منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: هل الزواج والشركة مع المرأة تمنعنا من القداسة

أدوات الموضوع
قديم 16-07-2019, 05:40 PM   #1
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,772
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420 نقاط التقييم 53051420
RG6

هل الزواج والشركة مع المرأة تمنعنا من القداسة


سؤال (على صفحة توبوا في الفيسبوك) يقول هل الزواج والشركة مع المرأة تمنعنا من القداسة، وقد أجلت الإجابة عنه كثيراً لأني جاوبته عشرات المرات، ولكني أعيد الإجابة باختصار وهي موجهة للطرفين المرأة والرجل على حد سواء:
ينبغي أن نلبس في أذهاننا الحكمة الإلهية،
وتنفتح بصيرتنا بالروح على التدبير الإلهي النابض بالحياة، والذي خُط حسب مقاصد الله لكمال الإنسان ولأجل دخوله في عمق الشركة مع الثالوث القدوس.
فالله في البدء خلق الإنسان على صورته
وغرس فيه ملامحه الإلهية، أي جعل طبعه إلهي، واكتملت الصورة بالمحبة إذ خلق لآدم معين نظيره من لحمة وعظامه، لتكتمل وحدته في الآخر بشركة حية مركزها الحب المستمد من الله، والمعجون في طبيعته الخاصة، والآخر بالنسبة لآدم ليس مجرد آخر بل الوجه المشرق الذي يحفظ توازنه ويكمله، ويصير معه واحد مميز كآخر مختلف عنه جنساً وشكلاً، إنما في وحده على مستوى أعمق، ولا عجب إذ أن المرأة عظم من عظام الرجل ولحم من لحمه، وبهذه الحال الرجل والمرأة معاً هما صورة الله المنظورة، أي هما وجهين لعملة واحدة، فإذا انطمس أحد الأوجه للعملة فقدت قيمتها، وفُقد الوجه المنظور لله الغير منظور، لأن كمال الإنسان الأول في وحدته مع امرأته.
فمشكلة الإنسان على مر الدهور
هي في حالة الانقسام الداخلي بسبب الخطية الذي انعكس طبيعياً في انقسامه مع الآخرين وعلى الأخص مع المعين نظيره، وعدم إعطاء الأحقية للآخر أن يندمج معه في سر الحياة بالحب السوي حسب طبيعة الخلق الأول، فاستخدم الآخر كمجرد إناء لإفراغ شهوته وميوله الغير منضبطة، وهذا جعل الخطية خاطئة جداً لذلك قال الرب يسوع كاشفاً عورة القلب [إن كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه] (متى 5: 28)، أي أن كل من يفرغ المرأة من إنسانيتها وحقيقة خلقتها واحترام صورة الله وملامحه الخاصة فيها، لتصير مجرد إناءً للشهوة، فقد زنا بها في قلبه وظهرت رائحة الموت فيه لأنه في الواقع احتقر صورة الله المغروسة في ملامحها الخاصة وخرج عن قصد الله وأهان صنعه يده التي صنعها لتصير معين للرجل وتُكمل الصورة، فإهانة المرأة بالنظر إليها كإناء شهوة أهان الرجل نفسه وطمس الوجه الآخر للعملة، ولم يحقق كمال الصورة الإلهية إذ استخف بالآخر كشخص مُميز، فشوه طبيعته الشريفة وهبط للجحيم من قِبل استخفافه بإناء المرأة الكريم والمقدس.
يا إخوتي، الحب البشري السوي،
وعلى الأخص حب الرجل للمرأة والمرأة للرجل، والذي يقود إلى زواجهما، يُمثل طريقاً روحياً نابض بحياة الله في شركة متبادلة بسر عمل الروح القدس في أعماقهم
الحب البشري الأصيل،
مزروع ومغروس بل ومعجون في طبع الإنسان من الداخل وهو الذي يجعل الإنسان يحترم الآخر ويقدره حق تقدير، وهو مصدر إلهام لكل النواحي الإيجابية البناءة في المجتمع ككل، وكل مسيحي أصيل يعيش هذا الحب ويظهره مشرقاً أصيلاً هو يساهم بشكل منظور في انتشار ملكوت الله وإشراق نوره على المجتمع ككل، وهذه أعظم كرازة يقدمها المسيحي المتأصل في شركة الثالوث القدوس بمحبة على مستوى بذل الذات وصلب الأهواء مع الشهوات، ليتجلى شخص المسيح الحي في داخله وفي أسرته ليكونوا شهادة منظورة يُقرأ فيها إنجيل الخلاص.
وفي الختام دعوني أقول لكم – برؤية كنسية حية – أن الزواج
وارتباطنا بالمرأة مستحيل أن يُبعدنا عن الله، بل أنه السرّ الذي من خلاله يكشف لنا الله عن حبه المتسع وارتباطه بنا كبشر، فكمال تقديس ومباركة العلاقة الزوجية يتم في شركة الكنيسة، والشركة في حياة الثالوث القدوس التي يمنحها رب المجد يسوع المسيح للبشرية، وهي التي تُقَوَّم وتُشدد وتُجدد هذا الحب القائم بين الرجل والمرأة. فاحذروا من أن تفقدوا رباط الحب، أو تبتعدوا عن الله وتعيشوا في غيابه.
أيها الرجل كرَّم امرأتك جداً وافتخر بها
لأنها لحمك وعظامك فلا تُخطئ لجسدك، ويا ايتها المرأة احترمي زوجك وافتخري به لأنه لحمك وعظمك، فأنتما معاً عملة نادرة ثمينة كريمة جداً، فاحفظوا أنفسكم في روح المحبة وليقدر كل واحد منكما الآخر ويحترمه جداً وبذلك تحترموا الذي خلقكما على صورته ومثاله.
أقبلوا مني كل حب وتقدير يا أروع إخوة أحبهم من قلبي
نعمة ربنا يسوع تفيض في كل أسرة سلام ومحبة
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 17-07-2019, 10:04 AM   #2
BITAR
ابن المصلوب
 
الصورة الرمزية BITAR
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 22,556
ذكر
 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125 نقاط التقييم 6279125
رائع كعادتك الحبيب الى قلوبنا
aymonded

إن حياة القداسة تخص المتزوجين تمامًا كما تخص البتوليين.
فعندما خاطب معلمنا بولس أهل كورنثوس ودعاهم قديسين في بداية رسالته لهم
لم يكونوا جميعهم متبتلين بل غالبيتهم متزوجون.
ومع ذلك يعتبرون أكثر من وجَّه إليهم وصايا عن قداسة السيرة وعن قدسية الزواج.

" كتاب القداسة في المسيحية بين المتزوجين "
" القمص صليب حكيم"


BITAR غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزواج ليس عائقاً أمام القداسة عبد يسوع المسيح المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 06-05-2014 09:10 PM
شخصية المرأة ..هل تتغير بعد الزواج؟ rania79 ركن الاجتماعيات و الشبابيات 18 21-12-2011 12:32 AM
لماذا يزداد وزن المرأة بعد الزواج ..! اوريجانوس المصري منتدي الاسرة المسيحية 1 08-05-2009 02:03 PM
لماذا يذداد وزن المرأة بعد الزواج..؟؟ just member منتدي الاسرة المسيحية 10 22-08-2008 07:01 PM
لماذا تتغير المرأة بعد الزواج؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!! solevya منتدي الاسرة المسيحية 6 20-01-2008 08:39 AM


الساعة الآن 08:15 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة