منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين

موضوع مغلق

الموضوع: †سنكسار الكنيسة اليومى†

أدوات الموضوع
قديم 19-07-2010, 07:13 PM   #61
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


11 شهر أبيب

استشهاد القديس يوحنا وسمعان ابن عمه


في مثل هذا اليوم استشهد القديسان يوحنا وسمعان ابن عمه اللذين من شبراملس (مركز زفتي غربية). وقد كانت والدة يوحنا عاقرا فداوم والده علي الصلاة إلى الرب أن يعطيه ولدا يقدمه نذرا له فرأي في رؤيا كأن القديس يوحنا المعمدان يعلمه أن الرب سيعطيه ولدا. فلما رزق بهذا القديس سماه يوحنا وبني كنيسة علي اسم القديس يوحنا المعمدان فلما نشأ الصبي وصار عمره إحدى عشر سنة كلفه والده رعاية غنمه فكان يوزع غذاءه علي الرعاة ويبقي هو صائما طول يومه. ولما علم والده ذهب اليه ليتحقق هذا الأمر فلما رآه الصبي خاف أن يضربه وهم بالهروب. فطمأنه والده ثم سأله عن غذائه فأجابه: انه في العشة فلما دخل والده وجد المقطف ملآنا خبزا فعاد وأعلم والدته بذلك وفرح الوالدان بالنعمة التي شملت ولدهما ومنعاه من رعاية الغنم وسلماه لمن علمه كتب الكنيسة. ولما بلغ من العمر ثماني عشرة سنة رسموه قسا. أما سمعان ابن عمه فكان أيضا يرعي غنم أبيه فترك ذلك وتتلمذ لهذا القديس وقد أجري الله علي يدي القديس يوحنا آيات كثيرة. ولما أثار دقلديانوس عبادة الأوثان ذهب القديسان يوحنا وسمعان إلى الإسكندرية واعترفا أمام الوالي بالسيد المسيح فعذبهما كثيرا وأخيرا قطع رأسيهما ونالا إكليل الشهادة

صلاتهما تكون معنا. آمين


نياحة القديس أشعيا المتوحد

في مثل هذا اليوم تنيح القديس العظيم الأنبا اشعياء الذي كان متوحدا بجبل شيهيت.

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-07-2010, 07:15 PM   #62
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


12 شهر أبيب

استشهاد القديس اباهور السرياقوسى

في مثل هذا اليوم استشهد القديس اباهور. وقد ولد بسرياقوس من أب كان يشتغل حدادا وقد فكر أن يصير شهيدا فمضي إلى الفرما، واعترف أمام الوالي بالسيد المسيح فعذبه كثيرا ولكن الرب كان يعزيه ويشفيه من جراحاته حتى اندهش الوالي من ذلك فآمن هو وامرأته وبنوه بالسيد المسيح، ولما عين والي آخر مكانه استشهدوا علي يديه. وهذا أخذ في تعذيب القديس أباهور. ولما تعب من ذلك أرسله إلى أنصنا حيث عذبوه هناك بالعصر بالمعصرة والصلب منكسا والحرق بالنار وغير ذلك وأخيرا قطعوا رأسه فنال إكليل الشهادة.

صلاته تكون معنا. آمين.


التذكار الشهري لرئيس الملائكة الجليل ميخائيل

فى مثل هذا اليوم تحتفل الكنيسة بتذكار رئيس جند السماء الملاك الجليل ميخائيل الشفيع فى جنس البشر. شفاعته تكون معنا. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-07-2010, 04:04 PM   #63
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


13 شهر أبيب

نياحة القديس بسنتاؤس أسقف قفط


في مثل هذا اليوم تنيح الأب القديس الأنبا بسنتاؤوس أسقف فقط كان قد ترهب منذ حداثته وقام بعبادات كثيرة ودرس الكتاب المقدس وحفظ أغلب أسفاره كما درس كتب الكنيسة وكان لا ينظر إلى وجه امرأة مطلقا وحدث أن امرأة مصابه بداء عضال انتظرته حتى خرج من الكنيسة واقتربت منه لتقبل يده لأيمانها أنها ستنال الشفاء ولكنه حينما رآها تدنوا منه أسرع في خطاه، وأذ لم تلحقه أخذت قليلا من التراب الذي وطأة بقدميه ووضعته علي مكان الألم فزال للحال.

ولما رسم أسقفا كان وهو يقدس ينظر الملائكة ترفرف بأجنحتها في الهيكل وكان هذا الأسقف حسن المنطق في وعظه لا يمل أحد من سماع تعليمه. ولما أعلمه الرب بقرب نياحته جمع شعبه ووعظهم وثبتهم علي الإيمان وأوصاهم كثيرا ثم اسلم روحه بيد الرب. وقد أظهر الله من جسده آيات كثيرة حتى أن تلميذه أخذ قطعه من كفنه ووضعها علي المرضي فشفوا.

صلاته تكون معنا. آمين.


استشهاد القديس أبامون الطوخي

في مثل هذا اليوم استشهد القديس أبامون كان من مدينة طوخ من كرسي بنها وقد ظهر له الملاك ميخائيل وأمره أن يمضي إلى أنصنا ويعترف بالمسيح فذهب إلى هناك واعترف أمام أوخيوس الوالي بالسيد المسيح فعذبه كثيرا بالمعصرة والحديد المحمي في النار والضرب بالسياط ثم ألقاه في مستوقد الحمام. وفي هذا جميعه كان الرب يقويه ويقيمه سالما. واستحق أن يظهر له السيد المسيح ويعده بالملكوت السمائى. وقد صنع هذا القديس آيات كثيرة ولما قطعوا رأسه بالسيف نال إكليل الشهادة وكان القديس يوليوس الاقفهصي حاضرا فأخذ جسده ولفه بلفائف فاخرة وأرسله مع غلامين إلى بلده .

صلاته تكون معنا. آمين.

استشهاد الأنبا شنودة في أوائل حكم العرب

وفي مثل هذا اليوم استشهد القديس شنوده كان هذا رجلا فاضلا ومحافظا علي العمل بالوصايا المسيحية. وكان ذلك في أوائل أيام دخول العرب مصر فسعي به بعض أعدائه لدي الحاكم فاستحضره وعرض عليه ترك دينه فرفض وجاهر مفتخرا بالسيد المسيح فغضب الوالي وعذبه كثيرا وأخيرا قطع رأسه فنال إكليل الشهادة.

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-07-2010, 06:35 PM   #64
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


14 شهر أبيب

استشهاد القديس بروكوبيوس

في مثل هذا اليوم من سنة 303 م (8 يولية) استشهد القديس بروكوبيوس. ولما توفي والده أخذت ثاؤدوسية ابنها وذهبت إلى إنطاكية وقدمت هدايا فاخرة إلى الملك دقلديانوس وطلبت منه ان يقلد ولدها ولاية إحدى المدن فقبل هديتها و أجاب طلبتها وعين ولدها والياً لإحدى المدن وأوصاه بتعذيب المسيحيين وأعطاه أمرا بذلك فلما ابتعد قليلا عن إنطاكية سمع صوتا من العلاء يناديه باسمه ويذم فعله ويتهدده بالموت لأنه تجاسر وقبل أن يعمل ما يخالف أمر الله فقال له: " من أنت يا سيدي أسألك أن تريني ذاتك " فظهر له صليب من نور وسمع صوتا يقول له: " أنا يسوع ابن اله المصلوب بأورشليم " فخاف جدا وارتعب وعاد إلى بيت شان وعمل له صليبا من ذهب علي مثال الصليب الذي ظهر له.

وحدث له وهو في طريقه إلى الإسكندرية أن هجم عليه بعض العرب لسلب ما ليديه. فتغلب عليهم بالصليب الذي معه وعندئذ قال لأمه: " الآن يجب عليك أن تقدم الضحية ليسوع المسيح الذي عضدني بقوة صليبه " فلما سمعت أمه هذا الكلام غضبت وأرسلت إلى دقلديانوس تعلمه بذلك. فأرسل إلى والي قيصرية فلسطين أن يتحقق هذا الأمر ويتولي تعذيبه. فلما استحضره الوالي واعترف بالمسيح ضربه ضربا موجعا حتى أشرف علي الموت ثم زجه في السجن. فظهر له السيد المسيح محاطا بملائكته ثم حله من وثاقه وشفاه من جراحه. وفي الصباح سأل عنه الوالي فقيل له انهم وجدوه مفكوكا سليما . فاستحضره إلى بيت الأصنام حيث كان قاصدا إلى هناك ليصلي. فلما حضر القديس ورآه الجميع صحيحا تعجبوا كلهم ونادوا باسم المسيح قائلين: " نحن مسيحيون مؤمنون باله بروكوبيوس " وكان بينهم أميران واثنتا عشرة امرأة وثاؤدوسية أمه فضربت أعناقهم جميعا ونالوا إكليل الشهادة. وكان ذلك في اليوم السادس من شهر أبيب وأمر الوالي بإعادة القديس إلى السجن لينظر في أمره وبعد ثلاثة أيام استحضره وقال له: " أنا أبقيتك هذه المدة لترجع إلى عقلك وترحم ذاتك وتقدم الضحية للآلهة " فأجابه القديس: " ان السيد المسيح هو وحده الإله الحقيقي، أما هذه التماثيل المصنوعة من الحجارة والأخشاب فليست آلهة وهي لا تضر ولا تنفع " فغضب الأمير وأمر أن يشق جنباه بالسيف فمد سياف اسمه ارشلاؤس يده بالسيف فيبست للحال وسقط ميتا فأمر الوالي بطعنه بالسكاكين ووضع الخل في مكان الطعنات. ثم سحبوه من رجليه إلى السجن فمكث فيه ثلاثة أيام والأمير حائر في أمر تعذيبه. ثم ألقاه في حفرة بها نار. فنجاه الرب ولم ينله أذى وأخيرا أمر الأمير بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة.

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.

نياحة القديس مكاريوس الاسكندرى اب القلالى

في مثل هذا اليوم نياحة القديس مكاريوس الاسكندرى اب القلالى. صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين .

نياحة البابا بطرس الخامس ال"83"

في مثل هذا اليوم من سنة 1064 ش (8 يولية سنة 1348 م) تنيح البابا بطرس الخامس البطريرك آل 83 وكان يعرف ببطرس بن داود وهو من دير أبي مقار وكان قسا بدير شهران وتولي الكرسي في 6 طوبة سنة 1056 ش (2 يناير سنة 1340 م) وكانت أيام رئاسته كلها أمن وسلام وتنيح بعد أن أقام علي الكرسي ثماني سنوات وستة أشهر وستة أيام ودفن بمصر القديمة .

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-07-2010, 01:20 PM   #65
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


15 شهر أبيب

نياحة القديس الانبا افرام السريانى


في مثل هذا اليوم من سنة 379 م تنيح الأب القديس الأنبا افرآم السرياني. ولد في مدينة نصيبين في أوائل الجيل الرابع من أبوين وثنيين في أيام الملك البار قسطنطين واتفق له أن اجتمع بالقديس يعقوب مطران نصيبين الذي وعظه وعلمه حقائق الإيمان المسيحي فأمن أفرأم علي يديه وتعمد منه ولبث عنده وأخذ في التعبد الزائد حتى فاق أهل زمانه وصار يجادل الأمميين ويتغلب عليهم بالنعمة التي فيه ولما اجتمع مجمع نيقية صحب معلمه مار يعقوب إلى هناك

وحدث في أحد الأيام والقديس قائم في الصلاة أن رأي عمودا من نور ممتدا من الأرض إلى السماء فلما تعجب من ذلك سمع صوتا يقول له: " هذا الذي رأيته هو القديس باسيليوس أسقف قيصرية " فاشتاق أن يراه وذهب إلى قيصرية ودخل الكنيسة ووقف في زاوية منها فرأي القديس باسيليوس وهو مرتد بدلته الكهنوت موشاة بالذهب، فشك في قداسته فأراه الرب حمامة بيضاء حلت علي رأسه ثم ألهم الله القديس باسيليوس بوجود القديس أفرأم فاستدعاه باسمه فعجب الأنبا أفرأم كيف عرفه وسلما على بعضهما ثم رسمه القديس باسيليوس شماسا فزاد في نسكه وظهرت منه فضائل عظيمة تفوق الوصف. منها أن إحدى النساء المحتشمات استحت أن تعترف للقديس باسيليوس مشافهة. فكتبت خطاياها منذ صباها في قرطاس وأعطته القديس باسيليوس فلما تناوله وعرف ما فيه صلي من أجلها فابيض القرطاس إلا من خطية واحدة كانت عظيمة فبكت المرأة وتضرعت إليه أن يصلي عنها ليغفر لها الله خطيتها هذه فقال لها: " اذهبي إلى البرية حيث القديس أفرأم وهو يصلي من أجلك " فذهبت اليه وأعلمته بذلك فقال لها:" أنا رجل غير أهل لهذه الدرجة فعودي إلى القديس باسيلوس لأنه رئيس كهنة وأسرعي قبل خروجه من هذا العالم ". ولما رجعت المرأة وجدته قد تنيح وهو محمول علي رؤوس الكهنة فبكت وألقت القرطاس فوجدته قد صار أبيض.

وقد صنع القديس أفرأم آيات كثيرة و، في أيامه ظهر ابن ديصان وكان كافرا فجادله هذا الأب حتى تغلب عليه وقد وضع مقالات وميامر كثيرة جدا، ولما أكمل جهاده انتقل إلى الرب

صلاته تكون معنا. آمين.


استشهاد القديس كرياكوس وأمه يوليطة

في مثل هذا اليوم استشهد القديس قرياقوس ويوليطة أمه. عندما كان عمر قرياقوس ثلاث سنوات، بارحت أمه أيقونية موطنها ومعها ولدها إلى طرسوس هربا من الوالي الذي كان يعذب المسيحيين ولكنها وجدته هناك فسعوا بها لديه. فاستحضرها وعرض عليها عبادة الأوثان فقالت له: " أن قولك هذا لا يقبله طفل ابن ثلاث سنوات " فقال لها: " نسأل طفلك هذا " فانطق الله الطفل وصاح قائلا: " " أن معبوداتك حجارة وأخشاب صنعة الأيدي وليس اله إلا سيدي يسوع المسيح " فاندهش الحاضرون وافتضح الوالي ولذلك عذبه عذابا يفوق سنه وعذب أمه أيضا بأنواع كثيرة وكان الرب يقيمهما سالمين وشاهد ذلك أناس كثيرون فآمنوا بالسيد المسيح ونالوا إكليل الشهادة. وأخيرا أمر الوالي بقطع رأسيهما ونالا إكليل الحياة. صلاته تكون معنا. آمين.

استشهاد القديس الجليل أنبا هرسيوس بصول

في مثل هذا اليوم استشهد القديس الجليل أنبا هرسيوس بصول .

شفاعته تكون معنا ولربنا المجد دائما. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-07-2010, 06:30 PM   #66
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


16 شهر أبيب

نياحة القديس يوحنا صاحب الانجيل الذهبى


في مثل هذا اليوم تنيح القديس يوحنا صاحب الإنجيل الذهب. ولد هذا القديس بمدينة رومية من أب غني يسمي اطروفيوس (أو اطرافيموس). ولما كان يوحنا يتلقي العلم في المكتب طلب من أبيه أن يجلد له الإنجيل الذي كان يقرأ فيه بالذهب فعمل له ما أراد ففرح به كثيرا واتفق أن أحد الرهبان نزل عندهم عند ذهابه إلى بيت المقدس فطلب منه يوحنا أن يأخذه معه. فأعلمه أنه ذاهب إلى القدس وليس إلى الدير. ثم عرفه أنه صغير السن، ولا يحتمل عيشة التقشف التي يمارسها الرهبان، غير أن يوحنا كان صادقا في عزمه فسافر وحده في سفينة إلى دير ذلك الراهب ولما رآه الرئيس لم يرد أن يقبله لصغر سنه، وأفهمه أن العيشة الرهبانية شاقة علي مثله ولما ألح عليه يوحنا ورأي فيه الرئيس ثبات العزم وقوة اليقين حلق له شعر رأسه وألبسه ثوب الرهبنة المقدس فأجهد يوحنا نفسه بعبادات زائدة وكان الأب الرئيس ينصحه قائلا: " ترفق بنفسك وسر مثل سائر الأخوة " فكان يقول له " ان قوة الله وصلاتك عني تعينني " وبعد سبع سنوات رأي في رؤيا من يقول له: " قم أذهب إلى والديك لتأخذ بركتهما قبل انتقالك من هذا العالم " وتكررت هذه الرؤيا ثلاث ليال متوالية فأعلم الرئيس بها، فعرفه أن هذا من الله وأشار عليه بالذهاب فلما خرج من الدير وجد رجلا مسكينا عليه ثياب رثة، فأخذها منه وأعطاه ثيابه. ولما وصل منزل والديه قضي ثلاث سنوات قريبا من باب البيت يقيم في عشة من القش وكان يقتات أثناءها من فضلات موائد أبيه التي يرميها الخدم , وكانت أمه إذا عبرت به تشمئز نفسها من رائحته ومن منظر ثيابه الرثة .. ولما دنت نياحته أعلمه الرب أنه بعد ثلاثة أيام سينتقل من هذا العالم فاستدعي والدته ولم يعرفها بنفسه واستحلفها أن تدفنه في العشة التي يقيم فيها بما عليه من الثياب ثم أعطاها الإنجيل الذهب قائلا: كلما قرأت فيه تذكرينني فلما حضر والده إلى المنزل أرته الإنجيل فعرف أنه إنجيل ولده يوحنا فأسرع إليه الاثنان وسألاه عن الإنجيل وعن ولدهما فطلب منهما أن يتعهدا بأن لا يدفناه إلا في ثيابه التي عليه. ثم عرفهما بأنه ولدهما. ثم خرجت روحه إلي خالقه، فبكيا بكاء عظيما وسمع بذلك أكابر روميه، فكفنته أمه بالثياب التي أعدتها ليوم زواجه قبل ذهابه إلى الدير فمرضت لوقتها فتذكر زوجها التعهد الذي قطعاه وفي الحال نزع عن ابنه هذه الثياب وألبسه ثيابه القديمة ودفنه في العشة التي كان بها وحصلت من جسده عجائب كثيرة ثم بنوا له كنيسة علي اسمه ووضعوا جسده بها.

صلاته تكون معنا. آمين.

إحضار جسد الشهيد العظيم جاؤرجيوس

في مثل هذا اليوم كان وصول أعضاء الشهيد العظيم جاؤرجيوس إلى كنيسته بمصر القديمة وذلك أن راهبا اسمه القمص مرقس كان رئيسا علي دير القلمون، وكان يتردد علي البلاد لافتقاد المسيحيين كل سنة فاتفق له أن بات ليلة حسب عادته عند رجل عربي، فرأي القديس جاؤرجيوس في رؤيا يقول له: " خذ جسدي من المرأة التي تأتيك به غدا وضعه في كنيستي التي بمصر القديمة "

ولما كان الغد أتته امرأة وأعلمته أن لديها صندوقا كان أحضره ولدها قبل موته من كنيسة القديس جاؤرجيوس بفلسطين فتحققت رؤياه ومضي معها وشاهد الصندوق. ثم ذهب إلى البابا البطريرك الأنبا غبريال الثامن الثمانين وأخبره بأمره فقام لوقته ومعه الكهنة وبعض الشعب إلى حيث الصندوق وبعد أن تباركوا من الأعضاء المقدسة وأعطوا المرأة بعض المال حملوا الصندوق باحتفال عظيم وأتوا به إلى كنيسة القديس بمصر القديمة وظهرت منه آيات كثيرة .

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-07-2010, 10:15 AM   #67
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


17 شهر أبيب

استشهاد القديسة أوفيمية


في مثل هذا اليوم استشهدت القديسة أوفيمية. وذلك أنه لما عبر بريسقوس أحد نواب دقلديانوس ببعض القديسين وكانوا مربوطين بسلاسل في رقابهم كالكلاب ورأتهم هذه القديسة التهبت جوارحها بالغيرة وتأثر قلبها فبكت ثم لعنت الملك وأوثانه ووبخت الوالي قائلة: " يا قاسي القلب أما تشفق علي هؤلاء القوم القديسين: أو لا تخشى أن يهلكك ألههم " فغضب الوالي وأبلغ أمرها إلى دقلديانوس، فاستحضرها وسألها عن معتقدها فاعترف أنها مسيحية فعذبها بالضرب والحرق حتى أسلمت روحها الطاهرة بيد الرب.

صلاتها تكون معنا ولربنا المجد دائما. آمين.


استشهاد القديستين تكلا ومرثا من أسنا


في مثل هذا اليوم استشهاد القديستين تكلا ومرثا من أسنا. صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-07-2010, 09:05 AM   #68
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


18 شهر أبيب

استشهاد القديس يعقوب الرسول


في مثل هذا اليوم استشهد القديس يعقوب الرسول ابن حلفا. وذلك انه بعدما نادي بالبشري في بلاد كثيرة عاد إلى أورشليم، ودخل هيكل اليهود، وكرز بالإنجيل جهارا، وبالإيمان بالسيد المسيح وقيامة الأموات. فاختطفه اليهود وأتوا به إلى اكلوديوس نائب ملك رومية وقالوا له إن هذا يبشر بملك أخر غير قيصر، فأمر إن يرجم بالحجارة فرجموه حتى تنيح بسلام فاخذ قوم من المؤمنين جسده ودفنوه بجانب الهيكل. صلاته تكون معنا آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-07-2010, 10:39 AM   #69
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


19 شهر أبيب



استشهاد القديس بطلان الطبيب ومن معه


وفي مثل هذا اليوم استشهد القديس الجليل مار بطلان الطبيب. ولد في بلدة تعميدون من أب وثني اسمه أسطوخيوس وأم مسيحية تدعي أونالة. فعلماه مهنة الطب وكان بالقرب من منزلهم قس فكان كلما عبر بطلان أمامه يتأمل اعتدال قوامه وكمال عقله وكثرة علمه ويتحسر عليه لبعده عن الله وكان يطلب من الله في صلاته أن يهديه ويرشده إلى طريق الخلاص. ولما اكثر الطلبة والسؤال إلى الله من أجله، أعلمه الرب في رؤيا أنه سيؤمن علي يديه. ففرح بذلك وصار يحادثه كلما اجتاز به إلى أن تمكنت عري المودة بينهما. فعرفه القس فساد عبادة الأصنام وبين له شرف ديانة السيد المسيح وأفضلية حياة تابعيها، وأن الذين يؤمنون بالمسيح تجري علي أيديهم آيات وعجائب فلما سمع بطلان الطبيب فرح واشتهي أن يعمله ليكمل له قصده في الطب ففي أحد الأيام لدغت حية إنسانا وظلت قائمة تحته. فقال في نفسه " أجرب تعليم القس معلمي الذي قاله لي " أن آمنت بالسيد المسيح تصنع آيات وعجائب " ثم أقترب من ذلك الإنسان وصلي صلاة طويلة طالبا من السيد المسيح أن يظهر قوته في إبرائه وفي قتل الحية لئلا تؤذي آخرين. وعند فراغه من صلاته قام الرجل سالما، وسقطت الحية ميتة. فازداد إيمانا ومضي إلى القس وتعمد علي يده وظل يمارس مهنة الطب. وحدث أن جاءه رجل أعمي ليداويه فطرده أبوه فسأله القديس: من هذا الذي طلبني ؟ " فأجابه: أنه اعمي ليس لك في شفائه حيلة . فدعاه القديس وسأله هل إذا أبصرت تؤمن بالإله الذي ابرأ عينيك ؟ فقال له: نعم. فصلي القديس صلاة عميقة. ثم وضع يده علي عيني الأعمى وقال له: باسم المسيح أبصر. فأبصر للوقت , وآمن بالسيد المسيح. فلما رأي أبوه ذلك آمن هو أيضا. فأحضرهما القديس إلى القس فعمدهما.
ولما تنيح أبوه حرر عبيده ووزع كل ماله علي المساكين وصار يداوي المرضي بدون أجر ويطلب منهم الإيمان بالمسيح، فحسده الأطباء وسعوا به وبالقس وبجماعة كثيرة كانوا قد آمنوا لدي الملك. فاستحضرهم وهددهم بالتعذيب ان لم يكفروا بالسيد المسيح. وإذ لم يكترثوا بتهديده عذبهم كثيرا ثم قطع رؤوسهم أما القديس فقد بالغ في تعذيبه بأن ألقاه للأسود فلم تؤذه وكان الرب يقويه ويشفيه. ثم آمر أخيرا بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة. صلاته تكون معنا. آمين.


استشهاد القديس أنبا بضابا ورفيقيه



في مثل هذا اليوم من سنة 284 م وهي السنة الأولي للشهداء استشهد القديس العظيم الأنبا بضابا الملقب بالجوهري أسقف مدينة فقط بالصعيد. وزميليه الأبوين القس إندراوس ابن خالته، والقديس خريستوذللو في أيام الوالي اريانوس وعهد الإمبراطور دقلديانوس. ولد هذا القديس العظيم في مدينة أرمنت مركز الأقصر بمحافظة قنا، من أبوين مسيحيين ربياه التربية المسيحية منذ نعومة أظفاره. وكانت لوالدته شقيقة رزقت بغلام أسمته إندراوس، وقد تربي هذا الغلام التربية المسيحية الحسنة فتألقت نفسه مع ابن خالته بضابا وتحالفا علي ترك العالم. فعكفا علي مطالعة الكتب الدينية التي شغفا بها فاتسعت مداركها وأصبح كل منهما حجة زمانه في الورع والتقوى ولما بلغ بضابا العاشرة من عمره كان حافظا لأكثر الكتب الدينية والتعاليم الروحية وكان اندراوس يعف معه علي قراءة الكتاب المقدس ومطالعة كتب الوعظ والتعليم وبذلك كان الروح القدس ينطق علي فمهما وكانا يصومان يومين أسبوعا بلا طعام ولا شراب وإذا أكلا فانهما لا يتناولان سوي الخبز والملح مع مداومة الصلاة ليلا ونهارا .
وذات يوم بينما كانا يفكران في العالم الباطل وأتعابه الكثيرة وملذاته ومصائبه العديدة، إذ بهما يعزمان علي ترك الآهل والأقرباء والاعتكاف في مكان بعيد عن الأنظار فذهبا إلى الجبل الشرقي فوجدا هناك القديس أنبا إيساك في الموضع الذي تعبد فيه بعده القديس أنبا بلامون. فعزاهما هذا القديس وقواهما علي احتمال المتاعب لينالا الحياة الأبدية ثم باركهما وأمرهما أن ينفردا في مكان آخر يستطيعان فيه أن يقضيا كل الوقت في العبادة ثم قال للأنبا بضابا: " سوف يا بني ترعي قطيع المسيح وتحل بك أتعاب وشدة واضطهادات عظيمة ". وقال لاندراوس " وأنت أيضا ستنال إكليلا معدا لك بعد الجهاد " ثم فارقاه وذهبا إلى الجهة الغربية حيث بنيا لهما صومعة للعبادة والنسك، وكانت لهما دراية تامة ومهارة فائقة بنسخ الكتب المقدسة نظير مبالغ قليلة ليقضيا منها حاجاتهما ويوزعا الباقي علي البؤساء والمساكين. فسمع بخبرهما أسقف تلك البلاد فحضر إليهما ورسم القديس الأنبا بضابا قسا، والقديس إندراوس شماسا وكانا يذهبان إلى كنيسة في إحدى المدن القريبة منهما مرة كل أربعين يوما لاداء الخدمة الكهنوتية. وفي أحد الأيام دخلا الكنيسة ووقف القديس الأنبا بضابا إجلالا واحتراما. وفي أثناء ذلك كان الأسقف جالسا علي كرسيه ينظر إلى القديس بضابا وكم كانت دهشته إذ رأي وجه القديس يلمع كالبدر والنور يسطع منه وعلي رأسه شبه إكليل من الذهب المرصع بالجواهر الثمينة فأمر الأسقف أن يؤتي بهذا القديس ورفيقه إندراوس وعندما قدما إليه حبب إليهما أن يمكثا عنده فرفض أنبا بضابا مفضلا حياة الصحراء الجرداء عن الإقامة تحت رعاية الأسقف. وأما القديس إندراوس فقد قبل الإقامة تحت رعاية الأسقف. وعاد القديس بضابا إلى قلايته وهو يبكي بكاء مرا ويقول: " أطلب إليك يا سيدي يسوع المسيح أن تجعل هذا الموضع مكرسا لك يذكر فيه اسمك إلى الأبد ". ثم ترك هذا المكان وذهب إلى جهة أخري بعيدة عنه وبعد أيام أرسل الأسقف رسولا إلى القلاية في طلب القديس فلم يجده فبني الأسقف كنيسة علي اسم هذا القديس وكرسها في اليوم الثالث عشر من شهر كيهك. وأما القديس فكان يحضر إلى الكنيسة من طريق آخر ضيق في الصحراء لاداء الصلاة وكانت تتم علي يديه أثناء ذلك آيات ومعجزات كثيرة ويزداد نعمة وبركة .
ولما ذاع صيته وعظم اسمه حضر إليه الناس من كل فج وصوب فكان يشفيهم من أمراضهم الجسدية والروحية. وطلب الشعب من الأسقف الأنبا تادرس قائلين: " نسألك يا أبانا أن تحضر لنا القديس بضابا لنتبارك منه، وليمكث عندنا مدة من الزمان " فأجاب طلبهم وذهب إلى بلدة بهجورة مركز نجع حمادي. ولما وصل إلى البلدة إذا برجل اسمه يوحنا كانت له أبنه وحيدة جميلة المنظر فاغتاظ جيرانها من أبيها، واستعملوا ضدها السحر لأنهم طلبوا من أبيها أن يزوجها لابن لهم فلم يقبل ولكن القديس الأب بضابا صلي عليها فرجعت إلى حالتها وأبطل الله السحر عنها ولما رأي أهلها شفاء ابنتهم علي يدي هذا القديس أتوا وسجدوا أمامه وقبلوا يديه شاكرين له صنيعه. فقال لهم القديس: سبحوا الله واشكروه لأن النعمة التي شفت ابنتكم ليست مني لأني ضعيف من ذاتي " وأما هم فمضوا متهللين فرحين .
ولما كان يوم الأحد والشعب مجتمع في الكنيسة قدموا القديس إلى الأسقف فرقاه قمصا. ثم مكث عند الأسقف في ضيافته مدة تسعة أيام ورجع إلى الجبل. وصارت تتم علي يديه العجائب والمعجزات حتى ذاع خبره في جميع أنحاء الوجه القبلي. وبعد ذلك تنيح أسقف فقط فاجتمع أهل البلاد وقرروا تذكية الأب بضابا أسقفا مكانه وتقدموا للبابا بطرس الأول خاتم الشهداء والبطريرك السابع عشر ليرسمه أسقفا عليهم فظهر للبابا ملاك الرب في رؤيا قائلا له: " اذهب إلى الصعيد الأعلى واحضر القمص بضابا وارسمه أسقفا علي مدينة فقط لأن الرب قد أختاره " وما كاد يطلع الفجر حتى جاءت إلى البابا وفود المؤمنين طالبين منه أن يعين الأب المكرم بضابا أسقفا فأرسل البابا أربعة من الكهنة بخطاب للقديس فلما وصلوا تسلم منهم الخطاب وقرأ فيه ما نصه : " يقول الإنجيل المقدس من سمع منكم فكأنه سمع مني ومن جحدكم فقد جحدني " فبكي القديس بضابا بكاء مرا وقال " الويل لي أنا المسكين الخاطئ لان الشيطان يريد هلاكي " ثم صلي قائلا: " لتكن مشيئتك يارب لا مشيئتي فأنت تعلم أني ضعيف وإنسان عاجز وليس لي قدره علي هذا الأمر " فأخذه الرسل وأنزلوه في السفينة إلى البابا فقال البابا لرعيته: " من تختارون ليكون عليكم أسقفا " فأجاب الجميع بصوت واحد قائلين " الأب بضابا لأنه مستحق هذه الخدمة الشريفة ". عندئذ أخذه البابا ورسمه أسقفا علي كرسي قفط وفيما هو يضع عليه يده إذ صوت من السماء يقول: " مستحق مستحق أن تنال هذا المنصب ومكث الأنبا بضابا عند البابا عدة أيام، ناول في أثنائها الشعب من جسد المسيح ودمه وعندما وضع يده علي الكأس ليرشم الجسد بعلامة الصليب تحول الخمر دما. فتعجب البابا ونظر إلى القديس وقال له: " بالحقيقة أنت مختار من الله " وبعد أن أكمل الأنبا بضابا خدمة اليوم، استأذن للسفر إلى بلاده فركب سفينة شراعية بها رجل مقعد لا يستطيع المشي منذ اثنين وعشرين سنة واذا برجل القديس تنزلق وتدوس رجلي ذلك المقعد فتشددت ركبتاه ووثب في الحال وهو يسبح الله والذين كانوا في تلك السفينة طلبوا إليه أن يذكرهم في صلواته ويباركهم .
وحصلت علي يديه عدة معجزات أثناء سفره. ولما وصلوا بلادهم سالمين، خرج جميع الشعب الخاضع لذلك الكرسي وبأياديهم الشموع والصلبان والمجامر وأغصان الزيتون وسعف النخيل ثم أدخلوه البيعة. ولما جلس علي كرسي الأسقفية عاش زاهدا كما كان أولا حتى أنه كان يواصل الليل بالنهار مصليا وكان طعامه الخبز والملح ، ولباسه نسيج من الشعر وكان يأتي بالمعجزات والآيات العجيبة. ولما أثار دقلديانوس الإمبراطور الروماني الاضطهاد علي المسيحيين حضر الوالي اريانوس إلى الصعيد وقبض علي المسيحيين وزجهم في أعماق السجون وأذاقهم من العذاب أشكالا وألوانا حتى وصل إلى اسنا. فلما بلغ الخبر القديس أنبا بضابا غار غيرة روحية وقال: " أيصح لي أن أمكث في هذا المكان واخوتي المسيحيين يلاقون من العذاب ما لا يحتمل كلا. لابد لي أن أذهب هناك وأموت ضحية الإيمان " وبعد ذلك دعا الشعب وأقام قداسا حبريا حضره الجميع وبعد أن ناولهم من الأسرار المقدسة أخذ يعظهم قائلا: " يلزمكم أيها الأبناء أن تستشهدوا علي اسم المسيح ولا تخافوا من النيران الملتهبة وأسنة الرماح المفزعة ولمعان السيوف المسلولة علي رقابكم كما يلزمكم أيضا أن ترحموا الفقير وتعزا الحزين وتواظبوا علي الصلاة والصوم لأنهما القوة التي بواسطتها يمكنكم أن تتغلبوا علي العقبات وتطاردوا الشيطان الذي يود أن يضعف إيمانكم بالسيد المسيح. وها أنا يا أبنائي أقول لكم ما حدث لي، لقد عذبني الشيطان عشرة أيام متتالية وقد تغلبت عليه بقوة الصلاة والصوم لقد قال السيد له المجد: " اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة " واستمر هذا الأسقف بعظ شعبه ويقويه مستعينا بآيات الكتاب وتعاليم الرسل. وبعد ذلك رشمهم بعلامة الصليب المقدس وباركهم وودعهم قائلا: " سوف أذهب للاستشهاد علي يد اريانوس الوالي " فبكي الشعب وناحوا علي فراقه فعزاهم وقواهم وبعد ذلك تركهم ومضي إلى مدينة اسنا. وكان يصحبه الأب المبارك القس إندراوس والأب خريستوذللو فالتفت إليهما الأب الأسقف وقال لهما: " إلى أين تمضيان ؟ فقالا له أننا نمضي معك لنموت حبا في المسيح " فشخص الأسقف إليهما فرأي نعما الله قد حلت عليهما ووجههما يلمع كالبدر. فقواهما وأمرهما أن يثبتا علي الإيمان بالمسيح وقال لهما: " أني في هذه الليلة نظرت وإذا بملاك معه ثلاثة أكاليل فقلت له هذه ؟ فقال لك واحد ولابن خالتك واحد ولخريستوذللو واحد والآن هلم بنا نمضي إلى اسنا ".
وبعد ذلك التقي بهم القديس بنيامين فحياهم. ولما وصلوا اسنا رأوا جموعا من المسيحيين من أساقفة وقسوس وشمامسة ومؤمنين يعذبون وسمع الوالي بخبر قدومهم فاستحضرهم وأمرهم أن يبخروا للآلهة فغضبوا وصرخوا قائلين: " نحن مسيحيون ولا نخشاك أيها الملك الكافر، ولا نعبد تلك الآلهة النجسة التي صنعت بأيد بشرية وأما إلهنا الذي نعبده فهو في السماء خالق كل شيء بكلمة قدرته ما يري وما لا يري الذي له المجد والكرامة والسجود مع أبيه الصالح والروح القدس الآن وكل أوان والي دهر الداهرين آمين. " فلما سمع الوالي منهم هذا الكلام ورأي ثباتهم أمر أن تؤخذ رؤوسهم بحد السيف وفي ذاك الوقت وقف الأسقف بضابا ينظر إلى المسيحيين أثناء عذابهم واذا به يري بعين الإيمان ملائكة تنزل من السماء وفي أيديهم أكاليل من نور يضعونها ويرفعونها إلى السماء بكرامة ومجد عظيمين. فتقدم الأسقف ومن معه وصاحوا قائلين: " نحن مسيحيون نؤمن بيسوع المسيح رب كل الخلائق واله كل قدرة " فقال لهم الوالي: " من أين أنتم " ثم سأل الأب الأسقف عن اسمه فأجابه قائلا: " أنا الحقير بضابا " فأجابه: " أظن أنك أسقف تلك البلاد ولكن أعجب كيف تجاسرت بهذا الكلام: ألم تخش بطشي وتهاب عظمتي وسلطاني ؟ ألم تر العذاب المعد لأولئك الذين يعترفون بهذا الاسم ؟ " عندئذ أجابه القديس بكل شجاعة قائلا: " ألم تسمع قول الكتاب علي لسان سيدي يسوع المسيح: كل من يعترف بي قدام الناس أعترف أنا أيضا به قدام أبي الذي في السموات (مت 10: 32 و33)، فلآجل هذا الوعد نعترف بإلهنا يسوع المسيح إلى النفس الأخير " ثم أخذه الوالي تارة باللين وأخري بالشدة فلم ينجح في أن يثنيه عن عزمه وعن إيمانه في أحد السجون فلما أبصره القديسون سلموا عليه وقالوا له: " أغلب لنا هذا الوالي لأنك أعطيت الغلبة من رب الجنود " وبينما هم كذلك يتحدثون بعظائم الله، إذا برئيس الملائكة ميخائيل يظهر للأسقف قائلا: " السلام لك أيها الجليل. لتفرح نفسك اليوم فقد قبل الله جميع أتعابك وزهدك وجهادك في سبيل الدين وسوف تنال ثلاثة أكاليل الأول لتعبدك ونسكك منذ صغرك. والثاني تكلل به بكل مجد وكرامة لتحظي بالأمجاد السماوية " . وصعد الملاك فقام القديس وصلي: " اسمعني أيها الآب ضابط الكل ولتصعد طلبتي أمامك ، ولتشتمها رائحة بخور فترضي عنا. أسألك أيها الآب من أجل شعبك وقديسيك، الذين يصنعون رحمة مع المساكين أن تقبل نفسي كوديعة بين يديك لأحظى بأمجادك الأبدية لأن لك المجد والعز والإكرام والسجود مع أبيك الصالح والروح القدس إلى الأبد، آمين. .
ولما انتهي من طلبته رأي الرب الإله المخلص وحوله الملائكة آتيا ليعزيه قائلا: " العزاء يا حبيبي بضابا. هوذا أنا معك " ثم صعد الموكب البهي إلى السماء. وفي الصباح أمر الوالي بإخراج الجميع إلى الموضع الذي اجتمع فيه أهل المدينة. فلما نظروا القديسين صرخوا قائلين: " نحن مسيحيون نؤمن باله واحد أنه أنبا بضابا " فاغتاظ الوالي واحضر القديس ومن معه وأمر أن تقطع رؤوسهم بالسيف فسألت الدماء أنهارا وحصدت الأرواح جهارا حتى صار الفضاء مملوءا بالملائكة الأطهار يرحبون بأرواح هؤلاء القديسين الأبرار ونال القديس بضابا والقديس إندراوس وخريستوذللو أكاليل الحياة الأبدية .
بركاتهم المقدسة تكون مع جميعنا. آمين.
وقامت الملكة والدة الإمبراطور قسطنطين الصغير بتجديد كنيسة هذا القديس بعد أن هدمت في عصر دقلديانوس الطاغية .

نياحة البابا يوأنس العاشر البطريرك أل 85


وفي مثل هذا اليوم من سنة 1085 ش (13 يولية 1369 م) تنيح البابا يوأنس العاشر البطريرك أل 85 الشهير بالمؤتمن الشامي، وهو من دمشق الشام. وكان عالما فاضلا تولي في 12 بشنس سنة 1079 ش (7 مايو سنة 1363 م) وجلس علي الكرسي مدة ست سنوات وشهرين وسبعة أيام وتنيح ودفن بمصر القديمة بجوار سمعان الخراز .
صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-07-2010, 03:15 PM   #70
+SwEetY KoKeY+
خلينى ارنم !
 
الصورة الرمزية +SwEetY KoKeY+
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28,063
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011 نقاط التقييم 539011
افتراضي

رد: †سنكسار الكنيسة اليومى†


20 شهر أبيب

استشهاد القديس ثاؤدورس الشطبى

في مثل هذا اليوم من سنة 220 م استشهد القديس ثاؤدورس الشطبي كان أبوه يسمي يوحنا من شطب بصعيد مصر قد ذهب ضمن الجنود إلى إنطاكية وهناك تزوج من أبنه أحد الأمراء الوثنيين ورزق منها بثاؤدورس هذا ولما أرادت أن تقدم ابنها لبيوت الأصنام ليتعلم هناك مانع والده في ذلك. فغضبت منه وطردته. وظل الصبي عند أمه. أما والده فكان مداوما الصلاة ليهديه إلى طريق الخلاص. وكبر الصبي وتعلم الحكمة والأدب فأضاء السيد المسيح قلبه ومضي إلى أسقف قديس وتعمد منه وسمعت بذلك أمه فشق عليها كثيرا. ولكن القديس لم يأبه لها وتدرج في مراتب الجندية، حتى صار من كبار القواد في عهد ليكينيوس قيصر. وكان أهل أوخيطوس يعبدون ثعبانا هائلا ويقدمون له ضحية بشرية كل عام. واتفق مرور ثاؤدورس في تلك الجهة فرأي أرملة تبكي بكاء مرا فسألها عن سبب بكائها فقالت له: انني أرملة وقد أخذوا ولدي ليقدموهما ضحية للثعبان مع أنني مسيحية فقال ثاؤدورس في نفسه: أنها أرملة ومظلومة والرب ينتقم لها. ثم نزل عن حصانه وحول وجهه نحو الشرق وصلي، ثم تقدم إلى الثعبان وأهل المدينة ينظرون إليه من فوق الأسوار وطعنه بالرمح فقتله وخلص ولدي الأرملة. وكان طول هذا التنين اثني عشر ذراعا.

وحضر ثاؤدورس بعد ذلك إلى مصر ولبث عند أبيه حتى توفي فعاد إلى إنطاكية فوجد أن الملك قد كفر وأخذ يضطهد المسيحيين. فتقدم إليه واعترف بالمسيح ز فأمر بحرقه وطرحه في النار. وهكذا أسلم الروح ونال إكليل الشهادة وأخذت جسده امرأة مؤمنة - قيل أنها أمه - بعد أن بذلت أموالا كثيرة وأخفته عندها حتى انتهي زمن الاضطهاد وقد بنيت علي اسمه كنائس في جهات متفرقة.

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.
+SwEetY KoKeY+ غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاول مرة في تاريخ الكنيسة القبطية : أسقف نجع حمادي يهدد باللجوء للقضاء الدولي لبناء كنيسة النهيسى الاخبار المسيحية والعامة 9 28-03-2011 07:03 PM
شاهد القذرات والكلام السافل والهجوم على الكنيسة من الارهابى ابراهيم الخولى و رد نجيب جبرائيل انه سليط اللسان شتام فى لقاء على البى بى سى marcelino الأخبار المرئية 0 07-01-2011 05:53 PM
موضوع خاص بفك شفرات الدولى لاجهزة toshiba و panasonic و philips و siemens و nec وحصرينا فقط على موقعنا الكنيسة 3NeW3 قسم الجوالات 0 19-11-2008 04:53 PM
ترتيلة رائعة كتير ...للراهب طوني الخولي)ربيع الخولي سابقا مسيحي و أفتخر الترانيم 2 23-06-2008 10:26 PM


الساعة الآن 10:36 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة