منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام الشهادات

إضافة رد

الموضوع: المسيح له كل المجد شفاني فما علاقة الذخائر بهذا؟

أدوات الموضوع
قديم 25-06-2014, 08:34 AM   #1
أَمَة
اخدم بفرح
 
الصورة الرمزية أَمَة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور الذي لا يزول
المشاركات: 11,579
انثى
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917 نقاط التقييم 27186917
افتراضي

المسيح له كل المجد شفاني فما علاقة الذخائر بهذا؟



أحب أن أبدأ بملاحظة هامة وهي، أني لولا موضوع الذخائر في قسم الأسئلة والأجوبة المسيحية لما كنتُ أكتب شهادتي هذه، لأني لا احب أن اكتب على العام عن خبراتي الروحية وعمل الرب في حياتي إلا إذا كان في سردها منفعة لغيري. ومن أجل هذه المنفعة عينها اشارك أحيانا خبراتي مع أشخاص منفردين كلٌ بخبرةٍ توافق ظروفه ومن أجل منفعته بعيدا عن نفسي. [البعض منكم يعرف ذلك]. لأن كل عطية صالحة هي من العلاء من عند رب المجد للبنيان وليس للتباهي لأنها ليست بإستحقاق فينا أو من أجل عمل صالح قمنا به.


تعريف المرض الذي شفيت منه بدون تدخل بشري.


بدأت أشعر بأوجاع غريبة بين الكتفين عام 1990 وكانت بداية المرض
آلام فظيعة اشعر بها بين الكتفين لمجرد الوقوف على حوض غسيل الصحون لغسل صحن أو أكثر .... هذه الأوجاع ازدادت وشملت كل جسدي من أصابع القدمين الى أعلى الجمجة. لم يبقَ سنتمراً واحداً في جسدي لا يؤلمني: الجلد؛ والعضل؛ والعصب ؛ وحتى العظم.

بعد ظهور نتائج جميع الفحوصات المخبرية بأنها سلبية، أخبرني الطبيب أن ما أعاني منه يدعي الفيبروميالجيا (Fibromyalgia) أو التهاب العضلات والألياف المزمن غير المفهوم تماماً من الناحية الطبية. هو يؤثر على اجزاء مختلفة من عضلات وأوتار الجسم مسبباً آلاماً مزمنة تؤثر على حياة المريض ووظائفه وتتركه محبطاً وخصوصاً عند النساء. كما أنه يتميز باضطرابات في النوم و إرهاق شديد. وهنا أحب أن اشدد على موضوع النوم أني كنت محرومة منه، بمعنى أن أطول مدة انامها في الليل بدون أن استيقظ كانت لا تزيد عن عشرة دقائق، ثم اعود للنوم بصعوبة واستيقظ مرة اخرى بعد عشرة دقائق اخرى وهكذا كل الليلَ.



أحالني طبيبي العام الى الطبيب المختص الذي قال لي كلاما مُشابها وهو أن سبب هذا المرض غير معروف، والطب لا يعرف عنه سوى أن بعض الأبحاث والتجارب الطبية أظهرت أن سببه قد يعود لنقص في معدلات مادة السيروتونين (Serotonin) في الدماغ وهي المادة المسؤولة عن الألم والنوم . وبإختصار شديد أخبرني أن لا علاج له سوى حبوب التنويم، التي لم اتداولها لأنها اعطتني كوابيس، والحبوب المسكنة للألم التي لم أتعاطاها أيضا لأني لا احب المسكنات إذ لا شفاء فيها. وقال أن علي أن اتعلم كيف أتعايش مع المرض.


أشكر الرب أني بنعمته لم اعاني من آلام نفسية بسبب مرضي كما يحصل لكثيرين من المصابين به، ولم افقد تفاؤلي ولا محبتي ولم أتوانى في خدمتي في كنيسيتي ولا في خدمة الآخرين، لدرجة أن الذين كانوا يعرفون عن مرضي كانوا يستغربون كيف اني مبتسمة وفرحانة دائما. وكان ردي لهم: " ألَمْ؟! مش مهم!!!! يكفيني أني في كل يوم جديد اصحو وأنا لا أزال قادرة على التفكير والنطق والمشي...."

زواج إبني وزيارة اختي وعلاقتها بالموضوع

في منتصف شهر تموز/يوليوعام 1995 كان زواج إبني البكر فجاءت شقيقتي، التي تعيش أيضا في نفس بلاد الغربة حيث أعيش، لحضور الزواج. شقيقتي كانت في زيارة الى لبنان في شهر أيار/مايو السابق من ذلك العام. وهي في لبنان زارت أديرة عديدة، ولهذه الزيارة علاقة بشفائي كما سيتضح لاحقا.

أذكر ساعة وصول شقيقتي من المطار الى بيتنا، كيف تهلل وجهها عندما بدأت بفتح الحقائب وهي تعطيني ما جلبته من بخور وزيوت التي جلبتها من الأديرة التي زارتها [كانت داخل أكياس بلاستيكيه صغيرة سعتها ليست أكبر من 2 سم مكعب] وقصت علي كيف في زيارتها الى لبنان قصدت ديرا معينا ولكن بالغلط وجدت نفسها في دير آخر حيث رفات قديسة لبنانية اسمها رفقا مدفون في أرضه. سمعت شقيقتي قصصا في الدير عن أشفية عديدة من أمراض مستعصية كالسرطان وغيره عن طريق تناول التراب الذي دفن فيه جثمانها، ففكرت أن تجلب لي منه. ناولتني حزمة صغيرة جدا بحجم حبة الحمص الكبيرة، تحتوي على بعض من التراب. الرجاء قراءة الحوار التالي الذي جرى بيني وبين شقيقتي، وخصوصا المكتوب باللون الأحمر، لأن فيه بيت القصيد أو لب الموضوع:


شقيقتي: خذي يا اختي من هذا التراب وستشفين بإذن الرب.

أمة (بإستغراب شديد): أخذ ترابا!!! كيف؟ ولماذا؟
شقيقتي: كثيرون تم شفاؤهم بعد أن تناولوه [وبدأت تقص علي ما قرأت وسمعت]
أمة (لا زِلتُ مستنكرة): وهل الرب بحاجة الى هذا التراب لكي أشفى؟ إذا أراد الرب أن يشفيني فسوف يشفيني بدون التراب.
شقيقتي: إذا كنت خائفة من تناوله، فأنا لا أطلب منك أن تأخذي كل الكمية، يكفي أن ترشي القليل منه في ملعقة من الماء وتشربيه.
أمة (غير مقتنعة بتناول التراب، ولكن أردتُ أنهي الحوار بدون أن أجرح مشاعر شقيقتي): حاضر يا حبيبتي! سأفعل ولكن ليس اليوم.


أخذت منها جميع أكياس البخور وكيس التراب أيضا ووضعتها كلها في وعاء للبخور واغلقته واعدته الى مكانه. ومضت الأيام، وبسبب عدم قناعتي الشخصية بأن شفائي سيتم عن طريق تراب من قبر قديس/قديسة نسيت كليا عنه فيما بعد.[ليس بالضرورة أن قناعاتنا دائما هي الصح، كما سترون]

حادثة البخور التي سبقت الشفاء:

أحب أن أنوه اني لم اسمع عن تلك القديسة من قبل. وعندما سألت شقيقتي عنها أخبرتني بالقليل الذي عرفته عنها في زيارتها الى الدير. لقد أحببتُ اسم القديسة لأنه اسم جدتي من والدتي، وكنت أفكر وأتساءل من عساها تكون! وأحيانا كان ذكرها يأتي الى فكري أثناء الصلاة فأطلب من الرب أن يعرفني عليها بطريقه أو بأخرى. بعد مرور أكثر من شهر ونصف على عودة شقيقتي الى بيتها أردتُ أن اُبَخِرَ زاوية الأيقونات في البيت، فأشعلت الفحم وفتحت وعاء البخور لأتناول بعضا منه ويا للعحب! إذا بي التقط -من بين كل الأكياس والحزم- حزمة التراب ، ظنا مني انها بخورا ناعم لأن التراب كان أبيض اللون وناعما جدا يشبه البخور الناعم. وعندما وضعتُ القليل منه على جمرة الفحم تفاجأت بأن البخور لم يشتعل. وفي ذهولي تفكرت فتذكرت ان ما التقته كان التراب الذي احضرته شقيقتي. لم أعطِ لهذا الحدث أي أهمية، ولكن حدوثه كان ليذكرني بوجود التراب وموضعه.

شفائي يوم الجمعة الموافق 25 آب/أغسطس 1995– أي بعد عدة أيام من حادثة البخور.

كان اليوم الأول لعودة المدارس الخاصة، وبالصدفة أيضا كان اليوم الأول لتعيين زوجي في وظيفة جديدة بعد عدة شهور بدون عمل بعد بيع محلنا التجاري. خرج من البيت آخذا معه إبنتنا الصغرى الى المدرسة. بقيت لوحدي، فصليت صلاة الصبح وعندما أنتهيت كنت اشعر بفرح لا يوصف يملأ كياني، وأريد أن اُرنَّمُ بتسابيح بصوت مرتفع وكأن شهوة قلبي أن كل أرجاء المعمورة تشيد معي في تسبيح الرب. وتوجهت الى المطبخ وأنا في هذه الحالة من السمو الروحي لأعجن خبز القربان لكنيستي [لمن سيسغرب الأمر، أقول أن المؤمنين يقومون بعجن القربان في كنيستي] وإذا بي اشعر بحافزٍ في كل كياني يدعوني الى تناول التراب.....

همممممممممممم. كيف يكون ذلك وأنا المستنكرة وغير المقتنعة؟! هل حادثة البخور ذكرتني به ولذلك عقلي الباطني يراودني بتناوله؟ أم ماذا؟

كيف نميز في مثل هذه الحالات بين صوت الرب وصوت إرادتنا؟ بكل تواضعاقولها أني تعلمت من تجاربي الروحية السابقة، بدون إستحقاق مني، التمييز بين صوت الرب وفكري، كنت متأكدة تماما أن علي أن أصغي الى نداء الرب وأن أتناول التراب ... ولكن كيف وماذا أفعل؟ وإذ بصوت شقيقتي يحضرني وهي تقول لي: " يكفي أن ترشي القليل منه في ملعقة من الماء وتشربيه".

أخذت ملعقة طعام وتوجهت نحوَ حوض غسيل الصحون حيث النافذة التي تطل على الطريق، وفتحت حنفية الماء (الصنبور) وملأت الملعة بالماء ونثرت بإصبعي القليل من التراب عليها كما لو كنت انثر ملحا. ووقفت برهة افكر كيف اتصرف. نظرت الى السماء الصافية ورسمت إشارة الصليب على نفسي "بإسم الآب والإبن والروح القدس" وقلت: "أيها الرب الإله يسوع المسيح، انت وحدك القدوس، أنت وحدك الطبيب الشافي. إشفيني من مرض الفيبروميالجيا بشفاعة والدتك الطاهرة والفائقة القداسة مريم، وصلاة القديسة رفقة التي لا أعرف من تكون".

وشربت الماء .....ماذا حدث؟

سعة ملعقة الطعام للسوائل لا تزيد عن 30 ملل. يعني كمية قليلة جدا من الماء بدرجة حرارة الجسم تدخل الفم وتُبْلع من غير إحساس كبير بمرورها الى البلعوم. ولكن الذي حدث معي أني وأنا ابلع تلك الكمية الصغيرة شعرت حرفيا وبكل ما في الكلمة من معنى كأني اغوص في برميل ماء ضخم يغمرني من أخمص قدمي الى قمة رأسي. وصاحب هذا الإحساس شعورا بهيبة ووقار وكأنه الحضور الإلهي. ولم يسعني سوى أن ارفع شكري للرب لأني عرفت بكل ثقة وبدون أدنى شك أن شيئا حصل داخلي. وفي نفس الوقت قوة شديدة داخلي تطلب مني ألا أخبر أحدا عما حدث. [هذه قصة ثانية].

بعد ذلك قمت بعجن خبز القربان وانتهيت من خبزِهِ وعملت لنفسي فنجان من القهوة الكابوتشينو وأردت أن استمتع بالهدوء في وحدتي. ولكن حصلت امور ما كنت اتوقعها، جاءت لتؤكد شفائي وتؤكد أنه كان عمل الرب. لن اسردها لكي لا اطيل عليكم، ولكن لا مانع لدي من الرد على أسئلتكم.

ما يهمني ذكره، أني في ليلة ذلك اليوم نمت حتى الصباح بدون أن استيقظ أو أحرك في فراشي، بعد أن كنت استيقظ أكثر من 40 مرة في الليلة الواحدة.

هكذا شُفيت من مرض لا شفاء منه.

أي واحد منكم يمكنه أن يضع اسم المرض في محرك غوغل ليعرف أن لا دواء شافي له لغاية كتابة شهادتي هذه. للعلم فقط، كثيرون من المصابين به تصل بهم الشدة منه أن يُصَنَّفوا في قائمة العاجزين عن العمل.

العبرة من كتابة هذه الشهادة، من وجهة نظري الشخصية:

في شفائي هذا تعلمت درسا في التواضع أن علينا الا ندعي المعرفة قي امور لم يكشفها لنا الرب ولا نتسرع في الكلام عنها بكل ثقة وكأننا نعرف أعماق الرب.


لقد شعرت بصغري والخجل من نفسي وأنا أتذكر أستنكاري أن يشفيني عن طريق تناول التراب. وكأن الرب، بشفائه، قال لي: "هذا شغلي ولستِ انتِ التي تقررين كيف أشفيكِ".

 
   
  أقتباس كتابي

· 9. لأَنَّهُ كَمَا عَلَتِ السَّمَاوَاتُ عَنِ الأَرْضِ هَكَذَا عَلَتْ طُرُقِي عَنْ طُرُقِكُمْ وَأَفْكَارِي عَنْ أَفْكَارِكُمْ.

 
 
     


ليتنا نعي أنفسنا جيدا ونحن نتكلم عن ما يليق وما لا يليق بالرب أن يفعل. هو وحده صاحب الأمر والقرار حتى في الأمور التي نراها لا تليق به لأنها تفكيرنا لا يستوعبها أو لأنها عكس تفكيرنا البشري. مهما كبرنا في معرفة الرب يبقى جهلنا بما لا نعرف أكبر.

 
   
  أقتباس كتابي



 
 
     

التعديل الأخير تم بواسطة أَمَة ; 25-06-2014 الساعة 09:54 AM
أَمَة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 09:52 AM   #2
صوت صارخ
عضو ماسي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: تحت قدمى المصلوب
المشاركات: 30,332
ذكر
 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227 نقاط التقييم 20626227
نشكر المسيح على نعمته وعلى تدخله .... إنه رب لا أعظم منه وليس سواه إله .... يعطى كيفما يريد ولمن يريد ..... واتسعت حكمته حتى إن لا مخلوق يسعها أو يتخيل أنه فقط من يستطيع يدركها ....
مبروك الشفاء ... وليهبك الرب نعمة فوق نعمة حتى تكونى كالسراج الموضوع على منارة فيرى الجميع نور المسيح من خلال خدمتك كآمة للرب
صوت صارخ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 02:30 PM   #3
Comment
أسعى لعلّى أدرك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 250
ذكر
 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253 نقاط التقييم 3417253
Lightbulb

"والقـادر أن يـفـعـل فـوق كل شيء أكثـر جـداًً مـما نـطـلب أو نـفـتـكـر" ( أفسس 3 : 20 )


Comment غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 03:31 PM   #4
عبد يسوع المسيح
يارب أعطنى حكمة
 
الصورة الرمزية عبد يسوع المسيح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 2,903
ذكر
 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404 نقاط التقييم 11377404
أمى أمة ..
أيمانك هو الذى شفاكى فالمعجزة يلزمها أيمان كامل فى شخص الله الحى وقدرته على العمل بأى أداه وفى أى وقت ..
عجبنى أوى الجزء ده ..
اقتباس:
لقد شعرت بصغري والخجل من نفسي وأنا أتذكر أستنكاري أن يشفيني عن طريق تناول التراب. وكأن الرب، بشفائه، قال لي: "هذا شغلي ولستِ انتِ التي تقررين كيف أشفيكِ".
فعلا نريد دائما أن نخضع عمل الله لمفهومنا المحدود " ولكن الله لا يتركنا أبدا " ..
نشكر الله دائما لعمله الدائم فى قديسيه ..
عبد يسوع المسيح غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 03:45 PM   #5
+ماريا+
نحوك اعيننا
 
الصورة الرمزية +ماريا+
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 5,467
انثى
 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019 نقاط التقييم 24514019
هذا شغلي ولستِ انتِ التي تقررين كيف أشفيكِ".

عجيبة هي اعمالك ايها الرب الاله
الرب ممجد دائما فى قديسيه
+ماريا+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 04:01 PM   #6
ابن يسوعنا
انا ابنك وملكك
 
الصورة الرمزية ابن يسوعنا
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 7,864
ذكر
 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900 نقاط التقييم 18737900
نعم لكل شئ تحت السماء وقت
بس انا بستغرب قوة التحمل
والايمان والثقة وصوت الروح القدس
الذي اجبرك واغرقت بركة وشفاء
الرب معاكي دائما
ابن يسوعنا غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 04:38 PM   #7
grges monir
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية grges monir
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: فى قلب يسوع
المشاركات: 15,477
ذكر
 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336 نقاط التقييم 25178336
ربنا يبارك حياتك وخدمتك
اللة تمجد فى حياتك ببعض التجارب كعادتة ان يمحص قلوب محبية
ليتنا نستطيع ان نتعلم منك امة
وجودك معانا كما قلت كثيرا واوكدها الان انها بركة وفرصة عظيمة لنا ان نتعلم من اختباراتك وثقافتك المسيحية الكبيرة
grges monir غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 06:37 PM   #8
حبيب يسوع
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية حبيب يسوع
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 15,455
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745
قرأت شهادتك بكل اهتمام وتدبر
الرب لا يمكن ان يترك احباءه ابدا
والمعجزات لن تنتهى بس علينا الصدق فى الايمان
حبيب يسوع غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 06:41 PM   #9
R.O.R.O
اسندنى فى ضعفى
 
الصورة الرمزية R.O.R.O
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
الدولة: حضن يسوع
المشاركات: 18,419
انثى
 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748 نقاط التقييم 47549748
الايمان هو الثقة بما يرجى والايقان بامور لا ترى

" لاني الحق اقول لكم ان من قال لهذا الجبل انتقل و انطرح في البحر
و لا يشك في قلبه بل يؤمن ان ما يقوله يكون
فمهما قال يكون له ,
لذلك اقول لكم كل ما تطلبونه حينما تصلون فامنوا ان تنالوه فيكون لكم
.
كل ما ترغبونه ( تشتهونه) حينما تصلون أمنوا أنكم تنالونة فيكون لكم
( مر 23:11-24)
ماما امة حبيبتى شهادتك دى لعمل ربنا معاكى
بتخلينا نراجع نفسنا من تانى
ونختبر ايماننا
بربنا
الايمان هو اساس كل شىء
فليتمجد اسم الرب معاكى دوما

R.O.R.O غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-06-2014, 08:10 PM   #10
thebreak-up
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية thebreak-up
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: في قلب حبيبي يسوع 3>
المشاركات: 1,226
ذكر
 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753 نقاط التقييم 1433753
ربنا يباركك وبشكرك لأنك شاركتي معنا عمل الله في حياتك.

تعرفي يا أمي انه من فترة اشهر قليلة كان في خبر عن القديسة رفقة، مش متذكر فحوى الخبر لكن كان حدث مهم في لبنان، وشفت الناس عم تلمس ذخائرها، وإستنكرت هذا الفعل وقلت لنفسي انه " زائد عن الحدّ ". وما قرأته الان جعلني اخجل من نفسي لأني لم أدرك ان القديسة رفقة هي ذاتها التي استخدمها الله لشفائك.

ليسامحني الله على عنادي وتكبري وجهلي.
thebreak-up غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل توجد علاقة بين يسوع المسيح وعيسى بن مريم حبيب يسوع الاسئلة و الاجوبة المسيحية 8 07-11-2012 04:10 PM
الرب يسوع المسيح شفانى النهيسى سير القديسين 1 22-01-2011 11:11 AM
علاقة المسيح بالآب النهيسى المرشد الروحي 2 09-05-2010 02:11 AM


الساعة الآن 04:22 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة