منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: آبائيات .... للعودة إلي التعليم الآبائي الرسولي

أدوات الموضوع
قديم 23-07-2019, 09:48 AM   #81
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
المسيح يشع فينا إماتة جسده الخاص
تفسير مت 28:11 للقديس كيرلس الكبير

لقد سكن فينا كلمة الله وجعل الجسد البشري خاصًا له, حتى أن كل ما أصاب هذا الجسد من جراء ناموس الخطية الصارم يبطله بواسطة نفسه. فقد أماته أولاً في جسده الخاص، ثم صار يرسل فينا نحن أيضاً شركة هذه النعمة، لأننا نحن منتسبون إليه بحسب طبيعة الجسد, فحيث إن طبيعتنا قد تجدد شكُلها في المسيح أولاً إلى قداستها الأصلية، يجب أن لا يشك أحد في أن نعمة التجديد هذه صارت منذ الآن تمتد منه إلى سائر الجنس البشري. لأن الكلمة لم يكن يجدد نفسه بصفته هو الإله، إذ أنه هو صورة غير مخلوقة لذات لكيان الآب، ولكننا نحن الذين كنا معه نتجدد بحسب الله، بالتقديس الذي يفوق طبيعتنا، وكان ناموس الخطية يُمات في أعضائنا.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-07-2019, 10:46 AM   #82
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
المسيح ينقل إلينا إماتته فتضمحل قوة الخطية من أجسادنا
تفسير كورنثوس الثانية 10:4 للقديس كيرلس الكبير

إن الكلمة الابن الوحيد اقتنى لنفسه خاصًة الجسد الترابي, فماذا كانت غايته من ذلك؟ أن يميت الخطية في الجسد ويخمد شوكة الغرائز المنغرسة فيه التي كانت تدفع الجسد نحو الشهوات المعيبة. ولم يحقِّق ذلك, أعني التفوق على الأوجاع التي فينا, لمنفعته الشخصية بصفته الله الكلمة، إذ أنه هو لم يعرف خطية، بل بالحري كمن يعيد تشكيل طبيعة الإنسان كلها من الأساس في نفسه، إلى حياة مقدسة وبلا لوم، عندما صار إنساناً وظهر في الهيئة مثلنا. «فقد صار لنا متقدماً في كل شيء» (كو18:1) حتى أننا نحن أيضاً حينما نتبع خطواته ننال في أنفسنا إماتته» أي اضمحلال قوة الخطية من أجسادنا، وهكذا نتمكَّن بواسطته أن نرتقي إلى الحياة التي بلا لوم.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-07-2019, 10:54 AM   #83
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
ذبيحة إبراهيم أظهرت لنا أعماق قلب الله الآب
الرسالة الفصحية الخامسة لسنة ظ¤ظ،ظ§م للقديس كيرلس الكبير

حيث أن الوعد الذي أعطاه الله بخصوص إسحق (أن تتبارك فيه جميع الأمم)، ما كان سيتحقق سوى بصليب المسيح الذي به وصلت البركة إلى جميع الأُمم، ولأن الله كان يريد أن يبين لإبراهيم عظم النعمة التي سيعطيها له, ببذل ابنه إلى الموت عن خلاص نسله, لذلك لزم أن يقول له، وهذا القول ذو معنى بليغ للغاية :«خذ ابنك» ثم يضيف بتكرار وتأكيد: «حبيبك الذي تحبه إسحق وقدمه لي على أحد الجبال الذي أقول لك»، وكأنه بذلك يُشعل فيه مشاعر الحنان اللائقة بأي والد من نحو ابنه الواحد الوحيد, وكأنه بذلك يقول: «لكي تتعلَّم مما تتألَّم به ما سيعانيه أبو الكل حينما يقدم ابنه الحبيب ذبيحة عن خلاص العالم», الأمر الذي عبر المخلِّص نفسه عن إعجابه الشديد به قائلاً: «هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد».
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-07-2019, 07:00 PM   #84
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
المسيح أنقذنا من اللعنة القديمة، عندما صار لعنة من أجلنا
تفسير إنجيل يوحنا 17:19-18 للقديس كيرلس الكبير

لقد حمل في نفسه العقوبات الواقعة بعدل على الخطاة بواسطة الناموس, فقد صار «لعنة من أجلنا» بحسب المكتوب، لأنه يقول: «ملعون كل من علِّق على خشبة» (غل13:3), فنحن كلنا ملعونون، لأننا لم نقدر على تكميل الناموس الإلهي: «فإننا في أشياء كثيرة نعثر جميعنا» (يع2:3), والطبيعة البشرية مائلة جدًا إلى الانزلاق في ذلك، وحيث إن الناموس الإلهي يقول في موضع ما: «ملعون كل من لا يثبت في جميع ما هو مكتوب في كتاب الناموس ليعمل به» (غل10:3), فاللعنة إذًا هي لنا وليست لغيرنا... ولذلك فالذي لم يعرف خطية قد لُعن من أجلنا لكي يعتقنا نحن من اللعنة القديمة. لقد كان كفؤًا أن يحقق ذلك لأنه هو الإله الذي فوق الكل، وقد تألَّم من أجل الكل ليقتني فداء الكل بموت ذات جسده.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-07-2019, 07:06 PM   #85
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
أخذ جميع آلامنا لكي يُخّلصنا منها
تفسير إنجيل يوحنا27:12 للقديس كيرلس الكبير

كما أن الموت لم يكن ممكنًا أن يُبطل إلا بموت المخلِّص، هكذا أيضًا بالنسبة لكل واحد من آلام وانفعالات الجسد: لأنه لو لم يكن قد انزعج لما تحررت طبيعتنا من الانزعاج، ولو لم يكن قد حِزن، لما انعتقت أبداً من الحزن، ولو لم يكن قد اضطرب وجزع، لما انفكَّت أبدًا من هذه الانفعالات. وهكذا بالنسبة لجميع الأمور البشرية الحادثة للمسيح،
يمكنك أن تجد نفس المبدأ منطبقًا تماما: أي أن الآلام والانفعالات الجسدية كانت تتحرك فيه، ليس لكي تكون سائدة كما يحدث فينا، بل لكيما إذا تحركت تبطل بقدرة اللوغس الساكن في الجسد، وبذلك تتغير طبيعتنا إلى ما هو أفضل. فإن كلمة الله قد وحد بنفسه طبيعة الإنسان بشمولها لكي يخلِّص الإنسان بكليته, فإن ما لا يأخذه منا لا يمكن أن يخلِّصه.

التعديل الأخير تم بواسطة ميشيل فريد ; 29-07-2019 الساعة 06:59 PM
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-07-2019, 07:08 PM   #86
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
نحن جميعًا كنا في المسيح لمَّا مات وقام لأجلنا
تفسير إنجيل يوحنا 29:1 للقديس كيرلس الكبير

حمل «واحد مات لأجل الجميع» (2كو14:5) واستعاد بذلك لله الآب كل القطيع الذي على الأرض، الواحد لأجل الجميع لكي يخضع الجميع لله، الواحد لأجل الجميع لكي يربح الجميع، لكي يعيش الجميع فيما بعد ذلك «لا لأنفسهم بل للذي مات لأجلهم وقام» (2كو15:5) فبينما كنا في خطايانا الكثيرة مباعين للموت والفساد، قد بذل الآب ابنه فديًة لأجلنا، الواحد لأجل الجميع، لأن الجميع فيه وهو أفضل من الجميع، فالواحد مات لأجل الجميع، لكي نحيا نحن جميعًا فيه. لأن الموت ابتلع الحمل لأجل الجميع، ثم تقيأ الجميع فيه ومعه، فإننا جميعًا كنا في المسيح لما مات وقام بنا ولأجلنا.

التعديل الأخير تم بواسطة ميشيل فريد ; 29-07-2019 الساعة 06:59 PM
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-07-2019, 07:20 PM   #87
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف
تفسير يوحنا 12:10-15للقديس كيرلس الكبير

بعد أن حدد المسيح صفات الراعي الصالح الحقيقي، بأنه هو الذي يكون مستعداً أن يموت من أجل الخراف، وأن يضع نفسه باشتياق من أجلها....وإذ كان عالماً بأنه عتيد أن يضع نفسه من أجل الخراف، فبكل إحكام صرخ قائلا: «أنا هو الراعي الصالح» أنه هو الراعي الحقيقي الصالح حقًا قد مات من أجلنا، لكي يُخرجنا من ظلال الموت المعتمة، ويهيئنا لشركة الخوارس السمائية، بل وينعم علينا بالمنازل العليا في حضرة الآب نفسه، عوض الرزوح في قاع سراديب الهاوية...ولكن من الأمور الجديرة بالملاحظة أن المسيح لم يحتمل الموت من أجلنا بغير رضاه، بل إننا نراه يتقدم نحوه بكامل إرادته، مع أنه كان قادرا بكل سهولة أن يتهرب من الآلام لو لم يكن مريداً أن يتألَّم. لذلك فإننا نرى في قبوله بإرادته أن يتألَّم من أجلنا سمو محبته من نحونا، وعطفه الفائق الطبيعة.

التعديل الأخير تم بواسطة ميشيل فريد ; 29-07-2019 الساعة 06:58 PM
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-07-2019, 04:49 AM   #88
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
المخلص كان موجوداً من قبل التجسد
للقديس إيرينيؤس أسقف ليون فى ضد الهرطقات

يسوع الذي جمع في نفسه كل الشعوب المختلفة منذ آدم ، جمع كل اللغات وكل أجيال البشر وحتى آدم نفسه. لهذا فإن بولس يسمي آدم "مثال الآتي"، لأن الكلمة، الذي هو خالق كل الأشياء، قد رسم في آدم "التدبير الخاص بالبشرية التي منها سيأخذ ابن الله جسدا". ففي البدء خلق الله إنسانا، حتى يتمكن أن يحقق الخلاص عن طريقه, ولأن المخلص كان موجوداً من قبل التجسد، فكان يجب أن تكون خليقته المحتاجة للخلاص موجودة أيضاً، وهكذا لا يكون مجيء المخلص بلا سبب .


للقديس إيرينيؤس من آباء القرن الثاني عاصر وتتلمذ على الآباء الرسوليين "تلاميذ الرسل" .


التعديل الأخير تم بواسطة ميشيل فريد ; 29-07-2019 الساعة 06:40 PM
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-07-2019, 06:43 PM   #89
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
الصليب ووحدة البشرية للقديس كيرلس الكبير
شرح إشعياء 12:11-13

ويرفع راية للأمم ويجمع منفيي إسرائيل، ويضم مشتتي يهوذا من أربعة أطراف الأرض؛ فيزول حسد أفرايم وينقرض المضايقون من يهوذا, أفرايم لا يحسد يهوذا، ويهوذا لا يضايق أفرايم (إش12:11-13). لما رُفعت الراية, أي الصليب المكرم، وصارت ظاهرة لجميع الأمم والشعوب على وجه الأرض؛ قد تمت مصالحة الذين في السبي (أعني السبي الروحي)، والذين كانوا في الماضي منقسمين، صاروا يسعون معاً نحو وحدانية القلب، ويسرعون نحو وحدة الرأي والإيمان.... إن راية المسيح, أي الصليب المكرم, قد صار دافعاً لجميع الذين على وجه الأرض للسعي معاً نحو وحدة الإيمان، والدخول به (بالصليب) في علاقة قُربى مع الآب القدوس. وهذا يتضح مما كتبه القديس يوحنا الإنجيلي إن قيافا، تنبأ أن يسوع مزمع أن يموت عن الأمة، وليس عن الأمة فقط، بل ليجمع أبناء الله المتفرقين إلى واحد (يو51:11-52) فقد صار المسيح سلامنا، ونقض, كالمكتوب, حائط السياج المتوسط، وأبطل ناموس الوصايا في فرائض، وخلق الشعبين إنساناً واحداً جديداً، وصالحهما كليهما في نفسه مع الله الآب (أف14:2-16)

التعديل الأخير تم بواسطة ميشيل فريد ; 29-07-2019 الساعة 06:58 PM
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-07-2019, 06:57 PM   #90
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,379
ذكر
 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900 نقاط التقييم 1216900
كيف صُلب إنساننا العتيق مع المسيح؟
تفسير رو6:6 للقديس كيرلس الكبير

ينبغي أن نبحث باهتمام ما هو إنساننا العتيق، وما هو جسد الخطية الذي يُبطل، وبأية كيفية صُلب مع المسيح... الرسول يقصد من جسد الخطية ومن «إنساننا العتيق» الجسد الترابي الذي له حتمية الفساد بحسب حالته القديمة التي في آدم. فقد حُكم علينا بذلك في آدم أولاً، وتفاقم الداء بمحبة الشهوات، لأن هذه حالة الجسد بحسب طبعه من غرائزه المغروسة فيه. فكيف إذن صُلب مع المسيح؟ لقد صار الابن الوحيد إنساناً واقتنى لنفسه الجسد الترابي الذي كان محكومًا عليه بالموت، كما قلُت، بحسب حالته القديمة في آدم، والذي صار كأنه يتمخّض بسبب غرائزه المغروسة فيه بميل جارف للخطية. لكن ناموس الخطية انتفى في الجسد المقدّس كليّ الطهر الذي للمسيح, فنحن لا نقول قط إن أية آلام بشرية مُعيبة كانت تتحرّك فيه، إلا فقط ما لا لوم فيه، مثل الجوع والعطش والتعب وكل ما يصنعه فينا ناموس الطبيعة بدون عيب. ومع أن ناموس الخطية لم يتحرّك قط في المسيح بسبب تفوقه بقوة اللوغوس الذي كان يدبره، إلا أن طبيعة الجسد في حد ذاï؛—ﻬا، حتى حينما نعتبرها في المسيح، فإننا لا نجدها مختلفة عن طبيعتنا. ونحن قد صُلبنا معه لما صُلب جسده الذي كانت فيه كل طبيعتنا، بمثل ما حدث في آدم أنه لما لُعن اعتّلت الطبيعة كلها باللعنة، هكذا يُقال أيضًا إننا أُقمنا مع المسيح وأُجلسنا معه في السماويات, لأن عمانوئيل مع أنه يفوقنا كإله، لكن من حيث إنه صار مثلنا، فهو يُعتبر واحداً منا قد قام وصار جليسًا مع الله الآب. هكذا أيضاً صُلب معه إنساننا العتيق، وانحلَّت بقيامته قوة اللعنة القديمة، وبطل جسد الخطية (روظ¦:ظ¦). ولا أعني الجسد بصفة مطلقة، ولكن الشهوات المغروسة فيه، التي كانت دائماً تُقلق الذهن بالأمور المخزية، وتلقيه في طين وحمأة الملذات الترابية. وأمّا أن هذه الأمور قد تحققت في المسيح لصالح الطبيعة البشرية، فكيف يشك أحد في ذلك بينما يقول القديس بولس بوضوح: »ما كان الناموس عاجزًا عنه فيما كان ضعيفًا بالجسد، فالله إذ أرسل ابنه في شبه جسد الخطية، ولأجل الخطية، دان الخطية بالجسد» (رو3:8). أترى إذن كيف بطل جسد الخطية؟ لقد دينت في الجسد شوكة الخطية وماتت أولاً في المسيح، ثم انتقلت هذه النعمة من خلاله وبواسطته إلينا أيضاً.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة النجم ممدوح عبد العليم سمعان الاخميمى المنتدى العام 3 05-01-2016 11:56 PM
التقليد الآبائي : دراسة للتعليم الآبائي عن التقليد بقلم / ﭼـون إدوارد Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 7 29-02-2012 11:28 AM
أبائيات للقديس اغسطينوس حبيبه الناصرى المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 27-12-2011 12:06 PM
آبائيات اثناسيوس الرسول الصور المسيحية 39 13-10-2008 09:37 PM


الساعة الآن 08:42 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة