منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة المنتدى العام

إضافة رد

الموضوع: مجازر المسيحيين في النصف الاخير من العهد العثماني

أدوات الموضوع
قديم 03-05-2018, 06:44 PM   #151
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
في الذكرى 103.. وثائق جديدة تثبت مسؤولية تركيا عن مجازر الأرمن



عشتارتيفي كوم- أزتاك عربي/

نشر شوقي عصام في إرم نيوز المصري مقالاً حول الوثائق الجديدة التي تثبت مسؤولية تركيا عن مجازر الأرمن. وأوضح أن الهيئة الوطنية الأرمنية تسعى في الذكرى 103 للمجازر التي ارتكبتها الدولة العثمانية في العام 1015 بحق الأرمن، إلى الحصول على الاعتراف الدولي الرسمي بالمجازر، علاوة على تقديم تركيا اعتذارًا عن الإبادة الجماعية التي ارتكبتها بحق نحو 1.5 مليون أرمني.


وتعمل الهيئة على تجهيز ملف الوثائق الجديدة التي توثق عملية الإبادة، عبر نُسخ أصلية حصل عليها المؤرخ التركي الهارب من ملاحقة النظام التركي تانر أكتشام، وهي الوثائق التي قدم نسخاً ضوئية منها في كتابه “أوامر القتل”، وحملت أوامر صريحة من طلعت باشا أحد أكبر قادة عملية الإبادة، بارتكاب عمليات تهجير وقتل بحق الأرمن، إضافة إلى المراسلات التي تمت مع الموظف البيروقراطي في الديوان العثماني، نعيم أفندي.


الوثائق التي حصل عليها المؤرخ التركي في أرشيف مكتبات أمريكية، تم نقلها من القدس بطرق ومواقيت غير معلنة عنه من جانب المؤرخ، وتوضح تسلسل عمليات الإبادة الممنهجة عبر خطابات بين طلعت باشا والباب العالي، وأوامر بتحرك قوات نحو قرى أرمنية لتهجير الأهالي وتدمير الكنائس والأديرة، وملاحقة كبار المفكرين الأرمن والزعماء الرئيسين لسجنهم ومحاكمتهم، وهي الوثائق التي تتفق مع روايات ووثائق أرمنية سابقة، لكن الوثائق الجديدة توضح عمليات الهجوم والملاحقة عبر أوامر أحد أكبر المسؤولين العثمانيين، وتؤكد عملية اتباع منهج موجه في الإبادة.


في حين أكد المؤرخ الأرمني بارت سركسيان، أن الوثائق تضر بالاقتصاد التركي، وقبل كل ذلك فإن كل خطوة لتضييق الخناق للاعتراف بالإبادة، ستكون ضربة لمخطط التتريك الذي انتعش بشكل كبير في حكم رجب طيب أردوغان.


وأشار سركسيان في حديث لـ”إرم نيوز” إلى أن “الاعتراف يهدد الهوية التركية في مناطق الأناضول التي كان معظمها مملوكاً للأرمن قبل وخلال حكم الدولة العثمانية، وعند ارتكاب الإبادة تم طرد الأرمن من أراضيهم ومنازلهم وكنائسهم وأديرتهم، وتم الاستيلاء عليها من الحكومة التركية، وهذه حقوق متوارثة تعود عند الاعتراف”.


وقال إن “الوثائق العثمانية توضح ممارسات الإبادة للأديرة والكنائس، والاستيلاء على الأراضي الخاصة، فضلاً عن مصادرة الأوقاف الأرمينية وعمليات الحجز على الأموال في البنوك بالخارج، لاسيما في ظل التحالف بين الأتراك والألمان بالحرب العالمية الأولى”.



الانكار التركي :



من ناحيتها، شددت أستاذة التاريخ المتخصصة بالإبادة الأرمنية في جامعة دمشق الدكتورة نورا أريسيان، على أن “الوثائق عثمانية وليست أوروبية؛ ما يوجّه ضربة للإنكار التركي حول حمل دوافع الإبادة، وما تم من مجازر عبر المحاكم العسكرية”.


وقالت أريسيان لـ”إرم نيوز” إن “المجتمع التركي مغيب عن هذه الوثائق والحقائق، ونعمل كمؤسسات أرمنية على تفنيدها لتنضم إلى الملفات التي تحاصر الإنكار التركي أمام المجتمع الدولي”، واصفة الوثائق بـ”زلزال سيكون من المستحيل أن تواصل معه الحكومة التركية الإنكار في المحافل الدولية”.


وذكرت أريسيان أن “هذه الوثائق مهمة جداً لأن المؤرخين غير المؤمنين بالإبادة، كانوا يرفضون الوثائق ويدّعون أنها مزاعم من الأرمن، لكن هذه الوثائق جاءت لتثبت العكس بأن أوامر طلعت باشا، ومذكرات نعيم أفندي، خرجت في أوراق رسمية عثمانية”.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-05-2018, 05:13 PM   #152
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
رئيس البرلمان القبرصي يزور النصب التذكاري للإبادة الأرمنية ويؤكد أن قبرص هي أول دولة تقدمت بموضوع إبادة الأرمن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة







عشتارتيفي كوم- أزتاك/



قام وفد برلماني قبرصي برئاسة رئيس البرلمان القبرصي ديمتريس سيلوريس في 22 أيار الجاري بزيارة الى النصب التذكاري للابادة الأرمنية، تكريماً للشهداء الأرمن، برفقة ادوارد شارمازانوف نائب رئيس البرلمان الأرميني.


ووضع أعضاء الوفد أكاليل الورد على النصب التذكاري، ووقفوا دقيقة صمت أمام الشعلة الأبدية اجلالاً لأرواح شهداء الإبادة الأرمنية.


كما جال أعضاء الوفد في متحف الإبادة، وتعرفوا على مقتنياته والوثائق والصور، حيث قدم مدير المتحف كيفورك فارتانيان شرحاً مفصلاً عن المتحف والنصب وتفاصيل تاريخية.


وقال رئيس البرلمان ان الاعتراف بالابادة الأرمنية من قبل الدول وتركيا مهم من أجل عدم تكرار تلك الأحداث. مشدداً أن قبرص تقف دائماً الى جانب الأرمن كدولة، وهذا واجب ليس فقط تجاه الأرمن بل تجاه الإنسانية لكي لاتتكرر الابادات.


وسجل رئيس الوفد كلمة في السجل الزوار: “رأينا مرة أخرى معاناة الشعب الأرمني بسبب البربرية والحقد، ونقول: لن تتكرر. ولقد اعترفت قبرص بالابادة الأرمنية، وكانت من أوائل الدول التي أدانتها. وقد تبنت قرارات في الأعوام 1975 و1982 و1990. وهي أول دولة تقدمت بموضوع إبادة الأرمن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. كم أن قبرص تبنت قانوناً يجرم إنكار الإبادة في 2 نيسان 2015”.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-06-2018, 08:40 AM   #153
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
بمناسبة الذكرى الـ103 لمذابح الإبادة السريانية البطريرك أفرام الثاني: متجذرون في سورية وسندافع عنها لدحر الإرهاب التكفيري



عشتار تيفي كوم - دمشق-سانا/


بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة بعد المئة لمذابح الإبادة السريانية على يد العثمانيين “سيفو 1915” أقامت بطريركية انطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس قداسا إلهيا ترأسه قداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني كريم بطريرك إنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم وذلك في كاتدرائية مارجرجس البطريركية للسريان الأرثوذكس في باب توما بدمشق.
وقال البطريرك أفرام الثاني إن ذكرى الشهداء الذين ارتقوا في الإبادة والمجازر التي ارتكبتها السلطنة العثمانية بحق السريان في ماردين وديار بكر تجعلنا نتذكر بطولات آبائنا وأجدادنا للحفاظ على أرضهم التي تجذروا فيها منذ آلاف السنيين.
وأضاف البطريرك أفرام الثاني رغم السيف والقتل والذبح والتنكيل والعذاب آنذاك ظل أهلنا صامدون بأرضهم متمسكون بإيمانهم ومعتقداتهم وهو ما أعطانا الحافز حاليا للبقاء والصمود على أرضنا وفي وطننا سورية والتجذر فيها والدفاع عنها ودحر الإرهاب التكفيري الذي تعرض له أبناء وطننا سورية.
وطالب البطريرك أفرام الثاني الدول التي تعمل على تأجيج الأزمة في سورية بالتوقف عن ذلك مشيرا إلى أنه وبعد سبع سنوات من الحرب الظالمة على سورية استطاع جيشنا دحر الإرهاب وإعادة الأمن إلى بلدنا.
وتضرع قداسته إلى الله تعالى بأن يرحم شهداء سورية وشهداء مذابح سيفو في كل شبر من تراب هذا الوطن الغالي.
شارك في القداس عدد من رؤساء وممثلي الطوائف المسيحية في دمشق.
وبعد انتهاء القداس انطلقت مسيرة شموع من مقر البطريركية إلى حديقة شهداء السريان تقدمها البطريرك أفرام الثاني وأيقونة تمثل مذابح الإبادة السريانية “سيفو” والذخائر المقدسة لشهداء السريان حيث عزفت فرقة مار أفرام السرياني الكشفية النشيد الوطني السوري.











paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-06-2018, 11:52 AM   #154
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
محاضرة لمدير المرصد الآشوري بمناسبة ذكرى شهداء السيفو في مدينة لينشوبينغ السويدية





عشتار تيفي كوم/


بدعوة من رعية السيدة العذراء للسريان الأرثوذكس في مدينة لينشوبينغ وبمناسبة مرور الذكرى الـ 103 على مجازر الإبادة الجماعية "السيفو" القى المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الانسان جميل دياربكرلي محاضرة بعنوان: " اين شعبنا وقضاياه من شهداء اليوم والامس " تطرق خلالها إلى طريقة تعامل شعبنا مع المذابح التي حلت به منذ مئة عام وحتى اليوم، مشيراً إلى حالة التشتت الكنسية والقومية التي نعيشها اليوم، والتي تعتبر من اهم اسباب فشلنا في التعامل مع اثار المذابح التي اصابتنا قبل مئة عام ولاتزال تصيبنا حتى يومنا هذا، مبيناً ان الحلّ الوحيد يكمن في التقارب بين شعبنا بكل الوانه وانتماءاته بشكل خاص وبين المسيحيين في الشرق بشكل عام، وخصوصاً وان ما يصيبنا من صعوبات واضطهادات يجب ان تكون عامل لنتكاتف سوية لا لكي نتناحر وننقسم ونتشتت كما هو واقع شعبنا في الشرق والغرب على حد سواء.
وخلال الندوة التي اقيمت يوم الاحد المصادف في 17 حزيران 2018، القى كاهن الرعية الأب الخوري أيوب اسطيفان كلمة روحية من وحي المناسبة بين فيها المعنى الحقيقي للشهادة في المسيحية، والدروس والقيم التي يجب ان نستقيها من هذه التضحيات والبطولات التي قدمها اباؤنا في كل من طورعبدين وازخ ودياربكر وماردين دفاعاً عن ايمانهم وسط كل الاضطرابات التي واجهتهم انذاك، مشيراً إلى ان كل ايام السنة هي ذكرى لشهدائنا، وخصوصاً وان كنيستنا كنيسة الشهداء، الذين اصبحت دمائهم بذار للايمان، وتمنى في ختام كلمته ان يبقى ذكر شهدائنا خالداً على مدى الازمان، وشاهداً على تضحيات وبطولات شعب احب كنيسته وايمانه ودافع عنها حتى النهاية.
وفي ختام الندوة وبعد الاجابة على استفسارات ومداخلات الحضور شكر كاهن الرعية الخوري اسطيفان ايوب المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الانسان جميل دياربكرلي على المحاضرة والمعلومات القيمة التي قدمها متمنياً له وللقائمين على المرصد الآشوري لحقوق الانسان التقدم والنجاح في سبيل خدمة شعبنا المسيحي في الشرق الاوسط.


paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-06-2018, 10:10 AM   #155
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
الصحافي البريطاني روبرت فيسك: من أرض المذابح... محاولات للعثور على آخر الأرمن في تركيا





عشتار تيفي كوم - البناء/


«متلهفٌ منهكٌ انقطعت أنفاسه جراء محاولات العثور على أسلاف شعبه وأحفادهم»، هكذا وصف الصحافي البريطاني روبيرت فيسك، حال الصحافي آفيديس هاجيان في كتابه «الأمة السرّية» حول الأرمن في تركيا.
يقول فيسك في مقاله المنشور في صحيفة «إندبندنت» البريطانية: إن تتبع رحلة الصحافي والكاتب آفيدياس هاجيان ـ حسب ما جاء في كتابه «الأمة السرّية» ـ عبر جبال شرق تركيا، وسط الثلوج والرياح والقرى العالية الملتصقة بصخرة عرفت سابقاً بغرب أرمينيا، قبل الإبادة الجماعية للأرمن، لهو أشبه بالتجول في أراضي محافظة «نينوى» العراقية إذا اجتاحها تنظيم «داعش» وفاز بها.
ولتقريب الصورة يقول: «تخيل تشبث المسيحيين الذين أسلموا بأراضيهم تحت ستار الإسلام، إذا لم يتم تدمير داعش، وتخيل بيع اليزيديين كرقيق لممارسة الجنس تحت ستار الزواج، لكنهم ينقلون خفية لأبنائهم وأحفادهم أجزاء ولمحات من حياة قديمة ولغتهم القديمة»، فما اكتشفة «هاجيان» في مساحة تتسع من بلدات ماش وبيتلس وعرفه وارزوروم ومرعش بمثابة البحث في قاع بركة التاريخ، حيث البحث عن آخر أرميني على قيد الحياة في أرض المذبحة.
يقول فيسك: «يبدو أن البركة التي غاص فيها الكاتب عميقة للغاية، لدرجة انقطاع أنفاسه، وإنهاكه أحياناً جراء محاولاته العثور على أسلاف شعبه وأحفادهم، لكنه فشل أحياناً بعد بسالة لأن من تبقى منهم لن يتكلم، أو لأنه لم يتبق منهم أحد على قيد الحياة. ويتعجب «فيسك» من تجاهل المؤرخين كتاب «هاجيان» إلى حد كبير، إذ بالكاد نشرت مراجعة واحدة للكتاب في أوروبا وأميركا، ويرجح أن السبب قد يرجع إلى أن ضعف الضوء في قاع البركة، فصار أشبه بعتمة كاتدرائية عتيقة، فمثل ساحات القتل الأرمينية التي طمست كما لو لم تحدث من الأساس، يبدو الأمر كما لو أن الكتاب لم يوجد حيز الوجود إطلاقاً».
يقول فيسك: «إن الغرب عرف بشأن الأرمن السرّيين منذ 10 سنوات على الأقل، أي منذ أن كتبت «فتحية ستين» حول جدتها التركية من أصول أرمينية، ولم يكن هناك مفر من حصول جدتها العجوز الارمينية على جنازة مسلمة لكونها كانت امرأة تركية مسلمة، ويضيف «نتذكر جميعنا اغتيال هرانت دينك خارج مكتبه في صحيفة في إسطنبول عام 2007 لأنه أتى على ذكر الإبادة الجماعية الأرمينية أكثر من اللازم، لكن «هاجيان» اتخذ درباً لإيجاد أسلافه إذ تسلق الطرق القديمة البالية المؤدية إلى القرى القديمة التركية المغمورة، مثل غاران وفان وسلشيا، حيث ما يزال يتواجد أجيال من ضحايا أول إبادة جماعية في القرن العشرين إذا جاز التعبير».
من يتذكرون لغة عرقهم يتكلمون بعض الأرمينية، قد تجد أحدهم يكتب الأصوات العربية برسم الكتابة الأرمينية، ويقتبس آيات من القرآن لا يفقهها، يقول فيسك: «إن هناك ما يقرب من مليوني شخص أمثالهم، هويتهم معقدة مثل جنسيتهم، ويتساءل: ما الهوية؟ هل هي الدين؟ أم العرق؟ أم العادات؟ أم الجغرافيا؟ ويستنكر هل هي رعب فتاة تركية تتسلق جبلاً مسيحياً أرمينياً مقدسَا ـ جبل ماروتا- بسبب سقوط حقيبتها فكشفت عن صليب أرميني مطرز؟ تضمن كتاب هاجيان صورة ملونة لفتاة مرتدية تنورة طويلة، لكن يظهر مع شعرها البني الفاتح المكشوف شبح شعب مفقود».
يقول فيسك إنه ما يزال غير متأكد من سبب توغل هاجيان الأرجنتيني الأرميني الأصل المولود في حلب، ثم هاجر إلى الأرجنتين في عمر الثانية في تلك الجبال وبالمقارنة مع الفلسطينيين في الشتات الذين قد يحلمون بالعودة إلى أراضيهم المفقودة، فإن المغتربين الأرمن الأغنياء نسبياً، وأغلب الأرمن الناجين المشتتين في جميع أنحاء العالم، ويبلغ عددهم 11 مليون أرميني، ينحدرون من الناجين من الإبادة الجماعية لمليون ونصف شخص من شعبهم على أيدي الأتراك والأكراد أيضاً، لا يرغبون في الاستقرار في حقول القتل الجماعي القديمة، إذ ماتزال ساحات المجزرة حاضرة جيداً في أذهان البائسين الذين ما يزالون يقطنونها، لكنهم في كثير من الأحيان لا يحملون من ذكراها سوى حديث أجدادهم «بلغة غريبة» للإشارة إلى تاريخ عائلاتهم.

بطبيعة الحال ـ يقول فيسك ـ في أغلب الأحيان كان الناجون من النساء، ولا يخفى سبب ذلك، إذ أبقى عليهم الأتراك والأكراد لاغتصابهم أو بيعهم للزواج من الأتراك أو الأكراد أو العرب، بينما ذُبِح الرجال بالسكاكين، وأحكم وثاقهم بحبال ليلقى بهم في الأنهار والأودية، وهكذا فعلى الرغم من أن «هاجيان» لم يستفض في التحدث عن هذا الجانب، فإن من الواضح أن غيمة من العار والخزي تخيم على الأنوثة. يذكر «هاجيان» أنه عثر على إمام مسلم أرميني الأصل قُتِل جده في الإبادة الجماعية، بينما أسلم عمه المسيحي الدارس للاهوت، يتحدث الإمام الكردية والتركية والعربية، لكنه لا يفقه الأرمينية، وذلك على الرغم من أنه يعرف تاريخه، ويدعي أنه لم يُكرَه على اعتناق الإسلام.
أخبر الإمام هاجيان: «ما يزال أحفاد الذين ذبحوا عائلتنا على قيد الحياة»، وأضاف: «نحن نعرفهم، ونعرف أحفاد الناس الذين قتلوا جدنا شاهين. عشنا معهم، وكنت أراهم يومياً. كنا نرى شخصاً عديم الشرف كقاتل جدي يومياً، لكن لم يكن بوسعنا فعل أي شيء»، وعلى الرغم من أنه لا يفهم الأرمينية، كان الإمام يعرف اسم قاتل جده شاهين: ديوان أرات».

وفي أرجات، يذكر فيسك أن «هاجيان» زار «وادي الأرمن» وهو ـ كما يبدو من اسمه ـ أخدود، حيث ألقي بالأرمينيين ليلقوا حتفهم في عام 1915، وربما لا توجد أي بقايا من عظام الجثث، لكن ما تزال ذكرى الضحايا حية، وبينما يتسلق «إبراهيم» الوادي، يتذكر ما قاله والداه عن جدتهم الكبرى «زارا» والتي كانت تبلغ من العمر خمس سنين عندما «رأت أفراد العصابات يقطعون والديها وأشقاءها السبعة» ففرت ذات الخمسة أعوام عبر الجبال حتى قرية بهرو، حيث شهدت «أكوام ضخمة من الجثث على طول الطرق». إلا أن أحفاد الضحايا الآن متلونون، يذكر هاجيان في كتابه أنه قابل عائلة أرمينية الأصل، مسيحية أرثوذكسية أشورية، أو مسلمة سنية ديانة، وتركية الجنسية، ويضيف مشبهاً الأمر بالبصل، يقول: «إن تقشير طبقاتها حتى النهاية لا يؤدي بك إلى شيء، فهي ليست إلا مجموع طبقاتها، كل تلك الطبقات تشكلها»، وكذلك الأرمينيون هم مجموع كل تلك الهويات.
ويضيف فيسك أن هاجيان يذكر في كتابه أنه وجد إحدى القرى فوق جبال سييرا، حيث استمرت العداوة بين القرويين ذوي الأصول الأرمينية وبين جيرانهم حتى الستينات من القرن الماضي مع بعض معارك إطلاق النيران بين الحين والآخر، بل وحتى عمليات قتل بين الطرفين، والذي كان بدوره استكمالاً لإبادة جماعية استمرت طوال نصف قرن. يقول فيسك: إن «هاجيان ليس لديه أي استنتجات نهائية يقدمها لقرائه في الكتاب، باستثناء ملاحظة أن الناجين ـ بما في ذلك الفتاة الأرمينية المرعوبة على جبل ماروتا ـ ليسوا وحدهم».
ويختم فيسك مقاله قائلاً: «إن النجاة بالطبع تُبقي الذكرى قيد الحياة فلا تذهب أمم طي النسيان، لكنه ليس متأكداً من أنها قد تضمن حياةً في المستقبل».



paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-06-2018, 04:43 PM   #156
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
من أستراليا إلى أرمينيا: أساقفة من كنائس شرقيّة في رحلة تضامن



عشتارتيفي كوم- أزتاك العربي/

كتبت هالا حمصي في النهار من اتشميادزين: “في حضرة قداسته، اكتملت الجمعة. اللحظة مؤثرة. في الصدارة، جلس كاثوليكوس عموم الأرمن، الرئيس الأعلى للكنيسة الرسولية الأرمينية الارثوذكسية كاريكين الثاني، وحوله الضيوف الأساقفة، مجلس رؤساء الكنائس الشرقية الرسولية في أوستراليا ونيوزيلاندا وممثلين لها. أمامه فسيفساء مسكونية رائعة: أسقف ماروني، روم كاثوليك، قبطي ارثوذكسي، لاتيني، أرمن ارثوذكس، ارمن كاثوليك… وجاؤوا جميعا في مهمة واحدة. “التضامن مع الكنيسة الأرمينية والشعب الأرميني”.
للحديث وقع. الباب أُغلِق. رهبة، ترقب، توق الى هذه الساعة تمخض طوال اسابيع. رحّب قداسته بالضيوف، و”نحن سعداء باستقبالكم” في اتشميادزين في أرمينيا. اول الكلام على “العلاقات الاخوية الحارة بين الكنيسة الارمينية ومختلف الكنائس الشقيقة”، و”حضوركم هنا شهادة لها”، على قوله.
يتذكر زيارته لاوستراليا، ليبدي امتنانه تجاه “التعاون الوثيق بين قادة الكنائس الشقيقة وكنيستنا”. “عندما تكون هناك مناسبات في الكنيسة الارمينية، نشهد حضور رجال دين من الكنائس الشقيقة بالحماسة والورع نفسيهما”. “انها الثمار الجيدة لخدمتكم المباركة، وشهادة للحب المتبادل بين اعضاء كنيستنا والكنائس الشقيقة”.
وفد المجلس مصغيًّا بانتباه. وضمّ المطران روبير رباط راعي أبرشية الملكيين الكاثوليك في أستراليا ونيوزيلاندا ورئيس المجلس، المطران أنطوان – شربل طربيه راعي الأبرشية المارونية في أوستراليا، سيادة المتروبوليت هيغازون ناجاريان راعي الكنيسة الرسولية الأرمنية الأرثوذكسية في أوستراليا ونيوزيلاندا، الأنبا دانييل أسقف أبرشية الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في سيدني وتوابعها، المطران جوليان بورتيوس رئيس أساقفة ابرشية هوبارت– تازمانيا للكنيسة اللاتينية الكاثوليكية، المونسينيور باسيل سوسانيان ممثل الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية في أوستراليا، والأب إيلي نخول المرسل اللبناني الماروني، المسؤول الإعلامي وسكرتير المجلس.

“يوم صنعه الرب”
الكلمة لرئيس المجلس المطران رباط الذي قال ان زيارة المجلس لاتشميادزين، حيث مقر الكنيسة الارمينية الارثوذكسية، “لها اهمية كبيرة بالنسبة الينا، خصوصا ان الكنائس التي تخدم في اوستراليا اصلولها من الشرق الاوسط، وكثر من رجال الدين والمؤمنين في كنائسنا هم ابناء المنطقة وبناتها”.
واسترجع العصور القديمة للمسيحية الارمينية، ابتداء من رسالة الملك القديس أبجر الى الرب يسوع المسيح، وتبشير التلميذين تداوس وبرثلماوس في ارمينيا، واهتداء الملك تيريداتس الثالث ومعموديته على يد القديس غريغوريوس المنور… مع الاشارة الى ان الارمن كانوا الاوائل الذين تلقوا المسيحية. “امور كثيرة تذكرنا بهذا الماضي المجيد، ولا يمكننا سوى ان نتوق الى وحدة القلب والفكر، والتي هي صفة اساسية تميز شعب الله”، على ما اضاف.
رغبة لدى المجلس، وعبّر عنها رباط قائلا: “ايا يكن الوضع الذي كان في الماضي، نحن ورثة هذا الادراك ان ما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرق بيننا، خصوصا بين تلك الكنائس التي تحمل بكل ثقة صفة الرسولية… واملنا جاد، في ان تواصل قداستك، كما فعلت، مسيرة اسلافك، حتى يجتمع في ذلك يوم- يوم صنعه الرب- جميع الذين يدعون بكمال الإيمان الذي سلموه الى القديسين، حول مذبح واحد، ويتشاركون في خبز الحياة الوحيد وكأس الخلاص الوحيدة”.
في ختام الكلمة، قدّم رباط الى البطريرك كاريكين الثاني هدية، باسم المجلس، عبارة عن درع تقديرية تذكارية، اضافة الى تبرع مالي “علامة صغيرة على تضامننا مع الكنيسة الارمينية والمؤمنين فيها”.
الجلسة مع الكاثوليكوس كاريكين امتدت أكثر. “اللا عدالة” تجاه الابادة الارمينية حضرت، وشملت جولة الافق توحيد الاحتفال بعيد الفصح، التعاون المسكوني، وايضا التغييرات السياسية في ارمينيا، ووضع الكنيسة الارمينية وانتشارها.
باللقاء مع الكاثوليكوس كاريكين الثاني، يتوّج وفد اساقفة المجلس “زيارته التضامنية” لأرمينيا وشعبها وكنيستها، بدعوة من الكنيسة الرسولية الأرمينية الأرثوذكسية. انطباع جيد ساد في الارجاء. “هذا اللقاء مهم جدا”، على قول الاب نخول. في قراءة له، “اللقاء حقق نوعا من التقارب بين كل الكنائس والكاثوليكوس كاريكين الثاني، خصوصا قبل نحو 3 اشهر على زيارته لاوستراليا (ت2 2018). وهذا التقارب سيكسر حكما اي حواجز قد تكون موجودة، اكانت معلومة ام غير معلومة”.
من خلال الحديث المشترك الذي شهده اللقاء، وكلمتي الكاثوليكوس كاريكين ورئيس المجلس المطران رباط، “بدا واضحا ان ما يجمع الكنائس الشرقية اكثر بكثير مما يفرق بينها”، على ما اضاف، “لان اي خلاف يمكن ان يكون حصل في الماضي- ولا تزال آثاره موجودة حتى اليوم- ليس سوى خلاف على الالفاظ. هذا الخلاف تتخطاه عالم اليوم، لان لقاء القلب الذي هو لقاء الايمان بالمسيح الذي يكشف للناس ارادته، اهم بكثير من ذلك”.
والملاحظ ايضا ضمن هذه الاجواء، ان “الرغبة واضحة في تذليل العقبات التي تمنع ان تحتفل الكنائس بالفصح في موعد واحد”. وتدارك نخول: “هذه الارادة اصبحت جامعة. ويبقى ان يحدد القيمون على هذا الملف تقنيا كيفية تحقيق هذه الامنية. وهذا ما لمح اليه الكاثوليكوس في كلامه”.
قبل يومين، انطلق وفد المجلس في مهمته الارمينية. انها رحلته التضامنية الخامسة، بعد العراق وسوريا ولبنان ومصر. لقاءات وجولات بدأها منذ وصوله الى اتشميادزين، وتشمل مؤسسات إنسانية من مياتم ودور مسنّين وغيرها “للمشاركة عن قرب في هموم وأوجاع الأقل والمتألمين والفقراء والمعوزين والأيتام من أبناء البلاد، وتقديم بعض المساعدات المالية اليهم، والتي جُمعت من بعض المحسنين من أبناء وبنات الكنائس الشرقية الرسولية في أوستراليا ونيوزيلاندا”.
وهناك ايضا محطات اخرى مع شخصيات سياسية وديبلوماسية، ابرزها مع رئيس الوزراء الارميني نيكول باشينيان، ليلامس الوفد ايضا المسار الوطني والسياسي لهذه البلاد التي تناضل من اجل مستقبل افضل لأجيالها.

جنبا الى جنب
برنامج يومي مشترك ينطلق فيه الاساقفة كل يوم كرفاق درب أصبحوا أصدقاء يحلو لهم العمل معاً. تَلاق جميل يفتح الشهية على احاديث جامعة، على تبادل للآراء، على تقارب مسكوني في أحلى أوجهه. شهادة يقدمونها كلما ساروا معا، ودخلوا معا، وجلسوا معا…
في متحف الابادة الارمينية، وقفوا جنبا الى جنب، متأملين، مطرقين، رافعين الصلاة لراحة نفوس عشرات آلاف ضحايا الابادة الارمن. هناك، وضعوا اكليلا عند النصب الشاهق، وزهورا امام الشعلة المشتعلة دائما. خطوة خطوة، عادوا اكثر من مئة عام الى الابادة. تعرفوا الى وجوه أطفال ونساء ورجال محطمة بالالم والخيبة والجوع، واستعادوا ماضي ثقيلا جدا. صارحتهم المرشدة بشعورها. “الاعتراف بالابادة راحة جزئية فقط. بالطبع هو مهم، لكن اي شيء لن يعيد هؤلاء الضحايا الى ارضهم واهلهم”.
الجولة انتهت بدرع تذكارية قدمها المجلس الى المتدف. كلمة باسمه وجهها الاب نخول. “لقد جئنا إلى هذا المكان خُشّعاً، لنتذكر معكم فترة أليمة من تاريخكم، قدّمتم خلالها أعداداً كبيرة من الشهداء على أيدي إرهابيين قتلة توافقوا على إبادتكم، لكنهم بدلا من ذلك، دفعوكم إلى أن تزدادوا قوة وعزيمة في الدفاع عن وجودكم والإتحاد مع بعضكم البعض، فأفرزت محاولةُ إبادتكم أمّةً عظيمة تعيشُ حرّةً مستقلّةً في وطنٍ يليقُ بكم”.
واضاف: “جئنا نقف معكم اليوم لنعلن معاً بأننا نرفضُ أن نموت مرتين. ففي المرّة الأولى طُعنّا غدراً في الظهر، لكننا هذه المرّة لن يغدرَنا مجدداً العدوّ القاتل الذي يأتينا متستّراً بملاك النور، إذا غُدرنا في المرّة الأولى بقوة السلاح، سننتصر هذه المرة بقوّة الوعي والتنبّه لفخاخ العدو الساعي إلى إبادة قيمنا الإنسانية والروحية والأخلاقية والعائلية ووحدتنا الوطنية في وجه التدخلات الخارجية وسلطة المال”. واختتم: “نصلي معكم اليوم مجددين ثقتَنا بالرب يسوع أول الشهداء، ومتيقّنين بأن لا سلطة لأحد على محو الحقيقة، وبأنه ستكون لها في النهاية كلمةُ الفصل”.
محطة اخرى حملت الى الضيوف الاساقفة وجها مختلفا من ارمينيا. في مكتبة الكتب الاثرية والمخطوطات القديمة، جالوا في عنابر التاريخ القديم جدا، الى اكثر من 1500 عام من القصص والابداعات البشرية في الكتابة والشعر والدين والفن… “.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-07-2018, 11:14 PM   #157
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
قداسة البطريرك افرام الثاني يدشن نصبًا تذكاريًّا لمجازر الإبادة السريانية "سيفو" - تامبا





عشتار تيفي كوم - بطريركية السريان الارثوذكس/




بتاريخ 28 تموز 2018، دشّن قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني نصبًا تذكاريًّا لشهداء مجازر الإبادة السريانية سيفو، وذلك في الباحة الخارجية لكنيسة مار أثناسيوس في تامبا بأميركا.
حضر التدشين أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء المطارنة: مار ديونيسيوس جان قواق، النائب البطريركي في شرقي الولايات المتحدة الأميركية، مار إقليميس أوجين قبلان، النائب البطريركي في غربي الولا܏يات المتحدة الأميركية، مار ديوسقوروس بنيامين أطاش، النائب البطريركي في السويد، مار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، ومار موريس عمسيح، مطران الجزيرة والفرات، إلى جانب لفيف من الكهنة وأعضاء مجلس رعية مار أثناسيوس.
أقام قداسته الخدمة الخاصة بالشهداء عند النصب سائلاً شفاعة الشهداء الذين قدّموا حياتهم من أجل المسيح، وخاصّةً شهداء سيفو.


paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-08-2018, 04:00 PM   #158
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
رئيس إيطاليا يزور النصب التذكاري لشهداء الإبادة الأرمنية



عشتارتيفي كوم- أزتاك الأرمني/

رئيس إيطاليا سيرجيو ماداريللا الذي يقوم بزيارة رسمية الى أرمينيا، قام برفقة رئيس جمهورية أرمينيا أرمين سركيسيان وعقيلته بزيارة الى النصب اتذكاري لشهداء الإبادة الأرمنية.


ووضع الرئيس والوفد المرافق الورود ووقفوا دقيقة صمت أمام الشعلة الأبدية إجلالاً لأرواح الشهداء الأرمن.


كما قام الرئيس الإيطالي بغرس شجيرة في حديقة الذاكرة.



paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2018, 03:18 PM   #159
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
بيان المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري بيوم الشهيد



عشتار تيفي كوم/
بــيـــــان
في السابع من آب، نحتفي بذكرى الشهيد الكلداني السرياني الآشوري، يوم نقف فيه اجلالا وتقديسا لأرواح الذين بذلوا اغلى ما يملكون، لتبقى امتهم مرفوعة الجبين بين كل الأمم، يوم نتمنى فيه أن نتمم ما طمح اليه شهداؤنا الأبرار، ونجسده على الواقع، يوم استذكار لما سبق السابع من آب من مذابح وإبادات جماعية تخللتها هجرات متعددة من أرض الآباء والأجداد، فمنذ سقوط كياننا السياسي في نينوى وآشور في 612 ق . م وبابل في 539 ق. م، والى اليوم، شعبنا كان في ترحال وتهجير وتهميش وقتل، وزاد كل ذلك في القرنين الماضيين، فمذابح بدرخان بيك، وسفر بلك وطور عبدين، قبل الحرب العالمية الأولى، كانت محطات ظلامية في التاريخ الإنساني، ولم يكتفوا بذلك، فكانت سميل 1933 وصوريا 1969 وكنيسة النجاة 2010 وسهل نينوى 2014، والإغتيالات والتهجير داخل وخارج الوطن، كلها بغاية كسر ارادة هذا الشعب، نعم هكذا خططوا وهكذا نفذوا، متناسين بأن إرادة الشعوب لا تقهر.
نقول للجميع إننا في استذكار هذا اليوم لا نعزي بعضنا بعضا فقط ، بقدر ما نثبت بأنه زمن التحديات والصمود وفاءا للدماء الزكية التي اسيلت وروت ارض بيث نهرين، دفاعا عن الوجود والهوية والإنسانية.
ليكن الإحتفاء بهذه الذكرى حافزا للتمسك والنضال المستمر بما آمن به من سبقنا من مبادئ قومية وإنسانية وترسيخ السلام بين ابناء الوطن الواحد، فالوطن هو الخيمة التي نستظل بها جميعا.
ليكن الإحتفاء بهذه المناسبة حافزا لمؤسساتنا السياسية والدينية، لتوحيد المواقف والرؤى وتحديد الأولويات والصفوف.
ليكن الإحتفاء بهذه المناسبة دافعا لعدم الإنجرار وراء سياسات عزل شعبنا عن محيطه الوطني، لغايات ضيقة جدا.
وبهذه الذكرى المؤلمة يؤكد المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري، تمسكه ونضاله لتحقيق ما استطاع شعبنا من تثبيته في مسودة دستور اقليم كوردستان العراق والمتمثل بالمادة (35) والتي تنص على حقنا بالحكم الذاتي، وبما تم طرحه من استحداث محافظة سهل نينوى، وما يتطلبه ذلك من اجراءات قانونية وادارية تقرها الحكومة الإتحادية بضمنها المشاركة الفعالة لأبناء شعبنا في الجانب الأمني والإقتصادي والإداري والصناعي وغيرها.
كما يؤكد إن التجاوزات على أملاك شعبنا وأراضيه في المناطق الخاضعة اداريا للحكومة الإتحادية وبضمنها سهل نينوى عموما وفي اقليم كوردستان العراق خصوصا، بهذه الحجة أو تلك، هي نقاط سلبية، علينا جميعا التعاون لأنهائها بالطرق القانونية والسبل المشروعة لعدم استغلال ذلك من البعض لتشويه العلاقات التاريخية والمصيرية مع الشعوب العراقية.
نأمل من بقية اخوتنا في الوطن، أن يتفهموا بأننا لسنا وافدين هنا، إننا شعب أصيل، باني اكبر حضارات الشرق في الماضي، واليوم أيضا نحن في مقدمة صفوف بناة الوطن، لذا نطالب بتثبيت ما تعرض له شعبنا تاريخيا، كغيره من شعوب الوطن في ديباجة الدستور العراقي وتعديل تسمية شعبنا بما يثبت وحدته القومية، وإعتبار السابع من آب من كل عام يوما للشهيد الكلداني السرياني الآشوري والإحتفاء به رسميا اقتداءا بالدستور وبقانون العطل الرسمية في اقليم كوردستان العراق .
المجد والخلود لشهداء امتنا عبر التاريخ

المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري
7/8/2018


paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2018, 03:26 PM   #160
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
بمناسبة الذكرى 85 لنكبة سميل ... اعلان من اتحاد الادباء والكتاب السريان



عشتار تيفي كوم/


بمناسبة الذكرى 85 لنكبة سميل (يوم الشهيد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري) يقيم اتحاد الادباء والكتاب السريان النشاطين ادناه:-
- وقفة استذكارية بجانب متحف التراث السرياني بعنكاوا في تمام الساعة الـ 10 من صباح يوم الثلاثاء المصادف 7 آب 2018.
- برنامج تأبيني على قاعة المتحف في عنكاوا في تمام الساعة الـ 7 من مساء يوم الثلاثاء المصادف 7 آب 2018.
حضوركم يشرفنا ... الدعوة عامة للجميع.











paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العهد القديم لا يخص المسيحيين ؟ أبو الأجوبة الاسئلة و الاجوبة المسيحية 2 08-10-2011 01:05 PM
سؤال الى المسيحيين هل الله ينقض العهد المرجو الاجابة aboumaryame الرد على الشبهات حول المسيحية 10 06-04-2009 05:37 PM


الساعة الآن 05:46 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة