منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين

إضافة رد

الموضوع: سلسلة شهداء عصر الاسلام

أدوات الموضوع
قديم 02-12-2006, 11:09 PM   #1
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445

سلسلة شهداء عصر الاسلام


بسم الاب والاب والروح القدس الة واحد امين

الراهب القديس يوحنا القليوبى فى ايام البابا يوانس الربع عشر 96 قدحدث ان اقتنص احد الحكام هذا الراهب خارج الدير ولم يكتفى بمنعة من العودة الى البرية المقدسة بل اراد اجبارة على انكار السيد المسيح لة المجد وبالتاكيد رفض الراهب رفضا باتا ان ينكر السيد المسيح فصدر الحكم علية بغرس السكاكين الحادة فى يدية وايقاد مشاعل على كتفية ووضعة على جمل يطوف بة شوارع المدينة وتحيط بة الغوغاء فتحمل هذا كلة فى صمت تام وان هدوء هذا القديس اثار غضب الحاكم فاصدر امر بربط يوحناعلى عدد من الخشب وخلال ضربة استودع روحة وكان ذلك فى يوم 6\12\1582م يوجد جسدة الطاهر داخل كنيسة الشهيدة بربارة بمصر القديمة الرب نورى وخلاصى ممن اخاف اخوكم ابن الكنيسة وشكرا عن قريب الجزء الثانى الشهيد الهاشمى

التعديل الأخير تم بواسطة Coptic Man ; 13-12-2006 الساعة 11:26 PM
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-12-2006, 11:12 PM   #2
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445
ارجو الرد على الموضوع اكمل ولا لا
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2006, 07:28 PM   #3
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445

سلسلة شهداء عصر الاسلام


بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين

الشهيد الهاشمى ذكر ابن الرجاء فى كتاب لة مفقود احدى القصص وهى قصة الشهيد الهشامى ونسجلها حسبهاوردت فى كتاب تاريخ البطاركة \ \ كان ببغداد انسان يدعى مقدم ابن ملك ويعرف بى الهشامى وانة لم يهتم قط بشئ من امور المملكة سوى انة يركب فى كل يوم ومعة الجند ويرصد بيع النصارى فى وقت القداس فيدخلها راكب ويامر باخذ القربان من على الهيكل ويكسروة ويخلطوة بالتراب ويقلب الكاس وكلما فعل فى بيعة مضى الى اخرى وفعل فيه ذلك حتى كادت بغداد تخلوا بيعها من القدسات وامتنع اكثر الكهنة عن القداس خوفا من هذا وكانت معونة اللة تجذبة ولا يدرى اذ دخل الى بيعة من البيع كعادتة ففتح اللة عينية فابصر فى صينية القربان طفلا جميلا نبيلا وفى وقت القسمة ابصر الكاهن وقد ذبحة وصفى دمة فى الكاس وفصل لحمة قطعة قطعة فى الصينية فبهت الهشامى ولم يستطع الحركة ثم خرج الكاهن يقرب الشعب باللحم وكذلك الشماس بكاس الدم وهو ينظرهما فتعجب وقال لجندة الا تروا هذا الفاعل الصانع يعنى الكاهن قالوا نراة قال لهم نصبرلهذا ياخذ طفلا يذبحة ويقسم لحمة على هذا الجمع ويسقيهم من دمة قالو لة اللة يوفقك يا سيدنا مانرى نحن الا خبزا وخمرا فزاد وتعجبة وبقى الشعب متعجبين لوقوفة باهتا ولم يفعل بالقربان ما جرت بة عادتة فلما فرغ الكاهن وخرج الناس استدعى الكاهن وقال لة ما ارة فقال لة سيدنا اعيذك باللة ما هو الا خبزا وخمر فلما علم هذا السر ما اظهر الا لة فقط قال لة اريد ان تعرفنى سر هذا القربان وبديتة فعرفة الكاهن كيف اسس المسيح سر الافخارستيا ثم قال لة انما اللة اظهر لك هذا السر الخفى الحقيقى المقدس خلاصا لنفسك ثم قرا علية كتب الكنيسة وبين لة الاسرار حتى طاب قلبة لاعتناق المسيحية فامر اصحابة بالانصراف وبات هناك مع الكاهن وعمدة بالليل وسار نصرانيا فلما كان الغد اتاة اصحابة بالدابة فطردهم ولم يكلمهم واذ علموا الخبر مضوا الى ابية واعلموة بما كان فانفذ واحضرة بالقوة وحاول معة باللين والتخويف كى يرجع فابى عند ذلك اسلمة للعذاب فعذب عذابا شديدا فلم يرجع عن امانتة فقطعت راسة بالسيف على اسم السيد المسيح وتمت شهادتة وقد كرم مسيحيوبغداد جسدة وبنوا علية كنيسة عرفت باسم كنيسة الهاشمى الى القاء فى الجزء الثالث الراهب شنوفا المقارى

التعديل الأخير تم بواسطة Coptic Man ; 13-12-2006 الساعة 11:27 PM
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 03:35 AM   #4
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445

سلسلة شهداء عصر الاسلام


بسم الاب والاب والروح القدس الة واحد امين

القديس شنودة

عاش القديس شنودة فى اوائل غزو العرب لمصر ونشاء هذا القديس فى اسرة مسيحية تعيش فى الايمان المسيحى الحقيقى وداوم على العمل بوصايا الرب واحكامة ولم يكتف بالصوم والصلاة والمواظبة على حضور القداسات وعرض ان يساعد المحتاجين والمرضى والمسجونين ويفك ضيقاهم ولما كان الغزاة كالاسد الذى يجول ويجرى وراء ضحاياة حتى تتعب ويقتنصها ويبتلعها فانة كان ينقذهم من براثنة فاغتاظ منة اتباع الشيطان ووشوا بة الى الوالى انة سخر من دينهم مكرا ودهاء واستدعاة الوالى واستجوبة فاعلن امامة صراحة بايمانة بالسيد المسيح الذى اوصى الذين يتبعونة بان يحبوا جميع الناس وانا اعمل بالوصية ولا اسخر من احد ولا من دين احد على ان الوالى كان يميل الى ارضاء المتطرفين المسلمين حتى يامن شرهم وامرة ان ينكر فادية ومخلصة المسيح وينضم الى دين الغزاة العرب فرفض شنودة ان ينكر مسيحة الذى فداة بدم ثمين وحررة من عبودية الشيطان فكيف يتنكر الية ويرجع الى العبودية فاستشاط الوالى غيظا وامر بتعذيبة وضربة مبرحا ولما لم يستطيعوا اثناءة عن محبتة للمسيح قطعوا راسة ونال اكليل الشهادة الى القاء فى الجزء الرابع مع مذابح عصر الناصر ابن قلاوون صلولى

التعديل الأخير تم بواسطة Coptic Man ; 13-12-2006 الساعة 11:28 PM
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2006, 04:22 AM   #5
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445

سلسلة شهداء عصر الاسلام


بسم الاب والابن والروح القدس الة واحد امين
  1. مذابح عصر الناصر بن قلاوون عام 1299م
    1. ذات يوم حمل الرعاع قطعة قماش زرقاء رسم عليها صليب ابيض وجالوا يصيحون بنصرة الاسلام دون كل الاديان وراى السلطان ان نفوسهم مازالت متعطشة لشرب دماء الاقباط فخشى معارضتهم وارسل مناديا ينادى فى الناس ان من يجد نصرانيا ويقدر علية ويقتلة فلة مال فركض الاوباش يفتشون على الاقباط ويا لهول ذلك الكرب الذى لحق بهم فكنت تراهم يجرون الوفا الى المذابح والذين لم يهلكوا منهم ميزوهم بلبس خاص فامروهم بان لا يتزينوا بزى المسلمين وحكموا عليهم بلبس العمائم الزرقاء وبتعليق اجراس فى اعناقهم خوفا من ان يتدنس مسلم بلمسهم وحرموهم من التوظف بدوائر الحكومة او الامراء وكان من الجائز ذبح كل قبطى يرى لابسا عمامة زرقاء او راكبا فرسا او بغلا وامروا من يريد منهم ان يركب حمارا بانة يركبة مقلوبا واستمر القتل و النهب مدة اسلم فيها جماعة كثيرة حتى مل الفاتكون روية الدماء البشرية تسيل على الارض فكفوا عن تتبع النصارى ولم يطل هذا السكون بل حدث فى الليلة التالية حريق هائل انزوى بعدة الاقباط فى كل مخبا راوة صالحا لاخفائهم من امام عيون مضطهديهم واستمروا مختبئين سنة ونصفا اغلقت فى اثنائها كل الكنائس ولكن السلطان استعمل الحكمة بان اصدار امرا يمنع اضطهاد النصارى واشتغل بوضع قانون محكم يسيرون بموجبة


الى القاء فى الجزء الخامس مع الشهيد صليب صلولى

التعديل الأخير تم بواسطة Coptic Man ; 13-12-2006 الساعة 11:29 PM
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-12-2006, 01:19 PM   #6
Coptic Man
ابن المـــــ†ـــــلك
 
الصورة الرمزية Coptic Man
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: Earth
المشاركات: 12,802
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844
جميل اوي يا ابن الكنيسة

ايه رائيك بقي لو جمعنا ال4 مواضيع في موضوع واحد وقمنا بتثبيته

في انتظار ردك

سلام ونعمة
Coptic Man غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-12-2006, 04:39 PM   #7
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445
اخى العزيز ابن الملك يوجد باقى اجزاء السلسلة فى الطريق وشكرا اخوك ابن الكنيسة صلولى
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-12-2006, 05:57 PM   #8
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445

سلسلة شهداء عصر الاسلام


بسم الاب والابن والروح القدس الو واحد امين
  1. الشهيد صليب
    1. ولد

      هذا القديس ايام حكم المماليك فى بلدة هور بالقرب من ملوى وكان ابواة خائفى اللة فربياة التربية الروحية الحقة وعرفا كيف يجعلان العقيدة تترسخ فى اعماقة فعلا يرضى بها بديلا ولما بلغ سن الشباب اختار لة زوجة الا ان صليب عاش مع زوجتة فى تبتل تام يظللهما ملاك الرب وبعد فترة ترك بيتة واخذ يتجول فى البرارى والقفار وينتقل بين الاديرة ويزور الكنائس مستمتعا بعشرة النساك والقدسين فذهب ابوا وراءة بالحديد ليرجعا بة الى بيتة وكم كانت دهشتهما عظيمة حينما رايا السلاسل تسقط من ذاتها عن يدية ورجلية فادركا ان قوة المسيح الحالة فية هى التى فكت هذة السلاسل وتركاة يحيا القداسة التى يريدها كان دائم الاستشفاع بالسيدة والدة الالة وكان يطلب اليها تهيئ لة سبيل الاستشهاد فظهرت لة فى حلم ذات ليلة واعلمتة ان رجاءة قد اجيب وان رئيس الملائكة ميخائيل سيقوم بحراستة الى ان ينال اكليل الشهادة وتضاعفت قواة الروحية بهذا الاستعلام السماوى وظل ينتقل من مكان الى اخر ولم يقصر تجوالة على الصحارى بل والبلاد الاهلة بالسكان وخلال تجوالة بين الناس كان يعلن ايمانة جهرا فغضب عليةحاكم الصعيد واستدعاة واخذ يستجوبة فجهر بايمانة امامة وعندها امر الحاكم بضربة والهزء بة فانهال علية الجند ضربا وتعييرا ولكنة ظل ثابتا محتملا كل شىء فى صبر وصمت وازداد غضب الحكام بازاء سكوتة فامر بتقيدة بالسلاسل ورجمة ولكنها لم تصبة باذى لان رئيس الملائكة كان يحرسة كما قالت لة السيدة العذراء فرموا بة فى السجن وكان يقضى ليلة فى الصلاة فيرى اثناء صلواتة السيدة العذراء والدة الالة تبدو امامة فى نور يفوق نور الشمس ويسمعها تقول لة فى حنان اصبر يا صليب لانك ستنال اكليل الشهادة على اسم ابنى الحبيب ومرت ايام على هذا النمط والقديس صليب صامد فحكم القاضى بارسالة الى القاهرة مقيدا بالسلاسل تحت حراسة الشرطة وكانت الرحلة شاقة لان الجنود المكلفين بحراستة لم يكتفوا بتقيدة بل استمروا يوسعونة ضربا وسخرية على ان ام الرحمة كانت تشرق علية كل ليلة وتملا قلبة عزاء كما كان الملاك ميخائيل ملازما لة بعد ذلك اخذة قائد حرسة لزيارة شقيقتة التى كانت ذات ايمان وطيد ولكن حنانها غلبها فاخذت تبكى فودعها القديس فى صمت تام دون ان يتفوة بكلمة ثم سار بة القائد الى حاكم القاهرة الذى اخذ يسالة عن ايمانة وعما قال امام حاكم الصعيد فامتلا القديس نعمة واعترف الاعتراف الحسن معلنا فى جسارة ايمانة بالمسيح الذى تجسد ليخلص الناس وفى صباح اليوم التالى سار بة الحاكم الى السلطان فلم يتردد القديس فى اعلان ايمانة امامة رغم تهديدة بالتعذيب وقال لة السلطان اصغ الى نصحى اترك دين ابائك وانا اسامحك فاجابة انى اؤمن بالمسيح ربى والهى واعلن ايمانى بة جهارا فارسلة السلطان الى قضاة المسلمين الاربعة ليروا رايهم فية فلما سمعوا اعترافة الذى اصر على اعلانة كما اعلنة امام الولاة وامام السلطان نفسة حكموا باعدامة بعد التشهير بة ووكلوا امر تنفيذ الحكم الى امير من المماليك فامر باحضار جمل ثم صلبوا القديس على صليب من خشب وربطوة على ظهر الجمل يطوفون بة فى شوارع القاهرة وهم ينادون على المارة بذنبة وكان صليب خلال هذا كلة متهلل الوجة صامت هادئ وفى ساحة الاعدام سالة القاضى ان كان مستعدا لان ينجو من الموت بان ينكر المسيح علانية فاجابة فى هدوء وعلى الفور لقد عشت نصرانيا وساموت نصرانيا فامر القاضى بقطع راسة فنال اكليل الشهادة فى الثالث من كيهك سنة 1229ش وكان عيد استشهادة هو دخول السيدة العذراء الى الهيكل صلاتة تكون معنا امين
      1. الى القاء فى الجزء السادس صلولى

التعديل الأخير تم بواسطة Coptic Man ; 13-12-2006 الساعة 11:31 PM
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-12-2006, 07:06 PM   #9
ابن الكنيسة
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 112
 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445 نقاط التقييم 445

سلسلة شهداء عصر الاسلام 6


بسم الاب والابن والروح القدس الة واحد امين
الشهيد بسطوروس القرن الرابع عشر

بسطوروس كلمة قبطية قبلية اللهجة تعنى صليب عاش فى ايام البابا بنيامين الثانى ال 82 تحت ظل حكم السلطان العربى قلاوون اشتهد الاضطهاد فى ذلك الحين وتحت ضغط شديد جحدت امة الايمان المسيحى ولكن ثبت هو على الايمان الصحيح ومثل الصخرة امام الامواج العارمة هكذ ظل بسطوروس مع ابية على ايمانهما بالسيد المسيح وبعد سنين طويلة قام رجل قاسى القلب واشتكى بسطوروس الى الوالى ووعزوا الية ان من كان احد ابواة مسلما يجب ان يكون هو ايضا مسلما فاستدعاة الوالى وحاول اغرائة واستمالتة كى ينكر الايمان ولكن كل محاولاتة باءت بالفشل فامر بتكبيلة والقائة فى السجن وبينما كان بسطوروس مسجونا جاءت حمامةبيضاء وقفت على راسة وراى حارس السجن ذلك الامر وابلغ الوالى بما حدث وعندما استحضرة الوالى امامة هددة بالحرق ان استمر على التمسك بايمانة ولكن ببسالة مثل اجدادة قال لة بسطوروس افعل بى ما شئت فسلطانك على جسدى فقط فاشتد غضب الوالى وضاق زرعا بة فاخذة الى ساحة عامة وسمح لمن يشاء ان يضربة ويشتمة تحمل الشهيد كل هذة الالام الشنيعة بصبر وهدوء وفى النهاية قطعت راسة بحد السيف وهكذا نال اكليل الشهادة وعيد مع جميع القديسين فى كورة الاحيلء فى اورشليم السمائية واجرى اللة على جسدة ايات وعجائب كثيرة صلاتة فلتكن مع جميعنا امين ولربنا المجد الدائم الى ابد البدين امين الى القاء فى الجزء السابع معالشهيد ابراهيم الراهب صلولى

التعديل الأخير تم بواسطة Coptic Man ; 13-12-2006 الساعة 11:33 PM
ابن الكنيسة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-12-2006, 10:11 PM   #10
Coptic Man
ابن المـــــ†ـــــلك
 
الصورة الرمزية Coptic Man
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: Earth
المشاركات: 12,802
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844 نقاط التقييم 446844
يعني ايه رائيك

اخليهم موضوع واحد واثبتهولك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
Coptic Man غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:35 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة