منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: آبائيات .... للعودة إلي التعليم الآبائي الرسولي

أدوات الموضوع
قديم 05-08-2019, 06:18 PM   #101
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
انتقل منه إلينا ما حققه في نفسه
حوار المسيح واحد للقديس كيرلس الكبير

لم يكن ممكنًا أن يزعزع سلطان الموت إلا بتجسد الوحيد, لذلك ظهر مثلنا، واقتنى لنفسه الجسد المستهدف للفساد بحسب طبعه الخاص، لكي يستطيع بكونه هو نفسه الحياة، إذ أنه مولود من الآب الذي هو الحياة, أن يزرع في هذا الجسد امتيازه الخاص الذي هو الحياة....وقد دُعى «آدم الأخير» (اكو45:15) لأنه مولود من آدم بحسب الجسد، ولكنه صار بداية ثانية للذين على الأرض، إذ قد تحولت فيه طبيعة الإنسان إلى حياة جديدة، حياة في القداسة وعدم الفساد بالقيامة من الأموات. وهكذا أُبيد الموت, إذ لم يحتمل من هو الحياة بطبعه أن يخضع جسده للفساد، لأن المسيح «لم يكن ممكنًا أن يُمسك من الموت» (أع 24:2) بحسب قول الحكيم بطرس. وهكذا انتقل منه إلينا الخير الذي حققه في نفسه.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-08-2019, 06:20 PM   #102
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
جلس كابن لكي يجعلنا نحن أيضًا نُدعى أبناءً لله فيه
تفسير إنجيل يوحنا 2:14-3 للقديس كيرلس الكبير

لقد كرس لنا ربنا يسوع المسيح «طريقًا حديثًا حيًا» .... فليس لنفسه قد صعد المسيح ليظهر أمام وجه الله الآب؛ لأنه كان، وهو كائن، وسيكون دائمًا في الآب، وهو ماثل أمام عيني أبيه الذي يفرح به في كل حين. وأما الآن فاللوغوس الذي كان منذ القديم مترهًا عن البشرية قد صعد الآن كإنسان، ليظهر بطريقة غير مألوفة وعجيبة. وهذا كان لأجلنا ولصالحنا نحن، حتى إذا ما وُجد كإنسان، وهو نفسه الابن بقوة، وإذا ما سمع هذه الكلمات الموجهة له بكل كيانه، بما فيه الجسد: «اجلس عن يميني» (مز 1:109) ليُصل مجد التبني إلى عموم الجنس البشري.... لقد ظهر الآن كإنسان أمام الآب لأجلنا، نحن الذين كنا مطروحين من أمام وجهه بسبب المعصية الأولى، ليوقفنا من جديد أمام وجه الآب؛ وجلس كابن ليجعلنا نحن أيضًا نُدعى بسببه أبناءً وأولادًا لله. لذلك فالقديس بولس الذي يؤكد أن المسيح هو المتكلِّم فيه، يُعلِّمنا أن ما حدث للرب خاصًة صار ملكًا مشتركًا للطبيعة البشرية، فيقول إن الله «أقامنا معه وأجلسنا معه في السماويات» (أف6:2)
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2019, 07:08 AM   #103
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
حينما قام المسيح، أعطى روح التبني
عظة ٣٨ على إنجيل لوقا للقديس كيرلس الكبير


إن يوحنا المعمدان المغبوط، هو وكل الذين وُجدوا قبله، كانوا مولودين من النساء، أما الذين قبلوا الإيمان فلم يعودوا مولودين من النساء، بل أنهم يدعون أبناء الله ... لأن المسيح حينما قام بعد أن سبى الجحيم، أعطى لمن يؤمن به روح التبني، وأول الكل لتلاميذه الأخصاء لأنه «نفخ وقال لهم اقبلوا الروح القدس, من غفرتم خطاياه تُغَفر له» (يو 22:20), ومنذ ذاك صاروا تمامًا شركاء الطبيعة الإلهية. ولكي يوضح يوحنا الإنجيلي الجزيل الحكمة أن روح التبني لم يكن في البشر قبل صعود الرب، لأن الروح القدس لم يكن قد أُعطي بعد فيقول: «لأن يسوع لم يكن قد مُجد بعد» بمجد القيامة من بين الأموات والصعود إلى السموات. ولكن لمَّا صعد إلى هناك الابن الوحيد، كلمة الله، أرسل كبديل له الباراقليط، الذي به يكون المسيح فينا ... لذلك فإننا حتى إذا كنا أقل من الذين لهم بر الناموس, أعني من جهة التدقيق في السلوك, لكننا بالمسيح أفضل من جميع المولودين من النساء.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2019, 07:15 AM   #104
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
صعد لكي يقدمنا في ذاته إلى محضر الآب
العبادة بالروح والحق ظ،ظ§ للقديس كيرلس الكبير
«وتقدمون حزمة باكورة حصادكم إلى الكاهن, فيردد الحزمة أمام الرب للرضا عنكم» (لا 10:23-11), إن الحزمة كانت تُرفع أمام الرب، لأن عمانوئيل بعد أن قام من بين الأموات، وهو باكورة جديدة وغير فاسدة للبشرية، قد صعد إلى السماء، «لكي يظهر الآن أمام وجه الله الآب من أجلنا» (عب 24:9), ولم يكن ذلك في الواقع لكي يقدم نفسه هو أمام نظر الآب لأنه قائم فيه منذ الأزل ولم ينفصل قط عن الآب لكونه إلهًا، بل هذا كان بالحري لكي يقدمنا نحن في ذاته إلى حضرة الآب, نحن الذين كنا مطروحين بعيدًا عن وجهه، وواقعين تحت الغضب بسبب معصية آدم، وبسبب الخطية المتسلِّطة علينا. إذًا، فنحن في المسيح نربح الوجود أمام وجه الله، بل وصرنا منذ الآن مؤهّلين لهذه المعاينة بسبب أنه قدسنا.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2019, 04:55 PM   #105
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
جعلتكم شركاء الطبيعة الإلهية واضعًا روحي فيكم
تفسير إنجيل يوحنا 20:14 للقديس كيرلس الكبير

يقول المسيح: «إني أنا حي، لأني أنا الحياة بالطبيعة، وقد أظهرت هيكل (جسدي) أنه حي. ولكن حينما ترون أنفسكم بالرغم من أنكم ذوي طبيعة فاسدة قد صرتم أحياءً، بشبه ما أنا حي، فحينئذ ستعرفون بكل وضوح أنه بسبب كوني أنا الحياة بالطبيعة قد ربطتكم من خلالي بالله الآب، الذي هو نفسه الحياة بالطبيعة، وبهذا جعلتكم شركاء ومشتركين في صفة عدم الفساد التي له. فإني أنا بطبيعتي في الآب، وأنتم فيَّ وأنا فيكم لكوني قد صرت إنسانًا، وقد جعلتكم شركاء الطبيعة الإلهية عندما وضعت روحي فيكم». فإن المسيح فينا بواسطة الروح القدس، وقد استرجع ما هو فاسد إلى عدم فساد، وغيره من الموت إلى عدم موت... لأنه حينما أرسل الله روحه جعلنا شركاء طبيعته، وبه جدد وجه الأرض (مز30:104)؛ فقد تغيرنا إلى جدة الحياة، ناقضين الفساد النابع من الخطية، ومتقبلين فيما بعد الحياة الأبدية بنعمة ربنا يسوع المسيح وبمحبته للبشر.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2019, 05:05 PM   #106
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
شركة الطبيعة الإلهية بواسطة الروح القدس
ضد نسطور2:3 للقديس كيرلس الكبير

إن كلمة الله الآب يُرقِّينا إلى حد أن يجعلنا شركاء طبيعته الإلهية بواسطة الروح القدس. وبذلك صار له الآن إخوٌة مشابهون له وحاملون صورة طبيعته الإلهية من جهة التقديس. لأن المسيح يتصور فينا هكذا: بأن يغيرنا الروح القدس تغييرًا جذرياً من صفاتنا البشرية إلى صفاته هو. وفي ذلك يقول لنا بولس الطوباوي: «وأما أنتم فلستم في الجسد بل في الروح» (رو9:8), فمع أن الابن لا يحول أحدًا قط من المخلوقين إلى طبيعة لاهوته الخاص, لأن هذا مستحيل, إلا أن سماته الروحية ترتسم بنوع ما في الذين صاروا شركاء طبيعته الإلهية بقبول الروح القدس، وبهاء لاهوته غير المفحوص يضيء مثل البرق في نفوس القديسين.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2019, 05:07 PM   #107
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
الروح القدس يطبع نفسه في نفوس الذين يقبلونه
كتاب الكنز في الثالوث ظ£ظ¤ للقديس كيرلس الكبير

«لقد خُتمتم بروح الموعد القدوس، الذي هو عربون ميراثنا» (أف13:1-14) إن كنا حينما نُختم بالروح القدس نتغير إلى شكل الله، فكيف يكون مخلوقًا ذاك الذي بواسطته تتشكَّل فينا صورة الجوهر الإلهي، وتنطبع فينا سمات الطبيعة غير المخلوقة؟ الروح القدس بالتأكيد لا يصور الجوهر الإلهي فينا مثل رسام، فيكون هو مختلفًا عما يرسمه، ليس بهذه الطريقة يقتادنا إلى مشابهة الله، ولكن باعتباره إلهًا ومنبثقًا من الله هو يطبع نفسه, بطريقة غير منظورة, في قلوب الذين يقبلونه، كما يطبع الختم نفسه في شمع. فهو بواسطة الشركة معه والمشابهة به يُعيد رسم طبيعتنا بحسب الجمال المثالي الأصلي ويجعل الإنسان مرة أخرى على صورة الله. فكيف إذن يكون مخلوقًا ذاك الذي بواسطته يُعاد تشكيل طبيعتنا بشكل الله، حتى تصير شريكًة لله؟
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-08-2019, 04:49 PM   #108
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
الروح القدس يوحدنا معاً
شرح رسالة كورنثوس الأولى 13:12 للقديس كيرلس الكبير

«لأننا جميعنا بروح واحد أيضًا اعتمدنا إلى جسد واحد... وجميعنا سُقينا روحًا واحدًا» (1كو13:12), لقد اتحدنا ببعضنا البعض وصرنا جسداً واحداً في المسيح، لأنه أقامنا معاً وربطنا معاً بطريقة ما بالروح القدس الواحد الذي يحل في الجميع، هذا الذي سُقينا منه باعتباره شرابًا محييًا... ولا عجب في ذلك، لأنه إن كان هو نفسه نهر الله المملوء ماءً بحسب قول المزمور (مز10:64) ووادي النعيم الذي يسقي منه الله الآب الذين يحبونه، فكيف لا يُعتبر روحه شرابًا وماءً محييًا؟ فإن كنا قد دُعينا إلى الوحدة بواسطة الروح فقد صرنا جسدًا واحدًا في المسيح، فلنتمسك إذًن برباط المحبة بغير انقسام.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-08-2019, 04:54 PM   #109
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
بدء الخليقة الجديدة
تفسير يوحنا 22:20 للقديس كيرلس الكبير

«نفخ وقال لهم اقبلوا الروح القدس» كان الله الآب في البداءة بواسطة كلمته الخاص قد أخذ ترابًا من الأرض كما هو مكتوب، وجبل الكائن الحيّ, أعني الإنسان, وزوده بنفس عاقلة، بالطريقة التي يعلمها هو، وأناره بشركة روحه الخاص، كما هو مكتوب لأنه: «نفخ في وجهه نسمة حياة», فلما حدث أن سقط الإنسان في الموت بسبب المعصية، وزلق من رتبته الأولى، أعاد الله الآب خلقته من جديد، وجدده إلى جدة الحياة، وذلك بواسطة الابن كما في البداءة. فكيف جدده الابن؟ بموت جسده المقدس قتل الموت، ثم رفع الجنس البشري مرة أخرى إلى عدم الفساد، لأن المسيح قام من أجلنا. ولكي نعلم أنه هو بعينه الخالق الذي خلق طبيعتنا في البداءة وختمها بالروح القدس، لذلك منحنا مخلِّصنا روحه في هيئة نفخة منه، نفخها علنًا في تلاميذه القديسين بصفتهم باكورة الطبيعة المتجددة.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-08-2019, 04:57 PM   #110
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,377
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
الروح القدس يوحدنا جميعًا لأنه واحد وهو غير قابل للانقسام
شرح إنجيل يوحنا 21:17 للقديس كيرلس الكبير

أما بخصوص الوحدة في الروح القدس فنقول إننا جميعًا, بسبب قبولنا الروح الواحد بعينه، أعني الروح القدس، قد امتزجنا, بطريقة ما, ببعضنا الببعض, بل ومع الله أيضًا. لأن المسيح، على الرغم من كوننا كثيرين بحسب كياننا الفردي، فأنه يجعل روح الآب, الذي هو روحه الخاص أيضًا، يسكن في كل واحد منا على انفراد؛ لكن الروح واحد وغير قابل للانقسام، فهو يجمع الأرواح المنفصلة عن بعضها البعض, أعني من جهة كيانها ووجودها الذاتي المنفرد، يجمعها إلى الاتحاد بواسطة نفسه، جاعلا الجميع يظهرون فيه كأنهم صاروا كيانًا واحدًا. فكما أن قوة الجسد المقدس تجعل الذين يحلُّ فيهم جسدًا واحدًا بالتمام، كذلك أعتقد بنفس الطريقة أن روح الله حينما يحلُّ في الجميع، وهو واحد وغير قابل للانقسام، فهو يجمع الجميع إلى الوحدة الروحية.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة النجم ممدوح عبد العليم سمعان الاخميمى المنتدى العام 3 05-01-2016 11:56 PM
التقليد الآبائي : دراسة للتعليم الآبائي عن التقليد بقلم / ﭼـون إدوارد Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 7 29-02-2012 11:28 AM
أبائيات للقديس اغسطينوس حبيبه الناصرى المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 27-12-2011 12:06 PM
آبائيات اثناسيوس الرسول الصور المسيحية 39 13-10-2008 09:37 PM


الساعة الآن 11:05 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة