منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين القصص و العبر

إضافة رد

الموضوع: موسوعة قصص قصيرة ( مفيدة للخدمة ) ..!! _ ( متجدد )

أدوات الموضوع
قديم 15-04-2014, 11:11 PM   #111
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
"دكان حدادة" الراهب

كان ثمة راهب يسقط بشكل متكرر , بسبب فعل شيطاني , في خطيئة الزنى . و لكنه كان يجاهدُ حتى لا يطرحُ الاسكيم الرهباني وكان يصلي لله بتنهدات قائلاً : يا ربُّ , سواء أردتُ أنا أم لم أُرِد , خلصني . إنني ترابيّ و أشتهي الخطيئة , وأما أنتَ , فإله قدير أعِقِني عنها . ليس من العجيب أن ترحم البارّ والنقيّ , بل أن تخلّص الخاطىء . فأظهِر لي رحمتك يا ربُّ لأنني بين يديك أُودِعُ ذاتي أنا الفقير .
كان الأخ يتلو هذه الصلاة كل يوم . و ذات ليلة , بعدما كان قد سقط في الخطيئة قبلاً , نهض أيضاً ليصلّي .وحينئذٍ اندهش الشيطانُ من رجاء الراهب بالله و دالّته , ظهرَ أمامه وقال له : كيف لا تحمرُّ خجلاً وأنت تقفُ أمام الله و تلفُظ اسمَه ؟
فأجابه الراهب : إن قلايتي هذه دكان حدادة . تضرب مطرقةً و ترفع أخرى . سوف أصبر هنا حتى الموت محارباً ضدّك إلى أن يحين يومي الأخير . و ليكن في عِلمِك بأنني لن أتوقّف عن الصلاة ضدّك إذا لم تتوقّف عن محاربتي و سنرى في النهاية من سينتصر , أنتَ أم الله !
حين سمع الشيطان هذه الأقوال أجاب بخوف قائلاً : في الحقيقة سأتوقف عن محاربتك حتى لا أصير أنا سبباً في حصولك على الإكليل بسبب صبرِك .
وفي اليوم ذاته , تركه الشيطان و رحل . فتخشّع الراهب و بدأ يبكي خطاياه . وهكذا بصبرِه وَجَد طريق الخلاص .

من كتاب: الشياطين وأعمالها
(دير الباراكليتو)
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-05-2014, 10:55 AM   #112
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
قصة قصيرة : جون الضخم لا يدفع

* توجه سائق حافلة ذات صباح إلى حافلته وشغلها وانطلق إلى العمل حيث بدأ بتحميل وتنزيل الركاب من موقف إلى آخر دون أن تعترضه أية مشكلة. استمر في عمله على هذا الحال حتى جاءت فترة الظهيرة وصعد إلى الحافلة شاب ضخم يبلغ طوله مترين.

نظر الشاب إلى سائق الحافلة وقال له "جون الضخم لا يدفع،" ثم عاد وجلس في المؤخرة. نظر السائق إلى جسده النحيل ولم يسعه إلا التفكير في تجنب الشجار مع جون الضخم فقرر أن يصمت، لكنه تضايق من الموقف.

وفي اليوم التالي، حدث الأمر ذاته حيث صعد الشاب نفسه إلى الحافلة وقال من جديد "جون الضخم لا يدفع." ومع تكرار هذا الحال يومياً، كان غضب السائق يزداد لكن لم يكن باستطاعته فعل أي شيء فهو لا يقوى على الصراع مع ذلك الشاب الضخم.

ذهب سائق الحافلة إلى نادٍ للياقة البدنية وبناء الأجسام وسجل في تدريبات القتال والقوة. أخيراً بعد انتهاء الصيف، أصبح سائق الحافلة قوياً بما يكفي لمواجهة جون الضخم، فكان تواقاً لرؤيته من جديد.

جاء الصباح وانطلق السائق إلى عمله منتظراً فترة الظهيرة بفارغ الصبر. جاءت لحظة الحقيقة وصعد ذلك الشاب إلى الحافلة، وكعادته قال للسائق "جون الضخم لا يدفع." فنهض السائق والتفت إليه ثم صرخ قائلاً "ولما لا؟"

اعتلت الدهشة وجه الشاب الضخم وأجاب: "لأنني لدي إعفاء من دفع أجرة الحافلات نظراً لحالتي الصحية وضخامة جسدي بسبب مشاكل في الهرمونات".

الحكمة: حاول أن تكتشف المشكلة قبل العمل على الحل
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-06-2014, 10:55 PM   #113
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
قصة علبة فراولة
قرع راعي كنيسة باب أحد المنازل التي في إيبارشيته فخرجت سيدة ترتدي (مريلة مطبخ) “apron” وفي يدها علبة فراولة.
بلغة جافة قالت له السيدة: "إني لا أريدك أن تتحدث معي، فإني لا أبالي بالدين". وإذ أرادت أن تغلق الباب، قال لها الراعي: "هل يمكنني أن أسألك ماذا تحملين في يدك؟"
أجابت: "علبة فراولة".
عاد فسألها: "هل يمكنني أن أسألك من أين أتيتِ بهذه العلبة؟"
أجابت: "من المتجر الذي بجوار المنزل".
سألها للمرة الثالثة: "اسمحي لي للمرة الأخيرة أن أسألك: "ماذا تفعلين بالفراولة؟"
أجابت: "فطيرة a pie".
عندئذ قال لها الراعي: "أرجو أن أقدم لك ملاحظة: إنك تعرفين ما بيدك، ومن أين تقتنينها، وماذا تفعلين بها، لكنك لا تهتمين أن تعرفي نفسك، ومن أين هي، وما هو عملها وغايتها".
شيوخ لهم روح الشباب
* المسيحي لا يعرف الشيخوخة،
لأنه دائم النمو.
* تذكر أن Goethe أكمل القطعة الأدبية Faust في سن 82،
وتيتيان وضع أعظم لوحاته في سن 98،
وkourad Adenauer قاد ألمانيا الغربية في سن 86.
عش دائمًا بقلب شاب،
إذ يجدد روح الرب مثل النسر شبابك!
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-06-2014, 11:19 PM   #114
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
قصة في حضن المسيح
في مدينة ببا بصعيد مصر إذ انتقل شاب وحيد أمه الأرملة، صارت الوالدة مرة النفس، ليس من يقدر أن يعزي نفسها. سمع عنها أبونا عبد المسيح المناهري، فذهب إليها. في بساطته بدأ يحدثها عن غربتنا في هذا العالم وترقبنا للسكنى الدائمة في السماء، أما هي فكان قلبها ملتهبًا كما بنار ليس ما يطفئها. أخيرًا قال لها: "هل تعدينني ألا تبكي بعد إن رأيتِ ابنك في المجد؟"
أجابته: "أعدك بهذا".
رفع قلبه نحو السماء وصرخ من أعماق قلبه ليكشف الله عن مصير ابنها الأبدي. وبالفعل فجأة وجدت أمامها ابنها في حضن السيد المسيح وحولهما الملائكة في مجدٍ عجيبٍ.
تهللت نفسها جدًا، وشعرت بسلام فائق. اشتهت أن يكون لها نصيب مع ابنها.
حدثني إنسان كان يعرف هذه الأرملة، قائلًا لي في ذلك الحين: "إلى هذه اللحظة تعيش السيدة في سلامٍ عجيب..."
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-08-2014, 06:14 PM   #115
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
إنسانة خادمة أصيبت بالسرطان و الموضوع في النهايات حلمت انها دخلت كنيسة كلها مذابح وفي كل مذبح فية قسيس بيصلي لابس شكل اللي لابس أبيض واللي لابس أحمر واللي لابس دهبي واللي لابس سماوي وراحت للأولاني بتقوللة يا أبونا أنا عايزاك تصلي لي فبص لها وقال لها إنتي مش تبعنا والتاني قال لها إنتي مش تبعنا
مرت عليهم كلهم قالولها إنتي مش تبعنا .. فوقفت تعيّط وهي بتبكي لقت إيد بتخبط على كتفها فبتبص على الإيد، لقيت إيد مخرومة ودم بيجري على كتفها فلقيت يسوع واقف وبيبص لها وبيضحك وقال لها بتبكي لية ؟ .. قالت لة كلهم رفضوني وقالولي أنتي مش تبعي.. فقال لها :
" إنتي تبعي أنا .. أنا بأقبل اللي بيرفضوة الكل "
المرض راح خلاص .. أنتي حتكملي خدمتك .. قومي" و قامت وخفت
مسيحنا محب جدا للخاطييين ومحب جدا للوحشين

يرويها قدس أبونا أرميا بولس

copy
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-09-2014, 05:51 PM   #116
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
اروع خبر سمعتة

عندما فاز اللاعب الأرجنتيني الشهير “روبرت دي فينشنزو” بأحدى بطولات الجولف استلم شيك الفوز وهو يبتسم لكاميرات التصوير، ثم توجه إلى مبنى النادي واستعد للمغادرة … بعد وقت قصير ..رأى امرأة تتجه إلى سيارته اقتربت منه وقالت له أن لديها طفل يعاني مرضاً خطيراً وهو يواجه الموت .. وهي لا تعرف كيف تدبر الأموال لتدفع فواتير الطبيب وتكاليف المستشفى.
تأثر اللا عب روبرت دي فينشنزو بقصة المرأة فأخرج قلمه وظهَّر شيك الفوز كي يُصْرَف لها..
وقال لها وهو يعطيها الشيك : لا بد أن تجعلي أيام طفلك مليئة بالسعادة
في الأسبوع التالي عندما كان روبرت دي فينشنزو يتناول طعام الغداء فى النادى الذى كان يلعب به جاء إليه أحد مسؤولي اتحاد الجولف للمحترفين وقال له: “لقد قال لى احد الاطفال في موقف السيارات أنك قابلت في الأسبوع الماضي سيدة شابة بعد فوزك بالدورة.”
قال روبرت نعم هذا صحيح..
فقال له: إن هذه السيدة متصنعة وكاذبة فليس لديها طفل مريض.. و حتى انها غير متزوجه.. لقد احتالت عليك وسلبتك مالك يا صديقي
سأله روبرت هل تعني أنه لا يوجد طفل يحتضر؟
رد الرجل نعم هذا صحيح!
فقال روبرت: هذا أحسن خبر سمعته طوال الأسبوع..

=======

إجعل نظرتك للأمور أوسع بكثير ... روبرت كان سعيد لانه لا يوجد طفل مريض
... ولن يعضب لان المرأة احتالت عليه
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-11-2014, 10:01 AM   #117
عمادفاروق
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 69
 نقاط التقييم 0
الف شكروروعة
عمادفاروق غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-12-2014, 08:05 AM   #118
سيفو
عضو جديد
 
الصورة الرمزية سيفو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 5
انثى
 نقاط التقييم 0
شكرا لك جميل جدا
سيفو غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-01-2015, 01:46 PM   #119
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
مؤثره جداااااااااا

تزوج شابين لسنوات عديدة . و لم يكن لديهم اطفال . فقالو نربي كلب. المهم عاملو الكلب بكل الحب الي كان هايتعامل بيه طفل صغير .
كان الكلب بيكبر يوم بعد يوم و بيتعامل بكل الحب و الاحترام كما ابنهم الوحيد .
بعد خمس سنين انجبت الام طفل و كانوا فرحانين بيه جدا . و اقل اهتمام بالكلب بطبيعة الحال .لدرجة انهم حسو ان الكلب بيغير من الطفل .
في يوم الاب و الام سابو الطفل في غرفة نومة و دي كانت اول مرة ابنهم ينام لوحدو علشان كبر و كدا بيعلموه يعتمد علي نفسو يعني . و دخلو هما اوضتهم ينامو
.....
...
و في نص اليل سمعو صوت الولد بيصرخ و الكلم بينبح فقامو بسرعة علي اوضه الطفل يلاقو ايه بقي ...........
الاب لقي ابنة رقبتو كلها دم و قد فارق الحياه ....
...
...
و الكلب سنانو و شفايفو كلها دم ..
...
جري الراجل علي المطبخ و اخد اكبر سكينة و طعن بيها الكلب عدة طعنات و الكلب في صمت ولا حاول حتي الدفاع عن نفسوا ... غصب عنو طبعا من صفات الكلب الوفاء حتي الموت ..
...
...
...
بعد و فاه الكلب
وجد الام بقايا افعي علي السرير بالقرب من رقبة طفلها و تاكد الاب ان سبب موت الطفل هو لدغة الافعي و ان الكلب اكل راس الافعي دفاعا عن ابنها ............
صرخ الاب صرخة هزت ارجاء المنزل علي قتلة اوفي صديق له .
لا تأخذ بمشاعرك عليك أن تقرر لا تحكم على أي شيء لديك بعد أن يثبت أنه غير مذنب
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-06-2015, 11:35 AM   #120
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
قصة تستحق التأمل
قام رجل يابانى بتجديد منزله بنزع جدرانه المصنوعة من الخشب وعندما نزع احد الجدران وجد سحلية عالقة بالخشب من احدى ارجلها فانتابه رعشة الشفقة عليها لكن الفضول اخذه عندما راى المسمار المغروز فى احدى ارجلها يعود الى عشر سنوات مضت عندما قام ببناء بيته لاول مرة تساءل ما الذى حدث؟ كيف تعيش السحلية فى فجوة ما بين الجدران فى الظلام والرطوبة لمدة عشر سنين وتوقف عن العمل واخذ يراقب السحلية كيف تاكل فجاة ظهرت سحلية اخرى حاملة الطعام فى فمها دهش الرجل ورقت مشاعره لهذا المشهد سحلية رجلها مسمرة بالجدار واخرى تطعمها صابرة لمدة عشر سنين اليست قصة تستحق التامل هل يحتمل الانسان اخاه كل هذه المدة دون ان يكل هل المسافة بين الانسان والانسان قريبة هكذا مثلما فعلت السحلية
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة موسيقى الترانيم .... متجدد Molka Molkan الترانيم 102 14-07-2013 08:05 AM
موسوعة المجموعة الشمسية ( متجدد ) اني بل الملتقى الثقافي و العلمي 8 17-01-2011 02:41 AM
موسوعة عن بعض الحشرات ..معلومات مفيدة ../مش مقرفة FADY_TEMON الملتقى الثقافي و العلمي 15 29-08-2010 10:55 PM
موسوعة مفيدة لطفلك just member المرئيات و الأفلام المسيحية 19 29-05-2009 07:18 PM


الساعة الآن 03:42 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة