منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين

إضافة رد

الموضوع: شاركوا معنا

أدوات الموضوع
قديم 12-08-2011, 04:03 AM   #181
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


ميمر السيدة العذراء
للقديس مارافرام السريانى أول بشنس









أريد الآن أيها الاخوة الاحباء أن أعلمكم بهذا السر العظيم الذى هو ميلاد السيدة العذراء. وأسألكم أنا الخاطىء المسكين بأثامى الكثيرة أن تفتحوا مسامع أذانكم وتصغوا بقلبكم لما أتلو عليكم اليوم.
كان رجل غنى أسمه يواقيم من بنى أسرائيل يملك الكثير من أموال هذا العالم الزائل , وكانت له زوجة تدعى حنة من سبط يهوذا وكانت عاقرا لم تلد البتة. ذلك الامر الذى كان سبب حزنها. فكانا كلاهما يسألان الله أناء الليل وأطراف النهار بقلوب خاشعة ودموع غزيرة أن يرزقهما نسلا صالحا يسر قلبهما.

وان الرب الإله المتحان على خليقته , والذى يعلم سائر الاشياء اراد ان يتخذ مسكنا لروح قدسه فاجاب دعوتها وأعطاها ثمرا طيبا بواسطتة ليكون الخلاص لادم وذريته من نير العبودية بينما كانت حنه تندب نفسها فى كل وقت قائلة أى شىء تساوى حياتى فى الدنيا وانا مجردة من الثمر , وهوذا البهائم والطير وكل المخلاوقات ترزق نسلا أما أنا الويل لى وعظيم هو حزنى وألم قلبى. أسألك أيها الاله الدائم وحده الذى سمع صوت سارة زوجة أبينا إبراهيم واعطها إسحق بعد الكبر , وسمع لرحيل وأعطاها يوسف وبنيامين لتسمع صوت دعائى أنا المسكينة التى بدون نسل وعشيرتى لاسيما يعلى يواقيم حزين القلب كثيرا , وها أنا أعترف بين يديك ياإلهى انى لا أتركه يمشى على الارض حتى أعطية لهيكلك المقدس وكانت القديسة حنة تقول هذا وهى تبكى بكاء مرا.

وفيما هى كذلك جاءت أحدى جواريها فوجدتها على هذا الحال , فقالت لها ما بالك يا سيدتى متوجعة القلب. قالت لها حنة دعينى لان حزن قلبى عظيم فأجابتها قائلة يا سيدتى أنا أشير عليكى أنتى وسيدى ان تقدما لهيكل الله قربانا لعمل الله يذكركما بعلها يواقيم بهذا فاستحسنة وقام مسرعا وأخذ قرابينا وبخورا وذبائح كثيرة ومضى حيث كان يوم عيد اليهود الكبير ( فلما جاء ليقدمها على المذبح منعه الكاهن قائلا أنت لم ترزق نسلا فى اسرائيل فلا ينبغى لك هذا فذهب وأعلم زوجتة بذلك فحزنت كثيرا وقالت وهى تبكى مرا أنت ياربى العظيم وحدك والقادر على كل شىء. بمن أشبه نفسى الحقيرة فان الطيور والبهائم وسائر الوحوش على اختلاف أجناسها ترزق نسلا أما أنا فقد نزعت منى الثمرة وصرت عارا بين ابناء بجنسى وليس لى من يخلقنى , اسالك ايها الرب الجالس على الكرسى الشاروبيمى أن تسمع صلاتى ودعائى وترزقنى نسلا يسر به قلبى. وفيما هى تصغى اذ ظهلر لها الملاك الجليل جبرائيل ينور سماوى وقال لها : يا حنه أن الله سمع دعائك وصلوتك وانك ستحبلين وتلدين أبنع وسيكون لها التوبة فى جميع الاجيال وفى كل أقطار المسكونة , ومنها يكون الخلاص لأدم وذريته من آسر الشيطان , فأجابت قائلة : حى هو الرب انى لو رزقت بمولودة كما قلت لى لقدمتها قربنا للرب لتخدمه كل ايام حياتها فى هيكله المقدس , ثم تركها الملاك وتوجه الى يواقيم حيث كان فى البرية يصلى الى الله ويسأله بتضرع مدة أربعين يوما وهو صائما فقال له ايها الرجل المبارك لماذا انت مكتئب القلب فان الله اختارك وأكرمك أكثر من بنى اسرائيل , قال له من انت الذى تخاطبنى. فقال له الملاك انا هو جبرائيل الواقف امام كرسى الرب الاله الذى ارسلنى اليك لابشرك قم و امضى الى زوجتك المباركة حنه فانها ستحبل وتلد ابنة عذراء وتدعوها مريم ومنها يكون خلاص ادم وذريته.

ولما قال هذا غاب عنه فقام يواقيم وجاء الى زوجته؛ فخاطب بعضهما بعضا بما قاله لهما الملاك ثم صنعا وليمة عظيمة لكهنة وشعب الرب وأخذا قربانا وذبائح و بخوراً ومضيا لتقديمها لله ذبيحة مرضية وقالا إن الله قبل دعاءنا وذكرنا فالكاهن يقبل قرابيننا ويقدمها امام الله , فلما وصلا خرج الكهنة الى يواقيم وقالوا :
افرح فان الله قد سمع لك. ثم اسرعوا وقدموا القرابين على المذبح , وفى تلك الساعة صعدت الى الله ذكرا طيبا ثم بارك الكهنة يواقيم و حنة زوجته وانصرفا وهما يسبحان الله ويقولان :
تباركت يالله يا من قبلت دعاءنا وسمعت طلباتنا , ثم انفردت حنه فى مكان للصوم والصلاة فلم تأكل شيئا دسما وكانت تصنع صدقات كثيرة للفقراء والمساكين والضعفاء وذوى الحاجة ولما تمت ايام حملها أشتد بها المخاض فأرسلت بعض جواؤيها لتأتيها بقابلة , وفلى صبيحة اليوم الاول من شهر بشنس وضعت العذراء مريم الطاهرة بوجه ممتلىء من نعمة الروح القدس ودعتها مريم كبشارة الملاك لها قبل الحبل بها. وكان سرورها فى ذلك اليوم عظيما جدا وقدما القرابين شكرا لله وتصدقا على الفقراء والمحتاجين بشىء كثير ولبثا كذلك العام الثالث ومن ثم قدماها الى هيكل الرب وهى تنمو كل يوم ويزداد وجهها حسناً ونوراً ساطعاً وهدوء و سكينة وكرامة. الى أن أتاها ملاك الرب وبشرها بقبول الكلمة وفعلا تم ذلك , وكمل الخلاص لادم وذريته بحلول الابن الكلمة داخل أحشائها.

ولنقل مع الملاك غبريال هكذا ( السلام لك يا ممتلئة نعمة الرب معك. منك أشرق الاله الحى الأزلى المتجسد من الروح القدس , حول أحزاننا الى فرح القلب فلهذا نسجد له ونرتل لآمه مريم الحمامة الحسنة )

ونسأل الرب أن يؤهلنا لميراث النعيم , ويتعطف علينا ويتراءف بنا ويحسن الينا ويمن علينا بكثرة الخيرات وخصب الزروع ونمو الاثمار ووفاء الانهار بشفاعة السيدة العذراء ولنقف فى بيعته المقدسة بقلوب صافية. وعقول سليمة من الافكار , ونفوس شاعرة بالاتضاع والوقار ويوصلنا الى ميناء الخلاص , ويجعلنا من أهل اليمين , وأن نعمل بوصاياه الالهية وأقوال الانجيل الناطقة فى بيعته الواحدة المقدسة الجامعة الرسولية. ولنسد أذاننا عن كل رذيلة عاملين بوصاياه دائما , مستحقين تناول جسده الطاهر ودمه الزكى اللذان بهما خلاص البشرية وغفران خطايانا , وصحة أجسادنا وأروحنا وحياة نفوسنا المائتة بالخطية.

بشفاعة سيدتنا العذراء سيدة البشرية , وكرسى الرب العذراء مريم ابنه يواقيم أم فادينا العظيم الذى له المجد مع أبينا الصالح والروح القدس الى أبد الدهور أمين.
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:06 AM   #182
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


أقوال وتأملات أباء الكنيسة
عن
القديسة العذراء مريم أم الله



أن قيثارة الروح القدس هذه لن تبعث لحنا أعذب مما تصدره حين تتغنى بمديح مريم
القديس مار أفرام السريانى


مريم هى جنة عدن التى من الله
ففيها لا توجد حية تضر
ولا حواء الى تقتل
انما نبع فيها شجرة الحياة التى اعادت المنفيين الى عدن
القديس مار أفرام السريانى


دعيت حواء أماً للجنس البشرى أما مريم فهى أم الخلاص
القديس أمبروسيوس


بعد أن حملت العذراء أبنها وولدته لنا ... أنحلت اللعنة
جاء الموت خلال حواء ، والحياة خلال مريم
القديس جيروم


مريم أشتملت فى حواء ، لكننا عرفنا حقيقة حواء فقط ، عندما جاءت مريم
القديس أغسطينوس


تطلعت مريم الى حواء والى أسمها ذاته "أم كل حى كأشارة سرية عن المستقبل
لأن "الحياة" نفسه ولد من مريم"
وهكذا صارت "أم كل حى"
القديس أبيفانيوس أسقف سلاميس


وجدت المرأة شفيعتها فى المرأة
القديس أغريغوريوس النيصى


انفردت بدعوتها "الممتلئة نعمة" اذ وحدها نالت النعمة التى لم يقتنيها أحد أخر غيرها ، اذ أمتلأت بمواهب النعمة
القديس أمبروسيوس


"أفرحى ايتها الممتلئة نعمة"
يتنعم البشر كل بنصيب من النعمة
أما مريم فنالت النعمة بكل فيضها
الأب بطرس خريسولوجيس


حملت مريم "النار" فى يديها
واحتضنت اللهيب بين ذراعيها
أعطت للهيب صدرها كى يرضع
وقدمت لذاك الذى يقوت الجميع لبنها
من يستطيع أن يخبر عنها؟
القديس مار أفرام السريانى


التحفت بالنعمة الألهية كثوب
وامتلأت نفسها بالحكمة الألهية
فى القلب تنعمت بالزيجة مع الله
وتسلمت الله فى أحشائها
الأب ثيؤدوسيوس أسقف أنقرة



أكراماً للرب لا أقبل سؤالاً واحداً يمس موضوع الخطية بخصوص القديسة العذراء مريم
القديس أغسطينوس


كيف أقدر بالالوان العادية أن أرسم صورة هذة العجيبة الجميلة
مكرمة جداً وممجدة هى صورة جمالها
عاشت حكيمة ومملوءة حبا لله
لم تتدنس قط بشهوة ردئية ، بل سارت فى استقامة منذ طفولتها فى الطريق الحق بغير خطأ أو تعثر
القديس يعقوب السروجى


جاء كلمة الأب من حضن الأب
وفى حضن أخر لبس جسداً
جاء من حضن الى حضن
امتلأ الحضنان النقييان به
مبارك هو هذا الذى يسكن فينا
القديس مار أفرام السريانى



من كتاب
"القديسة مريم فى المفهوم الأرثوذكسى"
للقمص تادرس يعقوب ملطى




النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:10 AM   #183
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


القديس إغريغوريوس اخو باسيليوس اسقف قيسارية

+ قال الآب هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت ليس هو ابنى وأخر ابن مريم ليس هو واحداّ , الذى ولد فى المغارة وأخر غيره سجد له المجوس ليس هو الذى يصطبغ واخر لم يصطبغ بل هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت. لاتطلبوا لتجسده على الارض اباّ ولا تطلبوا فى السماء أماّ هو بلا اب على الارض وهو بلا أم فى السماء
+ فقد ولد من عذراء وحفظ بتوليتها ايضا وعذراويتها بلا تفسير (القديس اغريغوريوس الثيؤلوغوس).






القديس إغريغوريوس النزينزى

+ من لا يقبل القديسة مريم بكونها " الثيؤتوكوس" يقطع من اللاهوت.
من يقول بأن السيد المسيح عبر في العذراء كما في قناة، ولم يتشكل بطريقة تحمل لاهوتيته كما ناسوتيته أيضا، فهذا يحسب شريرا.
من يقول بأن السيد قد تشكل فيما بعد بسكنى الله فيه، فهذا يدان.
من يتحدث عن ابن الله الآب بكونه آخر غير ابن مريم، وليس هو شخص واحد، فهو محروم من شركه التبني".







القديس إغريغوريوس النيصيصى

+ البتولية هي باب دوري لحياة القداسة...
هي القناة التي تجتذب اللاهوت للشركة مع الإنسان
أنما تقدم جناحين يسندان رغبة الإنسان في الانطلاق نحو السماويات.
هي رباط الوحدة بين ما هو الهي و ما هو بشري، بواسطتها يتم التوافق بعد حدوث هوة عظيمة بينهما...
+ لقد تبرهن أن اتحاد النفس مع اللاهوت غير الفاسد لا يمكن أن يتحقق بطريق آخر مثل دخول الإنسان في هذه النقاوة العظمى. بهذا يتشبه الإنسان بالله لينال البتولية العاكسة لنقاوة الله كما في مرآة، فتمتزج صورته بالجمال خلال تلاقيه بالجمال الأمثل و تأمله فيه.
+ وجدت المرأة شفيعتها فى المرأة
+ لم تحل بتولية العذراء الطاهرة خلال الميلاد غير الدنس، كما لم تقف البتولية في طريق ميلاد عظيم كهذا.
+ جاء هذا الميلاد من الله، وهو يتحقق في كل وقت فيه يحبل بخلود الروح في قلب الإنسان الحي، فليعطى ميلادا للحكمة والعدل والقداسة والنقاوة الكاملة.بهذا يستطيع كل مسيحي أن يصير أما لذلك الذي هو جوهريا في كل شيء، إذ يقول ربنا نفسه " من يصنع مشيئة أبي الذي في السماوات فهذا هو أمي"(مر 3: 25، متى 12: 5).







القديس إغريغوريوس صانع العجائب

+ أم الله اتحدت عقليا بالله بدوام الصلاة والتأمل وفتحت طريقا نحو السماء جديدا. سمت به فوق المبادىء والظنون الذى هو الصمت العقلى الصمت القلبى وأما مريم فكانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به فى قلبها.
+ أختارت النعمة مريم العذراء دون سواها من بين كل الاجيال لانها بالحقيقة قد برهنت على رزانتها فى كل الامور ولم توجد امرأة أو عذراء فى كل الاجيال.
+ جاء الكلمة الإلهي من الأعالي،وفي أحشائك المقدسة أعيد تكوين آدم (الخليقة الجديدة في المسيح)

القديس أبيفانيوس أسقف سلاميس

+ تطلعت مريم الى حواء والى أسمها ذاته "أم كل حى كإشارة سرية عن المستقبل لأن "الحياة" نفسه ولد من مريم"وهكذا صارت "أم كل حى"
+ لا نستطيع أن نطبق العبارة "أضع عداوة بينك وبين المرأة" تك3: 15 على حواء وحدها، أنما بالحقيقة تحققت عندما ولد القدوس الفريد من مريم بغير زرع بشر".



القديس أغسطينوس

+ حبلت به مريم في ذهنها قبل أن تحبل به في جسدها
+ لو أفسد ميلاده بتوليتها، لما حسب مولودا من عذراء، و تكون شهادة الكنيسة الجامعة بأنه ولد من العذراء مريم، شهادة باطلة (حاشا!).
+ لو أن ميلاد المسيح افسد بتوليه العذراء لما حسب مولودا من عذراء
+ قيل "إن المحبّة كالموت " فكما أن الموت متى حلّ ليس مَنْ يقدر أن يقاومه.."
+ الكل ارتكب الخطيئة ماعدا العذراء القديسة مريم التى من أجل كرامة الرب لا أستطيع أن أقبل عنها حتى مجرد السؤال عندما نطرح موضوع الخطيئة للبحث
+ مريم أشتملت فى حواء، لكننا عرفنا حقيقة حواء فقط، عندما جاءت مريم
+ من آدم خرجت مريم، التي ماتت بسبب الخطيئة.آدم مات بسبب الخطيئة.أما جسد الرب النابع عن مريم فمات ليحطم الخطيئة.
+ أكراماً للرب لا أقبل سؤالاً واحداً يمس موضوع الخطية بخصوص القديسة العذراء مريم
+ لو أن ابن الانسان رفض التجسد فى احشاء العذراء ليأست النسوة ظانات انهن فاسدات
+ لا نكرم العذراء من اجل ذاتها وانما لانتسابها لله
+ لقد ولد المسيح من امرأة ليواسى جنس النساء
+ بالمراة جلبت الحية للانسان الآول خبر الموت وبالمرأة نقلت الناس بشرى الحياة
+ من الفردوس أعلنت المرأة الموت لرجلها وفى الكنيسة أعلنت النساء خلاص الرجال
+ عجيبة هى امك ايها الرب من يستطيع ان يدرك اعجوبة الاعاجيب هذه عذراء تحبل.. عذراء تلد.. عذراء تبقى عذراء بعد الولادة
+ بتولية القديسة مريم والبتولية الروحية، كانت الفتاة في العهد القديم التي لا يرجى زواجها و بالتالي لا تتمتع بالأمومة، في موقف السيدة العاقر، في حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديدفي حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديد فإن "العذراء" لأول مرة و آخر مرة تنجب"المسيا" فلم تعد بتوليتها عارا، إذ حملت ثمرا بالروح القدس. هكذا صارت البتولية علامة التصاق الله بالإنسان، لهذا يدعو القديس بولس الكنيسة "عذراء المسيح"، و في سفر الرؤيا يرمز لجموع المختارين الذين بلا عدد بمائة أربعة و أربعين ألفا بتوليا، يتبعون الحمل أينما ذهب (رؤ 14: 4،5).
هكذا ارتبطت البتولية بحياة القداسة، لا بمعنى أن كل بتول يحسب قديسا، و كل قديس يلزم أن يكون بتولا، لئلا بهذا نحقر من شأن الزواج المسيحي كسر مقدس. إنما نقصد أن بتولية الجسد ما هي إلا علامة للبتولية الروحية، فالبتولية في جوهرها تكريس كامل لله و اتحاد مستمر معه بالمسيح يسوع. هي بتولية النفس و القلب و الذهن و الحواس و الرغبات، ينعم بها المسيحيون بالروح القدس مقدس نفوسنا وأرواحنا و أجسادنا، مهيئا أيانا للعرس الأبدي.
+ لا تكرم (البولية) من أجل ذاتها، و أنما لا نتسابها لله.
+ عظة في عهد الميلاد
اليوم تحتفل الكنيسة البتول بالميلاد البتولي...
فقد أكد السيد المسيح بتولية القلب التي يريدها للكنيسة أولا خلال بتولية جسد مريم.
فالكنيسة وحدها هي التي تستطيع أن تكون بتولا فقط حين ترتبط بعريس، ألا و هو ابن البتول، إذ تقدم له ذاتها تماما.
+ ارتبط الكلمة بالجسد،تزوج الكلمة بالجسد،وصارت أحشائك حجال هذه الزيجة السامية.إنني أكرر أن أحشائك هي حجال هذه الزيجة العلوية التي للكلمة مع الجسد، حيث" يخرج العريس من خدره".







النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:10 AM   #184
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


مار أفرآم السريانى

+ أيقظي أوتارك يا قيثارتي.. في مديح مريم العذراء..
ارفعي صوتي و ترنمي.. بسيرة العذراء العجيبة.. ابنه صهيون.. التي ولدت لنا " حياة العالم "
+ كما دخل الرب و الأبواب مغلقة هكذا خرج من أحشاء البتول، فإنه بحق ولدته هذه العذراء بغير ألم...بقيت بتوليتها سالمة لم تحل!
+ إمرأتان بريئتان بسيطتان كل البساطة، مريم وحواء، كانتا في كل شيء متساويتان غير أنه، فيما بعد صارت الواحدة سبب موتنا والأخرى سبب حياتنا.
+ ميلادك الإلهي، يارب، قد وهب ميلادا للبشرية كلها... ولدتك البشرية حسب الجسد، و أنت ولدتها حسب الروح... المجد لك يا من صرت طفلا لكي تجعل الكل جديدا.
+ أن قيثارة الروح القدس هذه لن تبعث لحنا أعذب مما تصدره حين تتغنى بمديح مريم
مريم هى جنة عدن التى من اللهففيها لا توجد حية تضر
ولا حواء الى تقتلانما نبع فيها شجرة الحياة التى اعادت المنفيين الى عدن
+ حملت مريم "النار" فى يديهاواحتضنت اللهيب بين ذراعيها، أعطت للهيب صدرها كى يرضعوقدمت لذاك الذى يقوت الجميع لبنهامن يستطيع أن يخبر عنها؟
+ جاء كلمة الأب من حضن الأبوفى حضن أخر لبس جسداً
جاء من حضن الى حضنامتلأ الحضنان النقييان بهمبارك هو هذا الذى يسكن فينا
+ مريم العذراء هى الكرمة المثمرة التى من ثمرتها الإلهية أكلنا فإنتقلنا من الموت الى الحياة
+ مريم هى السماء السرية الجديدة وهى السماء الحاملة اللاهوت
+ حملت مريم "النار"فى يديها.واحتضنت اللهيب بين زراعيها.اعطت اللهيب صدرها كى يرضع وقدمت لذاك الذى يقوت الجميع لبنها
+ حملته على ذراعيها ذلك الذى يحمل السموات وعلى ركبتيها حملته ذلك الذى تحمله الكاروبيم وبفمه قلبت ذلك فتح أفواه البكم رضع من لبن الثدى ذلك الذى اشبع ألوف من الخمس خبزات وسمكتين
+ لا يستطيع أحد ان يعرف امك ايها الرب...هل نسميها عذراء؟ هوذا ابنها موجود، هل يسميها متزوجة؟فهى لم تعرف رجلاّ، فان كان لا يوجد من يفهم أمك,من يكون كفء لفهمك انت؟
+ مريم نالت من قبلك ايها الرب كل كرامة المتزوجات...لقد حبلت بك بغير زواج... كان فى صدرها لبن على غير الطبيعة اذ اخرجت من الارض الظمأة ينبوع لبن يفيض... ان حملتك فبنظرتك القديرة تخفف حملها...
+ عجيبة هى أمك... سيد الكل دخلها فخرج انساناّ.الرب دخلها فأصبح عبداّ.. الكلمة دخلها فصار صامتاّ داخلها..الرعد دخلها فهدأ صوته.. راعى الكل دخلها فصار منها حملاّ.. ان بطن امك قد غيرت أوضاع الأمور يامنظم الكل.. الغنى دخلها فخرج فقيراّ.. العالى دخلها فخرج فى صورة وضيعة.. الضياء دخلها فأخفى نفسه.. معطى الطعام دخلها فصار جائعاّ.. مروى الجميع دخلها وخرج ظمأناّ..ساتر الكل خرج منها مكشوفا وعيرياناّ
+ مريم حملت الطفل الصامت الذى فيه تختفى كل الالسنة مع انه العالى حبا وحقاّ الا انه رضع اللبن من مريم هذا الذى كل الخليقة ترضع من صلاحه عندما كان يرتمى على صدر امه كانت الخليقة كلها ترتمى فى احضانة كرضيع كان صامتا لكن كانت الخليقة كلها تنفذ أمره
+ بقوة من استطاعت مريم أن تحمله فى حضنها هذا الذى يحمل كل الاشياء.أرضعته لبنا هو هيأه فيها,وأعطته طعاما هو صنعه,كاله اعطى مريم لبنا ثم عاد فرضعه منها كابن للانسان,يداها كانتا تعزيانه اذ أخلى نفسه, ذراعها احتضنته من حيث كونه قد صار صغيرا,قوته عظيمة من يقدر ان يحدها؟ لكنه أخفى قياسها تحت الثوب فقد كانت أمه تغزل له وتلبسه اد اخلى نفسه من ثوب المجد
+ من أدم الرجل الذى لم يكن له أن يلد خرجت امنا حواء, فكم بالحرى يلزمنا ان نصق أن ابنته حواء تلد طفلا بغير رجل. الارض البكر حملت ادم الاول الذى كان رأسا على كل الارض واليوم حملت العذراء أدم الثانى الذى هو راس كل السموات عصا هارون أفرخت والعود اليابس أثمر, لقد انكشفت اليوم سر هذا الابن البتول حملت طفلاّ
+ لقد حبلت بك أمك بغير زواج , كان فى صدرها لبن على غير الطبيعة اذ أخرجت من الارض الظمأنة ينبوع لبن يفيض ان حملتك فبنظرتك القديرة تخفف حملها, وان اطعمتك فلأنك جائع , وان سقتك فلانك عطشان, وان احتضنتك فأنت جمرة المراحم فانك تحضن صدرها
+ من آدم خرجت حواء.. فكم بالحري ابنة حواء تلد طفلاً بدون رجل!
عصا هرون أزهرت والخشب الجاف أنتج ثمراً، وقد تم سر هذا فأحشاء العذراء أنجبت ابناً.
عندما كان يرضع اللبن من مريم كان يرضع الكل بالحياة.
وعندما كان في حضن أمه، كانت الخليقة كلها في حضنه.
بقوة منه استطاعت مريم أن تحمله في حضنها هذا الذي يحمل كل الأشياء.
أرضعته لبناً هو الذي هيأه فيها، وأعطته طعاماً هو الذي صنعه.
قالت مريم: إن الطفل الذي أحمله هو الذي يحملني..
ابن العالي جداً سكن فيَّ وصرت والدته كميلاد ثان له، ولدته وهو الذي ولدني بالميلاد الثاني.
لم تبعد قدرتك عني فلقد كنت في داخلي، وأيضاً كنت خارجاً عني... هل أدعوك ابناً؟ هل أدعوك أخاً؟ هل أدعوك رباً؟
انني أختك من بيت داود أبينا، وأيضاً أمك لأني حبلت بك. وعروساً لك بتقديسك لي، وعبدتك لأنك اشتريتني بدمك وابنتك اذ عمدتني بالماء.
أنت إلهاً لمن يعترف بك، ورباً للذي يخدمك، وأخاً للذي يحبك لأنك تربح الكل..
أحشاء الجحيم أدركته فإنفجرت أبوابه، فكيف احتوته أحشاء مريم؟
الحجر الذي على القبر تدحرج بقوة، فكيف حملته ذراعا مريم؟
+ مناجاة على لسان العذراء مريم:
كم أنا مندهشة فإن الطفل الراقد أمامي هو أقدم من كل شيء
أيها الينبوع كيف أفتحلك ينبوع اللبن؟
وكيف أطعمك وأنت تقوت الكل من مائدتك؟
كيف أقمتك باللفائف يا من تلتحف بأشعة المجد؟
يا ابن الواحد إن فمي لا يعرف كيف يدعوك،
ابني سوف لا أغار لأنك وأنت معي أنت مع جميع الناس
إلهاً لمن يعترف لك ورباً لمن يخدمك وأخاً لمن يحبك
ابن العلي جاء وصرت أماً له فولدت ذاك الذي عاد فولدني بالميلاد الثاني
+ لتصغ حواء أمنا الأولى، ولتقترب إلى.
لترفع رأسها التي انحنت بالعار الذي لحق بها وهي في الجنة.
لتكشف عن وجهها وتشكرك، لأنك نزعت عنها ارتباكها!
لتحمل صوت السلام الكامل فإن ابنتها دفعت الدين عنها"
"الحية وحواء حفرا قبرا وألقيا بآدم المخطئ في الجحيم، أما جبرائيل فجاء وتكلم مع مريم.
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:11 AM   #185
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


أكليمنضس السكندرى

+ القديسة مريم استمرت عذراء، رافضة الادعاء بأنها قد صارت امرأة (أي فقدت بتوليتها) بسبب إنجابها الطفل.








القديس أمبروسيوس

+ كانت بتولا لا بالجسد فحسب بل بالروح أيضا، فإن نقاوة ذهنها لم يمسها أي خداع!
+ تعالى يا مخلص العالم!اظهر ميلادك من البتول!ليعجب العالم كله من ميلاد كهذا يليق بالله!"
+ دعيت حواء أماً للجنس البشرى أما مريم فهى أم الخلاص
+ انفردت بدعوتها "الممتلئة نعمة" اذ وحدها نالت النعمة التى لم يقتنيها أحد أخر غيرها، اذ أمتلأت بمواهب النعمة
+ يلزم أن تكون بتوليتكم روحية...
حقا لا يقدر كثيرون أن يكونوا بتوليين حسب الجسد، لكن يلتزم كل مؤمن أن يكون بتولا حسب الروح.إذن تيقظي، تيقظي يا نفسي، و احرصي على بتوليتك!
+ أم السيد المسيح عذراء، و عروسه "الكنيسة" عذراء أيضا.
+ أما الآن، فإن حياة مريم هي مثال ينبغي أن تتمثلوا به، فمنها يشرق جمال العفة و مثال كل فضيلة كما من مرآة.
+ هكذا فتح السر الذي به يقوم الأموات من جديد".
"مريم هي جنة عدن التي من الله،ففيها لا توجد حية تضر...ولا حواء التي تقتل...
إنما نبع فيها شجرة الحياة التي أعادت المنفيين إلى عدن".







النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:12 AM   #186
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


الاسقف أنطيوخس

+ ان مريم والدة الحياة والدة العظمة والنور والدة الله الذى ولدته بحال جديد مستغرب







العلامة أوريجانوس

+ من غير اللائق أن نحسب إنسانا آخر غير العذراء كبكر للبتولية المسيحية
+ يليق ألا ننسب لقب أولى العذارى، لغير مريم وحدها".
+ يؤكد العلامة أوريجانوس على دوام بتولية العذراء في عظاته على سفر اللاويين.وفي موضع آخر يقول: "لقد تسلمنا تقليدا في هذا الشأن... أن مريم قد ذهبت (إلى الهيكل) بعدما أنجبت المخلص، لتتعبد، ووقفت في الموضع المخصص للعذارى. حاول الذين يعرفون عنها أنها أنجبت ابنا طردها من الموضع، لكن زكريا أجابهم أنها مستحقة المكوث في موضع العذارى،إذ لا تزل عذراء".
+ كما يتشكل الطفل في الرحم، هكذا يبدو لي أن كلمة الله يتشكل في قلب النفس التي تقبل نعمة المعمودية لتدرك في داخلها كلمة الإيمان الأكثر مجدا والأكثر وضوحا.
+ يبدو أنه من الخطأ أن نتحدث عن تجسد ابن الله من القديسة العذراء ولا نشير إلى تجسده أيضا في الكنيسة... إذ يليق بكل واحد منا أن يعرف مجيء ابن الله في الجسد بواسطة العذراء الطاهرة، وفي نفس الوقت أن يدرك مجيئه بالروح في كل واحد منا.





القديس أمبروسيوس

+ كانت بتولا لا بالجسد فحسب بل بالروح أيضا، فإن نقاوة ذهنها لم يمسها أي خداع!
+ تعالى يا مخلص العالم!اظهر ميلادك من البتول!ليعجب العالم كله من ميلاد كهذا يليق بالله!"
+ دعيت حواء أماً للجنس البشرى أما مريم فهى أم الخلاص
+ انفردت بدعوتها "الممتلئة نعمة" اذ وحدها نالت النعمة التى لم يقتنيها أحد أخر غيرها، اذ أمتلأت بمواهب النعمة
+ يلزم أن تكون بتوليتكم روحية...
حقا لا يقدر كثيرون أن يكونوا بتوليين حسب الجسد، لكن يلتزم كل مؤمن أن يكون بتولا حسب الروح.إذن تيقظي، تيقظي يا نفسي، و احرصي على بتوليتك!
+ أم السيد المسيح عذراء، و عروسه "الكنيسة" عذراء أيضا.
+ أما الآن، فإن حياة مريم هي مثال ينبغي أن تتمثلوا به، فمنها يشرق جمال العفة و مثال كل فضيلة كما من مرآة.
+ هكذا فتح السر الذي به يقوم الأموات من جديد".
"مريم هي جنة عدن التي من الله،ففيها لا توجد حية تضر...ولا حواء التي تقتل...
إنما نبع فيها شجرة الحياة التي أعادت المنفيين إلى عدن".



النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:12 AM   #187
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


القديس إيرنياؤس

+ بطهارة أفتتح السيد المسيح الأحشاء الطاهرة، لكي يولد الإنسان مرة ثانية على مثاله.
+ فتح السيد المسيح مستودع الكنيسة المقدسة،ذاك المستودع الصامت، الذي بلا عيب، المملوء ثمرا، حيث يولد شعب الله.







القديس باسيليوس

+ مريم هى فردوس الكلمة









الاب بروكلس بطريرك القسطنطينية

+ القديسة مريم هى معمل اتحاد الطبائع هى السوق الذى يتم فيه التبادل المبجل هى الحجال الذى فيه خطب "الكلمة"الجسد.
+ المولود من البتول ليس باله فقط ولا انساناّ بسيطا لأن هذا المولود عينه صير المرأة التى كانت قديما باب الخطية باب الخلاص
+ مريم هى التابوت المصفح بالدهب من الداخل والخارج









البابا بطرس خاتم الشهداء

البابا بطرس بطريرك الاسكندرية (إستشهد عام 311م) هو أول من أستخدم لقب "إيبارثينوس "أى دائمة البتولية للقديسة مريم قائلاً:
+ ولد يسوع المسيح حسب الجسد من سيدتنا القديسة المعظمة مريم والدة الإله الدائمة البتولية.






الاب بطرس خريستولوجيس

+ افرحى ايتها الممتلئة نعمة يتنعم البشر كل بنصيب من النعمة أما مريم فنالت النعمة بكل فيضها









النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:13 AM   #188
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


ميمر الانبا بولس البوشى اسقف مصر

+ أنت أرفع من السمائيين وأجل من الكاروبيم وأفضل من السيرافيم وأعظم من طغمات الملائكة الروحانيين, وممجدة اكثر من الآباء والبنين وزائدة فى الكرامة على التلاميذ الافاضل المرسلين انت فخر جنسنا بل تفتخر البتولية وبك تكرم الطهارة والعفة أنت تفضلت على الخلائق التى ترى والتى لا ترى لآجل عظة كرامة الرب الاله المسجود له الذى اصطفاك وولد منك لأن الذى تتعبد له كل البرايا سر أن تدعى له أما.من اجل هذا كرامتك جليلة وشفاعتك زائدة فى القوة والاجابة كثيرا






القديس ثيؤدوتس

+ السلام لأم القداسة التى ليس فيها أدنى عيب







الأب ثيؤدوسيوس أسقف أنقرة

+ التحفت بالنعمة الألهية كثوب وامتلأت نفسها بالحكمة الألهية فى القلب تنعمت بالزيجة مع الله وتسلمت الله فى أحشائها

+ صار ابن الله إنسانا لنرحب به كعضو في عائلتنا، و بالرغم من خطايانا، فإننا نولد من جديد، حاملين رجاءا...

+ لقد هربنا من وجه معلمنا، تاركين النعمة المقدمة لنا، فماذا يفعل المعلم حسب رحمته؟ أنه يتعقب الهارب حتى يرده. يقترب إليه ليس و هو مرتدي عظمته بل يأتيه في أتضاع، متجسدا في أحشاء مريم. بهذا يصير المعلم معروفا لدى الشارد و صديقا له، جاعلا من نفسه خادما لنا حتى نصير نحن معه سادة!

+ حقا لا تعرف الطبيعة عذراء تبقى هكذا بعد إنجاب الطفل، أما النعمة فجعلت العذراء والدة و حفظت بتوليتها.

النعمة جعلت العذراء أما ولم تحل بتوليتها...

أيتها الأرض غير المفلحة التي ازدهرت وجاءتنا بثمر يخلصنا!

أيتها العذراء التي فاقت جنة عدن المبهجة!...

العذراء ممجدة أكثر من الفردوس، لأن الفردوس فلحه الله، أما مريم

فأنبتت الله نفسه حسب الجسد، إذ بإرادته شاء أن يتحد بالطبع البشري.






القديس جيروم

+ بعد أن حملت العذراء إبنها وولدته لنا إنحلت اللعنة –جاء الموت خلال حواء والحياة خلال مريم

+ مريم العذراء حازت من النعمه ليس ما يكفيها ان تكون عذراء طاهرة فحسب بل وبالقدر الذى يؤهلها ان تمنح بشفاعاتهاالبتولية للآخرين لأنها من أجلهم قد جاءت

+ بعد أن حملت العذراء أبنها وولدته لنا... إنحلت اللعنة

+ جاء الموت خلال حواء، والحياة خلال مريم

+ السيد المسيح وحده فتح أبواب بتوليتها المغلقة، ومع هذا بقيت الأبواب مغلقة تماما.

+ مع أن الباب كان مغلقا، دخل يسوع إلى مريم، القبر الجديد المنحوت في صخر، الذي لم يرقد أحد فيه من قبله و لا بعده، أنها جنة مغلقة، ينبوع مختوم "نش 4: 12".

+ هي الباب الشرقي الذي تحدث عنه حزقيال (14: 2)، المغلق على الدوام، المملوء نورا...يدخل إلى قدس الأقداس، منه يدخل و يخرج من هو على رتبة ملكي صادق. دعوهم يخبروني كيف دخل يسوع و الأبواب مغلقة، و أنا أجيبهم كيف تكون القديسة مريم أما و عذراء بعد ميلاد أبنها، و كيف تكون أما قبل (بغير) زواج.

+ إعتاد الكتاب المقدس أن يستخدم كلمة "بكر" لا للشخص الذي له أخوة و أخوات، بل للمولود أولا (خر 34: 19، 20) حتى و لو لم يكن له أخوة أصاغر. هكذا يخرج القديس جيروم من الكتاب المقدس بأن "كل طفل وحيد هو بكر، لكن ليس كل بكر هو طفل وحيد". كذلك فإن العبارة "لم يعرفها حتى ولدت أبنها البكر" لا تعني بالضرورة أن القديس يوسف عرفها بعد ولادتها للسيد المسيح، لان الكلمة "حتى" لا تعني النتوء بما يحدث بعد ذلك، و ذلك قول الكتاب مثلا: لم تنجب ميكال ابنة شاول حتى ماتت" لا تعني أنها ولدت بعد موتها.
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:15 AM   #189
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


القديس كيرلس السكندرى

+ السلام لمريم والدة الإله،كنز العالم كله الملوكي،المصباح غير المنطفئ،إكليل البتولية،صولجان الأرثوذكسية،الهيكل غير المفهوم،مسكن غير المحدود،السلام لك، يا من حملت غير المحوي في أحشائك البتولية المقدسة.
+ أخذ السيد المسيح جسد من امرأة، ولد منها حسب الجسد، لكي يعيد البشرية فيه من جديد.
+ إننا نؤكد أن الابن وحيد الجنس قد صار إنسانا،... حتى إذ يولد من امرأة حسب الجسد، يعيد الجنس البشري فيه من جديد.
+ لنمجد مريم دائمة البتولية بتسابيح الفرح،التي هي نفسها الكنيسة المقدسة.لنسبحها مع الابن العريس كلي الطهارة.المجد لله إلى الأبد.




القديس كيرلس عامود الدين

+ من لا يعترف أن عمانوئيل هو اله حقيقى ومن أجل هذا أن العذراء الطاهرة هى والدة الاله لكونها ولدت جسدانيا الكلمة المتجسد الذى من الله لكون الكلمة صار جسدا ليكن محروما
+ لنقف فى تخشع ممتلىء بالفرح أمام البذل اللا نهائى الذى حولنا من عبيد الى حرية مجد أولاد الله فتغمرنا بهجة فياضة لهذه المحبة الالهية وفى غمرة هذه البهجة تذكر أن السيدة العذراء عاشتها فى عمقها لتفهمها النعمة الفريدة التى اسبغها الله عليها باختيارها الام لابنه الوحيد











القديس كيرلس رئيس مجمع أفسس

+ السلام لمريم المصباح غير المنطفئ
+ لنمجد مريم دائمة البتولية بتسابيح الفرح التى هى نفسها الكنيسة المقدسة لنسبحها مع الابن العريس كلى الطهارة …المجد لله الى الآبد".
+ لان العذراء القديسة وحدها تدعى وتعرف بانها والدة المسيح ووالدة الاله كونها بمفردها لم تلد انسانا بسيطا بل ولدت كلمة الله المتجسد الذى صار انساناّ ولعلك تسأل هنا قائلا: هل كانت العذراء ام اللاهوت. أعلم أنه قيل أنفاّ ان كلمة الله الحى القائم بذاته لاريب فى أنه ولد من جوهر الاب نفسه وأخذ جوهراّ خالياّ من ابتداء الزمان وهو متحد مع الوالد على هذا الوجه على أنه لم يزل معه وفيه دائما
+ اننا نؤكد ان الابن وحيد الجنس قد صار انسانا..حتى اذ يولد من امراة حسب الجسد يعيد الجنس البشرى فيه من جديد







القديس يعقوب السروجى

+ سفينة غنية فيها ارسل كنز الأب الى المكان المحتاج ليغنى المساكين
+ لم تستعجل مريم كمثل أمها حواء التى من صوت واحد صدقت وحملت الموت
+ تفرح البتول اذ صارت أماّ رغم بتوليتها
+ عتيق الايام والعظيم داخل البطن جنينا بينما هو غير محدود وبذلك صارت مريم اعظم من السموات واستضاءت بنوره..فانظر الى السماء والى تلك الام البتول واخبرنى ايهما اقرب اليه ومحبوب لديه؟ فمباركة انت فى النساءيا مريم وممتلئة نعمة
+ أنت يا مريم السماء الثانية وافضل من الطغمات السمائية او صارت احشائك مركبة نورانية ترتعد منها الشاروبيم وحدث هذا عندما التقت مريم العذراء باليصابات فقالت بمحبة "من اين لى هذا ان تاتى الىّ أم ربى
+ لقد تجسد من مريم العذراء وولد بالجسد ليلدنا بالروح تواضع لكى يرفعنا اتحد بطبيعتنا ليعطينا موهبة الروح القدس لآن يوم ميلاد ملك الملوك ورب الارباب وان تجسده كان من اجل خلاصنا
+ كيف أقدر بالالوان العادية أن أرسم صورة هذة العجيبة الجميلة
مكرمة جداً وممجدة هى صورة جمالهاعاشت حكيمة ومملوءة حبا لله
لم تتدنس قط بشهوة ردئية، بل سارت فى استقامة منذ طفولتها فى الطريق الحق بغير خطأ أو تعثر

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2011, 04:22 AM   #190
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,414
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413 نقاط التقييم 22132413
افتراضي

رد: شاركوا معنا


بسم الاب ولابن والروح القدس الاله واحد امين




عظات نهضة العذراء 2011عظة جميلة جدا

عـظـة ( العذراء في فكر الاباء )


ابونا دوماديوس صرابامون عبده


عظات نهضة العذراء 2011
كنيسة السيدة العذراء والقديس اثناسيوس الرسولي بمدينة نصر

بتاريخ 7-8-2011



للتحميل اضغط هنا

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أختبار للجميع شاركوا معنا .......... nana25 المنتدى الترفيهي العام 3 04-08-2007 09:20 PM
يا أحرار مصر والعالم وفرنسا و اسبانيا شاركوا معنا basemnesim الاخبار المسيحية والعامة 3 03-06-2007 07:16 PM
يا أحرار مصر والعالم وفرنسا شاركوا معنا basemnesim الاخبار المسيحية والعامة 0 31-05-2007 03:33 PM
يا أحرار مصر والعالم وفرنسا و اسبانيا شاركوا معنا basemnesim الاخبار المسيحية والعامة 2 30-05-2007 09:13 AM


الساعة الآن 02:40 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة