منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية الحوارات المسيحية الثنائية

موضوع مغلق

الموضوع: القران والكتاب المقدس ( اتفاق أم اختلاف أم اقتباس وتطبيق العلم الحديث على كليهما )

أدوات الموضوع
قديم 13-01-2009, 10:37 PM   #21
jo.elmasry2003
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5
ذكر
 نقاط التقييم 0
Download

رد: القران والكتاب المقدس ( اتفاق أم اختلاف أم اقتباس وتطبيق العلم الحديث على كليهما )



ما بين نسب محمد والمسيح


في نسب محمد

رغم كثرة أحاديث تفضيل النبي ونسبه ، الواردة في كتب السير والأحاديث.

رغم هذا ، فلقد دلت الآثار الإسلامية الصحية ان نبي الإسلام قد استفحل الشرك في نسبه وفي بداية حياته صلوات الله عليه وسلم ، وفي عشيرته.



في شرك نسبه :

ولد محمد بن عبد الله (نبي الإسلام) من عائلة مشركة عبادة للأوثان .

هذا ما قد اشار اليه القران في قوله : (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى.) التوبة 113.

وروى الطبري وابن الجوزي عن بريدة قال: أن محمد مر بقبر أمه فتوضأ وصلى ركعتين ثم بكى فبكى الناس لبكائه ثم انصرف إليهم فقالوا ما أبكاك؟ قال مررت بقبر أمي فصليت ركعتين ثم استأذنت ربي أن أستغفر لها فجزرت جزراً فأبكاني ثم دعى براحلته فركبها فما سار إلا هنيهة حتى قامت الناقة لثقل الوحي فنزلت ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى.

قال الحافظ بن حجر: يحتمل أن يكون لنزول الآية أسباب: متقدم هو أمر أبي طالب، ومتأخر هو أمر آمنة. راجع أسباب النزول في هامش تفسير الجلالين . راجع ايضا السيرة لابن كثير 1/236-237.

لاستغفرن لأبي

عن قتادة: قال رسول الله: لاستغفرن لأبي كما استغفر إبراهيم لأبيه.

روى الطبري بسنده عنه قال: ذكر لنا أن رجالاً من أصحاب الرسول قالوا يا نبي الله إن من آبائنا من كان يحسن الجوار ويصل الأرحام ويوفي بالذمم أفلا تستغفر لهم فقال محمد بلى والله لاستغفرن لأبي كما استغفر إبراهيم لأبيه فنزلت ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ثم اعتذر الله عن إبراهيم حسب قولهم فقال{وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعده وعدها إياه}. راجع أسباب النزول للسيوطى بهامش الجلالين.أسباب نزول الاية114 من سورة التوبة.

وروى صحيح مسلم عن أبي بكر بن شيبة... عن أنس بن مالك أن رجلاً قال يا رسول الله أين أبي؟ قال: في النار فلما قفا دعاه النبي فقال له : إن أبي وأباك في النار.

سأل إعرابي النبي قائلاً: أين أباك يا رسول الله؟ قال: حيثما مررت بقبر كافر فبشره بالنار. راجع السيرة لابن كثير 1/236-237.

وقال البيهقي في كتابه دلائل النبوة "وكيف لا يكون أبواه وجده (وأعمامه) بهذه الصفة في الآخرة،وقد كانوا يعبدون الوثن. راجع السيرة لابن كثير 238:1.

أخرج مسلم عن ثابت، عن أنس انّرجلاً قال: يا رسول اللّه أين أبي؟ قال في النار ، فلما قفّى، دعاه فقال: إنّ أبي وأباك في النار. موسوعة الفقه الاِسلامي: 5|183 ـ 187.

(594) عن أبي هريرة: زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر اُمّه فبكى وابكى من حوله، فقال: «استأذنت ربّي في أن استغفر لها فلم يوذن لي، واستأذنته في أن أزور قبرها فاذن لي، فزورا القبور، فانّها تذكر الموت» .صحيح مسلم بشرح النووي 7: 46.

ومن الروايات التي تؤكد شرك نسبة محمد رواية ذكرها محمد حسين هيكل في كتابه حياة محمد ص99-100 وأيضاً محمد رضا في كتابه محمد رسول الله ص14-15 والسيرة النبوية لابن هشام مجلد1 ص167- 168: " لما أحس عبد المطلب (جد محمد) قلة من حوله نذر لو ولد له عشرة بنين لسوف يقدم-أحدهم للآلهة. أي ينحر أحدهم للإله فحدث أن ولد له عشرة بنين فأراد أن يوفي بنذره فاقترع بين أبناءه فوقعت القرعة على أصغرهم، وهو عبد الله (أبو محمد) فأخذ عبد المطلب الصبي لينحره، لكن قريش طلبت منه أن لا يفعل هذا فسأل عبد المطلب ماذا يفعل لكي ترضى الآلهة، فتشاور القوم ثم استقر رأيهم للذهاب إلى عرافة بيثرب لها في مثل هذه الأمور رأي. "راجع : حياة محمد ص99-100 وأيضاً محمد رضا في كتابه محمد رسول الله ص14-15 والسيرة النبوية لابن هشام مجلد1 ص167-168

أخرج مسلم في صحيحه، عن عبد اللّه بن الحارث بن نوفل، عن العباس ابن عبد المطلب، انّه قال: يا رسول اللّه، هل نفعتَ أبا طالب بشيء فانّه كان يحوطك ويغضب لك. قال: نعم، هو في ضحضاح من نار ولولا أنا لكان في الدرك الاَسفل من النار.صحيح مسلم: 1|134ـ 135، باب شفاعة النبي .

جاء في كتاب أسباب النزول للنيسابوري ، وللسيوطي بهامش تفسير الجلالين: أخبرني شعيب عن الزهري عن سعيد ابن المسيب عن أبيه قال لما حضر أبا طالب الوفاة دخل عليه رسول الله وعنده أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية فقال أي عم قل معي لا إله إلا الله أحاج لك بها عند الله فقال أبو جهل وابن أبي أمية يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب ولم يزالا يكلمانه حتى قال آخر شيء كلمهم به على ملة عبد المطلب فقال النبي (ص) لا استغفرن لك ما لم تؤمن، فنزلت { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم} توبة 113. رواه البخاري عن إسحاق ابن إبراهيم عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري. ورواه مسلم عن حرملة عن ابن وهب عن يونس كلاهما عن الزهري. راجع أسباب النزول للنيسابوري والسيوطي في شرحه لسبب نزول الآية 113 من سورة التوبة).

ملاحظة:أبو جهل هو عم محمد أخو أبيه واسمه عبد العزة بن عبد المطلب وكنيته أبو لهب .

كان أبو لهب من أشد الناس كراهية وعداء لابن أخيه محمد ولقد اعتبره المسلمون رأس الكفر والشرك. راجع السيرة لابن كثير 1/46.

ولقد ذكرت السيرة النبوية أن أعمامه صلعم اثنا عشر عم لم يسلم منهم إلا حمزة والعباس . وقيل أيضا: أما عماته صلعم وقد كانا ست هن أم حكم وعاتكة وبرة و أروى واميمة وصفية وهي آم الزبير بن العوام ؛ولم يسلم من عماته ألا صفية أم الزبير بن العوام. راجع السيرة الحلبية 3/333 .

روى البخاري عن العباس بن عبد المطلب قال: قلت للنبي: ما أغنيت عن عمك فإنه كان يحوطك ويغضب لك قال: هو في ضحضاح من نار ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل. رواه مسلم في صحيحة عن طريق عبد الملك بن عميرة وأخرجاه في الصحيحين عن أبي سعيد، أنه سمع النبي صلعم وذكر عنده عمه فقال " لعله تنفعه شفا عتي يوم القيامة، فيجعل في ضحضاح من نار يبلغ كعبيه يصل منه دماغه". وفي رواية "تغلي منه أم دماغه". راجع السيرة لابن كثير 128:2.

وروى مسلم، عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن عفان، عن حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أبي عثمان، عن ابن عباس أن رسول الله صلعم قال: "أهون أهل النار عذاباً أبو طالب، منتعل بنعلين من نار يغلي منهما دماغه". راجع السيرة النبوية لابن كثير 2/127-129.

وقال أبو داود الطيالسي: حدثنا شعبة، عن أبي إسحاق، سمعت ناجية بن كعب يقول: سمعت علياً يقول: لما توفي أبي أتيت رسول الله صلعم فقلت: إن عمك قد توفى. فقال: "أذهب فواره" فقلت: إنه مات مشركاً، فقال: "أذهب فواره ولا تحدثن شيئاً حتى تأتى". ففعلت فأتيته، فأمرني أن أغتسل. ورواه النسائي ورواه أبو داود من حديث سفيان، عن أبي إسحاق، عن ناجية، عن علي: لما مات أبو طالب قلت: يا رسول الله إن عمك الشيخ الضال قد مات، فمن يواريه؟ قال: "أذهب فوار أباك ولا تحدثن شيئاً حتى تأتيني. فأتيته فأمرني فاغتسلت . راجع السيرة النبوية لابن كثير 2/127-129.

وقال البيهقي في كتابه دلائل النبوة "وكيف لا يكون أبواه وجده (وأعمامه) بهذه الصفة في الآخرة،وقد كانوا يعبدون الوثن. راجع السيرة لابن كثير 238:1.

عن أبو هريرة: قال: لما نزلت هذه الآية " وأنذر عشيرتك الأقربين" دعى رسول الله صلعم قريشاً فعم وخص. فقال: "يا معشر قريش أنقذوا أنفسكم من النار، يا معشر بني كعب أنقذوا أنفسكم من النار، يا معشر بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار، يا معشر بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم من النار، يا فاطمة بنت محمد أتقذى نفسك من النار، فإني والله لا أملك لكم من الله شيئا . رواه مسلم .

عن عائشة . قالت: لما نزل {,أنذر عشيرتك الأقربين} قام رسول الله صلعم فقال: "يا فاطمة بنت محمد، يا صفية بنت عبد المطلب، لا أملك لكم من الإله شيئاً، سلوني من مالي ما شئتم". ورواه مسلم أيضاً. راجع السيرة لابن كثير 1/456-461.

أخرج أحمد وعبد بن حميد والبخاري ومسلم والترمذي وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه والبيهقي في شعب الاِيمان وفي الدلائل عن أبي هريرة قال لما نزلت هذه الآية : وأنذر عشيرتك الاَقربين ، دعا رسول الله قريشاً وعم وخص ، فقال : يا معشر قريش أنقذوا أنفسكم من النار فإني لا أملك لكم ضراً ولا نفعاً . يا معشر بني كعب بن لؤي أنقذوا أنفسكم من النار، فإني لا أملك لكم ضراً ولا نفعاً . يا معشر بني قصي أنقذوا أنفسكم من النار ، فإني لا أملك لكم ضراً ولا نفعاً . يا معشر بني عبد مناف أنقذوا أنفسكم من النار ، فإني لا أملك لكم ضراً ولا نفعاً . يا بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم من النار ، فإني لا أملك لكم ضراً ولا نفعاً . يا فاطمة بنت محمد أنقذي نفسك من النار ، فإني لا أملك لك ضراً ولا نفعاً ... . المنثور للسيوطي ج 5 ص 95 و صفحة 96 و 97. مسند أحمد ج 2 ص 333. البخاري ج 7 ص 203 ورواه في ج 4 ص 202 وروى نحوه أحمد في ج 1 ص290 وص 295 وص 206 وص 207 وج 3 ص 9 وص 50 وص 55 والحاكم في ج 4 ص582 والبيهقي في البعث والنشور ص 59 والذهبي في تاريخ الاِسلام ج 1 ص 234 ابن الاَثير في النهاية ج 3 ص 13. البخاري باب قصة أبي طالب ج 4 ص 247 ورواه في ج 7 ص 121 وص 203 ورواه مسلم ج 1 ص 135 ورواه أحمد في ج 1 ص 206 و207 و210 وج 3 ص 50 و 55 ـ

جميعها شواهد صحيحة تبين بشكل لا يقبل أدنى شك ان النبي صلوات الله عليه وسلم كان ينتمي لنسبا قد استفحل الشرك في أفراده من إصبع القدم وحتى قمة الرأس .

هذا ما جاء عن نسب نبي الإسلام . فماذا عن نسب مسيح الله ؟.



نسب المسيح المعجز في القران
المسيح بذاته وبواسطة أمه ، هو ختامة الذرية المصطفاة على العالمين بدون استثناء .

يفتتح القران قصص المسيح بقوله : ( ان الله اصطفى آدم ونوح وال إبراهيم وال عمران على العالمين : ذرية بعضها من بعض ) ال عمران 33 .

فسره البيضاوي :(ان الله اصطفاهم بالرسالة والخصائص الروحانية والجسمانية ، ولذلك قووا على ما لم يقو عليه غيرهم ، لما أوجب طاعة الرسل ؛ وبين انها الجلبة لمحبه الله . وعقب ذلك ببيان مناقبهم تحريضا عليها. وبه استدل على فضلهم على الملائكة . وال عمران موسى وهارون ابنا عمران بن يصهر بن قاهث ، بن لاوي ، بن يعقوب . وعيسى وامه مريم بنت عمران ، بن ماثان، بن اسعاذا ، بن ابيود ، بن يورن ، بن زربابل ، بن سالثان ، بن يوحنا ، بن اوشا ، بن اموزن ، بن مشكي ، بن حارفار ، بن احاد ، بن يوتام ، بن عزريا ، بن يورام ، بن ساقط، بن ايشا ، بن راحبعيم ، بن سليمان ، بن داود، ……بن فارض، بن يهوذا ، بن يعقوب عليه السلام . وكان بين العمرانين الف وثمانمائة سنة ).

قال الجلالين في تفسيره للآية : ان الله أصفاهم وجعل الأنبياء من نسلهم

عن الحسن في قوله: {إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم} إلى قوله: {والله سميع عليم} قال: فضلهم الله على العالمين بالنبوة على الناس كلهم كانوا هم الأنبياء الأتقياء المطيعين لربهم. راجع تفسير الطبري في شرحه لآية 33 من ال عمران.

وقال القرطبي في تفسيره للآية: آل عمران آل إبراهيم; كما قال: "ذرية بعضها من بعض وقيل: المراد عيسى, لأن أمه ابنة عمران. وقيل: نفسه كما ذكرنا. قال مقاتل: هو عمران أبو موسى وهارون, وهو عمران بن يصهر لن فاهاث بن لاوى بن يعقوب. وقال الكلبي: هو عمران أبو مريم, وهو من ولد سليمان عليه السلام. وحكى السهيلي: عمران بن ماتان, وامرأته حنة (بالنون). وخص هؤلاء بالذكر من بين الأنبياء لأن الأنبياء والرسل بقضهم وقضيضهم من نسلهم. وقيل "على العالمين": أي على جميع الخلق كلهم إلى يوم الصور, وذلك أن هؤلاء رسل وأنبياء فهم صفوة الخلق. راجع تفسير القرطبي في تفسيره للاية ال 3.

فالمسيح عيسى ابن مريم هو ثمرة وختام الذرية المصطفاة على العالمين: أولا بنسبه المصطفى على العالمين . وثانيا بأمه المفضلة على نساء العالمين : ( ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين) ال عمران 42 ؛ ثم بذاته لانه ختامها ، ومسك الختام: ( ولقد آتينا موسى الكتاب ، وقفينا من بعده بالرسل ، واتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ) البقرة 87،

حتى تفضيل الله لبني إسرائيل : ( يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم ، واني فضلتكم على العالمين ) البقرة 47، 122)

كان بسبب المسيح ، ولاجله ، لانهم بعد المسيح صاروا (شر البرية ) البينة 6 .

فقبل المسيح فضل الله بني إسرائيل على العالمين ؛ وفي بني إسرائيل فضل ال عمران ، ومريم بنت عمران على المفضلين في العالمين .

فالمسيح، في نسبه ، ذروة الفضل في العالمين ، بنص القران القاطع فهو اية الله في خلقه وبنسبه المعجز .

سؤال : بصدق وأمانة وشجاعة هل يستوي نسب النبي من هذه الجهة مع نسب المسيح ؟ هل يستوي ال عبد المطلب مع ال عمران رضوان الله عليهم ؟ .

سؤال : هل يستوي النسب الذي قيل في : (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى.) التوبة 113.

مع النسب الذي قيل في : ( ان الله اصطفى آدم ونوح وال إبراهيم وال عمران على العالمين : ذرية بعضها من بعض ) ال عمران 33 ؟؟ .

أي النسبيين افضل ان كنتم مؤمنون ؟ أي النسبيين يمكن ان يفاخر به ؟.
jo.elmasry2003 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-01-2009, 10:45 PM   #22
jo.elmasry2003
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5
ذكر
 نقاط التقييم 0
Icons51

رد: القران والكتاب المقدس ( اتفاق أم اختلاف أم اقتباس وتطبيق العلم الحديث على كليهما )


ما بين آمنة ومريم

وروى الطبري وابن الجوزي عن بريدة قال: أن محمد مر بقبر أمه فتوضأ وصلى ركعتين ثم بكى فبكى الناس لبكائه ثم انصرف إليهم فقالوا ما أبكاك؟ قال مررت بقبر أمي فصليت ركعتين ثم استأذنت ربي أن أستغفر لها فجزرت جزراً فأبكاني ثم دعى براحلته فركبها فما سار إلا هنيهة حتى قامت الناقة لثقل الوحي فنزلت ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى. راجع أسباب النزول في هامش تفسير الجلالين . والسيرة لابن كثير 1/236-237.

عاشت وماتت امنه ام محمد على الشرك والضلال .

وعاشت وماتت ام المسيح على الطهارة والاصطفاء الإلهي .

وإذ قالت الملائكة يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين.آل عمران 42 .

وأني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم فتقبلها ربها بقبولاً حسن وأنبتها نباتا حسنا.آل عمران 36.

سؤال : لماذا لم يطهر الله آمنة ام افضل الأنبياء بحسب الزعم الإسلامي، كما طهر مريم ؟.

الا يدل هذا التطهير والاصطفاء الإلهي لمريم على قداسة وأهمية المولد منها ؟.

قال الطبري في تفسيره لقوله : {وطهرك} يعني: طهر دينك من الريب والأدناس التي في أديان نساء بني آدم. واصطفاك على نساء العالمين} يعني: اختارك على نساء العالمين في زمانك بطاعتك إياه, ففضلك عليهم. راجع تفسير الطبري في شرحه لاية سورة العمران42.

عن عمرو بن الحارث, أن أبا زياد الحميري حدثه, أنه سمع عمار بن سعد يقول: قال رسول الله: "فضلت خديجة على نساء أمتي كما فضلت مريم على نساء العالمين" وبمثل الذي قلنا في معنى قوله: {وطهرك} أنه وطهر دينك من الدنس والريب, قال مجاهد. وكانت الملائكة فيما ذكر ابن إسحاق تقول ذلك لمريم شفاها. راجع تفسير الطبري في شرحه لآية ال عمران 42.

وقال القرطبي في شرحه لآية سورة ال عمران 42:

وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ. أي اختارك .

(وطهرك) من سائر الأدناس من الحيض والنفاس وغيرهما, واصطفاك لولادة عيسى.

‏وكرر الاصطفاء لأن معنى الأول الاصطفاء لعبادته, ومعنى الثاني لولادة عيسى.

‏وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ ‏العالمين. ‏يعني: "على نساء العالمين" أجمع إلى يوم الصـور, وهو الصحـيح . راجع تفسير القرطبي في شرحه لآية سورة ال عمران 42.

وروي من طرق صحـيحة عن محمد أنه قال فيما رواه عنه أبو هريرة: (سيدة نساء أهـل الجنة بعد مريم فاطمة وخديجة).

وقال القرطبي: فظاهر القرآن والأحاديث يقتضي أن مريم أفضل من جميع نساء العالم من حواء إلى آخر امرأة تقوم عليها الساعة; فإن الملائكة قد بلغتها الوحي عن الله عز وجل بالتكليف والإخبار والبشارة كما بلغت سائر الأنبياء; فهي إذا نبية والنبي أفضل من الولي فهي أفضل من كل النساء: الأولين والآخرين مطلقا. راجع تفسير القرطبي في شرحه لاية سورة ال عمران. 42.

وهذا حديث حسـن يرفع الإشكال. وقد خص الله مريم بما لم يؤته أحدا من النساء; وذلك أن روج القدس كلمها وظهر لها ونفخ في درعها ودنا منها للنفخة; فليس هذا لأحد من النساء.

وصدقت بكلمات ربها ولم تسأل آية عندما بشرت كما سأل زكريا صلى الله عليه وسلم من الآية; ولذلك سماها الله في تنزيله صديقة فقال: "وأمه صديقة" [المائدة: 75].

وقال: "وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين" . التحريم: 12 فشهد لها بالصديقة وشهد لها بالتصديق لكلمات البشرى وشهد لها بالقنوت.

وإنما بشر زكريا بغلام فلحظ إلى كبر سنه وعقامة رحم امرأته فقال: أنى يكون لي غلام وامرأتي عاقر; فسأل آية; وبشرت مريم بالغلام فلحظت أنها بكر ولم يمسسها بشر فقيل لها: "كذلك قال ربك" مريم: 21فاقتصرت على ذلك, وصدقت بكلمات ربها ولم تسأل آية ممن يعلم كنة هذا الأمر, ومن لامرأة في جميع نساء العالمين من بنات آدم ما لها من هذه المناقب.

ولذلك روي أنها سبقت السابقين مع الرسل إلى الجنة; جاء في الخبر عنه صلى الله عليه وسلم: (لو أقسمت لبررت لا يدخل الجنة قبل سابقي أمتي إلا بضعة عشر رجلا منهم إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وموسى وعيسى ومريم ابنة عمران). راجع تفسير القرطبي في شرحه لاية سورة ال عمران 42.

سؤال : هل اصطفاء وتطهير وتفضيل مريم على نساء العالمين يرجع لشخص مريم ام للمولود منها(كلمة الله الملقاة لها) ؟.

لماذا لم يصطفى الله امنه ام افضل خلق الله كما يزعم المتخرصين ؟ لماذا تركها تموت على الشرك والضلال وعبادة الأوثان؟.

هل لان المولود منها إنسان عادي كباقي الناس ؟.

اذا فالمسيح عيسى ابن مريم هو ثمرة ختام الذرية المصطفاة على العالمين ، انه مسك الختام .

سؤال : هل يستوي الذي ينتمي للنسب المشرك : { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولى قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم} توبة 113. مع صاحب النسب الذي اصطفاه الله على العالمين : ( ان الله اصطفى آدم ونوح وال إبراهيم وال عمران على العالمين : ذرية بعضها من بعض ) ال عمران 33 ؟؟؟؟ّّ !!.



وهل تستوي بحال من الأحوال التي عاشت وماتت على الشرك والضلال. مع التي عاشت وماتت على الطهارة والقداسة والاصطفاء الإلهي ؟؟؟ .

وإذ قالت الملائكة يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين.آل عمران 42 .
jo.elmasry2003 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-01-2009, 10:49 PM   #23
jo.elmasry2003
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5
ذكر
 نقاط التقييم 0
افتراضي

رد: القران والكتاب المقدس ( اتفاق أم اختلاف أم اقتباس وتطبيق العلم الحديث على كليهما )



سأكتفي بهذين الردين لحين مشاركة أخرى وسلام ونعمة ربنا يسوع المسيح تكون مع جميعكم
jo.elmasry2003 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-01-2009, 11:31 PM   #24
jo.elmasry2003
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5
ذكر
 نقاط التقييم 0
افتراضي

رد: القران والكتاب المقدس ( اتفاق أم اختلاف أم اقتباس وتطبيق العلم الحديث على كليهما )


[FONT="Aria[CENTER]
[/C
ENTER]
l Black"] [/FONT]
هل يمكننيالرد بمقارنة بين النبي محمد والسيد المسيح ووالمسيحية والاسلام في عدة مواضيع
jo.elmasry2003 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-01-2009, 11:45 PM   #25
Tabitha
العَدْرا أُمي
 
الصورة الرمزية Tabitha
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: InTheos
المشاركات: 1,911
انثى
 نقاط التقييم 124 نقاط التقييم 124
افتراضي

رد: القران والكتاب المقدس ( اتفاق أم اختلاف أم اقتباس وتطبيق العلم الحديث على كليهما )


أخونا العزيز جو المصري
شكراً جزيلاً على مجهودك ومشاركاتك
ولكن القسم هنا للحوارات الثنائية بالمسيحية


مشاركاتك لإنها معظمها إستشهادات من الإسلام فهيكون أنسب مكان ليها هو قسم الحوار الإسلامي

سوف تترك مشاركاتك لفترة لحين تقدر إنك تنسخها لتفتح بها موضوع بالقسم الإسلامي
ربنا يباركك
Tabitha غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العلم والكتاب المقدس staregypt الملتقى الثقافي و العلمي 4 28-09-2011 07:28 PM
سؤال جرئ الحلقة 105 : قصة سليمان بين القران والكتاب المقدس والتاريخ (الجزء الثانى) !ابن الملك! البرامج المسيحية المرئية 1 09-07-2011 05:28 AM
سؤال جرئ الحلقة 104 : قصة سليمان بين القران والكتاب المقدس والتاريخ (الجزء الاول) !ابن الملك! البرامج المسيحية المرئية 1 09-07-2011 05:27 AM
التعارض بين العلم والكتاب المقدس! النهيسى المنتدى العام 0 24-10-2009 01:57 AM


الساعة الآن 05:02 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة