلاحه الكامل . الله يريدك أن تبعد الى العمق . لا تكتفي بالوقوف على الشاطئ كالاطفال . في الاعماق شهوة قلوبنا ، في الاعماق تقوية لنفوسنا ، في الاعماق شبع ٌ لعقولنا ، في الاعماق بهجة لارواحنا . قضى التلاميذ الليل كله في البحيرة يصطادون ولم يمسكوا شيئا ً فخرجوا بائسين يغسلون الشباك . ورآهم المسيح ، رأى عجزهم ، رأى فشلهم ، رأى احباطهم ، فدخل سفينة بطرس وقال له : " ابْعُدْ إِلَى الْعُمْقِ وَأَلْقُوا شِبَاكَكُمْ لِلصَّيْدِ " ( لوقا 5 : 4 ) اعترض بطرس بأنهم قد تعبوا الليل كله ولم يأخذوا شيئا ً لأنهم كانوا يتصيدون على الشاطئ الضحل ، لكنهم دخلوا الى الاعماق وعلى كلمته القوا الشبك فامسكوا سمكا ً كثيرا ً جدا ً حتى صارت شبكتهم تتمزق . وانت تقف على الشاطئ متعبا ً ، يأتيك المسيح ويدعوك الى الاعماق في علاقة ٍ وشركة معه ، في فهم محبته واهتمامه بك ، في الحصول على نعمته وبركاته ، في الامتلاء بالروح القدس . فتحيا حياة ً غنية ً مليئة باعمق الاختبارات وتحقق كل آمالك وانتظاراتك ، فهو اله الأعماق .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-05-2012, 10:38 PM   #605
parthinajesus
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 8
انثى
 نقاط التقييم 0
حكم منتهي الحكمه
parthinajesus غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-05-2012, 08:19 PM   #606
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة parthinajesus مشاهدة المشاركة
حكم منتهي الحكمه
شكرا parthinajesus .. الرب يباركك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-05-2012, 08:20 PM   #607
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
615 - حين اعلن الملاك لمريم عن ولادتها للمسيح ، قال : " هَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْنًا وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ . هذَا يَكُونُ عَظِيمًا ، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى " ( لوقا 1 : 31 ، 32 ) . واعلن ليوسف خطيبها انها ستلد ابنا وتدعو اسمه يسوع لأنه يخلّص شعبه من خطاياهم . وكما اننا نطلق الاسماء على مسمياتها لنعبّر عنها ، هكذا أُطلق اسم يسوع على المخلّص ، واسم يسوع اسم ٌ فوق كل اسم . يقول بولس الرسول ان الله اعطى المسيح " اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ " ( فيلبي 2 : 9 ) . باسم يسوع خرجت الشياطين هاربة ، باسم يسوع صُنعت قوات ومعجزات . هذا الاسم ، اسم يسوع المسيح هو الطريق الى الخلاص " وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ . لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ ، قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ ، بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ ." ( اعمال الرسل 4 : 12 ) . هو الطريق الوحيد لعبور الهوة بين الانسان الخاطئ والله القدوس . يعبر عليه كل من يرغب في الحصول على غفران خطاياه والتبرير من الاثم . لهذا اصبح اسم يسوع المسيح هو الطريق الى الحصول على الخلاص . اسم المسيح هو كلمة السرالتي تفتح ابواب السماء والحياة الابدية " لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ ، وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ ، خَلَصْتَ." ( رومية 10 : 9 ) . المسيح عاش بلا خطية حياة ً طاهرة كاملة ، لم يقترف شرا ً ولم يصنع إثما ً ، لذلك كان هو الكفارة الوحيد الذي حمل خطية البشر ومات عنها على الصليب . هو وحده الطريق ، ولا أحد يأتي الى الله الا به . إن أردت خلاصا ً من ذنوبك ونجاة ً لنفسك ، تعال الى الله باسم يسوع ، يقبل توبتك ويغفر ذنبك . وانت في طريقك ارفع قلبك اليه وتعال اليه نادما ً على خطاياك ، تائبا ً عنها . اطلب الصفح باسم يسوع المسيح ، تخلص وتتبرر وتتحرر . بلا تردد ، لا تؤجل ، تعال اليه الآن ، فاسمه يغير حياتك ويضمن خلاصك .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-05-2012, 02:21 PM   #608
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
616 - هل تشعر احيانا ً ان الله بعيد ؟ هل تتصوره يجلس على عرشه المجيد في السماء ؟ هو فعلا ً يجلس على عرشه العظيم المجيد في السماء ، لكن السماء بعيدة عن الارض . أحيانا ً ونحن في ضيق او تعب او مأزق او احتياج نرفع رؤوسنا الى السماء ، ونرى السماء عالية ، بعيدة ً جدا ً ، تفصلنا عنها ملايين الاميال ، والله القادر في السماء في المجد والقوة ، ونحن عاجزون في الارض في الضيق والالم . ونصرخ كما صرخ داود النبي في المزمور العاشر : " يَا رَبُّ ، لِمَاذَا تَقِفُ بَعِيدًا ؟ " والوقوف عدم حركة ، والبعد هجر ٌ وترك ٌ وعدم مبالاة . هل تشعر بذلك احيانا ً ؟ نعم نشعر بذلك حين يلم بنا ضيق ٌ أو شدة أو مرض . نتصوره يتفرج علينا ، لا يتدخل ، بعيـــــد . قال احدهم :
هاجمني هذا الاحساس وانا في غرفة العمليات أجري جراحة ، وقت قاس ٍ مكان ٌ موحش جدا ً . الاطباء حولي ملثمون ، وايديهم مختفية في القفازات . صامتون طبعا ً . الاطباء دائما ً صامتون أو هامسون ، همس ٌ اقسى من الصمت . تحركت أيديهم نحوي ، خفت ُ جدا ً ، شعرت ُ بالوحدة ، شعرت ُ بنفسي متروكة ، والله بعيــــــد ، ليس موجودا ً بالغرفة ، ووعيي يفارقني ، وأنا أغيب في اللاوعي بسبب العقاقير المنومة حتى لا اشعر بالالم ، لكنني اريد ان اشعر بالله قريب مني . طلبت ُ من الاطباء حولي أن يصلّوا معي ، يدعوا الله معي ليقترب مني . اندهشوا طبعا ً ، هذا ليس في برنامج عملهم ، لكنهم تجاوبوا معي ، وصليتُ بالحاح ٍ وأيمان ونمت تحت تأثير المخدر ، لم أرى شيئا ً ، لم أحس بشيء ٍ الا به ، الله ، رأيته قريبا ً ، احسست به بجواري ، وقتها استرحت وبعدها تعافيت لأن الله ، الهي قريب ، ليس بعيدا ً . السماء بعيدة عن الأرض ، لكن الله قريب ٌ مني .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-05-2012, 03:24 PM   #609
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
617 - هل تتمنى ان تحصل على شيء ٍ عظيم ، كبير ؟ وتتسائل في نفسك ، هل يمكن ان يهبك الله ذلك الشيء ؟ الله غني ، خزائنه مملوءة بالبركات ، كل البركات . ويدعوك الله اليوم ، ويقول لك كما قال لسليمان النبي : " اسْأَلْ مَاذَا أُعْطِيكَ " وهو على استعداد تام ليعطيك ما تسأل . لا تقلل أو تخفّض طلبتك او تستصعب . "اطْلُبْ : مَاذَا أَفْعَلُ لَكَ " ( 2 ملوك 2 : 9 ) وهو قادر ان يستجيب طلبتك مهما عظمت ومهما صعبت . ويشجعك ويقول : " اُطْلُبْ لِنَفْسِكَ آيَةً مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ. عَمِّقْ طَلَبَكَ أَوْ رَفِّعْهُ إِلَى فَوْق " ( اشعياء 7 : 11 ) الله عظيم ٌ ويستجيب الطلبات العظيمة . و " طَلِبَةُ الْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا. " ( يعقوب 5 : 16 ) .
" كَانَ إِيلِيَّا إِنْسَانًا تَحْتَ الآلاَمِ مِثْلَنَا ، وَصَلَّى صَلاَةً أَنْ لاَ تُمْطِرَ" ( يعقوب 5 : 17 ) طلبة ٌ صعبة ، عمل ٌ خارق " فَلَمْ تُمْطِرْ عَلَى الأَرْضِ ثَلاَثَ سِنِينَ وَسِتَّةَ أَشْهُرٍ." ثم صلّى أن تمطر ، طلبة ٌ صعبة أيضا ً ، عمل ٌ خارق " فَأَعْطَتِ السَّمَاءُ مَطَرًا، وَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ ثَمَرَهَا." الهك قوته خارقة ، فاطلب طلبة ً تتفق وعظمته . ويقول : " وَمَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي فَذلِكَ أَفْعَلُهُ " ( يوحنا 14 : 13 ) بكل التحدي ، مهما ، أي شيء ، لا يصعب عليه شيء ، اطلب الصعب ، المستحيل ، المستحيل لديه ممكن ، لا تقلل من شأنه واطلب ما تريد " وَمَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي فَذلِكَ أَفْعَلُهُ لِيَتَمَجَّدَ الآبُ بِالابْنِ." استجابة الله لطلبك تمجيد ٌ لله ، ونحن نمجّد الله بأن نطلب منه ما نشاء .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-05-2012, 05:06 PM   #610
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,576
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202 نقاط التقييم 1254202
618 - منذ وطأ الانسان الارض بقدمه وهو يتعب ويعرق . قال الله له : " بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. " ( تكوين 3 : 17 ) وقال له أيضا ً : " بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزًا حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ ، وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ " البعض يستنكر ذلك ويشكو ويتذمر ، ويتباكى على مصيره وينعي قدره ، ويتعجب لأصرار الناس على التعب ، ويرى ان الحياة لا تستحق عرقه . يقول الشاعر : ( تَعَبُ كُلّها الحَياةُ فَما أعْـجَبُ إلاّ مِنْ راغبٍ في ازْديادِ ..! ) وفي غمرة التعب نتمنى الراحة ، ونتصور الراحة واحة ، نصبو لأن نقضي الحياة فيها . الراحة نعمة ٌ بعض الوقت ، لكنها نقمة ٌ إن زادت وطالت . لتجديد النشاط واستعادة الحيوية ، الراحة نعمة ٌ وبركة . للخمول والكسل وعدم العمل الراحة نقمة ٌ وتعاسة . يقول سليمان الحكيم : " إِلَى مَتَى تَنَامُ أَيُّهَا الْكَسْلاَنُ ؟ مَتَى تَنْهَضُ مِنْ نَوْمِكَ ؟ " ( امثال 6 : 9 ) ويحذر قائلا ً : " قَلِيلُ نَوْمٍ بَعْدُ قَلِيلُ نُعَاسٍ ، وَطَيُّ الْيَدَيْنِ قَلِيلاً لِلرُّقُودِ ، فَيَأْتِي فَقْرُكَ كَسَاعٍ وَعَوَزُكَ كَغَازٍ." الانسان الذي يعمل ويتعب مثل شجرة ٍ مثمرة ٍ شهية ٍ للنظر ، بهجة للعيون . والانسان الذي لا يعمل ولا يتعب مثل شجرة جرداء جافة تُبطل الارض وتستحق القطع . وكما أن الثمرة زينة للشجرة كذلك التعب والعرق كرامة ٌ وعز ٌ للانسان . التعب والعرق دليل حياة . الذي لا يتعب ولا يعرق عاجز ٌ عاطل ٌ لا حياة فيه . التعب والعرق اثبات ٌ للوجود ، تأكيد ٌ للحياة ، بركة ٌ من الله . العمل والانتاج طبيعة الوجود ، وهدف الحياة ، بركة لك ولمن حولك . وسط التعب ارفع عينيك وانظر الى الله واشكره لأجل التعب . التعب بركة . وسط العرق ، ارفع قلبك وسبّح الله واحمده لأجل العرق ، العرق بركة .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات ... وحكم رشا أبانوب كتابات 9 12-12-2013 03:45 AM
احدث تأملات معلم الاجيال - تأمل الطريق الى اللة -بالموسيقى -احدث تأملات معل loveyou_jesus الترانيم 6 28-10-2013 10:14 AM
+++ امثال وحكم +++ dodi lover المنتدى العام 12 07-07-2013 11:50 AM
تأملات وحكم ramzy1913 المرشد الروحي 11 29-11-2012 04:55 AM
تأملات وحكم روزي86 المرشد الروحي 4 29-12-2010 01:26 PM


الساعة الآن 06:17 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة