منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: آبائيات .... للعودة إلي التعليم الآبائي الرسولي

أدوات الموضوع
قديم 17-09-2019, 06:11 PM   #161
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,322
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
بدون روح الله لا نستطيع أن نخلص
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

بدون روح الله يكون الجسد ميتاً، عادم الحياة، وعاجزاً عن أن يرث ملكوت الله... ولكن حيث يكون روح الآب هناك يكون الإنسان حياً.... ويصير الجسد ميراثًا للروح وكأنه قد نسِي كيانه الخاص واكتسب صفات الروح، وتشبه بشكل كلمة الله.... لذلك قيل كما أننا بدون الروح السماوي، كنا نسلك فيما مضى في الجسد العتيق، وكنا غير طائعين لله؛ هكذا الآن بعد أن قبلنا الروح «فلنسلك في جدة الحياة» (رو4:6) ولنكن مطيعين لله. إذن فنحن بدون روح الله لا نستطيع أن نخلص.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 17-09-2019, 06:14 PM   #162
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,322
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
الاستشهاد والحب الإلهي
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

إن موهبة الحب الفائق أثمن من المعرفة، وأكثر مجدًا من النبوة، وهي تتفوق على كافة المواهب. ولذلك فإن الكنيسة بسبب محبتها لله ترسل نحو الآب في كل مكان وكل زمان جماهير من الشهداء... فالكنيسة وحدها تحتمل بنقاوة عار المطرودين من أجل البر، والمعذَّبين بكل نوع حتى الموت، من أجل محبتهم لله واعترافهم بابنه. وإن كانت في كل حين تتعرض للبتر والتشويه، إلا أنها سرعان ما تنمي أعضاءها من جديد وتستعيد كمالها.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم يوم أمس, 06:43 PM   #163
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,322
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
جسد المسيح العظيم والمجيد
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

الإنسان اُلملهم من الله يُدين صانعي الانقسام الفارغين من محبة الله، الذين يهتمون بمصلحتهم الشخصية وليس بوحدة الكنيسة، الذين لأتفه الأسباب يمزقون ويُقسمون جسد المسيح العظيم والمجيد، ويفنونه على قدر ما يستطيعون، الذين يتكلَّمون عن السلام ويصنعون الحروب، يصفُّون عن البعوضة ويبلعون الجمل, الذين لكونهم لا يمكن أن يأتي منهم أي إصلاح ذي قيمة يوازي الخسارة الفادحة الناتجة من الانقسام.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم يوم أمس, 06:46 PM   #164
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,322
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
رجاء القيامة
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس

كيف يقولون إن هذا الجسد الذي اغتذى من جسد الرب ودمه يصير إلى الفساد ولا ينال الحياة؟ فليعدلوا إذًا عن زعمهم أو ليكفُّوا عن تقديم (القرابين) المشار إليها. أما نحن فإن عقيدتنا تتفق مع الإفخارستيا والإفخارستيا بدورها تؤكِّد صحة عقيدتنا: لأننا نقدم لله مما له (الجسد والدم) وهذا يتفق مع اعترافنا بالشركة والاتحاد بين الجسد والروح. لأنه كما أن الخبز الذي من الأرض متى قِبل استدعاء الله عليه لا يعود بعد خبزًا ساذجًا بل يصير إفخارستيا مكونة من شقَّين الواحد أرضي والآخر سماوي, هكذا أجسادنا أيضًا متى قبلت الإفخارستيا فإنها لا تعود بعد قابلة للزوال لأنه صار فيها رجاء القيامة الأبدية.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم اليوم, 09:20 AM   #165
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,322
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
العذراء مريم محامية عن حواء
ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس
لقد جاء الرب إلى خاصته ظاهرًا، وصارت خليقته الخاصة تحمله، مع أنها هي نفسها محمولة منه. والمخالفة التي صارت بالشجرة ردها بالطاعة التي (أكملها) على الخشبة، والغواية التي أُغويت بها حواء، وهي تحت طاعة رجل؛ قد انحلَّت بالحق الذي بُشرت به العذراء مريم بواسطة الملاك، وهي أيضًا تحت طاعة رجل (يوسف). فكما أن تلك أُغويت بكلمة الملاك (الساقط) لكي تحيد عن الله وتخالف كلمته، هكذا أيضًا هذه (مريم) بُشرت بكلمة الملاك لكي تحمل الله بعد أن أطاعت كلمته. وكما أن تلك أُغويت بعصيان الله، هكذا هذه اقتنعت أن تطيع الله، لكي تصير العذراء مريم محامية عن العذراء حواء. وكما أن الجنس البشري صار مقيدًا بالموت بواسطة عذراء (حواء)، هكذا قد انحلَّ أيضًا بواسطة عذراء (مريم)، وكأن المخالفة العذراوية قد عادلتها الطاعة العذراوية.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم اليوم, 08:13 PM   #166
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,322
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
ولد بحسب الجسد, لكي توَلد أنت بحسب الروح
القديس يوحنا ذهبي الفم - شرح مت1:1 عظة 3:2

كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود ابن إبراهيم, في هذا قمة العجب, أنه مع كونه ابنًا خاصًا للإله غير المبتدئ، قد احتمل أن يدعى ابنًا لداود، لكي يجعلك أنت ابنًا لله. لقد احتمل أن يصير العبد داود أباً له، لكي يجعل السيد الرب أباً لك أيها العبد... فحينما تسمع أن ابن الله هو ابن داود ابن إبراهيم، تيقَّن أنك أنت يا ابن آدم ستصير ابناً لله, فليس جزافًا أو باطلا قد وضع نفسه إلى هذا الحد، إلاَّ لأنه كان ينوي أن يرفعنا معه إلى فوق, فإنه قد ولد بحسب الجسد لكي توَلد أنت بحسب الروح... فكما إذا وقف أحد بين شخصين منفصلين، ومد يديه من الناحيتين لكي يوحدهما معًا؛ هكذا فعل هو ليوحد العهد القديم بالجديد، والطبيعة الإلهية بالبشرية، والذي له بالذي لنا.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم اليوم, 08:21 PM   #167
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,322
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
الرب رفعنا بتجسُّده إلى مجدٍ لا يُنطق به
العظة الحادية عشر في شرح إنجيل القديس يوحنا للقديس يوحنا ذهبي الفم
الكلمة صار جسدًا, بعد أن قال إن الذين قبلوه أعطاهم أن يولدوا من الله, بل وأن يصيروا أولادًا لله، يبين السبب والأصل في هذه الكرامة التي لا يُنطق بها: السبب هو أن الكلمة صار جسدًا, أن السيد قد أخذ لنفسه شكل العبد، فقد صار ابنًا للإنسان، ذاك الذي هو ابن الله الخاص، لكي يجعل بني البشر يصيرون أولادًا لله. لأن العلي حينما يتحد بالأذلاء، لا ينقص إطلاقًا من مجده الخاص، بينما يرفع الآخرين من منتهى مذلتهم، وهذا هو ما حدث في المسيح, فإنه بتنازله لم يُنقص إطلاقًا من طبيعته الخاصة، ولكنه رفعنا نحن الجالسين في الظلمة بمنتهى المذلة رفعنا إلى مجد لا ينطق به.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة النجم ممدوح عبد العليم سمعان الاخميمى المنتدى العام 3 05-01-2016 11:56 PM
التقليد الآبائي : دراسة للتعليم الآبائي عن التقليد بقلم / ﭼـون إدوارد Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 7 29-02-2012 11:28 AM
أبائيات للقديس اغسطينوس حبيبه الناصرى المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 27-12-2011 12:06 PM
آبائيات اثناسيوس الرسول الصور المسيحية 39 13-10-2008 09:37 PM


الساعة الآن 11:12 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة