منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: شاركوا معنا

أدوات الموضوع
قديم 30-07-2011, 01:21 PM   #61
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا


العذراء ..فضائلها وإيمانها..



لا توجد إمرأة تنبأ عنها الأنبياء وأهتم بها الكتاب مثل مريم ... رموز عديدة عنها فى العهد القديم وكذلك سيرتها وتسبحتها والمعجزات فى العهد الجديد.

و ما اكثر التمجيدات والتأملات التى وردت عن العذراء فى كتب الأباء التى تلقبها بها الكنيسة مستوحاة من روح الكتاب.

انها أمنا كلنا وسيدتنا كلنا وفخر جنسنا الملكة القائمة عن يمين الملك العذراء دائمة البتولية المملوءة نعمة القديسة مريم الأم القادرة المعينة الرحيمة أم النور أم الرحمة والخلاص الكرمة الحقانية.هذه هى التى ترفعها الكنيسة فوق مرتبة رؤساء الملائكة فنقول عنها فى تسابيحها وألحانها: علوت يا مريم فوق الشاروبيم وسموت يا مريم فوق السيرافيم.

لم يرد بالكتاب المقدس تاريخ القديسة حنة والقديس يواقيم _ أبوىّ العذراء مريم _ بل حتى تاريخ السيدة العذراء قبل خطبتها ذلك لأن الكتاب المقدس يركزكل اهتمامه على شخصية السيد المسيح وترك باقى الأشياء للتقليد ليدونها ويذكرها للكنيسة المقدسة .

يذكر التقليد انه كان فى بلاد اليهودية رجل اسمه يواقيم ( يهوه يقيم) وزوجته اسمها حَنَة ( الحنون) وقد كانا متقدمين فى السن ولم يرزقا بذرية. ولأن بنى إسرائيل كانوا يعيرون من لا ولد له لهذا كانا القديسان حزينيين ومداومين على الصلاة والطلب من الله نهاراً وليلاً أن يعطيهما ابناً يخدمه فى بيته كصموئيل. فاستجاب الرب الدعاء فظهر ملاك الرب جبرائيل ليواقيم وبشره بان امرأته حَنَة ستحبل وتلد مولوداً يسر قلبه, كما ظهر جبرائيل الملاك لحَنَة وزف إليها البشرى بأنها ستلد ابنة مباركة تطوبها جميع الأجيال لان منها يكون خلاص آدم وذريته. وقضت حَنَة أيام حملها فى صلوات واصوام الى أن ولدت بنتاً وسمياها مريم (سيدة), وكان ذلك فى يوم أول بشنس. ولما بلغت مريم 3 سنوات قاما والداها بتقديمها للهيكل لتخدم الرب مع بقية العذارى, وظلت تخدم فى الهيكل حتى بلغت الثانية عشر من عمرها, وكان أبواها قد ماتا وعندما بلغت سن الزواج تشاور الكهنة معاً على زواجها فاختار زكريا الكاهن من شيوخ وشبان يهوذا واخذ عصيهم وكتب عل كل واحدة اسم صاحبها ووضعهم داخل الهيكل فصعدت حمامة فوق العصا التى كانت ليوسف النجار ثم استقرت على رأسه فعقد الكهنة خطبتها على يوسف وعاشت فى بيته الذى فى الناصرة.
بشارة الملاك جبرائيل للعذراء:

ظهر جبرائيل الملاك للعذراء مريم وبشرها بميلاد الطفل يسوع ( لو 1: 26-38) وذلك بعد ستة اشهر من ظهوره لزكريا الكاهن وبشارته بميلاد يوحنا المعمدان.



إذا كانت العذراء قد استطاعت ان تحوى بداخلها الغير المحوى فلقد تجملت بالفضائل الكثيرة التى أهلتها لذلك , ولو كان يوجد من يفوقها من بعدها نقاءً وقداسة لكان الله قد ابطأ قدومه حتى جاء منها لذلك نحن نقول عن العذراء انها قديسة الأجيال وقديسة القديسين.


1- الاتضاع والوداعة

لعل الفضيلة الأساسية والعظمى التى جعلت الرب ينظر إليها انها كانت وديعة إذ قالت "لإنه نظر الى إتضاع أمته" (لو 48:1).


وقد ظهرت وداعة العذراء مريم فى عدة أمور:
‌أ- احتمال الكرامة:

قد يظن البعض إن احتمال الآلام صعب ولكن يجب أن نعرف إن احتمال الكرامة يحتاج الى مجهود اكثر من احتمال الآلام والإهانات وقد قال أحد القديسين:" هناك الكثيرون يحتملون الإهانات ولكن القليلين يحتملون الكرامات"

حينما صارت العذراء أماً لله لم تتكبر بل قالت " هوذا أنا أمة الرب" , واحتملت كرامة ومجد التجسد الإلهى منها.. مجد حلول الروح القدس فيها.. مجد ميلاد الرب منها.. ومجد جميع الأجيال التى تطوبها. احتملت كل ظهورات الملائكة لها وسجود المجوس أمام ابنها والمعجزات الكثيرة التى حدثت من ابنها فى ارض مصر بل ونور هذا الابن فى حضنها.
‌ب- إنكار الذات

حينما كان الرب فى الهيكل وهو طفل صغير وبحثت عنه العذراء ولم تجده مع الأقرباء والمعارف وكان معها يوسف النجار, وأخيراً وجدته فى الهيكل جالساً وسط المعلمين (لو2: 44-49) قالت له العذراء".... هوذا أبوك وأنا كنا نطلبك معذبين"

العذراء كانت تعرف ان ابنها ليس ابناً ليوسف ومع ذلك كانت تدعوه أباً له, والأفضل من ذلك أنها كانت تقدمه على نفسها فتقول" ... هوذا أبوك وأنا..." معطية له كرامة أكثر.
‌ج- خدمة الآخرين:

خدمة الآخرين تكون مبنية على المحبة والتواضع. القديسة مريم ذهبت إلى أليصابات لتخدمها عندما علمت أنها حبلى مع إنها أم المسيح, إلا إنها لم تمنعها كرامتها من تذهب إلى أليصابات فى رحلة مضنية شاقة ومضنية عبر الجبال وتمكث عندها 3 شهور تخدمها حتى ولدت يوحنا (لو 1: 39-56), فعلت ذلك وهى حبلى برب المجد.
2- الإيمان:

قالت أليصابات للعذراء" ... طوبى للتى آمنت أن يتم لها ما قيل من قبل الرب.." (لو 45:1).

فى بشارة الملاك للعذراء كشف لنا جوهر الإيمان العميق فى حياتها, هذا الإيمان الذى تسلمته من أبويها وإزداد نمواً بوجودها فى الهيكل وصلواتها وتضرعاتها المستمرة وحفظها لكلام الرب الذى كانت تخبئه داخل قلبها.

و لكى ندرك مقدار وعظمة إيمان العذراء لنقارنه بإيمان زكريا الكاهن

إن الكاهن الشيخ لم يصدق كلام الله الذى يتم فى حينه (لو 20:1) فلم تكن معجزة ولادة يوحنا من أم عاقر وأب شيخ, هى المعجزة الأولى فى التاريخ إذ سبقتها معجزات, فهوذا إسحق قد وُلد من إبراهيم ذو المائة عام وسارة العاقر (تك 18), وآخرون كثيرون : صموئيل من حَنَة (1صم1), وشمشون من منوح وزوجته (قض13), ويعقوب وعيسو من رفقة (تك 25), ويوسف من راحيل (تك 31:29) .

و لكن المعجزة التى لم يسبق أن حدث مثلها فى التاريخ من قبل هى معجزة ولادة المسيح من عذراء بدون زرع بشر, ولكن مع ذلك فان الأمر السهل لم يصدقه زكريا, والأمر الأصعب قبلته العذراء إذ كان لديها رصيد جبار من الإيمان.
كان إيمان العذراء يتصف بثلاث صفات:
‌أ- إيمان بلا شك:

عندما بشر جبرائيل الملاك العذراء بميلاد المسيح قالت له مريم :"..ليكن لى كقولك..."( لو 38:1)

لقد فاقت العذراء الكثير من القديسين والقديسات فهوذا سارة عندما سمعت بشارة الملائكة بميلاد إسحق ضحكت وقالت" ..أبعد فنائى يكون لى تنعم وسيدى قد شاخ.."(تك12:18).

ليس سارة فقط لكن هذا توما الرسول يشك فى قيامة السيد المسيح من بين الأموات, وبطرس الرسول الذى إشتهر بكلمة : " إن شك فيك الجميع فأنا لا أشك" قال له السيد المسيح : " ...يا قليل الإيمان لماذا شككت...."

مع ان العذراء مريم سألت الملاك :"..كيف يكون هذا..." إلا إنها حينما رد عليها الملاك:"...الروح القدس يحل عليك.." لم تتساءل للمرة الثانية بل آمنت وقالت:"...ليكن لى كقولك..."
‌ب- إيمان بلا جدال:

هناك الكثير من النعم التى نفقدها إذا جادلنا وناقشنا وسألنا بعقلنا الجسدى وحكمتنا البشرية.لم يكن غريباً ان عاقراً تلد ولكن الغريب ان تلد عذراء لهذا قال الرب على لسان أشعياء النبى العظيم:"....يعطيكم السيد نفسه آية, ها العذراء تحبل وتلد ابناً...." (أش14:7) ومعروفة قصة سمعان الشيخ وتفكيره فى هذه الآية.


هناك الكثير من أنبياء العهد القديم قد طلبوا من الرب علامات:

* موسى النبى حين أرسله الله وأعطاه علامات تحويل العصا الى حية وتحويل يده السليمة الى برصاء (خر4).

* جدعون وعلامة جزة الصوف (قض6).

* حزقيا الملك ورجوع ظل الشمس 10 درجات (2مل 20: 9)

* زكريا الكاهن وعقوبته بالصمت .

أما العذراء مريم فلم تطلب لا من الرب ولا من ملاك الرب أي علامة .

‌ج- إيمان بلا خوف:

كثيرون من الذين رأوا الرب أو تكلموا معه أصابهم الخوف مثال أشعياء النبى (أش 5:6), ومنوح وزوجته (قض 23:13).

أما العذراء فلم تؤمن لأنها خافت بل آمنت وهى فى كامل ثباتها وقوتها. حقاً لقد اضطربت بعض الشئ. كان فى قلب مريم خوف الله ولكن لم يكن فى قلبها خوف من الله لأن المحبة الكاملة تطرد الخوف الى خارج.


بين إيمان إبراهيم وإيمان العذراء مريم:

لقد وعد الله إبراهيم بنسل فى الوقت الذى كان فيه قد صار شيخاً, وزوجته سارة كانت عاقراً ولكن " آمن إبراهيم بالله فحسب له براً" (تك 6:15).

"فهو على خلاف الرجاء آمن على الرجاء لكى يصير أباً لأمم كثيرة... ولا بعدم إيمان إرتاب فى وعد الله بل تقوى بالإيمان معطياً مجداً لله وتيقن أن ما وعد به الله قادر أن يفعله.."(رو 4: 18-21) فكان إبراهيم بهذا أعظم نموذج للإيمان فى العهد القديم.

لقد وضع الملاك غبريال القديسة مريم فى موقف مشابه للموقف الذى كان فيه إبراهيم وسارة حينما سمعا كلمة الله من فم الملاك

* أخبر الملاك العذراء مريم عن حبل أليصابات التى كانت عاقراً فآمنت. والثلاث رجال أخبروا إبراهيم عن حبل سارة أمرأته التى كانت عاقراً فآمن.

* الملاك يقول لمريم:" ليس شئ غير ممكن عند الله.."(لو37:1). وقال الرب لإبراهيم :"..هل يستحيل على الرب شئ.."(تك 14:18)

على العكس تماماً سارة لم تؤمن بكلام الملاك وكذلك زكريا الكاهن حتى إن نفس الكلام الذى قالته سارة فى (تك 18: 12) كرره زكريا فى (لو 1: 18).

* كل بركات العهد القديم من إبراهيم حتى العذراء مريم كان بدايتها إيمان إبراهيم, وكل بركات العهد الجديد كان بدايتها إيمان العذراء مريم.

ولإلهنا المجد الدائم أبدياً آمين.
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 01:29 PM   #62
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا


العذراء والطهارة






ان شخصية العذراء مريم عظيمة ولها جوانب متعدده يجد فيها كل واحد ما يناسبة وما يشبعة من فضائل وممارسات روحية تبنى حياتة وتنميتها:

+ محب الصلاة يجد انها نموذجاً عظيماً فى الصلاة.

+ محب الأتضاع يجد فى العذراء مريم أسوه حسنة فى الاتضاع والأحتمال والصمت والرزانة.

+ محب الطهارة والعفة يجد فى العذراء القدوة الصالحة فى الطهارة والعفة.

+ محب الخدمة يجد فى العذراء الشخصية المثالية للخدمة الباذلة المضحية فى انكار ذات سواء فى حياتها أو حتى بعد أنتقالها من هذا العالم.

حقا يقول طرح مجمع القديسين فى التسبحة الكيهكية. السلام لك ايتها العذراء فخر العفة والبتولية، السلام لك أيتها العذراء التى اكملت كل الفضائل. السلام لك أيتها العذراء التى لايقدر لسان بشر أن يصف كثرة فضائلك لأن جميع الفضائل التى تفرقت فى القديسين تجمعت فيك.

* العذراء والطهارة:


يحلوا للكنيسة أن تلقب العذراء مريم هكذا "العذراء القديسة الطاهرة مريم"، فالطهارة هى من صميم لقب العذراء ومن صميم صفاتها وحياتها وسلوكها، عاشت طاهرة بتول فى بيت يوسف النجار رغم عقد الزواج الذى دونه لهما كهنة الهيكل. اذ كانا كلاهما بتولين طاهرين، هى صبية فى سن الثانية عشر وهو شيخ ناهز الستين، كانت معه فى بيته كابنة مع أبيها أو مع جدها تخدمه وهو يرعاها ويعولها كولي آمراها. لذلك عاشت العذراء مريم بتولا طاهرة أثناء الحمل وبعد الولادة أيضاً كما نقول فى قسمة عيد الميلاد. "ولدته وهى عذراء وبتوليتها مختومة " ظلت العذراء مريم بتولا طوال حياتها، لم تنجب أولاداً بعد أن ولدت المسيح الالة المتجسد لخلاص العالم، وهذا هو الإيمان الذي تؤمن بة كل الكنائس الرسولية وهو الموضع اللائق بوالدة الإله. لذلك تسميها الكنيسة العذراء كل حين". منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا

+ ان الغراب الذى أطلقة نوح لم يرجع الى الفلك لأنة غاث فسادا فى وسط الجثث الميتة اما الحمامة التي ترمز للروح القدس فقد عادت الى الفلك ثانية لما لم تجد لها مستقرا بين الجثث الميتة لأنها من الطيور الطاهرة، تطلق الكنيسة على العذراء مريم لقب " الحمامة الحسنة " بسبب وداعتها وطهارتها. نلمس طهاره العذراء من منظر وجهها الهادىء الوديع الذى لم تضع علية المساحيق والإصباغ التى تضر أكثر مما تنفع، ومن منظر ملابسها التى تكسو رأسها وكل جسمها، قال أحدهم ان ثوب العذراء مريم يمكن ان يفصل ثلاثة فساتين من فساتين بنات اليوم عارية الصدر والزراعين والساقين ان الكتاب يعلمنا ان السيرافيم وهى اعلى الطغمات السمائية لكل واحد ستة أجنحة، بجناحين يغطى وجهة وباثنين يغطى رجليه وباثنين يطير، السيرافيم يغطون أجسادهم خشية ورهب من جلال عظمة الله.




النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 01:32 PM   #63
+febronia+
Feby RoZa
 
الصورة الرمزية +febronia+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: ALEX
المشاركات: 11,264
انثى
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736 نقاط التقييم 6534736
افتراضي

رد: شاركوا معنا


لا بجد فكرة حلوة اووووي عجبتني
ميرسي كتيررر لحضرتك يااااا النهيسي علي الموضوع )







♫♪ كلمات تمجد االسيد العذراء مريم ♪♫

السلام لك يا مريم يا ام الله القدوس


السلام لك يا مريم يا بكر بتول وعروس

السلام لك يا مريم يا تابوت عهد النعمة


السلام لك يا مريم يا ثمرة لذيذة طعمة

السلام لك يا مريم يا جنة وفردوس


السلام لك يا مريم حملت الغير محسوس

السلام لك يا مريم يا خليلة سليمان


السلام لك يا مريم يا دواء يبرئ التعبان

السلام لك يا مريم يا ذات البتولية


السلام لك يا مريم يا رجاء المسيحية

السلام لك يا مريم يا زرع طاهر مبرور


السلام لك يا مريم يا سالمة من الشرور

السلام لك يا مريم يا شفيعة في المؤمنيين


السلام لك يا مريم يا صلاحا للخاطئين

السلام لك يا مريم يا ضياء في البرية


السلام لك يا مريم يا طاهرة ونقية

السلام لك يا مريم يا ظاهرة بأجلي بيان


السلام لك يا مريم يا عروسة للديان

السلام لك يا مريم يا غالية وثمينة


السلام لك يا مريم يا فاضلة وأمينة

السلام لك يا مريم يا قوية في الحروب


السلام لك يا مريم يا كنز الله الموهوب



السلام لك يا مريم يا لوح العهد الجديد


السلام لك يا مريم يا معونة لمن يريد

السلام لك يا مريم يا نسل طاهر مغبوط


السلام لك يا مريم يا هيكل نقي مضبوط

السلام لك يا مريم يا والدة الاله


السلام لك يا مريم يالائقة له في علاه

السلام لك يا مريم يا يقوت غالي الاثمان


السلام لك يا مريم يا زهرة في بستان

تفسير اسمك في افواه

كل المؤمنين

الكل يقولون يا اله

مريم اعنا اجمعين










+febronia+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 01:36 PM   #64
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا


السيدة العذراء مريم في السنكسار القبطي





1- 7 مسرى (أغسطس) - بشارة يواقيم بميلاد السيدة العذراء

2- 1 بشنس (مايو) - ميلاد السيدة العذراء

3- 3 كيهك (ديسمبر) - تقديم السيدة العذراء مريم إلى الهيكل في سن 3 سنوات

4- 24 بشنس (يونيو) مجيء العائلة المقدسة إلى أرض مصر

5- 21 طوبة (يناير) - نياحة السيدة العذراء مريم

6- 16 مسري (اغسطس) - صعود جسد السيدة العذراء

7- 21 يؤونة (يونيو) - تذكار بناء أول كنيسة على إسم العذراء في فيلبي

8- 24 برمهات (إبريل) - ظهور السيدة العذراء مريم في الزيتون بالقاهرة - مصر

9- كل يوم 21 من الشهر القبطي يوجد تذكار للسيدة العذراء مريم والدة الإله




بشارة يواقيم بميلاد العذراء ( 7 مســرى)

في مثل هذا اليوم أرسل الله ملاكه الجليل جبرائيل وبشر القديس يواقيم (ورد نياحة هذا القديس تحت اليوم السابع من برمودة) بميلاد البتول بميلاد البتول والدة الإله بالجسد. كان هذا البار وزوجته القديسة حنة قد تقدما في أيامهما ولم يرزقا ولدا لان حنة كانت عاقرا ولان بني إسرائيل كانوا يعيرون من لا ولد له. لهذا كان القديسان حزينين ومداومين علي الصلاة والطلبة إلى الله نهارا وليلا ونذرا أن الولد الذي يرزقانه يجعلانه خادما للهيكل وفيما كان الصديق يواقيم في الجبل مواظبا علي الصلاة نزل عليه سبات فنام وظهر له ملاك الرب جبرائيل وبشره بأن امرأته حنة ستحبل وتلد مولودا يقر عينيه ويسر قلبه ويحصل بسببه الفرح والسرور للعالم أجمع ولما انتبه من نومه أتي إلى بيته فأعلم زوجته بالرؤيا فصدقتها وحبلت من تلك الليلة وولدت القديسة البتول مريم. وافتخرت حنة بذلك علي كل نساء العالم.

شفاعتها تكون معنا. آمين

ميلاد القديسة العذراء والدة الإله ( 1 بشــنس)


في مثل هذا اليوم نعيد بميلاد البتول الطاهرة مرتمريم والدة الإله التي منها كان الخلاص لجنس البشر. ولدت هذه العذراء بمدينة الناصرية حيث كان والداها يقيمان، وكان كليهما متوجع القلب لأنه لم يكن يستطيع أن يقدم قربانا لله لأنه لم ينجب أولادا فلما جاء ملء الزمان المعين حسب التدبير الإلهي أرسل ملاك الرب وبشر الشيخ يواقيم والدها حينما كان قائما في الجبل يصلي بقوله : " ان الرب يعطيك نسلا يكون منه خلاص العالم " فنزل من الجبل لوقته موقنا ومصدقا بما قاله له الملاك وأعلم زوجته حنة بما رأي وسمع ففرحت وشكرت الله ونذرت نذرا أن الذي تلده يكون خادما لله في بيته كل أيام حياته وبعد ذلك حبلت وولدت هذه القديسة وأسمتها مريم التي أصبحت ملكة نساء العالمين. وبها نلنا النعمة شفاعتها تكون معنا ولربنا المجد دائما. آمين

تذكار تقديم القديسة العذراء مريم الى الهيكل بأورشليم سن 3سنوات ( 3 كــيهك)

في مثل هذا اليوم تذكار دخول السيدة البتول والدة الإله القديسة مريم إلى الهيكل، وهي ابنة ثلاث سنين، لأنها كانت نذرا لله، وذلك انه لما كانت أمها حنة بغير نسل، وكانت لذلك مبعدة من النساء في الهيكل، فكانت حزينة جدا هي والشيخ الكريم يواقيم زوجها، فنذرت لله نذرا، وصلت إليه بحرارة وانسحاق قلب قائلة "إذا أعطيتني ثمرة فإني أقدمها نذرا لهيكلك المقدس"، فاستجاب الرب لها ورزقها هذا القديسة الطاهرة فأسمتها مريم، ولما رزقت بها ربتها ثلاث سنوات ثم مضت بها إلى الهيكل مع العذارى، حيث أقامت اثنتي عشرة سنة، كانت تقتات خلالها من يد الملائكة إلى إن جاء الوقت الذي يأتي فيه الرب إلى العالم، ويتجسد من هذه التي اصطفاها، حينئذ تشاور الكهنة إن يودعوها عند من يحفظها، لأنها نذر للرب، إذ لا يجوز لهم إن يبقوها في الهيكل بعد هذه السن فقرروا إن تخطب رسميا لواحد يحل له إن يرعاها ويهتم بشئونها، فجمعوا من سبط يهوذا اثني عشر رجلا أتقياء ليودعوها عند أحدهم، واخذوا عصيهم وادخلوها إلى الهيكل، فاتت حمامة ووقفت علي عصا يوسف النجار، فعلموا إن هذا الأمر من الرب، لان يوسف كان صديقا بارا، فتسلما وظلت عنده إلى إن آتى إليها الملاك جبرائيل وبشرها بتجسد الابن منها لخلاص آدم وذريته. منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا

شفاعتها تكون معنا، ولربنا المجد دائما ابديا امين.

مجىء العائلة المقدسة الى مصر ( 24 بشــنس)

في مثل هذا اليوم المبارك أتي سيدنا يسوع المسيح إلى أرض مصر وهو طفل ابن سنتين، كما يذكر الإنجيل المقدس أن ملاك الرب ظهر ليوسف في حلم قائلا : " قم وخذ الصبي وأمه واهرب إلى مصر وكن هناك حتى أقول لك، لان هيرودس مزمع أن يطلب الصبي ليهلكه (مت 2 : 13)

وكان ذلك لسببين أحدهما لئلا إذا وقع في يد هيرودس ولم يقدر علي قتله فيظن أن جسده خيال والسبب الثاني ليبارك أهل مصر بوجوده بينهم فتتم النبوة القائلة " من مصر دعوت ابني " (هو 11: 1) وتتم أيضا النبوة القائلة " هوذا الرب راكب علي سحابة سريعة وقادم إلى مصر فترتجف أوثان مصر من وجهه ويذوب قلب مصر داخلها " (اش 19 : 1). ويقال أن أوثان مصر انكفأت عندما حل بها كلمة الله المتجسد كما انكفأ داجون أمام تابوت العهد (1 صم 5 : 3)

فأتي السيد المسيح له المجد مع يوسف ووالدته العذراء وسالومي وكان مرورهم أولا بضيعة تسمي بسطة وهناك شربوا من عين ماء فصار ماؤها شافيا لكل مرض ومن هناك ذهبوا إلى منية سمنود وعبروا النهر إلى الجهة الغربية. وقد حدث في تلك الجهة أن وضع السيد المسيح قدمه علي حجر فظهر فيه أثر قدمه فسمي المكان الذي فيه الحجر بالقبطي " بيخا ايسوس " أي ( كعب يسوع ) ومن هناك اجتازوا غربا مقابل وادي النطرون فباركته السيدة لعلمها بما سيقام فيه متن الأديرة المسيحية ثم انتهوا إلى الأشمونين وأقاموا هناك أياما قليلة ز ثم قصدوا جبل قسقام. وفي المكان الذي حلوا فيه من هذا الجبل شيد دير السيدة العذراء وهو المعروف بدير المحرق

ولما مات هيرودس ظهر ملاك الرب ليوسف في الحلم أيضا قائلا " قم وخذ الصبي وأمه واذهب إلى أرض إسرائيل. لأنه قد مات الذين كانوا يطلبون نفس الصبي " (مت 2 : 20 و 21)

فعادوا إلى مصر ونزلوا في المغارة التي هي اليوم بكنيسة أبي سرجة بمصر القديمة ثم اجتازوا المطرية واغتسلوا هناك من عين ماء فصارت مباركة ومقدسة من تلك الساعة. ونمت بقربها شجرة بلسم وهي التي من دهنها يصنع الميرون المقدس لتكريس الكنائس وأوانيها. ومن هناك سارت العائلة المقدسة إلى المحمة ( مسطرد ) ثم إلى أرض إسرائيل فيجب علينا أن نعيد في هذا اليوم عيدا روحيا فرحين مسرورين. لأن مخلصنا قد شرف أرضنا في مثل هذا اليوم المبارك فالمجد لاسمه القدوس إلى الأبد. آمين

وهو عيد سيدى صغير، ويصلى بالطقس الفرايحي، وإذا وقع في ايام الخماسين يفضل قراءة فصوله حتى نشعر بروحانية العيد.

نياحة والدة الاله القديسة مريم العذراء ( 21 طــوبة)

فى مثل هذا اليوم نعيد بتذكار السيدة العذراء الطاهرة البكر البتول الذكية مريم والدة الإله الكلمة أم الرحمة، الحنونة شفاعتها تكون معنا. آمين.

صعود جسد القديسة مريم العذراء ( 16 مســرى)

في مثل هذا اليوم كان صعود جسد سيدتنا الطاهرة مريم والدة الإله فأنها بينما كانت ملازمة الصلاة في القبر المقدس ومنتظرة ذلك الوقت السعيد الذي فيه تنطلق من رباطات الجسد أعلمها الروح القدس بانتقالها سريعا من هذا العالم الزائل ولما دنا الوقت حضر التلاميذ وعذارى جبل الزيتون وكانت السيدة مضطجعة علي سريرها. وإذا بالسيد المسيح قد حضر إليها وحوله ألوف ألوف من الملائكة. فعزاها وأعلمها بسعادتها الدائمة المعدة لها فسرت بذلك ومدت يدها وباركت التلاميذ والعذارى ثم أسلمت روحها الطاهرة بيد ابنها وألهها يسوع المسيح فأصعدها إلى المساكن العلوية آما الجسد الطاهر فكفنوه وحملوه إلى الجسمانية وفيما هم ذاهبون به خرج بعض اليهود في وجه التلاميذ لمنع دفنه وأمسك أحدهم بالتابوت فانفصلت يداه من جسمه وبقيتا معلقتين حتى آمن وندم علي سوء فعله وبصلوات التلاميذ القديسين عادت يداه إلى جسمه كما كانتا. ولم يكن توما الرسول حاضرا وقت نياحتها، واتفق حضوره عند دفنها فرأي جسدها الطاهر مع الملائكة صاعدين به فقال له أحدهم: "أسرع وقبل جسد الطاهرة القديسة مريم" فأسرع وقبله. وعند حضوره إلى التلاميذ أعلموه بنياحتها فقال: "أنا لا أصدق حتى أعاين جسدها فأنتم تعرفون كيف أني شككت في قيامة السيد المسيح". فمضوا معه إلى القبر وكشفوا عن الجسد فلم يجدوه فدهش الكل وتعجبوا فعرفهم توما الرسول كيف أنه شاهد الجسد الطاهر مع الملائكة صاعدين به.

وقال لهم الروح القدس: "أن الرب لم يشأ أن يبقي جسدها في الأرض" وكان الرب قد وعد رسله الأطهار أن يريها لهم في الجسد مرة أخري فكانوا منتظرين إتمام ذلك الوعد الصادق حتى اليوم السادس عشر من شهر مسرى حيث تم الوعد لهم برؤيتها وهي جالسة عن يمين ابنها وإلهها وحولها طغمات الملائكة وتمت بذلك نبوة داود القائلة: "قامت الملكة عن يمين الملك" وكانت سنو حياتها علي الأرض ستين سنة. جازت منها اثنتي عشرة سنة في الهيكل وثلاثين سنة في بيت القديس يوسف البار. وأربع عشرة سنة عند القديس يوحنا الإنجيلي، كوصية الرب القائل له: "هذا ابنك" وليوحنا: "هذه أمك". شفاعتها تكون معنا. آمين.

تذكار اول كنيسة والدة الاله القديسة مريم العذراء بفيلبى
(حالة الحديد) ( 21 بـؤونة)

في هذا اليوم تعيد الكنيسة بتذكار بناء أول كنيسة علي اسم البتول كلية الطهر السيدة مريم والدة الإله التي كان بواسطتها خلاص آدم ونسله وذلك أنه لما بشر الرسولان بولس وبرنابا بين الأمم آمن كثيرون منهم بمدينة فيلبي وبنوا فيها كنيسة علي اسم البتول والدة الإله. وصار تكريسها في مثل هذا اليوم ولذا يجب علينا أن نعيد لها عيدا روحيا لأنها ولدت مخلص المسكونة.شفاعتها تكون معنا. آمين

تجلى العذراء بالزيتون ( 24 برمهات)

في مساء مثل هذا اليوم من سنة 1684 للشهداء الموافق الثلاثاء الثاني من شهر أبريل سنة 1968 لميلاد المسيح، فى عهد البابا كيرلس السادس المائة والسادس عشر من باباوات الإسكندرية، بدأت سيدنا كلنا وفخر جنسنا مريم العذراء تتجلى فى مناظر روحانية نورانية فى وعلى قباب الكنيسة المدشنة باسمها الطاهر فى حدائق الزيتون من ضواحي مدينة القاهرة.

وقد توالى هذا التجلي فى ليال متعاقبة بصورة لم يعرف لها نظير فى الشرق أو فئ الغرب، ويطول هذا التجلي فى بعض الليالي الى بضع ساعات دون توقف أمام عشرات الألوف من البشر من جميع الأجناس والأديان، والكل يراها بعيونهم، ويشيرون إليها ويستشفعون بها فى ترتيل وابتهال ودموع وتهليل وصلاة وهى تنظر الى الجماهير نظرة حانية، ترفع أحيانا كلتا يديها لتباركهم من جميع الاتجاهات. وأول من لاحظ هذا التجلي هم عمال مؤسسة النقل العام بشارع طومان باى الذي تطل عليه الكنيسة وكان الوقت مساء، فرأى الخفير عبد العزيز على، المكلف بحراسة الجراج ليلا، جسما نورانيا متألقا فوق القبة فأخذ يصيح بصوت عال " نور فوق القبة " ونادى على عمال الجراج فأقبلوا جميعا وشهدوا أنهم أبصروا نورا وهاجا فوق القبة الكبرى للكنيسة وأحدقوا النظر فرأوا فتاة متشحة بثياب بيضاء جاثية فوق القبة وبجوار الصليب الذي يعلوها. ولما كان جدار القبة مستديرا وشديد الانحدار فقد تسمرت أقدامهم وهم يرقبون مصير الفتاة. مضت لحظات شاهدوا بعدها الفتاة.الجاثية وقد وقفت فوق.القبة فارتفعت صيحاتهم إليها مخافة أن تسقط، وظنها بعضهم يائسة تعتزم الانتحار فصرخوا لنجدتها وأبلغ بعضهم شرطة النجدة، فجاء رجالها على عجل وتجمع المارة من الرجال والنساء، وأخذ منظر الفتاة يزداد وضوحا ويشتد ضياء. وظهرت الصورة واضحة لفتاة جميلة فى غلالة من النور الأبيض السماوي تتشح برداء أبيض وتمسك فى يدها بعض من أغصان شجر الزيتون،وفجأة طار سرب الحمام الأبيض الناصع البياض فوق رأسها وحينئذ أدركوا أن هذا المنظر روحاني سماوي. ولكي يقطعوا الشك باليقين سلطوا أضواء كاشفة على الصورة النورانية فازدادت تألقا ووضوحا، ثم عمدوا الى تحطيم المصابيح الكهربائية القائمة بالشارع والقريبة من الكنيسة فلم تختف الصورة النورانية فأطفأوا المنطقة كلها فبدت الفتاة فى ضيائها السماوي وثوبها النوراني أكثر وضوحا، وأخذت تتحرك فى داخل دائرة من النور يشع من جسمها الى جميع الجهات المحيطة بها.ء عندئذ أيقن الجميع بأن الفتاة التى أمامهم هى دون شك مريم العذراء، فعلا التصفيق والصياح والتهليل حتى شق عنان السماء هى العذراء.. هى أم النور. -.. " ثم انطلقت الجموع تنشد وترتل وتصلى طوال الليل حتى صباح اليوم التالي.. ومنذ هذه الليلة والعذراء الطاهرة تتجلى فى مناظر روحانية مختلفة أمام الألوف وعشرات الألوف من الناس مصريين و أجانب، مسيحيين وغير مسيحيين، رجالا وسيدات وأطفالا، ويسبق ظهورها ويصحبه تحركات لأجسام روحانية تشق سماء الكنيسة وبصورة مثيرة جميلة ترفع الإنسان الطبيعي فوق مستوى المادة وتحلق به عاليا فى جو من الصفاء الروحي.

ومن أهم المناظر التى تجلت فيها أم النور أمام جميع الناس. منظرها بين القبة القبلية الغربية للكنيسة والقبة الوسطى.وهى تبدو فى جسم نوراني كامل فى الحجم الطبيعي لفتاة شابة وأحيانا أكبر من الحجم الطبيعي، رأسها فى السماء وكأنها شقت السماء ونزلت منها، وقدماها فى الفضاء واقفة على أصابعها، تحيط رأسها المقدس وجسمها المضيء طرحة فضية بهية، وأحيانا زرقاء سماوية داكنة، والجسم كله نور من نور يبدو فى الغالب فوسفوريا يميل الى الزرقة الفاتحة، وأحيانا يبدو الرداء من تحت الطرحة نورانيا أبيض ناصعا، والرأس من تحت الطرحة منحنية الى أسفل فى صورة العذراء الحزينة ونظراتها نحو الصليب الذي يعلو القبة الكبرى فى منتصف سطح الكنيسة،. والمنظر يثبت على هذا الوضع حينا ويتحرك حينا فى هدوء وبطء، وينحنى أمام الصليب حينا آخر والصليب نفسه يضئ ويشع نورا مع أنه من المسلح وهو جسم معتم. ويشع من جسم العذراء نور ينتشر فى تدرج يضئ سماء الكنيسة فى محيط يشغل معظم مساحة السطح. وقد ترفع العذراء يديها ثم تخفضهما وقد تعقدهما على صدرها كمن يصلى، وهى ملفوفة فى طرحتها البيضاء فى نظرات الهدوء والسكينة والوقار. وأحيانا يظهر من خلفها ملاك فارع الطول فاردا جناحيه وقد يطول المنظر الى بضع ساعات. ومن أهم المناظر أيضا منظر أم النور فى وقفة ملكة عظيمة فى صورة روحانية جميلة تفيض جلالا وبهاء وكرامة، فى نور أبهى لمعانا من إي نور طبيعي، تحيط بوجهها هالة بلون أصفر فاتح. وأما أسفل العنق وأعلى الصدر فبلون داكن نوعا ما، وعلى رأسها تاج ملكي كأنه من الماس مرصع ويلمع. وأحيانا يبدو فوق التاج صليب صغير مضيء، وقوامها المشرق يرتفع فى السماء فوق شجرة بالجهة القبلية من الكنيسة وفى موقفها السابق تبدو حاملة المسيح له المجد فى صورة طفل على يدها اليسرى. وعلى رأسه تاج --. وتارة تظهر ويداها تضمان أطراف ثوبها، وتارة أجرئ ترفع كلتا يديها وكأنها تبارك العالم وهى تتجه الى اليمين والى الأمام والى اليسار فى حركة وقورة متزنة يجللها سمو روحاني لا يعبر عنه ولا ينطق به، ورداؤها الأبيض يهفهف من ذيله وكأنها تظهر ذاتها لجميع الناس فى جميع الاتجاهات مشفقة على الذين لم يستطيعوا لكثرة الزحام أن يصلوا الى زاوية الرؤيا المواجهة لمدخل الكنيسة فى الحارة الضيقة المسماة -حارة خليل. وفى هذا المنظر تبدو العذراء الطاهرة فى الحجم الطبيعي لعذراء شابة فى قامة صحية مثالية وجسم فارع رقيق تكسوه غلالة -من نسيج نوراني حتى القدمين ويزداد المنظر روعة عند انحناءة الرأس المقدس فى شبه إيماءة حانية.

ولعل أكثر المناظر ظهورا تجليها عديدا من المرات فى شكل فتاة ترتدى طرحة بيضاء تطل من طاقة فى القبة الشرقية البحرية بين طاقات هذه القبة تومىء برأسها الملكي أو ترفع كلتا يديها وكأنها تحيى أو تبارك. وتارة تبدو حاملة المسيح له المجد فى صورة طفل على يدها اليسرى وأحيانا تبدو وفى إحدى يديها غصن زيتون والملاحظ أنه قبل أن تتجلى العذراء فى إحدى طاقات هذه القبة - وهى عادة مظلمة حالكة الظلام لأنها مغلقة تماما من أسفل سقف الكنيسة بحيث لاتصل أتليها أنوار الكنيسة من الداخل عندما تكون مضاءة يظهر.أولا فى القبة نور خافت لا يلبث أن يكبر شيئا فشيئا حتى يصير فى حجم كروى تقريبا ولونه أبيض مائل الى الزرقة كلون قبة السماء الزرقاء عندما تكون الشمس مشرقة ساطعة. وبعد قليل يتحرك هذا النور فى اتجاه طاقة القبة من الخارج. وفى أثناء تحركه البطيء يتشكل رويدا رويدا بشكل العذراء مريم فى منظر نصفى من الرأس حتى منتصف الجسم، والرأس تحيط به الطرحة التى تبدو بلون أزرق سماوي متدلية على كتفها ويبرز هذا الجسم النوراني متمثلة فيه العذراء ويطل من طاقة القبة ويخرج بعض الشيء وخارج القبة الى فضاء الكنيسة، وأحيانا يقف على سطح القبة المنحدر. وقد يبقى هذا المنظر دقائق وقد يبقى من ربع الى نصف ساعة. وفى أحيان أخرى يتكون المنظر ويبرز خارج القبة نحو دقيقتين، ثم يتحرك الى داخل القبة وحينئذ يبهت شكله ويعود الى شكله الكروي ثم ينطفئ أو يختفي بضع دقائق ثم يبدأ أن يظهر من جديد فى شكل ضوء خافت ثم يكبر حتى يصير فى حجم كروى، ثم يتحرك تجاه طاقة القبة وفى حركته يتشكل بشكل العذراء مريم وهى تطل على الجماهير. وهكذا عديدا من المرات كما حدث هذا مثلا فى ليلة عيد دخول العائلة المقدسة الى مصر ( 24،، بشنس الموافق أول يونية 1968 ) فقد توالى تجلى العذراء فى القبة البحرية الشرقية مرات لا يحصيها العد من الساعة العاشرة مساء حتى بزوغ نور الصباح، وهو أكثر المناظر التى تتكرر مرات ومرات فى ليال عدة لا حصر لها، وهو المنظر المتواتر الظهور الذي تمتع به أكبر عدد من الناس. ومن بين المناظر الرائعة جدا هذا المنظر الذي تبدو فيه العذراء جسما بلوريا مضيئا ناصعا جدا وهى واقفة وقفة ملكية فى قامة منتصبة ممشوقة تملأ إحدى طاقات القبة البحرية الغربية فى حجم صغير متناسق وكأنها.تمثال من النور الوضاء المشع الأبيض الناصع البياض يمتد كاملا من الرأس الى القدمين فى كل طاقة القبة بشكل يريح القلب والنفس ويشيع الآمن والسكينة فى كل الإنسان حتى ينسى وجوده أمامه من فرط ما يتولاه من انبهار وانجذاب.

هذا ويصاحب تجليات أم النور ظهور كائنات روحانية مضيئة تشبه الحمام، وهى عادة أكبر منه حجما وتظهر نحو منتصف، الليل أو بعده نحو الثانية أو الثالثة صباحا والمعروف أن طائر الحمام العادي لا يطير ليلا. ثم أن هذه الكائنات بيضاء لامعة مشعة بصورة لا يوجد لها نظير فى عالم الطيور، خاصة وأنها تظهر فى وسط الظلام الحالك متوهجة منيرة من كل جانب من فوق ومن أسفل ثم أنها تتحرك أو تطير فاردة جناحيها من غير رفرفة فى الغالب، أنها تنساب بسرعة كبيرة وكأنها سهم يشق سماء الكنيسة وتظهر فجأة من حيث لا يعرف الإنسان من أين جاءت وتختفي أيضا فجأة وهى فى مدى الرؤية. ويحدث الاختفاء وتكون السماء صحوا، وأحيانا ترى وكأنها خارجة من القبة الكبرى وتتجه نحو القبة البحرية الشرقية تختفي لتعود بعد ثوان فى الاتجاه المضاد تماما. على أن هذه الكائنات الروحانية بشكل الحمام تظهر فى تشكيلات وأعداد مختلفة فتارة تظهر حمامة واحدة وتارة حمامتان، وتارة 3 حمامات فى شكل مثلث متساوي الأضلاع منتظم المسافات وتحتفظ بهذا الشكل فى كل فترة الطيران. وتارة يظهر سرب من سبع حمامات أو عشر حمامات أو اثنتي عشر حمامة وقد تتخذ شكل صليب فى طيرانها وأحيانا فى تشكيل من صفين متوازيين. ومن بين الظواهر الروحية المصاحبة لتجليات العذراء أم النور ظهور نجوم فى غير الحجم الطبيعي تهبط من فوق فى سرعة خاطفة س القبة الوسطى أو على سطح ومضيئة وبراقة. وفى بعض الأحيان يظهر النجم فى حجم كرة منيرة تهبط من فوق الى أسفل وقد يتخذ النجم شكل مصباح مضىء فى حجم متوسط- ومن بين الظواهر المتكررة نور برتقالي اللون يغمر القبة البحرية الشرقية للكنيسة من فوقها ومن جميع الاتجاهات، وبعد دقائق من ظهوره يتحرك فى اتجاه القبة الكبرى ويغمرها من فوق ومن جميع الاتجاهات وفى أحيان كثيرة ينبعث من داخل القبة البحرية الشرقية خصوصا نور ساطع أبيض مشرب بشيء من الزرقة بحيث يبدو بلون قبة السماء عندما تكون الشمس ساطعة يظهر فى وسط القبة وأحيانا يتحرك من أسفل الى أعلى فيبدو كما لو كان معلقا فى الجزء الأعلى من القبة،. وفى أحيان أخرى يظهر فى وسط القبة فى شكل كروى أو بيضاوي ثم يتحرك ببطء شديد الى خارج إحدى طاقات أو منافذ القبة المطلة على الخارج قبيل أن يتشكل فى صورة نصفية للسيدة العذراء تطل من طاقة القبة.

- ومن بين الظواهر أيضا نور كبير يظهر على القبة القبلية الغربية أو القبة البحرية الشرقية أو القبة الوسطى فى هيئة صليب يتساوى الأضلاع فى منظر يبلغ حد الإبداع والروعة والجمال. وفى بعض الليالي يغمر القبة الوسطى كمية من بخور أبيض ينتشر فوق سطح الكنيسة كلها ويصعد الى فوق نحو السماء الى مسافة 30 أو 40 مترا، علما بأن القبة الوسطى وان كانت مفتوحة من داخل الكنيسة لكنها ليست مفتوحة من خارج بحيث ولو صعد بخور من داخل الكنيسة فانه لا ينفذ الى خارج القبة. ثم أن كمية البخور التى تنتشر فوق القبة وسطح الكنيسة كمية ضخمة لا يكفى لتصعيدها ألف ألف مبخرة. ولولا أن هذا البخور عطري،الرائحة وأبيض اللون وناصع البياض لكان يظن أنه ناجم من حريق كبير.

وهناك أيضا السحاب النوراني الذي يظهر فوق قباب الكنيسة مباشرة تارة بحجم كبير وغالبا ما يسبق تجليات العذراء إذ لا يلبث السحاب قليلا حتى يتشكل رويدا رويدا فى منظر العذراء أم النور. وأحيانا ينبلج منظر العذراء من بين السحاب كما ينبلج نور لمبات النيون الكهربائية فجأة. وأحيانا يتحرك وفى كل الأحوال يتحرك فوق القباب فجأة بحيث تكون السماء صحوا ومن دون أن يجئ من مصدر معروف.

تلك بعض المناظر التى تجلت بها السيدة العذراء على وفى قباب الكنيسة المدشنة باسمها فى ضاحية الزيتون، والظواهر الروحانية المصاحبة لتلك التجليات. وكلها بشير ونذير بأحداث جليلة خطيرة فى المستقبل القريب والبعيد. ولعلها نفحة روحانية من السماء تشير الى رعاية الله لكنيستنا وشعبنا وبلادنا، وعنايته بنا مما نعتز به ونفخر متهللين، وبانسحاق وندامة على خطايانا نتوب الى الله راجعين تائبين. ولعلنا بهذه " العلامات العظيمة من السماء " ( لوقا 21 : 11 ) نكون قد دخلنا مرحلة هامة من مراحل الأيام الأخيرة وربما كانت بداية النهاية. فلتدر كنا مراحم الله. وليحفظ الرب شعبه وكنيسته، وليحطم قوة المعاندين لنا بشفاعة ذات الشفاعات معدن الطهر والجود والبركات سيدنا كلنا وفخر جنسنا العذراء البتول الزكية مريم، ولإلهنا المجد دائما أبديا آمين.


النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 03:07 PM   #65
+Roka_Jesus+
الاميرة الشقية
 
الصورة الرمزية +Roka_Jesus+
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: في قلب حبيبي *_*
المشاركات: 30,213
انثى
مواضيع المدونة: 5
 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672 نقاط التقييم 104672
افتراضي

رد: شاركوا معنا


انتظرو مفاجأة قريب اوووووي
+Roka_Jesus+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 03:40 PM   #66
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا




شكرا جدا جدا

أختنا
+febronia+

العدرا تباركك
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 03:42 PM   #67
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة +Roka_Jesus+ مشاهدة المشاركة
انتظرو مفاجأة قريب اوووووي
أختى الغاليه

+Roka_Jesus+


سننتظر المفاجأه


ربنا يفرحك




النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 03:45 PM   #68
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا


العذراء في القداس الإلهي




نيافه الأنبا رافائيل





أنتِ أرفع من السمائين وأجل من الشاروبيم، وأفضل من السيرافيم، وأعظم من طغمات الملائكة الروحانيين.

أنت فخر جنسنا، بك تكرم الطهارة والعفة الحقيقة اذ تفضلت على الخلائق التى ترى عظمة وكرامة الرب المسجود له الذى اصطفاك وولد منك.. (من أجل هذا كرامتك جليلة وشفاعتك زائدة فى القوة والإجابة كثيراً..)، (من ميمر للأبنا بولس البوشى).

كنيستنا القبطية تقدم للعذراء مريم تطوبيا وافراً وتمجيداً لائقاً بكرامتها السامية. وإذ نتتبع صلوات التسبحة اليومية ومزامير السواعى والقداس الإلهى نجد تراثاً غنياً من التعبيرات والجمل التى تشرح طوباويتها وتذكر جميع الأوصاف التى خلعتها عليها الكنيسة، وهى مأخوذة عن أصالة لاهوتية، وكلها من وضع آباء قديسين ولاهوتيين، استوحوها من الله، ومن رموز ونبوات العهد القديم، التى تحققت فى شخصية العذراء
فى الابصلمودية المقدسة السنوية:

الذى يحوى التسبحة اليومية نجد فى الأيام العادية تمجيداً لاسم السيدة العذراء فى بدء صلاة نصف الليل فى القطعة الخاصة بالقيامة نخاطبها قائلين: "كل الأفراح تليق بك يا والدة الآلة لأنه من قبلك أرجع آدم الى الفردوس ونالت الزينة حواء عوض حزنها" ونطلب شفاعتها فى آخر لبشين (آى تفسير) الهوس الأول والثانى وكذا فى أول صلاة المجمع.
وهناك ثلاثة ذكصولوجيات (آى تماجيد) خاصة بالعذراء تقال فى صلاة عشية ونصف الليل وباكر، تحوى كثير من العبادات التى تمجد طوباويتها مثل: "زينة مريم فى السماويات العلوية عن يمين حبيبها تطلب منه عنا".

وفى نهاية كل ذوكصولوجية نكمل: "السلام لك أيتها العذراء الملكة الحقيقة الحقانية السلام لفخر جنسنا لانك ولدت لنا عمانوئيل، نسألك اذكرينا أيتها العفيفة الأمينة لدى ربنا يسوع المسيح ليغفر لنا خطايانا".وحسب النظام الأساسى للتسبحة اليومية تصلى المقدمة والهوسات الثلاثة الأولى ومديح الثلاثة فتية، المجمع، والذكصولوجيات، فالهوس الرابع ثم ابصالية اليوم وتذاكية اليوم (التذاكية هى تمجيد لوالدة الإله العذراء).
فى رفع بخور عشية وباكر:

ترتل أرباع الناقوس بعد صلاة الشكر، وفيها تختلف الجمل، نرسل بها السلام للعذراء فى الأيام الواطس أو الآدام ثم نكمل: "... السلام لك يا مريم سلام مقدس. السلام لك يا مريم أم القدوس" وتصلى القطع التى تسبق قانون الايمان وأولها: "السلام لك أيتها القديسة" وبعض الذكصولوجيات وقانون الإيمان
فى مزامير السواعى:

رتبت الكنيسة فى صلاة الأجبية قطعا مختارة بعد إنجيل كل ساعة فى نظام دقيق، تختص القطعة الثالثة دائماً بطلب شفاعات العذراء.

وفى بعض هذه القطع تلقب العذراء بأنها الكرمة الحقانية الحاملة عنقود الحياة، والممتلئة نعمة، سور خلاصنا الحصن المنيع غير المنثلم، باب الحياة العقلى.
فى القداس الإلهى:

هنا يجرى ذكرى تطويب العذراء فى حوالى عشر أجزاء مثل:

فى لحن البركة: وقبل رفع الحمل يقال النشيد الكنسى للعذراء ومطلعه: "السلام لمريم الملكة ونبع الكرمة والتى لم تَشِخْ...".

بعد صلاة الشكر: ترتل فى الصوم المقدس إعداد من (مزمور 87) الذى يشير إلى العذراء باعتبارها مدينة الله المقدسةوهى: "أساساته فى الجبال المقدسة..".

عند رفع بخور البولس: يقال فى الأعياد وأيام الفطر لحن: "هذه المجمرة الذهب...".

قبل وبعد قراءة الابركسيس: ويتغير المرد الخاص بالعذراء فى خمس مناسبات من السنة القبطية.

مردات الإنجيل: وهذه تختلف فى الأحدين الأولين من شهر كيهك عنها فى الأحدين الآخرين فضلاً عن طلب شفاعتها فى أيام السنة العادية بعد تطويب قديس كل يوم.

فى قانون الإيمان: أبرزت الكنيسة أهمية شخصية العذراء مريم كوالدة الآلة فى التقليد الكنسى، بعد انعقاد مجمع أفسس مباشرة سنة 431م، وذلك لضبط مفهوم التجسد الإلهى ومقاومة بدعة نسطور. وهكذا أضافت مضمون العقيدة التى أقرها هذا المجمع فى مقدمة قانون الإيمان والتى مطلعها: "نعظمك يا أم النور الحقيقى...".
اسبسمسات أدام وواطس: هى تقال بعد صلاة الصلح وقبل قداس المؤمنين وأشهرها "أفرحى يا مريم العبدة والأم...".
فى مجمع القديسين وبعده: طبقاً لمركز العذراء فى الطقس الكنسى يطلب الكاهن شفاعتها على رأس قائمة أعضاء الكنيسة المنتصرة فى صلاة المجمع، وكذا فى صلاة البركة والطلبة الختامية، ثم تردد قطعة: "بصلوات وشفاعات ذات كل قداسة الممجدة الطاهرة المباركة...".
ما يقال فى التوزيع: يردد لحن "خبز الحياة الذى نزل من السماء واهب الحياة للعالم، وأنت أيضا يا مريم حملت فى بطنك المن العقلى الذى أتى من الآب...".

من بعد هذا العرض السريع للترتيب الكنسى الخاص بالسيدة العذراء، نلاحظ مقدار الغنى والوفرة فى الصلوات والتسابيح المخصصة لتطويب وتمجيد العذراء مريم، كما تقضى الكنيسة يوميا عدة ساعات فى تكريم العذراء بالتسابيح الرائعة والألحان الرقيقة والمردات التشفعية المنسكبة.
ليتنا نقارن ذلك بكمية علاقتنا الشخصية بالعذراء مريم فى واقعنا اليومى، لتنطلق قلوبنا وألسنتنا على الدوام، لنمجد هذه التى قالت عن نفسها: "هوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى".

التعديل الأخير تم بواسطة النهيسى ; 30-07-2011 الساعة 04:09 PM
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 04:42 PM   #69
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا



رؤيا العذراء


غريغوريوس صانع العجائب (210- 270م)

للقديس غريغوريوس النيسي (353-394م)






بينما كان غريغوريوس راقداً وهو مستيقظ، ظهر له في رؤية شيخ في شكل بشري، مُزيَّناً بثوب مهيب، وطلعته مبهرة بلطفها وسماتها العظيمة، بالإضافة إلى كمال هيئته. عند رؤيته هذا المشهد، إنتابه خوف شديد، وعند نهوضه من الفراش أدرك من هو ولماذا جاء.
بعد أن نزع الخوف عنه، قال له الشيخ بصوت رقيق - وهو ينظر إليه بفرح وإحترام - أنه جاء بناءً على أمر إلهي طلب منه الظهور - الأسباب التي كانت غامضة بالنسبه لغريغوريوس - لكي يكشف حقيقة الإيمان الصحيح، ولكي يُشجعه على الكلام (إعلان الحق).
ثم مدَّ الشيخ يدَّه فجأه، وأشار بأصبعه لمن كان يظهر بجانبه، والذي بدلاً من أن يكون لرجل كان لهيئة نسائية بديعة الجمال. مرة أخرى، أرتعب غريغوريوس من المنظر جداً وحول وجهه بعيداً، غير قادر على إحتمال منظرها. كان المنظر مذهل بصورة خاصة لكون الليل مُعتماً، إذ أنها كانت تُشبه شيء مثل النور المضيء بنور آخر. ولكونه لم يستطع التطلع لهذا المنظر، إستمع للشخصان اللذان ظهرا إليه وهما يتكلمان بالتفصيل عن ما كان ينشده.
وهكذا لم يتم توقيره فقط بما يتعلق بالمعرفة الصحيحة للإيمان، لكنه أيضاً تعرَّف على أسم الأثنان اللذان ظهرا له، عندما دعا كل واحد منهما الآخر بأسمائهما الخاصة. من المعروف أن هذه الشخصية التي للهيئة النسائية قالت لغريغوريوس أنه قد طُلب من يوحنا الأنجيلي لكي يُعلن له سر الحق، وقالت أنها هي التي قد أختيرت لتكون والدة الرب الذي صانته.
قال أيضاً غريغوريوس أنه بعد أن إختفت هذه الرؤيا المناسبة عن أنظاره، طُلب منه بعدها مباشرة أن يكتب هذا الإعلان الإلهي، ويعلنه لاحقاً في الكنيسة. بهذه الوسيلة، صار هذا الإعلان للآخرين ميراث معطى بشكل إلهي، يمكن بواسطته مقاومة أي بدعة شريرة. كلمات هذا الإعلان هي كالتالي:
إله واحد ... أب الكلمة الحي (الذي يتضمن الحكمة والقوة، والذي هو الصورة الأبدية)، أب كامل لإبن كامل، والد للإبن الوحيد.
رب واحد، وحيد من ذلك الوحيد، إله من إله، رسم وصورة اللاهوت، الكلمة القدير، الحكمة التي تحوي كل شيء، ابن حقيقي لأب حقيقي، ابن غير مرئي لأب غير مرئي، ابن غير مائت لأب غير مائت، ابن أبدي لأب أبدي.
روح قدس واحد، الذي حياته (ينبثق) من الله (الآب)، والذي أظهر (للإنسان) بواسطة الإبن، صورة كاملة للإبن الكامل، مصدر الحياة لأولئك الأحياء، القدوس مانح القداسة، الذي فيه يظهر الله الآب الذي هو فوق الكل وفي الكل، والله الإبن الذي هو في الكل.
ثالوث كامل، الذي به يليق المجد والأبدية والملوكية، الذي لا يتغير أبداً.
بعد أن ملأته هذه الرؤية بالثقة والشجاعة، مثل الرياضي الذي يتنافس في مباراة، الذي بعد أن يكتسب طاقة من المدرب يعري نفسه للملعب ويستعد للجهاد. هكذا أيضاً تدرب غريغوريوس، ومعونة النعمة التي ظهرت له مسحت روحه، وجعلتها جديرة بأن تتحمل المسابقة. وبعد ترك خلوته، أسرع حالاً غريغوريوس للمدينة التي شعر بأنه مُلزَّم بأن يؤسس فيها كنيسة لله.

(الجدير بالذكر أن هذه الرؤيا التي شاهدها غريغوريوس صانع العجائب هي أول ظهور معروف في التاريخ للسيدة العذراء، وللقديس يوحنا الإنجيلي).



النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2011, 09:05 PM   #70
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,453
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524 نقاط التقييم 22212524
افتراضي

رد: شاركوا معنا


قيامة جسد ونفس السيدة العذراء



لنيافة الانبا بيشوى




أعلنت عقيدة صعود جسد ونفس العذراء إلى ملكوت السموات وجلوسها عن يمين السيد المسيح، بصفة رسمية لأول مرة بواسطة البابا بيوس الثانى عشر بابا روما عام 1950، وصارت منذ ذلك الحين من العقائد الرسمية فى الكنيسة الكاثوليكية. لقد أعلن البابا بيوس أن العذراء "بعدما أكملت مدة حياتها على الأرض، صعدت بجسدها وروحها إلى المجد السماوى، ورفعها الرب لتكون ملكة على كل شئ، حتى تصير الأكثر مطابقة لابنها، رب الأرباب وقاهر الخطية والموت"... "إن عقيدة صعود مريم للسماء تنبع من وتكمل مفهوم الحبل بها بلا دنس".[1]



وفيما يلى نورد رداً مختصراً لهذه العقيدة المستحدثة:



أولاً: السيد المسيح قيل عنه فى رسالة العبرانيين أنه هو رئيس الكهنة الذى صعد إلى السموات "لأَنَّهُ كَانَ يَلِيقُ بِنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ مِثْلُ هَذَا، قُدُّوسٌ بِلاَ شَرٍّ وَلاَ دَنَسٍ، قَدِ انْفَصَلَ عَنِ الْخُطَاةِ وَصَارَ أَعْلَى مِنَ السَّمَاوَاتِ" (عب7: 26). وبهذا النص يتضح أن صعود السيد المسيح إلى السموات منذ الوقت الذى صعد فيه وإلى يومنا هذا هو لأنه هو رئيس الكهنة. لذلك قال "خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي" (يو 16: 7).



ثانياً: إن السيد المسيح قد صعد إلى السماء ليظهر الآن أمام وجه الله لأجلنا "لأَنَّ الْمَسِيحَ لَمْ يَدْخُلْ إِلَى أَقْدَاسٍ مَصْنُوعَةٍ بِيَدٍ أَشْبَاهِ الْحَقِيقِيَّةِ، بَلْ إِلَى السَّمَاءِ عَيْنِهَا، لِيَظْهَرَ الآنَ أَمَامَ وَجْهِ اللهِ لأَجْلِنَا" (عب 9: 24). وأيضاً "الآنَ قَدْ أُظْهِرَ مَرَّةً عِنْدَ انْقِضَاءِ الدُّهُورِ لِيُبْطِلَ الْخَطِيَّةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ" (عب 9: 26). ويتضح من ذلك أن السيد المسيح قد صعد أعلى من السموات كما ورد فى (عب7: 26)، ليظهر أمام وجه الله الآب لأجلنا، وأنه يشفع فينا شفاعة كفارية لمغفرة الخطايا. كما يقول معلمنا يوحنا "وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ عِنْدَ الآبِ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ وَهُوَ كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا" (1يو2: 1،2).



لكن ماذا تفعل العذراء هناك فى قدس الأقداس فى السماء؟ إذ يقول معلمنا بولس الرسول "وَأَمَّا رَأْسُ الْكَلاَمِ فَهُوَ أَنَّ لَنَا رَئِيسَ كَهَنَةٍ مِثْلَ هَذَا، قَدْ جَلَسَ فِي يَمِينِ عَرْشِ الْعَظَمَةِ فِي السَّمَاوَاتِ. خَادِماً لِلأَقْدَاسِ وَالْمَسْكَنِ الْحَقِيقِيِّ الَّذِي نَصَبَهُ الرَّبُّ لاَ إِنْسَانٌ" (عب8: 1، 2).



إذن كيف تدخل العذراء إلى الموضع الذى لم يدخل إليه ذو طبيعة بشرية (قسمة القداس) إلا يسوع المسيح فقط، لأنه دخل إلى قدس الأقداس مثلما كان رئيس الكهنة يدخل إلى قدس الأقداس فى الهيكل مرة واحدة فى السنة. لذلك يقول "هَكَذَا الْمَسِيحُ أَيْضاً، بَعْدَمَا قُدِّمَ مَرَّةً لِكَيْ يَحْمِلَ خَطَايَا كَثِيرِينَ، سَيَظْهَرُ ثَانِيَةً بِلاَ خَطِيَّةٍ لِلْخَلاَصِ لِلَّذِينَ يَنْتَظِرُونَهُ" (عب 9: 28)، وأيضاً "وَأَمَّا هَذَا فَبَعْدَمَا قَدَّمَ عَنِ الْخَطَايَا ذَبِيحَةً وَاحِدَةً، جَلَسَ إِلَى الأَبَدِ عَنْ يَمِينِ اللهِ" (عب 10: 12).



فهل العذراء مريم لها رئاسة كهنوت حتى تدخل إلى هناك؟!



السيد المسيح قيل عنه أنه قدّم نفسه مرة واحدة، إذ يقول الرسول "لأَنَّهُ فَعَلَ هَذَا مَرَّةً وَاحِدَةً، إِذْ قَدَّمَ نَفْسَهُ" (عب7: 27) وأيضاً "بدم نفسه، دَخَلَ مَرَّةً وَاحِدَةً إِلَى الأَقْدَاسِ، فَوَجَدَ فِدَاءً أَبَدِيّاً" (عب9: 12).



ثالثاً: لقد دخل السيد المسيح إلى الملكوت السماوى كسابق لنا، وقال لتلاميذه "إِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَاناً آتِي أَيْضاً وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً" (يو14: 3). وأكّد القديس بولس الرسول هذا المعنى فقال "تَدْخُلُ إِلَى مَا دَاخِلَ الْحِجَابِ، حَيْثُ دَخَلَ يَسُوعُ كَسَابِقٍ لأَجْلِنَا، صَائِراً عَلَى رُتْبَةِ مَلْكِي صَادَقَ، رَئِيسَ كَهَنَةٍ إِلَى الأَبَدِ" (عب6: 19، 20). كيف يكون هو سابق إن كان هناك آخر معه.



هل العذراء مريم ينطبق عليها هذه العبارات؟! هل أعد السيد المسيح لها مكاناً؟ وهل سوف يأتى ويأخذها إليه؟ وهل سوف تقوم مع سائر البشر حيث أن السيد المسيح هو باكورة الراقدين (1كو 15: 20)؟ هذا ما سنراه فى النقطة التالية.



رابعاً: قيل عن السيد المسيح "لأَنَّهُ كَمَا فِي آدَمَ يَمُوتُ الْجَمِيعُ هَكَذَا فِي الْمَسِيحِ سَيُحْيَا الْجَمِيعُ وَلَكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ فِي رُتْبَتِهِ . الْمَسِيحُ بَاكُورَةٌ ثمَّ الَّذِينَ لِلْمَسِيحِ فِي مَجِيئِهِ" (1كو 15 : 22، 23).



فهل العذراء هى للمسيح أم ليست للمسيح؟! وهل المسيح هو باكورة حقيقية أم أن له ملحقات؟! هل للمسيح ملحق مثل الفندق الذى ينشئ مبانى صغيرة بالقرب منه ويسميها ملحق (أ) وملحق (ب) وملحق (ج)



ويقول أيضاً بولس الرسول عن قيامة الأموات "هُوَذَا سِرٌّ أَقُولُهُ لَكُمْ: لاَ نَرْقُدُ كُلُّنَا وَلَكِنَّنَا كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ. فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ" (1كو 15: 52). الكل سيتغيرون الراقدين والأحياء عند مجئ الرب، عند البوق الأخير لذلك قال كلنا نتغير ولم يستثنى أحداً من الناس. ولكنه سبق فى نفس الفصل من الرسالة فقال الْمَسِيحُ بَاكُورَةٌ ثُمَّ الَّذِينَ لِلْمَسِيحِ فِي مَجِيئِهِ.



بهذا يكون هناك فئتين: الباكورة وهو للمسيح فقط، والذين للمسيح فى مجيئه، الذين قال عنهم أنهم كلهم يتغيرون، بما فى ذلك العذراء مريم، وهى العروس التى تفتخر بها جميع البشرية.



كيف يكون حالنا فى العرس السماوى بدون العذراء؟ وإن كانت قد دخلت إلى الملكوت فكيف تبدو الكنيسة كعروس للمسيح بدون العذراء مريم؟! هل يليق بهذا العرس السماوى أن يتم بدون العروس المحبوبة الزهرة النيرة غير المتغيرة؟



إن عقيدة صعود جسد السيدة العذراء بعد قيامتها من الأموات قبل مجئ الرب والتى أرادوا بها أن يكرّموا العذراء مريم، هى عقيدة تقلل من شأن العذراء، وتفصل بينها وبين الكنيسة، وتحرمها من الاحتفال الجميل الذى قال عنه بولس الرسول "آخِرُ عَدُوٍّ يُبْطَلُ هُوَ الْمَوْتُ كَيْ يَكُونَ اللهُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ" (1كو15: 26، 28).



هل تدخل العذراء إلى السماء دون أن يُحتفَل بها؟ وحتى لو قيل أن الملائكة كرمتها فكيف لا ترى الكنيسة هذا الإحتفال؟! وكيف لا تُكرّم أمام القديسين الذين أحبوها وتشفعوا بصلواتها؟! لماذا هذا الإستعجال السابق لأوانه؟! كيف لا تحتفل السماء بدخول العروس العذراء؟!



مثال توضيحى: هل يأتى عريس ليخطب عروس ثم يخطفها مباشرةً إلى بيته بدون أى احتفال؟!



فى المرة الأولى دخل السيد المسيح كملك غالب منتصر على مملكة الشيطان ومعه خلاص البشرية، مثل ابن ملك يكون هو قائد الجيش ويعود منتصراً على الأعداء، فيحتفل به باحتفالات عظيمة. فى مناسبة أخرى يكون الإحتفال هو بيوم عرسه. هكذا فإن الاحتفال الثانى للسيد المسيح هو حفل عرسه للكنيسة وهو داخل بها إلى أحضان أبيه.



هل سيقام حفل للسيدة العذراء لا يحضره أحد؟ لا الآباء البطاركة (ابراهيم وإسحق ويعقوب) ولا القديسون ولا الشهداء؟! ثم فى اليوم الأخير الذين سيدخلون الملكوت يدخلونه مع المسيح بينما هى لا تدخل معه؟!



علاوة على ذلك فإن هذا المفهوم سوف يقود إلى مشاكل كثيرة منها:



1- فى المجيئ الثانى هل السيد المسيح سوف يحضر العذراء معه؟

2- إذا أحضرها معه هذا سيعنى أنه سوف يخرجها من الملكوت مرة ثانية.

3- وإذا أحضرها معه سوف يجلسها عن يمينه، وعن يمينه هل سوف تشترك مع المسيح فى الدينونة؟!

4- يقول السيد المسيح لرسله "أنْتُمُ الَّذِينَ تَبِعْتُمُونِي فِي التَّجْدِيدِ مَتَى جَلَسَ ابْنُ الإِنْسَانِ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ تَجْلِسُونَ أَنْتُمْ أَيْضاًعَلَى اثْنَيْ عَشَرَ كُرْسِيّاً تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاِثْنَيْ عَشَرَ" (مت19: 28). فهل سيكون هناك ثلاث عشر كرسياً وليس إثنى عشر؟

5- إذا كان الرسل سيدينون أسباط إسرائيل الإثنى عشر فماذا ستفعل العذراء؟! هى ليس لها رئاسة كهنوت مثل الرسل حتى تدين أسباط إسرائيل الإثنى عشر.

6- هل ستشفع؟ لكن فيمن تشفع وكيف؟ وقتها يكون قد جاء "يَوْمُ غَضَبِهِ الْعَظِيمُ" (رؤ6: 17).



القول بصعود العذراء للسماء يبدو فى الظاهر أنه لتكريمها لكنه فى الحقيقة يقلل ومن قيمة ومكانة العذراء.



خامساً: حينما أبصر يوحنا المشهد السماوى لعرش الله فى سفر الرؤيا، رأى عرش الآب وحوله الأربعة أحياء غير المتجسدين والأربعة وعشرين قسيساً، وفى وسط العرش خروف قائم كأنه مذبوح، وقال الجميع "لِلْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وَلِلْحَمَلِ الْبَرَكَةُ وَالْكَرَامَةُ وَالْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ" (رؤ5: 13). وكان معهم ملائكة كثيرون حول العرش عددهم ربوات ربوات وألوف ألوف.. أى مئات الملايين لأن الربوة عشرة آلاف. وفى وسط هذا المشهد الرائع لم يبصر يوحنا، فى نهاية القرن الأول الميلادى وبعد نياحة العذراء مريم بحوالى 60 عاماً أو ما يزيد، لم يبصر العذراء مريم فى هذا المشهد! فإذا كانت العذراء مريم قد صعدت إلى السماء وجلست عن يمين المسيح فلماذا لم يراها؟



ختاماً نقول: أن المزمور لم يغفل هذه الحقيقة حينما قال عن صعود السيد المسيح ودخوله إلى السماء بعد أن أخذ صورة الإنسان وبعد إنتصاره على الشيطان وإتمام الفداء "إرفعوا أيها الملوك أبوابكم وإرتفعى أيتها الأبواب الدهرية ليدخل ملك المجد. من هو هذا ملك المجد؟ الرب العزيز القوى الجبار القاهر فى الحروب. هذا هو ملك المجد" (انظر مز 24: 7-10).



دار هذا الحوار بين حراس أبواب الملكوت من الملائكة وبين الملائكة الذين رافقوا السيد المسيح فى صعوده إلى السماء. فإرتفعت الأبواب الدهرية ليدخل الرب العزيز إلى الموضع الذى لم يدخل إليه ذو طبيعة بشرية (كما ورد فى قسمة القداس). أى أن الملائكة لن يفتحوا الأبواب حتى يجيبهم الآخرون قائلين أنه "الرَّبُّ الْقَدِيرُ الْجَبَّارُ الرَّبُّ الْجَبَّارُ فِي الْقِتَالِ هذا هُوَ مَلِكُ الْمَجْدِ" (انظر مز 24: 8-10). هل ينطبق هذا الكلام على السيدة العذراء مريم؟!



علاوة على ذلك فإن هناك من يستخدمون الآية التالية "قامت الملكة عن يمين الملك" (مز 45: 9)، ليثبتوا أن الملكة الآن هى عن يمين الملك. لكن أغلب النبوات تكتب بنفس الطريقة دون مراعاة لزمن الفعل (إن كان فى الماضى أم فى المضارع). فمثلاً يقول داود النبى فى المزمور "ثَقَبُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ. أُحْصِي كُلَّ عِظَامِي وَهُمْ يَنْظُرُونَ وَيَتَفَرَّسُونَ فِيَّ. يَقْسِمُونَ ثِيَابِي بَيْنَهُمْ وَعَلَى لِبَاسِي يَقْتَرِعُونَ" (مز 22: 16-18). هل هذا يعنى أن كل هذا حدث لداود حينما كتبه؟ أم أن كل هذه كانت نبوات عن المسيا وكانت سوف تتم لاحقاً عند صلبه؟



أخيراً، فإن إيمان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية هو أن جسد القديسة مريم العذراء قد حمل إلى السماء وأنه محفوظ هناك، بينما روحها هى مع المسيح فى الفردوس فى أسمى مكان. يقول معلمنا بولس الرسول "لِيَ اشْتِهَاءٌ أَنْ أَنْطَلِقَ وَأَكُونَ مَعَ الْمَسِيحِ" (فى 1: 23)، وقال السيد المسيح للص اليمين "الْيَوْمَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ" (لو 23: 43). وعليه فإن كل القديسين هم فى الفردوس مع المسيح والملكة معهم ينتظرون زفاف الكنيسة كلها لعريسها.


النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أختبار للجميع شاركوا معنا .......... nana25 المنتدى الترفيهي العام 3 04-08-2007 09:20 PM
يا أحرار مصر والعالم وفرنسا و اسبانيا شاركوا معنا basemnesim الاخبار المسيحية والعامة 3 03-06-2007 07:16 PM
يا أحرار مصر والعالم وفرنسا شاركوا معنا basemnesim الاخبار المسيحية والعامة 0 31-05-2007 03:33 PM
يا أحرار مصر والعالم وفرنسا و اسبانيا شاركوا معنا basemnesim الاخبار المسيحية والعامة 2 30-05-2007 09:13 AM


الساعة الآن 02:41 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة