منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاخبار المسيحية والعامة

إضافة رد

الموضوع: أخبار الشعب المسيحي في العراق - متجدد

أدوات الموضوع
قديم 25-12-2014, 07:21 AM   #71
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
مواعيد صلوات وقداديس عيد الميلاد الخاصة ببطريركية السريان الارثوذكس





سيقوم قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني بطريرك انطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس بالاحتفال بالفعاليات والنشاطات الروحية بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح له المجد وسيتوجه قداسته الى مدينة حلب لاقامة القداديس الخاصة بهذه المناسبة كما ستقوم مجموعة من القنوات والمحطات الفضائية بنقل هذه القداديس وعلى الهواء مباشرة وكما جاء في رسالة المعاون البطريركي للسريان الارثوذكس المطران تيموثاوس متي الخوري واليكم نص الرسالة:


paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-12-2014, 07:24 AM   #72
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
حجاج من أنحاء العالم يتوافدون على بيت لحم لحضور قداس الميلاد






توافد حجاج من مختلف انحاء العالم الى مدينة بيت لحم بالضفة الغربية لحضور الصلاة في كنيسة المهد مع حلول اول ساعات يوم 25 ديسمبر/كانون الاول اليوم الذي يعتقد الكاثوليك انه يمثل يوم ميلاد المسيح.

وتجمع الاف الزوار في الساحة الكبيرة امام كنيسة المهد استعدادا للمشاركة في اداء الصلاة التى يقوم بها البطريرك فؤاد طوال مع حلول منتصف الليل.

وجهزت السلطات الفلسطينية شجرة "عيد ميلاد" ضخمة بالوان العلم الفلسطيني في قلب المدينة وتقاطر الزوار على مشاهدتها والتقاط الصور التذكارية بجانبها.

وقال طوال، الذي يعد اكبر قيادة دينية للكاثوليك في الاراضي المقدسة، "اتمني ان يكون العام الجديد دون جدار فصل وان يشهد بناء جسور الثقة والسلام بين الجميع".

وكان طوال يشير الى الجدار الذي بنته اسرائيل وفصل بين بيت لحم والقدس.

وطالب طوال المسيحيين بعدم نسيان الفلسطينيين في غزة حيث اصبحت اكثر من 20 الف اسرة بلا مأوى بعد الهجوم الاسرائيلي الاخير.

كما ارسل البابا فرانسيس بابا الفاتيكان برسالة تضامن الى المسيحيين في منطقة الشرق الاوسط.









paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-12-2014, 07:26 AM   #73
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
نيجيرفان البارزاني: صعوبة حماية سكان سهل نينوى قبل التحرير



أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني صعوبة حماية سكان منطقة سهل نينوى في حال عدم تنفيذ عمليات عسكرية داخل مدينة الموصل بمحافظة نينوى، فيما أشار إلى وجود تطور ملحوظ في العلاقات بين بغداد وأربيل بعد مجيء الحكومة الجديدة برئاسة حيدر العبادي.

وقال البارزاني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني عقده، اليوم، في أربيل إنه "إذا لم يتم تنفيذ العمليات العسكرية داخل الموصل فانه من الصعب حماية سكان منطقة سهل نينوى".

وأضاف البارزاني، أنه "بعد مجيء الحكومة الجديدة في بغداد برئاسة العبادي شهدت العلاقات بين بغداد وأربيل تطوراً ملحوظاً".

يذكر أن وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني وصل الثلاثاء (23 كانون الأول 2014)، إلى مدينة أربيل بعد زيارته العاصمة بغداد، والتقى فور وصوله رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-12-2014, 07:31 AM   #74
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
مسيحيو العراق يحتفلون بعيد الميلاد، رغم تهديدات "داعش"






"المسيحيون في العراق يشعون مثل الجمر تحت الرماد"، هكذا يصف القس جوزيف وضع المسيحيين، حيث قدم من لبنان إلى قرية ألقوش ذات الغالبية المسيحية في شمال العراق للاحتفال مع مسيحيين عراقيين بأعياد الميلاد في هذه الأوقات الصعبة. ألقوش هي قرية صغيرة تابعة إداريا لمحافظة نينوى وعاصمتها الموصل وتسكنها اغلبية مسيحية. وفي دير القرية، والذي يقع بالقرب من جبال دهوك يتم التحضير بنشاط لطقوس ليلة عيد الميلاد. المؤمنون يشعلون الشموع ويعلقون المناديل الحمراء والبيضاء في الغرف، كما يحضرون المبخرة الخاصة بالدير. أما التماثيل الصغيرة للسيد المسيح ولمريم العذراء فما زالت محفوظة في الصناديق، بعد أن قام رجال الدير بإخفائها قبل وصول قوات تنظيم "داعش" إلى المنطقة.

وحسب أرقام الأمم المتحدة فإن أكثر من مليونيي شخص هربوا من تنظيم "داعش". وفي شهر أغسطس الماضي طوق رجال "داعش" مدينة قرقوش المسيحية التي يبلغ عدد سكانها نحو 60 ألف شخص، بالإضافة إلى قرى مسيحية قريبة منها. واستطاع مقاتلو البيشمركه والمقاتلون المسيحيون في وقف تقدم تنظيم "داعش" في قرية تلكيف شمالي الموصل والتي تبعد بنحو 20 كيلومترا عن ألقوش.



المسيحيون يتعرضون لإبادة جماعية في العراق

القس جوزيف القادم من لبنان يحاول مساعدة أخوته في الدين في العراق ويخرج التماثيل الصغيرة للسيد المسيح ليضعها في الدير. ويقول الأب جوزيف مخاطبا القس غابريل: المهم الآن التحضير للمستقبل. وشهد مسيحيو العراق ماضيا قاتما في الأعوام العشر الأخيرة. أكثر من ثلثيهم قتلوا أو غادروا العراق. في البدء كانت القاعدة تستهدفهم، والآن يقوم تنظيم "داعش" بذلك، وقد تعرض المسيحيون إلى التنكيل ولهجمات إرهابية وقتل وخطف لغرض طلب الفدية، فدمرت وحرقت كنائسهم. وبعد سيطرة تنظيم "داعش" على الموصل قام باحتلال ومصادرة الكنائس والمباني التابعة للمسيحيين في المدينة. وتم تحويل بعض دور العبادة لسجون تابعة للتنظيم، كما حولوا دير القديس جورج في الموصل إلى سجن للنساء.

ويعتقد الأب جوزيف أن 300 ألف مسيحي فقط يعيشون في بلاد الرافدين بعد أن كان عددهم أكثر من مليون و200 ألف شخص قبل أعوام، واغلب الذين بقوا هم من طائفة الكلدان الكاثوليك الذين يتبعون كنيسة الفاتيكان في الاحتفالات الدينية.

لكن قرية ألقوش حالفها الحظ في هذه المأساة، إذ وصلتهم أخبار من قوات الأمن في كردستان العراق " الأسايش" وحثتهم على الاستعجال في مغادرة القرية وذلك قبل يومين من هجوم "داعش" عليها في السابع من أغسطس الماضي. وأبلغت قوات الأمن الكردية أن تنظيم "داعش" تحضر لهجوم على القرى والمناطق القريبة من دهوك بعد هجومه على منطقة سنجار الإيزيدية، وعلى اثر هذه الأخبار هربت أكثر من 1000 عائلة إلى مناطق الجبال وإلى مدينة دهوك ليتركوا قريتهم دون سكان.



عودة أغلب العوائل إلى منازلها

يقول القس غابريل راعي الكنيسة أن معظم العائلات عادت لمنازلها في القرية، عدا 300 عائلة . وقد لجأ إلى ألقوش نحو 400 عائلة مسيحية من منطقة قرقوش التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم "داعش". وعادت الحياة تدريجيا الآن إلى ألقوش، وكذلك إلى بعض القرى الإيزيدية المجاورة. ويحاول مسيحيو ألقوش والقرى المجاورة الاحتفال هذا العام سوية بأعياد الميلاد في ألقوش، كما يأمل الأب جوزيف في أن يحضر بعض مسيحيي الموصل الهاربين للاحتفال معهم هذا العام.

وما يميز طائفة الكلدان الكاثوليك عن عن غيرهم من الكاثوليك هو السماح لرجال الدين بالزواج، وعلى عكس الكاثوليك فإن الكلدان لا يضعون معاناة السيد المسيح في واجهة العقيدة بل قيامته، كما لا توجد صورة المسيح على صليب الكلدان. وفي حوار مع DW قال رئيس طائفة الكلدان الكاثوليك البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو أن "عليهم العمل من أجل الطائفة". وأوضح القس جوزيف ماقاله البطريك بالقول: "علينا أن نجد منطقة أمنة للكلدان تحميها الأمم المتحدة".

ويعيش اليوم في دير ألقوش تسعة قساوسة ورهبان وأربعة عشر يتيما. وهناك مكان لاستقبال عدد اكبر، ولكن مشاريع توسيع الدير توقفت إلى إشعار أخر بسبب الظروف الأمنية الصعبة. ويعود تاريخ منطقة ألقوش إلى القرن الثامن قبل الميلاد. وتعاني الكثير من مباني القرية من القدم، وبسبب الأحداث الأخيرة توقفت أعمال الترميم والصيانة لمبنى الطائفة في كنيسة القديس هرمز، والتي يعود زمن إنشائها إلى القرن السابع قبل الميلاد.

وهذه الأماكن القديمة والتاريخية قد تعد مراكز سياحية ودينية لاستقطاب السياح من كل مكان، لكن أخر ما يشغل بال مسيحي هذه المناطق الآن هو الاهتمام بالسياح. والكلدان قد يفرحو أكثر، إذا ما نجحوا في وقف عمليات الهجرة الجماعية للمسيحيين من العراق. وعن ذلك يقول القس غابرييل: من أجل إقناع الناس هنا علينا أن نجد أولا فرص عمل مناسبة لهم.

وللاحتفال بعيد الميلاد حضر القساوسة الكلدان شيئا مميزا هذا العام، وهي عبارة عن خارطة العراق مرسومة على الورق وفيها الكثير من القصص التاريخية عن زمن الأشوريين حتى اليوم. وفي الخارطة محافظة نينوى ومنطقة ألقوش التابعة لها إداريا وهي تظهر في منظر مضيء، وفي الخارطة أيضا صور تشير إلى زمن انتشار المسيحية في العراق، وينخفض الضوء تدريجيا في الخارطة ليصبح قاتم الزواد سواد باتجاه الجنوب. وعن ذلك يقول رعاة الدير: علينا أن نبقى في النور، حتى وإن لن تصل الأوضاع إلى ما لا يمكن السكوت عنه إنسانيا".






آلاف المسيحيين هربوا من الموصل إلى إقليم كردستان

تنظيم "داعش" صادر أموال وممتلكات المسيحيين في الموصل وحول بعض الكنائس لسجون
- See more at: http://www.ishtartv.com/viewarticle,....jADYlpBS.dpuf
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-12-2014, 07:33 AM   #75
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
رسالة البابا فرنسيس الى مسيحيي الشرق بمناسبة عيد الميلاد!





أيها الأخوات والإخوة الأعزاء،

"تَبارَكَ اللّهُ أَبو ربِّنا يسوعَ المسيحِ، أَبو الرَّأفَةِ وإِلهُ كُلِّ عَزاء، فهو الَّذي يُعَزِّينا في جَميعِ شَدائِدِنا لِنَستَطيعَ، بما نَتَلقَّى نَحنُ مِن عَزاءٍ مِنَ الله، أَن نُعَزِّيَ الَّذينَ هُم في أَيَّةِ شِدَّةٍ كانَت" (2 كو 1، 3- 4).


عادت إلى ذاكرتي كلمات القديس بولس هذه عندما فكّرت أن أكتب إليكم، أيها الإخوة مسيحيو الشرق الأوسط. أكتب إليكم مع اقتراب عيد الميلاد المجيد، عالمًا أنه بالنسبة للعديد منكم ستمتزج نغمات الترانيم الميلادية بالدموع والتنهدات. ولكن تبقى ولادة ابن الله في جسدنا البشري سرّ تعزية يفوق الوصف: "فقد ظَهَرَت نِعمَةُ الله، يَنبوعُ الخَلاصِ لِجَميعِ النَّاس" (طي 2، 11).
فالآلام والمحن لم تغب قطّ عن ماضي الشرق الأوسط البعيد والقريب. لا بل تفاقمت خلال الأشهر الأخيرة بسبب النزاعات التي تعذّب المنطقة، لاسيما بسبب أعمال إحدى المنظمات الإرهابية الناشئة حديثًا والتي تبعث على القلق، حجمها يفوق أي تصوّر، وتمارس شتّى أنواع الانتهاكات وممارسات لا تليق بالإنسان، وتضرب بشكل خاص بعضًا منكم الذين طُردتم بطريقة وحشيّة من أراضيكم حيث يوجد المسيحيّون منذ عصر الرسل.


وإذ أتوجّه إليكم لا يمكنني أن أنسى أيضًا الجماعات الدينية والعرقية الأخرى التي تعاني أيضًا من الاضطهاد وتبعات هذه النزاعات. أتابع يوميًّا أخبار المعاناة الكبيرة للعديد من الأشخاص في الشرق الأوسط. أفكّر بشكل خاص بالأطفال والأمهات والمسنّين والمهجّرين واللاجئين، وجميع الذين يعانون من الجوع، ومن عليه أن يواجه قساوة الشتاء بدون سقف يحميه. هذا الألم يصرخ نحو الله ويدعونا جميعًا للالتزام بالصلاة والمبادرات بجميع أنواعها. أرغب بأن أعبّر للجميع عن قربي وتضامني كما عن قرب الكنيسة وتضامنها، وأن أقدم كلمة تعزية ورجاء.


أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، يا مَنْ تشهدون ليسوع بشجاعة في أرضكم المباركة من الرب، إن المسيح هو عزاؤنا ورجاؤنا وبالتالي أشجّعكم لتثبتوا فيه، كالأغصان في الكرمة، واثقين بأنه لا يمكن لشدّةٍ أو ضيق أو اضطهاد أن تفصلنا عنه (را. رو 8، 35). لتساعدكم هذه المحنة التي تعيشونها على تعزيز إيمانكم وأمانتكم جميعًا.


أُصلّي كي تتمكنوا من عيش الشركة الأخويّة على مثال جماعة أورشليم الأولى. إن الوحدة التي أرادها ربُّنا هي ضروريّة أكثر من أي وقت مضى في هذه الأوقات الصعبة؛ إنها عطية من لدن الله الذي يُسائل حُرّيتنا وينتظر جوابنا. لتغذّي كلمة الله والأسرار والصلاة والأخوة جماعتكم وتجدّدها على الدوام.


يشكل الوضع الذي تعيشون فيه دعوة قويّة لقداسة الحياة، كما شهد قديسون وشهداء من كل انتماء كنسيّ. أتذكر بمودّة وتقدير الرعاة والمؤمنين الذين دُعوا في الأوقات الأخيرة لبذل حياتهم وغالبًا لمجرد كونهم مسيحيين. أفكر أيضًا بالأشخاص المخطوفين، من بينهم بعض الأساقفة الأرثوذكس والكهنة من مختلف الطقوس. ليتمكّنوا من العودة سالمين إلى بيوتهم وجماعاتهم. أسال الله أن يعطي هذا الألم، المُتحد بصليب الرب، ثمار خير للكنيسة ولشعوب الشرق الأوسط.


في خضم العداوات والصراعات، تشكل الشركة المعاشة فيما بينكم، ضمن إطار الأخوّة والبساطة، علامةً لملكوت الله. إني مسرور حيال العلاقات الجيدة والتعاون القائم بين بطاركة الكنائس الشرقية الكاثوليكية وتلك الأرثوذكسية، وبين مؤمني مختلف الكنائس. إن الآلام التي يعاني منها المسيحيون تقدّم إسهاما لقضية الوحدة لا يُقدّر بثمن. إنها مسكونية الدم التي تتطلّب استسلاما واثقا لعمل الروح القدس.

أتمنى أن تتمكنوا دائمًا من الشهادة ليسوع من خلال الصعوبات! إن حضوركم ذاته هو شيء ثمين بالنسبة للشرق الأوسط. إنكم قطيع صغير، لكنكم تتحمّلون مسؤولية كبيرة في الأرض حيث وُلدت المسيحية وانتشرت. إنكم كالخميرة وسط سواد الناس. وقبل الأعمال الكثيرة التي تقوم بها الكنيسة في المجال المدرسي والصحي والإعاني، والتي تحظى بتقدير الجميع، يشكل المسيحيون، أي أنتم، الكنز الأثمن بالنسبة للمنطقة. شكرا على مثابرتكم!


إن جهدكم الهادف إلى التعاون مع أشخاص من ديانات مختلفة، مع اليهود ومع المسلمين، يشكل علامة أخرى لملكوت الله. الحوار ما بين الأديان يكتسب أهمية أكبر بقدر ما تزداد الأوضاع صعوبة. لا يوجد سبيل آخر. إن الحوار المرتكز إلى مواقف الانفتاح، في الحقيقة والمحبة، يشكل أيضًا أفضل ترياق لتجربة الأصولية الدينية التي تُهدّد مؤمني كل الديانات. والحوار هو في الآن معا خدمة للعدالة وشرط أساسي للسلام المنشود.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-12-2014, 07:36 AM   #76
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
البارزاني: معظم مكونات الإقليم شاركت في الدفاع عن المسيحيين





رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان البارزاني



ألقى رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان البارزاني اليوم الأربعاء، كلمة بمناسبة رأس السنة وأعياد الميلاد، تطرف فيها إلى مستجدات الأوضاع على الساحة الكوردستانية.

وأكد نيجيرفان البارزاني، على أن "المكون المسيحي جزء مهم من النسيج الوطني في إقليم كوردستان"، مشيرا في سياق اخر إلى أن "انتصارات البيشمركة ستستمر حتى دحر التنظيم المتطرف من كامل الأراضي الكوردستانية".

وبخصوص تنظيم الدولة الإسلامية، أوضح رئيس حكومة إقليم كوردستان، أن "التنظيم المتطرف يعادي البشرية جمعاء"، مشددا على أن "هدف الأديان هو التأكيد على العيش المشترك والتآخي بين الشعوب".

وطالب رئيس حكومة إقليم كوردستان، من المواطنين المسيحيين، التركمان، الكورد، الشبك، وباقي المكونات العرقية والمذهبية، التحلي بالصبر تجاه الممارسات الوحشية للمتطرفين، وعدم ترك وطنهم للعدو.

وأكد البارزاني على أن "معظم المكونات في الإقليم، شاركت في الدفاع عن المكون المسيحي، وتمكنت قوات البيشمركة خلال الأسبوع الماضي، من تحرير عدد من القرى المسيحية، وهناك مساعي جدية لاستعادة السيطرة على باقي المناطق ذات الأغلبية المسيحية، التي وقعت في قبضة التنظيم المتطرف مؤخرا".
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-12-2014, 07:41 AM   #77
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
صحف العالم: العيد في العراق.. ذكريات وحنين لأيام ما قبل داعش





بابا نويل يوزع الهدايا على أطفال عراقيين في مخيم للاجئين شرق أربيل

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تابعت الصحف العالمية مجموعة من الأخبار والتطورات ومنها رسالة سيدة إيطاليا للبحث عن ابنها، الذي تعتقد أنه مع تنظيم داعش، وأحوال المسيحيين في العراق خلال فترة الأعياد.

ذا تلغراف

بعثت سيدة بريطانية برسالة مثيرة للمشاعر تدعو فيها لمساعدتها في العثور على طفلها البالغ من العمر ثلاث سنوات بعد أن تعرفت عليه في صورة تروج لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وكانت المرة الأخيرة التي رأت فيها ليديا سولانا هيريرا ابنها في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013 بعد أن أرسلته إلى والده وتوجهت إلى كوبا لزيارة عائلتها.

وقالت هيريرا إن زوجهاأخذ ابنه وتوجه إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيم داعش، ويعتقد أنه قتل خلال المعارك.

نيويورك تايمز

قبل نحو عشر سنوات، كان عدد المسيحيين في العراق يقارب 1.5 مليونا، أما اليوم، وبعد سيطرة داعش على عدة مناطق في العراق، لا يتجاوز عددهم اليوم 400 ألفا.

لهذا، لم يكن عيد الميلاد هذا العام مشابها للأعوام السابقة، فرغم أن الأمر لم يختلف على الأطفال، يجده الكبار صعبا نظرا لأنهم تركوا منازلهم وقراهم.

وفوق ذلك كله، يبقى ألم الذكريات هو الأصعب، إذ كان تجمع الجيران، والضحكات، والأحضان بين الأحباب والأقارب يعكس عيدا لا ينسى.

حرييت التركية

قالت مواقع أرمينية إن المحامية البريطانية-اللبنانية أمل كلوني ستكون ضمن طاقم الدفاع الممثل لأرمينيا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في قضية مقتل الأرمن على يد العثمانيين قبل نحو مائة عام.

وتقول أرمينيا إن نحو 1.5 مليون أرمني قتلوا بين عامي 1915 و1916 على يد العثمانيين، والتي اعتبرت أول مجزرة في القرن العشرين. من ناحيتها، تنفي تركيا هذا الرقم، مؤكدة أن من قتلوا يصل عددهم إلى 500 ألف شخص.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2014, 06:06 AM   #78
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
رسالة عيد الميلاد للبطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو





وجه بطريرك بابل للكلدان صاحب الغبطة مار لويس روفائيل الأول ساكو رسالته لعيد الميلاد 2014 استهلها بالقول إن أوضاع اللاجئين المسيحيين في العراق لا تزال مأساوية وحرجة، ولا يبدو حل سريع في الأفق. يعيشون في غرف صغيرة أو كرافانات أعدتها لهم الكنيسة والطيبون، لكنهم نفسيا قلقون على بلداتهم وبيوتهم ووظائفهم ومستقبل أبنائهم، ويحتاجون بخاصة في عيد الميلاد هذا والسنة الجديدة لعلامات مُطمئنة بأنهم ليسوا متروكين وحدهم، وليسوا منسيين.

ولذلك أطلب من جميع أخواتنا وإخواننا أن يصلوا من اجلهم لكي يحافظوا على الشجاعة والأمل والثقة بالله أبيهم. أردت أن احتفل بقداس عيد الميلاد معهم في خيمة وسط مخيمهم لأعرب لهم عن قرب الكنيسة منهم واستعدادها لخدمتهم ومساعدتهم.

ونقلا عن الموقع الإلكتروني للبطريركية الكلدانية، أضاف غبطته يقول: نحن ممتنون جدا لجهود الصداقة والتقارب والتضامن العديدة من الداخل والخارج فهم بحاجة لقلوب وأبواب مفتوحة تدعمهم في محنتهم. المسيحية ينبغي أن تبقى في هذه الأرض المباركة رسالة محبة وتسامح كما أرادها المسيح. ونحن مصرون على مواصلة محبتنا لجميع مواطنينا من دون استثناء والعيش معهم بسلام وأمان. إننا نشتاق للعودة إلى بيوتنا وبلداتنا ونتمنى تحريرها عاجلا وتوفير الحماية لها.

أرضنا تاريخنا وهويتنا وهي لنا ارض ميعاد. كما نتمنى من صميم قلبنا أن يقوم في العراق نظام سياسيّ يؤمِّن حقوق جميع العراقيين ويصون كرامتهم ويحقق العدالة التي هي أساس السلام. هذا البناء الجديد لن يتحقق إلا من خلال التربية السليمة والتعليم المنفتح وتعزيز قيم العيش المشترك واحترام التنوع وحقوق الإنسان. في البشارة قال ملاك الرب لمريم لا تخافي، وكذلك ليوسف، وفي الميلاد قال للرعاة لا تخافوا واليوم يقول لنا وسط محنتنا: لا تخف أيها القطيع الصغير. فلنجدد بالله إيماننا وثقتنا ببعضنا البعض وبكل ذوي الإرادة الصالحة بأن في قلب الألم والمعاناة ينبعث الأمل بفجر جديد. هذا ميلادنا وإيماننا.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2014, 06:09 AM   #79
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
الرسالة البطريركية لكنيسة المشرق الآشورية بمناسبة عيد ميلاد سيدنا يسوع المسيح لسنة 2014





إخوتنا الرعاة الأجلاء: أبنائنا بالروح الكهنة المختارون، والشمامسة الموقرون، أبناء وبنات كنيستنا المقدسة وأمتنا الآشورية وجميع إخوتنا وإخواتناالمسيحيين:

صلواتاً وبركاتاً تقبلوا

فرحة كبيرة اليوم في كل بيتٍ مسيحي ألا وهي ميلاد يسوع المسيح: واجبٌ علينا أن لا ننسى لمحبة ورحمات الله أبانا الذي في السماء لنا نحن بني البشر. كأبٍ صالح وبار وعادل، هو يحرص دائماً للحفاظ بنقاء على الإنسان الذي خلقه على صورته وشبهه: ولا يُسر بأن تتلوث هذه الصورة الجميلة التي خلقها بالخطيئة: واجبٌ علينا أن نُصلي ونُقدم الشكر لآبانا الذي في السماء من أجل محبته ورحمته الأبوية لنا نحن بني البشر بإرساله إبنه الوحيد للعالم لكي يخلص بني البشر من موت الخطية.

إعجوبة كبيرة حدثت في بيت لحم يوم ميلاد يسوع المسيح: فبالقرب من المكان الذي ولد فيه كان هناك رعاة يحرسون قطيعهم “وَإِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ وَقَفَ بِهِمْ، وَمَجْدُ الرَّبِّ أَضَاءَ حَوْلَهُمْ، فَخَافُوا خَوْفًا عَظِيمًا.‏ فَقَالَ لَهُمُ الْمَلاَكُ:”لاَ تَخَافُوا! فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ:‏ أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ.‏ وَهذِهِ لَكُمُ الْعَلاَمَةُ: تَجِدُونَ طِفْلاً مُقَمَّطًا مُضْجَعًا فِي مِذْوَدٍ”.‏وَظَهَرَ بَغْتَةً مَعَ الْمَلاَكِ جُمْهُورٌ مِنَ الْجُنْدِ السَّمَاوِيِّ مُسَبِّحِينَ اللهَ وَقَائِلِينَ:‏ “الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَالرجاءُ الصالح لبَني البَشَر”. لوقا 2 :8-14.

نحن أيضاً مع الملائكة نرفع المجد لله من أجل محبته ورحماته بإرساله السلام على الأرض: نحن اليوم كذلك بحاجة لهذا السلام الإلهي أن يحل في الأرض جمعاء وخاصة في البلدان المحتاجة للسلام: لكي يكون فيها الأمل للحياة.

المسيحيين في الشرق عامةً وأبناء أمتنا الآشورية خاصة: يصلون كثيراً ويطلبون من رئيس السلام الإله الرحيــــم أن يرجعوا لبيوتهم وقراهــــــم ومدنهــــــم وأن يعيشوا بســـلام بدون خوف مع جيرانهم. يقول يسوع: “سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ.” يوحنا 14: 27. نحن نعلم الآن بأنه لدينا سلام ورجاء صالح من قبل سيدنا المسيح: نؤمن بيوم ميلاد المسيح الرب مخلص العالم: الجند السماوي شاهد الرعاة مع الملائكة يسبحون لله قائلين: المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام والرجاء الصالح لبني البشر.

السلام والرجاء (الأمل) هما عند المسيح: لا نبتعد عنه لكي لا نضيع. نكون مؤمنين ومطيعين وحافظين لوصاياه. اليوم نحن أيضاً نصلي ونقول: المجد لله في الأعالي لمحبته ورحماته ونعمته للجنس البشري: لإرساله إبنه من أجل خلاص بني البشر. جميعنا المسيحيين اليوم فرحين بهذا العيد المقدس لميلاد مخلصنا يسوع المسيح: نحتفل به جميعاً بمحبة مع بعضنا البعض كأعضاء بيت مسيحي واحد ونقول لجميعكم أبناء كنيستنا المقدسة وأمتنا الآشورية ولجميع إخواتنا وأخواتنا المسيحيين في العالم أجمع:

عيدُ ميلاد سيدُنا يسوع المسيح مباركٌ لجميعكم

فكما أضاء مجد الرب على الرعاة بميلاد مخلصنا يسوع المسيح: هكذا أيضاً يُنير قلوب وعقول جميع الأمم والشعوب، لكي يعيشوا مع بعضهم البعض على هذه الأرض بمحبة وسلام.

اليوم نحن المسيحيين بحاجة أن يكون لنا إيمان ومحبة وسلام واحترام لبعضنا البعض: يجب أن يكون أساس إيماننا المسيحي وإيمان أمتنا الآشورية قوياً ومتيناً، لأنه من قلة إيماننا ببعضنا البعض تتولد الصعوبات للوحدة في الحقول الكنيسة والقومية، لأنه عندما ينقص الإيمان، المحبة والإحترام والطاعة تقل أيضاً. فعليه يبدأ الإنقسام والكراهية والغضب واحترامنا بعضنا للبعض يقل، والنتيجة تكون الضعف والخسارة الكبيرة لجميعنا كنسياً وقومياً.

نصلي للرب ونطلب منه: أن يقربنا السلام الذي أرسله مع جنده السماوي في يوم ميلاد يسوع المسيح إبنه لبعضنا البعض نحن المسيحيين: لأن المسيح أسس كنيسة واحدة على الأرض، وهو رأسها ومدبرها وحافظها. اليوم وبالرغم من وجود أسماء متعددة للكنيسة، لكننا جميعنا مسيحيون. لا يحق لأي مسيحي أن ينتقص من أخيه المسيحي من أي كنيسة أخرى. فإذا كان أخيه المسيحي فرحاً فيجب أن يفرح معه، وإن كان حزيناً يحزن معه، لأن وصية سيدنا يسوع المسيح لنا هي: أن نحب بعضنا البعض كما يقول: “هذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ.” يوحنا 15: 12.

إذا أحببنا واحترمنا بعضنا للبعض بروح متواضعة وبقلبٍ نقي، سنكون جميعنا فرحين بمحبة وسلام مع المسيح، أن نعمل معاً كأعضاء قطيع مسيحي واحد: وكأمة آشورية واحدة نحن أعضاء لشعب واحد بالدم واللغة والتاريخ والوطن نحن جميعنا أمةٌ واحدة. وحدة وتوفيق أمتنا، هي فرحة لنا جميعاً، وانقسام وخسارة أمتنا هو حزن وندم لجميعنا. لذلك على جميع المسيحيين، لأيَ كنيسةٍ ينتمون يجب أن يكونوا منتبهين وساهرين لكي يحافظوا على السلام والأمن والوحدة: أن يعملوا بايمان مع بعضهم البعض كشعبٌ آشوري واحد. وأن يبتعدوا عن الكراهية والغيرة والجدالات الهدامة التي تجلب خسائر وانقسامات كبيرة على وحدة ونجاحات أي أمة، وايضاً ستطال هذه الخسارة الكنيسة التي أسسها يسوع المسيح. المسيح لم يطلق لقب الكنيسة على الجدران والحجارة، بل على الجمع الذي آمن به: حيث قال يسوع لرسله: “فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ.‏ وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ.” متى 28: 16- 29. المعمودية هي أمنا الروحية والتي بواسطتها نكون إخوة وأخوات، أعضاء في بيت مسيحي واحد: لذلك يجب أن نحب ونساعد بعضنا للآخر.

نطلب من جميع أبناء وبنات كنيستنا المقدسة أن يعينوا (يساعدوا) الرعاة والكهنة المحتاجين لعونهم: لأن على كل عضو في الكنيسة واجب (مهمة) تجاه الكنيسة. واجب أي عضو ليس فقط بدفع أعشاره، لكن الواجب الأول والأكثر أهمية لأي عضو في الكنيسة هو: إيمانه وطاعته وحفاظه على قوانين الكنيسة والحضور للكنيسة بأوقات الصلاة ورتب القداس الإلهي المقدس للإستماع لكلمة الله من قبل الرعاة والكهنة والشمامسة.

نريد من جميعكم أبناء وبنات كنيستنا المقدسة في كل رعية تكونون أن تشاركوا في صفوف التعليم المسيحي وأن تأخذوا معكم أبنائكم الصغار لمدرسة الرعية لكي يتعلموا الصلاة واللغة الآشورية وإرسلوا أبنائكم الشباب لكي يكونوا أعضاء في لجان الشباب للرعية، ويشاركوا في جوقات الكنيسة ليتعلموا الصلاة والتعليم المسيحي والقراءة والكتابة باللغة الآشورية، لأن هؤلاء الأبناء الصغار والشباب والشابات هم مستقبل كنيستنا المقدسة وأمتنا الآشورية.

الإيمان المسيحي يأتي من السماع والإصغاء والقراءة لكلمات الكتب المقدسة التي تُتلى وتُكرز من قبل الرعاة والكهنة والواعظين الصادقين في الكنيسة.

نطلب من جميعكم أبناء وبنات كنيستنا المقدسة وأمتنا الآشورية في أي بلد تعيشون كرعايا لذلك البلد أن تحافظوا بأمانة على قوانين بلدكم ومطيعين لمسؤولي حكومتكم لكي تكونوا محبوبين ومقدرين من قبلهم لتكونوا فرحين وتعيشوا بسلام مع جيرانكم.

كمسيحيين أبناء وبنات كنيسة المشرق الآشورية يجب أن تكونوا غيورين للمحافظة على إيمانكم وعلى طقوس وأسرار وقوانين كنيستكم بدون أي تغيير، وفي كل بلد تعيشون فيه عاداتكم يجب أن تكون حسنة كمسيحيين مؤمنين: ولا تخافوا ولا تخجلوا من مسيحيتكم، وكأمة واحدة: يجب أن تفتخروا وتتشرفوا بأنكم آشوريين، يجب عليكم المحافظة على لغتكم الآشورية الأم، وثقافتكم، وتاريخكم، ووحدتكم، ومحبتكم تجاه بعضكم البعض تكون نقية وصادقة.

ختاماً نقول لكم مجدداً: عيد ميلاد سيدنا يسوع المسيح يكون مبارك عليكم جميعاً، والسنة الميلادية 2015 مباركة عليكم أيضاً.

نصلي لكي تكون السنة الجديدة سنة أمن وسلام في كل أنحاء العالم: خاصةً في بُلدان الشرق الأوسط، وكذلك نصلي للتقرب والتفاهم والسلام والوحدة بين جميع المسيحيين، والسلامة والموفقية لكل أبناء كنيسة يسوع المسيح وأمتنا الآشورية.

نعمة ورحمات سيدنا يسوع المسيح تكون معكم جميعاً إلى أبد الآبدين







+ خننيا دنخا الرابع

بالنعمة: جاثاليق وبطريرك

كنيسة المشرق الآشورية







كُتب في القلاية البطريركية

في مورتون گروف / إلينوي

عيد ميلاد سيدنا المسيح 2014















paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2014, 06:14 AM   #80
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,995
ذكر
 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157 نقاط التقييم 17718157
موتوا دانمارك والعوائل المهجرة في نادي سنحاريب الرياضي ودهوك يهنئون السورايه في الدانمارك بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية 2014 - 2015




أن جسراً من الصداقة، المحبة، العطاء والاخوة كان قد أمتد بيننا نحن السورايه المهجرين من ديارهم، من الموصل وسهل نينوى والمقيمين حالياً في نادي سنحاريب الرياضي وكنائس واماكن مختلفة في دهوك، والسوراية في الدانمارك.

لقد شعرنا بدفء وحرارة أناملكم ومشاعركم وروحكم في ما أرسلتموه لنا من هداية بمناسبة عيد الميلاد.

نتمنى ان يبقى التواصل معنا، وأن لاتنسونا، فمحنتنا ما زالت قائمة ولم تنتهي. أننا أمانة بين أيديكم، تذكرونا في الحلو والمر. ونرجو ان لانكون أثقلنا عليكم.

كل ما تجودون به من عطايا وتقدمات، هي كالبلسم الشافي لجراح روحنا وقلوبنا المثخنة من فقداننا لبيوتنا وكافة مستلزمات العيش لكريم والحياة المدنية. فبتنا نعيش حياة مشاعية، ازيلت فيها كل الخصوصيات والحدود التي هي حق لكل عائلة. فنحن 30 عائلة نعيش في قاعة مفتوحة في نادي سنحاريب الرياضي لايوجد حتى ولا ستائر تفصلنا عن بعضنا البعض، و 5 عوائل تعيش في قاعة اخرى اقل جودة من قاعتنا، وبعض العوائل تعيش سوية في الغرف الوحيدة في نادي سنحاريب. كل عائلة منا أتخذت رقعة من ارضية القاعة مسكن لها ولاغراضها التي تجود بها المنظمات الانسانية التي توزعها علينا بين الحين والاخر، ومن ما تجود به لجنة تنسيق كنائسنا في دهوك.

أبناءنا وبناتنا مازالو بدون مدارس، ويقضون اليوم بلا شئ، ويقتلهم الملل، ويتسائلون كل يوم متى نعود الى ديارنا.

هذا ليس هو وضعنا فقط، وانما حال كافة العوائل الاخرى المهجرة، ان كانت في حضانة دامئيل، ام المركز الثقافي الكلداني، ام الاشوري، ام في كنيسة مار نرسي، ام في القاعات القرى الاخرى التابعة لدهوك وضواحيها وقراها

لقد وفقنا في أقامة سوق كوبون نينوى، ونحن بحاجة الى دعمكم المستمر لنا حتى العودة.

ونطمح ان تدعموا مشروعنا القادم في أنشاء غرفة تعليمية أرشادية ترفيهية كمدرسة ونادي لاطفالنا وشبابنا ليقضوا الوقت فيه.

وللمزيد من المعلومات عن مشروعنا القادم نرجو زيارة موقعنا على الفيس بوك: موتوا دانمارك

Facebook: Motowa Denmark

نتمنى لاخوتنا المهجرين مثلنا اينما يقيموا في الهياكل والخيم والمولات الغير منتهية، وللجميع أعياداً ميلادية مجيدة، وكل عام وانتم بخير.

موتوا دانمارك والعاملين من المهجرين في سوق كوبون نينوى

والعوائل المهجرة في دهوك

25 12 2014































paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة تعريفية عن ديوان الوقف المسيحي في العراق paul iraqe الاخبار المسيحية والعامة 0 08-01-2014 05:49 PM
متجدد: آخر أخبار الإنتخابات البابويه سمعان الاخميمى الاخبار المسيحية والعامة 4 18-07-2012 08:50 PM
متجدد : ملف أخبار الاحتفاليه الأولى بثورة 25 يناير سمعان الاخميمى الاخبار المسيحية والعامة 8 25-01-2012 11:57 AM
رئيس الوقف المسيحي: عدد المسيحيين في العراق نصف ما كان عليه قبل Alcrusader الاخبار المسيحية والعامة 2 16-09-2010 01:59 AM
معلومات , أخبار , طرائف .. شرحها مصور أو أساسها صوره ...(متعدد و متجدد ) . قلم حر الملتقى الثقافي و العلمي 71 26-09-2009 11:34 PM


الساعة الآن 07:09 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة