منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: آبائيات .... للعودة إلي التعليم الآبائي الرسولي

أدوات الموضوع
قديم 08-09-2019, 06:39 PM   #151
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
أن الله يُرى من البشر ويحييهم
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

من جهة عظمته ومجده غير المنطوق به، لأن الآب غير مدرك, لا أحد يرى الله ويعيش, ولكن من جهة محبته وعطفه على البشر وقدرته على كل شيء، قد وضع في الذين يحبونه هذه الإمكانية أيضًا, أن يروا الله, وكما أن الذين يرون النور يكونون في النور ويشتركون في لمعانه، هكذا الذين يرون الله يكونون في الله ويشتركون في ضيائه. ولكن ضياء الله محيُي، لذلك فالذين يرون الله يشتركون في الحياة, ولأجل ذلك فإن غير اُلمحُوى وغير اُلمدُرك وغير اَلمرئي جعل نفسه مرئياً ومٌدركاً وقابلا للاحتواء من الذين يؤمنون به، لكي يُحيي الذين يحتوونه وينظرونه بالإيمان, لأجل ذلك فإن غير المُحوى وغير المُدرك وغير اَلمرئي جعل نفسه مرئياً ومدركاً وقابلا للاحتواء من الذين يؤمنون به، لكي يُحيي الذين يحتوونه وينظرونه بالإيمان.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-09-2019, 06:42 PM   #152
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
غاية التجسُّد
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

لأجل ذلك فإن المُحوي وغير المُدرك جعل نفسو مرئياً ومُدرَكاً وقابلاً للأحتواء من الذين يؤمنوف به، لكي يُحيي الذين بحتوونه وينظرونه بالإيمان. وكما أن عظمته تفوق الحدود، هكذا صلاحه أيضاً لا يُنطَق به، وبسبب هذا الصلاح الفائق جعل نفسه منظوراً، لكي يبث الحياة فى الذين يرونه. ذلك لأنه يستحيل أن يحيا أحد بدون الحياة، وجوهر الحياة كائن فى الشركة مع الله، والشركة مع الله هي فى رؤية الله وتذوّق صلاحه. إذاً، فالناس (من بعد التجسُّد) يرون الله، لكي يحيوا ويصيروا بهذّظ”ه الرؤيا غير مائتين ومتصلين بالله.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-09-2019, 06:14 PM   #153
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
الشركة مع الله
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

إن المسيح, كما قلنا, قد ألَّف ووحد الإنسان مع الله، لأنه لو لم يكن الإنسان قد اتحد بالله لما استطاع أبدًا أن يشترك في الأبدية, لذلك كان ينبغي أن الوسيط بين الله والناس، بسبب انتسابه لكلٍّ منهما، يعيد بينهما الأُلفة والتوافق حتى إن الله يقبل الإنسان إليه، والإنسان يقدم نفسه لله. فبأي وسيلة كان يمكننا أن ننال التبني لله، إلاَّ بأن نحصل بواسطة الابن على الشركة مع الله، وذلك بأن يصير كلمة الله مشاركًا لنا، بأن يصير جسدًا, لذلك فقد جاء مجتازًا في جميع القامات حتى يسترجع للجميع الشركة مع الله.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-09-2019, 06:20 PM   #154
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
غاية تجسُّد ابن الله
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

الذين ينكرون عمانوئيل المولود من العذراء، يحرمون أنفسهم من عطيته التي هي الحياة الأبدية، لأنهم بعدم قبولهم الكلمة أصل عدم الفساد يبقون في الجسد الميت، ويكونون مديونين للموت بسبب عدم قبولهم ترياق الحياة... فإنه لهذه الغاية قد صار الكلمة إنسانًا، وصار ابن الله ابنًا للإنسان لكي يتحد الإنسان بالكلمة، فينال التبني ويصير ابنًا لله. فإننا لم نكن نستطيع بوسيلة أخرى أن نحصل على عدم الفساد والأبدية إلاَّ باتحادنا بالذي هو عدم الفساد والأبدية, وكيف كان يمكن أن نتحد بالذي هو عدم الفساد والأبدية ما لم يكن هو نفسه أولا قد صار على حالنا، حتى يُبتلع الفاسد من عدم الفساد، وُيبتلع المائت من عدم الموت، فننال التبني.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11-09-2019, 08:30 PM   #155
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
على جبل التجربة
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

كما أن الشيطان في البدء أقنع الإنسان أن يخالف وصية خالقه وبذلك أخضعه تحت سلطانه, أعني سلطان المخالفة والعصيان اللذين ربط بهما الإنسان, كان ينبغي بالتالي أن الشيطان حينما يُغَلب بواسطة الإنسان يُربط بنفس الرباطات التي كان قد ربط بها الإنسان حتى ينعتق الإنسان وينطلق من جديد نحو سيده... لذلك فإن كلمة الله الذي هو خالق الكل قد غلبه لمَّا صار إنسانًا وفضح عصيانه وأخضعه بدوره للإنسان قائلا: «ها أنا أعطيكم السلطان لتدوسوا الحيات والعقارب وكل قوة العدو» (لو 19:10)
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11-09-2019, 08:32 PM   #156
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
على جبل التجربة
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

إن المسيح قد جدد واستقطب في نفسه جميع الأشياء ومن ضمن ذلك الحرب ضد عدونا، فقد تحدى ذاك الذي في البدء سبانا في آدم، وغلبه وسحق رأسه، كما يقول الله للحية في سفر التكوين «وأضع عداوًة بينك وبين المرأة، وبين نسلك ونسلها» (تك 15:3). ففي البدء أغوى الشيطان الإنسان بالطعام, مع أنه لم يكن جائعاً, وجعله يخالف وصية الله، وأما في هذه المرة الأخيرة فلم يستطع أن يثني (المسيح) الجائع من أن ينتظر الطعام الذي من عند الله ... وهكذا فإن شره الإنسان في الجنة بالأكل المضاعف قد أُبطل بواسطة الامتناع (عن الأكل) الذي احتمله المسيح في هذا العالم .... وكذلك العصيان الذي ارتكبه آدم ضد وصية الله قد اٌبطل لما حفظ ابن الإنسان وصية الناموس ولم يخالف وصية الله.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-09-2019, 08:09 AM   #157
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
سر الصليب ووحدة الجميع في الله
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

كما فقدناه (أى الكلمة) بواسطة خشبة (أى شجرة معرفة الخير والشر), هكذا بواسطة خشبة أيضًا (أى خشبة الصليب) صار مستعَلنًا من جديد للجميع، وأظهر في ذاته ما هو العلو والطول والعرض (أف18:3), وكما قال أحد الذين سبقونا (أى القديس بولس): «قد جمع بواسطة يديه المبسوطتين الشعبين إلى إله واحد, فقد كانت هناك يدان بسبب وجود شعبين متفرَقين إلى أقاصي الأرض، ولكن كانت تتوسطهما رأس واحدة، بسبب وجود إله واحد هو على الكل وبالكل وفي كلنا (اف 6:4).
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-09-2019, 08:12 AM   #158
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
الروح القدس عربون التسبيح السماوي
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

«خُتمتم بروح الموعد القدوس, الذي هو عربون ميراثنا» (أف14:1), إن كان هذا العربون حينما يسكن فينا، يجعلنا منذ الآن روحانيين .... وإن كنا الآن بسبب اقتنائنا العربون «يا أبا الآب» (غل 6:4) فماذا سيكون عند القيامة حينما نعاينه وجهًا لوجه؟ حينما يُصعد جميع الأعضاء نشيد التهليل بلا انقطاع، ويمجدون الذي أقامهم من الأموات وأنعم لهم بالحياة الأبدية؟ لأنه إذا كان مجرد عربون الروح حينما يغمر الإنسان من كل جهة يجعله يصرخ «يا أبا الآب» فماذا ستفعل نعمة الروح الكاملة حينما تُعطى للبشر من قبل الله؟ إنها ستجعلنا مشابهين له، وبذلك تُتمم مشيئة الآب!
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-09-2019, 07:39 AM   #159
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
الروح القدس والكنيسة
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

كما أن نفخة الله قد حلَّت في الجبلة الأولى، هكذا استؤمنت الكنيسة على عطية الله, أي الروح القدس، حتى باشتراك جميع الأعضاء فيه ينالون منه الحياة. وفي الكنيسة اذُّخرت الشركة مع المسيح، التي هي الروح القدس عينه، عربون عدم الفساد وثبات إيماننا، والسلَّم الصاعد إلى الله... لأنه حيث تكون الكنيسة يكون روح الله؛ وحيث يكون روح الله تكون الكنيسة وكل موهبة. والروح هو حق، ولذلك فالذين لا يشتركون فيه لا يرضعون ثدي أمهم (الكنيسة) لينالوا الحياة، ولا يرتشفون من الينبوع الصافي الذي ينبع من جسد المسيح
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-09-2019, 07:40 AM   #160
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,315
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
الروح القدس يوحدنا كما يوحد الماء ذرات الدقيق في العجين الواحد
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

هذا هو الروح الذي قال لوقا عنه: إنه بعد صعود الرب، نزل على التلاميذ في يوم الخمسين، وله سلطان على جميع الأمم ليدخلهم الحياة ويفتح لهم العهد الجديد. ولذلك صاروا يسبحون الله بتوافق بجميع اللغات، وكان الروح يجمع في الوحدة القبائل المتخالفة، ويقدم للآب باكورة من جميع الأمم، وهذا هو ما وعد به الرب أن يُرسل الباراقليط الذي يؤلِّفنا مع الله. فكما أنه يستحيل أن يصير الدقيق الجاف عجينًا واحدًا ولا خبزًا واحدًا بدون ماء، هكذا نحن الكثيرين لا يمكن أن نصير واحد في المسيح يسوع بدون ذلك الماء السمائي.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة النجم ممدوح عبد العليم سمعان الاخميمى المنتدى العام 3 05-01-2016 11:56 PM
التقليد الآبائي : دراسة للتعليم الآبائي عن التقليد بقلم / ﭼـون إدوارد Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 7 29-02-2012 11:28 AM
أبائيات للقديس اغسطينوس حبيبه الناصرى المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 27-12-2011 12:06 PM
آبائيات اثناسيوس الرسول الصور المسيحية 39 13-10-2008 09:37 PM


الساعة الآن 12:05 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة