منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات وحكم

أدوات الموضوع
قديم 12-07-2013, 03:33 PM   #1071
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,381
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
662 - لقد انتشرت بطاقات اليانصيب في كل مكان ، ولا شك انك قد رأيت وسمعت الكثير من الاعلانات التي تشجعك على شراء بطاقة يانصيب على امل ان تحظى بفرصة لتغيير حياتك المادية تغييرا ً جذريا ً .. يتحدث المزمور 119 وهو اطول اصحاح في الكتاب المقدس عن شيء ٍ له قيمة ٌ تفوق كل ما للدنيا الا وهو شريعة الله . فكل اية منه تقريبا ً تتحدث عن فضائل معرفة شريعة الله وتعلمها ومحبتها واطاعتها واخبار الآخرين عنها . وباختصار ٍ شديد فإن شريعة الله قيمة ٌ جدا ً . فاي مقارنة يمكن ان نعقدها بين شريعة الله وكل غنى هذا العالم .. لنقرأ من المزمور 119 من العدد 33 – 48

33 علمني يارب طريق فرائضك، فأحفظها إلى النهاية

34 فهمني فألاحظ شريعتك ، وأحفظها بكل قلبي

35 دربني في سبيل وصاياك، لأني به سررت

36 أمل قلبي إلى شهاداتك، لا إلى المكسب

37 حول عيني عن النظر إلى الباطل. في طريقك أحيني

38 أقم لعبدك قولك الذي لمتقيك

39 أزل عاري الذي حذرت منه، لأن أحكامك طيبة

40 هأنذا قد اشتهيت وصاياك. بعدلك أحيني

41 لتأتني رحمتك يارب، خلاصك حسب قولك

42 فأجاوب معيري كلمة، لأني اتكلت على كلامك

43 ولا تنزع من فمي كلام الحق كل النزع ، لأني انتظرت أحكامك

44 فأحفظ شريعتك دائما ، إلى الدهر والأبد

45 وأتمشى في رحب، لأني طلبت وصاياك

46 وأتكلم بشهاداتك قدام ملوك ولا أخزى

47 وأتلذذ بوصاياك التي أحببت

48 وأرفع يدي إلى وصاياك التي وددت، وأناجي بفرائضك



في هذا العالم الذي نعيش فيه حيث تغرينا الاعلانات بصورة مستمرة لشراء الاشياء والحاجيات ، فإن التفكير الاناني يأتي بطريقة تلقائية تقريبا ً . فقد نتخيل ان دخلنا المادي القادم هو الذي سيوفر لنا الرضا والسعادة ، كما ان الامر الذي سيجعل شهوة المال تزداد في حياتنا اكثر فاكثر هو ان المال اصبح يمثل السلطة والنفوذ والنجاح في مجتمعاتنا . من المؤكد ان المال يستطيع شراء بعض وسائل الراحة لكنه لا يوفر اي شيء ٍ يدوم ، كذلك فإن الله هو الذي يحدد مقدار ما نملك . والكتاب المقدس الذي هو كلمة الله يوفر لنا ما هو اكثر بكثير من المال حيث نجد فيه التوجيه والارشاد والمعنى الحقيقي للحياة .
اجعل صلاة كاتب هذا المزمور هي صلاتك الشخصية ، ان يعطيك الله محبة ً بشريعته وليس محبة لجمع المال
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-07-2013, 09:00 PM   #1072
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,381
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
663 - ها هي الشائعات تملأ المدينة ، وانت المستهدف ، فالناس يقولون عنك كلاما ً لاذعا ً أشد من سم العقارب . ورغم ان كل ما يقال عنك هو مجرد كذب ٍ وتلفيق ، الاّ انك كلما حاولت وقف الشائعات بدوت مذنبا ً اكثر فاكثر ..
يتحدث المزمور 69 عن الاضرار التي يمكن للشائعات ان تحدثها ، لكنه يقدم رجاء ً لأولئك الذين صارت حياتهم عرضة ً لطوفان الشائعات المؤذية . إن الناس لا يحبون من يبدو في حال ٍ أفضل من حالهم . فاذا كان الناس الذين يلحظون ايمانك لا يحبون ذلك ، فقد يكرهونك بسببه ، وقد يتطرفون في كراهيتهم هذه الى درجة السعي للايقاع بك في المشاكل او تسبيب الاحراج لك . لكن المزمور التاسع والستين يقدم صلاة ً لمثل هذه الاوقات
المزمور 69 : 4–8 ، 12 – 14

4 أكثر من شعر رأسي الذين يبغضونني بلا سبب. اعتز مستهلكي أعدائي ظلما. حينئذ رددت الذي لم أخطفه
5 يا الله أنت عرفت حماقتي، وذنوبي عنك لم تخف
6 لا يخز بي منتظروك يا سيد رب الجنود. لا يخجل بي ملتمسوك يا إله إسرائيل
7 لأني من أجلك احتملت العار. غطى الخجل وجهي
8 صرت أجنبيا عند إخوتي، وغريبا عند بني أمي


12 يتكلم في الجالسون في الباب، وأغاني شرابي المسكر
13 أما أنا فلك صلاتي يارب في وقت رضى. يا الله ، بكثرة رحمتك استجب لي، بحق خلاصك
14 نجني من الطين فلا أغرق. نجني من مبغضي ومن أعماق المياه

حينما يعاني بعض المؤمنين من اضطهاد كذاك الذي تعرض له داود ،فانهم يجربون بترك الله او الاستسلام لمتاعب الحياة او حتى الاختباء .. لكن عوضا ً عن الهرب من الله في اوقات كهذه ينبغي علينا ان نهرب اليه لأنه سيمدنا بالقوة لمواجهة التجربة ولأنه سينقذنا من أيدي اعدائنا
حينما تتعرض للاضطهاد بسبب ايمانك بالرب يسوع واظب على الصلاة لله بصرف النظر عن مشاعرك او مدى صعوبة الموقف ، فالله سيعدك بانه سيسمع صلاتك وينقذك ، ولا تنسى ابدا ً ان الله هو صديقك الاكثر وفاء ً واخلاصا ً لذلك لا تهرب منه ابدا ً لا سيما في اوقات حاجتك اليه بل اهرب اليه .



fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-07-2013, 06:00 PM   #1073
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,381
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
664 - نحن نعيش في عالم يتقن العمليات الحسابية جدا ً . التجارة والمحاسبة لها دور ٌ كبير ٌ به . وللوصول الى الدقة ولتفادي اي خطأ ٍ أو خسارة ٍ ، تواترت الوسائل وتعددت . الاقتصاد اصبح يحكم العلاقات بين المؤسسات والشركات والهيئات والافراد . وعلى من يريد ان يحيا يأخذ حقه ويعطي الآخرين حقوقهم ، أن يتقن فنون الاقتصاد . واول المبادئ للتراضي وتفادي المشاكل ان تأخذ ما لك وتدفع ما عليك دون زيادة او نقصان ، وان يكون التعامل بالمثل ، مقابلة الشيء بمثله . أعامَل كما اعامل ، احاسَب كما احاسب . وتٌنفّذ القاعدة المعروفة المألوفة : عين ٌ بعين وسن ٌ بسن ، العين بالعين والسن بالسن . ومنذ القديم كانت المحاكم تأخذ بالاعتبار نوع الجريمة ليكون العقاب من نوعها ايضا ً . الشريعة اليهودية مثلا ً تقول : جُرح ٌ بجرح ، جلدة ٌ بجلدة ، حياة بحياة ، يد بيد ، رجل ٌ برجل . واغلب الشرائع تقول بذلك ، وقد تضيف اليها بأن تحدد : ان البادئ اظلم ... وجاء المسيح ليكمّل الناموس بقوله : " «سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا. وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَاصِمَكَ وَيَأْخُذَ ثَوْبَكَ فَاتْرُكْ لَهُ الرِّدَاءَ أَيْضًا. وَمَنْ سَخَّرَكَ مِيلاً وَاحِدًا فَاذْهَبْ مَعَهُ اثْنَيْنِ " ( متى 5 : 38 – 41 ) ... مثالية جديدة ليست مألوفة في العالم ولا في أهل العالم يريدك المسيح ان تقيمها .. هل تستطيع ؟ هل يمكن ان تحيا هذه المثالية ؟ هل تقدر ، هل تقدر على ذلك المبدأ السامي ؟ ويضيف المسيح : " «سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ : أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، " ( متى 5 : 43 ، 44 ) وهذه تعاليم جديدة غريبة .. لماذا قال المسيح ذلك لتلاميذه ؟ ولماذا يقوله لنا ؟ لماذا يقوله لك ؟ المسيح لم يتكلم بمنطق بشري ، كلام المسيح ليس كلاما ً بشريا ً ، كلامه كلام الهي ، منطقه منطق الهي ، نظرته نظرة الهية ، طبيعته طبيعة الهية لانه هو الله . والمسيح يطلب منا ان نكون شركاء الطبيعة الالهية ، ان نكون مثله . إن تبعناه ، إن آمنا به ، إن ادخلناه حياتنا ، إن كان يحيا فينا ، نكون مثله . فنسير بدل الميل الواحد ميلين ولا نتعامل عين بعين وسن بسن ، ولا نبغض العدو ونكرهه بل نحبه ونباركه ونحسن اليه ونصلي لأجله . هكذا يريدنا المسيح وهكذا يريدك ، ان تقابل الشر بالخير وان تحب العدو ، وتستطيع ذلك ان شاركته طبيعته الالهية .

التعديل الأخير تم بواسطة fauzi ; 05-03-2015 الساعة 09:54 PM
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 17-07-2013, 09:23 PM   #1074
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,381
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
665 - اتذكر حين كنت طفلا ً صغيرا ً وكانت والدتك ترغمك على الاعتذار رغم عدم رغبتك في القيام بذلك . من المؤكد ان الصعوبة الحقيقية كانت في ان تطالبك بأن تفعل ذلك بطريقة لطيفة . ورغم انك كنت تنطق ببعض كلمات الاعتذار الا انك لم تكن تائبا ً بالفعل من صميم قلبك ... . يحتوي المزمور ال 66 على نصيحة بشأن الاعتذار حتى حينما تشعر بعدم رغبتك بذلك ، وفي الحقيقة ان هذا المزمور يرينا فوائد الاعتذار ومنافعه . لنقرأ الكلمة المقدسة
المزمور 66 : 8 – 10 ، 16 – 20
8 باركوا إلهنا يا أيها الشعوب ، وسمعوا صوت تسبيحه

9 الجاعل أنفسنا في الحياة ، ولم يسلم أرجلنا إلى الزلل

10 لأنك جربتنا يا الله . محصتنا كمحص الفضة
.....
16 هلم اسمعوا فأخبركم يا كل الخائفين الله بما صنع لنفسي

17 صرخت إليه بفمي ، وتبجيل على لساني

18 إن راعيت إثما في قلبي لا يستمع لي الرب

19 لكن قد سمع الله. أصغى إلى صوت صلاتي

20 مبارك الله ، الذي لم يبعد صلاتي ولا رحمته عني



لو فكرت ُ بالاثم في قلبي لما سمع الله لي كما ورد في المزمور 66 : 18 ... يجب ان يكون الاعتراف بالخطية امرا ً دائما في حياتنا لاننا نقترف الخطايا بصورة دائمة ، لكن الاعتراف الحقيقي يتطلب منا ان نصغي الى الله وان تكون لدينا رغبة حقيقية في عدم اقتراف الخطايا . وقد اعترف داود بخطيته ِ وصلى قائلا ً :
" من الخطايا المستترة أبرئني " ( مزمور 19 : 14 )
حينما نرفض ان نتوب او حينما نرعى بعض الخطايا في قلوبنا فإننا بذلك نبني جدارا ً بيننا وبين الله . قد لا يكون باستطاعتنا ان نتذكر كل خطية اقترفناها في حياتنا لكننا نستطيع ان نعقد العزم على فعل الصواب ، والاعتراف الحقيقي لا يعني مجرد النطق ببعض الكلمات التي تعبّر عن الخطأ الذي ارتكبناه بل انه يقتضي اتخاذ بعض الخطوات العملية التي تقود للتغيير ..
اهدم ذلك الجدار بينك وبين الله . كن صادقا ً معه واعترف بضعفاتك وبخطاياك وشاركه مشاعرك وتأكد بأنه سيصغي اليك .

fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-07-2013, 09:10 PM   #1075
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,381
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
666 - تمتلك الكلمات قوة ً هائلة . انطق بكلمة واحدة فتجعل مجموعة كبيرة من الاشخاص يضحكون . قل كلمة اخرى فتجعلهم يبكون . كما ان معنويات الامة بكاملها يمكن ان تتغير بحسب كلمات قادتها . كما يمكنك تشويه سمعة شخص ٍ ما ببضع كلمات عشوائية . وقد قال احد الحكماء : ان القلم امضى من حد من السيف .. وهو مصيب ٌ في قوله هذا ....
يحتوي الاصحاح 11 من سفر الامثال على بعض الافكار عن القوة المدمرة للكلمات ، لهذا فهو يصلح لتذكيرنا بضرورة مراعاتنا للكلمات الصادرة عن افواهنا


سفر الامثال 11 : 2 – 14
2 تأتي الكبرياء فيأتي الهوان، ومع المتواضعين حكمة

3 استقامة المستقيمين تهديهم، واعوجاج الغادرين يخربهم

4 لا ينفع الغنى في يوم السخط، أما البر فينجي من الموت

5 بر الكامل يقوم طريقه، أما الشرير فيسقط بشره

6 بر المستقيمين ينجيهم، أما الغادرون فيؤخذون بفسادهم

7 عند موت إنسان شرير يهلك رجاؤه، ومنتظر الأثمة يبيد

8 الصديق ينجو من الضيق، ويأتي الشرير مكانه

9 بالفم يخرب المنافق صاحبه، وبالمعرفة ينجو الصديقون

10 بخير الصديقين تفرح المدينة، وعند هلاك الأشرار هتاف

11 ببركة المستقيمين تعلو المدينة، وبفم الأشرار تهدم

12 المحتقر صاحبه هو ناقص الفهم، أما ذو الفهم فيسكت

13 الساعي بالوشاية يفشي السر، والأمين الروح يكتم الأمر

14 حيث لا تدبير يسقط الشعب، أما الخلاص فبكثرة المشيرين


كما هو حال الادوات القوية فان الكلمات قادرة على عمل الصلاح او التسبب باضرار بالغة وذلك بحسب كيفية استعمالنا لها . فنحن نستطيع ان نستخدم الكلمات اما لهدم العلاقات او لهدمها ، وللاسف الشديد فان غالبية الناس يستخدمون الكلمات للهدم اكثر مما يستخدمونها للبناء . ان كل نميمة صغيرة او كلمة اساءة نتفوه بها بحق الآخرين لا تؤذيهم فحسب بل وتضيع علينا فرصة تقديم يد العون لهم . ومن المؤسف ان النميمة تتطلب جهدا ً أقل من الثناء وان الهدم بالسخرية اسهل من البناء بالمدح . لهذا فان غالبية الاشخاص يسمعون تعليقات هدامة اكثر بكثير مما يسمعون تعليقات بناءة .
تذكّر ان كل شخص ٍ تقابله اليوم سيكون بحال ٍ افضل او اسوأ نتيجة الكلمات التي يسمعها منك . فكلماتك هي التي تحدث الفرق ، لهذا فكر قبل ان تتكلم .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-07-2013, 08:09 AM   #1076
sandymena31
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 170
انثى
 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860
ربنا يزيد و يبارك اشكركم للبركه الكبيره

sandymena31 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-07-2013, 10:54 AM   #1077
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,381
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sandymena31 مشاهدة المشاركة
ربنا يزيد و يبارك اشكركم للبركه الكبيره

الرب يباركك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-07-2013, 11:12 AM   #1078
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,381
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
* في العالم الذي يريد يسوع ان يصنعه , لا تجري الحوادث الارهابية ليس لأن السلطات الأمنية تمنعها , بل لأن البشر في ذلك العالم سيختارون من قلوبهم أن يعيشوا بصورة أخرى .

دالاس ويلارد



* إنَّ نعمة الله لا تأتي إلى أُناسٍ يفوقون غيرهم أداءً في العادة، بل بالحريِّ إلى أُولئك الذين يعترفون بعجزهم عن الأداء ويُقرُّون بحاجتهم إلى الخلاص

تيموثي كَلِر


* أعتقدُ أنَّ عدم إعطاء سوى القليل من الأولويَّة لقراءة كلّمة الله هو أحد أكبر مصادر ضعف المسيحيِّين في جيلنا هذا...

ريتشارد فوستر



* يقول بعض المسيحيِّين إنَّه بما أنَّ المجتمع شرِّير فإنَّ انخراطهم فيه لن يكون كبيرًا... ولكنَّنا بهذه المقاربة لا نستطيع تحقيق دعوة المسيح بأنْ نكون ‘‘ملح الأرض’’.

أجيث فرناندو
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-07-2013, 02:31 PM   #1079
SECRET ANGEL
moky
 
الصورة الرمزية SECRET ANGEL
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 3,617
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314 نقاط التقييم 11219314
9 الجاعل أنفسنا في الحياة ، ولم يسلم أرجلنا إلى الزلل

10 لأنك جربتنا يا الله . محصتنا كمحص الفضة
.....
16 هلم اسمعوا فأخبركم يا كل الخائفين الله بما صنع لنفسي

17 صرخت إليه بفمي ، وتبجيل على لساني

18 إن راعيت إثما في قلبي لا يستمع لي الرب

19 لكن قد سمع الله. أصغى إلى صوت صلاتي

20 مبارك الله ، الذي لم يبعد صلاتي ولا رحمته عني


جميلللةة اووووووي بجد
موضوع اكثر من رائع و سبب بركة كبييرة
ربنا يفرح قلبك و يعوض تعب محبتك
SECRET ANGEL غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-07-2013, 09:39 PM   #1080
sandymena31
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 170
انثى
 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860 نقاط التقييم 860
اشكر الله على محبته الغير محدوده ربنا يبارك تعبكم
sandymena31 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات ... وحكم رشا أبانوب كتابات 9 12-12-2013 04:45 AM
احدث تأملات معلم الاجيال - تأمل الطريق الى اللة -بالموسيقى -احدث تأملات معل loveyou_jesus الترانيم 6 28-10-2013 11:14 AM
+++ امثال وحكم +++ dodi lover المنتدى العام 12 07-07-2013 12:50 PM
تأملات وحكم ramzy1913 المرشد الروحي 11 29-11-2012 05:55 AM
تأملات وحكم روزي86 المرشد الروحي 4 29-12-2010 02:26 PM


الساعة الآن 07:37 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة