منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية الحوارات المسيحية الثنائية

موضوع مغلق

الموضوع: مناظرة حول لاهوت المسيح

أدوات الموضوع
قديم 06-03-2007, 08:14 PM   #21
egyfinance
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية egyfinance
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: alexandria
المشاركات: 475
ذكر
 نقاط التقييم 11
استكمالا لما كتبت سابقا اوضح لك الاتى :
سادسا - اراك تعيد على ذات سؤالك السابق و هو لماذا لم يذكر يسوع بالعهد القديم (أنا الرب يسوع) ؟ و اوضح لك انك لا تحتاج لاعادة اى سؤال فانا اتفهم رغبتك تماما و ارجو ان اكون قد اوضحت لك بالحقائق التاريخية الاجابة دون تلك التى تسميها افتراضات و ارجو ان تكون قد فهمت قصدى و الا فلك ان تسئل فيما غمض عليك فهمه .

سابعا - بالنسبة للذات و الجوهر اوكى يا صديقى لو هيزعلك سؤالى موش مشكلة انا موش هاصر عليه انا فقط اردت ان اوضح لك لانى لا اريد الدخول فى سفسطة معجمية بان مختار الصحاح قال فى كلمة ذات كذا و كذا بينما فى كلمة جوهر كذا و كذا فقط اريد ان اقول لك انه لا يوجد فى هذا العالم الا اله واحد احد لا شريك له هذا الاله هو كائن له مشيئة ( اسمها الاب ) و تلك المشيئة تقرر و تشاء ما تريد طبقا لعلمها اللامحدود الكلى العلم و القدرة ، و حين يخلق هذا الاله الواحد الاحد فانه خلق بكلمته التى هى اللوجوس الالهى ( الابن ) و الكلمة او اللوجوس هو الخالق ايضا بعلمه و قدرته الغير محدودة فالله يقول للشىء ليكن فيكون او كما تؤمن انت يقول للشىء كن فيكون و كلاهما واحد و لكن الكتاب المقدس يقول ان الله خلق العالم فى 6 ايام اى ان الفرق بين خلق الارض من العدم و بين خلق ادم 6 ايام قال فيها ليكن ليخلق فهل قالها فى الف سنة تلك الكلمة ؟ انه يقولها كما هى و لكن الفارق الزمنى بين عمر الارض و عمر الانسان على الارض ( هذا فقط لو ضممت اليه اشباه الانسان من ما يطلق عليه بالانسان الاول البدائى ) بالضبط 4 الاف مليون و تسعمائى تسعة و تسعون مليون و تسعمائة تسع و تسعون الفا و تسعمائة تسع و تسعون سنة فهل كان الله طوال تلك الملايين و الملايين و الملاييييييين فقط متفرغ للقول ليكن ليكن ليكن ليكن ليكن ليكن ليكن ليكن ليكن ..... الخ طوال تلك الفترة؟ لا ان الله يشاء بمشيئة الاب و الكلمة او اللوجوس الالهى يخلق ( اى الله الابن ) فينسج الابن ما يحقق المشيئة ( الله الاب ) و مع مشيئة الله الاب و خلق الله الابن هناك الله الروح القدس المرشد الذى يطوف و يحيط بكل حيز فى هذا الكون الفسيح و هو ايضا يرشد المؤمن و يدله للحق ، فالله الواحد له مشيئة ( اب ) و كلمة ( ابن ) و روح ( الروح القدس ) هذا هو فقط ما اعلنه لنا الله عن طبيعته لهذا فقد اعلن لنا الله عن ذاته اللا محدودة فقط و اعيدها فقط بما يناسب محدودية عقولنا لهذا فلن تجد مسيحيا واحدا الا و هو مقتنع تماما بالثالوث و عارفا بطبيعته تلك لانه اعلان يناسب قدراتنا العقلية فرب المجد قال لنا فى نص لا اتذكره حرفيا و ارجو ان كتبه احد الاخوة للتذكر انه ان كان قد اعلن لنا الارضيات ففعلا تلغبطنا و اصبحا و كئننا فى متاهة فماذا لو كان قد اخبرنا بالسماويات ؟ ! فالله الواحد له مشيئة تشاء و تئمر و له كلمة تخلق و تنسج و له روح قدس ترشد ، هذا هو الله و لكن طبقا للكتاب فالاب ليس هو الابن و ليس هو الروح فهناك تمايز و ليس انفصال بل هما الثلاثة فى بعضهم البعض يشكلون الله و لكن كما قلت هناك تمايز فيما بينهم ، مثل قطعة حديد ساخنة لدرجة الاشتعال فهناك سترى قطعة حديد مادية و سترى مع الحديد نار و ستحس بوضوح بحرارة شديدة فالمادة و النار و الحرارة كلها تشكل قطعة حديد واحدة و لكن كل تلك الاشياء تتميز بانها كلها متداخلة فيما بينها فيصعب عليك فصل احدها عن الاخرى و فى نفس الوقت تستطيع ان تميز بين كل واحدة منها و الاخرى هكذا الثالوث ، هو اله واحد و لكنه عبارة عن مشيئة حية لها طبيعة هى ذات طبيعة كلمة الله الحية ( فكلمتك مهراقة كطبيعتك فكلمتك محدودة بزمان و مكان لانها خارجة من مخلوق محدود بزمان و مكان بينما اللوجوس سرمدى لانه يحمل ذات صفات الاب و الروح القدس و لانه الخالق فالكلمة او اللوجوس غير محدود بزمان و مكان كذلك كلمتك محدودة القدرة هذا ان كانت قادرة اصلاعلى شىء مثل صاحبها و لكن الكلمة او اللوجوس فغير محدود القدرة لانه حامل لطبيعة جوهر الله الاب و الروح القدس ايضا ) لهذا فالله هو الاب و الله هو الابن و الله هو الروح القدس .لان هؤلاء الثلاثة هم واحد هم الله الواحد .
تلك هى الطبيعة التى اعلنها الله لنا عن ذاته فى العهد الجديد الثالوث المقدس كما رئيت و هو اعلان لا يتعارض ابدا مع قدرات عقل الانسان بل يمكن استيعاب هذا الاعلان بقدر بسيط من التفكر
كما اوضحت دون اى لبس او غموض.ارجو فقط ان يكون نموذج الحديد المحمى قد اوضح لك ما كنت تسئل عنه .
اما موضوع الاب بدون روح الله ميت فكما بين كلامى السابق الاب لا ينفصل عن الابن و لا عن الروح فلا يمكن هنا التساؤل عن طبيعة احدهما بدون الاخر لان الثلاثة منذ الازل و الى الابد متحدان و متداخلان مع بعضهما البعض .
اما موضوع1*1*1 = 1فانا اوردتها لانها كانت قد وردت فى مناظرة للشيخ ديدات سئل فيها القس ( تقولون طبقا للترجمة الانجليزية لكلمة اقنوم ةالعربية - person - و تقولن ان الاب بيرسون و الابن بيرسون و الروح القدس بيرسون و مع ذلك تقولون ان هؤلاء الثلاثة ليسوا ثلاثة بيرسونز بل بيرسون واحد لان بيرسون + بيرسون + بيرسون = 3 بيرسونز و للحق قد تعجبت من ان القس هذا لم يستطع الرد على تلك المعادلة الرياضية فكتبت فى حاسية تلك الصفحة من كتاب المناظرة ان المعادلة الحسابية هى بيرسون + بيرسون * بيرسون لان رب المجد يقول (( انا فى الاب و الاب فى ) ) اذا المعادلة عند هذا صح اما حين تقول يا صديقى انها يمكن ان تكون 1*1*1*1 = 1 او 1*1 = 1فانا اقول لك لو ان العقيدة المسيحية قدمت لنا اقانيم الله على انها ليست ثلاثة بل عشرة فكنت ساقول لك 1* 1 * 1 * 1 ... الخ حتى عاشر * 1 = 1 و لكن الله قد اعلن لنا ذاته فى العهد الجديد بثلاثة اقانيم فقط و ليست اربعة ولا اثنتان و الا لاتفقت معك.

ناتى الان لاخر تعليقى و هو ما يختص بموضوع السائل المنوى ، اولا هذا اعجب حديث سمعته فى حياتى عن حمل مريم بالمسيح ، و الاعجب انه رغم قرائاتى الواسعة فلم اعثر عليه عند مسلم اخر غيرك ، فقط قل لى لو سمحت من اين اتيت بهذا التفسير ، انسى تفسيرى الذى ساقوله لك بعد قليل فقط اخبرنى من اين اتيت بهذا التفسير؟ انا فعلا فى غاية الاندهاش ، لانه لو كان يسوع نتاج حيوان منوى ذكرى لقح بويضة مريم فما كان هناك اعجاز افلم لم اكن انا قادر على فعل هذا ؟ احضر حيوان منوى لانسان فالقح به بويضة عذراء تلقيحا صناعيا ؟ افااصير الها وقتها ؟ !!! انتظر اجابت لو سمحت.
اما عن اجابتى فلك ان تعلم ان المسيح فى ناسوته هو خليقة جديدة نسجها الكلمة او اللوجوس الالهى من جسد العذراء دون اى حاجة لتلقيح على الاطلاق ، طبعا هذا قد يخالف الحقائق العلمية من ان استنساخ انسان من نسيج انسان اخر فلابد لهذا الانسان الجديد ان يحمل ذات جنس الانسان القديم فلو كان الاصل ذكر كان النتاج ذكرا و لو كان الاصل انثى كان النتاج انثى ايضا ، و لكنى اطلب منك العودة الى خلق ادم الم تكن حواء جزءا من ادم؟ فلما خرجت انثى و لم تصبح ذكرا ؟ لانها كانت خليقة جديدة هى الاخرى و لكن الفارق بين ادم و بين المسيح ان الله بعد خلق ادم نفخ فيه نسمة حياة فاصبح انسانا يحمل روحا انسانية مخلوقة مختلفة كل الاختلاف عن طبيعة روح الله الخالق و بالتالى اصبحت طبيعة ادم المخلوق مختلفة عن طبيعة الله الخالق
الا ان الله بعد ان نسج من جسد الطاهرة ام النور خليقة جديدة هى المسيح يسوعلها ايضا ما لادم من طبيعة جسدمن لحم و دم و عظم و نفس و روح الخ فالى جانب هذا الخلق فقد تجسد الله الخالق فيه و اتخذه مركبة له فاصبح للمسيح تلك الطبيعة البشرية الكاملة فى ناسوته و تلك الطبيعة الالهية الكاملة فى لاهوته دون اى نقصان فى كلا الطبيعتين ما خلا الخطية فى الطبيعة الناسوتية ، و قد تم كل هذا منذ اللحظة الاولى لتكون جنين اسمه فيما بعد ولادته يسوع فى رحم مريم البتول ، تلك هى طبيعة خلق المسيح لا تجد فيها ذكرا لحيوان منوى ولا بويضة و لا غيره من تلك الكلمات التى اصر على ان تخبرنى لو سمحت من اين اتيت بها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!! .

هذا هو ردى على كل ما ذكرت و لو صعب عليك امر من ما ذكرت فارسل لى بسؤالك دون تردد حتى لو بلغ عدد الاسئلة الفا لا تتردد و اخيرا اتمنى لك كل توفيق و معذرة ان كنت قد اطلت عليك فانت قد فتحت عدة موضوعات و اشهد لك انها فعلا تتسم بالحساسية و الاهمية الشديدة خاصة لمن هم يعتنقون الديانة الاسلامية التى تجد فى الامر صعوبة فى استيعاب حقيقة الثالوث و طبيعة التجسد و هو من اسباب عزوف الكثيرين عن اعتناق المسيحية ... و اخيرا لك منى كل الاحترام و اخر قولى ........ سلام .


ثامنا -
egyfinance غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 06:53 AM   #22
omr_alfarok_2007
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 113
 نقاط التقييم 0
السلام على من اتبع الهدى

للأسف ياعزيزي حضرتك بتتكلم كتير دون رد في صلب سؤالي وهذا ما تحاول أن توهم به متابع المناظرة .

يا أستاذ egyfinance ارجوك رد على اسئلتي بالمختصر المفيدة وبلاش كتر كلام خارج نطاق المناظرة ، فنحن لسنا بصدد الرد على ديدات أو غيره فيمكن لجنابك فتح صفحة مخصصة واسرد فيها ما شئت .. أنا سألتك :

لماذا لم يعلن يسوعك في العهد القديم أنه الله بقوله : أنا الرب يسوع ؟

ذكرت لي أنه لم يحين التجسد بعد بقولك :


اقتباس:
و لكنه لم يكن قد جاء وقت التجسد بعد فكان كلامه كله رمزيا
وعندما أثبت لك أنه تجسد بالعهد القديم ، فاعترفت بقولك :

اقتباس:
اتفق معك على تجسد رب العهد القديم مرة تحت بلوطة ابراهيم و مرة فى لقائه مع يعقوب ايضا
ثم تستنتج أنه تجسد لدقائق .... كلام مضحك جداً

اقتباس:
و لكن تلك التجسدات لم تكن هى تلك التى حدثنا عنها العهد القديم فكلها كانت لدقائق طالت او كثرت و ليست لثلاثة و ثلاثون عاما
ياعزيزي طالما تجسد فالأمر انتهي

شيء مضحك جداً .

يا أستاذ egyfinance

ارجوك يجب أن يكون كلامك ثابت وعندما تتكلم فيجب أن تتحمل مسؤلية كلامك

أنت قلت الرب لم يتجسد .. ثم الآن تنفي كلامك السابق وتعترف أنه تجسد

ياعزيزي طالما انه تجسد لآدم وابراهيم .. فلماذا إذن لم يعلن لهم ويقول : أن ربكم يسوع ؟ أو أنا الرب (الأب والابن والروح القدس) ؟ أو أنا الرب بأقانيمي الثلاثة ؟

للأسف أنا قرأت مشاركتك بالكامل ولم اجد رد بل ما وجدته هو محاولات خروج من مأزق فغلب على اسلوبك الكتابي مبررات لخطأ سابق ولكنك لم تلتفت بأن هناك سؤال يحتاج رد

ارى إن السؤال صعب عليك

---------------------------

تقول لي أنه هل ما لفت نظري في العهد القديم هو الأفخاد والثدي ؟

ياعزيزي ، وماذا يحتوي العهد القديم غير هذا ؟

ثامار ام راعوث ام راحاب ام زوجة اوريا ام بنات لوط ام ام يفتاح ام سرايا داود وسليمان ام عذارى داود في الكبر .....إلخ ... ام دهن النساء لجسد يسوع بالطيب غالي الثمن ، ام قبلات المجدلية لأرجل يسوع ودهنها بالطيب .... إلخ

وسفر نشيد الأنشاد لا يحمل جملة بدون وصف جسد المرأة بالتفصيل الممل

وجميع الأسفار الأخرى .. فحدث ولا حرج

فلا تجد سفر واحد إلا وكان جسد المرأة له دور فعال من زنا محارم وقذف وتحرشات وتمثيل للجثث وقتل وهتك اعراض وذبح بشر كقربان لرب العهد القديم .. إلخ

فهذا ليس موضوعنا ولو كنت تحب ان تتحاور في هذا الشأن فيمكنك فتح صفحة جديدة وأنا أسرد لك آلاف من النصوص التي تحتوي على ذلك فلا أمانع في هذا بل ولدى تعداد يصل لأكثر من مليون قتيل ذبحوا ومُثل بجثثهم باسم رب العهد القديم والذي هو يسوع كما تؤمن

----------------------

بخصوص تكوين يسوعك ... فأنا أستغرب من كلامك جدا وكأنك أول مرة تسمع ان الجنين يتكون في رحم ام ؟

فوجدتك تتكلم في أمور عجيبة ولا أعرف أين المصدر الذي استعنت به ؟

فارجو ان يكون كلامك بمصادر

حضرتك عاوز تفهمنا إن يسوعك لم يتكون في بطن امه من اللحظة (صفر) إلى اللحظة (تسعة أشهر) ؟

حضرتك عاوز تفهمنا إن يسوعك لم ينزل من فرج امه كباقي البشر ؟

طيب كيف كان ناسوت ؟

لكي يكون يسوعك ناسوت كامل فيجب أن يمر بمراحل الناسوت بالكامل كما يمر بها باقي البشر وإلا لسقط عنه مرحلة من اهم المراحل التي يمر بها إي إنسان .

وبذلك هربت حضرتك من السؤال المطروح عليك في هذا الصدد .

----------------------


لذلك أعيد على حضرتك الأسئلة مرة أخرى :


اقتباس:
اتفق معك على تجسد رب العهد القديم مرة تحت بلوطة ابراهيم و مرة فى لقائه مع يعقوب ايضا
لماذا لم يعلن يسوعك بالعهد القديم انه هو الله على الرغم من أنه تجسد أكثر من مرة وليس لدينا دليل واحد يحدد لنا الزمن أو الفترة التي تجسد فيها فتجسد لمدة ثانية أو دقيقة أو ساعة أو يوم أو شهر أو سنه ، المهم أنه تجسد ورآه آدم وإبراهيم .


اقتباس:
فلك ان تعلم ان المسيح فى ناسوته هو خليقة جديدة نسجها الكلمة او اللوجوس الالهى من جسد العذراء دون اى حاجة لتلقيح على الاطلاق
بلاش السائل المنوي وبويضة علماً بأن هذه هي مراحل تكون الناسوت

فهذا سقوط أول مرحلة من مراحل الناسوت ... لأن الذي خلق السائل المنوي في آدم لحظة خلقه هو قادر أن يخلق السائل المنوي الذي لقح بويضة ام الرب .... ألم تسأل نفسك من أين آتى آدم بسائله المنوي الذي لقح به بيوضة حواء ؟

أكيد طبعاً أن الله هو الذي وضع هذا السائل فيه ، فلماذا يعجز الله أن يضع سائل مشابه لسائل آدم داخل رحم ام ربك ليكون هو النواة التي من خلالها تكون يسوعك ؟

مش مهم .... بلاش السؤال دا

اقتباس:
و قد تم كل هذا منذ اللحظة الاولى لتكون جنين اسمه فيما بعد ولادته يسوع فى رحم مريم البتول
ممكن حضرتك تشرح لنا كيف تكون يسوعك داخل رحم امه من لحظة (صفر) .؟ كيف تكون ؟ ما هي النواة التي من خلالها بدأ تكوين يسوع داخل رحم امه ؟ ارجو ان يكون شرحك واضح ، فأنت ستتكلم عن تكون جنين ومراحل تكوينه من اللحظة (صفر) داخل الرحم .

وارجو أن يكون كلامك بمصادر ولو حتى مصادر مسيحية تتحدث عن تكوين يسوعك برحم امه من اللحظة صفر .

-----------------------------

بخصوص فكرة الأب والابن والروح القدس فأنت قلت :


اقتباس:
فالاب ليس الابن و هما ليسا الروح القدس و لكنهم هم واحد فى الجوهر
وقلت :

اقتباس:
اريد ان اقول لك انه لا يوجد فى هذا العالم الا اله واحد احد لا شريك له هذا الاله هو كائن له مشيئة ( اسمها الاب ) و تلك المشيئة تقرر و تشاء ما تريد طبقا لعلمها اللامحدود الكلى العلم و القدرة ، و حين يخلق هذا الاله الواحد الاحد فانه خلق بكلمته التى هى اللوجوس الالهى ( الابن )
وهذا الكلام يعني: أن الأب لا يخلق إلا عن طريق الابن والروح القدس وبدونهم لا يمكن للأب منفردا أو الابن منفردا أو الروح منفرداً خلق ذبابة ، بل الثلاثة مع بعض يمكنهم خلق أي شيء في الكون .... صح ؟

ارجو أن يكون ردك بـ (صح او خطأ) .. ولو كان خطأ فصحح لي الفكرة بالمختصر المفيد لأن معظم كلامك خارج حدود المناظرة .... وإن كان كلامي صح ، فقل صح .. وكفى

وتقول:


اقتباس:
فالله الواحد له مشيئة ( اب ) و كلمة ( ابن ) و روح ( الروح القدس )
وهذا الكلام يعني: لو .. لو .. لو انفصل اقنوم الروح القدس عن اقنوم الأب والابن إذن لا قيمة لهم

فالأب بدون الابن بدون الروح القدس .. لا يجوز

فالأب مكمل للابن مكمل للروح القدس .. ثلاثة لا يجوز تفرقتهم .

فهم ثلاثة في الجوهر ولكن لكل اقنوم مهمة ومهمته مكملة لباقي الأقانيم ، لذلك الأب ليس الابن وهما ليسا الروح القدس .

هل كلامي هذا صحيح ؟

ارجو أن يكون ردك بـ (صح او خطأ) .. ولو كان خطأ فصحح لي الفكرة بالمختصر المفيد لأن معظم كلامك خارج حدود المناظرة .

اشكرك لسعة صدرك واتمنى ان تكون مشاركتك القادمة في اضيق الحدود .
omr_alfarok_2007 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 03:41 PM   #23
egyfinance
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية egyfinance
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: alexandria
المشاركات: 475
ذكر
 نقاط التقييم 11
افتراضي

صديقى العزيز عمر الفاروق


اهلا يا صديقى عمر اولا دعنى اصرح لك بشىء و ارجو منك ان تتحمله و هو انك و بحق انسان متعب جدا جدا فى مناقشاتك لقد سئلتنى لماذا لم يقل رب المجد فى العهد القديم ( طالما هو كاتبه ) انا الرب يسوع فاجبتك و بشكل تفصيلى دقيق مستخدما الاصل العبرى و الترجمة السبعينية للعهد القديم مع الاصل اليونانى و ترجمته الانجيليزية للعهد الجديد لاقول لك ان رب المجد فى العهد القديم كان اسم لاهوته ( اهية ) الله فى العهد القديم اسمه ( اهية ) الله فى التوراة اسمه ( اهية ) الله سمى نفسه لموسى باسم ( اهية ) و ترجمتها اليونانية التى وردت فى الترجمة السبعينية للعهد القديم قبل ميلاد رب المجد ب 300 سنة هى ( ايجو ايمى ) (ego emie) هكذا قال الله ان اسم لاهوته الله هو اله اليس كذلك؟ اسم هذا الاله كما ذكر هو لا انا هو ( اهية ) بالعبرية ( ايجو ايمى) باليونانية الاله السرمدى الذى لا بداية له ولا نهاية بالعربية ، هذا ما قاله الله عن اسمه و اكرر عن اسمه فى العهد القديم فماذا عن العهد الجديد ؟ يسوع المسيح رب المجد عرف نفسه فى اكثر من اية فى العهد الجديد و منها ايات كانت السبب فى ادانته و صلبه صلبه بانه ( ايجو ايمى ) فى اليونانية و ترجمتها ( اهية ) فى العبرية التى هى الله السرمدى الذى لا بداية له ولا نهاية فمن كتب العهد القديم هو اهية و من تجسد فى العهد الجديد و تكلم و عاش و عمل بيننا هو اهية و ما يسوع الا الجسد الناسوتى الذى تجسد فيه الاله اهية او الله فتقدس هذا الجسد بقدسية اهية الذى تجسد فيه ، يا صديقى ماذا اقول لك اكثر من هذا فعلا اشهد ربى انك غلبتنى جدا فى السؤال ده بس ، موش عايز تفهمنى ليه؟ طيب هابسطهالك رغم ان التبسيط ده ممكن يسبب هجوم الاخوة فى الموقع علية ، انا كتبت لك رسالة من عشرين سنة قلت لك ان اللى كتبها على حسب توقيعى لها هو (( ايجى فاينانس )) تمام؟ فمين اللى كتب الرسالة؟ ايجى فاينانس ، بعد عشرين سنة هاجرت لامريكا وبقيت امريكى و لى جواز سفر امريكى باسم امريكونيا مثلا مثلا يعنى فكتبت لك رسالة و قلت لك فيها فى توقيعى(( من امريكونيا الذى هو هو ايجى فاينانس)) يبقى مين اللى كتب الرسالتين؟ الاتنين كتبهم ايجى فاينانس ، هى دى الحقيقة تقوم تيجى تسئلنى ليه ما كتبتش فى رسالتى ليك من عشرين سنة اسم امريكونيا؟ ، با راااااااااااااجل ، انا ايجى فاينانس من عشرين سنة ايجى فاينانس و دلوقتى انا بردو ايجى فاينانس و هوة ده المهم اما امريكونيا فده بس اسمى فى امريكا مجرد اسم يناسب حالتى الاجتماعية فى الوقت ده لكن لا يغير ابدا من طبيعتى و هى انى انا ايجى فاينانس من عشرين سنة و لغاية عشرين سنة جايين فاللى كتب العهد القديم و الجديد يا صديقى عمر هو اهية اللى هوة هوة ايجو ايمى اللى هوة هوة المسيح يسوع فقط لا غير فالاصل منذ الازل و الى الابد هو ايجو ايمى بينما يسوع موجود منذ 2007 سنوات و الى الابد فقط تلك هى الحقيقة فايهما الاسبق ايجو ايمى قبل التجسد ام ايجو ايمى بعد التجسد ؟ فى الحقيقة الاتنين واحد لكن الاختلاف بس فى زمن التجسد موش فى طبيعة ايجو ايمى له كل المجد اللى فضلت كما هى دون تغيير الامس و اليوم و الى الابد ياااااااااااا رب تكون المرة دى فهمتنى .
egyfinance غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 04:03 PM   #24
egyfinance
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية egyfinance
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: alexandria
المشاركات: 475
ذكر
 نقاط التقييم 11
Smile

استكمالا للمناظرة


يا عزيزى عمر انا متحمل لكل مسؤليات كلامى ( و ساكون شاكرا جدا جدا لك لو تفضلت على و تكرمت و اشرت اين كتبت فى مناظرتى ان الله لم يتجسد من قبل او لم يتجسد فى العهد القديم؟ لم اقلها فى مناظرتى فارجو فقط الاشارة اليها ان كنت انا مخطئا اما ان لم تستطع فلا تتهمنى ابدا بما ليس فى ) و كما قلت لك ان التجسد فى العهد الجديد لم يكن ابدا بهدف الخلاص هذا التجسد الذى كان حجر الزاوية لكل كتابات العهد القديم و لكنها فقط تجسدات لاهداف مؤقتة و لا علاقة لها بمستقبل البشرية و عمل الفداء العظيم على الاطلاق فتجسده لابراهيم كان بهدف سدوم و عمورة و تجسده ليعقوب كان بهدف تقويم رجل صالح و نبى ظن انه يستطيع بعقله ان يستغنى عن الهه فهى فى الاصل لاهداف وقتية لا تمس مصير البشرية مثل التجسد فى العهد الجديد الذى اكرر لك عنه انه كان محور كل العهد القديم و ليس التجسد تحت البلوطة ، اما لماذا لم يحدث هذا التجسد فى العهد القديم تقصد تجسد الفداء فلكل شىء تحت السماء وقت ، و لكنى اراك تعمد لشىء غريب حقا خارج عن موضوع المناظرة تماما و هو لماذا لم يعلن لنا الله عن ثالوثه المقدس فى عهد ابراهيم او يعقوب و ليس هذا موضوع المناظرة فارجو لك ان تعود الى قواعدك فى المناظرة سالما بنعمة الرب و هى حقيقة لاهوت المسيح الذى اتى الينا و عاش بيننا من عشرون قرنا و انا اقول انه اله و انت تقول انه ليس كذلك فما علاقة اعلان فى العهد القديم بحقيقة واضحة لكل ذى عقل فى العهد الجديد ؟ انا لا ارى ابدا اى علاقة الا تضييع للوقت فيما لا ينفع انا اطلب منك ان تعود ليسوع و تتكلم عنه بما يثبت لى انه ليس باله و الا فلتقتنع بانه اله او تعترف بعدم وجود حجة لديك اما ان تجرجر المناظرة الى مواضيع تمت الى ما قبل مجىء المسيح بالاف السنين فانا لا ارى له اى علاقة بموضوع مناظرتنا عن حقيقة لاهوت المسيح ( فالمسيح هنا هو محور المناظرة و ليس العهد القديم ) و ليس عن حقيقة التجسد نفسه و تاريخيته و ةمغزاه و طبيعته و اشكاله المتعددة و الذى يحتاج الى مناظرة منفصلة وقتها سيكون للعهد القديم الذى تعشق الارتكان له كل الاهمية اما حديثنا عن يسوع فهو يمس العهد الجديد لا القديم فلاهوت يسوع المسيح هو هو فى العهد القديم كما فى العهد الجديد نعم و لكن ناسوته و تجسده يقتصر فقط على العهد الجديد .
egyfinance غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 04:30 PM   #25
egyfinance
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية egyfinance
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: alexandria
المشاركات: 475
ذكر
 نقاط التقييم 11
عموما موضوع انا الرب باقانيمى الثلاثة اعلانه ام لا لم يكن هو مغزى العهد القديم فالعهد القديم كان له هدفان الاول مادى و هو تكوين شعب يكون خاصا بالله هو شعبه من مختاريه يثبت به لكل الامم التى لا تريد الاعتراف بهذا الاله و تعبد الهة اخرى امامه انه الاقوى و الاقدر و الاولى بان يكون اله جميع الامم و الهدف الثانى التقديم الروحى و الرمزى فقط لا المادى لحقيقة الفداء و ما كانت التجسدات البسيطة الا لمجرد الارتكاز عليها لمن يشكك فى قدرة الله على التجسد فالكل يعلم ان يعقوب سمى اسرائيل لانه صارع الله اذا يا ايها اليهود ان كان الله استطاع التجسد و مصارعة يعقوب فلما تنكرون قدرته على التجسد و العيش بينكم ؟ تلك هى الرمزية ناهيك عن ما ذكر فيما بعد حول المسيح من طبيعة ناسوته الكامل و لاهوته الكامل و تفاصيل ولادته و حياته و صلبه و موته و قيامته و صعوده ، فالمغزى من العهد القديم لم يكن اعلان لطبيعة جوهر الله بل تكوين شعب لله من بين الامم التى ضلت و عبدت الوثن و كما قلت لك لكل شىء تحت السماء وقت و لم يكن الوقت فى العهد القديم هو وقت هذا الاعلان كما ذكرت لك .

عزيزى عمر تقول لى حول سؤالى الم ترى فى الكتاب المقدس غير الافخاذ و الاثدية فتقول لى : (( ياعزيزي ، وماذا يحتوي العهد القديم غير هذا ؟ )) عزيزى عمر كلمتك تلك ذكرتنى بالدكتور مصطفى محمود صاحب برنامج العلم و الايمان حين زار امريكا فقال ان امريكا هى مراة اى مراية الناظر اليها فالعالم يرى فيها اعظم الجامعات و ارقى مراكز البحوث العلمية و اكثرها تطورا ، و رجل الاقتصاد يرى فيها عاصمة المال و الاعمال و الصناعة و اوفر المزارع خصوبة و انتاجا ، اما رجل السياسة فيرى فيها اهم مراكز صنع القرار التى تتخذ قرارات تحدد مصاشر الشعوب و الامم اما الدعر الفاجر فلا يرى فيها الا الخمارات و مراكز اللهو الغير شريف او برىء و الداعرات اما المقامر فلن يجد فيها الا لاس فيجاس فامريكا بحق هى مراية الناظر اليها و كذلك الكتاب المقدس يا عزيزى مراية القارىء له يرى فيها شخصيته فان كنت لا ترى الا الافخاذ و الاثدية فلان دينك و ما رسبه فيك و فى امتك من كبت جنسى جعلك لا ترى الا هذه الاشياء و تترك سفر الامثال بشموخه و سفر ايوب بخلوده و سفر المزامير بعذوبيته و اسفار موسى الخمسة بما تحمله من اول شريعة سماوية علمت الامم معنى كلمة شريعة تنسى كل هذا ولا ترى الا الافخاذ و الاثدية و السرة تلك هى الحقيقة يا صديقى العزيز و اللوم ليس عليك لا ابدا اطلاقا بل انت مثل غيرك من الملايين بل مئات الملايين المخدوعين بثقافة الاسلام التى حولت اذهانهم الى الاهتمام فقط و رؤية فقط تلك الاشياء .

اما عن موضوع الحيوان المنتوى و البويضة فاحب اولا ان اقول لك اننى مهندس زراعى و ةقد درست بيولوجيا الحيوان علميا و عمليا و الانتاج الحيوانى و تكاثر و تربية حيوانات المزرعة التى هى افيد لنا من بنى ادمين كتييييير فى العالم اللى عايشين فيه ، و من دراستى دى استطيع القول تماما اننى اعلم جيدا مراحل تكوين الاجنة و ةلكنى ساقول لك بشكل مختصر كيف تكون يسوع ، يسوع تكون من خلية لها نواة جنينية تحمل 46 كروموسوم مثلها مثل نواة خلايا اى انسان و لكنها منسوجة من جسد مريم بلا تبوييض او تلقيح لبويضة بحيوان منوى على الاطلاق مثلها مثل الاستنساخ تماما و لكن استنساخ البشر بيد بشر ياتى بمستنسخين يحملون جنس الاصل بينما استنساخ الله غير محدود بتلك المحددات الم تكن حواء جزءا من ادم؟ فلما لم تخرج ذكرا لا انثى؟ انها قدرة الله الخالق الذى يخلق بمشيئته هو لا بمشيئتنا ، المهم ان يسوع هذا نسج ناسوته من جسد مريم ليكون خليقة جديدة ثم تجسد فيها الخالق على مدى ثلاثة وثلاثون عاما لماذا ؟ لانه بصفته الخالق اراد ان يصنع من الانسان خلقه القديم الحبوب لديه اراد ان يصنع منه كما قال لنا العهد الجديد ( خليقة جديدة ) فلنكون خليقة جديدة فهذا عمل الخالق و الخالق كما قلت لك فى مداخلتى السابقة هو الكلمة اللوجوس الالهى هو الذى يخلق، الله الابن هو الذى يخلق بمشيئة الله الاب ، فكان لزاما على الابن ان يتخذ من جسد رب المجد هيكلا له ليخلق منا نحن البشر خليقة جديدة شركاء لرب المجد شركاء الطبيعة الالهية فى الموت و القيامة من الموت و الحياة الابدية التى تيمتع بها ناسوت رب المجد الان ارجو ان تكون قد ازددت فهما لقصدى ، يعنى من الاخر يسوع مالهوش اى علاقة بالبويضة و ةالتبويض و الحيوان المنوى و التلقيح ،لالالا ، الحاجات دى للبشر العاديين لكن موش لرب المجد و لو حدث ما ذكرته انت فكيف يكون ميلاده اعجازيا ؟ انا فعلا لا ادرى
egyfinance غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 05:03 PM   #26
egyfinance
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية egyfinance
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: alexandria
المشاركات: 475
ذكر
 نقاط التقييم 11
Smile

فى نهاية مداخلتى اليوم اقول


اما قولك بان خالق الحيوان المنوى فى ادم قادر على خلقه فى مريم فاقول لك ان القادر على خلق ادم من العدم خالق على نسج جسد ناسوت رب المجد من جسد مريم اليس كذلك ؟
اما عن الكلام الكتابى فى هذا فجميع الكتب السماوية و غير السماوية التى تكلمت عن ميلاد رب المجد لم تتكلم سوى عن ان حمله وولادته كان فقط عملا اعجازيا لا يقاس ابدا بامور الحمل و الولادة العادية غير الاعجازية و ان كل هذا تم فى رحم فتاة عذراء هى شفيعتنا ام النور مريم العذراء اما دقائق كل ما قلت فلم تظهر الا بتقدم العلوم البيولوجية و علم الاجنة و الجينات و علوم الوراثة و علوم و تكنولوجيا الاستنساخ ، فلا يوجد اية سماوية او بشرية فى كتاب دينى لدين سماوى او وضعى تتناول تكوين الجنين من الناحية العلمية و التكنولوجية داخل رحم العذراء .


اما قولك لى (( أن الأب لا يخلق إلا عن طريق الابن والروح القدس وبدونهم لا يمكن للأب منفردا أو الابن منفردا أو الروح منفرداً خلق ذبابة ، بل الثلاثة مع بعض يمكنهم خلق أي شيء في الكون .... صح ؟ )) فاقول لك بايجاز ان كلامك خطىء ، خطىء ، خطىء ، لماذا ؟ لان الله لا يمكن ان يكون اب فقط او ابن فقط او روح قدس فقط فلو فلنا ان الله هو اب فقط فقد ازلت من الله صفتين انه اله متكلم و اله قادر كلى القدرة و كلى العلم تلك الصفات التى يوفرها له الابن و لو قلت ان الاب بدون الروح القدس اله فهو خطىء لان الله الاب فقط بلا روح قدس هو اله بلا روح و اله بلا روح ليس باله على الاطلاق فتلك هى طبيعة الله الله هو اله واحد و كائن واحد له مشيئة ( الاب ) لا تستطيع لا انت و لا انا عن فصلها عن ان له كلمة تخلق و تصنع ( هى الابن ) وة ان هذا الكائن الذى هو الله كائن له روح هى ( الروح القدس ة) و بالتالى الحديث عن الله الاب بدون الابن و الروح القدس هو حيدث خاطىء كل الخطء لان الله هو الاب و الابن و الروح ةالقدس منذ الازل و الى الابد و لم و لن يستطيع احد مهما كان فصل واحدا من الاقانيم الثلاثة عن الاخرى لانهم معا متداخلون هكذا منذ الازل و الى الابد و اشكر لك جرءتك فى ىتناول الحديث عن الله الخالق بهذا الشكل و ارجو ان اكون قد وفقت فى ان اوضح لك ما كنت اقصد.
اما حكاية لو مثلا يعنى لو انفصل احد الاقانيم عن الاقنومين الاخيرين فكما قلت لك هنا سيفقد الله الواحد عدد من اهم صفاته كاله و لن يكون حاشا لى ان اتجرء و اقول هذا و لكنه حكم اجابة السؤال فوقتها لن يكون الها من الاصل فهل تقر بان هناك الها لا يقدر ان يخلق من العدم و يرعى خلقه؟
بالطبع لا فالله هو الله الواحد الاحد الذى لا شريك له ، هو الله الكائن الابدى السرمدى الذى له مشيئة ( اب ) و قدرة على الخلق ( ابن ) و روح حية فاعلة ( الروح القدس ) هذا هو مفهوم الله الواحد باقانيمه الثلاثة فى المسيحية .
و لابسط لك الامر اعود لنموذج عمر هل عمر ليس الا جسد و روح و نفس فعمر فى ذاته هو ذات واحدة لا شريك لها هى عمر مكونة من اقانيم ثلاث هى الجسد و النفس و الروح فهل لو انفصل روحك عن جسدك مثلا اصبحت واحدا اخر غير عمر؟ لا بالطبع سيستمر جسدك هو جسد عمر و لكن مع الله الذى لا يموت فلا يمكن ان يحدث هذا الانفصال الذى يحدث لك و لى و لكل البشر فى الموت لهذا فاقانيم الله الاب و الابن و الروح القدس لا تموت و بالتالى لا تنفصل فهى هى هكذا منذ الازل و الى الابد او كما قلت انت فى مداخلتك الاخيرة حرفيا ( فالأب بدون الابن بدون الروح القدس .. لا يجوز )
اشهد الله اننى قد بسطتها و يسرتها لك فى ابسط حد ممكن ( اقصد حقيقة الله الواحد ثلاثى الاقانيم ) و لا استطيع ان ايسرها لك ابسط من ذلك و عليه فقولك لى بعد هذا انا لا افهمك يعنى انك تخدعنى فالامر واضح و اى عضو هنا سيقرء ما كتبت سيعى قصدى اما المقبول عندى فقولك لى لا استطيع ان اؤمن بما تقول و لك ساعتها كل الحرية فما اناظرك كما قلت لتكون مسيحيا تقبل ما اقول بل اناظرك لاوضح لك و لكل اعضاء المنتدى من المسلمين الحق الذى غاب عنهم سواء امنوا به او رفضوه .
اما قولك لى ( لأن معظم كلامك خارج حدود المناظرة ) فان كنت تظن هذا فانا ساطرح عليك سؤالا واحدا هو من صميم المناظرة و عليك ان تجيب عنه و هو :
ارجو لك ان تقرء جيدا و بحرص كل ما كتبت من مداخلات ثم قل لى ما هى المبررات التى تدفعك لانكار لاهوت يسوع المسيح و انكار انه اله ؟ .
و انا انتظر منك الاجابة ليكون كلامنا كما قلت فى صميم المناظرة ......... و اخيرا اتمنى ان اكون قد وفقت قدر ما يتيحه لى علمى المحدود فى تبيان حقيقة الله غير المحدود فقط الحقيقة التى سمح لنا الله ان نعلمها عنه بعقلنا المحدود لانها حقيقة تتماشى مع محدودية هذا العقل و لا تتعارض معه كما ترى .... و لك منى كل الاحب و الاحترام و التقدير و اخر كلامى ...... سلام
egyfinance غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 09:24 PM   #27
omr_alfarok_2007
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 113
 نقاط التقييم 0
السلام على من اتبع الهدى

اقتباس:
انا اطلب منك ان تعود ليسوع و تتكلم عنه بما يثبت لى انه ليس باله و الا فلتقتنع بانه اله او تعترف بعدم وجود حجة لديك اما ان تجرجر المناظرة الى مواضيع تمت الى ما قبل مجىء المسيح بالاف السنين فانا لا ارى له اى علاقة بموضوع مناظرتنا عن حقيقة لاهوت المسيح ( فالمسيح هنا هو محور المناظرة و ليس العهد القديم ) و ليس عن حقيقة التجسد نفسه و تاريخيته و ةمغزاه و طبيعته و اشكاله المتعددة و الذى يحتاج الى مناظرة منفصلة وقتها سيكون للعهد القديم الذى تعشق الارتكان له كل الاهمية اما حديثنا عن يسوع فهو يمس العهد الجديد لا القديم فلاهوت يسوع المسيح هو هو فى العهد القديم كما فى العهد الجديد نعم و لكن ناسوته و تجسده يقتصر فقط على العهد الجديد
وهل أنا أتحدث عن اسماعيل ياسين ؟

حضرتك في أخر سطر تثبت أن الرب تجسد في العهد الجديد فقط ولو رجعت عدة سطور إلى الخلف من نفس مشاركتك ستجد قولك :

اقتباس:
و ساكون شاكرا جدا جدا لك لو تفضلت على و تكرمت و اشرت اين كتبت فى مناظرتى ان الله لم يتجسد من قبل او لم يتجسد فى العهد القديم؟
تناقض عجيب !

علمت الآن أين كتبت عدم تجسد الرب بالعهد القديم ؟

وهذه مشاركة أخرى لك تعترف بها ان ربك لم يتجسد إلا بالعهد الجديد فقط

بقولك بالمشاركة رقم 17


اقتباس:
لقد قال المسيح كل هذا فى تعريفه للاهوته قبل التجسد و لم يكن هناك باقيا الا التجسد فكيف له هذا؟ هل تريده مثلا ان ياتى قبل اللحظة التى حددها هو؟ هل تريده ان ينفذ مشيئتك لا مشيئته؟ تلك هى مشيئته فهل تريد الاعتراض عليها؟ المسيح كان فى العهد القديم بلاهوته كاملا و تحدث عن نفسه بكل جوانبها الناسوتية و اللاهوتية و لكنه لم يكن قد جاء وقت التجسد بعد فكان كلامه كله رمزيا و غير مباشرا
---------------------------

اقتباس:
يسوع تكون من خلية لها نواة جنينية تحمل 46 كروموسوم مثلها مثل نواة خلايا اى انسان و لكنها منسوجة من جسد مريم
يجب عندما تقدم لنا نقطة علمية أن تقدمها كاملة ولا تنتقي ما تهواه نفسك

فالمرأة تعطي كروموسوماتها على شكل بويضة بها 23 كروموسوم .. و الرجل ايضاً يعطي كروموسوماته على شكل حيوان منوي به 23 كروموسوم .. وعند اتحاد البويضة والحيوان المنوي تكتمل عدد الكروموسومات فتصبح 46 كروموسوم وهذه الخلية تنقسم الى بلايين الخلايا لتكون انسان كامل .

ولو أن مريم لم تُعاشر جنسياً .. إذن الـ 46 كروموسوم منها هي نفسها ، فكروموسوم مريم هو على شكل بويضة .. ولكون المراة لا تعطي إلا 23 كروموسوم فقط .. إذن هناك قوة أخرى أعطتها الـ 23 كروموسوم الذكوري ليتكون بها الـ 46 كروموسوم ، فالمعجزة جاءت في الولادة بدون معاشرة زوجية فقط ولا يوجد كتاب على وجه الأرض يتحدث في أكثر من ذلك .. فعلى حد قولك (يعتبر مريم لقحت نفسها بنفسها) ... علمياً (لا يجوز) كلام ليس له معنى .. فلنقبله لكي لا تزعل مني .

إذن الكروموسوم مأخوذة من مريم (وتحمل أليل ذكري وأليل انثى.) .. جميل جداً

من المؤكد طبعاً أن هذه النواة الجنينية هي نواة حية لها روح وليست نواة ميتة وإلا ما انتقلت هذه النواة من نواة إلى كتلة دم إلى .. جنين ..
ولا يمكن القول بأن هذه النواة تحولت فجأة إلى جنين بكامل هيئته !!
بل هناك مراحل عدة مرت بها هذه النواة ليتكون الجنين .

السؤال الذي تتهرب منه إلى الآن :

هل اللاهوت اتحد مع النواة من اللحظة الأولى داخل رحم مريم وتدرج بالنواة إلى أن اصبحت على هيئة جنين ؟ ارجو الرد في هذه النقطة بالتفصيل الممل .

لا تتعجب من هذا السؤال ، فقريباً ستعرف الهدف من ورائه .

---------------------------


اقتباس:
و لكنى اراك تعمد لشىء غريب حقا خارج عن موضوع المناظرة تماما و هو لماذا لم يعلن لنا الله عن ثالوثه المقدس فى عهد ابراهيم او يعقوب و ليس هذا موضوع المناظرة
رب العهد القديم تجسد في عهد آدم ثم إبراهيم ثم يعقوب .. فلو حسبت الفترة الزمنية بين آدم إلى إبراهيم إلى يعقوب ستجد انهم آلاف السنين وليس ثلاثة وثلاثين عاماً فقط .

علماً بأن عنوان المناظرة : مناظرة حول لاهوت المسيح

وطالما انه رب العهدين القديم والجديد ، إذن لزم اثبات ألوهية وثالوثه في العهدين بل منذ خلق آدم وحواء .

اقتباس:
اما حديثنا عن يسوع فهو يمس العهد الجديد لا القديم
إثبات الألوهية ليس على هواك بل من قلب البايبل ، وأنا لم أخرج عنه ابداً ، فإن كنت تعجز في إثبات الثالوث وإعلان يسوع عن ألوهيته من العهد القديم فيمكنك الإنسحاب من المناظرة فهذا ليس عيباً ولا يضر مقامك بالمنتدى بشيء ، فلو كان يسوع هو رب العهد القديم لأثبت ذلك ولكن العهد القديم لم يُشر بحرف في هذا الصدد .. فصدق اليهود في تكذيبهم لشخص يسوع .. ولو كان يسوعك رب العهد القديم لأعلن عن نفسه لعلمه أن شعبه المختار سيكذبونه إن لم يُعلن عن نفسه في العهد القديم .

ومن خلال عجزك في كشف هذه النقطة قلت وياريتك ما قلت :


اقتباس:
و ما يسوع الا الجسد الناسوتى الذى تجسد فيه الاله اهية
فعلى الرغم انك تعبد يسوع فإن حضرتك تعبد جسد ناسوتي ولا تعبد الله اهية كما ذكرته.

وهذا ينفي ألوهية يسوعك الجسد الناسوتي من جزوره

ياعزيزي هذا من كلامك أنت وليس من بنات أفكاري

فهذه أعترافات أنت التي تكتبها ولا تشعر بأنها تنفي ألوهية يسوعك

ثم تزيد المشكلة بقولك :


اقتباس:
عموما موضوع انا الرب باقانيمى الثلاثة اعلانه ام لا لم يكن هو مغزى العهد القديم
أنا لا أعرف من أين تأتي بهذا الكلام ؟ ألم يقل رب العهد القديم (أنا الرب) في عدة محافل ؟ فلماذا لم يكشف عن نفسه ؟

لو المناظرة صعبه على حضرتك يمكنك الإستعانة بصديق لك .. مفهاش حاجة ومش عيب .


اقتباس:
كذلك الكتاب المقدس يا عزيزى مراية القارىء له يرى فيها شخصيته فان كنت لا ترى الا الافخاذ و الاثدية فلان دينك و ما رسبه فيك و فى امتك من كبت جنسى جعلك لا ترى الا هذه الاشياء
لا أعرف لماذا انتقلت إلى السب والقذف في الإسلام علماً بأننا نتحدث عن المسيحيات ؟ أرجو ان تتحلى بهدوء الأعصاب والصبر

يتبع ...
omr_alfarok_2007 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 09:45 PM   #28
omr_alfarok_2007
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 113
 نقاط التقييم 0

تقول :

اقتباس:
كذلك الكتاب المقدس يا عزيزى مراية القارىء له يرى فيها شخصيته فان كنت لا ترى الا الافخاذ و الاثدية فلان دينك و ما رسبه فيك و فى امتك من كبت جنسى جعلك لا ترى الا هذه الاشياء
لا أعرف لماذا انتقلت إلى السب والقذف في الإسلام علماً بأننا نتحدث عن المسيحيات ؟ أرجو ان تتحلى بهدوء الأعصاب والصبر


اقتباس:
و تترك سفر الامثال بشموخه و سفر ايوب بخلوده و سفر المزامير بعذوبيته و اسفار موسى الخمسة بما تحمله من اول شريعة سماوية علمت الامم معنى كلمة شريعة
أنا مش عارف حضرتك تطرقت للموضوع دا ليه ؟ أنا كنت بوضح ان إعلان ألوهية يسوعك بالعهد القديم ليس لها شأن بالرموز التي تتحجج بها .

إذن : اسمح لي اعطي لك نبذة لأكشف لك أن كل الأسفار لا تبعد بكثير عن الأفخاد والثدي وما شابه ذلك .. فمن قال لك أن هذه الأسفار اطهر من الأسفار التي لم تتشرف بذكرها ؟

هذا هو شموخ سفر الأمثال الذي تستشهد به :

سفر الأمثال 5: 19
الظبية المحبوبة و الوعلة الزهية ليروك ثدياها في كل وقت و بمحبتها اسكر دائما

وهذا مثال آخر

سفر الأمثال 7: 16
بالديباج فرشت سريري بموشى كتان من مصر ، عطرت فراشي بمر و عود و قرفة ، هلم نرتو ودا الى الصباح نتلذذ بالحب ، لان الرجل ليس في البيت ذهب في طريق بعيدة

-------------------------

الأسفار الخمسة ... حدث ولا حرج

سفر تكوين ؟ بنات لوط و زنا المحارم وثامار جدة يسوع وهي تزني مع يهوذا والد زوجها ؟

سفر خروج ؟ : راجع الإصحاح 21 و 22 و 32

الخروج 34

16 و تاخذ من بناتهم لبنيك فتزني بناتهم وراء الهتهن و يجعلن بنيك يزنون وراء الهتهن

سفر اللاويين ؟ .. حدث ولا حرج
لا حديث فيه إلا عن الزنا والنجاسة والسيل وخلافه .
ولا فارق بين الزنا والمعاشرة الزوجية ففي الحالتين الرجل والمرأة انجاس

سفر العدد ؟
راجع الإصحاح رقم 25 و31 و 32

عد 25:1
واقام اسرائيل في شطّيم وابتدأ الشعب يزنون مع بنات موآب

سفر التثنية ؟ راجع الإصحاح 12 و22 و28

تث 22

25فإنْ صادَفَ الرَّجلُ الفتاةَ المخطوبةَ في الحقلِ فأمسَكَها وضاجعَها، يُقتَلُ الرَّجلُ وحدَهُ. 26وأمَّا الفتاةُ فلا تُعاقَبُ لأنَّ لا خطيئةَ علَيها توجبُ القَتلَ، وإنَّما يكونُ ما حدَثَ كما إذا وثَبَ رَجلٌ على آخرَ فقتَلَهُ. 27فالفتاةُ المخطوبةُ رُبَّما تكونُ صرَخت حينَ صادَفَها الرَّجلُ في الحقلِ، فلم يكُنْ مَنْ يُخلِّصُها

--------------

اما بخصوص سفر المزامير وعذوبيته فهذا يرجعنا إلى صموئيل الثاني لنرى الأسباب التي دفعت داود لقوله : .
5آثامي عَبَرَت فَوقَ رأسي، كَحِمْلٍ أثقلَ مِمَّا أحتَمِلُ. 6جراحي أنتَنَت وقَيَّحَت، يا ربُّ بِسبَبِ حماقَتي. 7اَنحَنَيتُ واَلتَوَيتُ كثيرًا،وأمشي بالحِدادِ نهارًا وليلاً


هذا بخلاف ما جاء بالعهد الجديد .

فارجو ان لا تشتت المناظرة وتنحرف بها إلى امور اخرى لسنا بصددها .

يتبع ...

omr_alfarok_2007 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-03-2007, 09:50 PM   #29
omr_alfarok_2007
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 113
 نقاط التقييم 0

تقول :

اقتباس:
اما حكاية لو مثلا يعنى لو انفصل احد الاقانيم عن الاقنومين الاخيرين فكما قلت لك هنا سيفقد الله الواحد عدد من اهم صفاته كاله و لن يكون ... الها من الاصل فهل تقر بان هناك الها لا يقدر ان يخلق من العدم و يرعى خلقه؟

إذن معادلة 1x1x1 خطأ

لأن رقم (1) يجب أن يكون رقم صحيح في جوهره وذاته

فالأب له ذات مخالف عن ذات الابن

فلكي يكون الأب .... 1 .؛؛؛ إذن يجب أن يفعل كل شيء بدون الأقانيم الأخرى

ولكي يكون الابن ....1 .؛؛؛ إذن يجب أن يفعل كل شيء بدون الأقانيم الأخرى

وهذا خطأ لأن الله (أب وابن وروح قدس) ولكل اقنوم مهمه .

فلا يمكن أن نقول أن الأب هو الكلمة ولا يمكن أن نقول أن الروح القدس هو اللاهوت .

إذن لكل اقنوم ذات خاصة به .

لذلك الأقانيم لا تتحد في رقم (1) .. بل الأقانيم تجتمع كلها لتكون رقم واحد .

هذا هو الصواب .

ففي الألوهية والتثليث

1x1x1=1 خطأ

و 1+1+1=1 خطأ

بل : اب +ابن+روح قدس = الله

ولا يجوز فصل أقنوم عن باقي الأقانيم

أعتقد كده صح .

أليس كذلك ؟

في انتظار ردك .


omr_alfarok_2007 غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-03-2007, 01:12 PM   #30
egyfinance
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية egyfinance
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: alexandria
المشاركات: 475
ذكر
 نقاط التقييم 11
Smile

الى صديقى العزيز عمر الفاروق


احييك تحية طيبة عطرة و اشكرك كل الشكر على مداخلتك الاخيرة و هذا بنعمة الرب هو تعليقى على كل ما كتبت ، اولا اراك تشكك مرة اخرى فى اننى زعمت بعدم وجود اى تجسد للرب فى العهد القديم الذى استشهدت به من خلال التعليق رقم 17حول التجسد فى العهد الجديد انا هنا كما قلت فى مداخلتى الاخيرة ان تجسد العهد الجديد هو تجسد عمل الفداء التجسد الذى مس و سيزال يمس مصير البشرية جمعاء و هو التجسد الذى ظل بطول العهد القديم و عرضه محور الارتكاز بكل رمزيات هذا العهد اما تجسدات الله فى العهد القديم فهى مؤقتة لاهداف لا تتعلق بالبشر جميعا و لا تتعلق بشخص يسوع نفسه و انما لها مغزيان اثنان لا غير اما الاول فهو تعامل مباشر لله مع انبيائه مرة مع ابراهيم بشئن سدوم و عمورة و مرة مع يعقوب بشئن اتكاله على عقله دون الرب ، و العامل الاخر هو لاثبات حالة لها مغزاها لليهود لو انكروا تجسد الله فى ناسوت رب المجد يسوع فيقول لهم الم اتجسد فى جسد ادمى مع ابراهيم؟ و مع يعقوب ؟ اذا فالامر ليس بمستحيل على بل ليست المرة الاولى لى ، و لكن تجسد العهد الجديد يبقى هو حجر الزاوية للتاريخ البشرى كله و ما قسمه فى زمن الانسان فيما اطلق عليه ما قبل الميلاد و ما بعد الميلاد ، فسبحان الله ! ، لماذا تصر على الاستشهاد بالتجسد فى العهد القديم رغم انه دليل قوى على امكانية تجسد الرب فى العهد الجديد فان كنت تشكك فى تلك المناظرة فى لاهوت رب المجد و ترفض فكرة تجسد الله فى جسد انسانى فلماذا اذا تتمسك بكونه تجسد مرتين فى العهد القديم الا ترى انك انت من يعارض و يناقض نفسه؟ ان كان الله قد تجسد لابراهيم و ليعقوب فلماذا تنكر تجسده فى ملىء الزمان فى جسد يسوع؟ انت فعلا هو من يناقض نفسه و ليس انا من يناقض نفسه!!!!.
و اخيرا يا صديقى اقول لك انك لم تستوعب كلماتى فحين كتبت لى مستشهدا بكلامى الذى هو(( و ساكون شاكرا جدا جدا لك لو تفضلت على و تكرمت و اشرت اين كتبت فى مناظرتى ان الله لم يتجسد من قبل او لم يتجسد فى العهد القديم؟))
فانا هنا انفى عن نفسى اننى قلت ان الله لم يتجسد فى العهد القديم و ليس على عكس ما فهمت انت بشكل خاطىء اننى انفى هذا التجسد بل انا يا صديقى بتلك الكلمات انفى فقط اننى قلت بعدم التجسد فى العهد القديم و لكن يبدو انك لم تفهم كلماتى جيدا .
اما كلماتى لك فى المداخلة 17 و التى قلت فيها (( المسيح كان فى العهد القديم بلاهوته كاملا و تحدث عن نفسه بكل جوانبها الناسوتية و اللاهوتية و لكنه لم يكن قد جاء وقت التجسد بعد فكان كلامه كله رمزيا و غير مباشرا))
و انا هنا اتحدث عن تجسد يسوع و ليس تجسد العهد القديم فهل انت مثلا تقصد ان تجسد الله فى العهد القديم كان فى جسد يسوع ؟ لا طبعا يا صديقى انا اقول لك لا لم يكن جسد يسوع فى العهد القديم هو الجسد الذى تجسد فيه الله فهل يعقل ان يسوع كان فى العهد القديم انسانا اى له ناسوت رجل ناضج تام النضج ثم كش و ضمر حتى صار جنينا فزحف حتى مريم و دخل رحمها لينمو من جديد ؟ بالطبع لا شخص ناسوت و اعيدها شخص ناسوت رب المجد يسوع المسيح لم يكن هو ابدا الجسد الذى تجسد فيه رب المجد فى العهد القديم و لهذا السبب فانا فقط رفضت الحديث عن التجسدات العديدة لله فى لاعهد القديم لانها لا تمت لناسوت رب المجد باى صلة بل هى فقط مؤشر يوضح لنا قدرة الله كما اكدت انت لا انا على التجسد فمن هو يا صديقى من يناقض نفسه انا ام انت الذى تستشهد بايات تثبت قدرة الله على التجسد فى جسد ادمى فى اكثر من مرة فى اللعهد القديم ثم تعود فتنكر عدم امكانية حدوث هذا فى العهد الجديد لهذا انا اسئلك سؤالا واضحا و صريحا و انتظر منك اجابة بكلمة واحدة فقط بنعم او بلا و لن اقرء اى اجابة لا تشتمل على احدى هاتين الكلمتين لسؤالى الذى هو : هل تؤمن ان الله قادر على ان يتجسد فى جسد انسان ام لا تؤمن بقدرته على هذا العمل؟؟؟ !!!.
egyfinance غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرد على شبهة: من اقام المسيح الذي اقامه الله من الاموات ! هل تنفي لاهوت المسيح! اغريغوريوس الرد على الشبهات حول المسيحية 24 22-06-2014 11:50 PM
تعليقات الاعضاء حول مناظرة مناظرة حول لاهوت المسيح Michael الحوارات المسيحية الثنائية 40 22-08-2012 11:17 PM
لاهوت المسيح عند آباء ما قبل نيقية ثانيا: لاهوت السيد المسيح الإبن المتجسد Molka Molkan اقوال الاباء 11 20-07-2012 01:59 PM
مناظرة الاستاذ اخرستوس والشيخ اسلام جمال طالبان عن لاهوت السيد المسيح سمعان الاخميمى الرد على الشبهات حول المسيحية 0 15-10-2011 08:40 PM


الساعة الآن 09:23 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة