منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة المنتدى العام

إضافة رد

الموضوع: مجازر المسيحيين في النصف الاخير من العهد العثماني

أدوات الموضوع
قديم 07-02-2019, 05:13 AM   #191
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
ماكرون: فرنسا ستعلن 24 نيسان ’يومًا وطنيًا لإحياء ذكرى الإبادة الأرمنية‘



عشتار تيفي كوم - ابونا/
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام المجلس التنسيقي للمنظمات الأرمنية في فرنسا أن بلاده ستعلن 24 نيسان "يومًا وطنيًا لإحياء ذكرى الإبادة الأرمنية".
وبإعلانه هذا أمام العشاء السنوي للمجلس التنسيقي الأرمني في فرنسا يكون ماكرون قد وفى بوعد كان أطلقه خلال حملته الانتخابية بوضع الإبادة الأرمنية بين عامي 1915 و1917، التي اعترفت بها فرنسا في 2001 فيما ترفض انقرة الاعتراف بها، على الروزنامة الرسمية الفرنسية.
وأثارت قضية الأرمن خلافا بين تركيا وعدد من الدول التي وصفت مجازر قتل الأرمن على يد القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى بأنها "إبادة". ويؤكد الأرمن أن 1.5 مليون أرمني قتلوا بشكل منظم قبيل انهيار السلطنة العثمانية فيما أقر عدد من المؤرخين في أكثر من عشرين دولة بينها فرنسا وايطاليا وروسيا بوقوع إبادة. فيما تقول تركيا إن هؤلاء القتلى سقطوا خلال حرب أهلية تزامنت مع مجاعة وأدت إلى مقتل ما بين 300 ألف و500 ألف أرمني فضلا عن عدد مماثل من الأتراك حين كانت القوات العثمانية وروسيا تتنازعان السيطرة على الأناضول.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-02-2019, 08:16 AM   #192
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
صدور كتاب يجمع مقالات عن الإبادة الأرمنية في الصحافة الأمريكية بين 1890-1922



عشتارتيفي كوم- أزتاك العربي/

صدر في يريفان عن دار نشر (مخيتاريان) كتاب من جزئين مكرس للإبادة الأرمنية، يجمع مقالات عما كتب حول الإبادة الأرمنية في الصحافة الأمريكية بين 1890-1922 لاسيما في صحيفة النيويورك تايمز.
وقد قام الأب فاهان أوهانيان وآرا كتيبيان بإعداد الكتاب، بمساعدة عدد من الباحثين.
يضم الكتاب مقالات صدرت على صفحات النيويورك تايمز بين عامي 189- و1922، وتم تسجيل كافة تفاصيل عملية الإبادة ومراحلها، من المذابح الكمالية ومذبحة أضنة، و”المجرزة الكبرى” عام 1915، بالإضافة الى النتائج والعواقب.
تم جمع المقالات من أرشيف الصحيفة. ويذكر أن مشروع جمع المقالات يضم 10 أجزاء ، ويشمل على العديد من الصحف الأخرى مثل ذي بوسطن ديلي وذي لوس أنجلوس تايمز، وواشنطن بوست وغيرها.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-02-2019, 05:10 PM   #193
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
19 شباط ذكرى ميلاد الشاعر الأرمني هوفهانيس تومانيان



عشتارتيفي كوم- أزتاك العربي/

19 شباط هو ذكرى ميلاد الشاعر الأرمني الكبير هوفانيس تومانيان (1869-1923).
وقد عرف الشاعر كشخصية وطنية وأدبية، وكذلك كناشط في أيام المجازر التي تعرض لها الشعب الأرمني.
وقد انتقل مع ابنته نفارت من تبليسي الى إيتشميادزين (مقر الكنيسة الأرمنية)، حيث لجأ الناجون من الإبادة الأرمنية، ومعظمهم من الأيتام.
وعلى الفور، تولى تومانيان عملية رعاية هؤلاء الأيتام وأخذ على عاتقه رعاية 3 آلاف يتيم، وبفضل جهوده افتتحت خمسة مشافي تستقبل 500 مريض.
ترأس تومانيان (لجنة مراقبة خسائر الشعب الأرمني من الحرب العالمية الأولى) التي عنيت بجمع الوثائق حول الناجين والخسائر البشرية والمادية من الابادة الأرمنية.
يذكر أن تومانيان بدأ إبداعه بكتابة القصائد الوطنية الى جانب الأغاني الشعبية.
كان تومانيان يصور في قصائده الصراع النفسي – الاجتماعي الخاص بالريف الأرمني.
وتعتبر حكايات تومانيان من أفضل صفحات النثر في الأدب الأرمني، والتي استقى وحيها من الطبيعة والحياة الريفية. من أروع كتاباته في أدب الأطفال (الكلب والقطة).
وأضحى مؤسساً لمنظمات اجتماعية وأدبية عديدة، كما ترأس لجان عديدة لمساعدة المهجرين والأيتام أثناء المجازر الأرمنية، وانتخب رئيساً لاتحاد الكتاب الأرمن من 1912 حتى عام 1921.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-02-2019, 10:39 AM   #194
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220



قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، السبت، إن بلاده استضافت منذ 100 سنة الأرمن، بعد المذابح التي تعرضوا لها، في وقت تتبادل فيه فرنسا وتركيا حربا كلامية بسبب ما يوصف بـ"إبادة الأرمن".
وأوضح السيسي، خلال مشاركته بالجلسة الرئيسية لمؤتمر ميونيخ للأمن، أن موقع مصر الجغرافي يجعلها دائرة اتصال بالدول العربية والأفريقية والأوروبية، وعرضة للتأثر بما تشهده كافة هذه الدول، وفق ما نقل موقع "الشروق" المصري.
وتابع "عندما سقطت بعض دول الجوار وشهدت حالة من عدم الاستقرار والحروب الإرهابية، تأثرت مصر بذلك، وخاصة فيما يتعلق باللجوء والنزوح".
وأضاف "مصر تستضيف ما يقرب من 5 ملايين لاجئ، مشيرا إلى أن "هؤلاء اللاجئين لا يقيمون في مراكز أو معسكرات إيواء، بل يعيشون وسط المصريين ويأكلون ويشربون ويعملون مثل أي مصري".
وذكر أن مصر استضافت قبل 100 سنة الأرمن، بعد المذابح التي تعرضوا لها، "ووجدوا الأمن والسلام والاستقرار لدينا".
ويؤكد الأرمن أن 1.5 مليون من أسلافهم قتلوا بشكل منظّم قبيل انهيار السلطنة العثمانية، وأقرّ عدد من المؤرّخين في أكثر من عشرين دولة بينها فرنسا وإيطاليا وروسيا بوقوع إبادة.
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن في الخامس من فبراير الجاري أن بلاده ستحيي يوما وطنيا لذكرى الإبادة الأرمنية، ليفي بذلك بوعد أطلقه خلال حملته الانتخابية بإدراج الإبادة الأرمنية ضمن جدول الفعاليات الرسمي الفرنسي
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-02-2019, 10:40 AM   #195
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220



يأتي الاعتراف الرسمي من البرلمان الهولندي بإبادة الأرمن إبان الحكم العثماني ليزيد من الضغوط الدولية على تركيا التي تنكر ما يعرف بالجريمة الكبرى التي يقول مؤرخون إنها أودت بحياة 1.5 مليون شخص.
وصوت النواب الهولنديون بأغلبية كاسحة للاعتراف بـ"إبادة" الأرمن وإيفاد ممثل للحكومة إلى يريفان في 24 أبريل في ذكرى المجازر التي ارتكبت بين 1915 و1917.
ويقدر الأرمن بما بين مليون ومليون ونصف عدد ضحايا الحملات المنهجية ضدهم من قبل السلطات العثمانية.
الخوف من الثمن
واعترف عدد كبير من المؤرخين واكثر من عشرين دولة من بينها فرنسا وايطاليا وروسيا بحصول إبادة.
إلا أن انقرة ترفض بشكل قاطع استخدام تعبير "إبادة" وتتحدث عن مجازر متبادلة أوقعت مئات آلاف القتلى بين الجانبين.
ويرى محللون أن تركيا تخشى من الاعتراف بهذه المذبحة كونها ستشكل أساسا لمطالبتها بتعويضات مالية ضخمة إضافة إلى إرجاع أراض في شرقي تركيا كان يملكها سكان من القومية الأرمينية.
وبذلك تنضم هولندا إلى أكثر من 20 دولة، أغلبها في أوروبا، تعترف رسميا بالمذابح البشعة.
وفي عام 2015 صوت البرلمان الأوروبي، بأغلبية ساحقة، على قرار بشأن الاعتراف في مذابح الأرمن، بمناسبة الذكرى المئوية ما حرص النواب الأوروبيون على مطالبة كافة الدول الأوروبية بالإعتراف بمذابح الأرمن على أنها عملية إبادة جماعية.
عقدة الانضمام
وتمثل قضية الأرمن أحد الملفات الشائكة بين أنقرة والاتحاد الأوروبي الذي تسعى جاهدة إلى الحصول على عضويته.
وحذر الاتحاد في أكثر من مناسبة من أن رد الفعل التركي المتشدد حيال الاعتراف بما يوصف بأول إبادة جماعية في القرن العشرين، سيعقد محادثات انضمام أنقرة إلى الاتحاد.
وصنفت جريمة "الإبادة الجماعية" كجريمة دولية في اتفاقية وافقت الأمم المتحدة عليها بالإجماع عام 1948 ووضعت موضع التنفيذ عام 1951.
مذابح الأرمن
وخلال فترة الحرب العالمية الأولى قامت السلطات العثمانية، وفقا للعديد من المصادر التاريخية، بـ"إبادة مئات" القرى الأرمنية شرقي البلاد في محاولة لتغيير ديموغرافية تلك المناطق لاعتقادهم أن هؤلاء قد يتعاونون مع الروس والثوار الأرمن.
وبحسب مؤرخين، فقد أجبرت السلطات القرويين الأرمن على العمل كحمالين في الجيش العثماني ومن ثم قاموا بإعدامهم بعد إنهاكهم، غير أن قرار الإبادة الشاملة لم يتخذ حتى ربيع 1915، حين قام العثمانيون بجمع المئات من أهم الشخصيات الأرمنية في إسطنبول وجرى إعدامهم في ساحات المدينة.
وبحسب مؤرخين استمرت القتل الجماعي حتى عام 1922، حين دخلت القوات التركية مدينة إزمير في سبتمبر عام 1922.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-02-2019, 10:41 AM   #196
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220






وصف بابا الفاتيكان فرانسيس "مذابح" تعرض لها الأرمن قبل مائة عام "بأول إبادة جماعية في القرن العشرين".

وأدلى البابا بهذه التصريحات في بداية قداس الأحد في كاتدرائية القديس بطرس لإحياء الذكرى المائة لمذبحة الأرمن.
من جهتها، استدعت تركيا سفير الفاتيكان لدى أنقرة بشأن تصريحات البابا، وتحديدا وصف المذبحة بـ"الإبادة الجماعية".
وتعترف تركيا بمقتل أعداد كبيرة من الأرمن في معارك مع الجنود العثمانيين بدأت عام 1915 عندما كانت أرمينيا جزءا من الامبراطورية العثمانية التي تحكم من اسطنبول، لكنها تنفي مقتل مئات الآلاف ووصف هذه العملية "بالإبادة الجماعية".
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-02-2019, 10:43 AM   #197
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
المطران كريكور يثمّن تصريحات الرئيس السيسي حول مذابح الأرمن



عشتار تيفي كوم - ابونا/


ثمّن أسقف الإسكندرية للأرمن الكاثوليك المطران كريكور اوغسطينوس كوسا، خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي في مؤتمر ميونيخ الأمني، حيث ذكر فيه المجازر ضد الأرمن على يد العثمانيين الأتراك عام 1915.
وكان الرئيس السيسي قد أوضح خلال مشاركته بالجلسة الرئيسية لمؤتمر ميونيخ للأمن، إن مصر استضافت منذ مائة عام الأرمن، بعد المذابح التي تعرضوا لها، وقد ووجدوا فيها الأمن والسلام والاستقرار، لافتًا إلى أن مصر تستضيف ما يقرب من 5 ملايين لاجئ، وأن هؤلاء لا يقيمون في مراكز أو معسكرات إيواء، بل يعيشون وسط المصريين.
وقال المطران كوسا مخاطبًا الرئيس السيسي، لقد "وضعتم على صدر الشعب الأرمني في مصر وفي جميع أنحاء العالم وسام الشرف والحق لشعب أغتصبت أراضيه وممتلكاته، ودُنست كنائسه وأديرته، وهُدّمت مدارسه وأنديته الثقافية والإجتماعية والرياضية، فاضطهد وذبح وشرد، ولكن بفضل إيمانه ومساعدة المصريين النبلاء عاش مرفوع الرأس كريمًا فخورًا بقوميته ومذهبه وتاريخه".
وأضاف: "إن كلمتكم في مؤتمر ميونيخ أكدّت اهتمامكم ومحبتكم، ومحبة الشعب المصري للشعب الأرمنيّ، الذي استقبلتموه بكل حفاوة وفتحتم أمامه أبواب قُلوبكم الدافئة، قبل أن تفتحوا أبواب بيوتكم، ومنحتم لهذا الشعب كل الحقوق والواجبات بالتساوي مع المصريين"، لافتًا إلى أن الخطاب يمثّل "بداية خطوة جبارة لإعتراف مصر، ومعها دول العالم المحبة للسلام، بالإبادة الجماعية للأرمن، ولإعادة لهذا الشعب جميع حقوقه، ومطالبة تركيا بالإعتراف بجريمتها".
وأوضح المطران كوسا: "منذ القرن الثامن وحتى اليوم، نحن الأرمن متواجدون في مصر، ووقفنا جانبًا إلى جنب مع إخوتنا المصريين لندافع عن أرض مصر وحمايتها ورد العدوان والإرهاب عنها والحفاظ على كل شبرٍ من أراضيها، لتبقى إلى الأبد معززة مكرّمة ورافعة راية السلام والمحبة بين الشعوب. نشكركم سيادة الرئيس ونعدكم بأننا سنبقى أوفياء مخلصين لكم ولمصر التي أنقذتنا وحافظة على حياتِنا وإيماننا وطقوسنا ولغتنا وثقافتنا وتراثنا وعادتنا وتقاليدنا".
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-02-2019, 04:39 PM   #198
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
مذابح الأرمن.. جريمة تركيا التى كشفتها القاهرة للعالم



عشتارتيفي كوم- أزتاك العربي/

كتبت عبير العدوي في (مبتدا) المصري مقالة بعنوان (مذابح الأرمن.. جريمة تركيا التى كشفتها القاهرة للعالم) قالت فيها أنه في الوقت الذى كان يمارس فيه السفاح جمال باشا، هوياته الإجرامية بذبح وشنق 8 آلاف مثقف عربى فى سوريا ولبنان، كان أصدقاؤه من حزب “الاتحاد والترقى”، المعروف باسم “تركيا الفتاة”، يواصلون تفاصيل الجريمة التركية بحق البشرية، فيما عرف تاريخيًا باسم “المشروع التورانى” ومذابح الأرمن!
قام المشروع التورانى باختصار على توجه القوميين من العثمانيين الأتراك لتطهير تركيا من غير الأتراك وشن حملة تطهير عرقى استهدفت 3 عرقيات، وهم العرب والأكراد والأرمن، وهى الإبادة التى حصدت أرواح مليون ونصف المليون من الأرمنيين الذين كانوا تحت مظلة الاحتلال العثمانى، وكانت الثروات التى يسيطر عليها الأرمن دافعًا كبيرًا ليكون الشعب التركى شريكًا فى الجريمة مع حكومته، فى محاولة لاسترضاء أصحاب توجه الخلافة الإسلامية بإحلالهم محل الأرمن، يرثون ممتلكاتهم وأراضيهم ويستولون عليها بتسهيل من الحكومة المتطرفة.
جعل الموقع الجغرافى لأرمينيا بين القوقاز وأسيا الصغرى وأوروبا من تلك البلد “تفاحة الحرب”، كما أطلقت عليها الكثير من الأدبيات، فقد كانت أرمينيا كانت حلقة اتصال لكثير من الشعوب، وهو ما جعلها فريسة للاحتلال فى كثير من فترات التاريخ، فيما كان موقعها الاتصالى بالعالم أشبه بموقع مصر بين ثلاث قارات.
وكما يصف الدكتور محمد رفعت الإمام، أستاذ التاريخ الحديث، فإن الشعب الأرمنى هو واحد من أقدم شعوب الأرض، ورغم الشتات الذى تعرض له بسبب ظروف الحرب والإبادة التركية، إلا أنهم استطاعوا الحفاظ على عرقيتهم وتنميتها، لدرجة أنهم أصبحوا ثانى أكبر جالية مؤثرة فى الولايات المتحدة وفرنسا.
وعلى مدار 100 عام كاملة، كانت هناك محاولات للاعتراف رسميا بإبادة الأرمن، إلا أن لعبة المصالح كانت تتدخل دائمًا لتؤجل هذا الحلم، وتؤجل معه إسقاط أقنعة أنقرة، ومحاسبتها على ما جنته بحق البشرية.
وإجمالا استخدمت 30 بلدا فى العالم مصطلح “الإبادة الجماعية” لتوصيف المذبحة التى تعرض لها الأرمن، بينها دول كبرى مثل روسيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا، إضافة إلى منظمات دينية وسياسية مثل الكنيسة الكاثوليكية والبرلمان الأوروبى، إلا أن تلك الدول والهيئات لم تتمكن من قيادة الإجماع الدولى لإدانة المذابح.
ورغم مرور أكثر من 100 عام على الجريمة التركية، إلا أن صوت الضحايا وفداحة الجرم كانت أكبر من أن تصبح فى طى النسيان، وبعد مرور قرن من الزمان تمكن الأرمن من المهاجرين من الحصول على اعتراف دولى بالمذبحة التى استهدفت شعبًا بأكمله.
وبالرغم من أن الأرمن كانوا وراء تصنيف جريمة “الإبادة” ضمن القانون الدولى، وتصنيفها كأكبر جريمة دولية، إلا أن الاعتراف الدولى بجريمة المذابح التركية بحق الأرمن مازالت منقوصة، حيث تأخرت كثير من شعوب العالم المتحضر فى الإقرار بها، ومن بينها النمسا وألمانيا، ربما لكونهم تواطؤوا مع تركيا فى جريمتهم بالصمت بسبب المصالح المشتركة التى جمعت البلدين بالدولة العثمانية.
ويؤكد المحامى رافائيل ليمكين، وهو صائغ عبارة “الإبادة الجماعية” ومؤيدها لاحقًا فى الأمم المتحدة، أن اختياره لهذه العبارة جاء بسبب ما تابعه عبر صفحات الصحف حول الجرائم العثمانية ضد الأرمن، والتى كانت الدافع وراء توجهه للتفكير بضرورة وجود حماية قانونية للجماعات.
وبالفعل فى عام 1948، كانت جهود ليمكين دافعًا للأمم المتحدة للموافقة على اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.
وفى هذا الشأن يشير الدكتور محمد رفعت الإمام أستاذ التاريخ الحديث إلى أن عملية الإبادة شملت الإعدامات شنقًا وبالرصاص، والتهجير القسرى فى ظروف تدفع إلى الموت، لافتًا فى ذلك إلى تهجير الأرمن المقيمين تحت الاحتلال العثمانى إلى حلب، فى مسافة ألف كيلو مشيًا على الأقدام، وتحت أسواط الخفر والعسكر التركى، هذا بالإضافة إلى التتريك للأطفال الأرمن، وتحويلهم إلى القومية التركية عنوة لاستخدامهم كخدم أو لاستغلال فتياتهم جنسيًا.
كان المسيحيون الأرمن واحدة من الجماعات العرقية المتميزة خلال فترة الإمبراطورية العثمانية، وفى أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر، شكَّل بعض الأرمن منظمات سياسية ساعين إلى مزيد من الحكم الذاتى، ما أثار شكوك الدولة العثمانية حول مدى ولاء الطائفة الأرمينية داخل حدودها.
وعلى الأقل لقى 80 ألف أرميني حتفهم بين 1894 و1896، فيما تشير المصادر التاريخية المتعددة إلى وقوع مذابح إبادة الأرمن بين عامى 1915 و1922، بوصول حكومة الاتحاد والترقى أو ما سمى بـ”تركيا الفتاة” إلى الحكم.
وقد استخدمت الحكومة التركية عدة ذرائع لتسوقها فى إبادة الأرمن، ومن تلك الادعاءات أن روسيا أثارت الأرمن المقيمين قرب الحدود، فى مسعى لتبرير قتل الآلاف منهم ودفن آخرين أحياء، وتهجير غيرهم قسريًا فى ظروف قاتلة، وتتريك الغلمان لاستخدامهم كخدم فى الحقول، والفتيات الصغار لاستغلالهم جنسيًا، ووفقًا للوثائق التاريخية، فقد بلغ عدد الأرمن المغدور بهم مليون ونصف المليون من ضحايا الإبادة والعنصرية التركية.
طورت أفكار حكومة الاتحاد والترقى بين عامى 1909 و1913 إلى شكل شديد التطرف والعنصرية، وقدموا وقتها مشروعهم الطوراني، الذى يهدف إلى تطهير تركيا، بما فيها الأراضى التى احتلوها بمواطنيها، من العرقيات غير التركية، وكان ذلك يعنى تطهير البلاد من ثلاث عرقيات احتلهم العثمانيين وتم طردهم من أراضيهم التى احتلها الأتراك، وهم: “العرب والأكراد والأرمن”، غير أن الأناضول الشرقية، بما تضمه من كثافة سكانية للأرمن أصحاب الأرض، بقيت عائقًا أمام الطموحات العثمانية العنصرية، إلا أن اندلاع الحرب العالمية فى الفترة من 2014 حتى 2016 منحت للأتراك المتطرفين فرصة شيطانية لإبادة الأرمن والخلاص منهم.
وفى سياق وحشية الحرب العالمية الأولى، كان تدمير الأرمن وإبادتهم جريمة متزامنة فى الشرق الأدنى والقوقاز الروسى، وتدرعت الدولة العثمانية فى تنفيذ جريمتها بتحالفاتها مع دول المحور “ألمانيا، والنمسا والمجر”، وهو ما جعل هذه الدول تصمت عن إبادة المسيحيين الأرمن.
وفى 24 أبريل 1915، وفى إطار مخطط بغيض لاستئصال الأرمن، كان القرار الذى تناول النخب السياسية والاقتصادية والفكرية والدينية من الأطباء والمحامين والمدرسين والصحافيين والكتاب والسياسيين الأرمنين وغيرهم، حيث تم إعداد كشوف بأسمائهم وتم القبض على المئات منهم، وقتل بعضهم، وأرسل آخرون إلى المعتقلات قبل قتلهم.
وقتها ألقت تركيا القبض على 600 مفكرًا ومثقفًا أرمينيًا فى القسطنطينية يوم 24 أبريل 1915، ورحلتهم إلى الشرق لتنفذ فيهم الإعدامات الجماعية شنقًا، مستهدفة تجريد الأرمن من رؤوسهم المفكرة حتى يسهل عليها إبادة من بقى منهم دون أدنى مواجهة، ليبقى يوم 24 أبريل هو الذكرى السنوية لهذه الجريمة التركية بحق الإنسانية.
ولتسهيل الإبادة الجماعية كان التخوين الطريق الأسهل، فادعى العثمانيون أن الثوار الأرمن تواصلوا مع العدو، وأنهم على استعداد لتسهيل دخول القوات الفرنسية-البريطانية للبلاد.
وعندما واجهتهم قوى الوفاق ثم الولايات المتحدة الأمريكية المحايدة، بررت تركيا عملية الترحيل الجماعية باعتبارها إجراءًا احترازيًا، وهو التهجير القسرى الذى تم فى ظروف غير آدمية، إذ مشى الأرمن أكثر من ألف كيلو مترًا سيرًا على الأقدام فى أجواء شديدة الحرارة فى أشهر مايو ويونيو ويوليو، وتحت قسوة أسواط العسكر العثمانيين.
فى تلك الأثناء بدأت الصحافة التركية فى وصف الأرمن بـ«أعداء الداخل»، وبخونة الوطن والمتضامنين مع الحلف الثلاثى (فرنسا- بريطانيا- روسيا). وسُربت إلى الصحافة إيحاءات تتهمهم بالتآمر على أمن الدولة وتعد الجمهور لاستقبال إجراءات جذرية فى حق الجماعة الأرمنية كلها.
وفى مارس 1915 كان قرار اللجنة المركزية الاتحادية باستئصال الأرمن، عبر جماعات من المجرمين قضوا فترات عقوبتهم وتم تشكيل وحدة شبه عسكرية منهم باسم “تشكيلاتى مخصوصة”، وكان الهدف واضح، تصفية الأرمن، أو نفيهم.
وتشير الوثائق التاريخية إلى أنه بداية من مايو 1915، توسعت الحكومة العثمانية فى عمليات التهجير القسرى للأرمن، حيث زحف المدنيون للتخييم فى المناطق الصحراوية فى الجنوب “اليوم: شمال سوريا وشرقها، وشمال المملكة العربية السعودية، والعراق”.
ونشأت العديد من تلك القوافل فى 6 أقاليم أرمنية ذات كثافة سكانية موجودة فى شرق الأناضول- طرابزون، وأرضروم، وبتليس، وفان، وديار بكر، ومعمورة العزيز، ومنطقة ماراس- وأخيرًا فى جميع نواحى أرمينية مازالت تركيا تسطو عليها حتى يومنا هذا، وهى الأقاليم التى وطنت عليها الأتراك أنصار فكرة الخلافة حتى تضمن ولائهم لتوجهات التطهير العرقى من المسلمين غير الأتراك.
فى ذلك الوقت لم تكن تركيا تسمح لأى من المراسلين الصحفيين بالدخول إلى أراضيها، كما قطعت خطوط التلغراف حتى تضمن أن تبقى جريمتها طى الكتمان، لذا كان حلفاء تركيا أنفسهم من الألمان أول الشهود على المذابح التى ارتكبها العثمانيون بحق الأرمن، ووثقوا لها المبشرين الألمان بالصور.
الغريب أن ردود أفعال هؤلاء الشهود تنوعت لدى مشاهدة هذه الجريمة، وذلك جراء الرعب الذى انتابهم والاحتجاجات الرسمية التى أطلقوها، ورغم المكاتبات حول المذابح بين ألمانيا والنمسا وتركيا، إلا أنهم كانوا داعمين لتلك المذابح ومتواطئين معها بالصمت على ممارسات العثمانيين.
وبسبب ظروف الحرب كان رجال وشباب الأرمن، ما بين 20 إلى 40 عاما، يشاركون فى صفوف الجيش التركى، ما سمح بإخلاء الأرياف الأرمينية من معظم الرجال، ليأتى بعدها قرار وزير الحرب “أنور باشا”، بنزع سلاح المجندين الأرمن من صفوف الجيش ونقلهم إلى أفواج عمل، قبيل قتلهم فى جماعات صغيرة ضمن أماكن نائية، ومن حالفهم الحظ من الأرمن كانوا أسرى لدى الجيش الروسى فى معتقلات سيبيريا.
وبأمر من الحكومة المركزية فى القسطنطينية، بدأ ضباط الإقليم بعمليات إطلاق نار واسعة على الأرمن، وجمع الشباب الأرمن فى سن القتال وأطلق عليهم النار، وقتلوهم بالجملة، إلى جانب الألاف من النساء والأطفال، بينما كان حظ آخرين أن يتم تتريكهم لاستخدامهم كخدم.
الأسوأ من ذلك أن القوافل التى تم تهجيرها قسريًا إلى مناطق الصحراء دون أى شيىء معلوم عن مصيرهم وفى ظروف قاسية، تعرضوا أيضًا إلى هجمات وحشية من ضباط الأقاليم العثمانيين، والعصابات البدوية والإجرامية والأكراد، وتم تجريد الضحايا من ملابسهم للتفتيش الذاتى واغتصاب النساء واختطاف الفتيات والشابات، وتعذيبهن والقتل أو الاستغلال الجنسى، وهى جرائم لا تقل وحشية عن جرائم داعش التى سمعنا بها مؤخرًا.
وبطبيعة ظروف الترحيل والتهجير القاسية، لقى مئات الآلاف من الأرمن حتفهم قبل وصولهم إلى المخيمات، وتم قتل كثير منهم أو اختطافهم، فى حين أقدم آخرون على الانتحار، وقد لقى عدد كبير حتفه بسبب التجويع والجفاف والتعرض للمخاطر أو الأمراض وهم فى طريقهم إلى حلب أو الصحراء غير معلومين الجهة، وتسلى الضباط الأتراك بالتنكيل بهم وتعذيبهم حتى الموت فى الطريق.
كانت إبادة الأرمن جريمة تركية مشتركة، شارك فيها المسؤولون والشعب نفسه، كمستفيد ووريث لأراضيهم وممتلكاتهم، فقد أصدرت جمعية الاتحاد والترقى تعليمات من القسطنطينية وتأكدت من تنفيذ تلك التعليمات من خلال عملاء فى منظمتها الخاصة وإداراتها المحلية، بل وكانت ترصد وتجمع بدقة بيانات عن الأرمن المرحلين، وعدد ما خلفوه ورائهم من ممتلكات ومقتنيات.
ومن أعلى مستويات حكومة الاتحاد والترقى كانت التعليمات يجرى تنفيذها بدقة، وكان أبرز مجرمى الإبادة بحق الأرمن: طلعت باشا (وزير الداخلية)، وإسماعيل أنور باشا (وزير الحرب)، وبهاء الدين صقر (المدير الميدانى للمنظمة الخاصة)، ومحمد ناظم (زعيم التخطيط الديموغرافى).
وواصلت الحكومة التركية جريمة الإبادة بحصار الأرمن داخل أراضيهم، حيث خصصت اللوائح الحكومية للسكان الأرمن ما لا يزيد عن 10% من مساحات معينة (وفى بعض المناطق، لا تزيد المساحة المخصصة لهم عن 2%)، وتقتصر المستوطنات المطلوبة على 50 أسرة وتقع بعيدة عن كل من خط السكة الحديدية ببغداد وعن بعضها بعضًا، ضمانًا لعدم وجود العرق الأرمينى والقضاء عليه.
كما واصل الضباط المحليون ترحيل الأرمن دون ملابس أو طعام أو ماء كافٍ لهم عبر الصحراء تحت أشعة الشمس القاتلة أثناء النهار والبرد القارس ليلاً.
وتعرَّض المرحلون باستمرار إلى هجمات من البدو، وكذلك من حراسهم، ونتيجة لذلك، دمرت القوى البشرية والطبيعية للأرمن المرحَّلين حتى وصلت أعدادهم إلى أقل المستويات السكانية المقررة لهم.
فى ذلك الوقت (1915 ـ 1922) سعى النظام التركى لترسيخ مكانته وتمويل الحرب وتحويل الأناضول الأرمينية إلى مستعمرة تركية تمامًا، وبدأوا بمصادرة أموال الأرمن، ما دفع الأرمن إلى التظاهر والاحتجاج ثم بدأت عمليات الإبادة والتطهير العرقى بكل ما سبق من مراحل.
ولم تكن جرائم الأتراك بحق الأرمن لتخرج إلى العلن لولا وصولها إلى القاهرة عبر كتاب للمحامي والمثقف السوري فائز الغصين، الذى وثق الجرائم التركية بحق الأرمن، وأرسلها إلى القاهرة فى كتاب مع تاجر هندى، ليتم طباعتها وتقديمها فى كتاب يوثق لتلك الجرائم.
وإلى القاهرة أيضًا لجأ الأرمن وعاشوا فيها كجزء من نسيجها الوطنى، ومنحتهم مصر الجنسية مثل باقى المصريين بصدور القانون فى 1929، إلا أنها سمحت لهم بالحفاظ على عرقيتهم، وإنشاء الكنائس الخاصة بهم وتكوين الجمعيات الخاصة بالأرمن وتمويلها والاحتفاظ بلغتهم أيضًا.
ومنذ البدايات كان للأرمن مساهمات إنسانية عظيمة على أرض مصر بشكل خاص، ففى عصر محمد على رفض أول وزير خارجية مصرى وهو أرمنى، ويدعى بغوص بك يوسبيان، التفريط فى سيناء، لدرجة أنه ضحى بمنصبه فى مواجهة الخليفة العثمانى، ورفض تسلم فرمان تعيين الخديوى عباس حلمى دون أن تكون سيناء ضمن الفرمان كجزء أصيل لمصر.
ليس هذا فقط، حيث ضم تاريخ العمل الثقافى مصر أسماءً أرمينية كثيرة، كان لها دورًا بارزًا فى الثقافة والفن والنحت، وكان من بينهم على سبيل المثال لا الحصر، أديب إسحاق الذى أسس جريدة مصر والتجارة، وكان من أوائل من طالبوا بالقومية العربية، وألكسندر صاروخان، الذى أسس للكاريكاتير السياسى فى مصر واخترع شخصية “المصرى أفندى”، وحمل عليه هموم المصرى البسيط، وأسس بعدها “العربى أفندى” بظهور الوحدة مع سوريا.
كما كان أرميان هو أول من قدم قاموس عن النبات فى مصر بـ9 لغات، فيما كان أزديان أول من عمل دراسة عن أزمة المياه فى مصر فى الثلاثينات وكانت باللغة الفرنسية.هذا بالإضافة إلى رائد الواقعية المصرية، الفنان التشكيلى يوفناتد ديمرجيان.
وخلف الكاميرا أسهم الأرمن فى إنتاج السينما، ومنهم أوهان، مؤسس استديو الأهرام، وأول من اخترع الكاميرات التى صورت تحت الماء، وهو من قدم أفلاما رائعة عن الإسلام، دون حساسية كونه مسيحى أو أرمنى. كما كان تكفر أنطونيان من أهم منتجى السينما المصرية، وله أشهر الأفلام “أميرة حبى أنا” و”خلى بالك من زوزو” مع الفنانة كردية الأصول سعاد حسنى. وأمام الكاميرا كانت فيروز الطفلة المعجزة التى لم تتكرر فى تاريخ السينما المصرية، والفنانات لبلبلة وأنوشكا ونيللي.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-02-2019, 04:40 PM   #199
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
رسالة من افرام الى الرئيس الفرنسي: اعترافكم بالمجزرة دعم للحق. نحن أيضا ضحاياها



عشتارتيفي كوم/

وجّه رئيس الرابطة السريانية أمين عام اللقاء المشرقي حبيب افرام رسالة الى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون جاء فيها: إن اعلانكم يوم 24 نيسان من كل سنة يوماً وطنياً في فرنسا لإحياء ذكرى ابادة الارمن هو تأكيد لقيم فرنسا في دعمها حقوق كل انسان وكل جماعة ودفاعها عن كل محروم.
على أننا نود أن نلفت انتباهكم أن الاحداث الخطيرة والمآسي التي حصلت عام 1915 لم تواجه الارمن فقط واليونان من سكان السلطنة العثمانية بل ايضا الشعوب المسيحية من سريان وآشوريين وكلدان الذين دفعوا حوالي نصف مليون شهيد وسموا هذه الجريمة في تاريخهم وأدبياتهم " سيفو" أي السيف بلغة " السيّد المسيح" الآرامية السريانية.
إننا نطالبكم، سيادة الرئيس، ان تلحظوا هذه الحقيقة التاريخية في تثبيت قراركم، مع شكرنا على اعترافكم وتصديكم لألم الشعوب.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-03-2019, 02:48 PM   #200
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 12,983
ذكر
 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220 نقاط التقييم 17669220
نيشان ديرهاروتيونيان: يجب أن تعترف تركيا بما اقترفته ضد الأرمن



عشتارتيفي كوم- خبر أرمني/


paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العهد القديم لا يخص المسيحيين ؟ أبو الأجوبة الاسئلة و الاجوبة المسيحية 2 08-10-2011 01:05 PM
سؤال الى المسيحيين هل الله ينقض العهد المرجو الاجابة aboumaryame الرد على الشبهات حول المسيحية 10 06-04-2009 05:37 PM


الساعة الآن 03:43 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة