منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: فاعل أم مفعول به؟

أدوات الموضوع
قديم 19-02-2018, 07:24 PM   #1
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,613
ذكر
 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573
Icon401

فاعل أم مفعول به؟



فاعل أم مفعول به؟
« فَأَخَذَ يُوسُفَ سَيِّدُهُ وَوَضَعَهُ فِي بَيْتِ السِّجْنِ، ».
إذا قرأت هذه العدد من سفر (التكوين 39: 20) كما هو مكتوب هنا، ألا تتحيَّر مثلي:
مَن الذي أخذ مَن ووضعه في السجن؟
هل تتبدل الحيرة بحركة تشكيل واحدة؟
ماذا إذا كانت «فأخذ يوسفُ سيدَه...» أو «فأخذ يوسفَ سيدُه...»؟ الفارق كبير! ببساطة، الفارق في مَن الفاعل ومَن المفعول به. وأتركك ترجع للنص الكتابي لتعرف أيهما يقصد، لأتحدث معك الآن عن الفارق بين الفاعل والمفعول به. مهلاً.. لا تنصرف؛ لا أقصد الفارق اللغوي!
أقصد تطبيقًا عمليًا.

كثيرون يعيشون في وضع المفعول به؛ يستسهلونه ويعتبرونه طبيعيًا. فتجدهم تابعين لغيرهم، يحاكونهم شاعرين بالأمان في ذلك. تجدهم قانعين بدور التابع للآخرين، فيفعلون ما يفعله الآخرون، لا لسبب أو لقناعة معيَّنة، بل لمجرد أن الآخرون يفعلون.

ومن الطبيعي أننا في أحوال كثيرة نكون مفعولاً به عندما لا تكون الأمور نابعة من قرارنا. ففي اختيار أسمائنا وأماكن سكننا و... نحن كذلك. لكن عندما يكون الأمر متعلقًا باختياراتنا وقراراتنا؛ فالرب يريد كل منا أن يكون فاعلاً، فقد خلقنا لأعمال صالحة :
(أفسس2: 10).

ودانيآل مثال رائع لذلك. أدعوك لتقرأ قصته مرة جديدة، في السفر المسمى باسمه، لنتعلم منه الكثير.
مؤثِّر أم متأثر؟
إنه لم يختَر اسمه، ولا اختار أن يذهب إلى السبي، ولا طلب أن يكون في قصر الملك. لقد كان في كل ما سبقمفعولاً به“. لكنه هناك؛ في بابل منبع شرور العالم ورمز كل ما هو بغيض، وتحت سلطة حاكم شرير قاسٍ مستبد مثل نبوخذنصر، بدون دعم من أسرة ولا معونة من قائد أو مرشد روحي ولا قدوة من أحد. بالرغم من كل هذا، قرَّر أن يكونفاعلاً“.

لقد رفض أنيتأثربالأغلبية، فنقرأ عنه القول الشهير

«أما دانيآل» (دانيآل1: 8). وللحرفأما معناه العميق. إنه يعني أنه رغم أن كل من في حاله رضخ، راغبًا أو مرغَمًا، لأطايب الملك وخمر مشروبه؛ إلا أن دانيآل لم يتأثر بقرارهم، بل جعل في قلبه ألا يتنجس.

وهذا الذي رفض أن يتأثر بخطإ الآخرين حتى لو كانوا الأغلبية، ليس من الغريب أنه صار مؤثِّرًا. لقد كان وحده في البداية، لكن سرعان ما بان تأثيره في ثلاثة آخرين فأصبحوا أربعة أبطال. ثم لقد أثر فيمن حوله، حتى الملوك أنفسهم تغيَّر موقفهم من إله دانيآل ورفقائه تأثّرًا بمواقفهم. بل لا أبالغ أن قلت إن دانيآل أثر في التاريخ كله بنبواته.
ماذا لو كان دانيآل خضع للأغلبية ورضى بوضع المفعول به، هل كنا سنسمع عنه أم كان سيمضي كباقي من مضوا دون أن يبقى لهم ذكر؟
فماذا عني وعنك؟!

صاحب مبدأ رغم المعوقات
لم يكن الأمر سهلاً بل كانت التحديات صعبة. لقد تعرض أبطالنا الأربعة لمحاولات رهيبة لطمس هويتهم لتنسيتهم من هم في حقيقتهم.
كانت البداية تغيير لغتهم ولسانهم. لم تكن المسألة مسألة ثقافة، بل لإبعادهم عن لغة العهد القديم لعزلهم عن كلمة الرب. وما زالت مثل هذه المحاولات تجري علينا إذ يحاول الشرير إبعادنا عن كلمة الرب بدواعٍ مختلفة كالثقافة والتقدُّم... فليتنا نفعل كدانيآل الذي مع أنه تعلم الكلدانية (ولم ينعزل عن المجتمع) إلا أنه بقي تلميذًا للكتاب المقدس :
(دانيآل9: 2).


ثم إنهم تعرضوا لتغيير أكلهم، وفي ذلك احتمال أن يتنجسوا بأطعمة تنهى عنها الشريعة أو ذُبحت لأوثان. والطعام هو ما يعتقد الإنسان أنه يحيا عليه. فإن كنت تتغذى على الميديا ومواقع التواصل والعلاقات... ولا يمكنك الاستغناء عنها، فقد صارت طعامك. تذكَّر أن هناك خطر أن تتسبب بعض هذه الأشياء في تنجيس فكرك وحياتك. كذلك تذكر أنه :
«مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بالـ(ضع ما تعتقد أنك تحيا به هنا) وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ الرب»
(متى4: 4).
ليتك تفعل كدانيآل فتأبى أن تتنجس.
كذلك تعرضوا لتغيير أسمائهم لتنسيتهم ارتباطهم بإلههم (دانيال = الرب قاضيَّ، سًمي بلطشاصر = الذي يرضى عنه ”بيل“، وحننيا = الرب حنّان، سًمي شدرخ = الذي يشدده ”رخ“، وميشائيل = من مثل الرب ؛ سًمي ميشخ = من مثل ”آخ“، وعزريا = الرب يقوي، سًمي عبد نغو = عبد ”نغو “وكلها آلهة وثنية). لكنهم أثبتوا أن العدو يغير الاسم من الخارج لكنه لا يستطيع أن يغيّر القلب.

المؤثر والآخرون
كون دانيآل غير تابع لم يكن يعني مطلقًا أنه انعزل وانفصل عن الآخرين، بل بالعكس. لقد كان مهتمًا بالآخرين؛ فنراه طلب من أجل رفقائه، واهتم بمصير زملائه في العمل. كان سبب فائدة لمن حوله؛ فنجّى الحكماء من الموت، وأنقذ ملوك من حيرتهم. كان سبب بركة باستمرار.

كما حظي باحترام معاصريه، فالأسر المالكة قدّرته، وحتى أعداؤه لم يمسكوا خطأً عليه.
لقد كان بحق :
«مِلْحُ الأَرْضِ... نُورُ الْعَالَمِ»
(متى5: 13-16).
فحفظ نفسه بل ومجتمعه من فساد بيِّن، كما أنار الطريق لكثيرين.

كيف صار فاعلاً؟
-1-

التصميم (المبدأ الثابت). القول :
«فَجَعَلَ فِي قَلْبِهِ»
يعني أنه صمَّم بكل إرادته أن يأخذ صف الرب وطريقه. لقد كان على استعداد أن يتكلف ما يتكلف في سبيل ذلك. لم تُرجعه المخاوف برعبها ولا الأسود بزئيرها.
-2-
الاتكال على الرب. لم يكن يرى في نفسه الكفاءة ولا تكلم عن إمكانياته يومًا. بل كان كل اعتماده على الرب وإمكانياته. وهنيئًا لمن فعل مثله.
-3-
التكريس. لقد اعتبر أنه يعيش في هذه الحياة ليكرم سيده، وإلا فالموت أفضل. لم يُغرِه النجاح يومًا أن ينسب الكرامة لنفسه بل كان يُرجع المجد دائمًا لإلهه.
لقد كان دانيآل فاعلاً ناجحًا بكل المقاييس، فهل تشتاق أن تكون مثله؟!
أتركك مع هذه التشجيعات:
«لأَنَّ الرب هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ»
(فيلبي2: 13).
«كَمَا أَنَّ قُدْرَتَهُ الإِلهِيَّةَ قَدْ وَهَبَتْ لَنَا كُلَّ مَا هُوَ لِلْحَيَاةِ وَالتَّقْوَى، بِمَعْرِفَةِ الَّذِي دَعَانَا بِالْمَجْدِ وَالْفَضِيلَةِ... لِكَيْ تَصِيرُوا بِهَا شُرَكَاءَ الطَّبِيعَةِ الإِلهِيَّةِ، هَارِبِينَ مِنَ الْفَسَادِ الَّذِي فِي الْعَالَمِ بِالشَّهْوَةِ. وَلِهذَا عَيْنِهِ - وَأَنْتُمْ بَاذِلُونَ كُلَّ اجْتِهَادٍ - قَدِّمُوا فِي إِيمَانِكُمْ فَضِيلَةً، وَفِي الْفَضِيلَةِ...»
(2بطرس1: 3-7).
{عصام خليل}
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا انت فاعل استفانوس كتابات 15 08-05-2011 12:07 PM
ليتنا نفهم ما هو فاعل نيفين ثروت المنتدى العام 8 06-02-2009 10:27 PM
أنا فاعل ولا مفعول به؟؟ KOKOMAN ركن الاجتماعيات و الشبابيات 22 30-10-2008 09:19 PM
أنا فاعل ولا مفعول به؟؟ mina1 ركن الاجتماعيات و الشبابيات 14 01-04-2008 01:19 AM


الساعة الآن 01:40 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة